ظواهر فلكية تحدث عام 2017.. 3 في شهر فبراير.. كسوفان وخسوفان للشمس والقمر.. غرة رمضان 27 مايو.. واختتام العام بظهور النيازك ويتاح لسكان الأمريكتين رؤيته

141
كسوف الشمس - أرشيفية
كسوف الشمس - أرشيفية

شهد عام 2017 ظاهر فريدة لم تحدث من قبل ، وبعضها سيحدث بعد سنوات عديدة والبعض الآخر سيمتع هواة الفلك ونسردها في التقرير التالي : أعلن الدكتور أشرف تادرس ، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية ، عن أبرز الظواهر الفلكية التي تهم القراء وهواة الفلك خلال عام 2017.
وقال تادرس ، إن أهم هذه الظواهر التي ستحدث خلال العام هما ظاهرتا “الكسوف والخسوف”، مفندًا التفاصيل في التقرير التالي:
(3) ظواهر في فبراير
وأضاف أن يوم (11) فبراير سيشهد (3) ظواهر فلكية أولهما سيظهر مذنب في السماء ويمكن مشاهدته بالعين المجردة ، حيث يظهر ككرة صغيرة في السماء وبشكل واضح، ويصل المذنب إلى أقرب نقطة لكوكب الأرض، على بعد (7.7) ملايين ميل.
وأوضح أن ثاني الظواهر التى ستحدث يوم (11) فبراير، وسكان الكرة الأرضية يشاهدون أول الخسوفات القمرية وهو من نوع الخسوف شبه الظلي للقمر، ويمكن رصده ومتابعته من المنطقة العربية، وأن ثالث الظواهر ستكون في بدر شهر جمادى الأولى الموافق (11) فبراير المقبل.
وتابع: “أول الكسوفات الشمسية سوف يأتي في (26) فبراير المقبل ، وهو من نوع الكسوف الحلقي ، ويتفق وسطه مع توقيت اقتران شهر جمادى الآخرة، ولا يتمكن من رؤيته في الدول العربية، على أن يرى الكسوف في “جنوب أمريكا الجنوبي، جنوب غرب أفريقيا، جنوب المحيط الهادئ، جنوب المحيط الأطلسي”.
وأوضح أن الاعتدال الربيعي سيكون في (21) مارس الموافق الاثنين، حيث سيبلغ طوله (89) يوما و(23) ساعة و(44) دقيقة، على أن ينتهي فصل الشتاء ويبدأ الطقس في الاعتدال .
وأشار إلى أنه في أواخر شهر مارس سيظهر عطارد والقمر والمريخ في شكل هلال ويمكن رؤيتها بالعين المجردة بعد غروب الشمس ، فعطارد في في أدنى القمر من ناحية اليمين ويعلوهما المريخ بلونه الأحمر .
شهر رمضان
أما شهر رمضان الكريم وهو أهم الشهور فلكيًا لدى المسلمين سيكون السبت الموافق (27) مايو 2017 ، لعام 1438 هجرية ، وستكون عدته (29 ) يومًا.
كسوف وخسوف
وأشار إلى أن ثاني الخسوفات القمرية فسيكون متزامنًا مع بدر شهر ذي القعدة الموافق (7) من شهر أغسطس المقبل، وسيكون من نوع الخسوف الجزئي للقمر .
وأوضح أن أهم كسوف للشمس خلال العام هو الموافق (21) أغسطس هو الأهم لدى علماء الفلك والهواة ، وهو من نوع الكسوف الكلي للشمس ، حيث يحجب فيه القمر كامل قرص الشمس فتبدو طبقة الهالة الشمسية معتمة، والذي يتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر ذي الحجة، حيث يغطي القمر قرص الشمس بنسبة (103)% تقريبًا، ولا يتمكن من رؤيته سكان الدول العربية، ولن يتكرر الكسوف الكلي للشمس مرة أخرى إلا عام 2024 .
نيازك
وعن الظواهر الفلكية في عام 2017 طبقًا لمجلة ناشيونال جيوجرافيك، برؤية النيازك، حيث تبلغ ذروتها في ليلة (13) ديسمبر، حيث يتاح للمشاهدين في الأمريكتين رؤيتها بوضوح، نظرًا لأن معدلات حدوثها تتراوح بين( 60 :120) شهابًا في الساعة .

Comments

comments

لا تعليقات