السياسة والشارع المصريعاجل

الرؤساء الأفارقة يشيدون بجهود الرئيس السيسى لتعزيز التعاون والتضامن وتحقيق السلام

أشاد قادة الدول الأفريقية بجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي لتعزيز التعاون والتضامن بين الدول الافريقية ومساعيه الدؤوبة لتحقيق السلام والتنمية في ربوع القارة وتدعيم الاستجابة الإفريقية للأزمات خاصة فيما يخص أزمة جائحة كورونا المستجد.

وطالبوا – في كلماتهم المسجلة خلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى أسوان للسلام والتنمية في نسخته الثانية اليوم الاثنين- المجتمع الدولي بالمساهمة في التوفير العادل اللقاح ضد فيروس كورونا.

وحرص الرؤساء على توجيه الشكر للرئيس السيسي على حسن تنظيم هذا المنتدى على الرغم من الظروف الصعبة التي تواجه العالم بأسره جراء ما فرضته جائحة كورونا من تداعيات على العالم.

من جانبه قال رئيس رواندا بول كاجامى، إن موضوع المنتدى ملحا وأن جائحة كورونا سلطت الضوء على أهمية الرعاية الصحية بالقارة الإفريقية.
وأضاف أن موضوع الصحة ثبت أنه أمرا حيويا ولابد من العمل على تأمين الوقاية والحماية ودعم شراء اللقاحات لشعوبنا ودعم منظومة الصحة لضمان استقلالية إفريقيا.. داعيا إلى أهمية العمل على تنفيذ منطقة التجارة الحرة بشكل أفضل وخلق سلاسل توريد للأدوية والمستلزمات الطبية مع ضرورة أن تتحدث إفريقيا باسم واحد.

من جهته قال رئيس الجابون علي بونجو، إن الهدف الذي نسعى إليه من خلال المنتدى يكمن في تعزيز مناعة وقوة إفريقيا ضد جائحة كورونا التي لها أثر شديد وكشف عن هشاشة الدول والمنظمات وكانت لها نتائج وخيمة.

وأضاف أن آثار الجائحة زعزعت استقرار القارة، محذرا من أنه إذا استمرت هذه الجائحة فإن الحالة الاقتصادية لدولنا ستؤثر على قدرتها على مواجهة الأزمة، مؤكدا أن الجائحة كان لها أثار شديدة الوطأة كشفت عن هشاشة النظام الدولي، ويجب أن تقوي من مناعتنا وكفاءتنا لمواجهة جائحة كورونا وتحقيق التنمية المستدامة.

وأشاد الرئيس الجابوني بالدور الذى يقوم به الرئيس عبد الفتاح السيسي للمساهمة في تحقيق التنمية والسلام فى القارة الإفريقية.

ومن ناحيته أكد رئيس جنوب السودان سلفاكير، أن العالم وإفريقيا يعيش في ظروف صعبة بسبب تفشي جائحة كورونا وهو ما يعطى أهمية أكبر لمشاركتنا في هذا المنتدي كمنبر ملائم لتبادل الرؤية مع الشركاء الإقليميين والدوليين بهدف الخروج باستجابة مشتركة تعود بفائدة اقتصادية على دولنا جميعا.

وأشار إلى أهمية هذا المنتدي لتحقيق التضامن بين الدول الإفريقية وحكومتها بما يسهم في تعزيز الاستجابة لمواجهة تداعيات كوفيد 19، موجها الشكر للرئيس السيسي، على حسن تنظيم هذا المنتدى على الرغم من الظروف الصعبة وما تفرضه كورونا من تداعيات.
ووجه الرئيس السنغالي ماكى سال، الشكر للرئيس السيسي على تنظيم هذا المنتدى الذي من شأنه الإسهام في التفكير حول وسائل تعافي الدول من جائحة كورونا وتحقيق التنمية المستدامة.

وشدد على ضرورة إيجاد طرق ميسرة تتيح وصول الدول الإفريقية للقاح بشكل عاجل وتدعيم القدرات الاقتصادية وتخفيف وطأة الديون على عاتق الدول الإفريقية، مشيرا في هذا الصدد إلى أهمية وجود مبادرة لممارسة الضغط لتخفيف الديون عن إفريقيا ومواجهة العواقب الوخيمة لنفسي الجائحة.
ودعا الرئيس السنغالي، صندوق النقد لاتخاذ إجراءات في هذا الاتجاه.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: