أخبار عالميةعاجل

بوتين: سيتم تحقيق كامل أهداف العملية العسكرية.. والعقوبات الغربية فاشلة

ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، منذ قليل، كلمة في الجلسة العامة لمنتدى سان بطرسبورج الاقتصادي الدولي، قدم من خلالها تحليلا معمقا لأسباب ما حدث وما يحدث على الساحتين الإقليمية والدولية، ويشرح كيف يرى التطور المستقبلي للوضع الراهن.

وقال بوتين: يتزامن المنتدى مع أوقات مضطربة عالميًّا، وتمر السلاسل الاقتصادية واللوجستية بظروف صعبة.

وأكد أنه سيتم تحقيق كامل أهداف العملية العسكرية، وأن على سلطات كييف أن تعتمد على نفسها لا على أوامر خارجية.

لم نزرع الألغام
وأوضح الرئيس الروسي: لسنا ضد تصدير أوكرانيا لمنتجاتها الزراعية فلم نزرع الألغام في المياه الأوكرانية، مشيرًا إلى أن روسيا مستعدة لتحقيق التوازن في السوق الزراعي العالمي.

وأضاف: روسيا مهتمة بتصدير 50 مليون طن من القمح والأولوية للدول المحتاجة في دول الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقال بوتين: كان ليسعدنا أن نكون بهذا التأثير بحيث نؤثر على التضخم في أوروبا ولكن الأمر ليس كذلك.

وأكد: بناء على معلومات الأمم المتحدة ففي فبراير الماضي زادت الأسعار العالمية بنسبة 50% والسؤال لماذا نبيع السلع مقابل الدولار واليورو اللذين يفقدان قيمتهما؟.

وكشف الرئيس الروسي أن الولايات المتحدة كانت في طليعة المصدرين في السوق العالمية ولكن الدور الأمريكي تغير، وأصبحوا من أكبر المستوردين، هم يطبعون النقود ويشترون”.

“التصخم البوتيني”
وقال: نسمع دائما بمصطلح “التضخم البوتيني”، وهذا مجرد ادعاء، فعمليتنا العسكرية لحماية سكان دونباس ليست السبب بالتضخم، فالعملية العسكرية هي ذريعة لتحميل روسيا مسؤولية كل شيء وأي طالب خريج ثانوية يفهم ذلك.

وأضاف بوتين: المشاكل الاقتصادية الأخيرة ليست بسبب العملية العسكرية، وهذا يندرج تحت الخلط، بل قبل ذلك بكثير، وأحد الأسباب هو طباعة دول مجموعة السبع النقود دون تغطيتها وزيادة الدين.

واتهم الدول الغربية بأنها تعول على الأوامر من الخارج والتي تلقي بالضرر على قطاع الأعمال وعلى السكان.

توجد مشاكل في روسيا
واعترف بوتين بأنه توجد مشاكل في روسيا ولكن الدول الأوروبية والولايات المتحدة أيضا تعصف بها المشاكل وستواجه المزيد من المشاكل الاجتماعية.

وقال: يوجد في روسيا تضخم وقمنا ببعض التسهيلات في تحسين ظروف المواطنين المتضررين كزيادة سقف الأجور للعمال وزيادة الحد الأدنى للأجور.

واضاف: شاهدنا أن السياسيين الأوروبيين قاموا بإلحاق الضرر بدولهم، وعواقب هذه العقوبات على الاتحاد الأوروبي ستفوق 400 مليار دولار حسب الخبراء.

منظومة العقوبات فاشلة
وشدد على أن منظومة العقوبات كان محكومًا عليها بالفشل منذ البداية، موضحًا: منذ شهر مايو قمنا بتسهيل الإقتراض المسهل للإسكان بنسبة 9%، ويمكننا تخفيض سعر الفائدة في البنك المركزي إلى 7%.

وقال: هدفنا زيادة الإنتاج في السوق المحلي، مؤكدًا أنه بعد مرور 3 أشهر من فرض العقوبات علينا تجاوزنا مرحلة التضخم، بعد أن وصل مستوى التضخم من 17.8% إلى 16.7 %، وأن هدف العقوبات كانت إسقاط الاقتصاد الروسي، ولم ينجحوا لأن قطاع الاقتصاد الروسي عمل بكفاءة، والشعب الروسي موحد.

نحن أقوياء
واضاف بوتين: إننا أقوياء ويمكننا مواجهة أي تحدٍ كأسلافنا.. النخبة الحاكمة في بعض الدول الغربية لا تزال تمتلك أوهاما وتتمسك بأشباح الماضي وتظن أن هيمنة الغرب على الاقتصاد العالمي دائمة.. لا شيء دائم في الحقيقة، ويعتقد القادة الغربيون أي أحد خارج المليار الذهبي مهمشا ويعتبرون الآخرين من درجة ثانية.. حين أعلنت الولايات المتحدة انتصارها بالحرب الباردة اعتبرت نفسها رسول السماء في الأرض.

وتابع: لقد أشرت في منتدى دافوس منذ عام ونصف إلى أن عهد أحادية القطب قد انتهى رغم كل المحاولات لبلورتها.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: