محافظاتأخبار مصر

محافظ بورسعيد : قريبا سيتم افتتاح أكبر محطة معالجة صرف صحى بأفريقيا

خططت الدولة المصرية لتكون محافظة بورسعيد مغطاة بالكامل بشبكات الصرف الصحى، وتم إقامة وتطوير العديد من محطات الصرف الصحي، بالإضافة إلى أحد المشروعات الكبرى على مستوى أفريقيا لخدمة سيناء وتعميرها.

ومن جانبه، قال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، إنه تمت إقامة محطة معالجة الصرف الصحى فى منطقة C9جنوب بورسعيد، بطاقة 40 ألف متر مكعب بتكلفة 500 مليون جنيه، موضحاً أنه كذلك جارى إنشاء محطة لخدمة أرض النوادى شباب المدينة بحى الزهور.

وأضاف محافظ بورسعيد إنشاء خطوط وشبكات صرف صحى جديدة لخدمة المناطق العمرانية الجديدة، وبديل الإزالات بتكلفة 400 مليون جنيه منذ 2017 حتى 2020، موضحاً أنه جارى الانتهاء من إنشاء محطة صرف صحى البترول بحى الضواحى لاستيعاب المشروعات الجديدة والتى تم البدء فى إنشائها بداية 2020.

وأشار إلى أنه تم إنشاء محطة معالجة وتحلية مياه البحر بطاقة 60 ألف متر مكعب، ومحطة تنقية مياه بطاقة 140 ألف متر مكعب جنوب بورسعيد بالكيلو 34 لخدمة منطقة بحر البقر خلال عامى 2019، 2020، كما تم إنشاء شبكات صرف صحى لقرى جنوب بورسعيد من 2018 حتى 2020، بتكلفة 41 مليون جنيه.

وأوضح المحافظ، أنه تم تطوير محطة رفع “S 10” وخط طرد وشبكة انحدار لمنطقة “القابوطي” بتكلفة 42 مليون جنيه، كما تم إنشاء محطة رفع منطقة “الحرفيين” وتوسعة محطة صرف الجامعة وأيضًا خط طرد بطول 3.5 كم وبتكلفة 18 مليون جنيه، وإعادة تأهيل محطة رفع الأمل بمدينة “بورفؤاد” بتكلفة 12 مليون جنيه، وكذلك استكمال شبكات الصرف الصحى بمدينة “بورفؤاد” بتكلفة 15 مليون جنيه.

وفى مشروع فريد ذات نقلة نوعية ببورسعيد، يتم إنشاء أكبر محطة صرف فى قارة أفريقيا، حيث تعمل محطة معالجة مياه بحر البحر بطاقة 5 ملايين متر مكعب/يوم، وستضم 7 وحدات كل محطة تصرف 11 متر مكعب فى الثانية، بتكلفة 490 مليون جنيه، والتى ستكون أكبر محطة معالجة فى قارة أفريقيا، ويتضمن المشروع إنشاء محطة لمعالجة مياه مصرف بحر البقر بطاقة 5 ملايين متر مكعب/يوم.

وتعد المحطة، الأكبر على مستوى أفريقيا والتى من المقرر افتتاحها خلال هذا العام، ويتم الاستفادة منها فى استصلاح وزراعة حوالى 400 ألف فدان فى سيناء، وإنشاء مشروعات تنمية زراعية متكاملة (إنتاج زراعى وحيوانى وصناعى)، والذى من شأنه زيادة كميات الصادرات وتقليل الواردات بالإضافة لخلق فرص عمل جديدة تصل إلى حوالى 40 ألف فرصة مقسمة على مجالات التصنيع الزراعى والإنتاج الحيوانى، وإدارة منظومة نقل ومعالجة المياه وتطهير الأنفاق والمجارى المائية، وأعمال التشييد والبناء.

 

زر الذهاب إلى الأعلى