اسرائيل

  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك وسط حراسة من شرطة الاحتلال

    اقتحم مستوطنون إسرائيليون اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلى.

    وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى على شكل مجموعات متفرقة، ونفذوا جولات استفزازية فى باحاته، وأدوا صلوات تلمودية.

    وفي سياق متصل، أعطب مستوطنون إطارات 3 مركبات، وخطوا شعارات عنصرية على منازل المواطنين، فى مدينة البيرة.

    وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، أكدت سقوط (35) شهيدا، من بينهم (8) أطفال وسيدة مسنة، برصاص الاحتلال الإسرائيلى ومستوطنيه فى الضفة الغربية خلال شهر يناير الجارى.

    وأوضحت الوزارة -فى بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، أن الإصابات التي سُجلت على أجساد القتلى أظهرت أن إطلاق النار كان يتركز في الأجزاء العلوية منها وغالبيتها في الرأس، مشيرة إلى أن محافظة جنين سجلت العدد الأكبر من الشهداء منذ بداية العام الجاري بواقع (20) شهيدا.

  • استشهاد شاب فلسطيني متأثرًا برصاص الاحتلال في الخليل

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد الشاب نسيم نايف سلمان أبو فودة (٢٦ عامًا) متأثرًا بإصابته برصاصة في الرأس أطلقها عليه جنود الاحتلال في مدينة الخليل صباح اليوم الاثنين.

    وقالت مصادر فلسطينية، إن الشاب “أبو فودة” أصيب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب الحرم الإبراهيمي، وسط مدينة الخليل فجر اليوم.

    واندلعت مواجهات عنيفة، مساء أمس الأحد، بين شبان فلسطينيين وقوات جيش الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة.

    وذكر إعلام محافظة القدس، أن مواجهات عنيفة وقعت بين الشبان الفلسطينيين ضد قوات الاحتلال في بلدة بيت حنينا بالقدس المحتلة، وأنه تم اعتقال 6 شبان.

    وفي السياق ذاته، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، أطلقت خلالها قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص في الهواء.

    مواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين

    وذكرت قناة كان العبرية، أن شرطة الاحتلال أعلنت عن حالة تأهب قصوى، وأنه اعتبارا من اليوم سيتم تعزيز منطقة القدس بسريتين عسكريتين.

    وفي بلدة سلوان، اقتحم عشرات المستوطنين، حي وادي حلوة جنوب مدينة القدس المحتلة، بمسيرة استفزازية، وسط انتشار مكثف لشرطة وجيش الاحتلال الإسرائيلي.

    وأغلقت قوات الاحتلال مداخل حي وادي حلوة، لتأمين مسيرة  المستوطنين هناك، ومنعت دخول المواطنين إلى الحي، وسمحت للمستوطنين رفع الأعلام الإسرائيلية وترديد الشعارات العنصرية.

    كما اقتحمت قوات الاحتلال حي بئر أيوب في بلدة سلوان، وداهمت عدة منازل في حي بطن الهوى، وسلمت عشرات الشبان بلاغات لمراجعة مخابراتها، كما اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة الطور شرق القدس.

    هجوم مستوطنة “النبي يعقوب – نافية يعقوب”

    وارتفع عدد قتلى الهجوم على مستوطنة نافية يعقوب بالقدس إلى 7، بالإضافة إلى وجود عشرات من المصابين في حالة خطرة.

    وقال قائد الشرطة الإسرائيلية إن هجوم مستوطنة نافية يعقوب في القدس، يعد الأسوأ منذ سنوات.

    غارات إسرائيلية على قطاع غزة

    ويأتي ذلك بعد الغارات العنيفة التي شنتها طائرات الاحتلال الإسرائيلي، على مناطق في قطاع غزة، وذلك لاستهداف المقاومة.

    وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، في ساعة مبكرة من الجمعة، أن طائرات جيش الاحتلال الإسرائيلي تستهدف مواقع للمقاومة وسط قطاع غزة.

    المقاتلات الإسرائيلية

    وأفاد الإعلام الفلسطيني بوقوع انفجارات جراء الغارات التي تشنها المقاتلات الإسرائيلية.

    ويأتي ذلك بعدما اعترضت وسائط الدفاع الجوي الإسرائيلي والتي تسمى بـ”القبة الحديدية” لصاروخين قيل إنهما أطلقا من قبل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

    المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي

    وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي على تويتر، “تفعيل صافرات الإنذار في مدينة عسقلان وفي بعض بلدات غلاف غزة.

    وأضاف أفيخاي أن القبة الحديدية اعترضت صاروخين أطلقا من قطاع غزة.

    اقتحام مخيم جنين

    والخميس الماضي، اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي مدينة ومخيم جنين، واعتلى أسطح المنازل في المخيم، واندلعت مواجهات، أطلق خلالها الجنود الرصاص وقنابل الغاز باتجاه الشبان، ما أدى إلى استشهاد 10 فلسطينيين.

    وقامت القوات الإسرائيلية خلال الاقتحام بهدم نادي مخيم جنين بالكامل بالجرافة، واستهدفت منزل عائلة الصباغ بصواريخ “أنيرجا”، ما أدى لتضرر جزء كبيرة منه.

    وتعد العملية العسكرية الإسرائيلية في مخيم جنين هي الأكبر منذ “انتفاضة الأقصى” الثانية عام 2002، وقد ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب على حدود قطاع غزة.

    وفي وقت سابق من الخميس الماضي، قرر وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي يوآف جالانت، زيادة التأهب في مختلف الساحات والمناطق الفلسطينية، وذلك في أعقاب العملية العسكرية الإسرائيلية التي أوقعت 10 شهداء، وعشرات الجرحى في مخيم جنين.

    وقال جالانت، عبر موقع “تويتر”، إنه “بعد تقييم الوضع مع كافة الأجهزة الأمنية، أصدرت تعليماتي بالعمل على ضبط المنطقة وزيادة التأهب والاستعداد في مختلف الساحات”.

    وشدد على أن “جهاز الأمن، سيستمر في العمل لحماية مواطني إسرائيل، وقوات الأمن مستعدة لأي طارئ”.

  • مستوطنون إسرائيليون يقتحمون ساحات المسجد الأقصى فى حماية شرطة الاحتلال

    اقتحم مستوطنون إسرائيليون متطرفون صباح الاثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات وشرطة الاحتلال.

    وقالت مصادر مقدسية إن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى، من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسًا تلمودية في ساحاته، وتلقوا شروحاتٍ عن “الهيكل” المزعوم.

    وتفرض قوات الاحتلال الإسرائيلى إجراءات مشددة في محيط المسجد والبلدة القديمة، تستهدف المقدسيين بالاعتداءات وعرقلة تنقلهم.

    ويتعرض الأقصى يومياً عدا الجمعة والسبت، لاقتحامات المستوطنين، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لتغيير الأمر الواقع بالأقصى، ومحاولة تقسيمه زمانيًّا ومكانياً.

    فيما، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الاثنين، عن استشهاد الشاب نسيم نايف سلمان أبو فودة “26 عامًا”، متأثراً بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلى، فى مدينة الخليل، فجرا.

    ووفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، كانت قوات الاحتلال المتواجدة على الحاجز العسكرى المسمى (160) جنوب الحرم الإبراهيمى، وسط مدينة الخليل، أطلقت الرصاص الحي صوب مركبة الشاب أبو فودة، ما أدى لإصابته برصاصة فى الرأس، نقل على إثرها الى المستشفى، وأعلن الأطباء عن استشهاده في وقت لاحق.

    يذكر أن الصحة الفلسطينية أعلنت أمس استشهاد شاب فلسطينى (24 عاما)، متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي، الخميس الماضي فى مخيم جنين.

    ويصل بذلك عدد الشهداء جراء العدوان الإسرائيلي على جنين الخميس الماضي بينهم سيدة مسنة إلى 10 شهداء ، كما أصيب 20 مواطنا فلسطينيا، بينهم 3 بحالة خطيرة.

  • كتائب شهداء الأقصى تعلن النفير العام وبدء الاشتباك مع الجيش الإسرائيلى

    أعلنت كتائب شهداء الأقصى، مساء يوم الجمعة، النفير العام والعسكري في صفوف مقاتليها، كما أعلنت بدء الاشتباك مع الجيش الإسرائيلي في كل أراضي فلسطين، بحسب “روسيا اليوم”.

    وعلّقت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة “فتح”، على عملية إطلاق النار التي استهدفت مجموعة من المستوطنين في شمال مدينة القدس وأدت لمصرع 7 إسرائيليين على الأقل وإصابة عدد آخر.

    وأكدت القناة الـ12 الإسرائيلية، ارتفاع عدد ضحايا اطلاق النار بالقدس إلى 10 قتلى ، مؤكدة أن منفذ هجوم القدس يدعى علقم خيرى من مخيم شعفاط، حسبما نقلت شبكة العربية، وأشارت القناة إلى أن منفذ الهجوم حاول الهروب بسيارة بعد اطلاقه النار على مستوطنين فى كنيس شمالي القدس.

    وبينت الشرطة الإسرائيلية أن منفذ عملية القدس شخص واحد وصل بدراجة نارية وفتح النار، مؤكدة أن يجري البحث عن مساعدين محتملين له.

    وأبلغت نجمة داود الحمراء “أنه في الساعة 8:16 مساء، ورد بلاغ عن إصابة عدد من الجرحى في إطلاق نار على كنيس يهودي في حي النبي يعقوب في القدس، مما أسفر عن وقوع إصابات على الفور”.

    وأشارت وسائل إعلام عبرية إلى أن القوات الإسرائيلية انتشرت بكثافة في منطقة النبي يعقوب وبيت حنينا.

    وذكر الإعلام العبري أن عملية القدس هي الهجوم الأكثر دموية مقارنة بالعمليات السابقة.

  • ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلى فى جنين إلى 10

    ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي في جنين، منذ صباح الخميس، إلى 10 شهداء بينهم مسنة، خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها، بحسب بيان لوزارة الصحة الفلسطينية.

    وقالت الصحة الفلسطينية، إن عدد المصابين وصل إلى 20 بينها 4 بحالة خطيرة.

    فيما قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، في بيان صحفي الخميس، أن “الوضع في مخيم جنين حرج للغاية، تبلغنا من الهلال الأحمر بوجود إصابات عديدة يصعب إنقاذها وإخلائها حتى الآن”.

    وأشارت إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أعاقت دخول سيارات الإسعاف إلى داخل مخيم جنين لإنقاذ الجرحى.

    وأكدت أن قوات الاحتلال اقتحمت مستشفى جنين الحكومي، وأطلقت بشكلٍ متعمد قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه قسم الأطفال في المستشفى، ما أدى لإصابة أطفال بحالات اختناق.

    وأشارت إلى أنها دعت إلى اجتماع عاجل مع منظمة الصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية، لوقف هذا العدوان والتدخل لإنقاذ حياة الفلسطينيين.

    وناشدت كافة المؤسسات الحقوقية والمجتمع الدولي بضروري التحرك الفوري والعاجل لكبح الممارسات العنصرية التي يقوم بها جيش الاحتلال الآن في جنين.

    بدورها، أدانت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية، الخميس، اقتحام القوات الإسرائيلية لمخيم جنين الفلسطينى صباح اليوم الخميس، ما أسفر عن استشهاد 9 فلسطينيين حتى الآن ووقوع إصابات عديدة.

    ودعت مصر إلى الوقف الفوري لهذه الاعتداءات على المدن الفلسطينية، والتي تهدد بخروج الأوضاع الأمنية فى الضفة الغربية عن السيطرة، محذرةً من تداعياتها الخطيرة على الأمن والاستقرار في الأراضى الفلسطينية المحتلة والمنطقة.

    وأعادت مصر التأكيد على أن استمرار مثل تلك الاعتداءات علي الأرواح والممتلكات الفلسطينية يزيد من حالة الاحتقان والشعور بالغبن بين أبناء الشعب الفلسطينى، ويقوض من كافة الجهود التي تسعى إلى إعادة إحياء عملية السلام، وتنفيذ رؤية حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية علي حدود يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

    ودعت مصر كافة الأطراف الدولية المحبة للسلام، والأمم المتحدة وأجهزتها المعنية بحفظ السلام والأمن الدوليين، الي الاضطلاع بمسئولياتها لنزع فتيل العنف فى الأراضى المحتلة، ووضع حد للاعتداءات المتكررة علي الشعب الفلسطينى، وتوفير الحماية للمدنيين، مطالبةً بضرورة احترام قواعد القانون الدولى ومقررات الشرعية الدولية ذات الصلة بالحقوق الفلسطينية المشروعة ومسئوليات دولة إسرائيل باعتبارها الدولة القائمة بالاحتلال.

  • القيادة الفلسطينية تقرر وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل رسميا

    أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، مساء الخميس، اتخاذ القيادة الفلسطينية قرارا بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، والتوجه الفوري إلى مجلس الأمن تحت الفصل السابع، بحسب ما نقلته وكالة “وفا” الرسمية في بيان مقتضب قبل قليل.

    استشهد 10 فلسطينيين بينهم سيدة مسنة، وأصيب 20 آخرين بينهم 4 في حالة خطرة نتيجة العملية العسكرية التي شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي على مدينة جنين، وذلك بحسب ما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها.

    واقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي مدينة ومخيم جنين، واعتلت أسطح المنازل في المخيم، ما أدى إلى اندلاع مواجهات، أطلق خلالها الجنود الرصاص وقنابل الغاز باتجاه الشبان.

    بدورها، أدانت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية، الخميس، اقتحام القوات الإسرائيلية لمخيم جنين الفلسطينى صباح اليوم الخميس، مما أسفر عن استشهاد 9 فلسطينيين حتى الآن ووقوع إصابات عديدة.

     ودعت مصر إلى الوقف الفوري لهذه الاعتداءات على المدن الفلسطينية، والتي تهدد بخروج الأوضاع الأمنية فى الضفة الغربية عن السيطرة، محذرةً من تداعياتها الخطيرة على الأمن والاستقرار في الأراضى الفلسطينية المحتلة والمنطقة.

    وأعادت مصر التأكيد على أن استمرار مثل تلك الاعتداءات علي الأرواح والممتلكات الفلسطينية يزيد من حالة الاحتقان والشعور بالغبن بين أبناء الشعب الفلسطينى، ويقوض من كافة الجهود التي تسعى إلى إعادة إحياء عملية السلام، وتنفيذ رؤية حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية علي حدود يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

    ودعت مصر كافة الأطراف الدولية المحبة للسلام، والأمم المتحدة وأجهزتها المعنية بحفظ السلام والأمن الدوليين، الي الاضطلاع بمسئولياتها لنزع فتيل العنف فى الأراضى المحتلة، ووضع حد للاعتداءات المتكررة علي الشعب الفلسطينى، وتوفير الحماية للمدنيين، مطالبةً بضرورة احترام قواعد القانون الدولى ومقررات الشرعية الدولية ذات الصلة بالحقوق الفلسطينية المشروعة ومسئوليات دولة إسرائيل باعتبارها الدولة القائمة بالاحتلال.

  • الخارجية تدين اقتحام القوات الإسرائيلية مخيم جنين بعد استشهاد 9 فلسطينيين

    أدانت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية اليوم الخميس، اقتحام القوات الإسرائيلية لمخيم جنين الفلسطينى صباح اليوم الخميس، مما أسفر عن استشهاد 9 فلسطينيين حتى الآن ووقوع إصابات عديدة.
    ودعت مصر إلى الوقف الفوري لهذه الاعتداءات على المدن الفلسطينية، والتي تهدد بخروج الأوضاع الأمنية فى الضفة الغربية عن السيطرة، محذرةً من تداعياتها الخطيرة على الأمن والاستقرار في الأراضى الفلسطينية المحتلة والمنطقة.
    وأعادت مصر التأكيد على أن استمرار مثل تلك الاعتداءات علي الأرواح والممتلكات الفلسطينية يزيد من حالة الاحتقان والشعور بالغبن بين أبناء الشعب الفلسطينى، ويقوض من كافة الجهود التي تسعى إلى إعادة إحياء عملية السلام، وتنفيذ رؤية حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية علي حدود يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
    ودعت مصر كافة الأطراف الدولية المحبة للسلام، والأمم المتحدة وأجهزتها المعنية بحفظ السلام والأمن الدوليين، الي الاضطلاع بمسئولياتها لنزع فتيل العنف فى الأراضى المحتلة، ووضع حد للاعتداءات المتكررة علي الشعب الفلسطينى، وتوفير الحماية للمدنيين، مطالبةً بضرورة احترام قواعد القانون الدولى ومقررات الشرعية الدولية ذات الصلة بالحقوق الفلسطينية المشروعة ومسئوليات دولة إسرائيل باعتبارها الدولة القائمة بالاحتلال.
  • الصحة الفلسطينية: ارتفاع عدد شهداء المجزرة الإسرائيلية فى جنين لـ 9

    أكدت وزارة الصحة الفلسطينية ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلى على جنين منذ صباح اليوم إلى 9 شهداء بينهم سيدة مسنة، و20 إصابة بينهم حالات مصابة إصابات خطيرة، مشيرة لامكانية ارتفاع عدد الشهداء نتيجة الاصابات الخطيرة.
    علقت الرئاسة الفلسطينية، الخميس، على الأحداث الجارية في مخيم جنين بعد اقتحام قوات الاحتلال للمخيم واستشهاد وإصابة عدد من الفلسطينيين.
    وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن ما يجري في جنين ومخيمها مجزرة تنفذها حكومة الاحتلال الإسرائيلية، في ظل صمت دولي مريب.
    وأضاف أبو ردينة، أن العجز والصمت الدولي هو ما يشجع حكومة الاحتلال على ارتكاب المجازر ضد شبعنا على مرأى العالم، وما يزال يستخف بحياة أبناء شعبنا، ويعبث بالأمن والاستقرار عبر مواصلته لسياسة التصعيد.
    وشدد على أن الشعب الفلسطيني صامد، ولن يتنازل عن القدس والمقدسات، مهما ارتكبت قوات الاحتلال من جرائم ومجازر، داعيا المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل لحماية الفلسطينيين.
     أصدر جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، بيانا صحفيا عقب انسحاب قواته من مخيم جنين شمال الضفة الغربية، وانتهاء العملية التي قامت بها.
    وقال الجيش الإسرائيلي إنه :”وفي عملية مشتركة لجهاز الأمن العام (الشاباك) ، والوحدة الشرطية الخاصة والجيش في قلب مخيم جنين كانت تستهدف خلية عسكرية لحركة الجهاد الإسلامي ، حيث تم قتل ثلاثة منهم خلال اشتباكهم المسلح مع قوات الجيش”.
    وأوضح أن الجيش حاصر مبنى تحصن داخله عناصر الجهاد الإسلامي ، حيث تم رصد مسلحين يهربان من داخله لتقوم القوات بإطلاق النار وقتلهما ، مدعيا أن أحد المطلوبين بالمبنى سلم نفسه بعد دخول القوات الهندسية إليه لتفجير عبوتين ناسفتين استخدمها المطلوبون ، فيما تم قتل مطلوب رابع كان مسلحا داخل المبنى.
    وأشار الجيش إلى أنه وخلال محاولة الاعتقال تعرضت قوات الأمن لإطلاق نار حيث ردت باستهداف المسلحين ورصدت إصابة عدد منهم ، حيث يتم فحص التقارير عن مقتل عدد منهم ، مدعيا عدم وقوع إصابات في صفوف قوات الجيش.
    وأكد الجيش في بيانه أن العملية جاءت بناءً على معلومات دقيقة قدمها جهاز الشاباك والتي دفعت القوات نحو شقة اختباء للعناصر داخل مخيم جنين.
  • استشهاد 3 شبان فلسطينيين وإصابة 7 فى عملية عسكرية لجيش الاحتلال بجنين

    استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين على الأقل، وأصيب 7 آخرون برصاص الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، خلال اقتحام قوات كبيرة من جيش الاحتلال، مدينة جنين ومخيمها.
    فيما أكدت وسائل اعلام اسرائيلية تمكن جيش الاحتلال من قتل ثمانية مقاومين فلسطينيين في مدينة جنين.
    واندلعت اشتباكات مسلحة عنيفة بين المقاومين وبين قوات الاحتلال الاسرائيلي، وبدأت جرافات الاحتلال بهدم جدران نادي مخيم جنين، والذي يتم التعامل معه كنقطة إسعاف للمصابين.
    وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن حصيلة عدوان الاحتلال على جنين ثلاثة شهداء و7 إصابات بينها إصابة خطيرة بالصدر والفخذ.
    وأعلنت التربية في جنين أنه سيتم تأخير الدوام المدرسي حتى الساعة 9:00 صباحا، بسبب اقتحام قوات الاحتلال للمدينة وللحفاظ على سلامة الطلبة.
    وقالت وزيرة الصحة د. مي الكيلة، اليوم الخميس، إن الوضع في مخيم جنين حرج للغاية، وتبلغنا من الهلال الأحمر بوجود إصابات عديدة يصعب إنقاذها وإخلاؤها حتى الآن.
    وتابعت: الاحتلال الإسرائيلي أعاق دخول مركبات الإسعاف إلى داخل مخيم جنين لإنقاذ الجرحى.
    وأكدت الكيلة أن قوات الاحتلال اقتحمت مستشفى جنين الحكومي، وأطلقت بشكلٍ متعمد قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه قسم الأطفال في المستشفى، ما أدى لإصابة أطفال بحالات اختناق.
    وأشارت إلى أنها دعت إلى اجتماع عاجل مع منظمة الصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية، لوقف هذا العدوان والتدخل لإنقاذ حياة أبناء شعبنا.
    وناشدت كافة المؤسسات الحقوقية والمجتمع الدولي بضروري التحرك الفوري والعاجل لكبح الممارسات العنصرية التي يقوم بها جيش الاحتلال الآن في جنين.
  • استطلاع يظهر تضامن 60% من الأوكرانيين مع الاحتلال ضد الفلسطينيين

    أظهر استطلاع للرأي أجرته سفارة تل أبيب في أوكرانيا أن 12٪ فقط من سكانها لا يعتبرونها صديقة، لكن 43٪ لا يقبلون حقيقة أنها لا تساعد بلادهم عسكريا، فيما يعتقد 87٪ أن التقنيات الإسرائيلية ستساعد في إعادة بناء دولتهم من دمار الحرب.

    وبحسب نتائج الاستطلاع الذي نشرتها صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أنه على الرغم من رفض دولة الاحتلال تزويد كييف بأنظمة دفاع جوي، أظهر استطلاع أن 12٪ فقط من سكانها لا يعتبرونها صديقة، لكن 43٪ لا يقبلون حقيقة أنها لا تساعد بلادهم عسكريا، فيما يعتقد 87٪ أن التقنيات الإسرائيلية ستساعد في إعادة بناء دولتهم من دمار الحرب.

    رفض تزويد أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي
    ولفت الاستطلاع إلى أن “معظم الأوكرانيين بنسبة 52٪ يرون إسرائيل دولة صديقة تدعم بلدهم، مقارنة بـ 12٪ لا ينظرون لها بهذه الطريقة، وبسبب غضب كييف بعد رفض تل أبيب تزويدها بأنظمة دفاع جوي لمساعدتها في الحرب ضد موسكو، فلا يقبل 43٪ من الأوكرانيين قرار عدم تقديم المساعدة العسكرية لبلدهم، حتى لو فهم البعض سبب ذلك”.

    دعم إسرائيل ضد إيران
    وأضافت الصحيفة العبرية أن “الاستطلاع أجراه معهد علم الاجتماع في كييف مطلع يناير بناء على طلب السفارة الإسرائيلية، وجاء فيه أن 64٪ من الأوكرانيين أعربوا عن دعمهم لإسرائيل في الصراع مع إيران، مقارنة بأقل من 1٪ الذي دعم الجانب الإيراني، كما تعتقد الغالبية العظمى من الأوكرانيين بنسبة 87٪ أن التقنيات الإسرائيلية يمكن أن تفيد بلادهم في عملية إعادة الإعمار بعد الحرب”.

    وأوضح الاستطلاع أنه “فيما يتعلق بالسؤال حول كيفية مساعدة إسرائيل لأوكرانيا، أجاب 48٪ أنها تنقل مساعدات إنسانية، وقال 17٪،إنها تنقل معلومات استخباراتية، و8٪ قالوا إنها تنقل معدات أمنية وأسلحة، ويعتقد 11٪ أن إسرائيل لا تساعد أوكرانيا على الإطلاق، و16٪ لم يردوا. ويعتقد 53٪ من الأوكرانيين أن إسرائيل وأوكرانيا متشابهتان في الحصانة الداخلية، و33٪ يعتقدون أن البلدين متشابهان في الديمقراطية، و30٪ في التراث والابتكار، و39٪ زعموا أنهما متماثلان في القيم”.

    تضامن مع الإسرائيل ضد الفلسطينيين
    الأخطر في الاستطلاع أن “60٪ من الأوكرانيين يشعرون بالتضامن مع الإسرائيليين عندما يهاجمهم الفلسطينيون، و1٪ فقط منهم يشعرون بالتضامن مع الفلسطينيين، وحين سُئلوا عن رأيهم في القرار الإسرائيلي بعدم تقديم مساعدات عسكرية لأوكرانيا، ذكر 33٪ منهم أن القرار اتخذ لأن إسرائيل في وضع صعب تجاه روسيا، و17٪ قالوا إنه حتى لو كان القرار مفهومًا فهو غير مقبول، و26٪ قالوا إن القرار مرفوض وغير مفهوم لأن إسرائيل دولة قوية”.

    والشهر الماضي طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اتصال هاتفي، من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي التصويت ضد قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يدعو محكمة العدل الدولية إلى إصدار رأي قانوني حول تداعيات الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وفقا لمسؤولين إسرائيليين نقلًا عن موقع “أكسيوس” الإخباري الأمريكي.

    وصوتت أوكرانيا لصالح القرار خلال تصويت لجنة الأمم المتحدة، لكنها لم تحضر تصويت الجمعية العامة، “من أجل إعطاء فرصة للعلاقة مع نتنياهو” وفقا للمسؤول الأوكراني.

    تقديم مساعدات عسكرية لأوكرانيا
    وقال مسؤولون أوكرانيون إن أوكرانيا تحدت الطلبات الإسرائيلية بالتصويت ضد القرار أثناء تصويت لجنة الأمم المتحدة قبل عدة أسابيع بسبب رفض إسرائيل تقديم مساعدة عسكرية لأوكرانيا.

    وكان مسؤولو وزارة الخارجية الإسرائيلية غاضبين في ذلك الوقت واستدعوا السفير الأوكراني لإجراء محادثة صعبة.

    وخلف الكواليس، اتصل نتنياهو، الذي أدى اليمين كرئيس للوزراء، بزيلينسكي في إطار سلسلة مكالمات هاتفية مع قادة بعض الدول التي صوتت في السابق لصالح القرار.

    وقال مسؤول إسرائيلي رفيع لموقع “أكسيوس” إن إسرائيل أرادت منهم تغيير أصواتهم ومعارضة القرار أو على الأقل الامتناع عن التصويت.

    تزويد أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي
    وخلال الاتصال مع نتنياهو، أوضح زيلينسكي أنه في مقابل التصويت ضد القرار أو الامتناع عن التصويت أراد أن يسمع كيف ستغير الحكومة الإسرائيلية الجديدة سياستها وتزود أوكرانيا بأنظمة دفاع ضد الهجمات الروسية بالصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار الإيرانية الصنع.

    وأفاد المسؤول الأوكراني أن نتنياهو لم يلتزم بأي شيء، لكنه أبدى استعداده لمناقشة طلبات زيلينسكي في المستقبل.

    وبحسب المسؤول الأوكراني، لم يُعجب زيلينسكي بالإجابة، ولم يوافق على التصويت ضد القرار أو الامتناع عن التصويت. وبدلًا من ذلك، أصدر تعليماته لسفير أوكرانيا لدى الأمم المتحدة بعدم حضور التصويت.

    وبحسب التقرير، “لم يكن الزعيمان راضيين ولم يحصلا على ما أرادا من بعضهما البعض. وقال المسؤول الأوكراني: “قرر زيلينسكي أننا لن نحضر التصويت من أجل إعطاء فرصة للعلاقة مع نتنياهو”.

    القرار المناهض لإسرائيل
    وكشف مسؤول إسرائيلي رفيع أنه على الرغم من أن أوكرانيا لم تصوت لصالح القرار، إلا أن إسرائيل أصيبت بخيبة أمل، لأنه بدلًا من الامتناع عن التصويت، قررت كييف عدم حضور التصويت”.

    وقال مكتب نتنياهو: “تحدث رئيس الوزراء إلى الرئيس زيلينسكي، وأوكرانيا التي صوتت من قبل لصالح القرار المناهض لإسرائيل، لم تحضر التصويت هذه المرة، وبخلاف ذلك لن نعلق على المحادثات الدبلوماسية”.

    وغرد زيلينسكي أنه في المكالمة الهاتفية للزعيمين “هنأ نتنياهو على توليه منصبه كرئيس للوزراء. وناقشنا التعاون الثنائي بين دولتنا، بما في ذلك في المجال الأمني والتفاعل على المنصات الدولية. وتطرقنا أيضًا إلى السلام في أوكرانيا”.

  • مصر تطالب بوقف الإجراءات الإسرائيلية الأحادية المقوضة لحل الدولتين

    طالبت مصر بضرورة وقف كافة الإجراءات الأحادية التي تقوض حل الدولتين مثل التوسع الاستيطاني، وأعمال العنف ضد المدنيين العزل، ووقف هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية، بالإضافة إلى ضرورة تجنب أية إجراءات من شأنها تغيير الطبيعة القانونية للضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية باعتبارها أرضاً فلسطينية محتلة.

    جاء ذلك في بيان مصر الذي ألقاه السفير أسامة عبد الخالق، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، خلال مشاركته في جلسة النقاش المفتوح ربع السنوية التي عقدها مجلس الأمن بشأن القضية الفلسطينية، وذلك بحضور وزيرة خارجية إندونيسيا، وتور فينسلاند المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، وعدد كبير من الدول الأعضاء.

    وذكرت وزارة الخارجية، اليوم /الخميس/، على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن السفير أسامة عبد الخالق أعرب -في البيان- عن رفض مصر لاقتحام مسئولين إسرائيليين للحرم الشريف بالقدس الشرقية، مطالباً باحترام الوضع القانوني والتاريخي القائم بالأماكن المقدسة والوصاية الأردنية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس الشريف.

    كما حذر من خطورة ذلك على الأمن والاستقرار في القدس الشريف والأراضي الفلسطينية المحتلة والمنطقة بأسرها ومستقبل عملية السلام بين الجانبين.

    ودعا إلى ضبط النفس والتحلي بالمسئولية والامتناع عن أية إجراءات من شأنها تأجيج الأوضاع، وهو ما أكد عليه كذلك البيان الختامي الصادر يوم 17 يناير 2023 عن القمة الثلاثية المصرية – الأردنية – الفلسطينية.

    ونوه مندوب مصر الدائم بتدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال عام 2022، الذي وصف من قبل الأمم المتحدة بأنه يعد الأكثر دموية منذ عام 2006، إلا أن ذلك لم يمنع من استمرار دعم المجتمع الدولي للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، معرباً عن التطلع لتحمل مجلس الأمن مسئولياته تجاه الشعب الفلسطيني وإنهاء معاناته تحت الاحتلال على مدى عقود.

    ودعا إلى رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، ودعم المجتمع الدولي لعملية إعادة الإعمار بالقطاع، وتقديم الدعم اللازم للشعب الفلسطيني ووكالة الأونروا، وقيام المجلس بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، بالإضافة إلى تفعيل دور الرباعية الدولية وإحياء مفاوضات السلام.

  • مصر تطالب بوقف الإجراءات الإسرائيلية الأحادية المقوضة لحل الدولتين

    طالبت مصر بضرورة وقف كافة الإجراءات الأحادية التي تقوض حل الدولتين مثل التوسع الاستيطاني، وأعمال العنف ضد المدنيين العزل، ووقف هدم المنازل والمنشآت الفلسطينية، بالإضافة إلى ضرورة تجنب أية إجراءات من شأنها تغيير الطبيعة القانونية للضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية باعتبارها أرضاً فلسطينية محتلة.

    جاء ذلك في بيان مصر الذي ألقاه السفير أسامة عبد الخالق، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، خلال مشاركته في جلسة النقاش المفتوح ربع السنوية التي عقدها مجلس الأمن بشأن القضية الفلسطينية، وذلك بحضور وزيرة خارجية إندونيسيا، وتور فينسلاند المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، وعدد كبير من الدول الأعضاء.

    وذكرت وزارة الخارجية، اليوم /الخميس/، على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن السفير أسامة عبد الخالق أعرب -في البيان- عن رفض مصر لاقتحام مسئولين إسرائيليين للحرم الشريف بالقدس الشرقية، مطالباً باحترام الوضع القانوني والتاريخي القائم بالأماكن المقدسة والوصاية الأردنية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس الشريف.

    كما حذر من خطورة ذلك على الأمن والاستقرار في القدس الشريف والأراضي الفلسطينية المحتلة والمنطقة بأسرها ومستقبل عملية السلام بين الجانبين.

    ودعا إلى ضبط النفس والتحلي بالمسئولية والامتناع عن أية إجراءات من شأنها تأجيج الأوضاع، وهو ما أكد عليه كذلك البيان الختامي الصادر يوم 17 يناير 2023 عن القمة الثلاثية المصرية – الأردنية – الفلسطينية.

    ونوه مندوب مصر الدائم بتدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال عام 2022، الذي وصف من قبل الأمم المتحدة بأنه يعد الأكثر دموية منذ عام 2006، إلا أن ذلك لم يمنع من استمرار دعم المجتمع الدولي للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، معرباً عن التطلع لتحمل مجلس الأمن مسئولياته تجاه الشعب الفلسطيني وإنهاء معاناته تحت الاحتلال على مدى عقود.

    ودعا إلى رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، ودعم المجتمع الدولي لعملية إعادة الإعمار بالقطاع، وتقديم الدعم اللازم للشعب الفلسطيني ووكالة الأونروا، وقيام المجلس بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، بالإضافة إلى تفعيل دور الرباعية الدولية وإحياء مفاوضات السلام.

  • البيت الأبيض: مستشار الأمن القومى سيؤكد على ضرورة حل الدولتين خلال زيارة إسرائيل

    قال البيت الأبيض إن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان سيؤكد خلال زيارته لإسرائيل على ضرورة التوصل لحل الدولتين، بحسب ما ذكر موقع “العربية” الإخبارى.

    وكان قد سبق للرئيس الأمريكي جو بايدن التأكيد أن الولايات المتحدة تهدف إلى مواصلة العمل مع حكومة إسرائيل، التي يقودها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على تحقيق السلام في المنطقة، بما يشمل الإسرائيليين والفلسطينيين.

    وأضاف بايدن أن الولايات المتحدة ستواصل دعم حل الدولتين، وتعارض السياسات التي تهدد إمكانية تحقيق هذا الهدف.

    وفي سياق أخر، واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أعمال التجريف في أراضي حي واد الربابة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

    ويتعرض وادي الربابة لهجمة إسرائيلية شرسة، تتمثل في اقتحام أراضيه وتجريفها وإجراء عمليات حفر فيها، والاستيلاء عليها بادعاء “أعمال البستنة”، بالإضافة إلى اقتلاع عشرات الأشجار، والاعتداء على أهالي الحي وملاحقتهم.

     وتخطط بلدية الاحتلال لإقامة قاعدة للقطار الهوائي التهويدي في وادي الربابة، وجسر معلق بين ضفتيه، ومركز زوار لغسل أدمغة السياح والزوار اليهود، وحدائق توراتية، ومنشأة إضافية لشفط عيون وآبار مياه سلوان.

     وتسعى سلطات الاحتلال للسيطرة على الأراضي الخالية في محيط المسجد الأقصى، بزراعة قبور وهمية، وتستهدف منطقة وادي الربابة ووادي حلوة و”الصلودحا” في سلوان، ورأس العامود.

     وتعمل الجمعيات الاستيطانية منذ سنوات على وضع قبور وهمية في مناطق عديدة ببلدة سلوان، بدعوى أنها كانت مقابر لليهود، ويتم إعادة تأهيلها، كما وضعت سلطات الاحتلال أكثر من 50 قبرا مزيفا شمال البلدة.

  • القوات الإسرائيلية تقتحم قبة الصخرة.. والتحرير الفلسطينية: مُقدمة لإجراء أكبر

    اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، مُصلى “قبة الصخرة” في المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس الشرقية المُحتلة.

    وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال قامت بتفتيش المصلى بعد اقتحامه.

    وكان 168 مستوطنًا اقتحموا، صباح اليوم الثلاثاء، باحات الأقصى من جهة باب المغاربة، وأدوا طقوسًا تلمودية، عقب اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن جفير ساحة البراق، وسط انتشار مكثف لشرطة الاحتلال، ومنع من هم دون سن الخمسين من الدخول إلى المسجد.

    من جانبه، اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ، أن اقتحام بن جفير للمسجد بحماية قوات الاحتلال وبقرار من رئيس حكومته، مُقدمة لإجراء أكبر إن لم يكن هناك رد فلسطيني عربي اسلامي دولي عليها.

    وطالب الشيخ الذي وصف الاقتحام بـ”الوقح”، كل الأشقاء العرب باتخاذ موقف رادع لحكومة الاحتلال وسياساتها التصعيدية.

     

  • عودة مطار دمشق للخدمة بعد تعرضه لقصف إسرائيلي

    أعلنت وزارة النقل السورية، اليوم الإثنين، عن عودة مطار دمشق الدولي للخدمة واستئناف الرحلات الجوية اعتبارًا من الساعة التاسعة صباح اليوم، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السورية “سانا”.

    وقالت الوزارة عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”: إن كوادرها، بالتعاون مع الجهات والمؤسسات المعنية، أزالت الأضرار الناجمة عن العدوان الإسرائيلي منذ ساعات الفجر وجرت المباشرة بالإصلاح، ووضع المطار في الخدمة مع استمرار عمليات الإصلاح في المواقع الأخرى المتضررة.

    وطلبت الوزارة “من النواقل الوطنية ترتيب مواعيد رحلاتها الجوية عبر المطار، اعتبارا من اليوم الساعة التاسعة صباحا وتقديم الخدمات للمسافرين كالمعتاد”.

    وكان مطار دمشق الدولي خرج عن الخدمة خلال الساعات الماضية، جراء غارات جوية إسرائيلية استهدفه ومحيطه برشقات من الصواريخ من اتجاه شمال شرق بحيرة طبريا، فجر الاثنين.

    وأسفر الهجوم عن مقتل عسكريين اثنين، وإصابة آخرين، ووقوع بعض الخسائر المادية، وخروج مطار دمشق الدولي عن الخدمة، جراء العدوان الإسرائيلي فجر اليوم على محيط دمشق، بحسب وكالة “سانا”.

    مطار دمشق الدولي
    ونقلت وكالة “سانا” عن مصدر عسكري سوري أنه “حوالي الساعة 2:00 من فجر هذا اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه شمال شرق بحيرة طبريا مستهدفا مطار دمشق الدولي ومحيطه”.

    وأضاف المصدر: “أدى العدوان إلى استشهاد عسكريين اثنين وإصابة اثنين آخرين بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية، وخروج مطار دمشق الدولي عن الخدمة”.

    ذكرت وسائل إعلام سورية، في تقرير لها الجمعة الماضي أن هجوما صاروخيا استهدفالقاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي بريف دير الزور في سوريا.

    استهداف قواعد الجيش الأمريكي في سوريا
    وتتكرر حوادث استهداف القواعد الخاصة بالجيش الأمريكي في سوريا خلال الفترة الأخيرة، حيث تكرر سيناريو الهجوم أكثر من مرة في فترات متتالية.

    وتتهم الإدارة الأمريكية إيران وأذرعها بالوقوف وراء الهجمات التي تستهدف الجيش الأمريكي سواء في سوريا أو في العراق، بهدف الضغط على واشنطن من أجل الانسحاب من هذه المناطق.

    التحالف الدولي
    وفي الأيام القليلة الماضية كثف التحالف الدولي من غاراته الجوية ضد تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، خاصة بعد ظهور عناصر للتنظيم نفذت هجمات متفرقة.

    وفي نوفمبر الماضي، أعلن الجيش الأمريكي في بيان صادر عنه أن صاروخين استهدفا قاعدة دورية أمريكية في شمال شرق سوريا لكنهما لم يسفرا عن وقوع إصابات أو أضرار بالقاعدة.

    وأضاف الجيش الأمريكي في بيان أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة تفقدت موقع إطلاق الصاروخين وعثرت على صاروخ ثالث لم مُطلق.

    انفجارات بالقرب من قواعد أمريكية
    كان التلفزيون السوري، أفاد، بسقوط عدة قذائف صاروخية مجهولة المصدر على قاعدة أمريكية بمدينة الشدادي جنوب الحسكة شمال شرق سوريا، فيما أفادت وكالة أنباء هاوار الكردية بأن دوي ثلاثة انفجارات سمع في محيط مدينة الشدادي قرب الحدود بين سوريا والعراق.

  • روحى فتوح: إسرائيل تسعى للقضاء على الوجود الفلسطينى فى حى سلوان بالقدس

    أكد رئيس المجلس الوطني الفلسطينى روحى فتوح، أن ما يتعرض له حي “سلوان”، الخاصرة الجنوبية للمسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة، من تهجير وتزوير وسرقة أراضي هدفه القضاء على الوجود الفلسطينى.

    وحذر فتوح، في بيان صحفي الأربعاء، من مُخطط تقوم به حكومة الاحتلال والمستوطنون يهدف إلى عملية تهجير جماعي لأهالي سلوان، الحى الجنوبى الملاصق للمسجد الأقصى المبارك.

    وقال فتوح إن استيلاء مجموعة من المُستوطنين وبحماية من عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي على ثماني دونمات من أرض الحمرا في منطقة “العين” في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، وطرد المواطنين قصرًا وسلب حقوقهم إنما هدفها القضاء على الوجود الفلسطيني ومنع الامتداد الجغرافي الفلسطيني في سلوان، وذلك من خلال ما تقوم به جمعية “العاد” الاستيطانية، وبإيعاز من بلدية الاحتلال في القدس من عمليات تزوير وكذب ووضع اليد على أرض بملكية خاصة للفلسطينيين سلوان وتحويلها إلى حي استيطانى.

    وأضاف أن سلوان بأحيائها وأراضيها وموقعها تدخل في صميم الصراع مع الاحتلال حول المدينة المقدسة، والمخطط العنصري لتهويد المدينة، وأن ما يحدث يعتبر انتهاكا صارخا للقرارات الدولية التي تعتبر مدينة القدس مدينة محتلة، يمنع تغيير معالمها التاريخية والدينية.

  • إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلى تماطل فى تقديم العلاج لأسير مصاب بالسرطان

    أكّد نادي الأسير الفلسطينيّ، الأربعاء، أنّ إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي تواصل جريمتها بحقّ الأسير موسى صوفان (47 عامًا) من طولكرم، المصاب بورم فى الرئة؛ من خلال المماطلة في تقديم العلاج اللازم له، والالتزام بتوقيت العلاج الذى أُقر له.

    وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان، إنّ صوفان كان من المفترض أن يُنهي علاجه البيولوجي الشّهر الحالي، وفقًا لما أوصى به الأطباء، إلا أنّه ونتيجة للمماطلة التي تعرض لها على مدار الشّهور الماضية، فإن حالته الصحيّة تتفاقم، علمًا أنّ بعض الفحوص الطبية كان إجراؤها مرهونا بأخذ كافة جرعات العلاج البيولوجي؛ لتحديد نوع الورم، ولمعرفة خطوات العلاج اللاحقة.

    ولفت إلى أنّ صوفان فقد قدرته على النوم؛ بسبب السعال الشديد المستمر، وأصبح يأخذ علاجات هي بمثابة مواد مخدرة، ورغم حاجته إلى علاجات إضافية وفقًا لتوصيات الأطباء، إلا أنّ إدارة السّجون أبلغته، أنّ وزارة الصحة الإسرائيلية رفضت توفير العلاج له.

    وأضاف نادي الأسير الفلسطيني أنّ صوفان هو واحد من بين 17 أسيرًا يعانون أمراضًا مزمنة في سجن “عسقلان” وهم من بين (35) أسيرًا يقبعون في السّجن، أبرز هؤلاء الأسرى: محمد عادل داود، وليد دقة، موفق عروق، فؤاد الشوبكي وهو أكبر الأسرى سنّا، إضافة إلى عثمان أبو خرج، ومحمد عادل داود، ورياض العمور، ومحمد إبراش، وياسر ربايعة.

    وأكّد نادي الأسير أنّ ما يجري مع الأسير صوفان، ما هو إلا جزء من سلسلة طويلة من الشّواهد التي تؤكّد الجريمة المتواصلة بحقّه والمتمثلة بعملية (القتل البطيء)، يُضاف إلى ما تعرض له قبل عدة سنوات من تعذيب نفسيّ من خلال تلاعب الأطباء في الإفصاح عن وضعه الصحيّ الحقيقيّ، إلى أنّ تأكدت إصابته بسرطان في الرئة خلال العام الجاري، علمًا أن صوفان تعرض للعزل الانفراديّ عدة مرات، وخاض إضرابات عن الطعام احتجاجًا على جريمة الإهمال الطبيّ المتعمد (القتل البطيء).

    وللأسير صوفان شقيقان أسرى هما عدنان ومحمد، حيث يقضي عدنان حكمًا بالسّجن لمدة 29 عامًا، وهو معتقل منذ عام 2002، ومحمد محكوم بالسّجن 18 عامًا، ومعتقل منذ عام 2011.

    ويعاني 24 أسيرًا فلسطينيا على الأقل من السرطان والأورام بدرجات مختلفة، وهم من بين أكثر من 600 أسير من المرضى.

  • بطء عمليات التحول من كهرباء الفحم للغاز يكبد إسرائيل 3.7 مليار شيكل سنويا

    دعا خبراء طاقة في إسرائيل إلى الإسراع صوب التحول الكامل لمحطات إنتاج الكهرباء من العمل بالفحم إلى العمل بالغاز والانتهاء من ذلك قبل حلول العام 2026 وهو العام الذي حددته إسرائيل لإتمام عملية التحول، ويقول المراقبون إن الاعتبارات السعرية المرتفعة لإنتاج الكهرباء بالفحم باتت تحتم على مخططي الطاقة في إسرائيل سرعة تنفيذ هذا التحول تفاديا إلى اللجوء الى زيادات جديدة مرتقبة الحدوث في أسعار الكهرباء في إسرائيل بعد ارتفاع أسعار الفحم في السوق العالمي بأكثر من الضعف.

    وتترقب الأوساط الاقتصادية في إسرائيل تداعيات قرار زيادة أسعار الطاقة الكهربائية بنسبة 2ر8 في المائة بدءا من أول يناير القادم، وهي الزيادة التي قال المحللون الاقتصاديون في إسرائيل إنه بالإمكان تفاديها لو كانت محطات إنتاج الكهرباء العملاقة في إسرائيل قد تحولت من العمل بالفحم إلى العمل بالغاز، وهم يرون أن عملية التحول تلك باتت تسير وفق وتيرة أقل سرعة عما كان مخططا له.

    وتشير التقارير الفنية إلى أن كلفة إنتاج الكيلوات/ ساعة من الكهرباء المنتجة من محطات تعمل بالفحم في إسرائيل تزيد بنسبة 25ر % من التشكيل (ربع شيكل) عن كلفة إنتاج الكيلوات/ ساعة من الكهرباء التي تنتجها محطات تعمل بالغاز الطبيعي، ويقول الخبراء إن هذا الفارق السعري تتضح خطورته إذا علمنا أن حجم ما تنتجه إسرائيل من كهرباء محطات الفحم هو 15 مليارا كيوان / ساعة وهو ما يعني أن التحول من إنتاج الكهرباء بالفحم إلى الغاز سيوفر على الخزانة الإسرائيلية سداد 75ر3 مليارات شيكل سنويا.

    وقال اروين دوريا – خبير شئون الطاقة في إسرائيل – أن ارتفاع أسعار الكهرباء من شأنه زيادة معدلات التضخم في إسرائيل خلال العام القادم، مشيرا إلى أن أغسطس الماضي كان قد شهر رفع في أسعار الكهرباء في عموم إسرائيل بنسبة 6ر8 في المائة نتيجة أزمة الإمداد الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية وتداعياتها على سوق الطاقة العالمة.

    وأشار الخبير الإسرائيلي في دراسة تناقلها عدد من وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن ارتفاع أسعار الفحم بنسبة 150 في المائة بسبب زيادة الطلب العالمي عليه مع احتدام أزمة الغاز خلال العام الجاري قد لا يدع مجال أمام صناع سياسات الطاقة في إسرائيل سوى زيادة أسعار الكهرباء حيث تعتمد محطات الطاقة العملاقة في إسرائيل عليه بنسبة 22 في المائة لإدارة توربيناتها.

    وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن محطة كهرباء “هاديرا” في عسقلان تعد أكبر محطات إنتاج الكهرباء في إسرائيل التي كانت تعتمد على الفحم في السابق بصورة كاملة، وفي إطار مخطط التحول الكلي إلى الاعتماد على الغاز سيكون إنتاجها معتمدا عليه بحلول مارس 2023 وهو المخطط الذي كان الجزء الأول منه قد انتهى في أغسطس الماضي.

    واعتبر الخبير الإسرائيلي أن بطء إيقاع العمل على تحويل محطات الكهرباء من العمل بالفحم إلى العمل بالغاز الطبيعي سيكون هو المتسبب في أية ارتفاعات سعرية في أسعار الكهرباء في إسرائيل، وقال إن حقلي تمارا وليفياثان ينتجان كميات كافية لإدارة محطات الكهرباء تغنى عن الفحم وتكون أقل كلفة وأعلى حافظا على البيئة.

    ولحين التحول الكامل إلى الكهرباء “الغازية” كبديل عن كهرباء “الفحم”… دعا الخبير الإسرائيلي الحكومة الإسرائيلية إلى إلغاء الضرائب المتحصلة على استيراد الفحم التي تسددها شركات إنتاج الكهرباء الإسرائيلية بعد ارتفاع أسعاره في السوق العالمي وذلك تفاديا لرفع أسعار الكهرباء في إسرائيل بنسبة 6ر8 في المائة بدءا من يناير القادم أو رفعها بنسبة أقل إذا لم يكن من الرفع بد، واقترح الخبير الإسرائيلي أن تتحمل الحكومة الإسرائيلية دعما بقيمة 500 مليون شيكل لأسعار الفحم المستورد لمحطات الكهرباء لحين اتمام عملية تحويلها الى العمل بالغاز في أقرب فرصة.

  • إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في بيت أمر

    أصيب عدد من الفلسطينين بالاختناق، مساء اليوم الثلاثاء، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيت أمر، شمال الخليل.

    وقال الناشط الإعلامي في بيت أمر محمد عوض، إن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة شعب السير المحاذية لمستوطنة “كرمي تسور” الجاثمة على أراضي المواطنين جنوب البلدة، وداهمت عددا من المنازل، ما أدى لاندلاع مواجهات أطلق خلالها الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، الأمر الذي تسبب بإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق، وقد تم علاجهم ميدانيا.

  • جيروزاليم بوست الإسرائيلية تنشر بيانات سربها المتظاهرون لعناصر الحرس الثوري الإيراني وقوات الباسيج

     نشرت الصحيفة مقالاً ذكرت خلاله أنه تم تسريب عناوين منازل وأرقام الهواتف المحمولة لأفراد الحرس الثوري الإيراني وميليشيا الباسيج وقوات الشرطة الذين يهاجمون المتظاهرين الإيرانيين، ونشرها على شبكة الإنترنت حتى يتمكن المتظاهرين من الانتقام منهم، موضحة أن شركة الاستخبارات الإلكترونية الإسرائيلية Deep Void كشفت أن المعارضين الإيرانيين يستخدمون شبكة تعرف باسم Darknet للرد على تلك القوات التي تهاجم المتظاهرين، وأن تلك الشبكة المتطورة ستسمح للمتظاهرين بتعقب مضطهديهم والانتقام منهم .

  • انفجار قنبلة بالقرب من مطعم في (إسرائيل)

    * أفادت  قناة 12 العربية، بوقوع انفجار قنبلة بالقرب من مطعم في شارع “ديفيد العازار” في أور يهودا شرق تل أبيب، مؤكدة أنه جاري التحقيق في ملابسات الحادث.

    إسرائيل 

    وفي الأسبوع الماضي، اعتقل جهاز الأمن العام الإسرائيلي الشاباك  أحد سكان قطاع غزة، بدعوى تخطيطه لتنفيذ “هجوم كبير” في إحدى محطات الحافلات بجنوب إسرائيل.

    وقال الشاباك في بيان صحفي، إنه “أحبط هجوما كان ينوي تنفيذه فلسطيني يحمل تصريحا للعمل داخل إسرائيل، حيث تم اعتقاله يحمل عبوة متفجرة، وكان يعتزم استخدامها ضد حافلة في الجنوب”، وفق ما نقلته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية.

    وأضاف أن “الفلسطيني يدعى فتحي زقوت، ويبلغ من العمر 31 عاما، وهو من سكان مدينة رفح في جنوب قطاع غزة، وقد جندته حركة الجهاد الإسلامي لزرع قنبلة في حافلة بالجنوب”. موضحا أن “زقوت تدرب على استخدام المتفجرات من قبل عناصر الجهاد الإسلامي، وبدأ في جمع المواد المتفجرة لتجميع القنبلة أثناء تواجده في إسرائيل”.

    الشاباك 

    وتابع “الشاباك”: “التحقيق كشف أن محاولة الهجوم تمت بتوجيه من المسؤول الكبير في الجهاد الإسلامي في رفح جهاد غنام، كما توصل التحقيق إلى أن اثنين من أقاربه، وكلاهما من نشطاء الجهاد، هما من جنداه لتنفيذ الهجوم”.

    وأشار البيان إلى أنه “تم تقديم لائحة اتهام خطيرة ضد زقوت، بتهم تشمل ارتكاب جرائم ضد أمن الدولة، وحيازة أسلحة، وعضوية نشطة في منظمة إرهابية، والتدريب لأغراض إرهابية، والتحضير لارتكاب عمل إرهابي وغير ذلك”.

    وعلق وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس، على الحادثة بالقول: “نجري تقييما مستمرا للوضع، وإذا بدا أن هناك اتجاها لتجنيد عمال من غزة لتنفيذ هجمات، فإن إسرائيل ستدرس خطواتها فيما يتعلق بالعمال من قطاع غزة والتسهيلات الأخرى”.

    تأتي هذه الأنباء، بعد يوم واحد فقط من الهجوم المزدوج الذي وقع في إحدى محطات الحافلات بمدينة القدس، والذي أسفر عن مقتل مستوطن، وإصابة العشرات بجراح متفاوتة.

  • “الأمم المتحدة” تعتمد قرارا يطالب إسرائيل بالانسحاب من الجولان السورى المحتل

    أكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، الخميس، أن الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتمدت بأغلبية الأصوات القرار المعنون (#الجولان_السوري) الذي يطالب إسرائيل بالانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل، مؤكدة أن كل إجراءات إسرائيل لفرض قوانينها وولايتها عليه لاغية وباطلة.

  • وزير جيش الاحتلال الاسرائيلى تعليقا على دهس مجندة فى رام الله: سنتعامل بحزم

    عقب وزير جيش الاحتلال الإسرائيلى بينى جانتس، اليوم الثلاثاء، على عملية دهس مجندة قرب رام الله، مؤكدا أن الجيش “سيواصل ملاحقة المتورطين فى ارتكاب الحادث والوقوف بحزم ضدهم وسنواصل اعتقالهم”. على حد وصفه.

    وأكد جيش الاحتلال الإسرائيلى، أن المصابة فى عملية الدهس قرب رام الله هي مجندة من جيش الاحتلال حالتها متوسطة، حسب ما أورده المتحدث باسم جيش الاحتلال.

    وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، عن استشهاد منفذ عملية الدهس قرب رام الله (45عاما) متأثرًا بجراحه، وهو من بيتونيا ومتزوج ولديه 5 من الأبناء ويعمل في مستوطنة أرئيل.

  • جنرال إسرائيلي يحذر من نشوب انتفاضة فلسطينية ثالثة ليس لها مثيل

    حذر الرئيس السابق لهيئة الاستخبارات بالجيش الإسرائيلى الجنرال تامير هيمان، اليوم الخميس، من احتمالية نشوب انتفاضة فلسطينية ثالثة في ظل الظروف التي تزيد من احتمالات نشوبها، مشيرا إلى أن الانتفاضة الثالثة ستكون ذات مميزة لم يسبق لها مثيل.

    وشدد هيمان بحسب ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية أن مؤشرات “الانتفاضة الثالثة” تظهر للأعين ومن غير الممكن تفويتها، موضحا أن حملة عسكرية إسرائيلية في منطقة الضفة الغربية ستؤدي إلى تقصير الطريق التي ستقود بالتالي إلى مواجهة عسكرية لا يريدها أحد.

    وأشار إلى أن “الساحة الفلسطينية تزداد سخونة كثيرا وأكثر مما يتصوره السواد الأعظم من الجمهور”، داعيا إلى التعامل مع العمليات التي وقعت في القدس، وكذلك عملية اختطاف تيران الفرو على أنها مؤشرات تدل على احتمال انفجار هائل للأوضاع في المدى المتوسط”.

  • لبنان: استخدام إسرائيل لأجوائنا لقصف سوريا انتهاك سافر للقوانين الدولية

    استنكرت وزارة الخارجية اللبنانية استخدام طائرات حربية إسرائيلية للمجال الجوي للبنان لتنفيذ هجمات على سوريا، مؤكدة أن الوزارة تحتفظ بحق تقديم شكوى لدى الأمم المتحدة في نيويورك فور توافر كافة المعطيات الأمنية.. مؤكدة أن الاعتداءات تشكل انتهاكًا سافرًا للقوانين والأعراف الدولية.

    وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية في بيان اليوم الإثنين، القصف الإسرائيلي لمطار الشعيرات في سوريا، والذي أدى إلى سقوط عدد من الضحايا والجرحى وتسبب بأضرارٍ مادية، مبدية كامل تضامنها في هذا الإطار مع سوريا.

    وأكدت الوزارة أن هذه الاعتداءات تشكل انتهاكًا سافرًا للقوانين والأعراف الدولية وخرقًا لسيادة لبنان من خلال انتهاك مجاله الجوي من الطائرات الحربية الإسرائيلية لتنفيذ هجومها، وتهديدًا مباشرًا لسلامة الملاحة المدنية في الأجواء اللبنانية، وللسلم والأمن الدوليين.

    وكانت وسائل إعلام قد أكدت أن القوات الإسرائيلية نفذت عدوانا جويا أمس من اتجاه طرابلس – الهرمل شمال لبنان مستهدفا مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص.

  • تل أبيب تستدعي سفير أوكرانيا بعد تصويت كييف ضد إسرائيل في الأمم المتحدة

    أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت، بأن وزارة الخارجية الإسرائيلية ستستدعي السفير الأوكراني في تل أبيب؛ لمناقشة تصويت بلاده لصالح مشروع قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة يدعم فلسطين.

    وقالت هيئة البث الإسرائيلية (كان) إن وزارة الخارجية الإسرائيلية ستستدعي السفير الأوكراني في إسرائيل يفجن كورنيتشوك؛ لإجراء محادثات معه واستيضاح موقف أوكرانيا من القرار الذي يدين إسرائيل.

    وأضافت القناة أن إسرائيل تشعر بخيبة أمل من دعم أوكرانيا للقرار الذي تم التصويت عليه في الأمم المتحدة، والذي يشير إلى تقديم الطلب للحصول على رأي قانوني في استمرار الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية.

    واتخذ القرار الأممي الليلة الماضية في الأمم المتحدة، والذي يدعو إلى إصدار رأي قانوني من محكمة العدل الدولية في لاهاي حول استمرار الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، وقد تم اتخاذه على الرغم من أن إسرائيل تعمل على إفشاله وراء الكواليس منذ فترة طويلة، وفق ما ذكرته صحيفة “يديعوت أحرنوت”.

    وقال السفير الإسرائيلي لدى أوكرانيا ميخائيل برودسكي، بعد تصويت أوكرانيا لصالح الاقتراح الفلسطيني في الأمم المتحدة، إن “التأييد الأوكراني للمقترح مخيب للآمال للغاية، وإن دعم المبادرات المعادية لإسرائيل في الأمم المتحدة لا يساعد في بناء الثقة بين إسرائيل وأوكرانيا

  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال

    اقتحم عدد من المستوطنين، اليوم الأحد، ساحات المسجد الأقصى، تحت حماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    المسجد الأقصى
    وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

    ودائما ما يكرر المستوطنين من عمليات اقتحام المسجد الأقصى المبارك تحت حماية شرطة الاحتلال، مما يثير مشاعر الغضب لدى الشعب الفلسطيني.

    وحذرت الدول العربية على رأسها مصر من خطورة الانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات الدينية.

    المستوطنون
    وفي أكتوبر الماضي ذكرت الأوقاف الإسلامية في القدس، أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته، وأمام بابى الأسباط والقطانين، في المنطقة الشرقية منه.

    ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني، وبالأخص في منطقة الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، بالإضافة إلى الاقتحامات المتكررة التي ينفذها المستوطنون للمسجد الأقصى.

  • قيادي فلسطيني: ليس بوسع إسرائيل أن تأخذ الشعب الفلسطيني رهينة مدى الحياة

    أكد نائب أمين سر اللجنة المركزية لحركة “فتح” صبري صيدم، اليوم السبت، إن إسرائيل بكل جبروتها ليس بوسعها أن تأخذ الشعب الفلسطيني رهينة مدى الحياة.

    وشدد صيدم – خلال اجتماعه في رام الله مع وفد زائر من الحزب الاجتماعي الديمقراطي الألماني- على أن حقوق الشعب الفلسطيني لا تسقط بالتقادم، ولن تتمكن الحرب الإسرائيلية المُستعرة من كسر إرادة الشعب الفلسطيني بحريته واستقلاله وخلاصه من المُحتل، بل ستزيد من قوته في مواجهة الظلم والعدوان.

    وأضاف صيدم “على العالم ألا يقف صامتًا إزاء الانتهاكات الإسرائيلية وأن يستمر في تواصله مع الكل الفلسطيني لاستيضاح الأمور والاطلاع على حيثياتها”.

    وأشاد صيدم بالوفد الزائر، مقدرًا للحزب الاجتماعي الديمقراطي الألماني، دوره في دعم القضايا العادلة وإصراره على حل عادل مستند إلى الشرعية الدولية.

  • إسرائيل: إطلاق صاروخ من غزة باتجاه المستوطنات المحاذية للقطاع

    أكدت وسائل إعلام إسرائيلية، الخميس، سماع دوى صافرات الإنذار فى المستوطنات القريبة من قطاع غزة، مشيرة إلى سماع دوي انفجارات وقعت في سماء غزة دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

    وأكدت قناة 12 الإسرائيلية، الخميس، إطلاق صاروخ واحد على الأقل من قطاع غزة باتجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزة.

    وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية، سماع دوى صافرات الإنذار فى المستوطنات القريبة من قطاع غزة، مشيرة إلى سماع دوي انفجارات وقعت في غلاف غزة.

  • رئيس وزراء فلسطين يطالب مصر بالضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها

    استقبل رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، الأحد، في مكتبه برام الله، السفير المصري الجديد لدى فلسطين إيهاب سليمان، مرحبا به في فلسطين ومتمنيا له التوفيق في مهامه الجديدة.

    وأطلع رئيس الوزراء الفلسطيني – بحسب وكالة وفا – السفير المصري على آخر المستجدات السياسية، والانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة بحق أبناء شعبنا، من قتل واقتحامات وحصار واستيطان وعربدة للمستوطنين، واقتحاماتهم المتكررة للمسجد الأقصى المبارك.

    وقال اشتية: “في ظل انسداد الأفق السياسي والفراغ السياسي الخطير الذي نعيشه، فإن استراتيجية القيادة والحكومة مبنية على تعزيز صمود المواطنين والتوجه نحو العمق العربي، وتعزيز القاعدة الإنتاجية للاقتصاد الوطني، وتقديم خدمة أفضل للمواطن، والعمل على برنامج إصلاحي“.

    وطالب رئيس الوزراء الفلسطينى مصر بالضغط على إسرائيل لوقف تماديها وانتهاكاتها وجرائمها بحق الفلسطينيين، وأن لا يبقى الدم الفلسطيني محركا للحملة الانتخابية الإسرائيلية.

    وبحث رئيس الوزراء الفلسطيني مع سليمان تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون في العديد من المجالات، مشيدا بالموقف المصري الداعم والثابت للقضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية.

    من جانبه، جدد السفير المصري موقف بلاده الداعم لفلسطين، مشددا على بذل كافة الجهود لتعزيز التعاون والعلاقات الثنائية بين البلدين.

زر الذهاب إلى الأعلى