مجلس النواب الأمريكي يبدأ التصويت لتفعيل التعديل الـ 25 لعزل ترامب

عدد المشاهدات: 101

بدأ مجلس النواب الأمريكي قبل قليل، التصويت لتفعيل التعديل الـ 25 لعزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعد اقتحام أنصاره مبنى الكونجرس الأمريكي.

وتفعيل المادة 25 من الدستور تسمح لنائب الرئيس، وأغلبية حكومية بأن يعلنوا أن الرئيس ترامب غير قادر على أداء مهامه الرئاسية.

وكان التعديل الخامس والعشرون أقر عام 1967، بعد مرور أربع سنوات على اغتيال الرئيس جون كينيدي، وصمم من أجل التعامل مع وضع يكون فيه الرئيس غير قادر على أداء مهامه.

وكانت قيادات بارزة بالحزب الجمهوري الأمريكي، أعلنت تأييدها لإجراءات عزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، في ضربة جديدة للرئيس الجمهوري.

وقال السيناتور ميتش ماكونيل، زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ، لمساعديه إنه يعتقد أن ترامب ارتكب جرائم تستوجب عزله.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصادر مطلعة لم تكشف عنها أن ماكونيل أعرب عن سعادته لأن الديمقراطيين يتجهون لعزل ترامب، معتقدا أن ذلك “سيسهل إزاحته من الحزب”.

ومن جهتها، أعلنت ليز تشيني من وايومنج، وهي المسؤول الثالث بالحزب الجمهوري في مجلس النواب، أنها ستصوت لصالح عزل ترامب، قائلة إنه “استدعى وحشد هذا الجمع وأشعل فتيل الهجوم”.

وقالت في بيان: “ليست هناك خيانة أكبر من هذا من جانب رئيس للولايات المتحدة لمنصبه واليمين (فيما يتعلق بالامتثال) للدستور”.

وبدوره، أعلن النائب الجمهوري بمجلس النواب، آدم كينزينجر، أنه سيصوت لمساءلة الرئيس ترامب.

جون كاتكو العضو الجمهوري في مجلس النواب، أكد أيضا أنه سيصوت لمساءلة الرئيس دونالد ترامب فيما يتصل بالهجوم على مبنى الكابيتول.

وفي وقت سابق، قال النائب الجمهوري عن ولاية ميشيجان بيتر ميجر، إنه يفكر جديًا في التصويت لعزل ترامب، وذلك في أعقاب أعمال الشغب التي وقعت الأسبوع الماضي بمبنى الكابيتول الأمريكي، معتبرًا أن ترامب “لم يعد مؤهلًا لتولي هذا المنصب.”

وأضاف، في مقابلة مع قناة “سي إن إن” الأمريكية، “أفضل أن يكون هناك تحقيقًا أكثر شمولية بشأن ما حدث. معظم ما أعرفه عن 6 يناير (الأربعاء الماضي) نابع إما من تجربة شخصية وإما من تويتر”.

وتابع: “لكن في النهاية، أعتقد أنه من الواضح أن الرئيس لم يعد مؤهلًا لتولي هذا المنصب.”

وعرض الديمقراطيون في مجلس النواب، الثلاثاء، مشروع قرار لاتهام ترامب بالتقصير وإقالته، واتهموه بتأجيج العنف ضد الحكومة الأمريكية بعد أن اقتحم حشد من أنصاره، الذين ثاروا بسبب مزاعمه بشأن تزوير الانتخابات، واقتحموا مبنى الكابيتول.

وتشير مادة اتهامه بالتقصير إلى أن ترامب كرر مزاعم كاذبة بأنه فاز في انتخابات نوفمبر في تجمع حاشد قبل لحظات من اقتحام الكابيتول، الذي أوقف مؤقتا جلسة مشتركة للكونجرس للتصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتخابات وأجبر النواب على الاختباء، كما حث ترامب الحشد على السير إلى المبنى.

ووصف ترامب محاولة عزله بأنها “سخيفة للغاية”، وقال إنها “تثير غضبا هائلا” في البلاد.

والإثنين الماضي، أرجأ مجلس النواب الأمريكي مناقشة تفعيل المادة 25 من الدستور والتي تسمح لنائب الرئيس، وأغلبية حكومية بأن يعلنوا أن الرئيس ترامب غير قادر على أداء مهامه الرئاسية.