السياسة والشارع المصري

مصر في عيون الصحافة الأجنبية عن يوم 16-12-2016

 

صحيفة (نيويورك تايمز) : العثور على آثار مادة متفجرة في رفات ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة

أشارت الصحيفة إلى تصريحات لجنة التحقيق في حادث تحطم طائرة شركة مصر للطيران فوق البحر المتوسط في مايو الماضي والتي أكدت أنه تم العثور على آثار مواد متفجرة ببعض رفات ضحايا الحادث الذي أودي بحياة (66) شخص ، مضيفةً أنه ما زال هناك عدم وضوح حول أسباب انتظار المسؤولين المصريين كل هذا الوقت حتى يجزموا بنتيجة حاسمة حول وجود آثار متفجرات بالطائرة ، لا سيما وأن معظم الجثث تم انتشالها من البحر في يوليو ، ونقلت الصحيفة تصريحات مسؤول التحقيقات السابق بوزارة الطيران المدني ” شاكر قلادة ” والتي أكد خلالها أن التوقيت غريب والنتائج متأخرة جداً ، مضيفاً أن الأمر برمته مسيس جداً ربما رأت الحكومة أنه وقت جيد لتقول أن الإرهاب هو سبب سقوط طائرة مصر للطيران ، وأضافت الصحيفة أن الإعلان يأتي في ظل مخاوف مصرية من زيادة وتيرة العنف على أيدي داعش والجماعات الموالية لها ، حيث تبنى تنظيم داعش مسؤولية تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة الأحد الماضي وتعهدت بالمزيد من الهجمات ، مضيفةً أن محققو حوادث الطيران في مصر يمتلكوا تاريخاً  في البطء والغموض والخضوع للاعتبارات السياسية ، حتى أن السلطات لم تعلن بعد سبب تحطم الطائرة الروسية عام 2015 التي لقي (224) شخصاً حتفهم على متنها فيما ذكر الكرملين أن قنبلة وراء الحادث .

صحيفة (التليجراف) : العثور على آثار مادة متفجرة في رفات ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة

أشارت الصحيفة إلى تصريحات لجنة التحقيق في حادث تحطم طائرة شركة مصر للطيران فوق البحر المتوسط في مايو الماضي والتي أكدت أنه تم العثور على آثار مواد متفجرة ببعض رفات ضحايا الحادث مما يثير مخارف جديدة من أن سبب الحادث عمل إرهابي ، وذكرت الصحيفة أن الخبراء لم يستطيعوا أن يحددوا السبب الحقيقي وراء الحادث سواء كان عمل إرهابي أو عطل داخلي بالطائرة ، مضيفةً أن ذلك الحادث جاء بعد (7) شهور من استهداف فرع تنظيم داعش بسيناء لطائرة ركاب روسية بسيناء مما أسفر عن مقتل (224) شخص ، وذكرت الصحيفة أنه من غير الواضح لماذا استغرقت السلطات المصرية (6) أشهر لتعلن عن عثورها على أثار مواد متفجرة بالطائرة ، إلا أن مسئول مصري يؤكد أنه السلطات المصرية أبلغت فرنسا بذلك منذ شهور ، ولكن المحققين الفرنسيين طالبوا بمزيد من الوقت لدراسة تلك الأثار .

موقع قناة (فوكس نيوز) : مصر تنفذ حكم إعدام واحد من كبار الإرهابيين

ذكر الموقع أن مصر قامت بتنفيذ حكم الإعدام الصادر بحق واحد من كبار الإرهابيين ” عادل حبارة ” الذي أدين بقتل (25) من رجال الشرطة في عام 2013 ، وهو ذلك الهجوم الذي جاء بعد شهرين من إطاحة الجيش بالرئيس الإسلامي ” محمد مرسي ” – أول رئيس مصري منتخب انتخاباً حراً – ، وأضاف الموقع أن مصر تواجه منذ سنوات المسلحين في سيناء ، ولكن الهجمات التي تستهدف قوات الأمن زادت وتيرتها بعد الاطاحة بـ ” مرسي ” ، حيث ينشط فرع تنظيم داعش والذي أعلن مسؤوليته عن التفجير الانتحاري الذي استهدف الكنيسة البطرسية والذي أودي بحياة (25) شخصاً .

مجلة (الإيكونيميست) : الإرهاب يضرب مصر

 ذكرت المجلة أن الأمن والنظام دائماً كانوا أولوية بالنسبة للرئيس ” السيسي ” منذ توليه الحكم فقد حاول الجنرال السابق أن يجعل البلاد مستقرة بفرض قوانين صارمة وقمع المعارضة ، فبحسب تأكيد مؤيديه أنه بدون قبضته القوية ستتحول مصر لدولة تعمها الفوضى مثل الدول المحيطة بها ، إلا أنه يوجد مشكلة واحدة مع هذه الحجة وهي أن مصر نفسها تبدو مضطربة على نحو متزايد ، فقد شنت الجماعات الإرهابية العديد من الهجمات المسلحة ضد أهداف أمنية ومدنية كان أخرها هجوم الكنيسة البطرسية ، مضيفةً أن الجيش يحاول منذ عدة سنوات صد التمرد في سيناء واعتماد تكتيكات الأرض المحروقة ، ولكن هذا لم يمنع المتمردين من تنفيذ مئات الهجمات في المنطقة منذ عام 2012 .

وذكرت المجلة أن تنظيم داعش أعلن مسئوليته عن تفجير الكنيسة البطرسية مؤكداً مواصلة حربه ضد من أسماهم بالمرتدين ، وذكرت المجلة أن أقباط مصر – الذين يشكلون نحو 10٪ من سكان البلاد – يُعدوا هدف عام وقد واجهوا الاضطهاد لفترة طويلة من قبل الأغلبية المسلمة ، فكثيراً منهم دعموا ” السيسي ” معتبرين أنه حاميهم وحتى عندما هاجم الاسلاميون عشرات الكنائس القبطية والمنازل بعد انقلابه  – على حد زعمها – ، لكن هناك دلائل على أن دعم الأقباط للرئيس ” السيسي ” يتلاشى فقد طالب البعض بسقوط النظام عندما تجمعوا خارج الكاتدرائية بعد التفجير ، كما دفعوا مذيعو التلفزيون الذين ينظر إليهم على أنهم من داعمي الرئيس بعيداً عن الحشد .

 وذكرت الصحيفة أن الهجمات الإرهابية الأخيرة ضاعفت من التحديات الاقتصادية إثر تعويم العملة وهروب السياح والمستثمرين ، فمصر تواجه أوقاتاً عصيبة من اقتصاد مُحتضر عاني منذ (6) سنوات من آثار التضخم وهروب الاستثمار ثم السياحة ، مضيفةً أن الخطر يكمن في استجابة الرئيس ” السيسي ” الخاطئة ، فعلى سبيل المثال .. من خلال تضييق الخناق على المعارضة وتأخير أو إلغاء الإصلاحات الاقتصادية فقد دعا البرلمان بالفعل لإجراء تغييرات في قانون العقوبات التي من شأنها أن تحد من الحريات المدنية ، وقد استخدمت وزارة الخارجية العنف كذريعة لمهاجمة المنظمات غير الحكومية .

موقع (انترناشونال بيزنس تايمز) : آثار مادة متفجرة في رفات ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة

نقل الموقع تصريحات لجنة التحقيق في حادث تحطم طائرة شركة مصر للطيران فوق البحر المتوسط في مايو الماضي والتي أكدت أن تقرير الطبيب الشرعي المصري تضمن إشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض رفات ضحايا الحادث ، وكانت الطائرة سقطت في مياه البحر المتوسط في طريق عودتها من باريس إلى القاهرة في (19) مايو وقتل (66) شخصاً هم كل من كانوا على متنها ، وذكر الموقع أن مصدران غربيان اطلعا على التحقيق أبديا تحفظهما على العثور على آثار متفجرات مؤكدين أن سبباً فنياً لا يزال هو السبب الأكثر ترجيحاً لوقوع الحادث .

موقع (ميدل ايست مونيتور) : مصر تعدم إرهابي تابع لداعش

ذكر الموقع أن السلطات المصرية قامت بإعدام أحد تابعي تنظيم داعش ” عادل حبارة ” بتهمة قتل أفراد شرطة وضباط جيش وذلك بعد أن رفضت محكمة الاستئناف النهائي لـ ” حبارة ” وبعد أن وقع الرئيس ” السيسي ” حكم الإعدام على الرغم من تهديدات تنظيم داعش بإشعال بركان الجهاد في جميع أنحاء البلاد إذا ما تم إعدامه ، حيث هدد التنظيم الرئيس ” السيسي ” متوعداً باستهداف الجنود ومؤسسات الدولة ، وذكر الموقع أنه منذ تولي الرئيس ” السيسي ” السلطة عقب الاطاحة بالرئيس المنتخب ديمقراطياً ” مرسي ” عام 2013 ، شن حملة شرسة على الإسلاميين وحارب التمرد في شمال سيناء من قبل فرع تنظيم داعش والذي أسفرت هجماته عن مقتل المئات من جنود الجيش والشرطة .

موقع قناة (ايه بي سي نيوز) : محللون .. مصر ربما تواجه المزيد من هجمات تنظيم داعش وهي بحاجة لتغيير طريقة مواجهتها للإرهاب

 ذكر الموقع أنه في أعقاب تفجير الكنيسة البطرسية الذي قتل (25) شخصاً ، حذرت بعض التحليلات من أن أكبر دولة عربية ربما تواجه المزيد من الهجمات  من تنظيم داعش ، فهجوم يوم الأحد الماضي الذي استهدف مدنيين أقباط يشير إلى تصعيد الهجوم من تنظيم داعش الذي أعرب مسؤوليته عن تنفيذه ، كما يوضح حاجة القاهرة إلى تغيير سياستها في الحرب على الإرهاب ، مضيفاً أن القيادة المصرية قللت من أهمية الهجوم حيث وصفه الرئيس ” السيسي ” بأنه ضربة إحباط من الإرهابيين ، وذكر الموقع أنه منذ عزل ” السيسي ” للرئيس الإخواني ” مرسي ” عام 2013 ، يحارب النظام المصري تمرداً إسلامياً في الأجزاء الشمالية من شبه جزيرة سيناء ، وفي نفس الوقت يشن حرباً ضد المعارضين ويزج بالآلاف داخل السجون من أعضاء جماعة الإخوان المحظورة والعلمانيين كذلك ، مضيفاً أن المسلحون الإسلاميون كانوا يتجنبون استهداف المدنيين في مصر في معظم الهجمات ، لكن منذ أن بايع تنظيم أنصار بيت المقدس داعش في 2014 تغير التكتيك مع مرور الوقت ، حيث استنسخوا ممارسات داعش في القتل العشوائي للمدنيين ، ورفض ” السيسي ” ادعاءات بأن التقصير الأمني تسبب بحدوث تفجير الكنيسة البطرسية وطالب بسن قوانين أكثر غلظة لمحاربة الإرهاب ، إلا أن محللين أكدوا أن مصر في حاجة إلى إنهاء الاعتقالات الجماعية والتركيز الفردي على مرتكبي العنف إذا أرادت منع المزيد من الهجمات على نحو فعال .

 ونقل الموقع تصريحات ” أليسون ماكمانوس ” مديرة البحوث بمعهد العرب نيوز لسياسة الشرق الأوسط والتي أكدت خلالها أن استهداف الجناة وتجنب الاعتقالات الجماعية والعقاب الجماعي مفاتيح أساسية للتيقن من تحقيق الدولة العدالة ومنع العنف مع احترام حقوق المواطنين المشروعة ، وحذرت ” ماكمانوس ” أن الاعتقالات الجماعية للمعارضين يمكن أن تقود إلى تطرف داخل السجون المصرية ، مضيفةً أن مصر في حاجة إلى خلق مساحة للارتباط السياسي السلمي ، فمصر تنفذ في الوقت الراهن استراتيجيات اجتماعية وقانونية قمعية لتجريم التظاهر وحرية التعبير أو إنشاء منظمات ، وهو ما سيتسبب في آثار عكسية على المدى الطويل يضرب الاستقرار .

موقع (بريت بارت) : تنظيم داعش يعد ببركان من الجهاد عقب إعدام حبارة

ذكر الموقع أن أنصار تنظيم داعش تعهدوا بالانتقام من الدولة المصرية وذلك عقب إعدام زعيم المتشددين ” عادل حبارة ” ، والذي بالتورط في الهجوم الإرهابي عام 2013 والمعروف باسم ” مذبحة رفح الثانية ” والذي اودي بحياة (25) مجند من قوات الجيش المصري في شمال سيناء بالقرب من الحدود الإسرائيلية ، كما أدين أيضاً بتهمة قتل شرطي في دلتا النيل ، وذكر الموقع أن مصر تكافح تمرد في شمال سيناء من قبل فرع تنظيم داعش والذي كان أخر هجماته تفجير الكنيسة البطرسية والذي أسفر عن وفاة (25) شخص وإصابة (49) آخرين على الأقل ، مضيفاً أنه عقب إعدام ” حبارة ” نشر موقع تابع لتنظيم داعش رسالة تهديد للرئيس ” السيسي ” جاء خلالها ( للطاغية السيسي .. إذا كنت تجرؤ على إعدام  الشيخ عادل حبارة فإنك بذلك أشعلت بركان الجهاد في جميع أنحاء البلاد وفتحت أبواب الجحيم على الجنود والمؤسسات ) .

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: