نهاية معاناة بدأت بعد سقوط صدام حسين

24

نشرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تقريرًا صادمًا عن العلاقات العراقية الإيرانية، اعتبرت فيه إن شهر عسل العلاقات بين البلدين وصل إلى نهايته وقد ينتهي بالطلاق ربما خلال الشهور أو السنوات القليلة القادمة، وأن اللحظة الحالية ماهي إلا بداية النهاية لعلاقة استمرت بنفوذٍ إيراني وجد الطريق ممهدًا بعد سقوط الرئيس العراقي السابق صدام حسين في العام 2003، الذي كان حجر عثرة أمام إيران.

ورغم اللقاء الأول بين الرئيس الإيراني واستضافته نظيره العراقي الجديد في إيران، ودعوتهما لتجديد العلاقات بينهما، ورفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلا أن هذا لم يمنع صجيفة الواشنطن من التأكيد بالدليل أن العلاقات بينهما لن تعود كام كانت قبلًا، فاحتجاجات الشيعة العراقيين ضد إيران وسنوات داعش الرهيبة ومعاناة العراقيين أسباب كافية لوقف قوة التغلغل الإيراني في العراق.

وقال الرئيس الايراني حسن روحاني، السبت، ان ايران والعراق قد يرفعان حجم التجارة الثنائية السنوية الى 20 مليار دولار، بأعلى من المستوى الحالي البالغ 12 مليار دولار، وفق ما ذكرت شبكة سي إن بي سي الأمريكية.

جاءت تصريحات روحاني خلال اجتماعٍ مع الرئيس العراقي الزائر برهم صالح بعد أسبوعين من إعادة الولايات المتحدة للعقوبات التي تستهدف صناعة النفط الرئيسية في إيران بالإضافة إلى قطاعي البنوك والنقل.

وقال روحاني في تصريحات بثها التلفزيون الإيراني على الهواء مباشرة “اليوم تصل العلاقات الاقتصادية بين البلدين الى نحو 12 مليار دولار (سنويا) ويمكننا من خلال الجهود الثنائية رفع هذا الرقم الى 20 مليار دولار”.

وقال مسؤولون عراقيون إن العراق اتفق مع إيران على تبادل المواد الغذائية العراقية لشراء الغاز الإيراني وامدادات الطاقة.

وتسعى بغداد للحصول على موافقة الولايات المتحدة للسماح لها باستيراد الغاز الإيراني لمحطاتها الكهربائية ، ويقول المسؤولون إنها تحتاج إلى مزيد من الوقت للعثور على مصدر بديل بدلًا من التنازل عن 45 يومًا الممنوحة لها من قبل الولايات المتحدة.

ويستورد العراق مجموعة واسعة من السلع من إيران ، بما في ذلك الأغذية والمنتجات الزراعية والأجهزة المنزلية ومكيفات الهواء وقطع غيار السيارات.

وكان عنصر البضائع من الواردات الإيرانية إلى العراق حوالي 6 مليارات دولار خلال الأشهر الـ 12 المنتهية في مارس 2018 ، أي حوالي 15٪ من إجمالي واردات العراق لعام 2017.

وهناك أيضا عقود طاقة بين البلدين تسهم في حجم تجارة يبلغ 12 مليار دولار في العام الماضي.

وقالت صحيفة ذا تريبيون، إن الرئيس العراقي برهم صالح بدأ زيارة إلى إيران تعهد فيها بتحسين العلاقات رغم إعادة فرض الولايات المتحدة عقوبات نفطية على إيران.

وتأمل إيران التي كان لها تأثير كبير على العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وأطاحت بصدام حسين في الحفاظ على الصادرات إلى جارتها رغم العقوبات المتجددة.

فالعراق هو ثاني أكبر سوق في إيران بعد الصين ، حيث يشتري كل شيء من الغذاء والآلات إلى الكهرباء والغاز الطبيعي.

لكن ما يظهر من أنه تنامي للعلاقات بين إيران والعراق ودعوات روحاني لرفع التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى 20 مليار دولار، رأت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية، إنه تظهر بيانات جديدة للرأي العام أن نفوذ إيران في العراق يتضاءل.

ويمكن تتبع صعود النفوذ الإيراني في العراق مع الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003، حيث ملأت إيران فراغًا سياسيًا بعد سقوط نظام صدام حسين بطرق لم تستطع الولايات المتحدة القيام بها ، حيث قامت بتشكيل مجموعة واسعة من وكلاء ودوائر بين العراقيين.

وازدادت شعبية إيران بشكل ملحوظ في العراق من عام 2003 حتى عام 2014، وكانت استراتيجية إيران هي استغلال الانقسام الطائفي العراقي ، وذلك باستخدام الأحزاب الشيعية لزيادة نفوذها ، ليس فقط بين النخبة السياسية ولكن أيضًا بين الشيعة العراقيين العاديين.

وكانت الدعاية الدينية الطائفية واحدة من الأدوات الرئيسية التي تستخدمها إيران لزيادة شعبيتها وبالتالي نفوذها بين العراقيين.

لكن في حين أن العديد من المحللين يتعاملون مع النفوذ الإيراني في العراق على أنه شيء يشبه حقيقة طبيعية، إلا أن استطلاعات الرأي العام الجديدة تظهر أن شهر العسل الإيراني مع الشيعة العراقيين يتلاشى بسرعة، ويمكن لهذا التحول في المواقف أن يكون له تأثيرات عميقة على المسار المستقبلي للسياسة العراقية.

وقالت واشنطن بوست، إن البيانات الحديثة من الدراسات التي أجرتها مجموعة البحث Alustakilla، تظهر اتجاهات جديدة في الرأي العام حول إيران بين الشيعة العراقيين.

وتستند هذه الاستطلاعات إلى عينات تمثيلية على الصعيد الوطني من 2500 إلى 3500 مقابلة وجهًا لوجه أجريت مرتين إلى ثلاث مرات سنويًا خلال العقد الماضي.

وتكشف النتائج التي توصلت إليها الدراسات الاستقصائية الأخيرة عن تغييرات جذرية حقيقية.

فانخفضت نسبة الشيعة العراقيين الذين لديهم مواقف مواتية تجاه إيران من 88 في المائة في 2015 إلى 47 في المائة في خريف عام 2018.

وخلال الفترة نفسها، ارتفع من لديهم مواقف غير مواتية تجاه إيران من 6 في المائة إلى 51 في المائة.

هذا يعني أن غالبية الشيعة العراقيين لديهم الآن مواقف سلبية تجاه إيران.

في الوقت نفسه ، انخفضت نسبة الشيعة الذين يعتقدون أن إيران شريك موثوق في العراق بشكل حاد ، من 76 في المائة إلى 43 في المائة ، خلال الفترة نفسها.

أما أولئك الذين يعتقدون أن إيران ليست شريكًا موثوقًا ، فقد ارتفعت من 24٪ إلى 55٪.

هناك زيادة كبيرة في نسبة الشيعة العراقيين الذين يعتقدون أن إيران تشكل تهديدًا حقيقيًا لسيادة العراق.

وقد قفز هذا الرقم من 25 في المائة في عام 2016 إلى 58 في المائة في 2018.

ويحمّل الشيعة العراقيون إيران مسؤولية بؤسهم على ثلاثة مستويات: سياسية واقتصادية واجتماعية.

علىالمستوى السياسي ، يعتبر الشيعة أن إيران هي الداعم الرئيسي لجميع الحكومات العراقية منذ عام 2006.

هذه الحكومات ، التي تسيطر عليها الأحزاب الشيعية ، حظيت بدعم كامل من إيران – لكنها فشلت في توفير مستوى معيشة لائق للعراقيين.

وبشكل عام وفي المناطق الشيعية على وجه الخصوص، وقد قاد هذا موجة استثنائية من الاحتجاجات خلال العام الماضي في جنوب العراق.

وكان دور إيران في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة واضحا جدا للجمهور.

على المستوى الاقتصادي ، استخدمت إيران العراق كطريقة لتجاوز العقوبات الاقتصادية .

لقد ألقت البضائع في السوق العراقية – خاصة في المناطق الشيعية القريبة من حدود العراق – التي كانت رخيصة جدا وذات نوعية متدنية.

هذه الممارسة تؤثر سلبا على الاقتصاد المحلي ، وتدمر المنتجات الصناعية والزراعية العراقية الصغيرة والمتوسطة.

على سبيل المثال ، توقف أكبر مجمع للبتروكيماويات – وآلاف مزارع الطماطم في البصرة – عن إنتاجها بسبب هذه المنافسة غير المشروعة.

وتتلقى إيران أيضا اللوم على مشاكل المياه التي أصابت البصرة وجنوب العراق.

و بسبب نقص إمدادات المياه والكهرباء في إيران ، اضطرت الحكومة الإيرانية إلى قطع تدفق الأنهار التي توفر المياه النظيفة للعراق.

وأدى ذلك إلى نقص كبير في المياه الصالحة للشرب في جنوب العراق ، الذي يغلب عليه الشيعة.

كل هذه العوامل أدت إلى احتجاجات كبيرة في الجنوب الشيعي ، وخاصة في البصرة، ويحمّل المتظاهرون إيران المسؤولية وهو ما أدى إلى إحراق العراقيين قنصليتها في البصرة.

وختمت الصحيفة بقولها، إن كل هذا يقود إلى الاعتقاد بأن إيران ستفقد كل نفوذ أو جاذبية داخل العراق.

أترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here