وزارة البترول

  • وكالة (إستاندارد آند بورز) للتصنيف الائتماني .. مصر تعزز صادرتها من الغاز الطبيعي بنسبة 14% في 2022، كميات أكبر ستذهب إلى أوروبا

    – ذكرت الوكالة أن وزير البترول والثروة المعدنية المصري “طارق الملا” أعلن في بيان للوزارة في 27 نوفمبر بأن بلاده ستعزز صادراتها من الغاز الطبيعي المسال بنسبة 14٪ إلى 8 ملايين طن متري/سنويًا في عام 2022، حيث تسعى مصر لسد فجوة خلفها انخفاض الواردات الروسية إلى الاتحاد الأوروبي، وبحسب البيان فإن نحو 90% من صادرات الغاز الطبيعي المسال هذا العام تتجه إلى دول الاتحاد الأوروبي مقارنة مع 80% في 2021 كما أوضحت الوكالة أن أوروبا – التي تسعى للتخلص التدريجي من وارداتها من الغاز الروسي بعد غزو موسكو لأوكرانيا – انخرطت أيضًا مع إسرائيل بشأن إمكانية إمداد أوروبا بالغاز الإسرائيلي عبر مصر، مضيفة أن مصر تمتلك منشأتين لتصدير الغاز الطبيعي المسال – مرفق إدكو الذي تديره شركة شل بقدرة انتاج 7.2 مليون طن متري/سنة ومرفق دمياط الأصغر الذي تديره شركة إيني والذي تبلغ طاقته الإنتاجية 5 ملايين طن متري/سنة ،  مشيرة إلى أن المصنعان يمثلان مفتاحًا للجهود الأوروبية لتزويد الغاز الطبيعي المسال الإضافي، بما في ذلك الغاز من إسرائيل، مضيفة أن مصر تعد دولة رئيسية منتجة للغاز وقد زادت إنتاجها في السنوات الأخيرة، حيث تمتلك البلاد موارد غاز بحرية ضخمة، بما في ذلك حقل ظهر العملاق.

  • وزير البترول: توجه الشركات الكويتية لتعزيز التعاون مع القطاع يلقى دعماً كبيراً

    استقبل المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية السفير غانم صقر الغانم سفير الكويت بالقاهرة و محمد السرحان مدير الشركة الكويتية للإستكشافات البترولية الخارجية ” كوفبيك ” في مصر، حيث تم بحث موقف أنشطة الشركة واستثماراتها في حقول إنتاج البترول والغاز بخليج السويس والصحراء الغربية والبحر المتوسط، وسبل تدعيمها خلال الفترة المقبلة خاصة في ظل النجاحات التي حققتها الشركة في خليج السويس بمنطقة امتياز جيسوم/ طويلة علاوة على وجود فرص واعدة في منطقة امتياز رأس كنايس بالصحراء الغربية .
    وأكد المهندس طارق الملا أن توجه الشركات الكويتية لتعزيز التعاون مع قطاع البترول يلقى دعماً وترحيباُ كبيراً من القطاع في إطار بناء شراكات اقتصادية قوية وزيادة النجاحات المشتركة، مشيرا الى أن العلاقات المتميزة وتوافر الفرص والاحتمالات الواعدة في مصر يشكل حافزاً للشركات لضخ المزيد من الاستثمارات.

    ولفت الوزير الى الشراكة الممتدة بين قطاع البترول وشركة كوفبيك الكويتية وتاريخ عملها في مصر ، علاوة على الشراكة المتميزة والناجحة مع مؤسسة البترول الكويتية التى تعد كوفبيك أحد أذرعها، معرباً عن تطلعه لمزيد من التعاون خلال الفترة المقبلة.

    ومن جانبه اوضح مدير شركة كوفبيك مصر أن تاريخ عمل الشركة في مصر الذى يمتد لأكثر من 40 عاماً منذ عام 1981 يجعلها حريصة على تعزيز التعاون مع قطاع البترول المصرى و تدعيم أنشطتها واعمالها، مؤكداً ان ماتحقق من نجاح مشترك في مشروعات جيسوم بخليج السويس يدعو للفخر ويمكن البناء عليه لتحقيق المزيد من النجاحات، وأشاد بالتطور الكبير والمجهودات المبذولة لتطوير البنية الأساسية في كافة انحاء مصر والتي تعد من أهم عوامل نجاح الإستثمار وتحفيز المستثمرين.

    ومن جانبه أكد السفير الكويتى على عمق ومتانة العلاقات الأخوية التي تربط البلدين الشقيقين وهو ما يهيىء المجال لمزيد من التعاون والعمل المشترك في كافة المجالات وخاصة البترول والغاز في ضوء ما تحققه مصر من نتائج مشهودة في هذا القطاع وتوفير فرص استثمارية مشجعة.

    حضر اللقاء الجيولوجى أشرف فرج وكيل أول الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف والدكتور علاء البطل الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للبترول .

  • برأس مال 10 مليارات جنيه.. صندوق قناة السويس الجديد يواجه تراجع معدلات التجارة العالمية.. ويضع الحلول لمواجهة تدنى أسعار البترول الخام وتداعياته على وفود السفن.. واقتصادية النواب تناقش القانون فى اجتماع الغد

    تبدأ اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب في اجتماع لها غدا الأحد مناقشة مشروع القانون المقدم من الحكومة بشأن هيئة قناة السويس، وهو المشروع الذى وضعته الحكومة إيمانا منها بضرورة تطوير القناة وتقديم الدعم الكامل لها فى إطار تنمية مواردها ومواجهة الظروف والتحديات الاقتصادية العالمية.

    وذكرت المادة رقم (15) مكررا “ح من مشروع القانون المقدم من الحكومة بشأن هيئة قناة السويس أن رأس مال صندوق هيئة قناة السويس سيكون مرخص به مائة مليار جنيه مصرى، ورأس ماله عشرة مليارات جنيه مصري.

    وقالت المذكرة الإيضاحية ، أن المشروع الجديد يساعد فى دعم القناة في مواجهة ضعف الأداء الاقتصادى العالمى، وتراجع معدلات التجارة العالمية كأثر لتداعيات فيروس كورونا، وتدنى أسعار البترول الخام وتداعياته على وفود السفن، فضلًا عن سعى بعض الدول إلى أن يكون لها دور محورى فى نقل التجارة عبرها، بخلاف الحرب التجارية القائمة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، وتماشيا مع السياسة التى تنتهجها الدولة لتحقيق التنمية المستدامة.

    وتدخلت الحكومة لتعديل القانون رقم 30 لسنة 1975 بنظام هيئة قناة السويس حتى يسمح بإنشاء صندوق مملوك لها وهو الأمر الذى سيدعم القناة ويبلور خطة الدولة لتنمية مواردها ووضع خطط اقتصادية قصيرة المدى وطويلة المدى من أجل تعظيم الاقتصاد ودفع حركة التجارة في المنطقة مما يساهم بشكل كبير على دعم قناة السويس كأكبر مركز تجارى ملاحى دولى في المنطقة والعالم.

    ووفقا لمشروع القانون الجديد، يأتى صندوق هيئة قناة السويس التى تمكنه من المساهمة فى التنمية الاقتصادية المستدامة لمرفق هيئة قناة السويس وتطويره من خلال الاستغلال الأمثل لموارده وفقا لأفضل المعايير والقواعد الدولية، ومجابهة الأزمات والحالات الطارئة التى تحدث نتيجة الظروف الاستثنائية أو القوة القاهرة أو سوء الأحوال الاقتصادية.

    ويمنح القانون للصندوق الجديد حق المساهمة بمفرده أو مع الغير فى تأسيس الشركات، والاستثمار فى الأوراق المالية، وشراء وبيع وتأجير واستنجار واستغلال أصوله الثابتة والمنقولة والانتفاع به، كما نص المشروع الجديد على أن يكون له موازنة مستقلة يتبع فى وضعها وإعداد قوائمها المالية معايير المحاسبة المصرية، وتحديد موعد بداية السنة المالية للصندوق وانتهائها بالإحالة فى ذلك على الموعد المقرر بنظامه الأساسى، وترحيل فائض الصندوق من عام إلى آخر، كما نصت على أن يكون للصندوق حساب خاص ضمن حساب الخزانة الموحد بالبنك المركزى، ونمنح الخزانة العامة للدولة أموال الصندوق المودعة بالحساب نفس العائد الذى تمنحه البنوك التجارية، ويجوز فتح حساب بأحد البنوك التجارية بعد موافقة وزير المالية، ويخضع الحساب الختامى للصندوق لرقابة الجهاز المركزى للمحاسبات، مع بيان كيفية مراجعة حساباته.

    ويهدف صندوق هيئة قناة السويس إلى المساهمة فى التنمية الاقتصادية المستدامة لمرفق هيئة قناة السويس وتطويره من خلال الاستغلال الأمثل لأمواله وفقا لأفضل المعايير والقواعد الدولية لتعظيم قيمتها،ومجابهة الأزمات والحالات الطارئة التى تحدث نتيجة أية ظروف استثنائية أو قوة قاهرة أو سوء فى الأحوال الاقتصادية.

    ووفقا لنص المادة رقم 15 مكرر “ه” يكون للصندوق موازنة مستقلة، يتبع فى وضعها وإعداد القوائم المالية لها معايير المحاسبة المصرية، وتبدأ السنة المالية للصندوق وتنتهى فى الموعد المقرر بنظامه الأساسى، ويرحل فائض الصندوق من عام إلى آخر، كمـا يـكـون للصندوق حساب خاص ضمن حساب الخزانة الموحد بالبنك المركزى، وتمنح الخزانة العامة للدولة أموال الصندوق المودعة بالحساب نفس العائد الذى تمنحه البنوك التجارية، ويجوز فتح حساب بأحد البنوك التجارية بعد موافقة وزير المالية، ويخضع الحساب الختامى للصندوق لرقابة الجهاز المركزى للمحاسبات.

    ويتولى مراجعة حسابات الصندوق مراقب حسابات أو أكثر، ويقوم بمراجعة القوائم المالية السنوية؛ تمهيدا لعرضها وعرض تقرير مراقب الحسابات وتقرير سنوى تفصيلى عن نشاط الصندوق وخطته للعام التالى على مجلس إدارة الصندوق.

  • إنجازات قطاع البترول.. اجتذاب شركات عملاقة فى البحث والتنقيب بمصر

    كشفت وثيقة خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للسنة المالية الجديدة 2022/2023، المقدمة من وزيرة التخطيط الدكتورة هالة السعيد ووافق عليها البرلمان بغرفتيه (مجلسي النواب، الشيوخ) في ضوء استعراضها لتقرير نتائج الأعمال عن عام 2021 والإنجازات المُحققة، اجتذاب شركات عالمية عملاقة في مجال البحث والتنقيب في مصر، مثل شركتي إكسون موبيل وشيفرون الأمريكيتين. 
    ويعد قطاع البترول والثروة المعدنية، محركا رئيسا للتنمية الشاملة ويمثل العمود الفقري لخطط وبرامج التنمية القومية للدولة، ويلعب دورا استراتيجيا في تلبية احتياجات السوق المحلي من المنتجات البترولية، وتُعتبر تنمية موارد الطاقة الأولية وإدارتها من أهم ركائز التنمية المستدامة في مصر. 
    وتحرص خطة التنمية، في هذا الإطار على تحقيق الاستغلال الاقتصادي الأمثل للثروات الطبيعية من خلال تكثيف مشروعات الثروة المعدنية والبتروكيماويات، وكذا رفع وتطوير كفاءة معامل التكرير القائمة وتحديث وحدات الإنتاج وأنظمة العمل بها، بالإضافة إلى التوسع في أنشطة توصيل الغاز الطبيعي للمنازل والمصانع. 
    وتتمثل رؤية تنمية قطاع البترول في تأمين احتياجات البلاد من المواد البترولية لمواكبة متطلبات التنمية المستدامة وتعظيم مساهمة قطاع البترول في الدخل القومي، وتحويل مصر إلى مركز استراتيجي لتداول الطاقة.   
  • تكرير 9.8 مليون طن بمصفاتى مسطرد وطنطا.. أهم المعلومات عن القاهرة لتكرير البترول

    ساهم  وضع وتنفيذ رؤية شاملة للتطوير والتحديث  لمصافي تكرير البترول المصرية ساهم في رفع قدراتها الانتاجية و زيادة كفاءة تشغيلها خاصة ان اغلبها يعمل منذ عقود طويلة وذلك وفقا لتصريحات المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية والذى أكد على أهمية مواكبة الحداثة و التطور العالمي في هذه الصناعة و توفير منتجات بترولية بمواصفات عالمية لتلبية إحتياجات السوق المحلي والتصدير للخارج من فائض المنتجات لتوفير النقد الاجنبي  ،
    وفيما يلى أهم ؤشرات الأداء لشركة القاهرة لتكرير البترول خلال العام  وكانت كالتالى..
    1- كمية الزيت الخام التي تم تكريرها بلغت نحو 9ر8 مليون طن بمصفاتى الشركة بمسطرد وطنطا.
    2- تساهم في توفير كميات من المنتجات البترولية بلغت نحو 88 ألف طن بوتاجاز و935 ألف طن نافتا  4ر3 مليون طن بنزين بأنواعه (80 و92 و95 أوكتين) و51 ألف طن كيروسين و456 ألف طن وقود طائرات ومليون و862 ألف طن سولار علاوة على العديد من المنتجات المتخصصة للعديد من الصناعات .
    3- الشركة نفذت مشروعات استثمارية خلال العام باستثمارات تبلغ حوالى 650 مليون جنيه.
    4-من أهم المشروعات التي تم تنفيذها وتشغيلها خلال العام مشروع استرجاع غازات الشعلة بتكلفة إجمالية حوالى 150 مليون جنيه بهدف تقليل انبعاثات الغازات المصاحبة وإعادة استخدام غازات الشعلة كوقود وإنتاج البوتاجاز .
    5- تنفيذ الشركة أعمال التصنيع المحلى للمعدات والاجهزة وتقديم الخدمات الفنية للشركات البترولية وللغير خلال العام باستثمارات تبلغ 190 مليون جنيه بزيادة نسبتها 11% عن العام السابق.
  • وزير البترول: قرار ترشيد الكهرباء ساهم فى تصدير شحنتى غاز بجانب الصادرات الأخرى

    عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعا، لمتابعة نتائج تطبيق القرار الصادر الشهر الماضي بشأن ترشيد استهلاك الكهرباء، وذلك بحضور الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، واللواء هشام آمنة، وزير التنمية المحلية، والمهندس محمد السيد، مساعد وزير التنمية المحلية.

    وقال وزير البترول، إن قرار ترشيد استهلاك الكهرباء ساهم في توفير كميات كبيرة من الغاز المستعمل في تشغيل محطات الكهرباء، وتم تصدير شحنتي غاز طبيعي إلى جانب كميات الغاز المعتادة للتصدير.

    وخلال الاجتماع، استعرض وزير التنمية المحلية إجراءات متابعة تطبيق خطة ترشيد استهلاك الكهرباء على مستوى الجمهورية، فيما يتعلق بإنارة الطرق، والالتزام بمواعيد إغلاق المحلات. كما شهد الاجتماع استعراض إجراءات تنفيذ خطة الترشيد في المبانى الحكومية.

    وفي ختام الاجتماع، وجّه الدكتور مصطفى مدبولي وزير التنمية المحلية بإعداد تقرير مُفصل يتضمن نتائج وموقف تطبيق القرار في كل محافظة، كما كلّف بالمتابعة المستمرة لتطبيق القرار على مستوى الجمهورية.

    تجدر الإشارة إلى أن قرار رئيس الوزراء، بشأن ترشيد استهلاك الكهرباء، شمل وحدات الجهاز الإداري للدولة، والشوارع والميادين العمومية والمحاور الرئيسية، والمحال والمولات التجارية، والمنشآت الرياضية الكبرى، على أن يتولى المحافظون والوزراء المعنيون إعداد تقارير دورية، بنتائج تطبيق الإجراءات الواردة بهذا القرار.

  • وزير البترول يبحث مع رئيس هالدر توبسو الدنماركية التعاون فى مجالات التحول الطاقى

    عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية جلسة مباحثات مشتركة مع رولاند بان الرئيس التنفيذي لشركة هالدر توبسو الدنماركية والوفد المرافق له بحضور المحاسب هشام نور الدين رئيس الإدارة المركزية لمكتب الوزير، حيث تم مناقشة مشروعات التحول الطاقى وإمكانية الاستفادة من خبرات الشركة الدنماركية فى تقنيات الأمونيا الخضراء.

    وأوضح المهندس طارق الملا أنه تم استعراض جهود مصر لتصبح مركزًا إقليميًا للطاقة، كما تم بحث أهمية الأمونيا الزرقاء وكيفية الاستفادة من خبرات شركة توبسو فى التقنيات المتقدمة المثبتة للمواد الكيميائية الزرقاء والتى تساهم في تحقق أهداف مصر الطموحة على المدى القصير فى الحد من انبعاثات الكربون خلال الانتقال إلى الحلول الخضراء ، مشيراً إلى أن ضخ المزيد من الاستثمارات فى مجالات البحث والتطوير في هذه المجالات يتماشى مع أهداف وخطط الدولة المصرية للحد من الانبعاثات الكربونية وإنتاج مواد صديقة للبيئة وأنواع وقود متجددة ، مثل الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء والزرقاء.

    ومن جانبه، أعرب الرئيس التنفيذي لشركة توبسو الدنماركية عن رغبة الشركة والتى تمتلك المحلل الكهربائي SOEC والذى يوفر قاعدة فريدة للمساهمة في خطط الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات وشركة أبوقير للأسمدة المستقبلية في مجال الأمونيا الخضراء .

    كما تم استعراض دور وقود الطيران المستدام (SAF) لتلبية المعايير الأوروبية في مجال الطيران وسجل شركة توبسو عالميا في هذا المجال (SAF) .

  • البترول: قرار ترشيد استهلاك الكهرباء يوفر الغاز الطبيعى لتصديره بالعملة الصعبة

    قال حمدى عبد العزيز، المتحدث الرسمى باسم وزارة البترول، إن هناك علاقة بين الغاز والكهرباء؛ حيث إن 60% من الغاز المصرى يستخدم فى محطات توليد الكهرباء.

    وأضاف حمدى عبد العزيز، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج «صالة التحرير» المذاع عبر قناة «صدى البلد»، أن الحكومة تهدف، حاليًا، لتوفير كميات من الغاز الطبيعي المستخدم فى محطات الكهرباء؛ بغرض تصديره للخارج بالعملة الصعبة.

    وتابع المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول، أن مصر تنتج مازوت محليًا يمكن الاستعاضة به عن الغاز الطبيعي؛ بهدف الاستفادة من أسعار الغاز المرتفعة عالميًا، وتصدير الفائض عالميًا لتوفير مورد دولارى لمصر؛ وهى فرصة جيدة للاستفادة من مواردنا الطبيعية؛ ومنها الغاز الطبيعى.

    وأوضح حمدي عبد العزيز، أن الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، أكد، اليوم، خلال اجتماعه مع المحافظين على ضرورة ترشيد استهلاك الطاقة وإحلال المازوت بدلاً من الغاز في توليد الكهرباء؛ وبالتبعية توفير الغاز الطبيعي؛ حيث أن الحكومة تستهدف بهذه الخطوة استخدام كميات أقل من الغاز وتصدير الفائض للخارج.

    ولفت متحدث وزارة البترول، إلى أن الدكتور مصطفى مدبولي، أكد على استهداف توفير 15% من الغاز المستخدم في توليد الكهرباء بغرض تصديره للخارج، مشددًا على ضرورة وجود التزامًا شعبيًا، في هذا الصدد؛ لمساعدة الحكومة في هذا الاتجاه.

    وأكد حمدي عبد العزيز، أنه تم توقيع اتفاقيات بترولية خاصة بمنطقة البحر الأحمر؛ بغرض البحث والتنقيب، مؤكدًا أن تكاليف البحث عالية جدًا؛ لذا يتم طرحها أمام الشركات العالمية لأنها قادرة على تحمل تكاليف عدم الوصول لنتيجة إيجابية بعد التنقيب؛ وهو الأمر الذي يكون مرهقًا أمام الشركات المحلية.

  • الترخيص لوزير البترول فى التعاقد للتنقيب بمناطق التنمية المندمجة غرب بكر وشمال غرب غارب

    نشرت الجريدة الرسمية فى العدد 50 مكرر ( د ) فى 18 ديسمبر سنة 2021 القانون رقم 159 لسنة 2021 بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية فى التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة ترانس جلوب غرب بكر إنك وشركة ترانس جلوب غرب غارب إنك وشركة تى جى أن دبليو غارب إنك ، للبحث عن البترول وتنميته واستغلاله فى مناطق التنمية المندمجة غرب بكر وغرب غارب وشمال غرب غارب البرية بالصحراء الشرقية .

    قرر مجلس النواب القانون الآتى نصه

    ( المادة الأولى ) يرخص لوزير البترول والثروة المعدنية فى التعاقد مع الهيئة المصرية العامـة للبترول وشركة ترانس جلوب غرب بكر إنك . وشركة ترانس جلوب غرب غارب إنـك . وشركة تى جى أن دبليو غارب إنك . للبحث عن البترول وتنميته واستغلاله فى مناطق التنمية المندمجة غرب بكر وغرب غارب وشمال غرب غـارب البريـة بالـصحراء الشرقية ، وذلك وفقا لأحكام الاتفاقية المرافقة والخريطة الملحقة بها .

    ( المادة الثانية ) – تكون للقواعد والإجراءات الواردة فى الاتفاقيـة المرافقـة قـوة القـانون ، وتنفذ بالاستثناء من أحكام أى تشريع مخالف لها .

    ( المادة الثالثة ) ينشر هذا القانون فى الجريدة الرسمية ، ويعمل به من اليوم التالى لتاريخ نشره

  • الرئيس السيسي يصدق على الترخيص لوزير البترول للبحث عن البترول وتنميته بالصحراء الشرقية

    صدّق الرئيس عبد الفتاح السيسى على القانون رقم 159 لسنة 2021 بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية فى التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة ترانس جلوب غرب بكر إنك وشركة تراس جلوب غرب غارب إنك وشركة تى جى ان دبليو غارب إنك للبحث عن البترول وتنميته واستغلاله فى مناطق التنمية المندمجة غرب بكر وغرب غارب وشمال غرب غارب البرية بالصحراء الشرقية جمهورية مصر العربية.

    نشر القانون فى الجريدة الرسمية.

  • الرئاسة المصرية: تطلع ألمانيا وأوروبا إلى التعاون مع مصر في مجال الغاز الطبيعي

    تطرق السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية – في مداخلة على إذاعة راديو مصر من برلين – إلى لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع المستشار الألماني أولاف شولتس، والذي تطرق خلالها إلى العديد من الموضوعات، حيث عقد الرئيس السيسي والمستشار الألماني جلسة مغلقة، أعقبها جلسة مباحثات موسعة شملت وفدي البلدين.

    وأوضح السفير بسام راضي أن أهم ما تم تناوله في الاجتماع قضية الطاقة والغذاء وما أصاب العالم من تداعيات جراء الأزمة الروسية والأوكرانية.

    وأشار متحدث رئاسة الجمهورية إلى تطلع ألمانيا وأوروبا إلى التعاون مع مصر في مجال الغاز الطبيعي، في ظل الاكتشافات المصرية خلال العام الماضية للغاز، إضافة إلى رؤية الرئيس السيسي في إنشاء منتدى غاز المتوسط، الذي دشن قبل الأزمة، ليكشف عن رؤية ثاقبة للرئيس السيسي حول أهمية هذا الملف.

  • شرطة التموين تضبط 5156 إسطوانة بوتاجاز مدعمة قبل بيعها بالسوق السوداء

    شنت شرطة التموين، حملات رقابية أسفرت عن ضبط (48406 قضية تموينية متنوعة)، جاء أبرزها ضبط 119 قضية إسطوانات غاز بمضبوطات بلغت 5156 إسطوانة وتقدر بـ(696060 جنيه)، كما تم ضبط (76) قضية مواد بترولية بلغت (1583841 لتر – 9959,28 متر / متر مكعب).

    ونجحت الجهود في ضبط (219) قضية بيع السلع التموينية المُدعمة بالسوق السوداء، بمضبوطات بلغت (88,012 طن – 116949 عبوة – 56 قطعة) سلع غذائية وتموينية متنوعة وضبط (54) قضية إستيلاء على الدعم، بمضبوطات بلغت (24٫564 طن– 3602 عبوة – 3439 قطعة) سلع مُدعمة متنوعة وضبط (77) قضية فى مجال حجب السلع الإستراتيجية .. بمضبوطات بلغت (390٫249 طن سلع إستراتيجية – 6840 لتر) وضبط (11124) قضية فى مجال البيع بأزيد من السعر للسلع الغذائية والغير غذائية .. بمضبوطات بلغت (1174,451 طن – 5130 لتر – 46970 عبوة – 92803 قطعة – 3150 متر).

    فيما تم ضبط (9) قضايا فى مجال البيع بأزيد من السعر لمواد بناء متنوعة بمضبوطات بلغت (146 طن) وضبط (1133) قضية فى مجال البيع بأزيد من السعر للسجائر، بمضبوطات بلغت 11814 عبوة.

  • وزير البترول عن أسعار الغاز والبنزين: بنحاول ما نزودش الأعباء على المواطن

    كشف المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، عن احتمالية رفع أسعار الغاز للمنازل والمصانع وكذا البنزين.

    أسعار الوقود في مصر
    وقال “الملا” خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “الحكاية” الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب بقناة “إم بي سي مصر”: تكاليف أو أسعار الوقود في مصر نصف التكاليف في العالم، وبالتالي الدولة تقف مع المواطن وبنحاول ما نزودش الأعباء اللي عليه”.

    استيراد البترول
    ولفت: “لجنة التسعير التلقائي حريصة حتى في حالة رفع أسعار البنزين أن لا يزيد سعر اللتر أكثر من 25 قرشًا، ولكن احنا دولة مستوردة للبترول وبالتالي دا بيلقي الأعباء والتكلفة على الدولة في حال الزيادات العالمية”.

    التوسع في الغاز الطبيعي
    وأضاف: “بنشجع المواطنين تحويل سياراتهم للعمل بالغاز الطبيعي لأنه سعره نصف ثمن البنزين، وبنزود كل يوم عدد المحطات الخاصة بالغاز الطبيعي، ونحاول تقليل استهلاك اسطوانة البوتاجاز من خلال التوسع في توصيل الغاز الطبيعي للمنازل”.

    وقال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، في وقت سابق، إنه سيتم نقل السفن محملة بالغاز المسال من محطتي الإسالة بإدكو ودمياط الي اليونان وبلجيكا وبلجيكا وأوروبا بعد توقيع مذكرة التفاهم مع إسرائيل والاتحاد الأوروبي.

    القيمة المضافة للغاز المسال
    وأضاف خلال تصريحات تليفزيونية ببرنامج “على مسئوليتي” الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى بقناة “صدى البلد”: سنستخدم الغاز المسال في صناعات تحويلية وهو ما يمثل قيمة مضافة.

    تصدير الغاز للسوق الأوروبي
    ولفت: إلى أن الغاز المسال سيصل من مصر لكل السوق الأوروبي، وهناك حاليًّا تكامل مع كل دول شرق المتوسط.

    وأشار إلى أن كل أوجه ومراحل الصناعة للغاز أصبحت موجودة في مصر مما جعلها قيمة مضافة كبيرة.

    ارتفاع صادرات الغاز
    وأكد وزير البترول: ارتفاع صادرات مصر من الغاز الطبيعي حاليًا مقارنة بالعام الماضي في ظل ارتفاع الطلب على الغاز المصري بسبب الأزمة العالمية.

    اكتشافات الغاز
    ولفت إلى أن مصر تمتلك بنية تحتية تكفى لاستقبال وإسالة أي كميات حالية وفي حالة الاكتشافات الجديدة ستتم زيادة البنية التحتية.

  • اندلاع حريق بأكبر حقل غاز فى روسيا.. وغازبروم: الحادث لن يؤثر على الإنتاج

    اندلع حريق في أكبر حقل غاز في منطقة يامالو نينيتس ذاتية الحكم، وقد أكدت شركة “غازبروم” فرع أورينغوي حالة الطوارئ في المنطقة.

    وحسب موقع روسيا اليوم، قد انفجر أنبوب بقطر 1400 مم في موقع “غازبروم”  أورينغوي، ثم اندلع حريق هائل، ولم يتم توضيح أي تفاصيل حتى الآن.

    ويعد هذا الحقل من أكبر حقول الغاز في العالم، وتصل احتياطياته القابلة للاسترداد إلى 10 تريليون متر مكعب من الغاز.

    وقد تم تحديد موقع الحريق في الساعة 4:05 صباح اليوم، ولم تقع إصابات.

    من جانبه علق المكتب الصحفي لـ “غازبروم” بأن الحادث لن يؤثر على إنتاج الغاز المخطط له بأي شكل من الأشكال.

  • ضبط أشخاص استولوا على اسطوانات بوتاجاز مدعمة بقيمة 1.5 مليون جنيه

    واصلت شرطة التموين حملاتها الرقابية على الأسواق، لمراقبتها وملاحقة محتكري السلع، والأشخاص الذين يستولون على أموال الدعم، حيث نجحت الجهود في ضبط 40626 قضية تموينية متنوعة أبرزها ضبط 635 قضية أسطوانات غاز، بمضبوطات بلغت 10338 أسطوانة تقدر قيمة الغاز المدعم قرابة 1٫5مليون جنيه.

    وأسفرت الجهود عن ضبط 73 قضية مواد بترولية بمضبوطات بلغت (1045349 لتر)، وضبط 210 قضية بيع السلع التموينية المُدعمة بالسوق السوداء، بمضبوطات بلغت (قرابة 85 طن – 85885 عبوة – 36 قطعة) سلع غذائية وتموينية متنوعة، وضبط 52 قضية استيلاء على الدعم بمضبوطات بلغت (قرابة 104 طن– 568عبوة – 6251 قطعة) سلع مُدعمة متنوعة.

  • البترول: أغلقنا خط منظم الغاز للسيطرة على حريق غرفة المرج

    كشفت مصادر مسئولة بقطاع البترول، أنه في تمام الساعه التاسعة مساءً ورد إلي غرفة طوارئ المرج بلاغ بوجود حريق بأحد المنظمات بشارع مؤسسة الزكاة أمام أسواق عبد العزيز.

    وأضافت المصادر أنه علي الفور تحرك فريق الطوارئ وفي تمام الساعة التاسعة وعشر دقائق وصل طاقم الطوارئ، وتبين وجود حريق بالمنظم، وعلي الفور تم التعامل مع الحالة، وغلق خط الضغط العالى المغذي للمنظم والتأمين.

  • البترول: البنزين المصرى مطابق للمواصفات العالمية وخال من المنجنيز

    فند المهندس محود ناجي معاون وزير البترول والثروة المعدنية لشؤون النقل والتوزيع ما تردد بشأن جودة البنزين المصرى، قائلاً: “البنزين المصرى مطابق للمواصفات العالمية وخالي من المنجنيز، لأنه لا يتم استخدام البنزين عالي الأوكتين بهذه الطريقة، حيث لا يتم وضع مواد معدنية عليه، ونستثمر بملايين الدولارات لننتج بنزين بجودة عالية ولا يضر البيئة.

    واصل: “داخل محطات البنزين مينفعش يحطوا أى إضافات مثل المنجنيز لأنها هترفع التكلفة عليهم.. لكن فيه إضافات بتتباع لتحسين البنزين ولو تم وضعها بكميات غير مناسبة ستؤدى لمشاكل فى السيارة.

    وأضاف في مداخلة هاتفية خلال برنامج ” كلمة أخيرة” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدى على شاشة ON”: أنه يتم استثمار ملايين الدولارات في إنتاج بنزين عالي الجودة صديق للبيئة “.

    تابع “كل يوم يتم تموين 700 ألف سيارة بالبنزين.. ومصادر البنزين كلها واحدة.

    وأوضح أنه جار تحضير رد تقني تفصيلي للرد على رابطة المصنعين الأوروبيين قائلاً: “يتم عمل اجتماعات دورية مع شركات التوزيع الخاصة بالمنتجات البترولية عبر وزير البترول شخصياً، حيث يتم رصد أية شائعات عبر السوشيال ميديا لاننا كل فترة والتانية بتطلع شائعة على البنزين أو المنتجات البترولية”

  • موقع (قناة دويتشه فيله) الألماني : أوروبا تتطلع إلى أفريقيا لسد فجوة الغاز الطبيعي

    نشر الموقع مقال ذكر خلاله أن الحرب الروسية الأوكرانية تدفع أوروبا إلى تنويع إمداداتها من الطاقة، مشيراً إلى أنه يجب عليها أن تكثف من علاقاتها مع الدول الأفريقية مثل ( مصر /الجزائر / نيجيريا / أنجولا ) للحصول على الغاز الطبيعي حتى لا تعتمد على مصادر الطاقة الروسية، مضيفاً أنه بالرغم من إمكانية حدوث ذلك غير أن هناك بعض الصعوبات تقف أمامها لتحقيق ذلك ، وذكر الموقع أنه وفقاً لمنظمة الدول العربية المصدرة للبترول (أوابك) ، سجلت مصر أكبر نمو للصادرات على أساس سنوي في عام 2021 ، والذي بلغ (1.4) مليون طن من الغاز الطبيعي المسال العام في الربع الثاني .
    كما أوضح الموقع أن وضع إمدادات الغاز متذبذب، مشيراً إلى تصريحات مديرة الجغرافيا السياسية والأمن في مركز أبحاث “Azure Strategy ” ” أليس جوير” التي أوضحت خلالها أن مصر تستنفذ قدرتها على تصدير الغاز الطبيعي المسال، وأنها تهتم في الحاضر بالجانب الاقتصادي وأنها تفضل أن تحتفظ بحصتها في السوق الصينية لأن الصين قدمت لمصر عروض بعقود طويلة الأجل وبشروط جيدة.

  • بلومبرج : وزير البترول المصري.. قد يتم مناقشة الوصول لصافي الانبعاثات إلى صفر في (COP27)

    أجرت مراسلة الوكالة “سيمون فوكس مان” حوار مع وزير البترول المصري “طارق الملا” حول تأثير الصراعات بين (أوكرانيا/روسيا) على أسعار الغاز الطبيعي، وفيما يلي أبرز ما ورد في الحوار:

    “سيمون فوكس مان”: لقد رأينا تصاعد الصراعات بين (أوكرانيا /روسيا)، وشهدنا ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي بشكل كبير، فما رأيك؟ هل يكون لهذا تأثير طويل المدى على الطريقة التي يسير بها سوق الغاز الطبيعي اليوم، وما رأيك حول طبيعة التحركات الجارية في الأسواق؟

    “طارق الملا”: أعتقد أن هذه الصراعات تنعكس على السوق، حيث لعبت الاعتبارات الجغرافية – السياسية دور في التأثير على الأسعار، ولكن لا أعتقد أن الصراعات الحالية سيكون لها تأثير طويل المدى على الأسعار.. فعندما تهدأ الأمور، ليس من الضروري أن تعود الأسعار لوضعها الطبيعي، ولكنها ستهبط مرة أخري.

    “سيمون فوكس مان”: ماذا تعتقد في رأيك ستكون الأسعار طويلة المدى؟

    “طارق الملا”: هذا يعتمد على السوق، ففي النهاية هي مسألة عرض وطلب، فكما قلت فإن الاعتبارات الجغرافية – السياسية ليس لها تأثير طويل المدى، فمن رأي بعد وقت الشتاء ستهدأ الأسعار بحلول الربيع.

    “سيمون فوكس مان”: لقد علمنا أن البيت الأبيض تواصل مع مصر في محاولة لإيجاد أي فائض للغاز الطبيعي الذي يمكن إرساله إلى أوروبا في حال قطع روسيا لإمدادات الغاز الطبيعي، فكيف جرت هذه المحادثات؟

    “طارق الملا”: يمكنني القول إن مصر لديها أصدقاء في جميع الأنحاء، نحن نود المساعدة، من خلال بنيتنا التحتية والغاز الإضافي، لذلك سنود بالطبع أن نقدم يد العون، إذا كان هذا متاحاً، وذلك نظراً لأن بعض تعاقداتنا ذات مدى طويل، والبعض الأخر مرتبط بالتزامات تعاقدية، لذلك فإن الحصول على بعض البضائع المجانية سيساعدنا على تحويلها في حال حاجتهم لها.

    سيمون فوكس مان”: لقد ذكرت زيادة سعة الغاز الطبيعي المسال، فما الذي يمكننا توقع حدوثه في مصر؟

    “طارق الملا”: ستكون هذه الزيادة مرتبطة بالاكتشافات والاحتياطات المضافة الجديدة، نحن نجري العمليات الحالية بالاحتياطات التي نمتلكها حالياً، وبالتنسيق أيضاً مع ما نحصل عليه من إسرائيل ومن المحتمل من قبرص، فكل هذا يعد جيد للقدرة الحالية على المدى القصير إلى المتوسط، ولكن على المدى الطويل، إذا حالفنا الحظ برفقة دول البحر المتوسط في اكتشاف مصادر أكثر للغاز وتطويرها، فستكون هذه خطوة إلزامية لتوسيع مصانعنا للغاز المسال، وفي هذه الحالة سيكون الكثير من المستثمرين جاهزون للاستثمار.

    “سيمون فوكس مان”: سيتم عقد مؤتمر المناخ المقبل (COP 27) في مصر في وقت لاحق من هذا العام، فما هو هدفكم وما هي الرسالة التي تسعون لإرسالها خلال استضافتكم لهذا الحدث؟

    “طارق الملا”: أنه حدث هام بالطبع، وسيكون لدينا الكثير من المسئوليات خلال استضافتنا لهذا الحدث، نحن نعتقد أنه من المهم أن يكون لهذا الحدث صدى كبير، فنحن نمثل أفريقيا من ناحية، ونمثل الدول التي تشاركنا نفس العقلية من ناحية أخري، فسنكون حريصين على تحسين المصادر المتاحة للطاقة لمختلف البلدان، فنحن جميعاً ملتزمون باتفاقيات مختلفة وجميع النسخ من مؤتمر المناخ، لذلك أود أن يكون هذا المؤتمر ناجح من خلال التعبير عن الدول غير المتطورة.

    “سيمون فوكس مان”: هل كنت منزعج من أولوية معينة خاصة بالغاز الطبيعي تم التعامل معها خلال المؤتمر الماضي؟

    “طارق الملا”: يمكننا القول إن الغاز الطبيعي هو وقودنا المفضل، وهو الآن مقبول من جميع الدول التي لم تكن تقبله في البداية، ويمكننا الآن أن نري أن لغة الحوار حول الغاز أصبحت أكثر تساهلاً، وما نفكر به حالياً هو التوسع في استخدام الغاز ليس في مصر فقط ولكن في دول أفريقيا والشرق الأوسط للاستفادة منه.

    “سيمون فوكس مان”: هل نتوقع وصول صافي الانبعاثات إلى صفر؟

    “طارق الملا”: من الممكن أن يحدث في نوفمبر المقبل في شرم الشيخ.

  • وزير البترول: نحتاج لتوطين التكنولوجيا في قطاع الطاقة بالقارة الإفريقية

    قال المهندس طارق الملا، وزير البترول، أن القارة الإفريقية تحتاج إلى الوقت للتطوير في قطاع الطاقة، متابعا: “القارة تحتاج مرحلة انتقالية لتعظيم الجهود وتعظيم الاستفادة من الموارد مثل الغاز الطبيعى باعتباره الوقود الانتقالي.. وتوطين التكنولوجيا التي نتحدث عنها.. ونحصل على هذا التمويل لنتمكن من الوصول إلى المعادلة المطلوبة”.
    وأضاف خلال كلمته، خلال فعاليات افتتاح مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن التحديات الافريقية تحتاج إلى التعاون خلال الفترة المقبلة لتحقيق الهدف المطلوب في تطوير الطاقة بالقارة الافريقية.
  • الملا بمؤتمر إيجبس 2022: صادرات قطاع البترول ارتفعت لـ13 مليار دولار عام 2021

    أعرب المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، عن سعادته بالاجتماع مجددا خلال افتتاح النسخة الخامسة، موضحا أن المعرض أصبح قبلة وتاريخا مهما على أجندة الطاقة الدولية، وأضاف: “أتوجه بالشكر للرئيس السيسى على دعمه المستمر لقطاع البترول، وتشريفه لهذا المعرض وهو ما يعد أهم عوامل نجاح المؤتمر على مدار السنوات الماضية، أصبح نافذة لصناعة البترول والغاز لمصر وشمال افريقيا وشرق المتوسط“.

    وأضاف خلال كلمته فى افتتاح مؤتمر ومعرض مصر الدولى للبترول، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن معرض مصر الدولى للبترول، منصة فعالة لكل المهتمين بصناعة البترول والغاز، متابعا: “على مدار السبع كتبنا إحدى حلقات التاريخ على مر العصور.. من خلال بناء مصر المستقبل نحو حياة أفضل للمواطنين.. مثل المدن الجديدة والإسكان الاجتماعي.. ومشروع زراعة المليون ونصف فدان.. وشبكة الطرق الحديثة.. مشروعات الطاقة العملاقة.. العاصمة الإدارية.. مشروع القومى الأهم وهو “حياة كريمة” فى 4 آلاف قرية لتحسين جودة الحياة.. انطلاق الجمهورية الجديدة .

    وتابع وزير البترول: “ظل المواطن المصرى قبلة عمل الدولة.. وسعت الدولة على الاستقرار والتنمية لترسيخ مفاهيم العدالة الاجتماعية.. بناء الإنسان المصرى.. صحيا وثقافيا نحو المستقبل.. وأزمة كورونا أثبتت أننا نمضى فى الطريق الصحيح.. تحقيق نمو اقتصادى إيجابي”، مشددا على أن قطاع البترول حقق الكثير من النجاحات، بعد أن تم وضع استراتيجية جديدة لشركات قطاع البترول. 

    وأشار المهندس طارق الملا إلى صادرات قطاع البترول ارتفعت إلى عام 2021 إلى 13 مليار دولار، وتم تحقيق الفائض فى الميزان البترولى لأول مرة فى عام 2021 بتكلفة 2.9 مليار دولا، لافتا إلى أنه تم توقيع 37 اتفاقية بترولية، ويتم توصيل الغاز الطبيعى إلى 1.2 مليون وحدة سكنية للعام الثالث ليكون لدينا أكثر من 13 مليون وحدة.. ونصف مليون زيادة فى يونيو المقبل.. وتم توفير دعم يقدر بـ 20 مليار جنيه سنويا.. وتم تحويل 420 ألف سيارة للعمل بالغاز، والعدد فى زيادة.. وعلى مستوى محطات تزويد السيارات بالغا الطبيعى تم إنشاء 600 محطة بخلاف 400 جارى الانتهاء من تنفيذها ألف محطة موزعة على جميع محافظات الجمهورية، بجانب التطوير المستمر فى مشروعات البنية الأساسية“. 

    وأكمل قائلا: “منتدى مصر الدولى للبترول يشهد اهتماما عالميا كبيرا.. تمثل فى انضمام فرنسا كعضو.. والولايات المتحدة.. والبنك الدولى بصفة مراقب”، موضحا أن منتدى غاز شرق المتوسط مثال لتحقيق آمال وتطلعات شعوب المنطقة وجذب العديد من الجهات الدولية“. 

    وشدد وزير البترول، أن قمة المناخ المقبلة فى مصر مهمة.. وسوف نعمل على وضع استراتيجية افريقية للتعامل مع تداعيات آثار المناخ.

  • البترول: متوسط معدل إنتاج “بدر الدين” 93 ألف برميل مكافئ يومياً خلال 2021/2022

    أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن استمرار التعاون والتنسيق مع الشركاء الأجانب يمثل أهمية كبرى فى استراتيجية الوزارة لزيادة معدلات الانتاج والاستثمارات والتطبيق المستمر للتكنولوجيات الحديثة فى مجالات البحث والاستشكاف والتنمية والانتاج جاء ذلك خلال اعتماد الموازنة التخطيطية لشركة بدر الدين للعام المالى 2022/2023 .

    وأضاف، أن اجراءات السلامة والحفاظ على البيئة وتقليص الانبعاثات تمثل ركيزة اساسية فى منظومة العمل بقطاع البترول، موضحا أن دخول شركاء جدد للعمل فى منطقة امتياز بدر الدين بالصحراء الغربية يتيح ضخ استثمارات جديدة وتطبيق تكنولوجيات ونظريات جيولوجية جديدة.

    ومن جانبه استعرض المهندس صلاح عبد الكريم رئيس شركة بدر الدين أهم مؤشرات الأداء خلال العام المالى الحالي وكذلك خطط العمل للعام المالى القادم حيث أشار إلى أن متوسط معدل انتاج الشركة بلغ خلال 2021/2022 حوالى 93 ألف برميل مكافئ يومياً ومن المتوقع زيادته إلى 107 ألف برميل مكافئ يومياً في 2022/2023.

    كما أشار إلى أن حجم الاستثمارات بلغ حوالى 400 مليون دولار ومن المتوقع أن يصل إلى 468 مليون دولار خلال العام المالى القادم وأنه من المخطط أن يشهد نشاط حفر الآبار التنموية والاستكشافية زيادة من 25 بئراً إلى 43 بئراً.

  • اتفاقيتان جديدتان للبحث عن البترول بالصحراء الشرقية والغربية باستثمارات 506 ملايين دولار

    وقع المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية اتفاقيتين جديدتين مع شركتى ترانس جلوب الكندية وفاروس انرجى للبحث عن البترول وتنميته وإنتاجه في عدة مناطق بالصحراء الشرقية والغربية بإجمالى استثمارات جديدة يبلغ حدها الأدنى 506 ملايين دولار ومنح توقيع 67 مليون دولار لحفر 12 بئرًا.

    ووقع الاتفاقيتين مع الوزير المهندس عابد عزالرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول والسيد كريج وليام روبرتسون المدير الإقليمى لشركة ترانس جلوب والجيولوجى ماجد عبدالحليم المدير العام لشركة فاروس انرجى.

    وتشمل الاتفاقية الأولى مع شركة ترانس جلوب الكندية الدمج لمناطق شمال غرب غارب وغرب غارب وغرب بكر بالصحراء الشرقية وضخ استثمارات جديدة للبحث والتنمية والإنتاج للزيت الخام، بينما تستهدف الاتفاقية الثانية مع شركة فاروس انرجى ضخ استثمارات للبحث والتنمية والإنتاج للزيت الخام بمنطقة الفيوم بالصحراء الغربية.

    وأوضح المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن التوقيع يأتي امتدادا للاتفاقيات الموقعة مؤخرا مع الشركات البترولية العاملة في مصر في إطار جهود الوزارة المستمرة لتحفيز الشركات على ضخ المزيد من الاستثمارات وتكثيف الأنشطة لتعظيم معدلات الإنتاج خاصة مع الارتفاع الحالي الذى تشهده مستويات أسعار البترول العالمية، لافتا إلى أن الاتفاقيتين تستهدفان زيادة معدلات إنتاج الزيت الخام في ضوء الاتفاق على ضخ المزيد من الاستثمارات بعدد من مناطق الامتياز واستخدام أحدث التكنولوجيات المطبقة في مجالات البحث والحفر والإنتاج بما يسهم في زيادة الاحتياطيات والإنتاج البترولي بتلك المناطق.

    حضر التوقيع الجيولوجى اشرف فرج وكيل أول الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف والجيولوجى عادل سماحة نائب رئيس هيئة البترول للاتفاقيات والاستكشاف والمحاسب هشام نور الدين رئيس الإدارة المركزية لمكتب الوزير.

  • قبل إعلان أسعار البنزين الجديدة.. شركات البترول تواصل صيانة المحطات

    تواصل شركات نقل وتوزيع المواد البترولية تنفيذ عمليات متابعة صيانة محطات البنزين الموجودة والتحديث والتطوير الدائم في شكل المحطات حيث انتهت مؤخرا شركتا التعاون ومصر للبترول من أعمال تحديث العديد من محطاتهم في القاهرة والمحافظات.

    ويأتي ذلك بالتزامن مع انتظار جميع الوكلاء أسعار البنزين الجديدة التي سيتم العمل بها خلال الثلاث شهور القادمة لاسيما مع تزايد الأنباء عن انتهاء لجنة تسعير البنزين من أعمالها وإرسالها التوصيات حول الأسعار إلى القيادات الأعلى في الحكومة لاتخاذ القرار الرسمي حول التسعير الحديد في البنزين والسولار وكافة المواد البترولية الأخرى.

    وفي سياق متصل راجعت إدارات النقل في تلك الشركات لتعليمات نائب رئيس الهيئة العامة للبترول حول نسب وحمولة البنزين والسولار في سيارات النقل وذلك قبل أيام من إعلان أسعار البنزين الجديدة.

    وكانت هيئة البترول حددت عددا من الأسس والمعايير بحمولة كل سيارة في شركات البترول من البنزين والسولار حسب موديل ونوع السيارات المتوفرة في العمل بهذه الشركات.

    وينتظر الملايين في مصر أسعار البنزين الجديدة والتي سيتم إعلانها من قبل مسئولي وزارة البترول عقب نشر القرارات الخاصة بالتسعير في الجريدة الرسمية.

    وينتظر قيادات شركات نقل وتوزيع المواد البترولية تعليمات وزارة البترول وقرار وزير البترول حول تطبيق أسعار البنزين الجديدة وإخطار جميع المحطات بها للعمل بها خلال الثلاث شهور القادمة.

    توقعات أسعار البنزين
    ويرى الخبير البترولي مدحت يوسف نائب رئيس هيئة البترول الأسبق أن لجنة التسعير راعت مؤخرا البعد الاجتماعي بتثبيت أسعار منتج السولار حيث ارتفعت عالميا أسعار السولار والذي يعتبر أغلى المنتجات البترولية بالقياس إلى وحدة اللتر الحجمية.
    وأضاف يوسف أن أسعار السولار عالميا تراوحت ما بين ٥٠٠-٦٠٠ دولار للطن خلال الربع أبريل/يونيو ٢٠٢١ ليرتفع خلال الربع يوليو /سبتمبر ليصل ما بين ٥٥٠-٦٢٠ دولار ولذلك جاء قرار التثبيت متمشيا الي حد كبير.
    وتابع الخبير البترولي أن الفترة الحالية أكتوبر / ديسمبر شهدت طفرة سعرية حيث بلغ سعر السولار عالميا ما بين٦٠٠- ٧٣٠ دولار للطن وبلغ حاليا ٦٥٣ دولار يوم ٢٤ ديسمبر وبتلك الأسعار فإن القرار يصعب التنبؤ به حيث من واقع مجريات الفترة فمن الواجب رفع السعر بالحد الأقصى المحدد ١٠٪ إلا أن استقرار الأسعار داخل إطار ٦٥٠ دولارا قد يدفع القرار لاتجاه يصعب التنبؤ به حيث الأمر بيد اللجنة القائمة علي الدراسة بناء على المتغيرات الأخرى المؤثرة في قرار التسعير.

    الأمر ذاته فيما يتعلق بأسعار البنزين إلا أن مع انخفاض أسعار خام برنت لما دون ٧٠ دولارا للبرميل في نهاية نوفمبر ساهم في معدل انخفاض أسعار البنزين إذا ما قورنت بالسولار علاوة عن كونها فترة لا تمثل رواج استهلاكي للبنزين خلال الشتاء عالميا.

  • شرطة أبوظبى: وفاة 3 وإصابة 6 بعد انفجار صهاريج البترول

    أعلنت شرطة أبوظبى السيطرة على الحريق الذى اندلع صباح اليوم الاثنين، فى منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزانات أدنوك ما أدى إلى انفجار 3 صهاريج نقل محروقات بترولية.

    و ذكرت شرطة أبوظبي في بيان نقلته وكالة الانباء الإماراتية “وام”، أن الحادث أسفر عن وفاة شخص من الجنسية الباكستانية و شخصين من الجنسية الهندية و إصابة 6 آخرين إصاباتهم بين البسيطة و المتوسطة .. مشيرة إلى بدء السلطات المختصة تحقيقا موسعا حول سبب الحريق والظروف المحيطة به.

    وفى وقت سابقن ذكرت شرطة أبوظبي أن حريقا اندلع اليوم الاثنين أدى إلى انفجار في 3 صهاريج نقل محروقات بترولية في منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزنات أدنوك، كما وقع حادث حريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي.

    وأفادت وكالة أنباء الإمارات (وام) بأن التحقيقات الأولية تشير إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات بدون طيار “درون” في المنطقتين قد تكونان تسببتا في الانفجار والحريق، وتم إرسال جهات الاختصاص ويجري التعامل مع الحريق.

    وباشرت السلطات المختصة تحقيقاً موسعاً حول سبب الحريق والظروف المحيطة به، كما لا توجد أضرار تذكر نتجت عن الحادثين.

  • وزير البترول يوقع اتفاقية جديدة مع أباتشى الأمريكية بقيمة 3.5 مليار دولار

    وقع المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وكل من المهندس عابد عزالرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول وديفيد تشي نائب رئيس شركة أباتشي الامريكية ومدير عام الشركة بمصر اتفاقية تلتزم شركة أباتشي الامريكية بموجبها بإنفاق 3.5 مليار دولار كحد أدنى على أعمال البحث والاستكشاف والتنمية والإنتاج في مناطق الامتياز بصحراء مصر الغربية .

    وتأتى الاتفاقية الموقعة في اطار جهود التطوير والتحديث المشتركة بين الجانبين من خلال دمج مناطق امتياز شركتي خالدة وقارون للبترول القائمتين بالعمليات نيابة عن هيئة البترول وشركة اباتشي بما يسهم في رفع الكفاءة والاستثمار الأمثل للقدرات وتحقيق التميز في ظل المتغيرات الحالية.

    كما تفتح المجال لتعظيم معدلات الإنتاج من الزيت الخام والغاز الطبيعى في ضوء الاتفاق على ضخ المزيد من الاستثمارات في مناطق الإمتياز بالصحراء الغربية و التوسع بإستخدام احدث التكنولوجيات المطبقة في مجالات البحث والحفر والإنتاج ، الأمر الذى يحقق طموحات واهداف قطاع البترول و شركة اباتشي لإستغلال إمكانيات التسهيلات الانتاجية بالصحراء الغربية في تحقيق المزيد من النجاحات المشتركة لصالح الجانبين.

    حضر التوقيع الأستاذ أسامة مبارز وكيل الوزارة للمكتب الفني و الدكتور عادل سماحة نائب الرئيس التنفيذي لهيئة البترول للإتفاقيات والاستكشاف .

  • “النواب” يوافق على اتفاقية البحث عن البترول بإحدى مناطق التنمية بخليج السويس

    وافق مجلس النواب، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي، في جلسته العامة اليوم الأحد، نهائيا علي مشروع قانون مُقدم من الحكومة بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية فى التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة دراجون أويل ايجيبت هولدنج 2 ليمتد للبحث عن البترول وتنميته واستغلاله فى منطقة تنمية شرق تانكة البحرية بخليج السويس.
    ويتضمن مشروع القانون 3 مواد منها أثنان موضوعية، حيث تقضي الأول منها بأن يُرخص لوزير البترول والثروة المعدنية في التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة دراجون أويل إيجيبت هولدنج2  ليمتد للبحث عن البترول وتنميته واستغلاله في منطقة تنمية شرق تانكة البحرية بخليج السويس، وذلك وفقًا لأحكام الاتفاقية المرافقة والخريطة الملحقة بها، فيما جاءت (المادة الثانية) لتقر بأن تكون للقواعد والإجراءات الواردة في الاتفاقية المرافقة قوة القانون، وتنفذ بالاستثناء من أحكام أي تشريع مخالف لها.
    من جانبها، أكدت النائب حسام عوض الله، رئيس لجنة الطاقة والبيئة، أن ما تضمنته الاتفاقية المعروضة محل مشروع القانون من أحكام، يحقق للدولة المصرية عائدًا جيدًا، ويفتح مجالاً للاستثمارات الجديدة وإيجابيات منها الحصول على العديد من المنح غير المستردة، وشروط استرداد التكاليف والمصروفات واقتسام الإنتاج جيدة وتعكس الجهد المتميز في تحقيق التوازن بين شروط الاتفاقية بصفة عامة، إعطاء الأولوية للوفاء باحتياجات السوق المحلية من الزيت والغاز.
    وأشار عوض الله، إلي قيام المقاول بتدريب موظفي الهيئة بمبلغ 100 ألف دولار أمريكي تدفع عن كل سنة مالية طوال مدة سريان الاتفاقية.
    وحول تساؤلات اللجنة عن الأسباب والمبررات لاعتبار تاريخ 10/2/2021 بداية تاريخ السريان، أكد ممثل وزارة البترول والثروة المعدنية إن هذه الاتفاقية سارية ومنتجة منذ فترة كبيرة ونظرًا لتقادم معظم تلك الحقول وانخفاض الإنتاج تدريجيًا منها فإنه يستلزم ضخ مزيد من الاستثمارات بتلك المناطق لتكثيف عمليات البحث والاستكشاف وإضافة احتياطيات جديدة، وإحلال وتجديد تسهيلات الإنتاج المتقادمة مما يستلزم معه سرعة البدء في تنفيذ الالتزامات المنصوص عليها بالاتفاقية المعروضة قبل صدور القانون، وذلك للتعجيل بزيادة معدلات الإنتاج.
    ونوهت اللجنة في هذا الصدد إلي ورورد خطاب من المهندس وزير البترول والثروة المعدنية  موضحًا به أسباب اعتبار 10/2/2021 بداية تاريخ السريان .
  • حصاد 2021.. 11 مشروعا بحثيا بمعهد بحوث البترول بتكلفة 34 مليون جنيه

    استعرض الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا قدمه الدكتور ياسر مصطفى مدير معهد بحوث البترول المصري، حول أنشطة وإنجازات المعهد خلال عام 2021.

    وأفاد التقرير بأن المعهد حقق طفرة فى النشر العلمى الدولي، بزيادة النشر للمجلات التى تنتمى إلى قاعده بيانات Scopus، حيث بلغ عدد الأبحاث المنشورة 408 أبحاث خلال عام 2021، مُقارنة بـ349 بحثًا خلال عام 2020، كما أن الأبحاث المنشورة خلال 2021 أكثر توافقًا وانسجامًا مع استراتيجية الدولة 2030، كما زاد عدد المجلات المُفهرسة التى تم النشر بها من 99 مجلة علمية مُفهرسة فى عام 2020 إلى 165 مجلة علمية مُفهرسة خلال عام 2021.

    وأشار التقرير إلى حصول المجلة المصرية للبترول، على مؤشر التميز العلميQ1، فقد حصلت المجلة على المركز الأول فى 3 مجالات علمية مُختلفة (الكيمياء والطاقة والهندسة الكيميائية) على مستوى الشرق الأوسط.

    ونوه التقرير إلى تقدم ترتيب المعهد (6) مراكز فى تصنيف Scimago الدولى للنشر العلمي، ليُصبح فى المرتبة الـ(12) مقارنةً بالمرتبة الـ(18) فى تصنيف عام 2019.

    واستعرض التقرير المشروعات البحثية التى تم تمويلها خلال عام 2021، حيث بلغ عدد المشروعات البحثية 11 مشروعًا، بإجمالى تكلفة تبلغ 34 مليون جنيه.

    وأوضح التقرير أن معهد بحوث البترول قام بتنظيم 28 دورة تدريبية شارك فيها 501 من العاملين بالمعهد، وتم تنظيم 5 دورات تدريبية لعدد 36 من المُتدربين من خارج المعهد، كما قام المعهد بتنظيم زيارتين ميدانيتين شارك فيها 101 متدربًا.

    ونوه التقرير إلى قيام مكتب دعم الابتكار ونقل وتسويق التكنولوجيا (TICO ) بالتعاون مع مركز التدريب بالمعهد بتنظيم دورة تدريبية تحت عنوان: “الاستشراف المُستقبلى للتكنولوجيات البازغة حتى تتوافق مع فرص العمل، بحضور مُتدربين من مختلف المعاهد البحثية وشركات البترول، وكذلك تنظيم دورة تدريبية مع الأكاديمية الوطنية للملكية الفكرية، والتى تُعتبر ضمن سلسلة دورات تدريبية فى مجال براءات الاختراع، من أجل مساعدة الباحثين للوصول للاحترافية فى مجال البحث العلمى الموثق ببراءات الاختراع، تحت عنوان: “المبادئ الأساسية لبراءات الاختراع وكيفية صياغة الطلب ونماذج المنفعة”، بحضور عدد من الباحثين من مُختلف الأقسام البحثية والمراكز الخدمية بالمعهد.

    وأكد التقرير أن المعهد نجح فى توقيع 8 اتفاقيات تعاون على المستوى المحلى خلال عام 2021، مقارنة بـ3 اتفاقيات تعاون خلال عام 2020، بينما تم توقيع اتفاق دولى خلال عام 2021.

    وفى إطار استمرار المُحافظة على أنظمة الجودة، حصلت معامل مركز خدمات الضغط والحجم والحرارة (PVT) بالمعهد على شهادة “ISO/IEC 17025/2017” دوليًا، للعام الخامس على التوالي، طبقًا للإصدار الجديد من قِبل المجلس الوطنى للاعتماد “إيجاك” والمُعتمد من (ILAC)، وحصل المعهد على شهادة (2018/ ISO45001)، وهو استحداث لشهادة (OHSAS 18001) للسلامة والصحة المهنية، طبقًا للمواصفات العالمية، كما تم تمديد الثقة فى معامل مركز خدمات وتطوير الكيماويات، ومعامل المعمل المركزى للخدمات للعام الثانى عشر على التوالي، طبقًا للإصدار الجديد للمواصفة الدولية “ISO/IEC 17025/2017”، وتم تمديد الثقة لشهادتى (ISO9001/2015) لنُظم الإدارة بالمعهد، و(ISO14001/2015) لشئون البيئة، والتى وفرت بيئة آمنة تُحافظ على سلامة وصحة العاملين بالمعهد، وتطبيق معايير السلامة الدولية والممنوحة من شركة RUSSIAN REGISTER المُعتمدة دوليًا من الشركة العالمية IQNET.

    وأوضح التقرير أنه تم اختيار عدد (13) باحثًاً ضمن قائمة ستانفورد أعلى 2% من علماء العالم، الأكثر استشهادًا فى مُختلف التخصصات، طبقًا لتصنيف جامعة ستانفورد الأمريكية، حيث يُبنى الاختيار على عدة عوامل أهمها (قوة النشر العلمى الدولى وعدد الاستشهادات العلمية بالأبحاث، والمُشاركة فى مراجعة وتحرير الأبحاث العلمية فى المجلات الرصينة).

    وصرح الدكتور عادل عبد الغفار المستشار الإعلامى والمتحدث الرسمى للوزارة، أن تزايد عدد البحوث المنشورة دوليا من جانب معهد بحوث البترول، وزيادة عدد مشروعات المعهد، وزيادة عدد علماء المعهد فى قائمة استانفورد للعلماء الأكثر استشهادًا، والاتفاقيات الدولية التى عقدها المعهد هذا العام، تعكس جميعها التقدم الملحوظ الذى شهده أداء المعهد، ويأتى دور المعهد مواكبا لسياسة الوزارة الخاصة بتوظيف البحث العلمى لخدمة المجتمع المصرى، وتلبية احتياجاته فى كافة المجالات من خلال الدور البحثى للمراكز والمعاهد البحثية والجامعات، حيث تعمل جميعها فى تعاون دائم مع كافة قطاعات التنمية فى الدولة.

  • قطاع البترول يحصد جائزة أفضل مشروع بالشرق الأوسط

    ضمن سلسلة الإنجازات التى يحققها قطاع البترول المصرى خلال الفترة الأخيرة ، نجح القطاع فى تحقيق انجاز جديد تمثل فى قيام مؤسسة ميد العالمية بمنح القطاع جائزة أفضل مشروع محلى فى قطاع البترول بالشرق الأوسط عن مشروع إنشاء مستودعات تخزين الخام بمنطقة رأس بدران.

    جاء هذا التكريم ضمن الفاعليات التى نظمتها مؤسسة ميد العالمية والمعنية بالمشروعات الكبرى بالشرق الأوسط لتكريم الشركات والقطاعات الأكثر تميزاً وتنافسياً فى كافة المجالات الصناعية والانشائية، حيث يتبع المشروع الفائز بالجائزة الهيئة المصرية العامة للبترول وتنفيذ شركة بتروجت ويشمل تصميم وتوريد وتصنيع وتنفيذ عدد 29 مستودع لتخزين الزيت الخام بمناطق (عجرود – شقير- غارب –بدران) بسعة 175 ألف متر مكعب لكل مستودع، وبما يعادل سعة تخزين تصل إلى 32 مليون برميل ، ويبلغ قطر المستودع 110 متر.

    جدير بالذكر أن نفس المشروع قد حصل خلال العام الحالى على شهادة موسوعة جينيس للأرقام القياسية والتى تسلمها المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في مجال التصنيع لإستخدام تقنية جديدة في إنشاء السقف العائم المزدوج والمتحرك.

  • توقيع مذكرة تفاهم بين وزير البترول ونظيرته الإسرائيلية لزيادة إمدادات الغاز

    على هامش الاجتماع الوزارى السادس لمنتدى غاز شرق المتوسط، عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية جلسة مباحثات مع كارين الحرار وزيرة الطاقة الإسرائيلية والوفد المرافق لها، تناولا فيها فرص دعم التعاون المشترك فى مجال البترول والغاز بما يحقق الاستفادة الاقتصادية المثلى للجانبين.

    وعقب المباحثات وقع الجانبان مذكرة تفاهم لإمكانية زيادة إمدادات ‏الغاز لإعادة التصدير فى إطار العمل سويًا للتوسع فى استخدامه لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى فى المنطقة، بالإضافة إلى إمكانية استخدام خط الأنابيب لنقل الهيدروجين فى المستقبل.

    وتأتى هذه المذكرة نتيجة للتعاون المثمر والإيجابي فى مجالات الطاقة خلال الأعوام الماضية بالإضافة إلى التكامل والتنسيق الوثيق من خلال إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط.

    وأوضحت مذكرة التفاهم أن الغاز الطبيعى يعد وقودًا انتقاليًا، حيث يسهم استخدامه فى منطقة شرق المتوسط فى خفض كبير للانبعاثات ، خاصة عقب الانخفاض الحاد فى استخدامات الفحم والبترول بمصر وإسرائيل.

    وعقدت مجموعات العمل المشتركة خلال الأشهر الماضية عدة اجتماعات تم خلالها مراجعة شاملة لإمكانية التوسع فى إمدادات الغاز الطبيعى لإعادة التصدير.

    وأكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أهمية دعم التعاون المشترك من أجل الاستفادة المشتركة من الثروات الطبيعية فى كلا البلدين وأنه تم التأكيد على أهمية العمل المشترك على الحد من الانبعاثات الضارة لمواجهة التغيرات المناخية واستدامة إمدادات الطاقة فى المنطقة، مشيرًا إلى أن الغاز الطبيعى سيلعب دورًا محوريًا خلال المرحلة القادمة للانتقال من الوقود الأحفورى إلى استخدام الطاقات النظيفة فى إطار الجهود العالمية لتحقيق هذا الهدف.

    ومن جانبها صرحت كارين الحرار وزيرة الطاقة الإسرائيلية بأن مصر شريك مهم فى تحقيق أمن الطاقة بالمنطقة وسيلة للتعاون المشترك لمكافحة أزمة المناخ. ووجهت الشكر للمهندس طارق الملا على استضافة ورئاسة هذا المنتدى الهام وعلى اهتمامه والتعاون المشترك بين البلدين فى مجال الطاقة.

زر الذهاب إلى الأعلى