وزارة البترول

  • وزير البترول لـ”قصواء الخلالي”: مصر تستهلك 55 مليار دولار من الوقود سنويا

    قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، فى أى دولة وأى اقتصاد وأى تنمية احتياج للطاقة، فهى المحرك الأول لكل شىء، ومصر بلد كبيرة بها 110 ملايين مواطن ومترامية الأطراف، ولدينا مدن جديدة وتوسعات عمرانية وصناعية وتجارية وزراعية، وتصدير واستيراد وحركات فى النقل كلها تحتاج لطاقة ووقود.

    وأضاف طارق الملا خلال مداخلة ببرنامج “فى المساء مع قصواء” الذى تقدمه الإعلامية قصواء الخلالى على قناة cbc، أن الدولة تنمى بقدر المستطاع الثروة البترولية من بترول وغاز، ونحسن استخدامها حتى تضيف للدولة بقيمة مضافة تضيف للاقتصاد القومى.

    وتابع طارق الملا، إنتاجنا المحلى يكفى الثلثين ونستورد الثلث الآخر، والاقتصاد المصرى يستهلك فى العام ما يوازى 55 مليار دولار من الوقود بكافة أشكاله، مؤكدا أن مصر تمتلك قدرا كبيرا من الثروة الطبيعية والمعدنية ونعمل على تنميتها وحسن استغلالها.

  • وزير البترول يشهد توقيع اتفاقيتين للخدمات الاستكشافية والإنتاجية بخليج السويس

    شهد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية والدكتور محمد فاروق رئيس شركة أديس للحفر توقيع اتفاقيتين للخدمات الاستكشافية والانتاجية فى بعض مناطق الحقول المتقادمة بخليج السويس بين تحالف شركة أديس للحفر وشركة غارب للخدمات البترولية وشركتى سوكو وأوسوكو للبترول، وتعد الاتفاقيتين نتاج أول مزايدة عالمية من نوعها طرحتها الهيئة المصرية العامة للبترول للحقول المتقادمة فى عام 2023 بخليج السويس.

    وقع الاتفاقيتين أحمد محيى المدير الإقليمي لشركة أديس وحسام عوض الله رئيس شركة غارب مع المهندس محمد الخياط رئيس شركة سوكو للزيت فى الاتفاقية الأولى بمناطق رأس بدران وخليج الزيت ومع المهندس وليد الأعصر رئيس شركة شقير البحرية للزيت أوسوكو فى الاتفاقية الثانية فى مناطق شقير وجازورينا ورأس العش وإيست زيت و أشرفى.

    وعقب التوقيع أكد الملا أن الاتفاقيتين تستهدفان تحقيق أقصى استفادة من الحقول المتقادمة من خلال انتقاء أفضل الشركات التى تمتلك امكانيات متطورة خاصة وأن هذه المناطق لا تزال تزخر بامكانات واعدة ، مشيراً إلى أن الحفاظ على معدلات الانتاج وزيادتها فى الحقول المتقادمة يحسن الأداء الاقتصادى ويقلل فاتورة الاستيراد فضلاً عن استغلال البنية التحتية المتميزة التى تمتلكها الشركتين فى مناطقهما.

    حضر التوقيع الجيولوجى علاء البطل الرئيس التنفيذى لهيئة البترول والمهندس شريف حسب الله وكيل الوزارة لشئون البترول والدكتور سمير رسلان وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف والجيولوجى محمد محى نائب رئيس الهيئة للاستكشاف والمهندس أحمد مصطفى نائب رئيس الهيئة للانتاج المحاسب وليد أنور نائب رئيس الهيئة للرقابة على الشركات ويحيى الروبى المستشار القانونى لهيئة البترول.

  • البترول: “تاون جاس” تحقق 4 مليارات جنيه إيرادات خلال 2023

    عقدت الجمعية العامة العادية للشركة المصرية لتوزيع الغاز الطبيعى للمدن “تاون جاس” بحضور المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية عبر تقنية الفيديو كونفرانس، لاعتماد نتائج أعمالها خلال عام ٢٠٢٣.

    وخلال الجمعية استعرض المهندس محمد فتحى رئيس الشركة أهم نتائج الأعمال التى حققتها الشركة خلال عام ٢٠٢٣، حيث أشار إلى تحقيق الشركة اجمالى ايرادات بلغت ما يقرب من ٤ مليار جنيه وصافى ربح تجاوز ١١٢ مليون جنيه وبزيادة نسبتها ٥٧٪؜ عن العام السابق فى سابقة تعد هى الأولى للشركة، وذلك نتيجة زيادة معدلات توصيل الغاز لكافة العملاء بمختلف أنشطتهم الصناعية والتجارية والمنزلية، حيث تم توصيل الغاز الطبيعى إلى ١٥٣ الف عميل منزلى، و٧٣٥ عميل تجارى و٢٠ مخبز بلدى مدعم، بالإضافة إلى ٣٩ عميل صناعى باجمالى اطوال شبكات تخطت ٩٠٠ كيلو متر فى محافظات القاهرة، الجيزة، الاسكندرية، الاسماعيلية، بورسعيد ليصل إجمالى عملاء الشركة إلى ٤.٨ مليون عميل بما يمثل ٣٤% من إجمالى مستخدمى الغاز الطبيعى فى مصر .
    وساهمت الشركة أيضاً فى توصيل الغاز إلى ٢١ محطة تموين سيارات ضمن مبادرة استخدام الغاز كوقود للسيارات ليصل اجمالى ما تم توصيله إلى ١٨٧ محطة بمناطق عمل الشركة .

    واوضح أن مشروعات مبادرة “حياة كريمة” كان لها النصيب الأكبر من اهتمام الشركة، حيث تم البدء فى توصيل الغاز إلى ٢١ قرية بمدينة أطفيح بمحافظة الجيزة وتنفيذ ما يقرب من ٦٩٤ كيلو متر من الشبكات الارضية وتشغيل ما يقرب من ١٤ الف عميل بالغاز الطبيعى، بالإضافة إلى توصيل الغاز الطبيعى لأكثر من ١٨ الف وحدة سكنية بمشروعات الاسكان الاجتماعى .

    وكذلك المساهمة فى كافة مشروعات الدولة المختلفة مثل مشروع أسواق تحيا مصر بمنطقة شرق القاهرة، المتحف المصرى الكبير، تطوير منطقة المنتزه وحدائق انطونيادس بالاسكندرية ومدينة الأمصال واللقاحات بمحافظة الاسماعيلية .

    واضاف أنه فى ضوء توجيهات المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية بضرورة فتح أسواق خارج مصر، بدأت تاون جاس فى مطلع شهر مارس الحالى تنفيذ المشروع التجريبى لتوصيل الغاز الطبيعى بدولة رومانيا وكذلك تأسيس فرع الشركة بالمملكة العربية السعودية .
    كما تم استعراض ما تم من تطوير شامل لمنظومة خدمة العملاء وتقديم الخدمات بنظام الشباك الواحد واستخدام التكنولوجيا الحديثة لانهاء كافة الاجراءات بسهولة ويسر.

    بالاضافة إلى الأعمال الغير نمطية التى قامت الشركة بتنفيذها مثل مشروعات تركيب خلايا الطاقة الشمسية وتنفيذ ٧٤ عملية ثقب على الساخن ابرزها تنفيذ ٤٤ عملية لصالح شركة النصر للبترول بالسويس .

    كما تم استعراض ما تم من خطوات لتطوير العنصر البشرى بالشركة، حيث حصل ٧٠ مهندس من الكوادر الشابة على دبلومة إدارة المشروعات ضمن خطة تدريب ١٠٠ مهندس وايضا تم اعداد برامج تدريبية أخرى فى مختلف التخصصات لما يقرب من ٤٤% من عمالة الشركة .

  • وزير البترول يبحث مع وفد شركة IFS الكندية الحلول الرقمية لتحسين كفاءة الأداء

    التقي المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية مع وفد شركة IFS الكندية المتخصصة في الحلول الرقمية لتحسين كفاءة الاداء برئاسة مارك موفات الرئيس التنفيذي للشركة وبحضور الجيولوجي علاء البطل الرئيس التنفيذي لهيئة البترول والمهندس علاء حجر وكيل وزارة البترول والثروة المعدنية للمكتب الفني والمهندس احمد مباشر مساعد رئيس هيئة البترول للتخطيط والمشروعات والمهندسة إيمان وافي مساعد رئيس هيئة البترول لتكنولوجيا المعلومات والمهندسة هدي منصور مدير التحول الرقمي الذكي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشركة SAP العالمية .

    و جرى خلال اللقاء مناقشة مقترح الشركة للتعاون مع قطاع البترول في تطبيق التحول الرقمي من خلال استغلال تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحسين كفاءة عملية توزيع الوقود من المستودعات الي المحطات وتحسين الظروف التشغيلية لعملية توزيع المنتجات البترولية بما يقلل من استهلاك الوقود في عملية التوزيع وتكاليف النقل بالشاحنات مع امكانية ربط المنظومة المقترح تطبيقها بنظام ادارة وتخطيط الموارد الاصول ERP بهيئة البترول.

     

  • وزير البترول: مصر بها مناخ جاذب للاستثمار بفضل الاستقرار الأمنى والسياسى

    قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن مصر بها قدرات ومناخ جاذب للاستثمارات بسبب تمتعها بالاستقرار الأمني والسياسي، إضافة إلى البنية التحتية المناسبة.

    أضاف الملا، في كلمته بمؤتمر ومعرض إيجبس 2024 للطاقة بحضور الرئيس السيسي: “لابد من مساعدة القارة الأفريقية في الانتقال الطاقي العادل وتأمين الإمدادات وبأسعار مقبولة، وهذا لا يتم إلا من خلال التعاون والدعم والتمويلات الميسرة”.

    وتابع وزير البترول والثروة المعدنية: “فيما يتعلق بالجزء الخاص بالضمانات السيادية والتي من خلالها يستطيع المستثمر أن يضخ أمواله بدون مخاطر، هذا الأمر يحتاج إلى معالجة من البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ليخرجوا بحوافز ومجموعة من الحلول المالية المقبولة والميسرة”.

    ويهدف المؤتمر إلى تأكيد أهمية وضرورة التوازن بين الانتقال إلى مصادر طاقة أنظف وأكثر استدامة، وتأمين إمداداتها بطرق أكثر مسئولية وصديقة للبيئة للحفاظ علي النمو الاقتصادي وتلبية احتياجات الشعوب وهو ما يتحقق من خلال التزام صناعة البترول والغاز بتطبيق تقنيات الحد من الانبعاثات الكربونية بالتوازي مع تنمية الطاقات الخضراء والمتجددة وخاصة الهيدروجين .

    ويشهد المؤتمر في نسخته الجديدة حضورا دوليا كبيرا وفاعلا من قطاع الطاقة العالمي بمشاركة عدد كبير من الوزراء والمسئولين عن قطاعات الطاقة كممثلين لدولهم ، وأمناء  منظمات الطاقة الاقليمية والدولية والرؤساء التنفيذيين لكبريات الشركات العالمية للطاقة .

    ويشهد أول أيام ايجيبس 2024 وعلي مدار يومين انطلاق فعاليات المؤتمر الاستراتيجي بمشاركة الوزراء وقادة صناعة الطاقة والرؤساء التنفيذيين لكبريات الشركات العالمية للطاقة والبترول والغاز.

  • وزير البترول: توصيل الغاز الطبيعى إلى 15 مليون وحدة سكنية

    رحب المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، بالمشاركين في حفل النسخة السابعة من مؤتمر ومعرض مصر الدولي للطاقة “إيجبس 2024″، قائلا: “لنشهد نسخة استثنائية إلى منصة أكثر شمولا تماشيا مع توجهات الدولة المصرية، تحت شعار التحول الطاقي وتأمين مصادره.. وخالص الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أضفت رعايته والتفاعل على مدار الدورات السابقة بصمة مميزة في نجاح ودعم التحول الطاقي وثقة في الدور الفاعل والمهم لقطاع الطاقة في مصر”.

    وأضاف خلال كلمته في افتتاح مؤتمر ومعرض مصر الدولي للطاقة بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن النسخة السابعة من المعرض تعقد في ضخم سلسلة من التحديات العالمية لاسيما التغير المناخي الذي تهدد مستقبل التنمية المستدامة مستعرضا جهود قطاع البترول في كوب 27 في شرم الشيخ لتعزيز صناعة البترول والغاز في تغير نظرة المنظمات العالمية لصناعة الطاقة بمختلف مواردها.. وهو ما تم الاستكمال عليه خلال كوب 28 في الإمارات والبناء على تلك المكتسبات.. جهود البترول نتاجا لرؤية مستقبلة واستراتيجية شاملة من عام 2016 ضمن مشروع تطوير وتحديث القطاع والعمل على العدد من المحاور لتأمين مصادر الطاقة وخفض الانبعاثات وتأمين مصادر الطاقة بمفهومه الشامل وتحقيق استراتيجية خفض الانبعاثات من خلال إجراءات ومبادرات منها توصيل الغاز الطبيعي إلى 15 مليون وحدة سكنية منها 9 ملايين تم توصيلها بالفعل بنسبة 60 %، وتحويل 540 ألف سيارة للعمل بالغاز الطبيعي المضغوط منها 70 % تم تحويلها منذ المبادرة الرئاسية للتحول نحو استخدام الغاز الطبيعي في عام 2020، وزيادة عدد محطات تمويل الغاز الطبيعي إلى ألف محطة وهو ما يمثل زيادة 5 أضعاف، فضلا عن وإجراءات خفض انبعاثات غاز الميثان بما يسهم في الدور الدولي في هذا الإطار والتوسع في إنتاج الطاقة المتجددة توفير الغاز الطبيعي والسولار المستخدم في توليد الكهرباء وإنشاء مركز متخصص للاستشارات الفنية”.

    وتابع الوزير: “مع تزايد التوجهات العالمية تبرز أهمية الهيدروجين ومصادر الطاقة النظيفة يمتلك قطاع البترول خبرات فعالية للتعامل مع مختلف مراحلها نحن عضو رئيسي الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين الأخضر.. وإنشاء المجلس الوطني للهيدروجين الأخضر لتوحيد جهود الدولة وتحفيز الاستثمار في هذا المجال ويعمل قطاع البترول على تنفيذ مشروعات في مجال الهيدروجين الأخضر بالتعاون مع الشركاء والشركات العالمية ورفع معدلات الإنتاج من خلال خطة متكاملة للحفر والاستكشاف حتي عام 2030 وزيادة طاقات التكرير للزيت الخام وتعزيز مجال البتروكيماويات من خلال مراعاة خفض الانبعاثات.

    وأشار المهندس طارق الملا إلى أنه تم إنشاء منتدي غاز شرق المتوسط 2019 وفق رؤية القيادة السياسية من خلال الاهتمام بشواغل القارة الأفريقية تفرد هذه النسخة من المعروض فعالية جديدة لمناقشة التحديات التي تواجهها القارة وتستعد الدولة لمواصلة ما حققته من إنجازات ومكتسبات وزيادة مستويات مرونة الاقتصاد المصري سعيا إلى استكمال البناء والتنمية المساهمة في تخفيف الأعباء على المواطن المصري وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في إطار تحقيق قطاع البترول استراتيجية موحدة للمسئولية المجتمعية تهدف إلى تحقيق الاستدامة.

    وأكمل الوزير: “نشارك في هذا المعرض لتحقيق تطلعات الشعب وكتابة مستقل أفضل ونتطلع المزيد للنجاح بما يعلي التطلعات نحو التحول الطاقي جيل قادر على قيادة هذا التحول لتأهيل وتطوير العنصر البشري وبرامج بناء القدرات على كافة المستويات الإدارية من خلال برامج فعالة تحقيق الاستمرارية والاستدامة لإرساء مبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص وتقييم السمات الشخصية والمهارات القيادية وعقد المقابلات الشخصية وتوفير فرص تدريب خارجي بالتعاون مع الشركاء الأجانب والتعرف على أحدث نظم الإدارة العالمية”.

  • وزير البترول: نسبة توليد الطاقة فى مصر عبر الغاز الطبيعى تصل إلى 60%

    أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، أن مصر بدأت من سنوات الالتزام بكل التعهدات الخاصة بمؤتمرات “الكوب” المختلفة، حيث اخترنا التحول الطاقى، وكانت مصر ملتزمة بمزيج الطاقة بالاختيار الأول وهو الغاز الطبيعي، حيث وصلنا إلى نسبة 60 % ما يتم توليده من الطاقة في مصر عبر الغاز الطبيعي، سواء الكهرباء والصناعة والنقل والمواصلات والصناعات التحويلية، اما النسبة الباقة فهى منتجات بترولية أخرى.

    قال “الملا” خلال مؤتمر ومعرض ايجبس للطاقة بحضور الرئيس السيسي، إن مصر التزمت بتخفيض الانبعاثات والميثين أيضا، حيث تعد مصر من أوائل الدول في المنطقة لإطلاق سندات خضراء، مشيرا إلى تحويل الاستخدام إلى الغاز الطبيعي في “الطهي النظيف” لأكثر من 62 مليون مواطن مصري.

    شدد على أن الدولة لم تتاخر في ظل الخطط التنموية وملتزمة بهذا التعهدات، حيث تم ادخال عناصر جديدة مثل الهيدروجين وتغيير مزيج الطاقة ليكون مناسبا مع التكنولوجيا الحديثة، معلقا بالقول:”محاطون بتحديات إقليمية كبيرة بدانا بالكورونا وارتفاع سلسلة الإمدادات مع حرب روسيا أوكرانيا ثم الاحداث الاخيرة وتأثيرها على قدرة الدولة في انفاق هذه المشروعات بنفس السرعة المطلوبة وياتي دور القطاع الخاص في الدعم ودخول المؤسسات الدولية مثل الاتحاد الأوروبي والبنك الدولى بعناصره المصرفية في ظل ضمانات من هذه الجهات لإعطاء طمأنة للقطاع الخاص لانها استثمارات كبيرة وتكنولوجية حديثة مكلفة”.

  • وزير البترول يترأس الاجتماع الثالث للجنة العليا المُنظمة لمعرض ومؤتمر ايجبس 2024

    ترأس المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، الاجتماع الثالث للجنة العليا المُنظمة لمعرض ومؤتمر ايجبس 2024، بحضور قيادات قطاع البترول ورؤساء ومديري شركات الطاقة العالمية في مصر من شركاء النجاح، ومسئولي شركة DMG المنظمة، والذى استعرض ترتيبات عقد المؤتمر والمعرض، وبرنامج الفعاليات الخاصة بالنسخة الجديدة بعد تحولها الي حدث اكثر شمولا للمستجدات بمجال الطاقة.

    ويشارك في ايجيبس 2024 لفيف من وزراء الطاقة والبترول علي مستوي العالم والرؤساء التنفيذيين لكبريات الشركات العالمية للطاقة والبترول، وامناء كبريات منظمات الطاقة الاقليمية والدولية وفي مقدمتها منظمة أوبك ومنظمة أوابك ومنتدي غاز شرق المتوسط ومرصد الطاقة للمتوسط والاتحاد من أجل المتوسط ومنتجي البترول الافارقة، ومفوضة الطاقة والبنية التحتية بالاتحاد الافريقي، ومدير الطاقة بالمفوضية الأوروبية.

    كما يشهد ايجيبس 2024 حضور ومشاركة نحو 35 ألف مشارك من اكثر من 120 دولة وأكثر من 40 شركة وطنية ودولية للطاقة والبترول و300 متحدثا في اكثر من 80 جلسة و2200 أعضاء وفود، ويضم المعرض اكثر من 450 شركة عارضة و12جناحا للدول وتشمل الصين، قبرص، ألمانيا، اليونان، الهند، إيطاليا، رومانيا والتي تشارك لأول مرة، إسبانيا، تركيا، الإمارات العربية المتحدة، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية.

    ويشهد أول أيام ايجيبس 2024 وعلي مدار يومين انطلاق فعاليات المؤتمر الاستراتيجي بمشاركة الوزراء وقادة صناعة الطاقة والرؤساء التنفيذيين لكبريات الشركات العالمية للطاقة والبترول والغاز.

    كما يشهد ايجيبس 2024 إقامة مؤتمر الاستدامة في الطاقة في ثاني ايام الحدث ويضم العديد من رواد الصناعة لاستكشاف أحدث التطورات في مجال شالطاقة المستدامة والخضراء والاستراتيجيات المطلوبة لتحقيق أهداف خفض الانبعاثات وإزالة الكربون من الوقود التقليدي.
    ولأول مرة ينظم المؤتمر فعالية ملتقي تحدي تكنولوجيا المناخ ليكون منصة عالمية للشركات الناشئة لعرض حلولها التكنولوجية لخفض الانبعاثات الكربونية أمام لجنة تحكيم متميزة من قادة الطاقة والمسئولين وخبراء الصناعة .

    ويستضيف المؤتمر فعالية الحوار الافريقي للطاقة التي تضم ابرز الجهات المعنية بالقطاع في أفريقيا لمناقشة التحديات الأكثر إلحاحًا فيما يتعلق بالسياسات والتشريعات وتطوير البنية التحتية للغاز الطبيعي، بالإضافة شإلى كيف يمكن لأفريقيا استغلال مواردها الغنية في قطاع الطاقة لدفع القارة نحو مستقبل طاقة أكثر ازدهارًا واستدامة.

    ويستمر ايجيبس هذا العام في تبني موضوعات المساواة في قطاع الطاقة، والتمويل والاستثمار، كما ينظم مؤتمره التقني السنوي ويستهدف التقاء خبرات الكوادر الفنية للصناعة من مختلف الدول، علاوة علي تنظيم برنامج لشباب المهنيين في صناعة الطاقة .

    ويخصص المؤتمر جوائزه السنوية لأفضل المبادرات في مجال الاستدامة بقطاع الطاقة، بالإضافة إلى جوائز المساواة في قطاع الطاقة لأفضل العناصر المؤثرة في دعم هذا المجال.

  • قراران جمهوريان بالترخيص لوزير البترول للبحث عن النفط واستغلاله بخليج السويس

    نشرت الجريدة الرسمية قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى رقم 168 لسنة 2023 ، بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية فى التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول للبحث عن البترول وتنميته واستغلاله فى منطقة تنمية أشرفى بخليج السويس.

    كما نشرت الجريدة الرسمية قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى رقم 169 لسنة 2023 ، بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية فى التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول للبحث عن البترول وتنميته واستغلاله فى منطقة تنمية رأس العش بخليج السويس.

  • قرار جمهورى بتعديل مسمى كلية هندسة البترول والتعدين بجامعة النيل

    نشرت الجريدة الرسمية قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى، رقم 589 لسنة 2023 بتعديل بعض أحكام قرار رئيس الجمهورية رقم 255 لسنة 2006 بإنشاء جامعة النيل.
    ووفقًا للمادة الأولى من القرار، فقد تم تعديل مسمى “كلية هندسة البترول والتعدين” ليصبح المسمى الجديد “كلية هندسة الطاقة والبيئة”.
  • البترول الخام يتصدر قائمة سلع ارتفعت صادراتها فى يوليو الماضى

    أظهرت بيانات نشرة التجارة الخارجية قائمة بعض السلع التي ارتفعت صادراتها في شهر يوليو الماضى، وعلى رأسها الصادرات المصرية من البترول الخام والتي سجلت نحو 226 مليون دولار، مقابل 213 مليون دولار في شهر يوليو من العام الماضي 2022، بنسبة زيادة بلغت 6.1%.

    وشملت قائمة السلع أيضا صادرات الملابس الجاهزة والتي بلغت قيمتها نحو 199 مليون دولار في شهر يوليو الماضي، مقابل 189 مليون دولار في شهر يوليو عام 2022، بنسبة زيادة بلغت 4.8%، يليها الصادرات المصرية من اللدائن بأشكالها الأولية والتي بلغت 141 مليون دولار يوليو الماضي، مقابل 134 مليون دولار في نفس الشهر عام 2022، بنسبة زيادة بلغت 4.8%، ثم صادرات العجائن والمحضرات الغذائية وبلغت قيمتها 114 مليون دولار في يوليو الماضي، مقابل 83 مليون دولار في نفس الشهر عام 2022، بنسبة زيادة بلغت 36%.

    وتأتي قائمة الارتفاعات رغم تراجع إجمالي الصادرات المصرية في نفس الشهر والذي بلغ نحو 3.10 مليار دولار، بينما كانت 3.47 مليار دولار في نفس الشهر عام 2022، بنسبة تراجع بلغت 10.9%.

    وسجل العجز في الميزان التجاري تراجعا ملحوظا في يوليو الماضي، على الرغم من تراجع قيمة الصادرات الإجمالية، حيث بلغت قيمة العجز 2.93 مليار دولار، مقابل 3.82 مليار دولار لنفـس الشهر مـن العام السابـق بنسبة انخفاض بلغت 23.2٪، وعزا الإحصاء هذا التراجع إلى الانخفاض الذي لحق بالواردات المصرية خلال نفس الفترة.

  • بالأرقام.. طفرة كبيرة فى مجال البحث عن البترول واستغلاله فى مصر

    تهدف الدولة المصرية إلى تنويع مصادر الطاقة، والعمل على تعديل مزيج الطاقة، فضلاً عن جذب المزيد من الاستثمارات عن طريق تطوير نظم المزايدات في مجال البحث والاستكشاف، وتبسيط الإجراءات المتبعة، وتطوير نموذج الاتفاقيات، واختصار الفترات الزمنية لتوقيع الاتفاقيات لتوفير مناخ استثماري جاذب.

    وفي ضوء حرص الدولة على توسيع رقعة الاستكشاف في مصر، فقد نجح قطاع البترول في دفع عجلة الاستثمار في البحث عن البترول والغاز وتحقيق اكتشافات جديدة، وتنفيذ عدد من المشروعات المهمة التي أدت بدورها إلى حدوث طفرة كبيرة في مجال البحث عن البترول واستغلاله في مصر.

    وأسهمت جهود البحث والاستكشاف والإنتاج في زيادة معدلات الإنتاج من الثروة البترولية زيادة مضطردة، حيث ارتفع إنتاج مصر من الغاز الطبيعي لتصل القدرة الإنتاجية لقطاع الغاز إلى نحو 7 مليارات قدم مكعب يوميًّا؛ مما مكنه من تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد من الغاز واستئناف التصدير.

    وبالإضافة إلى تلبية احتياجات السوق المحلية بواقع 652 مليون طن من المنتجات البترولية والغاز 285 مليون طن منتجات بترولية، 367 مليون طن غاز طبيعي).

    زيادة قيمة صادرات الغاز الطبيعي والمسال عام 2022، بنسبة زيادة 154٪ مقارنة بعام 2021، لتحقق 9.9 مليارات دولار خلال عام 2022 مقابل 3.9 مليارات دولار خلال عام 2021 وذلك بسبب إعادة تشغيل مصنع إسالة الغاز بدمياط واستئناف تصدير الغاز المسال منه بعد توقف دام 8 سنوات.

    تم إطلاق البوابة للتسويق والترويج لمناطق البحث والاستكشاف عالميًّا، وتوفر البنية التحتية الرقمية والتطبيقات الإلكترونية المتقدمة للحفاظ على البيانات الجيولوجية والجيوفيزيقية وبيانات المشروعات والتسهيلات المتاحة في مناطق البحث والاستكشاف والتنمية ومناطق المزايدات من خلال بنك معلومات وطني للمساهمة في تشجيع وجذب استثمارات جديدة وترويج مناطق البحث والاستكشاف.

    120 اتفاقية
    عدد الاتفاقيات البترولية الصادرة بقوانين باستثمارات حدها الأدنى 22.3 مليار دولار لحفر حد أدنى من الآبار بلغ 452 بئر خلال الفترة (يوليو) 2014 – يونيو (2023).

    448 كشفا

    أضافت احتياطات قدرها 511.2 مليون برميل زيت ومكثفات بالإضافة إلى نحو 40.17 تريليون قدم مكعب غاز

  • محمود فوزي: الحوار الوطني أوصى بخروج الهيئة العامة للثروة المعدنية من تبعية البترول

    قال المستشار محمود فوزي، رئيس الأمانة الفنية للحوار الوطني، إن الحوار الوطني أوصى بخروج الهيئة العامة للثروة المعدنية من تبعية وزارة البترول، وتحويلها إلى هيئة اقتصادية، بدلاً من كونها هيئة خدمية.
    وأضاف “فوزي” خلال حواره التليفزيوني في برنامج “مساء dmc” المذاع علي قناة “dmc” الفضائية، أنه إذا تم تحويل الهيئة العامة للثروة المعدنية إلى هيئة الاقتصادية؛ وقتها ستستطيع فتح مشروعات من الأرباح التي تحققها، موضحا أن هناك هيئات اقتصادية كثيرة تقوم بفتح مشاريع خاصة بها من الأرباح التي تجنيها كل عام.
    وأشار المستشار محمود فوزي، إلى أن تخصيص وزارة للاقتصاد، أمر ليس مستحدثا في مصر، بل سبق أن طبقت هذه الوزارة على أرض الواقع أكثر من مرة.
    وقال المستشار محمود فوزي، رئيس الأمانة الفنية للحوار الوطني، إن الحوار تم تشكيله بناء علي رغبة الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما صرح بذلك في حفل إفطار الأسرة المصرية، وتم دعوة جميع القوي السياسية والحزبية والشبابية للمشاركة في هذا الحوار من قبل الرئيس لترتيب أولويات العمل الوطني في المرحلة المقبلة.
    وأضاف “فوزي”، أنه تم إعلان اختيار المنسق العام للحوار الوطني عام 2022 ضياء رشوان واختياره للأمانة الفنية ومن ثم تم البدء في اختيار مجلس أمناء الحوار الوطني والذي يضم 20 عضواً يمثلون فئات كثيرة جداً.
    وتابع المستشار محمود فوزي، أن الإدارة السياسية متوفرة لتطبيق التوصيات الصادرة من الحوار الوطني.
  • شكرى ولافروف يبحثان التعاون المصري الروسي في مجال البترول والغاز الطبيعي

    عقد وزير الخارجية سامح شكري اجتماعاً اليوم الخميس، مع وزير خارجية روسيا الاتحادية “سيرجي لافروف” على هامش مشاركتهما في الشق رفيع المستوى للدورة 78 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

    وصرح السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ومدير إدارة الدبلوماسية العامة، بأن الوزير شكرى استهل اللقاء بتهنئة نظيره الروسى بمرور 80 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، معرباً عن تقدير مصر لعلاقة الصداقة والتضامن التاريخية القائمة بين مصر وروسيا.

    وقد بحث الوزيران بشكل مستفيض مختلف أوجه التعاون الثنائي، والمشروعات المشتركة الجارى تنفيذها، بما فى ذلك مشروع محطة الضبعة النووية، والمنطقة الصناعية الروسية في مصر، بالإضافة إلى التعاون المصري الروسي في مجال البترول والغاز الطبيعى.

    وقد أعرب وزير الخارجية عن ترحيبه بقيام الجانب الروسي بالحفاظ على استمرارية توريد الحبوب إلى مصر بالرغم من التحديات الدولية القائمة.

    وأضاف المتحدث باسم الخارجية، بأن وزير الخارجية أعاد التأكيد على تطلع مصر للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الأوكرانية، لاسيما على ضوء استمرار تداعياتها السلبية الإنسانية والسياسية والاقتصادية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

    وأضاف السفير أبو زيد، بأن وزير الخارجية تطرق خلال اجتماعه مع الوزير لافروف إلى عدد من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وتطورات الأوضاع في كل من السودان وليبيا، وكذا مستجدات الأزمة السورية، مع الإشادة بالتعاون والتنسيق المتميز بين البلدين في مختلف المحافل، والتأييد المتبادل للترشيحات من البلدين للعديد من المناصب في الوكالات والهيئات الدولية.

    من جانبه، أشاد الوزير لافروف بالتعاون الاقتصادي بين البلدين، فضلاً عما يشهده حجم التبادل التجاري بين البلدين من ازدياد بشكل مطرد. كما قدم وزير الخارجية الروسي التهنئة لانضمام مصر إلى تجمع بريكس، مؤكداً أن انضمام مصر للتجمع يمثل إضافة حقيقية، حيث أعرب الوزير شكري عن التقدير العميق من جانب القاهرة للدعم الروسي في هذا الصدد.

  • موقع (المونيتور) الأمريكي : مصر ستقوم بحفر 35 حقل غاز بحلول 2025، بالتزامن مع استثمارات شركة BP البريطانية

    ذكر الموقع أن مجلس الوزراء ذكر في بيان يوم الثلاثاء نقلاً عن وزير البترول “طارق الملا” أن مصر تخطط لاستثمار 1.5 مليار دولار في حفر 35 بئر للغاز الطبيعي بحلول عام 2025، وأضاف الموقع أن هذه الأخبار تأتي بعد ساعات من إعلان شركة بريتيش بتروليوم يوم الاثنين أنها تخطط لاستثمار 3.5 مليار دولار في التنقيب عن الغاز في مصر على مدى السنوات الثلاث المقبلة.
    وأضاف الموقع أن مصر تعتزم إنتاج نحو 8 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال عام 2023، ارتفاعاً من 7.5 مليون طن العام الماضي، مشيراً إلى أن البلاد تكافح لتلبية الطلب المحلي المتزايد على الغاز من سكانها البالغ عددهم 105 ملايين نسمة، حيث شهدت البلاد انقطاعات حادة في التيار الكهربائي هذا الصيف.

    للغاز الطبيعي في الربع الرابع من العام الجاري، مضيفاً أن الشركة تعمل بمصر منذ 60 عام، وتنتج حوالي 60% من الغاز في البلاد من خلال مشروع مشترك مع الشركة الفرعونية للبترول وبتروبل في شرق دلتا النيل وكذلك من خلال تطوير الغاز في غرب دلتا النيل.

  • “البترول”: خطة لحفر 45 بئرًا للغاز الطبيعى باستثمارات 1.9 مليار دولار

    أكد حمدى عبد العزيز، المتحدث باسم وزارة البترول والثروة المعدنية، أن هناك خطة لدى الوزارة للبحث والتنقيب عن حقوق البترول في البحر الأحمر والدلتا، موضحًا أن هناك أكثر من شركة عالمية تقدمت لتولى إدارة هذه الحقول.

    وقال حمدى عبد العزيز خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج «صالة التحرير» المذاع على قناة صدى البلد، إنه جار تنفيذ خطة لحفر 45 بئراً للغاز الطبيعى بالبحر المتوسط والدلتا باستثمارات نحو 1.9 مليار دولار، شملت حفر 10 آبار تم الانتهاء منها خلال العام المالى المنتهى 2022/2023، مضيفا أن خطة حفر الآبار تشمل خلال العامين الماليين 2023/2024 و 2024/2025 حفر 35 بئراً جديدة للغاز الطبيعى باستثمارات تزيد على 1.5 مليار دولار بهدف زيادة معدلات الإنتاج والاحتياطيات.

    وأوضح عبدالعزيز، أنه جار تقييم نتائج المزايدة العالمية للبحث عن الغاز الطبيعى في 12 منطقة برية وبحرية بالبحر المتوسط والدلتا عقب إغلاقها في نهاية يوليو الماضى، بجانب خطة تنمية حقل ظهر، والتي تضمنت حفر وإكمال 20 بئراً.

  • السيسي يؤكد أهمية مشاركة الشركات العالمية والقطاع الخاص في البترول والغاز والطاقة المتجددة

    أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي الأهمية التى توليها الدولة لمشاركة الشركات العالمية والقطاع الخاص فى مجالات البترول والغاز والطاقة المتجددة، ومن ثم تطلع مصر لتعزيز التعاون القائم مع الشركة البريطانية العالمية.

    واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم “برنارد لوني”، الرئيس التنفيذي لشركة “بريتيش بيتروليوم BP”، وذلك بحضور المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، ونادر زكي الرئيس الإقليمي للشركة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المستشار أحمد فهمي بأن الرئيس أعرب عن التقدير لحجم أنشطة واستثمارات الشركة البريطانية المتنامية فى مصر، بما لها من إسهام فى عمليات الاستكشاف والإنتاج للغاز والبترول، بما يدعم هذا القطاع بصورة محورية، ويعزز جهود تحول مصر إلى مركز إقليمي لإنتاج وتداول الطاقة.

    وأكد الرئيس الأهمية التي توليها الدولة لمشاركة الشركات العالمية والقطاع الخاص فى مجالات البترول والغاز والطاقة المتجددة، ومن ثم تطلع مصر لتعزيز التعاون القائم مع الشركة البريطانية العالمية، وبما يشمل مجال خفض الانبعاثات وتحول الطاقة، بالإضافة إلى إنتاج الهيدروجين الأخضر، سعيًا لزيادة الاستكشافات والإنتاج، وتعظيم استفادة الدولة من مواردها الكامنة لصالح الأجيال الحالية والقادمة.

    البنية التحتية
    من جانبه، أعرب رئيس شركة BP عن اعتزازه وتقديره لمقابلة الرئيس، مؤكدًا محورية الشراكة الاستراتيجية بين مصر والشركة التي امتدت على مدار 60 عامًا. وأشاد “برنارد لوني” بما حققته مصر تحت قيادة الرئيس على صعيد التنمية، خاصة في مجال البنية التحتية، بما ينعكس إيجابًا على مختلف مسارات الاستثمارات وخاصة في الطاقة والطاقة المتجددة، بالإضافة إلى مشروعات التعاون الإقليمي الجارية في شرق المتوسط لنقل وإسالة الغاز وكذلك للربط الكهربائي.

    وعرض رئيس شركة BP كذلك خطط الشركة الاستثمارية مع شركائها في مصر خلال السنوات الثلاث المقبلة في مجالات البحث والاستكشاف والتنمية، موضحًا أنها تبلغ 3.5 مليار دولار. كما نوه إلى الجهود الجارية بالتعاون مع وزارة البترول لدعم بناء قدرات الكوادر البشرية العاملة في مجال الطاقة في مصر، بالإضافة إلى حرص الشركة على الاضطلاع بدورها على صعيد المسئولية المجتمعية، من خلال تقديم منح للشباب المصريين للدراسة في كبرى الجامعات البريطانية.

  • وزير البترول: مصر تمتلك إمكانيات تؤهلها لتوسيع نطاق عمليات إنتاج الهيدروجين

    عقد بمقر وزارة البترول والثروة المعدنية بالحى الحكومى بالعاصمة الإدارية الاجتماع التنسيقى الأول لتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين مصر والاتحاد الأوروبي حول الشراكة الاستراتيجية بشأن مشروعات الهيدروجين، والتى تم توقيعها خلال قمة المناخ COP 27 الذى استضافتها مصر بمدينة شرم الشيخ فى نوفمبر من العام الماضى.

    وخلال الاجتماع الذى حضره ممثلى وزارات الكهرباء والطاقة المتجددة والخارجية والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وعدد من مسؤولي جهات الدولة الأخرى المعنية بمشروعات إنتاج الهيدروجين، تم استعراض مجالات التعاون ذات الصلة التى ستعمل عليها مجموعات العمل المشتركة، والتي تشمل الإسراع فى نشر مشروعات توليد الطاقة المتجددة والبنية التحتية اللازمة والإطار التنظيمي ودراسة العرض والطلب ومراعاة الاستدامة البيئية وسبل توفيرالتمويل اللازم لتنفيذ تلك المشروعات ، ووضع خطة عمل لكل مجموعة من خلال صياغة خطة عمل محددة بجدول زمنى للأنشطة المختلفة والنتائج المتوقعة ودمج مخرجات خطط العمل فى خطة عمل رئيسية تسهم فى تنفيذ مذكرة التفاهم.

    ومن جانبه، أوضح المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية ان هناك توجه عالمى لتسريع وتيرة التحول لمصادر طاقة منخفضة الكربون، وان الهيدروجين سيصبح له دور متنامي خلال الفترة المقبلة، حيث يعتبر من المصادر الرئيسية للطاقة منخفضة الكربون، مؤكداً أن مصر تمتلك إمكانيات تؤهلها لتوسيع نطاق عمليات إنتاج الهيدروجين فى إطار الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين منخفض الكربون التى بصدد الانتهاء منها قريباً.

    وأكد على أهمية تضافر الجهود المشتركة من كافة الأطراف المعنية لإيجاد الأطر المواتية لتحقيق التعاون والتكامل بين أطراف صناعة الطاقة من الحكومات والقطاع الخاص وخاصة المؤسسات المالية الدولية للمساهمة في تمويل مثل هذه المشروعات.

    ولاشك أنه في ظل الشراكة الممتدة بين مصر والاتحاد الأوروبي الذى يعد من أبرز الشركاء الاستراتيجيين لقطاع الطاقة المصرى ، ستشهد المرحلة المقبلة مزيد من التعاون فى ضوء مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين الجانبين بشأن الشراكة الاستراتيجية فى مجال الهيدروجين المتجدد ومشتقاته وذلك خلال قمة المناخ COP27 بشرم الشيخ ، وأكد الملا على ان مصر منفتحة امام دول العالم والشركات العالمية للتعاون فى مجالات إنتاج الهيدروجين لتحقيق المصالح المشتركة لكافة الأطراف.

  • البترول تطلق أول شعلة غاز لأول وحدة سكنية بقرية العساكرة بسوهاج

    أطلقت شركة مودرن جاس إحدى شركات قطاع البترول، أول شعلة غاز طبيعي لأول وحدة سكنية بقرية العساكرة بمركز ومدينة البلينا بمحافظة سوهاج، وذلك بعد الانتهاء من تدفيع الغاز بالقرية المدرجة ضمن المرحلة الأولى بالمبادرة الرئاسية (حياة كريمة) والمشروع القومي لتطوير قرى الريف المصري.

    وتم تنفيذ شبكة ضغط منخفض، بضغط تشغيل 100 مللي بار بأطوال 6400 متر شاملة فرعات المنازل.

    وناشدت شركة مودرن جاس المواطنين في قرية العساكرة بسرعة التعاقد على توصيل الغاز لوحداتهم السكنية في أسرع وقت ممكن ضماناً لتعظيم وسرعة استفادة أهالى القرية من هذه الخدمة الحضارية والاجراء الميسر لتقسيط تكلفة التوصيل على فاتورة الاستهلاك.

    وتجدر الإشارة إلى أهمية المبادرة التي أطلقتها وزارة البترول والثروة المعدنية لتقسيط تكلفة مساهمة المواطنين لتوصيل الغاز إلى وحداتهم السكنية بدون فوائد في المدن والمناطق الجديدة التي يصلها الغاز لأول مرة.

    ومن المخطط توصيل الغاز الطبيعي إلى( 900 ) عميل بالقرية ، وبذلك يصبح قد تم تشغيل الغاز الطبيعي لعدد 26 قرية بمحافظة سوهاج ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة( المرحلة الاولى) ، وجارى التنفيذ بالقرى الأخرى فور الانتهاء من مشروعات الصرف الصحي، حيث يجرى العمل فى أكثر من قطاع مرة واحدة.

  • وفاة المهندس مصطفى الرفاعى وزير الصناعة الأسبق.. ووزير البترول ينعيه

    نعى المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، بمزيد من الحزن والأسى فقيد قطاع البترول والصناعة المصرية، المهندس مصطفى الرفاعى، وزير الصناعة الأسبق، أحد الرواد البتروليين المؤسسين لعدد من الكيانات البترولية العملاقة ومنها الشركة الهندسية للصناعات البترولية والكيماوية (إنبى)، سائلاً الله العلى العظيم أن يتغمد فقيدنا الغالى برحمته وعفوه وأن يجعل ما قدمه من جهد وعلم شفيعاً له، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

  • البترول يواصل خسائره بعد رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لسعر الفائدة

    تراجعت أسعار النفط بنسبة 4% اليوم الأربعاء، لتواصل خسائرها الحادة من الجلسة السابقة بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة وبالتزامن مع قلق المستثمرين بشأن الاقتصاد.

    أسعار البترول
    وأغلقت العقود الآجلة لخام برنت على انخفاض قدره 2.99 دولار ، أو 4٪ ، إلى 72.33 دولارًا للبرميل ، وهو أدنى إغلاق للمؤشر القياسي العالمي منذ ديسمبر 2021 وسجل خام برنت أدنى مستوى في الجلسة عند 71.70 دولارًا للبرميل ، وهو أدنى مستوى منذ 20 مارس.

    وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 3.06 دولار أو 4.3 بالمئة إلى 68.60 دولار. وكان أدنى مستوى خلال جلسة خام غرب تكساس الوسيط 67.95 دولارًا للبرميل ، وهو أدنى مستوى منذ 24 مارس.

    وفي اليوم السابق ، انخفض كلا الخامين القياسيين 5٪ ، وهو أكبر انخفاض يومي بالنسبة المئوية منذ أوائل يناير.

    بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي
    ورفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي اليوم الأربعاء، أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية ، مما ضغط على أسعار النفط حيث كان التجار قلقين من أن تباطؤ النمو الاقتصادي قد يؤثر على الطلب على الطاقة.

    وأشار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه قد يوقف المزيد من الزيادات مؤقتًا ، مما يمنح المسؤولين وقتًا لتقييم تداعيات إخفاقات البنوك الأخيرة ، وانتظار حل المواجهة السياسية بشأن سقف الديون الأمريكية ومراقبة التضخم.

    وعادت مخاوف القطاع المصرفي إلى دائرة الضوء يوم الاثنين الماضي بعد أن استولى المنظمون الأمريكيون على First Republic ، وهي ثالث مؤسسة أمريكية كبرى تفشل في شهرين ، مع موافقة JPMorgan Chase & Co على أخذ 173 مليار دولار من قروض البنك ، منها 30 مليار دولار من الأوراق المالية و 92 مليار دولار من الودائع.

    مخزونات البنزين الأمريكية
    وأظهرت بيانات حكومية أن مخزونات البنزين الأمريكية ارتفعت بشكل غير متوقع بمقدار 1.7 مليون برميل الأسبوع الماضي.

    وفي الصين ، أظهرت البيانات خلال عطلة نهاية الأسبوع أن نشاط التصنيع في أبريل انخفض بشكل غير متوقع في أكبر مستهلك للطاقة في العالم وأكبر مشتر للنفط الخام.

    وخفضت Morgan Stanley توقعاتها لأسعار برنت إلى 75 دولارًا للبرميل بنهاية العام حيث قال البنك في مذكرة ، في إشارة إلى الصادرات المزدهرة من روسيا على الرغم من العقوبات الغربية: “خطر التراجع على الإمدادات الروسية والمخاطر الصعودية للطلب الصيني قد تلاشت إلى حد كبير وتراجعت احتمالات تشديد النصف الثاني”.

  • البترول:ارتفاع عدد الوحدات السكنية المستفيدة بالغاز لأكثر من 14 مليون وحدة

    أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن ارتفاع عدد الوحدات السكنية المستفيدة بالغاز الطبيعى فى جميع محافظات مصر إلى أكثر من 14 مليون وحدة سكنية يعكس حجم الطفرة التى شهدها هذا النشاط والاهتمام الكبير الذى أولته الدولة خلال السنوات التسع الأخيرة منذ عام 2014 لزيادة عدد الأسر المستفيدة من هذه الخدمة  الحضارية وإحلالها محل أسطوانات البوتاجاز بما ينعكس على تخفيف الأعباء عن المواطنين وعن كاهل الموازنة العامة للدولة ، موضحاً أن قطاع البترول قام بتوصيل الغاز الطبيعى إلى أكثر من 8 مليون وحدة سكنية خلال السنوات  التسع بما يفوق عدد الوحدات التى تم توصيلها فى 34 عاماً والتى لم تزد على   6 مليون وحدة سكنية  ، ولفت الملا إلى أن من أهم عوامل  ارتفاع معدلات التوصيل  هو مبادرة وزارة البترول التى بدأت عام 2018 بتوجيهات رئاسية لتقسيط مساهمة العملاء فى تكلفة التوصيل بشكل ميسر على 7 سنوات بدون مقدم أو فوائد بالنسبة للمناطق الجديدة التى يدخلها الغاز الطبيعى لأول مرة بنظام المشروع.
    وبلغ إجمالى الوفر فى استهلاك البوتاجاز نتيجة وجود أكثر من 14 مليون وحدة سكنية  تستفيد بالغاز الطبيعى على مستوى الجمهورية نحو 253 مليون أسطوانة والدعم الموجه لها فى الموازنة العامة للدولة .
     جاء ذلك فى إطار المتابعة الدورية لمستجدات  تنفيذ المشروع القومى لتوصيل الغاز الطبيعى للمنازل ومشروعات توصيل الغاز ضمن المبادرة الرئاسية ( حياة كريمة )   حيث بدأت نحو 102 منطقة على مستوى الجمهورية بدأت الاستفادة بالغاز الطبيعى لأول مرة خلال الشهور الماضية من العام المالى 2022/2023  على الرغم من التحديات الناجمة عن الأزمة العالمية الحالية ، وذلك بعد انتهاء قطاع البترول من أعمال توصيل الشبكات وإطلاق الغاز الطبيعى بمنازل تلك المناطق .
    وتشهد مشروعات توصيل الغاز الطبيعى لقرى الريف المصرى ضمن مبادرة حياة كريمة تنفيذ خطوط وشبكات الغاز لنحو 926 قرية حتى الآن  ، حيث يجرى إقامة شبكات الغاز الداخلية والخارجية لنحو 723 قرية منها 234 قرية تم تدفيع الغاز الطبيعى إليها علاوة على 203 قرية جار تنفيذ الخطوط الرئيسية المغذية لها.
      وبلغ عدد المخابز البلدية المدعمة  على مستوى الجمهورية ضمن المرحلتين الأولى والثانية من مبادرة توصيل الغاز الطبيعى للمخابز البلدية المدعمة وإحلاله محل السولار  حوالى 3700 مخبز .
    وفى إطار توجه الدولة لتعميم استخدام العدادات مسبقة الدفع في كافة المرافق فقد تم تركيب حوالي  مليون و 805 ألف عداد غاز طبيعى  مسبق الدفع حتى  الآن، وتيسيراً على العملاء  تم توفير خدمة إعادة شحن كارت العداد المنزلى مسبق الدفع عن طريق شركات الشحن الالكترونى ( فورى – ضامن – بى بلس  وغيرها ) ،  وعلى جانب آخر فقد تم مؤخراً الانتهاء من اعتماد العدادات التجارية مسبقة الدفع وذلك تمهيداً لاستخدامها لدى عملاء النشاط التجارى.
  • وزير البترول: قطاع الطاقة المصرى قادر عن مواجهة التحديات الدولية

    قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، اليوم الاثنين، أن قطاع الطاقة المصرى قادر عن مواجهة التحديات الدولية وتشمل أزمة فيروس كورونا والحرب الروسية الأوكرانية وارتفاع أسعار الطاقة وأزمة سلاسل الإمداد، مؤكدًا أن مصر تمتلك البنية التحتية القوية والكوادر البشرية المؤهلة بما يدعم الاقتصاد المصرى وقدرته على جذب الاستثمارات الأجنبية فى مختلف القطاعات الاقتصادية.

    وأضاف وزير البترول، فى لقاء نظمته الجمعية المصرية البريطانية للأعمال، أن وزارة البترول تواكب التطورات العالمية فى مجال الاستدامة والطاقة لإتاحة الفرصة لجذب المزيد من الاستثمارات وتوفير الحوافز للشركات الراغبة فى الاستثمار فى مشروعات إنتاج الهيدروجين الأخضر، والطاقة الجديدة والمتجددة.

    حضر اللقاء جاريث بايلى، السفير البريطانى فى القاهرة والمهندس خالد نصير، رئيس الجمعية المصرية البريطانية للأعمال BEBA وحشد كبير من قيادات الاقتصاد والأعمال والبنوك فى مصر.

  • موريتانيا تعلن موعد بدء إنتاج حقل غاز آحميم

    أعلنت موريتانيا اليوم السبت، أن الإنتاج الفعلي في حقل غاز السلحفاة آحميم المشترك مع السنغال، سيبدأ نهاية العام 2023.

    حقل غاز السلحفاة آحميم
    وحسب ما نقلت وسائل إعلام عن وزير البترول الموريتاني عبد السلام محمد صالح، “اكتمال مراحل إنشاء الحقل بنسبة 90%.. يبدأ الإنتاج الفعلي نهاية العام الجاري”.

    وأكد أن تجاوز أغلب العقبات التي كانت تواجه بدء الاستغلال (الحقل)، المرتقب نهاية العام الجاري”.

    وتقدّر احتياطات حقل السلحفاة من الغاز الطبيعي بـ25 ترليون قدم مكعب.

    وفي 24 مايو الماضي، أعلنت موريتانيا أن احتياطات الغاز المكتشف في البلاد تقدّر بأكثر من 100 تريليون متر مكعب، من ضمنها احتياطات حقل “السلحفاة” الذي تتقاسمه مع جارتها السنغال، وفق الأناضول.

    وتقول الحكومة الموريتانية إنها أكملت مخططات استغلال حقولها الخالصة من الغاز، في وقت تتصاعد فيه الحاجة الدولية إليه في ظل استمرار الأزمة الناجمة عن الحرب الروسية على أوكرانيا.

    ويتطلع الموريتانيون إلى أن تسهم عائدات ثروة البلاد من الغاز في تحسين ظروفهم المعيشية وتوفير فرص للشباب العاطلين عن العمل، حيث تصل نسبة البطالة إلى 30% في هذا البلد العربي البالغ عدد سكانه نحو 4 ملايين نسمة.

    حقل غاز مشترك
    وفي شهر فبراير 2018، وقعت الحكومتان الموريتانية والسنغالية اتفاقا لتطوير حقل الغاز المشترك بينهما عبر الحدود (والمسمى السلحفاة الكبرى / أحميم) والمؤلف من حقل السلحفاة المكتشف للمرة الأولى في الكتلة ج – 8 قبالة السواحل الموريتانية في سنة 2015، والذي تحوز منه بريتش بتروليوم على نسبة 62%، وكوسموس إينرجي على28%، والشركة الموريتانية للمحروقات والأملاك المعدنية SMHPM على 10%، ومن حقل أحميم الواقع قبالة السواحل السنغالية في كتلة سان لويس بالمياه العميقة، وتحوز منه بريتش بتروليوم على 60%، وكوسموس إينرجي على 30%، والشركة البترولية السنغالية بيتروسين Petrosen على 10%.

    يقع حقلا السلحفاة الكبرى وأحميم في المياه العميقة (2 كلم)، على الحدود البحرية بين موريتانيا والسنغال، ويضمان احتياطيا من الغاز الطبيعي يمتدّ على مساحة 33.000 كيلومتر مربع، ويُقدّر بحوالي 4.500 مليار متر مكعب.

    وتعد السلحفاة الكبرى وأحميم مشروع عملاق ومعقّد يتطلب مقدّرات بشرية ولوجستية وصناعية ومالية وتكنولوجية، وهذه التكنولوجيا المتقدمة للغاية وهذه المهارات غير العادية المطلوبة لتطوير المشروع مما يُضعف موقفنا التفاوضي.

  • البترول: لدينا 27 اتفاقية للبحث عن البترول والغاز فى مصر

    قال المهندس حمدى عبد العزي المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول والثروة المعدنية: إن البحث عن البترول والغاز جاء لزيادة الاحتياطات، عن طريق إبرام اتفاقيات جديدة مع شركات للبحث والاستكشاف عن البترول والغاز في مناطق مصر المختلفة.

    وأضاف خلال مداخلة ببرنامج اليوم المذاع على قناة دى إم سى: أهم وسيلة لتحقيق هذا الهدف هو طرح مزايدات عالمية وتوقيع اتفاقيات جديدة وموافقة مجلس النواب على 7 اتفاقيات بترولية جديدة ولدينا 27 اتفاقية سيتم عرضها للبحث عن البترول والغاز في مناطق مصر المختلفة.

    وأشار إلى إن هذه الاتفاقيات التابعة لهيئة البترول وشركة جنوب الوادى وغيرها أسفرت عن اتفاقيات بترولية التي تصدر بقانون يتم فيها تحديد فترات البحث والاستثمارات التي سيتم تنفيذها خلال فترات البحث، ونحن نعمل كوزارة بترول باستمرار في هذا الإطار لعقد اتفاقيات مع شركات عالمية، وهناك شركات حققت نجاحات كبيرة، كما أن هناك شركات جديدة دخلت لتلبية احتياجات السوق المحلى وتصدير الفائض.

  • مجلس النواب يقر 6 اتفاقيات للتنقيب عن البترول فى مناطق متفرقة بالجمهورية

    شهدت الجلسة العامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي، المنعقدة اليوم الإثنين، الموافقة علي 6  اتفاقيات للبحث والتنقيب عن البترول في مناطق متفرقة على مستوي الجمهورية.

     واستعرض النائب حسام عوض الله، رئيس لجنة الطاقة والبيئة، مزايا الاتفاقيات، وفي مقدمتها، دخول الشركات العالمية بشكل أوسع في البحث فضلا عن المنح غير المستردة، وتمديد امدادات الطاقة وزيادة معدلات الإنتاج من البترول.

     وشملت الاتفاقيات، مشروع القانون المُقدم من الحكومة بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية في التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة يونايتد انيرجي إيجيبت ليمتد، للبحث عن البترول واستغلاله في منطقة غرب وادي النطرون بالصحراء الغربية (ج.م.ع)،  وعلى مشروع قانون بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية في التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة سيبترول إنترناشيونال إس. إيه، للبحث عن البترول واستغلاله في منطقة غرب عامر بخليج السويس (ج.م.ع)، ومشروع القانون المُقدم من الحكومة بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية في التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة أيوك برودكشن بي. في، للبحث عن البترول واستغلاله في منطقة غرب المغرة بالصحراء الغربية (ج.م.ع).

     يأتي ذلك إلي جانب مشروع القانون المُقدم من الحكومة بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية في التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة أيوك برودكشن بي. في، للبحث عن البترول واستغلاله في منطقة جنوب لاجيا بخليج السويس (ج.م.ع) ومشروع القانون المُقدم من الحكومة بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية في التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة أبكس إنترناشيونال إنيرجي هولدنجزوشركة أيوك برودكشن بي. في، للبحث عن البترول واستغلاله في منطقة شرق سيوة بالصحراء الغربية (ج.م.ع) و مشروع القانون المُقدم من الحكومة بالترخيص لوزير البترول والثروة المعدنية في التعاقد مع الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة أيوك برودكشن بي. في.، وشركة دانا بتروليوم غرب أبو الغراديق ال تي دي، وشركة إينا أندستريا نافتا دي. دي.لتعديل اتفاقية الالتزام الصادرة بموجب القانون رقم 21 لسنة 1994، للبحث عن البترول واستغلاله في منطقة غرب أبو الغراديق بالصحراء الغربية (ج.م.ع).

  • وزير البترول: 18.2 مليار دولار قيمة صادرات مصر من البترول فى 2022

    قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن الدورة السادسة لمعرض ومؤتمر مصر الدولي للبترول “إيجبس 2023″، تأتي تحت عنوان “شمال أفريقيا والبحر المتوسط.. دعم إمدادات الطاقة والطلب المستدام”، وفي توقيت بالغ الأهمية، حيث توالت على المجتمع الدولي سلسلة من التحديات المتعاقبة طالت تبعاتها العالم بأسره، ولم تكن مصر بمعزل عن هذه التحديات.

    أضاف الملا، في كلمته بالدورة السادسة من معرض ومؤتمر مصر الدولي للبترول “إيجبس 2023″، أن قطاع البترول عمل على استغلال المقومات التي تتمتع بها مصر لتطويع أزمة الطاقة ومواجهتها، وبرز الدور المحوري لمنتدى غاز شرق المتوسط ليؤكد بشكل قاطع الرؤية الثاقبة للقيادة السياسية المصرية، وقد توجهت جهود تعزيز التعاون الإقليمي بزيادة صادرات الغاز من مصر ودول شرق المتوسط إلى أوروبا عبر تسهيلات الإسالة المصرية بما يقارب مرة ونصف خلال العام الماضي.

    تابع وزير البترول: “صادرات مصر من البترول ارتفعت خلال العام الماضي لتصل إلى 18.2 مليار دولار، وحققت مصر فائض بالميزان البترولي للعام الثالث على التوالي ليصل إلى أكثر من 3 مليارات دولار، أما في مجال البحث والاستكشاف تم طرح 4 مزايدات عالمية على منصة بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج الرقمية، منذ إطلاقها في 2021، ومن المخطط طرح 3 مزايدات عالمية خلال العام الجاري، وتم وضع خطة طموحة مع الشركاء العالميين حتى عام 2025 لحفر أكثر من 300 بئر استكشافي وتسعى مصر لوضعها على الإنتاج سريعا”.

    وأوضح الوزير: “قطاع البترول نجح خلال الثماني سنوات الماضية في تطوير بنيته التحتية، من خلال زيادة عدد موانئ وأرصفة استقبال ناقلات البوتاجاز، وإضافة 79 مستودعا لتخزين الزيت الخام والمنتجات البترولية، وعدد من خطوط الغاز الرئيسية لتدعيم الشبكة القومية للغاز، وفي مجال تكرير البترول، تم تنفيذ 8 مشروعات جديدة، وافتتح الرئيس 3 مشروعات كبرى منها”.

    ولفت المهندس الملا، النظر إلى إلى مواصلة أعلى معدل سنوي لتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل بمعدل 1 مليون و200 ألف وحدة سكنية، وجرى توصل الغاز الطبيعي لما يزيد عن 200 قرية في إطار المبادرة الرئاسية حياة كريمة، جاري العمل على الانتهاء من باقي القرى، وتم تحويل 500 ألف سيارة إلى العمل بالغاز الطبيعي المضغوط، ومضاعفة أعداد محطات تموين السيارات بالغاز لتصل إلى 900 محطة، وتنفيذ عدة مشروعات للبتروكيماويات والعمل على أخرى.

    وأكمل الوزير: “استمرارا لتطوير مؤتمر “إيجبس” كمنصة أكثر شمولا حول حلول الطاقة، يسعدني أن أعلن أن المؤتمر سوف يسمح اعتبارا من دورته المقبلة بتوسيع دائرة موضوعات المؤتمر لتشمل قضايا تحول الطاقة وخفض الانبعاثات والهيدروجين ليتواكب مع التغيرات العالمية المتسارعة في قضايا الطاقة”.

  • وزير البترول: مؤتمر “كوب 27” وضع خارطة طريق لدعم تحول الطاقة

    قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، إن الفترة الماضية شهدت تحديات عالمية كبيرة، متابعا: “شهدنا التغير أثناء أزمة كورونا وتباطؤ الأسواق ثم الحرب الروسية الأوكرانية والأزمة العالمية.. وهو ما أثر على قلب الموضوع الخاص إمدادات الطاقة وتأمينها”.

    وأضاف خلال كلمته ضمن جلسة حوارية حول أهمية التعاون في مجال الطاقة وتغير المناخ، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، ضمن فعاليات افتتاح معرض ومؤتمر مصر الدولي للبترول “ايجبس 2023”: “الأحداث كلها كاشفة لحاجات لازم تتعمل بالتوازي.. وما كنتش جاهزة وقت هذه الأزمات.. من ضمنها قلة الاستثمارات الموجهة إلى تحول الطاقة وتقليل الانبعاثات.. مع وجود هذه الأزمات ظهرت أهمية التعاون بين الدول لاستكمال ما ينقص من إمدادات الطاقة من الدول الأخرى لسد الفجوة.. وظهر أهمية وضع استثمارات في التكنولوجيا من أجل تحول الطاقة والاستدامة.. هذه أمور لابد أن تتم بالتوازي”.

    وتابع وزير البترول: “خلال استضافة مصر لمؤتمر كوب 27.. وجري الحديث والحوار حول ما تحتاجه الدول الأقل حظا والقارة الأفريقية بصفة خاصة.. وشهدنا نجاح المؤتمر في قرار بإنشاء صندوق التعويضات.. وهو ما أظهر أننا فى الاتجاه المضبوط.. وكل الحلول لازم تمشي بالتوازي.. لازم الحكومات تتحرك مع كبري شركات الطاقة ومؤسسات التمويل الدولية لتوفير التمويل المطلوب والتكنولوجيا اللازمة وفى نفس الوقت نتشغل على الطاقة الانتقالية والغاز الطبيعي مع بعض الوقود الأحفوري خالي من الكربون.. من خلال تقنيات خاصة بإزالة الكربون.. لا يمكن أن نستغني عن الطاقة الأحفورية في يوم وليلة.. استطاعتنا من خلال مؤتمر المناخ نحط خارطة طريق.. والاشقاء في الإمارات خلال “كوب 28” سوف يوصلوا المشوار.

    ويعتبر معرض ومؤتمر مصر الدولي للبترول إيجبس 2023، الحدث الأهم بمنطقة شمال أفريقيا ودول البحر الأبيض المتوسط الذى يحرص على حضوره كافة الرؤساء التنفيذيين بقطاع الطاقة والبترول والغاز فى العالم، بالإضافة إلى نخبة من وزراء الطاقة وممثلى الحكومات ومسئولين رفيعى المستوى بالاتحاد الأوروبى وأمناء كبريات منظمات الطاقة الدولية وقادة الأعمال والمستثمرين فى قطاع الطاقة لبحث أهم القضايا لدعم تقدم قطاع البترول والغاز، بالإضافة إلى تعزيز الشراكات واستعراض أفضل الحلول والاستراتيجيات التى من شأنها تغيير مستقبل القطاع خلال السنوات المقبلة.

  • مقال مترجم من قناة ( تي أر تي وورلد ) التركية -الناطقة بالإنجليزية بعنوان : شركة طاقة إيطالية تكتشف حقل غاز بحري جديد في مصر

    نشرت القناة مقال ذكرت خلاله أن شركة الطاقة الإيطالية “إيني” أعلنت يوم الأحد عن اكتشاف حقل بحري مصري في شرق البحر المتوسط بالقرب من مدينة رفح، ولم تقدم الشركة أي أرقام بخصوص تقديرات الغاز الطبيعي في هذا الحقل، وعلقت القناة بأن شركة “إيني” تبحث عن مصادر غاز جديدة حيث تهدف إلى استبدال واردات الغاز بالكامل من روسيا بحلول عام 2025 بعد تداعيات الحرب في أوكرانيا.

     أوضحت القناة أن مصر حققت الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي عام 2018 بمتوسط ​​سنوي (64) مليار متر مكعب، مشيرة إلى أن صادرات مصر من الغاز الطبيعي زادت (14.3%) في 2022 لتصل إلى (8.4) مليار دولار.

  • الرئيس السيسي يوجه بتوسيع البحث بالتنسيق بين وزارة البترول وإيني الإيطالية

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، الإثنين، كلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية للبترول، وذلك بحضور المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية.

    وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن رئيس شركة إيني الإيطالية استعرض خطط الشركة الحالية والمستقبلية لاستكشاف وإنتاج الغاز في مصر، وذلك في ضوء ما تمثله من مركز إقليمي لتداول وإنتاج الطاقة، والغاز المسال، وهي المكانة التي تزداد أهمية في إطار التطورات العالمية الحالية المتعلقة بأزمة الطاقة، وبالنظر إلى الفرص الواعدة والإمكانات التي تذخر بها مصر في هذا المجال.

    من جانبه؛ وجه الرئيس بتوسيع أنشطة وجهود البحث والاستكشاف والانتاج بالتنسيق ما بين وزارة البترول، وشركة إيني الإيطالية، بهدف تحقيق الاستغلال الأمثل لموارد مصر الطبيعية وقطاع الغاز والطاقة، واستمراراً لمسيرة التعاون المثمرة ما بين الدولة وشركة إيني.

زر الذهاب إلى الأعلى