أخبار العالمأخبار عالميةعاجل

آبي أحمد يعلن توجهه لساحة المعركة لقيادة الجيش في مواجهة جبهة تحرير تيغراي

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اليوم الاثنين، انه سيتوجه إلى ساحة المعركة ليقود القتال ضد مقاتلي جبهة تحرير تيغراي، الذين باتوا قاب قوسين أو أدنى من العاصمة أديس أبابا.
 وقال آبي أحمد في بيان على حسابه بموقع “فيسبوك”، “لدينا تاريخ في الدفاع عن اسم إثيوبيا.. الحرية والسيادة التي تمتعت بها البلاد لآلاف السنين ليست منحة، من المستحيل الحفاظ على الحرية بدون ثمن. ولقد دُفع هذا الثمن بالدم، ومات الأبطال من أجل ذلك”.
وأضاف قائلا، “المعاناة مستمرة. نحن نمر بهذه المحنة وإثيوبيا ستفوز. نحن الآن في المراحل النهائية لإنقاذ بلادنا، أعداؤنا يهاجموننا من الخارج والداخل”.
وتابع،

“حان الوقت للتضحية من أجل البلاد. من الآن فصاعدا سوف أسير إلى ساحة المعركة لقيادة الجيش في الدفاع عن بلادنا”.

وشدد، “هزيمة إثيوبيا أمر لا يمكن تصوره.. هذا ليس الوقت المناسب للجلوس مكتوفي الأيدي.. دعونا نفعل ذلك بأنفسنا”.
ودعا آبي أحمد الدول الأفريقية للوقوف إلى جانب إثيوبيا في محنتها بروح الوحدة الأفريقية، مؤكدا أن إثيوبيا حافظت على استقلالها بشجاعة أبنائها وتضحياتهم.
​وكان آبي أحمد وجه نداء يوم الجمعة إلى المواطنين يطلب منهم مواجهة التهديدات ‏الداخلية والخارجية.
​وتأتي تغريدة رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بعدما صرح جيش تحرير أورومو، المتحالف مع جبهة تحرير تيغراي في إثيوبيا، أن الاستيلاء على العاصمة أديس أبابا “مسألة أشهر إن لم تكن أسابيع”.
وأكدت جبهة تحرير تيغراي، الأسبوع الماضي، أنه لن يحدث “حمام دم” في حال دخل مقاتلوها العاصمة أديس أبابا، لإسقاط الحكومة المركزية، وشددت أنها تتقدم نحو العاصمة.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: