أزمة سياسات الخصوصية الخاصة بتطبيق واتساب تضعه في مأزق وفرصة ذهبية للبدائل.. تعرف على التفاصيل

عدد المشاهدات: 122

أثارت سياسات الخصوصية الجديدة التي أطلقها تطبيق المراسلة ( واتساب ) الجدل على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، وقد منح التطبيق المستخدمين مهلة لمراجعة التحديثات الجديدة والموافقة عليها ، وفي حالة عدم الموافقة سيتم إزالة حساب المستخدم للأبد ، وتضمنت تلك التحديثات إلزام مستخدمين التطبيق بمشاركة بياناتهم مع الشركات التي يملكها فيسبوك ( انستجرام / واتساب / تويتر / تيك توك ) ، بالإضافة للشركات الخارجية التي تعتبر شريكة للتطبيق وتتبادل معها المعلومات .
ويتوقع دخول تلك السياسات حيز التنفيذ بداية من (8) فبراير المقبل ، وقد أوضحت إدارة تطبيق واتساب أنها تشارك تلك البيانات لتطوير البنية التحتية وتأمين الأنظمة الإلكترونية ، ومحاربة انتشار الشائعات والتهديدات والأنشطة المخالفة ، ويتضمن أيضاً حرص الشركة على تطوير خدمات فيسبوك ، حيث يستخدم فيس بوك تلك البيانات لتقديم إعلانات موجهة في دائرة اهتمام المستخدمين ، من جانبها أوضحت إدارة تطبيق واتساب أن حذف الحساب لا يعني إزالة البيانات والمحادثات فوراً ، ولكن التطبيق يحتفظ بتلك البيانات (90) يوماً قبل حذفها .
أثارت تلك التحديثات والشروط الجديدة التي أعلن عنها ( واتساب ) غضب مستخدمين التطبيق في جميع أنحاء العالم ، الأمر الذي دفعهم لإيجاد حلول بديلة أكثر أماناً وخصوصية لتبادل الرسائل والبيانات ، وكان من أبرز المرشحين لحل محل تطبيق ( واتساب ) هما تطبيقي ( تليجرام / سيجنال ) ، حيث أكد عدد من المستخدمين المتفاعلين عبر وسائل التواصل الاجتماعي تمتع التطبيقين بسياسات خصوصية أكثر أمناً من ( واتساب ) .

دفعت تلك الموجة من الغضب عدد من الشخصيات المشهورة لاستغلال الأزمة والترويج لتطبيقاتهم وجذب المستخدمين الباحثين عن الخصوصية والأمان ، فقد أعلن أغنى رجل في العالم ومالك شركة تيسلا للسيارات الكهربائية ” إيلون ماسك ” عن تركه تطبيق واتساب واستخدام تطبيق ( سيجنال ) – الذي يملكه – بدلاً من الواتساب ، موضحاً عدد من ميزات تطبيق سيجنال عن غيره ، داعياً كافة المواطنين ومستخدمي تطبيق واتساب إلى استخدام تطبيق سيجنال .

جاءت أزمة تطبيق ( واتساب ) كهدية على طبق من ذهب بالنسبة للتطبيقات الأخرى ، حيث استغلت تطبيقات المراسلة غير المعروفة تلك الأزمة لصالحها في محاولة جذب أكبر عدد من مستخدمين وسائل التواصل الاجتماعي إلى منصاتها ، وكان أبرز تلك التطبيقات ( سيجنال / ميوي ) ، حيث استخدمت تلك التطبيقات عبارات تسويقية متعلقة بالخصوصية لجذب المستخدمين ومحاولة بناء الثقة في منصاتهم ، وكانت أبرز تلك العبارات ( تكلموا بحرية / التركيز أساساً على الخصوصية / حياتك الشخصية ليست للبيع / بدون إعلانات بدون تتبع بدون إزعاج ) .. جدير بالذكر أن تطبيق ( سيجنال ) قد احتل المرتبة الأولى في عدد مرات التحميل في عدد من الدول أبرزهم ( الإمارات / الهند / ألمانيا / فرنسا / الصين ) .