أخبار عالميةعاجل

أنباء عن تسميم زعيم حركة الخدمة التركية فتح الله كولن فى أمريكا

نقلت وسائل إعلام تركية، أنباء تفيد يتعرض زعيم حركة الخدمة فتح الله كولن، المعارض لنظام الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، للتسمم على يد أحد مريديه فى أمريكا.

وقالت قناة “أودا تي في” التركية المعارضة، اليوم الأربعاء، أن زعيم جماعة الخدمة المحظورة فتح الله كولن، البالغ من العمر 80 عاما، تعرض لمحاولة تسميم من أحد مريديه أمس.

تسمم فتح الله غولن
ونقلت القناة عن مصادر استخباراتية، لم تحددها، أن كولن تعرض للتسمم الليلة الماضية في مزرعته بولاية بنسلفانيا الأمريكية، كما شهدت المزرعة انتحار أحد الشيوخ من جماعة كولن.

وأوضحت، أن “الجماعة أصدرت تعليمات بعدم الكلام والتصريح، وأن المصادر الاستخباراتية التي تواصلت معها القناة أكدت الخبر، ومنعت عمليات الدخول والخروج للمزرعة، وتمت زيادة الإجراءات الأمنية بشكل كبير لمنع تسرب أي معلومات من داخل المزرعة”.

ووعدت بتقديم مزيد من المعلومات في وقت لاحق لم تحدده، مذكرة بأن المحامي التركي بوراق بكير أوغلو نقل هذه المزاعم أمس عبر حسابه بمواقع التواصل الاجتماعي.

حركة الخدمة
من ناحيته، نشر المحامي بوراق بكير أوغلو عبر تويتر مجموعة من التغريدات منذ مساء أمس، تحدث فيها عن محاولة تسميم كولن زعيم حركة الخدمة عبر أحد رجال أبرز المقربين له جودت توركيول، وأن منزل الأخير شهد حراكا مكثفا ودخولا لعناصر المخابرات الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالية.

وتساءل بوراق عما إذا “كانت عملية انتحار أحد المشايخ هي قتل المتسبب بحادثة التسمم ومحاولة التستر عليها”، متحديا الجماعة بأن تنفي الخبر وأن تصدر بيانا بشأنه بأقرب وقت.

ونشر لاحقا أن “كولن لم يمت ولكنه تعرض لفقدان إمكانية الكلام، وأن الجماعة جعلت الموجودين في مخيم الشيوخ يقسمون على القرآن بعدم تسريب أي معلومات عن الحادثة”، مؤكدًا استعداده للدخول في بث مباشر حول الأمر مع الجماعة لكي تنفي صحة خبر التسمم.

انقلاب تركيا
ويتهم نظام الرئيس التركى رجيب طيب أردوغان، زعيم حركة الخدمة فتح الله كولن المقيم في الولايات المتحدة، بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا عام 2016، وبين الفينة والأخرى تعتقل قوات الأمن التركية عددًا كبيرًا من الأشخاص بتهمة الانتماء لجماعته.

وتطالب أنقرة السلطات الأمريكية بتسليم كولن ومحاكمته في تركيا، لكن السلطات الأمريكية لا تستجيب للمطالب التركية، ما جعل الأمر محط خلاف بين البلدين.

وعقب المحاولة الانقلابية الفاشلة في العام 2016، لاحقت الحكومة التركية كل المنتسبين للجماعة وطردت مئات الآلاف منهم من الوظائف العامة، وحاكمت وسجنت مئات آلاف آخرين ولا تزل يوميًا تعتقل عددًا من المواطنين بتهمة الانتماء للجماعة.

وحالة صدقت أنباء تعرض الداعية فتح الله كولن، لعملية تسمسم فمن غير المستبعد تورط المخابرات التركية فى الواقعة من خلال أحد أعوانها فى الولايات المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: