أخبار عالميةعاجل

أوكرانيا تفتح تحقيقا في مقتل وزير داخليتها (فيديو)

أعلنت السلطات الأوكرانية منذ قليل، فتح تحقيق في حادث سقوط مروحية وزير الداخلية ومقتله هو ومساعده، فضلًا عن 18 شخصا من بينهم 3 أطفال.

مقتل وزير داخلية أوكرانيا

كما أعلنت القوات الجوية الأوكرانية، أنه سيتم تشكيل لجنة للتحقيق في أسباب سقوط المروحية ووفاة الضحايا، مشيرًة إلى أنه من المبكر أن يتم الحكم ومعرفة أسباب سقوط المروحية.

فيما أشارت البيانات الرسمية الأوكرانية، إلى أن المعلومات الأولية، تفيد بأن الحادث ناجم عن خطأ طيار، بسبب سوء الأحوال الجوية ووجود شبورة هوائية أدت إلى اصطدام الطائرة بسطح أحد المنازل.

وأعلنت وكالة رويترز البريطانية للأنباء منذ قليل،  مقتل وزير الداخلية الأوكراني، في حادث تحطم طائرة بالقرب من العاصمة كييف.

وقال مسؤول أمني أوكراني لرويترز، إن وزير الداخلية ونائبه لقيا مصرعهما في تحطم مروحية قرب كييف.

سقوط طائرة وزيرة داخلية أوكرانيا

وكان رئيس الوزراء الأوكراني، قال أمس الثلاثاء، إن الضربات الصاروخية الروسية التي استهدفت أوكرانيا يوم السبت الماضي، كانت واحدة من أكثر الهجمات تدميرا للبنية التحتية للطاقة.

وأكد أن 9 أقسام من محطات الطاقة الحرارية وثلاث محطات فرعية وخط كهرباء عالي الجهد أصيبت خلال الهجمات، موضحا أن من بين المحطات التي تعرضت للضربات، كانت هناك 8 محطات في المنطقة الغربية وواحدة في الشرق.

وأدت الضربات الروسية إلى إغلاق طارئ بسبب انخفاض الطاقة.

مقطع فيديو لسقوط الطائرة

وفي مقطع فيديو تم تداوله على الإنترنت في أعقاب الحادث، سُمعت صرخات في مكان الحادث الذي اشتعلت فيه النيران.

في هذه الأثناء، كتب رئيس الإدارة الإقليمية في كييف، أوليكسي كوليبا، على تليجرام: “في مدينة بروفاري، سقطت طائرة هليكوبتر بالقرب من روضة أطفال ومبنى سكني”.

وأضاف “في وقت المأساة كان الأطفال والموظفون في روضة الأطفال”، “هناك ضحايا”.

قصف أوكراني على دونيتسك

وتقع بلدة بروفاري على بعد حوالي 20 كيلومترا (12 ميلا) شمال شرق كييف.

وشهدت البلدة مواجهة عنيفة بين القوات الروسية والأوكرانية للسيطرة على بروفاري في المراحل الأولى من الحرب، قبل أن تنسحب موسكو مطلع أبريل.

وقالت المصادر، إن القوات الأوكرانية قصفت مناطق مدنية في دونيتسك بـ 123 صاروخا خلال 24 ساعة، وأشارات إلى أن القصف الأوكراني تسبب بأضرار في البنية التحتية في مناطق مدنية في دونيتسك.

وفي وقت سابق، أعلن يان جاجين مستشار القائم بأعمال حاكم دونيتسك الشعبية، أنه تم تدمير حوالي 5 ألوية من القوات المسلحة الأوكرانية في سوليدار، دون المرتزقة الذين كانوا منتشرين في المدينة.

خسائر الجيش الأوكراني في سوليدار

وصرح جاجين بذلك على الهواء مباشرة على قناة “روسيا 1” التلفزيونية ردا على سؤال حول خسائر الجيش الأوكراني في سوليدار، موضحا أنه عندما تخسر الوحدة أكثر من 70%، فإن تلك تعد خسائر مدمرة، مضيفا أنه يعتقد أن رقم الخسائر سوف يكون أعلى حيث أن هذه الخسائر لا تتضمن المرتزقة الذين كانوا منتشرين بكثرة في المدينة.

وقال جاجين إن “عددا معينا من الجنود الأوكرانيين لا يزالون في المدينة، حيث يجري الآن ما يسمى بعملية التمشيط للبحث عن هذه المجموعات المتبقية، إلا أنها مجموعات محورية ولا يوجد الكثير منهم” مشيرا إلى أنها مسألة وقت وسيتم حل هذه القضية في المستقبل القريب، “حرفيا في غضون أيام”.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: