أخبار العالمأخبار عالمية

إغلاق أكبر مواقع التطعيم ضد كورونا فى لوس أنجلوس بسبب الإحتجاجات

قال مسئولون أمريكيون، إن أحد أكبر مواقع التطعيم ضد فيروس كورونا فى لوس أنجلوس أغلق لفترة وجيزة بعد أن أغلق متظاهرون ملثمون ومناهضون للقاحات المدخل.

وقال ديفيد أورتيز المتحدث باسم إدارة الإطفاء في لوس أنجلوس لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إنه لمدة ساعة تقريبًا، توقف الآلاف من سائقي السيارات في طابور للحصول على لقاح فيروس كورونا في ملعب دودجر، حيث تسبب حوالي 50 شخصًا في التظاهر ضد جهود التطعيم في إغلاق بوابات الموقع مؤقتًا، وقال أورتيز، إن الاحتجاج لم يكن له تأثير على عدد الجرعات التي تم تقديمها يوم السبت في الموقع، حيث حصل 8000 شخص على اللقاح.

وقالت الشرطة، إنه لا يوجد أي اعتقالات.

ووفقا لصحيفة “لوس أنجلوس تايمز” تم تنظيم المتظاهرين من قبل أعضاء الجماعات المناهضة للقاحات والجماعات اليمينية المتطرفة ، عبر الإنترنت. وجاء في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي للمظاهرة المخطط لها، وفقًا للصحيفة: “يرجى الامتناع عن ارتداء ملابس ماجا (شعار ترامب لنجعل أمريكا عظيمة مجددا) لأننا نريد أن يكون لبياننا صدى لدى الناس”.

ووصل العشرات من المتظاهرين إلى الموقع يوم السبت، وكان كثير منهم يحملون لافتات عليها رسائل تقوض الجهود المبذولة للحد من العدوى ووصف الوباء الذي أودى بحياة أكثر من 438 ألف أمريكي بأنه “احتيال”، ودعت لافتة إلى “إنهاء الإغلاق”.

مع محدودية المعروض من اللقاحات وارتفاع الطلب، يصعب الحصول على لقاحات فيروس كورونا، وزادت احتجاجات السبت المزعجة من تعقيد العملية الشاقة.

قدر المغني آدم مايكلسون، المقيم في لوس أنجلوس، والذي أحضر والدته البالغة من العمر 81 عامًا إلى الملعب للحصول على جرعتها الأولى من لقاح موديرنا، أن المظاهرة أخرتهم لمدة ساعة تقريبًا.

قال مايكلسون في مقابلة: “إنه أمر مخيب للآمال”، “أدرك أن هناك أشخاصًا كانوا مناهضين للتطعيم منذ فترة، لكن اتخاذ هذه الخطوة الإضافية في محاولة منع الآخرين من إيصالها لي فقط يبدو وكأنه مستوى جديد تمامًا من الشر.”

قال مايكلسون، إنه وعدة سائقين آخرين كادوا أن يغادروا الموقع عندما وجههم متظاهر كان يرتدي زى ضابط شرطة إلى الخروج عن الخط.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: