أخبار عالمية

الاسترلينى يدفع ثمن ميزانية ليز تراس.. الجارديان: الجنيه البريطانى ينخفض لمستوى قياسى لتراجع الثقة بالاقتصاد بعد خطة خفض الضرائب.. خبراء: وزير المالية مخطئ في عدم الاستماع لرد فعل السوق.. وتحذير من تضخم وركود

بعد ساعات من إعلان وزير المالية البريطاني الجديد كواسى كوارتنج ميزانيته المصغرة يوم الجمعة الماضى، انهالت الانتقادات على خطة حكومة ليز تراس لدعم الاقتصاد واعتبر الخبراء أن الخطوة تخدم الأغنياء وتأتى على حساب الأكثر فقرا. ومع مرور الوقت بدأ الجنيه الإسترلينى يدفع ثمن الإعلان الذى أدى إلى زعزعة ثقة المستثمرين فى الاقتصاد.

وقالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن الجنيه الإسترليني انخفض إلى مستوى قياسي بعد أن تعهد كوارتنج، بمزيد من التخفيضات الضريبية.

وأوضحت الصحيفة أن الثقة الدولية في المملكة المتحدة تضررت بشدة بسبب الميزانية المصغرة، وسياسات خفض الضرائب لحكومة ليز تراس الجديدة، حيث دفع الجنيه الإسترليني الثمن.

وانخفض الجنيه الإسترليني إلى مستوى قياسي منخفض مقابل الدولار الأمريكي في تعاملات آسيا والمحيط الهادئ، مواصلاً الخسائر التي تكبدها يوم الجمعة بعد الإعلان عن الميزانية المصغرة.

وأوضحت الصحيفة أن ثقة المستثمرين اهتزت جراء التخفيضات الضريبية التي تم الإعلان عنها في الميزانية المصغرة حيث تعهد وزير المالية البريطاني خلال عطلة نهاية الأسبوع بمتابعة المزيد من التخفيضات الضريبية.

وأظهرت بيانات رويترز أن الجنيه انخفض بنسبة 5٪ تقريبًا عند نقطة ما إلى حوالي 1.0327 دولار، وهو مستوى قياسي منخفض منذ العلامة العشرية على الأقل في عام 1971، حيث تبخرت الثقة في الإدارة الاقتصادية والأصول في المملكة المتحدة.

ونقلت الصحيفة تقييم نعيم أسلم ، كبير محللي السوق في Avatrade ، الذى وصفته بـ”القاسٍ”، حيث قال إن الجنيه الاسترليني يتعرض لضربة قوية اليوم في تداول هذا الأسبوع.

وأوضح أن الجنيه الإسترليني يبدو كعملة سوق ناشئة، خاصة عندما تنظر إلى سعر الجنيه البريطاني قبل بضعة أشهر وتقارنه بما هو عليه الآن.

وصف مارك تشاندلر، كبير استراتيجيي السوق في Bannockburn Global Forex ، الانخفاض القياسي في العملة بأنه “مذهل”، وهو يعتقد أنه لا بد أن تكون هناك تكهنات باجتماع طارئ لبنك إنجلترا ورفع أسعار الفائدة.

وانخفض الجنيه الآن بنسبة 10% تقريبًا حتى الآن هذا الشهر، متأثرًا بالقلق من الركود الذي يلوح في الأفق، والزيادة في الاقتراض اللازمة لتمويل منحة كوارتنج البالغة 45 مليار جنيه إسترليني.

وقال كوارتنج لـ”بى بى سى” يوم الأحد إن رئيسة الوزراء البريطانية، تخطط لإعادة تشكيل الاقتصاد البريطاني بشكل جذري من خلال المزيد من التخفيضات الضريبية وتطبيق قواعد أقل، و”هناك المزيد في المستقبل”، ورفض وضع حد لمقدار الدين العام الذي يمكن تكبده في هذه العملية.

ومن جانبه، حذر محمد العريان الخبير الاقتصادى العالمى وزير المالية البريطاني كواسى كوارتنج، من نتائج ميزانيته المصغرة التي تم الإعلان عنها، حيث قال فى مقال فى صحيفة “الجارديان” البريطانية، إن المستشار مخطئ في عدم الاستماع لرد فعل السوق، وعليه أن يولي اهتمامًا له، وإلا فإن “ما يحدث في الأسواق يمكن أن يتضاعف ويقوض ما يحاول القيام به”.

وأضاف العريان رئيس كلية كوينز في كامبريدج، أن التحركات في العائدات والجنيه الإسترليني ستترجم إلى “رياح تضخمية مصحوبة بركود تضخمى أقوى”، وهذا يتعارض مع خطة كوراتنج للنمو.

وأضاف العريان أن بنك إنجلترا يجب أن يرفع أسعار الفائدة بمقدار نقطة مئوية واحدة إذا لم يقم وزير المالية البريطاني كواسي كوارتنج “بإعادة ضبط” الميزانية المصغرة ، وإزالة التخفيضات الضريبية الإضافية التي تم تقديمها ، والتي فاجأت الأسواق، كما حذر العريان من أن قيادة سيارة الاقتصاد بوضع قدم المستشار على دواسة الوقود ، ووضع قدم محافظ البنك على الفرامل ، ليست طريقة جيدة لدفع الاقتصاد البريطاني.

لكن مع ذلك ، يقول العريان إن البنك سيرفع أسعار الفائدة بنقاط مئوية ، إذا لم يغير المستشار مساره.. وكتب “لو كنت أنا المحافظ ولم يعدل المستشار خطته ، كنت لأزيد أسعار الفائدة وليس قليلاً ، بمقدار 100 نقطة أساس ، بمقدار نقطة مئوية واحدة كاملة لمحاولة تحقيق الاستقرار في الوضع.”

واعتبر العريان أن إعلان وزير المالية عن خطته يوم الجمعة الماضى كان يوما من التحركات المذهلة ليوم واحد في الأصول المالية في المملكة المتحدة والتي ينبغي أن تكون ذات فائدة لأكثر من المتداولين والاقتصاديين. وأشار إلى أنه في حالة استمراره ، سيكون لانخفاض قيمة العملة وارتفاع تكاليف الاقتراض السيادي آثار مهمة واسعة النطاق على التوقعات الاقتصادية. ومرة أخرى ، فإن أكثر فئات السكان عرضة للخطر هي الأكثر عرضة للخطر.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: