تحقيقات و تقاريرعاجل

البدء فى إنشاء المرحلة الثانية ضمن مشروع المدارس اليابانية .. التعليم تؤكد:13 مدرسة مستهدفة بداية المشروع.. وإنشاء مرحلة ثانوية للمدارس القائمة

بعد نجاح تجربة المدارس اليابانية فى المرحلة الأولى والتى شهدت دخول 35 منشأة للخدمة، قررت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، وهيئة الأبنية التعليمية البدء فى إنشاء المرحلة الثانية والتى تضم قرابة 55 مدرسة مصرية يابانية يتم إنشاؤها على مستوى الجمهورية.

وقالت مصادر مسئولة، إن المرحلة الثانية من المشروع من المقرر أن لها أن يدخل عدد كبير من المدارس الخدمة العام الدراسى المقبل بعد تجهيزها على أعلى مستوى وفق النماذج المطلوبة.

وأضافت المصادر، أنه تمت دراسة المناطق التى سيتم فيها إنشاء المدارس اليابانية فى المرحلة الثانية خاصة ما يتعلق بإقتصاد الأسرة وأهالى هذه المناطق لتكون قادرة على سداد مصروفات المدارس المصرية اليابانية، لافتة إلى أن الدراسة المالية لسكان المنطق تمت بعناية.

وأوضحت المصادر، أنه جار التنسيق بين هيئة الأبنية التعليمية والجهات المسئولة عن إنشاء هذه المدارس للبدء فى العمل، مؤكدة أن الأراضى التى تم توفيرها من قبل المحافظين تم دراستها من جانب هيئة الأبنية التعليمية وتمت الموافقة على عدد كبير منها ولكن سيتم البدء فى طرح 13 مدرسة بشكل مبدئى وتستكمل على مراحل، مشيرة إلى أن القطع وصلت قرابة 19 قطة أرض كبداية.

وأشارت المصادر إلى أن هناك اختلافا فى مساحات الأراضى فى المرحلة الثانية من المدارس اليابانية حيث تميزت بإتساع المساحة، مؤكدة أن المدارس اليابانية فى المرحلة الثانية تضم جميع المراحل التعليمية من رياض الأطفال حتى الصف الثالث الثانوى، كنموذج متكامل من التعليم، مشيرة إلى أنه تربويا يفضل أن يستكمل الطالب دراسته على نفس النموذج التعليمى من المدارس وخاصة أنها تعتمد على السلوكيات وبناء الشخصية بالنسبة للطالب.

وكشفت المصادر، أنه من المقرر أن يتم استكمال المرحلة التعليمية الثانوية فى المدارس اليابانية القائمة، حيث تدرس الوزارة حاليا إنشاء مبانى للمرحلة الثانوية فى جميع المدارس اليابانية التى تم إنشاؤها فى المرحلة الأولى والتى ضمت 35 مدرسة مصرية يابانية.

وقالت المصادر، إن المدارس التى لم يتقدم لها أحد فى المرحلة الأولى من المقرر أن يتم تحولها إلى مدارس رسمية لغات متميزية، تخدم الطلاب وتحل جزء من أزمة الكثافات فى بعض المناطق، أو يتم فتح باب التقدم لها العام المقبل.

وبالنسبة لتقييم الطلاب فى الصفوف الأولى بالمدارس اليابانية التى بدأت فيها الدراسة خلال العام الجارى، أوضحت المصادر، أنه يسرى عليهم ما تم إقراره من أدوات تقييم تخص طلاب المدارس التى تم تطبيق النظام الجديد عليها.

وأوضحت أن التقييم يشمل عدة محارو رئيسية وفق المهارات الفردية والجماعية للطلاب داخل الفصل، ويرمز لها باستخدام عدة رموز: هى يفوق التوقعات دائما ويرمز لها باللون الأزرق، ويلبى التوقعات ويرمز لها باللون الأخضر ويلبى التوقعات أحيانا ويرمز لها باللون الأصفر وأقل من المتوقع ويرمز لها باللون الأحمر، مشيرة إلى أن كل ولى أمر يتسلم تقريرا حول مستوى نجله فى آخر الفصل الدراسى الأول.

وأشارت إلى أن هناك اختلاف بالنسبة لطلاب المدارس اليابانية فى عملية التقييم وهو أنشطة التوكاتسو القائم عليها النظام التعليم فى المدارس اليابانية وهى أنشطة هى مجموعة أنشطة تعليمية ضرورية لنمو الطلاب وبنائهم لعلاقات إنسانية جيدة لازمة للإرتقاء بهم؛ ففى الأنشطة الخاصة تلك يقوم الطلاب بوضع أهداف لهم، وبذل الجهود بصورة اختيارية ذاتية تطبيقية، ويقومون بالتفكير من تلقاء أنفسهم وتبادل الحوار والمناقشة والبحث عن حل للمشكلات وتوافق الآراء، وأيضا الأنشطة المتعلقة بمشاركة التلاميذ فى تكوين الحياة داخل الفصل والمدرسة وأنشطة التفاعل مع الحياة اليومية والدراسة والتنمية الذاتية، وأنشطة الصحة والسلامة، وأنشطة تناوب الأنشطة اليومية للفصل، حيث سيتم التركيز عليها خلال عملية التقويم ومدى استجابة الطفل لها.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: