عاجلالسياسة والشارع المصري

الحكومة: نستهدف وجود 100 جامعة بحلول 2030 وإنشاء 6 جامعات تكنولوجية جديدة

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعأً لاستعراض الخطة الاستثمارية لوزارة التعليم ‏العالي، وذلك بحضور الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور خالد عبد الغفار، ‏وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومسئولي الوزارتين.‏
وقال المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمى باسم رئاسة مجلس الوزراء، تم خلال الاجتماع استعراض أبرز ‏ملامح الخطة الاستثمارية المقترحة بخطة وزارة التعليم العالي، للعام 2021/2022، والتى تستهدف إضافة ‏جامعة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، وجامعة جنوب سيناء بمحافظة جنوب سيناء، من أجل الوصول إلى ‏أن تكون هناك جامعة حكومية واحدة على الأقل بكل محافظة، وليكون لدينا نحو 100 جامعة بحلول عام ‏‏2030، إلى جانب إنشاء 6 جامعات تكنولوجية جديدة، بمناطق شرق بورسعيد، و 6 أكتوبر، و برج العرب، ‏والأقصر الجديدة “طيبة”، وأسيوط، وسمنود بمحافظة الغربية، في إطار خطة تستهدف إيجاد مسار تعليمي ‏جديد من التعليم الفني يوازي المسار الجامعي، ويساهم في ضخ الفنيين والتكنولوجيين المهرة في كافة ‏قطاعات الإنتاج والخدمات.‏
وأشار إلى أن خطة التعليم العالي تشمل كذلك الانتهاء من 12 جامعة أهلية من أصل 16 جامعة، هي ‏جامعات هي (أسيوط- بني سويف– جنوب الوادي-المنيا- حلوان- بنها – المنوفية- بورسعيد- قناة ‏السويس- عين شمس-المنصورة-الزقازيق)، وتنفيذ المرحلة الثالثة من الجامعة المصرية اليابانية، مع ‏استكمال مشروع تأهيل المستشفيات للتأمين الصحى.‏
وفي مجال البحث العلمي تمت الإشارة إلى أن جهود الوزارة تستهدف تنفيذ 79 مشروعاً قومياً، بينهم 50 ‏مشروعاً خدمياً، و 29 مشروعاً بحثياً، بالإضافة إلى الاستثمار فى مجال التعلم الإلكترونى وصناعة ‏المحتوى الرقمى والتفاعلى محليًا، لتحقيق السبق والريادة إقليميًا، وتحقيق إسهام فاعل لهذا القطاع في دعم ‏الاقتصاد الوطني والتحول إلى اقتصاد المعرفة.‏
كما تشمل مستهدفات الوزارة في مجال البحث العلمي، إنشاء المركز المصرى للسيطرة على الأمراض ‏CDC، للحفاظ على الصحة العامة للمواطن المصرى، فضلاً عن الإنتاج المحلى للخامات الدوائية الفعالة ‏وغير الفعالة، لدعم تنافسية صناعة الدواء المصرية، وتوفير منتجات محلية توفر العملة الصعبة المستخدمة ‏في الاستيراد، فضلاً عن خلق نظام وطني لمواجهة الجوائح الفيروسية، والبناء على ما تحقق في التجربة ‏الوطنية الرائدة في مواجهة جائحة كورونا، وأيضاً إطلاق عدد من المشروعات البحثية التطبيقية لدعم دور ‏المؤسسات الأكاديمية في خدمة المجتمع ومواكبة متطلبات عملية التنمية الوطنية، وتوفير احتياجات الدولة ‏والمجتمع في المجالات المختلفة.‏
زر الذهاب إلى الأعلى