عاجلأخبار عربية و إقليمية

العاهل الأردنى: الأمير حمزة مع عائلته الآن وفى قصره تحت رعايتى

أكد العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى، فى كلمة له مساء اليوم الأربعاء، وجهها إلى الأردنيين، أن تحدى الأيام الماضية، لم يكن الأصعب على الوطن لكنه كان الأكثر إيلاما.

وقال: “الأمير حمزة فى قصره ومع عئلته وتحت رعايتى، وهو التزم السير على نهج الآباء والأجداد”، مشيرا إلى أنه قرر التعامل مع موضوع الأمير فى إطار الأسرة الهاشمية.

ووجه جلالة الملك عبدالله الثانى اليوم الأربعاء رسالة إلى الشعب الأردنى حول التطورات الأخيرة.

وجاء نص الكلمة كالتالي:

أتحدث إليكم اليوم، وأنتم الأهل والعشيرة، وموضع الثقة المطلقة، ومنبع العزيمة، لأطمئنكم أن الفتنة وئدت، وأن أردننا الأبى آمن مستقر. وسيبقى، بإذن الله عز وجل، آمنا مستقرا، محصنا بعزيمة الأردنيين، منيعا بتماسكهم، وبتفانى جيشنا العربى الباسل وأجهزتنا الأمنية الساهرة على أمن الوطن.

اعتاد وطننا على مواجهة التحديات، واعتدنا على الانتصار على التحديات، وقهرنا على مدى تاريخنا كل الاستهدافات التى حاولت النيل من الوطن، وخرجنا منها أشد قوة وأكثر وحدة، فللثبات على المواقف ثمن، لكن لا ثمن يحيدنا عن الطريق السوى الذى رسمه الآباء والأجداد بتضحيات جلل، من أجل رفعة شعبنا وأمتنا، ومن أجل فلسطين والقدس ومقدساتها.

لم يكن تحدى الأيام الماضية هو الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا، لكنه كان لى الأكثر إيلاما، ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه، ولا شيء يقترب مما شعرت به من صدمة وألم وغضب، كأخ وكولى أمر العائلة الهاشمية، وكقائد لهذا الشعب العزيز.

لكنّ لا فرق بين مسؤوليتى إزاء أسرتى الصغيرة وأسرتى الكبيرة، فقد نذرنى الحسين، طيب الله ثراه، يوم ولدت لخدمتكم، ونذرت نفسى لكم، وأكرس حياتى لنكمل معا مسيرة البناء والإنجاز فى وطن العز والسؤدد والمحبة والتآخي. مسؤوليتى الأولى هى خدمة الأردن وحماية أهله ودستوره وقوانينه. ولا شيء ولا أحد يتقدم على أمن الأردن واستقراره، وكان لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأدية هذه الأمانة.

وكان إرثنا الهاشمى وقيمنا الأردنية الإطار الذى اخترت أن أتعامل به مع الموضوع، مستلهما قوله عز وجل “وَٱلْكَـٰظِمِينَ ٱلْغَيْظَ وَٱلْعَافِينَ عَنِ ٱلنَّاسِ“.

وقررت التعامل مع موضوع الأمير حمزة فى إطار الأسرة الهاشمية، وأوكلت هذا المسار إلى عمى صاحب السمو الملكى الأمير الحسن بن طلال. والتزم الأمير حمزة أمام الأسرة أن يسير على نهج الآباء والأجداد، وأن يكون مخلصا لرسالتهم، وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أى اعتبارات أخرى، وحمزة اليوم مع عائلته فى قصره برعايتى .

وفيما يتعلق بالجوانب الأخرى، فهى قيد التحقيق، وفقا للقانون، إلى حين استكماله، ليتم التعامل مع نتائجه، فى سياق مؤسسات دولتنا الراسخة، وبما يضمن العدل والشفافية.

والخطوات القادمة، ستكون محكومة بالمعيار الذى يحكم كل قرارتنا: مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا الوفي.

يواجه وطننا تحديات اقتصادية صعبة فاقمتها جائحة كورونا، وندرك ثقل الصعوبات التى يواجهها مواطنونا. ونواجه هذه التحديات وغيرها، كما فعلنا دائما، متّحدين، يدا واحدة فى الأسرة الأردنية الكبيرة والأسرة الهاشمية، لننهض بوطننا، وندخل مئوية دولتنا الثانية، متماسكين، متراصين، نبنى المستقبل الذى يستحقه وطننا.

وسيبقى الأردن، بهمة النشامى وعزيمتهم وإخلاصهم، شامخا، كبيرا بقيمه وبإرادته وبمبادئه، نبراسنا الحزم فى الدفاع عن الوطن، والوحدة فى مواجهة الشدائد، والعدل والرحمة والتراحم فى كل ما نفعل.

حفظ الله أردننا الأبى وحماكم، ويسّر لنا جميعا الخير والسداد.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: