انطلاق القمة الأفريقية الاستثنائية رقم (11) لرؤساء وحكومات دول قارة أفريقيا بمشاركة رئيس الوزراء المصري(تقرير)

494

شارك نيابة عن الرئيس ” السيسي ” رئيس الوزراء ” مصطفي مدبولي ” ، إضافة إلى مشاركة كلاً من وزير الخارجية شكرى والسفير المصرى لدى إثيوبيا أسامة عبدالخالق وعدد من أعضاء الوفد الرسمى المصرى في القمة الأفريقية الاستثنائية رقم (11) لرؤساء وحكومات دول قارة أفريقيا .

  • انطلقت أعمال القمة الأفريقية الاستثنائية على مستوى الرؤساء بمقر الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا بحضور عدد من رؤساء الدول والحكومات الأعضاء بالاتحاد الأفريقي الذي يضم (55) عضواً  ، حيث تبحث قمة الرؤساء الأفارقة التي خلال يومي  (17/ 18) نوفمبر الجاري ، إصلاح مجلس السلم والأمن الأفريقي والمحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان ، ولجنة المندوبين الدائمين والمجموعات الاقتصادية في قارة أفريقيا ، بجانب عملية تمويل الاتحاد الأفريقي وزيادة مشاركة الشباب والمرأة ، وستفرض التحولات التي تشهدها منطقة القرن الأفريقي من عودة للعلاقات بين ( إثيوبيا / إريتريا ) والتكامل الذي تسعى إليه دول القرن الأفريقي على أعمال القمة .
  • كما تناقش القمة إعادة هيكلة مفوضيات الاتحاد الثماني وتقليص اللجان والاستقلال المالي ، إلى جانب زيادة مشاركة الشباب بنسبة (35%) والمرأة (50% ) ، والتوصل لتوافق بشأن اعتماد بروتوكول حرية التنقل في قارة أفريقيا ، كما يترقب خلال هذه القمة مناقشة المقترحات التي قدمها الرئيس الرواندي ” بول كاجامي ” حول الإصلاح الإداري إلى مفوضية الاتحاد الأفريقي وعملية اختيار كبار مسئوليه ، فضلاً عن الإصلاحات اﻹدارية والمالية ، ومراجعة القانون التأسيسي لبعض وكالات الاتحاد ، حيث تسعى دول القارة لإجراء عملية إصلاحات هيكلية حاسمة للكيان القاري بما يلبي تطلعات الشعوب الأفريقية .
  • ألقى رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية” مصطفى مدبولي ” خلال مشاركته في أعمال الدورة كلمة أبرز ما فيها الآتي :
  • تقدم في بداية كلمته بالشكر للرئيس الرواندي ” بول كاجامي ” على الإنجاز المتحقق في ملف الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي منذ تولي هذه المهمة الصعبة اعتباراً من قمة كيجالي 2016، معرباً عن تقدير مصر للجهد الذي تم في هذا الصدد على مدار الأعوام السابقة ، كما تقدم بالشكر لرئيس الوزراء الإثيوبي ” آبى أحمد ” ولشعب إثيوبيا ، على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة للوفد المصري ، وبالشكر لرئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ” موسى فكي ” على التقرير الوافي المعروض على القمة اليوم .
  • أكد فيما يتعلق بما هو مطروح على قمتنا الحالية بالنسبة لإصلاح وتطوير مفوضية الاتحاد الأفريقي ، من واقع مشروع القرار المعروض وفقاً لما انتهت إليه اجتماعات المجلس التنفيذي قبل يومين، اسمحوا لي أن أشير إلى أنه بالنسبة للهيكل الجديد المقترح للوظائف القيادية بالمفوضية الذي يقوم على رئيس للمفوضية ونائب للرئيس و(6) مفوضين باختصاصات محددة على نحو ما هو معروض ، فتتفق مصر مع الطرح المعروض ، خاصة أنه يُحقق التوازن المأمول بين الجنسين والأقاليم الجغرافية الـ (5) .
  • تتطلع مصر لاستكمال التشاور مع الدول الأعضاء والمفوضية لإعداد هيكل فعال ومرن للإدارة يتسم بالكفاءة، ويوضح التدرج في المهام والاختصاصات من الأعلى إلى الأسفل .. وبالنسبة لطريقة اختيار رئيس المفوضية ونائبه والمفوضين الـ (6) ، تتفق مصر مع التصور المطروح في المقرر المعروض ، والذي يقوم على تقدم الأقاليم الجغرافية بالمرشحين ، والنظر فيها من جانب لجنة من الشخصيات الأفريقية البارزة الممثلة للأقاليم بمعاونة مؤسسة أفريقية متخصصة .
  • تثمن مصر حرص الدول الأعضاء جميعاً على عدم المساس بالقانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، وهو ما تمسكت به مصر خلال مختلف مراحل النقاشات ، لما يوفره من عنصر الاستقرار المؤسسي اللازم للاتحاد الأفريقي ، كما تشدد مصر على أهمية قيادة الدول الأعضاء لعملية الترشيح والانتخاب والتعيين في مختلف مراحلها، أخذاً في الاعتبار الطبيعة السياسية الخاصة لوظائف الهيئة العليا للمفوضية ” .
  • مصر ترحب بما تضمنه مشروع المقرر المطروح حول الإصلاح المالي والإداري لمفوضية الاتحاد الأفريقي ، وتعرب عن التقدير للجنة المندوبين الدائمين الفرعية المعنية بالشئون الإدارية والمالية برئاسة جنوب أفريقيا على عملها الدؤوب وتوصياتها في هذا الشأن ، والتي اعتمدها المجلس التنفيذي ، وتؤكد مصر في هذا الصدد أن المستهدف من عملية الإصلاح المالي والإداري للمفوضية ، ليس تقليص صلاحيات المفوضية أو تصعيب عملها ، وإنما على العكس فهو يهدف لمساعدتها بأسلوب محترف على القيام بدورها وتوفير الإمكانات اللازمة لذلك ، وتعرب مصر في هذا الصدد عن ثقتها في قدرة المفوضية على تنفيذ خطة الإصلاح المالي والإداري بالشكل المرجو وفقاً للمدى الزمني المحدد من جانب المجلس التنفيذي .
  • كانت قد بدأت يوم (14) نوفمبر 2018 فعاليات الدورة الاستثنائية الـ (20) للمجلس التنفيذي والدورة الاستثنائية الـ (11) لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي المنعقدة خلال الفترة من ( 14 : 18 ) نوفمبر الجاري بالعاصمة ( أديس أبابا ) ، وتنقسم فعاليات الدورة إلى اجتماعات المجلس التنفيذي ، والتي تنعقد على المستوى الوزاري خلال يومي ( 14 / 15 ) نوفمبر الجاري ، بالإضافة إلى اجتماعات الدورة على مستوى رؤساء الدول والحكومات للاتحاد الأفريقي ، وقد شارك وزير الخارجية ” سامح شكري ” في هذه الدورة ، وعقد عدة لقاءات ثنائية على هامش الدورة بحث خلالها ( العلاقات الثنائية / القضايا الإقليمية ) المشتركة ، بالإضافة للمشاركة في جلسات تتناول عدداً من التقارير حول موضوعات إصلاح الاتحاد الأفريقي ، أبرزها إصلاح مفوضية الاتحاد ، ونطاق عمل وكالة الاتحاد الأفريقي للتنمية .
  • مشاركة وزير الخارجية ” سامح شكري” في فعّاليات اليوم الثاني للدورة الاستثنائية الـ (20) للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي :
  • شارك وزير الخارجية ” سامح شكري” في فعّاليات اليوم الثاني للدورة الاستثنائية الـ (20) للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي التي انعقدت على المستوى الوزاري ( الأربعاء / الخميس ) الماضيين ، والتي يعقبها اجتماعات القمة على مستوى رؤساء الدول والحكومات للاتحاد الأفريقي يومي ( السبت / الأحد ) ، وذلك بمقر الاتحاد الأفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ، حيث أكد ” شكري ” – خلال جلسة اعتماد مقررات الاجتماعات التمهيدية للقمة الأفريقية الاستثنائية – على الموقف المصري تجاه الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي ، وأهمية تقريب وجهات النظر بين كافة الدول الأفريقية وضرورة الحفاظ على وحدة الصف الأفريقي ، من أجل تحقيق الأهداف الأفريقية في كافة المجالات خاصة التنموية والاقتصادية والأمنية ، كما أكد على دعم مصر التام لكافة الجهود الرامية لتقريب وجهات النظر والمواقف بين الدول الأفريقية الشقيقة .
  • صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية المستشار ” أحمد حافظ ” أن وزير الخارجية شارك في جلسة حول الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي ، حيث أكد ” شكري ” خلال كلمته في الجلسة على تقديم التهنئة لوزير الخارجية الرواندي الجديد بمناسبة ترأس بلاده للمجلس التنفيذي للاتحاد ، كما أشار وزير الخارجية لضرورة وضع الخطوات اللازمة للتعامل مع الإصلاح المالي والإداري لمفوضية الاتحاد الأفريقي ، وإعادة النظر في هيكل القيادة الخاص بها ، بحيث أن أسلوب اختيار الوظائف القيادية للمفوضية – الرئيس والنائب والمفوضين – وإنهاء عملهم يراعي الطبيعة السياسية لتلك المناصب وطبيعة الاتحاد الأفريقي كمنظمة حكومية ، مشدداً على ضرورة أن تتم إجراءات التعيين من خلال أجهزة صنع القرار بالاتحاد الأفريقي والتي تتشكل من الدول الأعضاء .
  • حرص ” شكري ” على التأكيد على أهمية إنجاز الإصلاح المؤسسي للاتحاد بما يُعزز كفاءة المفوضية في الاضطلاع بوظائفها ويؤدي لترشيد الأعمال والنفقات ويسهم في تحقيق الأهداف الأفريقية في مجالات التنمية والسلم والأمن والنهوض بالقارة .
  • أوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية أن ” شكري ” عقد على هامش مشاركته في الدورة عدة لقاءات على مدار يوم أمس  حيث التقى بكل من وزراء خارجية ( إثيوبيا / النيجر  / رواندا / بوروندي /مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة والمواطنة والشئون الداخلية  ديميتريس افراموبولوس ) .