السياسة والشارع المصريعاجل

تصفية ثلاثة من العناصر التكفيرية بمنطقة الشروق

تأكيدًا على عزم وزارة الداخلية بإشراف اللواء مجدي عبد الغفار، في المضي قدمًا لأداء واجبها في حماية الوطن والتصدي للبؤر الإرهابية والإجرامية والخارجين على القانون، وفي إطار جهود الوزارة لملاحقة وضبط باقي عناصر البؤرة الإرهابية، التي تم كشفها خلال الفترة الأخيرة وتورط فيها كل من أحمد محمد حنفي محمود اسمه الحركي “نيمو”، أحمد محمود أحمد عبد الله اسمه الحركي “عبده”، اللذين لقيا مصرعهما بإحدى المواجهات مع الأجهزة الأمنية.

وذلك عقب أن توافرت معلومات مفادها اتخاذ ثلاثة من العناصر الإرهابية التكفيرية إحدى المناطق الصحراوية بمنطقة الشروق طريق القاهرة /السويس، وكرًا لاختبائهم، وهم محمد سيد خضري أمين عبيد “اسمه الحركي علي” حاصل على بكالوريوس تجارة، وإبراهيم جمال جوهر عبد اللطيف “اسمه الحركي عبد الله”، حاصل على دبلوم صنائع، وبلال أيمن يوسف عبد العزيز “اسمه الحركي حازم”.

تمت مداهمة الوكر المشار إليه لضبطهم، إلا أنهم أثناء استشعارهم بالقوات أطلقوا الأعيرة النارية تجاههم، فتم التعامل معهم مما أدى لمصرعهم، وعُثر بحوزتهم على العديد من المضبوطات “رشاش بورسعيدي عيار 9 مم وخزينة تحوي 9 طلقات، و5 فوارغ من ذات العيار، فرد خرطوش صناعة محلية، وعدد 4 طلقات وظرف فارغ خاصين به”.

وشاركت هذه العناصر في العديد من العمليات الإرهابية بنطاق محافظتي القاهرة والجيزة، أبرزها “تفجير نقطة مرور ميدان المحكمة بمنطقة مصر الجديدة بعبوة ناسفة نتج عنها استشهاد العقيد هشام العزب، وإصابة الرائد أحمد فكري من قوة إدارة مرور القاهرة، المحرر عنها المحضر رقم 14755 لسنة 2015 جنح النزهة”.

وزرع عبوة بمدخل أحد العقارات بمنطقة روكسي بتاريخ 12/7/2015، نتج عنها إصابة أمين شرطة أشرف مصيلحي “من قوة إدارة مرور القاهرة”، والمحرر عنها المحضر رقم 8206 لسنة 2015 جنح قسم شرطة مصر الجديدة، ووضع عبوة متفجرة أعلى كوبري 15 مايو بتاريخ 5/4/2015، نتح عنها استشهاد أمين شرطة حمدي صبري المليجي، من قوة إدارة تأمين منطقة الزمالك، المحرر عنها المحضر رقم 2411 لسنة 2015 جنح قصر النيل، ووضع عبوة أعلى شجرة بجوار مستشفى الهرم العام؛ لاستهداف القوات المرتكزة بالمكان “لم تنفجر”، واتخذت الإجراءات القانونية، والعرض على النيابة العامة التي باشرت التحقيقات.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: