الركن الإسلاميالأسرة والمجتمع

دار الإفتاء: التدخين عادة سيئة محرمة ومفسد للصوم

أكدت دار الإفتاء المصرية، أن التدخين عادة سيئة تضر بصحة الإنسان وأيضا مفسد للصوم، وذلك ردا على سؤال حول “ما حكم التدخين أثناء الصيام؟، ورد للإفتاء عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك.

وجاء جواب الإفتاء: “التدخين مع كونه عادة سيئة محرمة تضر بصحة الإنسان فهو أيضا مُفْسِدٌ للصوم موجبٌ للقضاء؛ لأن الدخان الناتج عن حرق التبغ يتكاثف فيصير جِرْمًا دخل جوف الإنسان بتجاوزه الحلقوم”.

Capture

وسبق وأكدت دار الإفتاء المصرية، أن الصوم فى الأيام شديدة الحرارة له أجر عظيم، وذلك ردا على سؤال “هل الصوم فى شدة الحر له ثواب أكبر من الصوم فى الأيام العادية؟“.

وأجابت الدار، عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك: “الصوم من أفضل العبادات التى يتقرب بها العبد إلى الله سبحانه وتعالى، فمن صام لله يومًا واحدًا إيمانًا واحتسابًا باعده الله عن النار سبعين سنة، فعَنْ أَبِى سَعِيدٍ الخُدْرِى رضى الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِى صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «مَنْ صَامَ يَوْمًا فِى سَبِيلِ اللَّهِ، بَعَّدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا» أخرجه البخارى.

فإذا كان فى الصيام مشقة لطول اليوم وشدة حرٍّ فإن ثوابه يكون أعظم، فعَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها أَنَّ النَّبِى صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهَا فِى عُمْرَتِهَا: «إِنَّ لَكِ مِنَ الْأَجْرِ قَدْرَ نَصَبِكِ وَنَفَقَتِكِ» سنن الدارقطنى.

زر الذهاب إلى الأعلى