أخبار العالمأخبار عالمية

سفير اليابان بالقاهرة يحضر تسليم أجهزة طبية لمكافحة كورونا بجامعة قناة السويس

حضر السفير نوكي ماساكي، سفير اليابان لدى مصر، حفل تسليم المعدات الطبية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا المستجد، بما في ذلك أربعة أنظمة للتصوير بالموجات فوق الصوتية يابانية الصنع وجهاز لقياس التدفق الخلوي، وذلك بجامعة قناة السويس.

 

وقال بيان من السفارة اليابانية بالقاهرة اليوم، إن هذه المعدات ستُساعد جهود مصر للتخفيف من حدة آثار جائحة كورونا وستساهم في تدريب الخبراء الطبيين الأفارقة الذي تدعمه اليابان بجامعة قناة السويس من أجل تحسين مهاراتهم التشخيصية لصحة الأمهات والأطفال، كما حضر الحفل أيضًا الدكتور أحمد زكي، رئيس جامعة قناة السويس، والسفير مفوض هشام المقود، نائب الأمين العام للوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، والسيد أمورا يوشيفومي، الممثل الرئيسي لمكتب جايكا مصر.

 

وخلال الحفل، أعرب ماساكى عن أمله في أن يؤدي هذا التزويد بالمعدات الطبية، وخاصة اليابانية الصنع، إلى تعزيز التعاون بين اليابان ومصر من جهة، واليابان ومصر وإفريقيا من جهة أخرى في قطاعي الصحة والطب. كما أعرب عن سعادته بأن هذه الزيارة تأتي متزامنة مع الذكرى الخامسة والعشرين للتعاون الثلاثي الناجح بين اليابان ومصر ودول إفريقية أخرى في مثل هذه المجالات الهامة.

 

ومن جانبه، أعرب الدكتور أحمد زكي، رئيس جامعة قناة السويس، وباقي الحضور من المصريين، عن خالص تقديرهم لالتزام اليابان بدعم حرب مصر ضد فيروس كورونا المستجد والتعاون في تدريب الخبراء الطبيين الأفارقة بجامعة قناة السويس. كما أعرب الجانب المصري عن رغبته في الاستفادة المثلى من هذه المعدات خلال التعامل مع فيروس كورونا المستجد وتطوير الشراكة مع الدول الإفريقية.

 

وخلال كلمته، تطرق السفير في حديثه إلى أن الجائحة الحالية تمثل أزمة تجاه “الأمن البشري”، وتُشكل تهديدات على حياة الناس وسبل عيشهم وكرامتهم، ولا ينبغي ترك أي أحد خلف الركب خلال الجهود المبذولة لتوفير الحماية من هذه الجائحة. و قدمت اليابان دعمها لمصر خلال مكافحة جائحة كورونا من خلال تقديم أكثر من 250 مليون دولار أمريكي لتوفير معدات طبية يابانية الصنع لأكبر عدد من السكان، بما في ذلك النساء والأطفال، وتحسين سلسلة التبريد، ودعم الأبحاث الجديدة بالجامعة المصرية –اليابانية للعلوم والتكنولوجيا (E-JUST)، ودعم الميزانية للتخفيف من الآثار الاقتصادية الناجمة عن الجائحة. كما تتعاون اليابان أيضًا مع مرفق كوفاكس، وهو الإطار العالمي للوصول للقاحات، بمساهمة قدرها مليار دولار أمريكي، بما يمثل أكثر من 10٪ من إجمالي ميزانية المرفق اعتبارًا من يونيو.

 

وقبيل الحفل، زار السفير كلية الطب بجامعة قناة السويس، والتي لديها اتفاقية توأمة مع مركز كوماموتو الطبي باليابان منذ عام 2000. ويعمل بها حاليا ثمانية أطباء مِمَن شاركوا في دورة جايكا التدريبية في اليابان.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: