أخبار العالمأخبار عالميةعاجل

فرنسا تلوح بمغادرة الناتو.. ماكرون يواجه أمريكا وحيدا في “مقامرة كبيرة”

وصفت صحيفة أمريكية، رد فعل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد إعلان الشراكة بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، بـ “مقامرة كبيرة”، مبررة ذلك بتوجيه وزير خارجية باريس لاستخدام لغة لا ترتبط عادة بالدبلوماسية، ناهيك عن الدبلوماسية بين الحلفاء.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون برهان كبير، ووجه وزير خارجيته لاستخدام لغة لا ترتبط عادة بالدبلوماسية، ناهيك عن الدبلوماسية بين الحلفاء، في وصف الأفعال الأمريكية: “الأكاذيب”، “الازدواجية”، “الوحشية” و”الازدراء”. وقد استدعى السفير الفرنسي لدى الولايات المتحدة لأول مرة.

جرأة ماكرون

معتبرة أن هذه الجرأة في الشخصية. ساهمت فى وصول ماكرون لحم فرنسا في سن 39. كما استدعى السفراء الفرنسيين في تركيا وإيطاليا خلال فترة رئاسته بسبب الإهانات المتصورة.

وتابعت، السؤال في صفقة الغواصات الأسترالية الذي أفلت من قبضة فرنسا هو: هل يحمل الرئيس الفرنسي أوراقًا كافية؟ ردًا على الخطوة الأمريكية البريطانية السرية لبيع غواصات تعمل بالطاقة النووية إلى أستراليا، وهو قرار استخدمه الأستراليون لإلغاء الصفقة الفرنسية السابقة، يمكن لماكرون أن يختار التصعيد وينفذ تهديدات بلاده بالانسحاب من حلف الناتو، والتي عادت للانضمام إليها في عام 2009 بعد غياب دام 43 عامًا.

معتبرة أن هذه الخطوة ستكون جذرية، بغض النظر عن وجهة نظر  ماكرون، التي تم التعبير عنها في عام 2019، بأن الناتو “ميت عقليًا” – واستبعد مسؤولو وزارة الخارجية هذا الاحتمال.

ولفتت إلى وزير خارجية فرنسا، متواجد في نيويورك للمشاركة فى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولكن حتى الآن لم يتم التخطيط لعقد اجتماع مشترك له مع وزير الخارجية الأمريكى أنطوني بلينكن.

كارثة الغواصات النووية

وأضافت الصحيفة بالنسبة للرئيس الفرنسي، تظهر كارثة الغواصة أن حلف الناتو منهك إلى حد الاختلال الوظيفي بسبب انعدام الثقة وأصبح التحالف من وجهة النظر الفرنسية كلمة فارغة.

واعتبرت الصحيفة الأمريكية، إن قضية أوروبا الموحدة لرسم مسارها الخاص بعد فشل صفقة الغواصة، وبعد فوضى الانسحاب من أفغانستان، وبعد رفض الرئيس دونالد ج.ترامب لأوروبا، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وفي ضوء الخلافات الواضحة عبر الأطلسي بشأن الصين،  يمكن أن تكون أقوى حسب رؤية باريس، وربما تكون الطريقة الوحيدة أمام أوروبا “لتبقى جزءًا من التاريخ”.

وتابعت، المشكلة هي أن الاتحاد الأوروبي مفكك، قوبلت الإهانة لفرنسا بشكل عام بصمت مدوي من جانب حلفائها الأوروبيين، على الرغم من أن أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، قالت لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، أن إحدى دولنا الأعضاء كانت تعامل بطريقة غير مقبولة.

أما بالنسبة لدول وسط أوروبا مثل بولندا والمجر، فإنهم يضعون الحماية الأمريكية من خلال الناتو فوق المصالح الفرنسية في المحيطين الهندي والهادئ. بالنسبة لهم، “السيادة” الأوروبية لعنة. إنهم يريدون ملكيتهم الخاصة، التي سرقها الاتحاد السوفيتي منذ وقت ليس ببعيد.

ولأن قرارات السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي يجب أن تتخذ بالإجماع، فإن هذه الاختلافات مهمة إلى حد كبير.

نهاية الناتو

وفى هذا السياق، قال أستاذ العلوم السياسية الفرنسي، دومينيك مويزي، للصحيفة، أن سعي الرئيس ماكرون من أجل أوروبا أقوى بكثير وأكثر استقلالية، وصفقة الغواصات عززت رؤية ماكرون. نحن على حق، لكننا وحدنا “.

وتابع: “قد يرى المؤرخون في ذلك نقطة تحول رئيسية. ربما تكون نهاية الناتو وشيكة، أو على الأقل تهميش الناتو في عالم أكثر خطورة “.

وأكد أن لدي ماكرون بعض الأوراق التي يمكنه لعبها، مبينا أن ألمانيا مع مصالحها الاقتصادية الهائلة في الصين، وهى حذرة مثل فرنسا ربما أكثر، من نهج المواجهة الأمريكي مع الصين الذي يفضله الرئيس جور بايدن.، خاصة أن التجارة الألمانية مع الصين تتجاوز التجارة الأمريكية مع بكين.

ويشير التاريخ إلى أن الأزمات الفرنسية الأمريكية الكبرى – المتعلقة بحرب العراق عام 2003، والقرار المفاجئ لإدارة أوباما بعدم قصف سوريا في عام 2013 – قد تلاشت بالفعل.

ومع ذلك، ماكرون غاضب ولا يمكنه تحمل أن ينظر إليه على أنه شخص ضعيف قبل شهور معدودة من إجراء الانتخابات الرئاسية.

علاوة على ذلك، يبدو أن هناك القليل من الود المفقود بين ماكرون بايدن، خصوصا أن الأخير يتمتع بذاكرة طويلة وكان غير راضى للغاية بشأن المعارضة الفرنسية إبان حرب العراق.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: