الصحة والطبعاجل

كيف تساعد مريض ألزهايمر على تناول طعامه؟

عندما يبدأ مرض ألزهايمر بالسيطرة على الدماغ، قد يفقد المريض قدرته على تذكر كيفية تناول وإعداد وصفات الطعام، فتجده يضع الملح في القهوة بدلاً من السكر، وتتدهور الحالة بمرور الوقت، لذا فإن وجود مقدم للرعاية الصحية لمريض ألزهايمر أمر ضرورى أو حتى قد يقوم بهذه المهمة أحد أفراد أسرته، وفى هذا التقرير نتعرف على كيفية مساعدة مريض ألزهايمر على التغذية الصحية، بحسب موقع “health”.

كيف تساعد مريض ألزهايمر على تناول طعامه
الارتباك والنسيان بشأن الطعام من الجوانب المزعجة بشكل خاص لمرض ألزهايمر، وغالبًا ما يمثلان نهاية استقلال الشخص.

عندما يواجه الشخص صعوبة فى تحضير الطعام – أو حتى التعرف عليه – فقد حان الوقت لتدخل مقدم الرعاية.

والتغذية السليمة أكثر أهمية من أى وقت مضى، ولا يستطيع العديد من مرضى ألزهايمر الحصول عليها بمفردهم خاصة مع تقدم المرض.

يعد فقدان الوزن أحد الأعراض الرئيسية لمرض ألزهايمر، يجب على العائلات أن تقوم بقياس وزن مرضى ألزهايمر بانتظام وعلى الأطباء أن يفعلوا الشيء نفسه.

وعندما يبدأ الشخص المصاب بالخرف في فقدان الوزن، فهذه علامة على أنه لا يتكيف بشكل جيد مع المرض.

سيكون التحدي الأول والأهم هو التغلب على الحيل التي يلعبها مرض ألزهايمر بالشهية، يمكن لأي شخص أن ينسى حرفيًا الشعور بالجوع، أو بدلاً من ذلك قد ينسى تناول الغداء قبل 15 دقيقة، وقد يرغب فى تناول الوجبة مرة أخرى، لهذا السبب من المهم جدًا تحديد وقت وجبة منتظم والالتزام به.

إذا أردت تناول الطعام بعد الوجبة مباشرة، ضع طبقًا من الوجبات الخفيفة الصغيرة مثل مكعبات الجبن أو شرائح الموز.

عند تحضير الطعام وتقديمه، تذكر أن الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر يبذلون قصارى جهدهم عند اتخاذ خيارات بسيطة في بيئة هادئة.

حاول تقديم الأطعمة التى يحبها المريض ولا تضع الكثير من العناصر المختلفة على الطبق مرة واحدة.

قد تحتاج حتى إلى تقديم كل طعام على حدة. لمساعدته على الاستمرار في التركيز على الوجبة، أغلق التلفاز وحافظ على الحد الأدنى من الكلام مع المريض.

جرب تقديم الأطعمة التي تؤكل بالأصابع.

بدلًا من الإصرار على النظافة، ضع مفرش بلاستيكي على الطاولة.

ضع في اعتبارك الحصول على أطباق بها أكواب شفط وأكواب مانعة للانسكاب حتى مع الفوضى ، من المهم أن تدع المريض يطعم نفسه قدر الإمكان.

وإليك بعض النصائح الإضافية لمساعدة مريض ألزهايمر في الحصول على التغذية التي تحتاجها:

-إذا كان المريض يعاني من صعوبة في البلع، قدم الأطعمة اللينة أو قطع الطعام إلى قطع صغيرة إذا استمرت المشكلة ، فقم بفحصها من قبل الطبيب.

-تأكد من شرب الكثير من السوائل الخالية من الكافيين (كوب واحد من القهوة أو كوب واحد من الشاى أو علبة واحدة من الصودا المحتوية على الكافيين كل يوم على ما يرام). يمكن لمرض الزهايمر أن يغيب عن الشعور بالعطش وكذلك الجوع..

-إذا كان الشخص لديه أطقم أسنان ، فتحقق من ملاءمتها بشكل صحيح.

-لا تقدم أطعمة أو مشروبات شديدة السخونة.

إذا بدا أن الشخص لا يأكل ما يكفي أو يرفض تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة، فاسأل الطبيب عن المكملات الغذائية.

في المراحل اللاحقة من مرض ألزهايمر، ربما تحتاج أنت أو مقدم الرعاية إلى إطعام من تحب بنفسك بمرور الوقت، قد لا يرسل لها دماغها الإشارات اللازمة لالتقاط الملعقة وإمساكها.

ويستمتع العديد من مرضى ألزهايمر بقرب وقت تناول الطعام، ويتطلعون إلى تناول الطعام والتحدث أو مجرد التواجد حول مقدم الرعاية أو الشخص الذين يحبونه.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: