للسنة الثالثة على التوالي…الإخوان يضغطون في الكونغرس

عدد المشاهدات: 316
أنصار الإخوان أمام مبنى الكونغرس الأمريكي - أرشيفية

ذكر جون روسوماندو في “المشروع الاستقصائي حول الإرهاب” كيف يستمر تنظيم الإخوان الإرهابي في الضغط داخل الكونغرس الأمريكي للدفاع عن أجندته الإرهابية. والتقى مناصرون للتنظيم من نيوجيرسي في نيويورك عدداً من أعضاء الكونغرس يوم الإثنين الماضي لمطالبته بالضغط على مصر بسبب أحكام الإعدام التي تصدرها المحاكم ضد أعضائه.

وأقيم الحدث في اليوم الوطني للدفاع عن المسلمين الذي يحييه المجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية. ويشكل المجلس مظلة للمنظمات الإسلامية الأمريكية البارزة من بينها، مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية كير، الجمعية الإسلامية الأمريكية ماس، الدائرة الإسلامية لأمريكا الشمالية إيكنا، وغيرها.

هل يعرف الديمقراطيون؟
أرسلت منظمة “مصريون أمريكيون للحرية والعدالة” وفداً إلى مكاتب الديموقراطيين في ولاية نيويورك، حكيم جيفريز، وبول تونكو، ونيتا لوي إلى جانب رشيدة طليب، عن ميتشيغن، وجان شاكوفسكي عن إيلينوي، وريك ألان عن ولاية جورجيا.

وزار الوفد أيضاً مكتب لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب التي يسيطر عليها الديموقراطيون. ومن الواضح أن هؤلاء النواب لا يعرفون جيداً هذه المنظمة ومن غير المعروف ما دار في النقاشات. وحاول الموقع التواصل مع مكاتب النواب، دون جدوى.

إعادة الإخوان إلى السلطة

بعد سقوط الإخوان في أسس مناصرون لهم منظمة “مصريون أمريكيون للحرية والعدالة ” ويهدف برنامج عمل هذه المنظمة إلى إعادة الإخوان إلى السلطة في مصر.

ترأس رئيس المنظمة هاني القاضي هذا الوفد الذي يضغط داخل الكونغرس للعام الثالث على التوالي.

وينشر القاضي رموز ورسائل إخوانية بانتظام على صفحته على فايس بوك كما فعل في 10 مارس مع رمز إخواني، إلى جانب مؤسس التنظيم حسن البنا.


دعم الإخوان والإرهاب

دعم القاضي إرهابيين مرتبطين بالإخوان، ودعم أعمالاً إرهابية في مصر. وفي أكتوبر نشر رسالة تذكارية لعضو مكتب الإرشاد في جماعة الإخوان محمد كمال.

ومحمد كمال هو مؤسس البنية التحتية الإخوانية يعد سقوط الإخوان، وأبرز نماذجها “حسم” و”لواء الثورة” المنبثقان عن شبكة كمال، على لائحة وزارة الخارجية الأمريكية للمنظمات الإرهابية.

واستنكر القاضي مقتل كمال في تبادل لإطلاق النار مع القوى الأمنية المصرية واعتبره “اغتيالاً”  ووصفه بـ “الشهيد”. وشجع القاضي الشبان على شن هجمات ضد الحكومة المصرية في نوفمبر 2016 عبر فايس بوك.

صور وتعاطف مع الإرهابيين
وحضر أعضاء آخرون من المنظمة اجتماعات الضغط، رغم دعمهم للإرهابيين. مثل سيد عباسي أحد الموالين لعمر عبد الرحمان المتهم بالتخطيط لتفجير مركز التجارة العالمي الأول في 1993.

وعباسي هو مشارك اعتيادي في نشاطات المنظمة وغالباً ما يظهر في صور على فاي سبوك مع زعماء المجموعة.

أما عضو المنظمة فؤاد رشيد فيساعد في الترويج لحماس في غزة، ونشر رشيد بياناً في فبراير 2015 مثلاً، لـ”حركة المقاومة الشعبية” تتبنت فيه إحراق سيارة لشخص اتهمته بالاعتداء على إحدى المسيرات. وهذه الحركة الشعبية، هي مجموعة إرهابية من تلك التي أسسها كمال بعد الإطاحة بمرسي.

كيف يخفون حقيقتهم عن الأمريكيين؟
نشرت إيمان فريد التي شاركت في الاجتماع التنظيمي وجهود الضغط بياناً للحركة على فايس بوك صورة لتفجير “حركة المقاومة الشعبية” سيارتين لرجل أعمال قبطي وابنته.

ويقدم أعضاء منظمة مصريون أمريكيون للحرية والعدالة أنفسهم على أنهم من داعمي حقوق الإنسان والواقع أنهم يدعمون سراً الأعمال الإرهابية، ويخفونها عن الأمريكيين بمنشورات على فايس بوك بالعربية.

الوسوم:
الوسوم:
%d مدونون معجبون بهذه: