السياسة والشارع المصريعاجل

متحدث الرئاسة: زعماء العالم بمؤتمر باريس تناولوا الموقف المصرى بشأن ليبيا

قال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن كافة المخرجات ومداخلات زعماء العالم بمؤتمر باريس من أجل ليبيا، تدور حول الموقف المصرى بشكل أو بآخر فيما يتعلق بليبيا، متابعا: “الموقف المصرى كان واضحا منذ البداية بضرورة تفعيل الإرادة الحرة الشعب الليبي الشقيق والذى لن يتم إلا بالانتخابات”.

وأضاف راضي، في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحكاية” الذى يقدمه الإعلامي عمرو أديب، أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بمؤتمر “باريس من أجل ليبيا” شاملة، لاسيما وأن الأمد طال بالنسبة للأزمة الليبية على مدار 10 سنوات، مردفا: “لابد أن يكون هناك نهاية لهذا الأمر من أجل الشعب الليبي، ومن أجل وجود أفق بصفحة جديدة للأجيال القادمة”.

وأوضح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الاستحقاق الانتخابي المقبل في ليبيا والذى مقرر له 24 ديسمبر، يعتبر محطة مفصلية في تاريخ التسوية السلمية لليبيا، ومنعطفا تاريخيا هاما جدا، وقد عبر الرئيس اليوم في كلمة مصر بباريس، بالتمسك الشديد بإجراء هذا الاستحقاق كبداية صفحة جديدة لتكوين حكومة شرعية وسلطة شرعية وتفعيل إرادة الشعب الليبي ويجب أن يتم ذلك بشكل سلس”.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي شارك، اليوم الجمعة، فى مؤتمر باريس الدولى حول ليبيا، وأكد فى كلمته أن استعادة الاستقرار الدائم، وتحقيق السلم الاجتماعي، والحفاظ على الهوية والنسيج الوطني في ليبيا، له متطلبات لا يمكن تجاوزها، تتمثل في إتمام المصالحة الوطنية الشاملة بين جميع أبناء الشعب الليبي، وإيلاء الاهتمام للتوزيع العادل للثروات لتحقيق التنمية الشاملة في سائر أقاليم ليبيا دون استثناء، وصولاً إلى دفع عجلة الاقتصاد وضمان الاستفادة المثلي من موارد ليبيا تلبيةً لآمال أبناء شعبها.
ودعا القادة المشاركون فى المؤتمر بحسب البيان الختامى تنفيذ عملية سياسية يحققها الليبيون ويقودونها بأنفسهم بمساندة الأمم المتحدة ومن شأنها أن تفضى إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية، فيما أبدت تركيا تحفّظها على وضع القوات الأجنبية.

وجدد المؤتمر تأكيده على الاحترام الكامل لسيادة ليبيا واستقلالها ووحدة أراضيها، ووحدتها الوطنية، مؤكدا: “نرفض جميع التدخلات الأجنبية في الشؤون الليبية.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: