أخبار الرياضةرياضة محليةعاجل

مدحت شلبى: لم أقصد أى إساءة ولم أخضع لأى تحقيق

قال الإعلامى والمعلق الرياضى مدحت شلبى، إنه منذ عام 1998 وهو يعمل على إدخال الأغانى في قاموس التعليق الرياضى، وهو الأمر الذى اتبعه بعض المعلقين العرب منذ 4 سنوات، موضحاً أنه لم يقصد أى إساءة خلال تعليقه على مباراة القمة التى أقيمت الجمعة الماضية، مشدداً على أن ناديي الأهلى والزمالك فى قلبه، وتابع:” وكلمة زغلول تعنى إية؟.. هو فرخ الحمام وفى المعجم العربى خفيف الروح السريع.. وأنا اقصد الكورة السريعة”.

وأضاف “شلبى”، خلال اتصال هاتفى ببرنامج “الحكاية”، الذى يقدمه الإعلامى عمرو أديب، عبر قناة “إم بى سى مصر”، أن الطريقة التقليدية فى التعليق الكروى غير محببه له، لذلك يعمل على إدخال بعض المصطلحات التي تجذب المشاهدين، وتابع:”لابد أن أشد آذان المشاهد بعبارات جاذبة وأنا لم أقصد إلا حسن النية في جملى التشجيعية على مباراة القمة لكن الخبيث والشرير يرى الناس بعينه”.

مدحت شلبى والزغلول

ولفت “شلبى”، إلى أن مصطلح “زغلول”، ليس جديداً بل أطلقه في مباراة قمة سابقة، ولكن لم يحظى بنفس الاهتمام ومحاولة البعض تشوية المصطلح واعتباره تحيز للأهلى على حساب الزمالك، كون النتيجة كانت قريبة وليست بالوضع الأخير، وتابع:”الأهلاوية شطار على السوشيال ميديا ولو خدنا الموضوع بلطف الدنيا هتكون لطيفة وأنا عن نفسى الأهلى والزمالك الاتنين في القلب”.

واستطرد “شلبى”:” أقسم بالله ورحمة أمى لما بدخل أي مول الأهلاوية والزملكاوية يتلموا عليا ويتصوروا وبيكونوا زى السمنة على العسل ولكن المشكلة في السوشيال ميديا”.

التحقيق مع مدحت شلبى

ونفى “شلبى”، خضوعه لأية تحقيقات على خلفية المصطلحات التي قالها خلال تعليقه على القمة التي جمعت بين قطبى الكرة المصرية “الأهلى والزمالك”.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: