السياسة والشارع المصري

مصر في عيون الصحافة الأجنبية عن يوم ( 25-6-2017 )

“السيسي” يصدق على اتفاقية تنقل السيادة على جزيرتين للسعودية

ذكرت الوكالة أن الرئيس “السيسي” صدق على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية التي تنقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير غير المأهولتين في البحر الأحمر إلى السعودية متجاهلاً انتقادات عامة واسعة للاتفاقية، مضيفة أن ملف الجزيرتين أصبح قضية سياسية حساسة بالنسبة لـ “السيسي” الذي يعول على السعودية كحليف رئيسي لكن هناك مظاهرات في الشوارع اندلعت احتجاجاً على الاتفاقية من جانب مصريين غاضبين من التنازل عن الجزيرتين للسعودية التي منحت مساعدات لـ “السيسي” منذ أن عزل الرئيس “محمد مرسي” المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 2013 عقب مظاهرات حاشدة على حكمه.

أضافت الوكالة أن قضية الجزيرتين مست وتراً وطنياً لدى المصريين ، فخرج آلاف المحتجين إلى الشوارع في أبريل العام الماضي ورددوا هتافات “الشعب يريد إسقاط النظام” وهو الشعار الذي لم يسمع كثيرا منذ انتفاضات الربيع العربي 2011 ، مضيفة أن تلك المسيرات كانت أول دلائل على أن “السيسي” لم يعد يتمتع بالتأييد الواسع الذي حظي به وأتاح له محاصرة الآلاف من المعارضين بعد ما استولى على السلطة، مدعية أن انتقادات المصريين تتزايد بسبب الأوضاع الاقتصادية في البلاد بعد أعوام من الاضطراب السياسي وسياسات تبنتها حكومة “السيسي” شملت خفض قيمة العملة وزيادة الضرائب وخفض الدعم.

نقلت الوكالة عن الزميل غير مقيم بالمجلس الأطلسي “اتش إيه هيلير” أن النقل كان متوقعاً منذ فترة فالرياض أوضحت أنها تتوقع الحصول على الجزيرتين والقاهرة وافقت ، لكن النظر إلى حجم المعارضة للنقل والسرعة التي تمت بها مثير للاهتمام، وهذا يوضح أن إدارة “السيسي” لا تشعر بأنها تقوم بمخاطرة كبيرة .

أضافت الوكالة أن الإعلان عن تصديق “السيسي” على الاتفاقية جاء في اليوم الأخير من شهر رمضان وعشية الاحتفالات بعيد الفطر حيث ينشغل المصريون بالإعداد لقضاء العطلة مع عائلاتهم.

 

الرئيس المصري “السيسي” يصدق على اتفاق الجزر المثير للجدل مع السعودية

ذكر الموقع أن الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” وافق على اتفاق مثير للجدل مع السعودية حول نقل السيادة على جزيرتين في البحر الأحمر إلى السعودية ، مشيراً إلى أن البرلمان المصري كان قد وافق في وقت سابق على هذا الاتفاق وسط جدل كبير ومعارضة من أعضاء برلمان بارزين ، كما ألغت عدة محاكم الاتفاق.

أضاف الموقع أن “السيسي” واجه ضغوطا شعبية متزايدة على قراره بالتوقيع على الاتفاقية في العام الماضي والذي وصفه الكثيرون بالخيانة، مضيفاً أن هناك تقارير ذكرت في ذلك الوقت أن إدارة “السيسي” قد تخلت عن الجزيرتين في مقابل الحصول على مساعدات مالية من السعودية، مضيفاً أن “السيسي” أحال الاتفاق إلى البرلمان في ديسمبر الماضي بعد أن أثار احتجاجات متزايدة في جميع أنحاء البلادـ مدعياً أن المظاهرات استمرت دون هوادة منذ ذلك الحين حيث طالب الكثيرون بإلغاء الاتفاقية، وتم القبض على حوالى (120) شخصاً منذ بداية الشهر الحالي عندما تصاعدت الاحتجاجات ضد الاتفاقية، ثم أفرج عن معظمهم.

ذكر الموقع أنه في تحد للغضب الشعبي، دافع “السيسي” عن الاتفاق على مدى الأشهر الماضية، وأكد أن جزيرتي ( تيران / صنافير ) يعودان تاريخياً إلى السعودية وأن مصر استلمتها في الخمسينات لحمايتهم من العدوان المحتمل من جانب إسرائيل ، مضيفاً أن إدارة “السيسي” سعت إلى تخفيف المخاوف العامة بشأن نقل الجزيرتين للسعودية حيث أصرت أن مصر لن تتخلى تماماً وستحتفظ بالمراقبة الإدارية على الجزيرتين ، وأن السياح المصريين سيكون لهم حرية زيارة الجزر بدون تأشيرات حتى بعد أن نقلت السيادة عليها إلى السعوديون.

 

الرئيس المصري يصدق على اتفاق نقل جزيرتين للسعودية

ذكرت الوكالة أن الرئيس المصري صدق على اتفاق عام 2016 والذي بمقتضاه تقوم بلاده بنقل السيطرة على جزيرتين استراتيجيتين في البحر الاحمر إلى المملكة العربية السعودية، مضيفة أن أخبار تصديق الرئيس “السيسي” على اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية جاءت على ما يبدوا في توقيت تم اختياره بعناية لإيقاف أي احتجاجات في الشوارع على التنازل عن الجزر أو تأخير تلك الاحتجاجات على الأقل، حيث صدر بيان من مجلس الوزراء للإعلان عن التصديق على الاتفاقية قبل وقت قصير من غروب الشمس، عندما كان معظم المصريين في منازلهم أو في طريقهم إليها لتناول الإفطار، حيث ينتهي شهر ويبدأ عيد الفطر المبارك الذى يستمر ثلاثة ايام ، ويعتزم الكثير من المصريين قضاء أسبوع كامل للتعافي من تعب الأيام الشاقة.

أشارت الوكالة إلى أن البرلمان وافق على الاتفاق في 14 يونيو وسط مشاهد فوضوية من قبل أعضاء البرلمان أثناء مناقشة الاتفاق الذي أثار أكبر احتجاجات في الشوارع منذ تولي “السيسي” السلطة في 2014، مضيفة أن موافقة البرلمان على الاتفاق أثارت سلسلة من الاحتجاجات الصغيرة في وقت سابق من هذا الشهر، ولكن قامت قوات الأمن بفضها بسرعة، مدعية أنه في الوقت نفسه، اعتقلت السلطات ما لا يقل عن (120) شخصاً أعربوا عن معارضتهم او نزلوا إلى الشوارع احتجاجاً على الاتفاق، مشيرة إلى أنه تم إطلاق سراح معظمهم .

أضافت الوكالة أن الحكومة المصرية تؤكد أن السعوديين وضعوا الجزيرتين تحت حماية مصر في الخمسينيات وسط توتر بين العرب وإسرائيل، مشيرة إلى أن النقاد يقولون أن الجزر تم نقلها إلى السعودية مقابل مساعداتها التي تقدر بمليارات الدولارات، مشيرة إلى أن الحكومة المصرية تنفي هذه الادعاءات وتصر على أنها لن تتنازل أبداً عن الأراضي المصرية لأحد.

 

اعتقال (6) إرهابيين كانوا يخططون لهجمات على كنائس مسيحية

ذكرت الوكالة أنه وفقا لوزارة الداخلية المصرية ، فقد تم اعتقال (6) إرهابيين كانوا يعتزمون شن هجمات على الكنائس المسيحية في مصر، وأن الهجمات التي كان يخطط لها الإرهابيون كان من المقرر أن تتم خلال عطلة عيد الفطر ، مشيرة إلى أن الهجمات ضد المسيحيين الأقباط في مصر أصبحت شائعة بشكل متزايد منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق ” مبارك ” عام 2011، مما أدى إلى نزوح جماعي للمسيحيين من بعض المدن الريفية .. أشارت الوكالة إلى أنه في 26 مايو ، هاجم مسلحون حافلة من المسيحيين كانت متجهه إلى أحد الأديرة ، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن (29) مسيحياً ، مضيفة أنه في وقت سابق، وقع تفجيران انتحاريان في على كنيستين في مدينتي الاسكندرية وطنطا في إبريل الماضي مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن (46) شخصاً.

 

مصر تصدق على تسليم جزيرتين استراتيجيتين إلى المملكة العربية السعودية

ذكر الموقع أنه بعد أشهر من الجدل القانوني والاحتجاجات الشعبية ، وافق الرئيس المصري على نقل جزر ( تيران / صنافير ) إلى السعودية، واتهم المعارضون الحكومة ببيع الأراضي مقابل المساعدات السعودية ، مضيفاً أنه تمت الموافقة على تسليم الجزيرتين غير المأهولتين من قبل البرلمان في 14 يونيو وسط مشاهد جدل ساخنة داخل وخارج غرف البرلمان.

أشار الموقع إلى أن القاهرة والرياض يؤكدان أن الجزر تقع في المياه الإقليمية السعودية وتم تأجيرها لمصر في عام 1950، بناء على طلب من السلطات السعودية، حيث كانت مصر في وضع أفضل لاستخدام الجزر للسيطرة على إسرائيل، مشيراً إلى أن المعارضون لتسليم الجزر يؤكدون أنه تم منحها لأول مرة لمصر بموجب معاهدة وقعت بين الإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية البريطانية في عام 1906، في الوقت الذي لم تكن فيه السعودية حتى ذلك اليوم موجودة كدولة، وأن مطالبات الرياض بالجزر تشكل جزء من حزمة مساعدات واستثمارات بقيمة (23) مليار دولار تم الاتفاق عليها بين السعودية ومصر في أبريل من العام الماضي، متهمين الحكومة ببيع الأراضي مقابل المساعدات السعودية.

أضاف الموقع أنه لا يزال من غير الواضح ما هي التحديات الأخرى التي تنتظر إعادة نقل السيادة على جزيرتي (تيران / صنافير ) ، مشيراً إلى أنه على مدى العام الماضي، خفضت المملكة العربية السعودية دعم الوقود إلى القاهرة، وهو ما يعتقد الكثيرون أنه خطوة تهدف إلى زيادة الضغط على مصر التي تكافح من أجل الإسراع بعملية نقل السيادة على الجزيرتين للسعودية.

 

السيسي يصادق على تسليم جزيرتي ( تيران / صنافير ) للسعودية

ذكرت الصحيفة أن الرئيس المصري “السيسي” صادق على اتفاقية – تقضي بتسليم جزيرتي (تيران / صنافير ) إلى السعودية – أثارت احتجاجات وقمع للشرطة ، مضيفة أن تصديق “السيسي” جاء بعد أيام من موافقة البرلمان على الاتفاقية التي فجرت معركة قضائية غامضة بين الحكومة ومعارضيها حيث ألغت محكمة الاتفاقية وأيدتها محكمة أخرى .

أضافت الصحيفة أن الاتفاقية التي أعلن عنها في إبريل 2016، أثارت احتجاجات نادرة ضد حكم الرئيس “السيسي” ، واعتقلت الشرطة عشرات الناشطين لإجهاض الدعوة لمزيد من التظاهرات ضد تنفيذ الاتفاقية، مشيرة إلى أن “السيسي” اتهم ببيع الجزيرتين مقابل السخاء السعودي.

ذكرت الصحيفة إلى أن البرلمان المصري وافق في 14 يونيو على الاتفاقية وسط جدل حاد تضمنه هتاف معارضي الاتفاقية في إحدى الجلسات “مصرية.. مصرية” ، مضيفة أن “السيسي” مضى في اقرار الاتفاقية رغم أنها قد تلحق أضرارا بشعبيته فيما تبدي الحكومة، الساعية إلى إصلاحات تقشفية أدت إلى ارتفاع التضخم، حذراً من الاحتجاجات، حيث اعتقلت الشرطة عشرات الناشطين منذ اقرار الاتفاقية في البرلمان.

أشارت الصحيفة إلى أن ناشطون دعوا إلى تظاهرات يوم الجمعة لكن عدداً قليلا من المشاركين حضر ، مضيفة أن الاحتجاجات دون إذن من المحكمة غير قانونية في مصر وقد تؤدي إلى السجن ، مدعية أن حملة القمع ضد المعارضة منذ أن عزل قائد الجيش سابقاً “السيسي” الرئيس الإسلامي “محمد مرسي” عام 2013، إلى سجن الالاف ، غالبيتهم من الاسلاميين إلى جانب معارضين علمانيين.

أضافت الصحيفة أن مصر تواجه أيضاً موجة اعتداءات من جانب تنظيم الدولة الاسلامية أدت إلى مقتل المئات من أفراد الجي والشرطة ، بالإضافة الى عشرات الأقباط في هجمات على كنائس.

 

الرئيس المصري يصدق على اتفاقية الجزر مع المملكة العربية السعودية

ذكر الموقع أن الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” صدق على معاهدة مثيرة للجدل تنقل جزيرتين غير مأهولتين في البحر الأحمر إلى المملكة العربية السعودية ، مضيفة أنه تم الاتفاق على اتفاق تسليم جزيرتي ( تيران / صنافير ) خلال زيارة قام بها الملك “سلمان” لمصر قبل عام، مشيرة إلى أن البرلمان المصري وافق على الاتفاقية الأسبوع الماضي.

أشار الموقع إلى أن الاتفاقية أثارت احتجاجات نادرة في مصر، واتهم “السيسي” بـ “بيع” الأراضي مقابل المساعدات السعودية، مضيفة أنه رغم موافقة البرلمان على الاتفاقية وتصديق “السيسي” عليها ، إلا أنه لا تزال هناك معركة قانونية حول وضع الجزيرتين ، حيث ألغت محكمة مصرية قرار التسليم، بينما أيدته محكمة أخرى، ولكن لا يزال يتعين على المحكمة الدستورية أن تصدر حكماً نهائياً بشأن المؤسسة التي لها الكلمة النهائية، مضيفاً أن البرلمان المصري أيد الاتفاقية الأسبوع الماضي وأعلن أنه هو من يتمتع بالولاية القضائية في هذه القضية، مشيرة إلى أن هذه الخطوة أثارت احتجاجات جديدة في مصر،

ذكر الموقع أن “السيسي” أكد أن الجزر تنتمي دائماً إلى المملكة العربية السعودية وأن السعوديين طلبوا من مصر وضع قوات على الجزيرتين عام 1950 لحمايتهما، مشيراً إلى أن المعارضون للرئيس “السيسي” يتهمونه بمخالفة الدستور وتسليم الجزر لإرضاء المملكة العربية السعودية التي دعمته مالياً منذ أن قاد إطاحة الجيش بسلفه الإسلامي المنتخب “محمد مرسي” عام 2013.

 

الرئيس المصري “السيسي” يوافق على نقل الجزيرتين للسعودية

ذكرت الوكالة أن الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” وافق على تسليم جزيرتين بالبحر الاحمر إلى السعودية ، مضيفة أنه في 14 يونيو، وافق البرلمان المصري على اتفاق ترسيم الحدود المثير للجدل بين الذي وُقع العام الماضي بين القاهرة والرياض ، مشيرة إلى أنه حال تنفيذ هذه الاتفاقية ، سيتم نقل السيادة على جزيرتي ( تيران / صنافير ) من مصر إلى السعودية.

أضافت الوكالة أن الاتفاق أثار احتجاجاً وسخط عام وسط اتهامات بأن “السيسي” يبيع الأراضي المصرية إلى المملكة العربية السعودية التي منحت مصر مليارات الدولارات بعد الانقلاب العسكري الذي قاده “السيسي” عام 2013 .

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: