وزيرة الصحة تستعرض جهود مواجهة كورونا: الأحداث كانت ما بين القسوة والرعب

عدد المشاهدات: 38

أكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة ، أن الوزارة توفر كل وسائل تنظيم الأسرة مجانًا، ولكن يبقى على المواطن المصرى الالتزام لجنى ثمار التنمية.

وحول جائحة كورونا، قالت وزيرة الصحة، خلال افتتاح مجمع الخدمات الطبية في محافظة الإسماعيلية بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن القطاع الصحي مر بأوقات صعبة خلال فترة الجائحة، فكانت الأحداث ما بين القسوة والرعب، مضيفة: “الفيروس مجهول مكناش نعرف هنعمل فيه إيه؟..اشتغلنا بمحددات بلدنا مش هنبص الدول عملت إيه ؟ وناخد ونطبق عندنا ، لأن كل مجتمع له محددات”.

وأضافت وزيرة الصحة: كان علينا اختيار إما زيادة الحالات فجأة وهيبقى فيه كثير من الوفيات أو تسطيح منحنى الإصابات على أمل تطوير بروتوكول العلاج أو إنتاج لقاح، أو نهاية للمرض، مشيرة إلى أن استراتيجية عمل الاختبارات كان عبر المستهدف فقط، وليس اختبارات لكل المواطنين لعدم انهاك القطاع، معلقة: “فيه دول عملت اختبارات كتير ولسه عاملة إغلاق كامل”.

واستعرضت الوزيرة المجهودات والإجراءات التي طبقتها مصر قبيل ظهور الجائحة حتى الآن، منوهة: “شهر يناير 2020 لما أعلنت الصحة العالمية احتمالية وجود وباء ، أصدرنا خطة استعداد لمواجهة الجائحة ، وكان مطار القاهرة من أول 3 مطارات في العالم خدت الإجراء .. مكنش عندنا إصابات واستهدفنا مستشفى النجيلة، وكان عندنا معملين للبى سي آر، صرفنا الألبان للأطفال وعلاج الأمراض المزمنة 3 شهور، بعد كده زادت الإصابات فزودنا عدد المستشفيات العزل والفرز، وأصبح لدينا 24 معمل بي سي آر، وأصدرنا بروتوكولات العلاج، وتم اتخاذ قرارات كثيرة مثل إيقاف السياحة وتعطيل الدراسة وغيرها.

وأكدت الدكتورة هالة زايد، أن مصر قادت منطقة شرق المتوسط خلال جائحة كورونا بالاشتراك مع منظمة الصحة العالمية.