وكالة أسوشيتد برس الأمريكية : التغييرات في التجنيد العسكري للجيش الأمريكي قد تستمر بعد الوباء

عدد المشاهدات: 23

ذكرت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية أن فيروس كورونا كان له تأثير كبير على التجنيد العسكري في الولايات المتحدة ،

وإغلاق مراكز التجنيد وإجبار الآلاف من العاملين بالجيش الأمريكي على جذب الجنود المحتملين عن طريق استخدام الإنترنت ،

مضيفة أنه مع انتشار الفيروس بشكل كبير ، تباطأت عمليات التجنيد ،

الأمر الذي تسبب في ازدياد المخاوف من أن قوات الجيش ستضطر إلى الاعتماد بشكل أكبر على القوات الحالية

التي تعيد تجنيدها لتلبية متطلباتها .
و أضافت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية أن المجندين اضطروا إلى التخلي عن زياراتهم العادية إلى المدارس الثانوية ومراكز التسوق لتجنيد الشباب ،

وأصبحوا يعتمدون بدلاً من ذلك بشكل شبه كبير على وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى الشباب ،

مشيرة إلى تصريحات رئيس قيادة التجنيد في الجيش الأمريكي اللواء “فرانك موث” ،

الذي ذكر أننا سنقوم بتمكين المجندين للسماح باستخدام الإنترنت بشكل كبير ،

موضحاً أنه إذا كان لدينا مجندون يعملون بكفاءة أكبر عبر الإنترنت ، فلن نحتاج إلى (10.000) مجند ،

فقد نكون قادرين على تخفيض هذا العدد إلى (7.000 – 8.000) مجند ،

وسيسمح هذا التخفيض للجيش بإعادة المزيد من الجنود إلى الوحدات النظامية وتشكيلات القتال ،

ولكنه شدد على ضرورة قيام الجيش أولاً بتحديد مدى نجاح “التجنيد الافتراضي”.
وأشارت الوكالة إلى أنه في الأيام الأولى لوباء كورونا ، انخفض تجنيد الجيش الأمريكي بنحو (50٪) ،

مضيفة أن معدلات البطالة الكبيرة في الولايات المتحدة التي تسبب فيها وباء كورونا قد تساعد الجيش على تجنيد الشباب ،

موضحة أنه عندما تكون معدلات البطالة منخفضة ، فإن هناك فرص عمل أمام الشباب الذين يتخرجون من المدرسة الثانوية أو الجامعة،

ولكن عندما ترتفع معدلات البطالة إلى أكثر من (13٪) ، فإن الجيش يصبح الخيار الأكثر جاذبية .

الوسوم:,
الوسوم:,
%d مدونون معجبون بهذه: