وكالة (أسوشيتد برس) الأمريكية : الولايات المتحدة تحذر ولاية نيفادا من استخدام أجهزة اختبار فيروس كورونا صينية تبرعت بها الإمارات

عدد المشاهدات: 60

ذكرت الوكالة أن مسئولين (دبلوماسيين / أمنيين) أمريكيين حذروا ولاية نيفادا من استخدام أجهزة اختبار فيروس كورونا صينية الصنع تبرعت بها الإمارات للولاية الأمريكية، بسبب مخاوف بشأن خصوصية المريض ودقة الاختبار ومشاركة الحكومة الصينية، وفقًا للوثائق التي حصلت عليها وكالة (أسوشيتد برس)، التي تظهر محاولات الحكومة الأمريكية إبعاد البلاد عن مشروع تشارك فيه شركة (BGI Group) الصينية – وهي أكبر شركة للتسلسل الجيني في العالم – والتي وسّعت نطاق انتشارها خلال جائحة فيروس كورونا، مضيفةً أن وكالات الاستخبارات الأمريكية حذرت من أن القوى الأجنبية مثل الصين يمكن أن تستغل عينات الاختبار لاكتشاف التاريخ الطبي أو الأمراض أو الصفات الوراثية للمتقدمين للاختبار.

كما أضافت الوكالة أن عرض التبرع بأجهزة اختبارات فيروس كورونا إلى ولاية نيفادا كان من قبل شركة إماراتية غامضة تدعى (Group 42)، والتي دخلت في شراكة مع شركة (BGI) الصينية لإنشاء نظام اختبار سريع في الإمارات، وأضافت الوكالة أنها تواصلت عدة مرات مع شركة (Group 42) ومسئولين حكوميين إماراتيين للتعقيب على الأمر، لكنها لم تحصل على تعليق منهم، مضيفةً أنه رداً على استفسارات من وكالة (أسوشيتد برس)، ذكرت شركة (BGI) في رسالة بريدية أن شركة (Group 42) قامت بالتبرع بالأجهزة لولاية نيفادا من تلقاء نفسها دون علم شركة (BGI) الصينية ،التي لم يكن لديها اتصال مباشر مع السلطات في ولاية نيفادا.

 وأن تحذيرات سابقة صادرة عن وزارة الأمن الداخلي ووزارة الخارجية الأمريكية دعت مكتب حاكم ولاية نيفادا “ستيف سيسولاك” في أبريل إلى مطالبة مستشفيات نيفادا بعدم استخدام أي من مجموعات الاختبار التي تم التبرع بها والتي يبلغ عددها (250) ألف، وأضافت الوكالة أن السياسة قد تلعب دوراً في تحذير الولايات المتحدة، في الوقت الذي يشن فيه الرئيس “ترامب” وإدارته حرب تجارية ضد الصين، فضلاً عن الضغط على حلفاء الولايات المتحدة لعدم استخدام معدات الاتصالات من شركة (هواوي) الصينية على سبيل المثال بسبب مخاوف أمنية.

الوسوم:, , , ,
الوسوم:, , , ,
%d مدونون معجبون بهذه: