أبو الغيط

  • أبو الغيط: انعقاد القمة العربية جاء في وقته أثر تغيرات دولية غير مسبوقة

    اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن انعقاد القمة جاء في وقته، إذ أن ما يشهده العالم من تغيرات غير مسبوقة منذ عقود وما ترتبه هذه التغيرات في الظروف الدولية من تبعات هائلة على الشعوب والدول عبر العالم يجعل القمة ضرورةً واجبة، وفرصة سانحة، لكي نرتب أوراقنا ونناقش قضايانا ومواقفنا العربية في عالمٍ تتحرك أحداثه في سيولة مخيفة وتتوالى أزماته في تتابع مروِّع.

    وأضاف، في كلمته أمام اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة بمركز المؤتمرات الدولي اليوم الثلاثاء، أن الغذاء والطاقة والمناخ تُمثل حلقة متصلة، ومنظومة مترابطة فإنتاج الغذاء يعتمد على أسعار الطاقة، واستقرار المناخ، والتغير المناخي يتأثر في الأساس بالانبعاثات المتولدة عن انتاج الطاقة، والعناصر الثلاثة صارت عنواناً للأزمة العالمية التي نشهدها حالياً بكل تبعاتها الاقتصادية والإنسانية التي تتحملها الشعوب، والتي قد تشتد وطأتها في هذا الشتاء ولا شك أننا نتابع جميعاً الآثار المزدوجة للجائحة والحرب في أوكرانيا.. وما أفرزته ولا تزال من تبعاتٍ اقتصادية سلبية صار واضحاً أن العالم أجمع سيضطر للتعامل معها لفترةٍ طويلة قادمة.

  • أبو الغيط: انعقاد القمة العربية جاء في وقته أثر تغيرات دولية غير مسبوقة

    اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن انعقاد القمة جاء في وقته، إذ أن ما يشهده العالم من تغيرات غير مسبوقة منذ عقود وما ترتبه هذه التغيرات في الظروف الدولية من تبعات هائلة على الشعوب والدول عبر العالم يجعل القمة ضرورةً واجبة، وفرصة سانحة، لكي نرتب أوراقنا ونناقش قضايانا ومواقفنا العربية في عالمٍ تتحرك أحداثه في سيولة مخيفة وتتوالى أزماته في تتابع مروِّع.

    وأضاف، في كلمته أمام اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة بمركز المؤتمرات الدولي اليوم الثلاثاء، أن الغذاء والطاقة والمناخ تُمثل حلقة متصلة، ومنظومة مترابطة فإنتاج الغذاء يعتمد على أسعار الطاقة، واستقرار المناخ، والتغير المناخي يتأثر في الأساس بالانبعاثات المتولدة عن انتاج الطاقة، والعناصر الثلاثة صارت عنواناً للأزمة العالمية التي نشهدها حالياً بكل تبعاتها الاقتصادية والإنسانية التي تتحملها الشعوب، والتي قد تشتد وطأتها في هذا الشتاء ولا شك أننا نتابع جميعاً الآثار المزدوجة للجائحة والحرب في أوكرانيا.. وما أفرزته ولا تزال من تبعاتٍ اقتصادية سلبية صار واضحاً أن العالم أجمع سيضطر للتعامل معها لفترةٍ طويلة قادمة.

  • قمة لم الشمل.. أبو الغيط يكشف هدف القمة العربية فى الجزائر

    أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن القمة العربية الحادية والثلاثين التي ستعقد في الجزائر في الأول والثاني من نوفمبر المقبل، يتم التجهيز لها بطريقة جيدة فى الغاية.

    مشاورات سياسية
    وغادر أبو الغيط القاهرة متوجهًا الى الجزائر صباح الأحد، وذلك على رأس وفد من الامانة العامة للجامعة العربية، وذلك لإجراء مشاورات سياسية قبيل انعقاد القمة العربية الحادية والثلاثين، والمقرر عقدها في الجزائر مطلع نوفمبر القادم.

    وأوضح أن الهدف من زيارته إلى الجزائر يتعلق بمشاورات سياسية مع الرئيس الجزائرى عبد المجيد تبون ووزير الخارجية الجزائرى واستكمال المحادثات بشأن هذا الاستحقاق الهام.

    وركز على أن هناك نوايا مؤكدة على إنجاح القمة العربية الحادية والثلاثين. مشيرًا إلى أنه منذ عدة أيام وصل وفد من الأمانة العامة للجامعة العربية برئاسة السفير حسام زكى وقام بجولة كاملة وألتقى بهيئة الأمانة والتنظيم وعرض تقرير متميز.

    اللمسات الأخيرة
    وأوضح أن هدف الزيارة اليوم يتمثل فى مشاورات سياسية وأنه سوف يلتقى بوزير الخارجية الجزائرى وغدا سوف يلتقى الرئيس الجزائرى ليغادر للقاهرة للاتفاق على اللمسات الأخيرة للقمة ليعود مرة أخرى لحضور اجتماع وزراء الخارجية.

    وأشار إلى أنه يطلق على القمة العربية فى الجزائر قمة لم الشمل، مركزًا على أن هناك أملا كبيرا أن يتم فعلا لم الشمل على كافة المحاور والاتجاهات، منوهًا إلى أن هناك أملا كبيرا أن الفصائل الفلسطينية تعى الدرس بأن الانقسام يؤدى دائمًا إلى الفرقة والضعف وبالتالى لكى نواجه إسرائيل ومواجهتها باحتلال الأرض والاتساع فى الإستيطان علينا أن نوحد الجهد الفلسطيني المشترك ونأمل أن يتم التنفيذ حرفيًا لاتفاق المصالحة الفلسطينية ولا يسعى أى طرف فى التخلى عنه.

    العمل العربي
    وصرح جمال رشدي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام بأن الجزائر والأمانة العامة للجامعة تعملان معا بشكل وثيق خلال الشهور الأخيرة من أجل إخراج القمة على نحو يليق بهذا الحدث المهم على صعيد العمل العربي المشترك.

  • أبو الغيط: لا يمكن للمجتمع الدولى أو دول المصب قبول فرض إثيوبيا إرادتها ضد القانون

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن هناك مشاورات جارية بين مصر والسودان من جهة وأطراف دولية من جهة أخرى بشأن ملف سد النهضة.

    وشدد أبو الغيط، في مقابلة خاصة مع قناة “العربية الحدث” الإخبارية، على أنه لا يمكن للمجتمع الدولي أو دول المصب أن تقبل فرض إثيوبيا إرادتها ضد القانون الدولي والقواعد الخاصة بالأنهار الدولية، ويجب التركيز على ضرورة احترام إثيوبيا للقانون الدولي .

    وحول القضية الفلسطينية، أكد أبو الغيط أن الجانب الأمريكي لم يكن متحمسا لحل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعكس الأوروبيين، ونحن لا نتفق مع الأمريكيين بشأن تقوية الجانب الاقتصادي للفلسطينيين أولا، وإنما نتمسك بمفهوم حل الدولتين.

    ورأى أن هناك الكثير من المحاولات لدفن مبادرة السلام العربية، مضيفا أننا نرغب في رؤية أفعال من قبل الجانب الإسرائيلي حول موقفهم من حل الدولتين، ونحن نحتاج إلى فترة تهدئة والعودة إلى مفاوضات جادة بين الفلسطينيين والإسرائيليين وفق سقف زمني.

    ولفت إلى أن العالم يمر بلحظات خطيرة وحرجة للغاية لم نشهدها من أزمة صواريخ كوبا، مضيفا أننا بحاجة إلى تسوية عادلة تحمي العالم من مواجهة عسكرية خطيرة، كما أن البحث عن تسوية عادلة ومرضية بين الطرفين الروسي والأوكراني مطلوبة.

    وتطرق إلى أن الإقليم العربي يتعرض لضغوط كبيرة من إيران وإسرائيل وتركيا وإثيوبيا، كما أن هناك فرصة لعقد مشاورات استراتيجية في القمة العربية المرتقبة بالجزائر.

    وعن الوضع في سوريا، قال أبو الغيط إن المبعوث الأممي لدى سوريا لم يحقق حتى الآن انفراجة، مبينا في الوقت ذاته أن التواجد الروسي الأمريكي في سوريا يمنع الوصول لحل سياسي، علاوة على أن الاصطدام الإسرائيلي الإيراني في سوريا يعقد الأمور، ولفت إلى أن الوضع الإنساني في سوريا صعب للغاية ويجب على المجتمع الدولي أن ينتبه لذلك.

    وبخصوص الملف النووي الإيراني، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية إنه أمر شائك للغاية، مبينا أن العودة للاتفاق النووي وتقييد برنامج إيران النووي وقدرات طهران في الإقليم أمر مطلوب، مشددا على أن ترك إيران بدون مفاوضات سيؤدى إلى زيادة قدراتها في التخصيب بما يدفع الأطراف الغربية وإسرائيل إلى عمل ما يلحق الأذى الشديد بالإقليم.

    وفيما يتعلق بالوضع في اليمن والهدنة، قال إن إيران تدفع بالحوثيين في اليمن إلى انتهاكات وتجاوزات كبيرة، مشددا على أن الأداء الإيراني يجب أن يقيد في المنطقة وإلا سوف يمضون في أفعالهم.

  • رئيس برلمان ليبيا يدعو أبو الغيط لدعم قرار مجلس النواب بتشكيل حكومة باشاغا

    دعا رئيس مجلس النواب الليبى، عقيلة صالح، الأربعاء، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إلى دعم قرار مجلس النواب بتكليف الحكومة الليبية برئاسة فتحي باشاغا ومساندتها لممارسة مهامها من خارج طرابلس إلى حين تحريرها من قبضة المليشيات والعصابات المسلحة.

    ووجه رئيس البرلمان الليبى خطابا إلى أبو الغيط، أكد فيه على أن مجلـس النواب مارس سـلطاته وصلاحياته المنصـوص عليها في الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي وتحت قبة المجلـس، وقرر سحب الثقة مـن حكومة الوحدة الوطنية، وتكليف حكومة جديدة برئاسة فتحي باشاغا.

    وأوضح عقيلة صالح، أن قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة جاء عقب انتهاء ولايتها، مؤكدًا أن مسـاعي بعض الدول لدعم بقـائها ضـمنيا هـو دعم ومساندة للمليشيات المسلحة التي أفسدت مؤسسات الدولة وأعاقت التسوية السياسية.

    وأكد المستشار عقيلة صالح في خطابه لأبو الغيط، أن حكومة الوحدة فشلت في أن تكون حكومة وحدة وطنية حقيقية وفاعلة، تهيئ المناخ السياسي والاقتصادي والأمني، تمهيدا لتنظيم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المقـرر.

    كما أكد أنها فشلت في مد جـسور الثقة بين الليبيين بين الغـرب والشـرق والجنـوب، وفشلت في توحيد مـؤسسات الدولة وعمقـت الانقسام السياسي والاجتماعي، وتحولت إلى مظلة حامية للمليشيات والعصابات المسلحة، التي تحكـم السيطرة علـى العاصمة الليبية طرابلس لتضمن لها البقاء على حساب مستقبل الليبيين.

  • أبو الغيط: لا بد من نجاح القمة العربية للمساهمة فى احتواء أزمات المنطقة

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن هناك العديد من الأزمات، بدء من الحرب في أوروبا، ناهيك عن القضايا الاخرى في المنطقة بدء من فلسطين، وسوريا واليمن والعراق.

    وشدد الأمين العام، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي أعقب اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، على ضرورة أن تكون القمة العربية المقبلة في الجزائر ناجحة، من أجل احتواء الأزمات التي تشهدها المنطقة، خاصة مع التداعيات الكبيرة للازمات الدولية، مع تفاقم الازمات العربية.

  • أبو الغيط: لا بد من نجاح القمة العربية للمساهمة فى احتواء أزمات المنطقة

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن هناك العديد من الأزمات، بدء من الحرب في أوروبا، ناهيك عن القضايا الاخرى في المنطقة بدء من فلسطين، وسوريا واليمن والعراق.

    وشدد الأمين العام، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي أعقب اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، على ضرورة أن تكون القمة العربية المقبلة في الجزائر ناجحة، من أجل احتواء الأزمات التي تشهدها المنطقة، خاصة مع التداعيات الكبيرة للازمات الدولية، مع تفاقم الازمات العربية.

  • أبو الغيط: لا بد من نجاح القمة العربية للمساهمة فى احتواء أزمات المنطقة

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن هناك العديد من الأزمات، بدء من الحرب في أوروبا، ناهيك عن القضايا الاخرى في المنطقة بدء من فلسطين، وسوريا واليمن والعراق.

    وشدد الأمين العام، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي أعقب اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، على ضرورة أن تكون القمة العربية المقبلة في الجزائر ناجحة، من أجل احتواء الأزمات التي تشهدها المنطقة، خاصة مع التداعيات الكبيرة للازمات الدولية، مع تفاقم الازمات العربية.

  • أبو الغيط يلتقى الرئيس الفلسطيني.. ويؤكد: إنهاء الاحتلال مفتاح الاستقرار

    استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اليوم الاثنين، بمقر إقامة الرئيس الفلسطيني بالقاهرة، حيث يقوم بزيارة إلى مصر.

    وصرح جمال رشدي المتحدث الرسمي باسم الامين العام للجامعة بأن أبو الغيط استمع باهتمام لرؤية الرئيس أبومازن للأوضاع الفلسطينية في اللحظة الراهنة، وفي ضوء الجمود الذي يعتري المسار السياسي، وإمعان الاحتلال الإسرائيلي في الإجراءات القمعية والتوسع الاستيطاني وحصار الشعب الفلسطيني على كافة الأصعدة.

    ونقل المتحدث عن أبو الغيط تأكيده ان الجمود في المسار السياسي ينذر بأسوأ العواقب، وأن ايجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية، بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية، يعد مفتاح الاستقرار في الشرق الأوسط.

  • أحمد أبو الغيط يعزى الدولة المصرية والكنيسة فى ضحايا كنيسة إمبابة

    أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن تعازيه للدولة المصرية والكنيسة القبطية وقياداتها فى ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين بإمبابة.

    وكتب الأمين العام على حسابه الرسمى بموقع تويتر “‏خالص العزاء للدولة المصرية والكنيسة القبطية وقيادتها فى وفاة ضحايا حريق ‎كنيسه أبو سيفين وأتمنى للمصابين شفاء عاجلاً. حادث مؤلم”.

  • أبو الغيط: أتمنى نجاح جهود مصر فى وقف العدوان الإسرائيلى على غزة

    غرد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط على حسابه بموقع تويتر مدينا العدوان الإسرائيلي على غزة، معربا عن تمنياته بنجاح الجهود المصرية لوقفه.

    وكتب أبو الغيط: “‏أدين ‎العدوان الإسرائيلى على ‎غزة، وأتمنى أن تفلح الجهود المصرية فى وقفه.”

    وكان قد نقل جمال رشدى، المتحدث باسم الأمين العام، عن أبو الغيط مناشدته المجتمع الدولى وكافة الأطراف ذات التأثير الدولى التدخل لتحقيق وقف لإطلاق النار، محذراً من أن استمرار العمليات العسكرية قد يؤدى إلى تصعيد لا يُمكن لأى طرف حساب تبعاته الخطيرة.

    وأوضح المتحدث أن العملية الإسرائيلية تعكس تجاذبات داخلية يمكن أن تخرجها عن السيطرة، ولفت إلى الهشاشة الكبيرة التى يُعانى منها القطاع الصحى فى غزة، وهو ما قد يُفاقِم آثار العدوان العسكرى، مُطالبا المجتمع الدولى بالتدخل لحماية السكان المدنيين من جراء العدوان.

  • أبو الغيط يدين التفجير الإرهابي فى الصومال

    أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط اليوم الاثنين، العملية الارهابية التي استهدفت فندقا في مدينة جوهر عاصمة ولاية هيرشبيلي الصومالية والتي تبنت مسئوليتها حركة الشباب الإرهابية، وأدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة نحو سبعة آخرين بينهم السيد عبدي معلم وزير الصحة والسيدة عائشة خليف وزيرة المرأة في الصومال.

    ونقل جمال رشدى المتحدث باسم الأمين العام عن أبو الغيط استنكاره لهذا العمل الإجرامي الذي يتنافى مع القيم الدينية والإنسانية، مؤكداً وقوف الجامعة العربية وتضامنها مع الصومال شعباً وحكومة في مجابهة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره، وأياً كان مصدره.

    وقدم أبو الغيط التعازي إلى الحكومة الصومالية وأسر الضحايا، معربا عن تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

  • أبو الغيط يفتتح منتدى الإدارة الحكومية العربية ضمن أعمال قمة الحكومات بدبى

    شارك الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اليوم الأربعاء، فى افتتاح أعمال منتدى الإدارة الحكومية العربية، الذى يعقد ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات بدبى، بالتعاون بين وزارة التطوير الحكومى والمستقبل بدولة الإمارات والمنظمة العربية للتنمية الإدارية.

    وصرح مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن أبو الغيط ألقى كلمة أشاد فى مستهلها بالتجربة الإماراتية الناجحة لرفع كفاءة الإدارة الحكومية، وأكد أهمية الادارة الحكومية باعتبارها قاطرة نجاح لأى مشروع نهضوى، وأشار إلى أنه خلال الأزمات يلجأ الأفراد إلى الحكومات كما حدث فى الأزمة المالية العالمية عام 2008 وأزمة كورونا.

    وأضاف المصدر أن أبو الغيط اشاد بالدور الذى لعبته الإدارة الحكومية فى الدول العربية منذ بداية جائحة كوفيد 19، حيث أثبتت نجاحها في الحد من انتشار مخاطر الجائحة.

    وقال أبو الغيط إن الجائحة فرضت على الحكومات إعادة النظر فى أولوياتها لتطوير سياسات وطنية لبناء القدرات ومجابهة الكوارث.

    كما أشار إلى أهمية الاستعداد لمجابهة الأزمات القادمة من خلال الاستشراف وبناء القدرات والمرونة فى الأداء والابتكار.

  • أبو الغيط يُدين هجمات الحوثى على منشآت النفط والبنية التحتية بالسعودية

    أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بأشد العبارات، الهجمات التي شنتها جماعة الحوثى على منشآت النفط والبنية التحتية في السعودية اليوم الجمعة، مُعتبراً أن استمرار هذه الجماعة في إطلاق المسيرات المخففة باتجاه المنطقة الجنوبية بالمملكة هو عمل خطير ينطوي على تهديد جسيم للأمن في المنطقة، ولإمدادات الطاقة في وقت يمر به الاقتصاد الدولي بظرفٍ دقيق.

    ونقل مصدر مسئول عن أبو الغيط تأكيده أن استهداف المدنيين والمنشآت المدنية، بما في ذلك تلك التابعة لشركة أرامكو في مدينة جدة، يُمثل تطوراً خطيراً لابد أن ينتبه له المجتمع الدولي الذي يتعين عليه التعامل بحزم أكبر مع هذه العمليات الإرهابية، وما تُمارسه جماعة الحوثي من انتهاكات مستمرة للقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني.

    وأضاف الأمين العام لجامعة الدول العربية أن القوات السعودية قد تعاملت بكفاءة ويقظة مع الهجمات، وتمكنت من اعتراض وتدمير 9 مسيرات، وأن التضامن الدولي مع المملكة لابد أن ينعكس في موقف واضح من جانب المجتمع الدولي حيال هذه الهجمات، ومن يقف وراءها أو يُدعمها.

  • أبو الغيط يشدد على أهمية التوافق الليبى باعتباره الضمانة للحفاظ على الاستقرار

    قال مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، إن الأمين العام أحمد أبو الغيط، وفي إطار متابعته عن كثب للتطورات التي تتفاعل علي الساحة الليبية مؤخرا، يعتبر أنه من الأهمية قيام جميع الأطراف بالعمل من أجل التوصل إلي توافق سياسي علي المرحلة المقبلة باعتبار ذلك الضمانة الحقيقية للحفاظ علي الاستقرار في البلاد.
    وأكد أبو الغيط، حسبما نقل المصدر، علي أهمية تغليب المصلحة العليا لليبيا في هذه المرحلة الحرجة، مشدداً علي ضرورة دعم المجتمع الدولي لكل ما من شأنه تعزيز وحدة الدولة الليبية والحفاظ علي الاستقرار فيها، والعمل علي عقد الانتخابات التي تجدد شرعية المؤسسات وتعكس الإرادة الحرة لـ “الليبيين”.
  • أبو الغيط يشيد بجهود مصر للتحضير لمؤتمر اتفاقية الأمم المتحدة حول تغير المناخ

    أشاد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيـط بالجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي في إطار التحضير لاستضافة مصر نهاية هذا العام للدورة (27) لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ.. مشيراً إلى أن هذه الدورة ستمثل فرصة كبيرة للدول العربية لعرض مطالبها من أجل تعزيز قدراتها على وضع مستهدفات واضحة وتواريخ محددة للوفاء بالالتزامات الوطنية والدولية للحدّ من الانبعاثات الدفيئة.

    وأكد استعداد جامعة الدول العربية لتقديم كل الدعم اللازم لتنسيق الجهود العربية في هذا الشأن، وإنجاح هذا الحدث العالمي بتنظيم واستضافة مصرية.

    جاء ذلك فـي كلمة أبو الغيط في الجلسة الافتتاحية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري الدورة العادية (109) التي انطلقت اليوم بالجامعة العربية برئاسة نيفين جامع وزير التجارة والصناعة رئيس الدورة الحالية للمجلس.

    وقال أبو الغيط: إنه لاشك أن هذا الحدث العالمي المهم سوف يكون من شأنه تمهيد “الطريق من جلاسكو إلى شرم الشيخ لمواجهة التغيرات المناخية”.

    وجدد أبو الغيط التهنئة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على فوزها بتنظيم واستضافة أعمال الدورة التالية لهذا الحدث (COP 28) في العام المقبل.

    وقال: “لا شك أن عقد دورتين متتاليتين لأهم مؤتمر عالمي للمناخ، في دولتين عربيتين، سوف يُمثّل أرضية مناسبة أمام الدول العربية لتثبيت مطالبها والحصول على الدعم الذي تحتاجه بشأن زيادة القدرات الوطنية وتعزيز النُظم الايكولوجية السليمة لمواجهة آثار تغير المناخ.

    وأضاف: إنه يتعين العمل من الآن على الصعيد العربي من أجل اغتنام هذه الفرصة لوضع قضايا المناخ في العالم العربي على صدارة الأجندة الدولية، بشكل ما يرتبط بهذه القضايا من ملفات التحول إلى الطاقة النظيفة، ومواجهة الفقر المائي والجفاف، وتحقيق الأمن الغذائي… باعتبار أن قضايا الماء والطاقة والغذاء تمثل أضلعاً ثلاثة لمنظومة واحدة تتصل اتصالاً وثيقاً بقضايا البيئة والتغير المناخي.

    وتوجه بالتهنئة إلى نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة على توليها رئاسة الدورة (109) للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، متمنياً لها كل التوفيق في هذه المهمة، كما توجه بالتحية والتقدير إلى الدكتور محمد علي الحويج وزير الاقتصاد والتجارة بدولة ليبيا، على رئاسة الدورة السابقة للمجلس والإدارة الحكيمة لأعماله.

    وقال إن اجتماع اليوم ينعقد وعلى جدول أعماله العديد من الموضوعات الهامة التي جرى الإعداد لها من جانب الخبراء وكبار المسؤولين.. في مقدمتها الملف الاقتصادي والاجتماعي المُقرّر رفعه إلى القمة العربية في دورتها العادية القادمة (31)، والتي ستنعقد باستضافة من الجزائر.

    كما يبحث هذا الاجتماع، من ضمن الموضوعات المعروضة عليه، التحضيرات الخاصة بانعقاد الدورة الخامسة للقمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية، المقرر عقدها في موريتانيا العام المقبل، مشيرا إلى أن القمم الاقتصادية آلية أقرتها الدول الأعضاء، منذ نحو 14 عاماً، بعقد قمة تُخصّص للموضوعات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية، وتبحث في أفضل الاستراتيجيات والمشاريع القومية العربية التي تعود بالنفع لصالح أبناء هذه الأمة.

    وقال إننا نتباحث في هذه الموضوعات، في الوقت الذي تتعاظم فيه التحديات وتتداخل. فدُولنا العربية جميعُها لا تزال تواجه التداعيات التي فرضتها جائحة كورونا. لقد شكّلت هذه الجائحة تحدياً طارئاً وذا أولوية قصوى كما ستنعكس آثاره بلا شك على الجهود المبذولة لتحقيق أجندة التنمية المستدامة التي اتفق عليها المجتمع الدولي منذ سبع سنوات.

    تحقيق أهداف التنمية المستدامة:
    وأشار الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى أن الجامعة ، أطلقت أواخر العام الماضي وبالتعاون مع عدد من الشركاء الدوليين، التقرير الإقليمي بعنوان “تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الدول المتأثرة بالنزاعات في المنطقة العربية”… ويُسلّط هذا التقرير الضوء على إطار العمل المتكامل لرصد أهداف التنمية المستدامة في الدول التي تواجه تحديات مُعقّدة ومتشابكة، ويشمل الدول الأعضاء التي تشهد نزاعاً، وتلك الخارجة منه، وكذلك دول الجوار المتأثرة به… ويتناول التقرير على نحو مُحدّد (8) دول عربية.

    واستعرض عدداً من الرسائل الرئيسية والاستنتاجات التي رصدها هذا التقرير وأبرزها:الترابط الوثيق بين السلام والتنمية… ففي غياب السلام والأمن يستحيل تحقيق كافة الأهداف الأخرى للتنمية المستدامة… كما لا يمكن تحقيق السلام المستدام والاستقرار على المدى الطويل من دون عملية تنموية تنعكس آثارها على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للسكان.

    كما يستلزم تحقيق أهداف التنمية المستدامة أُطراً جديدة تراعي العلاقة القوية بين عمليات التنمية والإغاثة الإنسانية وجهود السلام، ويوفر إطار الأمن البشري صلة مهمة بين الركائز الإنسانية والإنمائية والهادفة إلى بناء السلام… إذ يعكس هذا المفهوم الترابط بين هذه المجالات خاصة في الدول التي تعاني النزاعات أو تلك التي تتعافى منها وتتطلع إلى إعادة البناء.

    وأكد أن التقرير يشدد على أن ثمة حاجة ماسة لاعتماد نهج إقليمي جديد لتطبيق نموذج الأمن البشري يقوم على مفهوم شامل لمنع نشوب النزاعات.

    وقال إن إحدى الركائز الخمس التي قامت عليها خطة التنمية المستدامة لعام 2030 هي الحفاظ على هذا الكوكب.. إذ يُعدّ تغير المناخ قضية وجودية حاسمة بالنسبة للبشرية، لما ينطوي عليه من تأثيرات كبيرة على نمط الحياة وركائز التنمية والسلم المجتمعي.

    وقال إنه لا شك أن للتغيرات المناخية الجارية تأثيرات كبيرة على حركة السكان وسُبل العيش وأنماط النشاط الاقتصادي… وقد يكون من شأن هذه التغيرات، إن هي تكثفت وتصاعدت خطورتها، أن تفضي إلى مفاقمة الضغوط الاجتماعية والاقتصادية التي غالباً ما تكون بمثابة بيئة مواتية للاضطرابات والنزاعات. لذلك فإن خطة 2030 تعلق أهمية كبيرة على دور النُظم الايكولوجية السليمة في استدامة السلام.

    وشدد أبو الغيط على أن دعم التنسيق البيني والتعاون العربي هو صُلب عقيدة الجامعة العربية وبمثابة حبل الوريد لها، مشيرا إلى أن أن التكاتف العربي هو طوق النجاة وسط هذه التحديات المتتالية والمتشابكة التي تواجهنا جميعاً. وقال “هذه الاجتماعات التى نعقدها في رحاب الأمانة العامة لجامعة الدول العربية تُمثّل فرصة سانحة لتذليل كافة العقبات التي تعترض مسيرة العمل العربي المشترك”.

    وأضاف: إنّنا نعيش مرحلة دقيقة في تاريخ المنطقة العربية والعالم أجمع، تنطوي على تحولات سياسية وأمنية واستراتيجية، وكذلك صحية واجتماعية واقتصادية… وتستدعي منّا تطوير آليات التعامل والاستجابة لهذه المتغيرات… فالقدرة على التكيف مع المتغيرات المتسارعة تعد ملمحاً أساسياً لنجاح الدول والحكومات في المرحلة القادمة.

  • أبو الغيط خلال زيارة لـ”إيديكس”: إضافة مهمة للأمن القومى المصرى والعربى

    زار الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، المعرض الدولي للصناعات الدفاعية والعسكرية (ايديكس 2021)، اليوم الأربعاء، حيث تفقد الأجنحة المختلفة، معربا عن سعادته الكبيرة بهذا الحدث الذي يعكس مواكبة التقدم التكنولوجي على صعيد التسليح والدفاع.
    وصرح مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن أبو الغيط التقى خلال زيارته بكل من السادة رؤساء أركان الجيش المصري والإماراتي والجزائري، حيث عبر عن اقتناعه بأن مثل هذه المعارض العسكرية، التي يتم الإعداد لها بمعايير عالمية، تُمثل إضافة مهمة للأمن القومي العربي.
    وأضاف أن تبادل الخبرات في مجالات تكنولوجيا السلاح يُمثل عنصراً حاسماً في الحفاظ على الجاهزية والمعاصرة في نظم التسليح.

    الأمين العام لجامعة الدول العربية يتفقد جناح العربية للتصنيع بمعرض ايدكس (1)
    الأمين العام لجامعة الدول العربية يتفقد جناح العربية للتصنيع بمعرض ايدكس (2)
    الأمين العام لجامعة الدول العربية يتفقد جناح العربية للتصنيع بمعرض ايدكس (3)
    الأمين العام لجامعة الدول العربية يتفقد جناح العربية للتصنيع بمعرض ايدكس (4)
    الأمين العام لجامعة الدول العربية يتفقد جناح العربية للتصنيع بمعرض ايدكس (5)
    الأمين العام لجامعة الدول العربية يتفقد جناح العربية للتصنيع بمعرض ايدكس (6)

  • أبو الغيط يستعرض موقف الجامعة العربية من قضايا المنطقة

    شارك احمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية في المنتدى الإقليمي السادس للاتحاد من أجل المتوسط يوم 29 نوفمبر الجاري في مدينة برشلونة.

    والقى أبو الغيط كلمة أمام الاجتماع أكد فيها على عمق الروابط التاريخية التي تربط ضفتي المتوسط وأهمية الاتحاد من أجل المتوسط باعتباره منصة فريدة للحوار والتعاون في المنطقة الأورومتوسطية لتعزيز هذه الروابط وتعميقها.

    كما أعرب الأمين العام عن تطلع الجامعة العربية لمساهمة الاجندة الجديدة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط التي اعتمدتها المفوضية الأوروبية في فبراير من العام الجاري في إعادة إطلاق الشراكة الاستراتيجية بين شمال وجنوب المتوسط بما يخدم شعوب المنطقة في تحقيق الأمن والاستقرار والرفاه.

    وأشاد أبو الغيط في كلمته بتصاعد مستوى ونطاق العلاقات بين ضفتي المتوسط لتشمل مجالات كثيرة سيما التعاون في مجال الطاقة والغاز مشيرا إلى منتدى غاز شرق المتوسط كنموذج لتكامل وتنسيق السياسات الاقتصادية وتعزيز الاستثمارات التي تخلق الوظائف وتمنح الأمل لملايين الشباب.

    وعلى صعيد العلاقات العربية الأوروبية، أكد أبو الغيط حرص الجامعة العربية على دعم وتعزيز التعاون العربي الأوروبي والتطلع إلى عقد الاجتماع الوزاري والقمة العربية الأوروبية العام المقبل.

    كما أشار الأمين العام الى تطورات القضية الفلسطينية والأزمات في كل من ليبيا وسوريا، حيث شدد أبو الغيط على مركزية القضية الفلسطينية واستمرارها على رأس الأولويات العربية رغم تعدد أزمات المنطقة، وعبر في هذا الصدد عن بالغ القلق لغياب أي أفق لتسوية حقيقية وفق مقررات الشرعية الدولية، مجددا تأكيد الرفض العربي والفلسطيني لطروحات الاكتفاء بتحسين الظروف المعيشية للفلسطينيين باعتبارها مسكنات وقتية لا غير.

    وفيما يتعلق بليبيا، جدد أبو الغيط التأكيد على أهمية عقد الانتخابات في موعدها المحدد وضرورة خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب منها حتى تستعيد الدولية الليبية عافيتها وسيادتها الإقليمية على أراضيها. وعلى صعيد الأزمة في سوريا أكد أبو الغيط في كلمته على ضرورة مراجعة كل الأطراف لمواقفها من أجل إيجاد حل سياسي لهذه الأزمة التي دفع ثمنها جيل بأكمله.

    وفي ختام كلمته تطرق أبو الغيط إلى موضوع الهجرة غير النظامية الذي يمثل قضية غاية في التعقيد في المنطقة وفي العالم، ودعا إلى التعامل معها على نحو يعالج أسبابها العميقة وليس فقط أعراضها مطالبا بتجنب معالجتها من منظور أمني ضيق وعدم استخدامها كورقة سياسية للضغط أو قضية انتخابية في المعارك السياسية الداخلية.

  • أبو الغيط أمام “مسار برلين”: على الليبيين وضع مصلحة بلادهم نصب أعينهم

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن العديد من التطورات شهدتها ليبيا، يصب بعضها فى اتجاه ما تم التوافق عليه، بينما لا يزال البعض الآخر بعيدا عن ذلك، معربا عن قلقه إثر قيام مجلس النواب بسحب الثقة من الحكومة.

    وأضاف أبو الغيط، فى كلمته أمام اجتماع متابعة “مسار برلين” حول الوضع فى ليبيا، أن الإجراء يعد ممارسة سياسية عادية في الظروف الطبيعية، إلا أنه في إطار الوضع الليبي العام لابد أن ينظر اليه على أنه تطور قد يغير من مسار العملية السياسية على النحو الذي أيده المجتمع الدولي من خلال مسار برلين وأيضا مجلس الأمن.

    وأكد الأمين العام، رؤية الجامعة العربية للقضية، والتى تقوم على بعدين رئيسيين، أولهما دعم الاستحقاق الانتخابى المقرر فى ديسمبر المقبل، موضحا أن أي تأخير في عقد الانتخابات يمكن أن يكون مصدراً رئيسياً لعدم الاستقرار في ليبيا وهو ما ينبغي تجنبه بكل الوسائل.

    بينما يبقى البعد الثانى، بحسب الأمين العام، مرتبطا بالتواجد العسكري الأجنبي في ليبيا وضرورة التوصل إلى الصيغ المناسبة لإنهائه فعلياً في أقرب فرصة، حيث شدد على وجوب رحيل المرتزقة والمقاتلين والقوات الأجنبية من الأراضى الليبية.

    وآثار الأمين العام قضية حل المليشيات المحلية، حيث يشكلون عائقاً واضحاً أمام استعادة الدولة الليبية قدرتها على بسط نفوذها وسيادتها بالكامل على كافة أراضيها وفي مختلف مجالات عملها.

    وناشد أبو الغيط جميع أطراف العمل السياسي في ليبيا، أن يضعون نصب أعينهم المصلحة العليا للدولة الليبية قبل أي اعتبارات ضيقة أخرى، متمنيا لليبيا الاستقرار والازدهار.

     

  • أبو الغيط: الفلسطينيون لن ينسوا العلم أو النشيد.. ولا خشية عليهم

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن الفلسطينيين لن ينسوا العلم أو النشيد، فى إشارة إلى ضرورة تأسيس الدولة الفلسطينية، موضحا أن وقف إطلاق النار لا يعنى هدوء دائم، وهو ما ينبغى أن يعيه المجتمع الدولى.

    وأوضح أبو الغيط، فى لقاء مع الإعلامى أحمد موسى، أنه ليس قلقا على الإطلاق تجاه الشعب الفلسطينى، موضحا أنه على قدر كبير من التعليم والثقافة، بينما يبقى من المتوقع أن يتزايد أعداد الفلسطينيين بصورة كبيرة، ليصبح التساؤل عن الكيفية التى سوف تدير بها إسرائيل الأمور بعد 20 عاما فقط.

    وأضاف الأمين العام للجامعة العربية أن الشعوب لا يمكن أن ينسوا أرضهم، موضحا أنه “لا خشية على الفلسطينيين”.

  • أبو الغيط: على إثيوبيا الالتزام بحقوق دولتى المصب وعدم الإضرار بهما

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن هناك التزاما قانونيا يواجه الحكومة الإثيوبية، وهو احترام حقوق كل الدول المتشاطئة، وعدم إحداث أى ضرر بدول المصب، موضحا أن مسألة حدوث ضرر من عدمه، يخضع فى الأساس لتقدير دولتى المصب، فى حالة نهر النيل.

    وأوضح، فى حوار أجراه مع برنامج “على مسئوليتى”، أنه يجب على إثيوبيا مراعاة كل مظاهر القلق التى تلاحق دولتى المصب، موضحا أن المسائل ينبغى أن تتم فى إطار الحوار والتشاور بين الدول الثلاثة.

    وأضاف الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن الأمر يحتاج إلى دور فاعل من قبل الاتحاد الإفريقى والاتحاد الأوروبى، موضحا أنه يرى أن المجتمع الدولى لن يقبل بأن يهتز الاستقرار فى منطقة القرن الإفريقى، أو فيما يتعلق بالعلاقة بين الدول المتشاطئة للنهر.

    وشدد أبو الغيط على ضرورة الضغط فى اتجاه التفاوض، من أجل الوصول إلى اتفاق ملزم فيما يتعلق بملء سد النهضة.

  • أبو الغيط مرحبا بوقف إطلاق النار: جهود مصر أسهمت في تخفيف خسائر غزة

    رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بوقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه فجر اليوم الجمعة في قطاع غزة، مُشيداً بالمبادرة المصرية التي شكلت الأساس لاتفاق الجانبين على إنهاء الأعمال العدائية والدخول في هدنة، ومؤكداً أن جهود مصر وتضامنها مع أهل غزة أسهمت بشكل كبير في تخفيف الخسائر ووضع حدٍ للهجمات الإسرائيلية على القطاع. 
    ونقل مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة عن أبو الغيط قوله إن الجولة الأخيرة من المواجهات في الأراضي المحتلة كشفت عن عدم قبول الشعب الفلسطيني باستمرار الاحتلال، وبما يُمارسه هذا الاحتلال من جرائم ترقى إلى مرتبة الجرائم ضد الإنسانية.
     
    وأضاف أن بديل التفاوض والتسوية وحل الدولتين، هو دولة الفصل العنصري التي رأينا مظاهرها في أحياء القدس الشرقية، في الطرد والتهجير القسري ونزع الملكية والاضطهاد على الهوية. 
     
    وأوضح أبو الغيط أن إعلان التهدئة في غزة لا يعني عدم المحاسبة على الجرائم التي ارتُكبت خلال هذه الجولة الدامية، والتي شكل الأطفال والنساء في غزة نصف ضحاياها، فضلاً عن تعرض البنية الأساسية في القطاع لدمار مروع، مؤكداً أنه يتعين أن تتحمل إسرائيل المسئولية عن هذه الجرائم، وأن يُحاسب مرتكبوها وفقاً لنظام المحكمة الجنائية الدولية التي سبق وأن أعلنت أن ولايتها تشمل الأراضي الفلسطينية المحتلة.
     
    وأشار المصدر إلى أن أبو الغيط أعرب عن اقتناعه بأن وقف إطلاق النار يُمثل الخطوة الأولى نحو نزع فتيل التصعيد، ولكن على المجتمع الدولي التنبه إلى خطورة بقاء الأوضاع على حالها في الأراضي المحتلة، فلا بديل عن إطلاق مسار تفاوضي على أساس من القانون الدولي والمرجعيات المتفق عليها، وبما يُفضي إلى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية. 
    وأكد الأمين العام للجامعة أن هذا هو السبيل الوحيد لضمان أمن مُستدام وسلام شامل للفلسطينيين والإسرائيليين على حدٍ سواء.
  • أبو الغيط يدين الاعتداء على مطار أربيل الدولي في كردستان العراق

    أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الاعتداء الذي استهدف مطار أربيل الدولي بإقليم كردستان العراق، مساء أمس، واعتبره استمرارا للأعمال التخريبية التي تستهدف النيل من هيبة الدولة العراقية وتقويض الأمن والاستقرار في ربوع العراق.

    استقرار العراق
    وأكد مصدر مسؤول بالجامعة العربية في بيان اليوم الخميس أن استقرار إقليم كردستان هو جزء من استقرار العراق، داعيا للتصدي لكافة المحاولات التي تستهدف النيل من وحدة وسيادة العراق.

    وأضاف المصدر أن الجامعة العربية تدعم كافة الجهود التي تقوم بها الحكومة العراقية في سبيل التصدي للإرهاب وفرض القانون، حفاظا على سيادة العراق وأمنه واستقراره.

    قاعدة زليكان
    وقالت مصادر أمنية بمدينة الموصل، مركز محافظة نينوى بشمال العراق، إن صاروخين سقطا على قاعدة زليكان، التي تقع شرق الموصل والتي تتواجد فيها قوات تركية.

    قوات تركية
    وأضاف المصدر أن أحد هذين الصاروخين سقط داخل القاعدة والآخر سقط على مقربة من القاعدة التي تتمركز فيها قوات تركية منذ فترة ليست بالقصيرة.

    وبحسب الشبكة الروسية ، سمع دوي انفجار سمع في أربيل عاصمة إقليم كردستان، مشيرا إلى أن القنصلية الأمريكية أطلق صافرات الإنذار.

    وأشارت إلى أن سحب الدخان ارتفعت من إحدى البنايات قرب مطار أربيل الدولي.

    وذكر جهاز مكافحة الإرهاب الكردي أنه جرى استهداف مطار أربيل بصاروخ واحد، فيما قال محافظ أربيل إن السلطات بدأت في “التحقيق بالحادث لمعرفة ملابساته”.

    شرطة أربيل
    جدير بالذكر أن شرطة أربيل نوهت الشهر الماضي إلى سماع دوي انفجارات ، داعيةً المواطنين إلى عدم الشعور بالذعر والهلع.

    وقال المتحدث باسم شرطة أربيل، المقدم هوكر عزيز لشبكة رووداو الإعلامية إن أصوات انفجارات قوية سَتُسمَع في أربيل.

    وعزا السبب إلى قيام قوات التحالف الدولي بإتلاف كمية من الذخيرة العسكرية منتهية الصلاحية.

    وكانت قوات التحالف الدولي أبلغت مديرية الشرطة وأسايش أربيل وأسايش مطار أربيل بتفجير كدس من المعدات العسكرية التالفة، مشيرا إلى اتخاذ تدابير أمنية مشددة قرب مطار أربيل الدولي.

  • أبو الغيط: الجامعة العربية احتياطى استراتيجى لدعم مصر والسودان بقضية سد النهضة

    قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن الجامعة العربية مستعدة لدعم مصر والسودان، إذا قررتا التحرك على المستوى الدولى لمواجهة الخطوات الإثيوبية، موضحًا أن الجامعة تمنح ميزة إضافية للدولتين، حيث إنهما يشتركان مع إثيوبيا فى عضوية الاتحاد الإفريقى.
    ووصف أبو الغيط، في حواره مع قناة العربية، الدور الذى يمكن أن تقوم به الجامعة لدعم مصر والسودان، فيما يتعلق بقضية سد النهضة بـ”الاحتياطي الاستراتيجى”.
    وحول القضية الفلسطينية، قال أبو الغيط الاجتماع الطارئ الأخير الذى عقدته المنظمة حول القضية الفلسطينية شهد إجماعا كبيرا حول دعم السلطة الفلسطينية، مضيفًا أن الجامعة سوف ترسل بعثة صغيرة لمراقبة الانتخابات المقبلة، والوضع المالى يعوقها عن إرسال عدد كبير من المراقبين.
    وأوضح أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حساسة، وهناك حاجة ملحة لمتابعة ردود الأفعال الدولية على الانتخابات المقبلة ونتائجها، مشيرًا إلى أن هناك فرصة سانحة أمام مزيد من الانفتاح مع الولايات المتحدة، وذلك بعد خروج الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، عبر إعادة مفتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، بالإضافة إلى إعادة عمل “الأونروا”.
  • الرئيس يؤكد اعتزام مصر إعادة ترشيح أحمد أبو الغيط أمينا عاما للجامعة العربية

    وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى رسائل إلى اشقائه القادة العرب للإعراب عن اعتزام مصر إعادة ترشيح أحمد أبو الغيط أمينًا عامًا لجامعة الدول العربية لفترة ثانية مدتها خمس سنوات، والتطلع لدعم القادة لهذا الترشيح وفقًا لما تقضى به أحكام ميثاق الجامعة.

  • أبو الغيط أمام مجلس الأمن: القضية الفلسطينية تتعرض لتجاهل متعمد

    ​أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن الفلسطينيين عانوا خلال السنوات الأربع الماضية من ضغوط غير مسبوقة مارستها ضدهم الإدارة الأمريكية المنقضية، مضيفاً أن القضية الفلسطينية تعرضت لنوع من التجاهل المتعمد، ومن تطبيق نهج غير متوازن ينظر إلى القضية بعين واحدة فيرى الحقوق من زاوية الطرف الإسرائيلي وحده، وكأن الطرف الآخر – الواقع تحت الاحتلال – ليس موجوداً أو كأن المطلوب منه هو مجرد تماشي مع ما يفرض عليه فرضاً.

    ​جاءت كلمات الأمين العام في جلسة عقدت اليوم 26 الجاري لمناقشة “الحالة في الشرق الأوسط، بما فيها في الأراضي الفلسطينية المحتلة”، وعُقدت الجلسة برئاسة تونسية، وبمشاركة رفيعة المستوى من وزراء خارجية فلسطين وروسيا وأيرلندا والنرويج.

    ​وشدد أبو الغيط في كلمته على أن المجتمع الدولي، ممثلاً في مجلس الأمن لازال يعتبر – وبالإجماع – حل الدولتين الصيغة الوحيدة المقبولة لإنهاء النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولازال يرى أن الاستيطان غير شرعي وغير قانوني، ولازال ينظر إلى إعلان القدس عاصمة لإسرائيل بوصفه إجراء غير قانوني، ويخالف منطق الحل عبر التفاوض، ولازال يرى أن حدود 1967 لابد أن تمثل المرجعية في تعيين الحدود المستقبلية بين دولة إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقلة.

    ​وأوضح الأمين العام للجامعة العربية أن المرحلة المقبلة تتطلب جهداً مشتركاً من جانب جميع الأطراف المعنية بالسلام في الشرق الأوسط، من أجل إعادة التأكيد على حل الدولتين بمرجعياته الدولية المعروفة والمتفق عليها. وأضاف: “إننا نتطلع لقيام الإدارة الأمريكية الجديدة بتصحيح الإجراءات والسياسات غير المفيدة، والعمل على إعادة العملية السياسية إلى مسار مثمر. بما يمنح الأمل مجدداً للشعب الفلسطيني في أن المجتمع الدولي سوف ينصف مسعاه النبيل ونضاله الطويل من أجل الحرية والاستقلال.

    ​وفى ختام كلمته، حرص أبو الغيط على الترحيب بقرار الرئيس أبومازن عقد الانتخابات الفلسطينية مؤكداً أنها خطوة مهمة على طريق توحيد الصف الفلسطيني، داعياً المجتمع الدولي لدعم القرار الفلسطيني والمساهمة في تسهيل إجراء الانتخابات في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية التي شهدت انعقاد ثلاث انتخابات فلسطينية في السابق.

  • دبلوماسى عربى:مصر قررت إعادة ترشيح أحمد أبو الغيط أمينا عاما للجامعة العربية

    قال مصدر دبلوماسي عربى مطلع، أن مصر قررت إعادة ترشيح السيد أحمد أبو الغيط، لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية لفترة ثانية كاملة (5 سنوات).

    وأوضح المصدر،  أن موضوع التجديد للأمين العام للجامعة العربية، من المقرر أن يتم حسمه في القمة العربية المقبلة المقرر إنعقادها في مارس المقبل، وفقا لميثاق جامعة الدول العربية.

    ولفت المصدر إلى أنه لو لم تعقد القمة العربية في النصف الأول من العام 2021 الجارى، فلابد للقادة العرب أن يقوموا بتفويض وزراء الخارجية العرب لحسم هذا الأمر من خلال اجتماع لمجلس للجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، قبل إنتهاء الولاية الأولى للأمين العام في 30 يونيو القادم.

    وأوضح المصدر أنه جرت العادة في السابق، أن يتم تداول التجديد للأمين العام أو إختيار أمين عام جديد، من خلال رسائل رئاسية إلى القادة العرب لحشد التأييد للمرشح المصرى.

    ومن المقرر أن يعقد مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة، دورته العادية في شهر مارس المقبل، حيث حالت تداعيات جائحة كورونا دون إنعقاد القمة العربية في دورتها السابقة والتي كان من المقرر أن تستضيفها الجزائر.

  • أبو الغيط ووزراء خارجية مصر والأردن وفلسطين يبحثون سبل كسر جمود عملية السلام

    نظم وزير الخارجية سامح شكرى، عصر اليوم السبت، مأدبة غداء على شرف وزيرى خارجية الأردن وفلسطين فى أعقاب المؤتمر الصحفى المشترك وذلك بحضور الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

    وناقش الوزراء الثلاثة مع الأمين العام للجامعة العربية آخر مستجدات القضية الفلسطينية والمنهجية التى ستتبعها الدول العربية لكسر الجمود فى عملية السلام بالشرق الأوسط، وبحث آلية التصدى للانتهاكات الإسرائيلية فى الأراضى المحتلة والتمدد الاستيطانى.

    وأكدوا الوزراء الثلاثة أن قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة وآخرها القرار 2334، ومبادرة السلام العربية، تمثل المرجعيات المعتمدة للتفاوض، باعتبار التفاوض هو السبيل الوحيد لإحلال السلام، مشددين على ضرورة حث إسرائيل للجلوس والتفاوض من أجل التوصل لتسوية نهائية على أساس حل الدولتين، بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والمتواصلة جغرافيًا على حدود الرابع من يونيو 1967 والقدس الشرقية عاصمتها.

  • أبو الغيط مهنئا بايدن: نتطلع للعمل معا لدفع أجندة السلام

    وجه أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، التهنئة إلى جو بايدن الرئيس المنتخب للولايات المتحدة، متمنياً له ولنائبته كامالا هاريس ولإدارته المقبلة كل التوفيق والنجاح، خاصة في ظل هذه الظروف المليئة بالتحديات.
    وعبر أبو الغيط، في رسالة التهنئة التي وجهها لبايدن، عن تقديره للعلاقة المهمة ومتعددة الجوانب التي تربط بين الجامعة العربية والولايات المتحدة، وتطلعه للعمل مع الإدارة الأمريكية المقبلة في سبيل تعزيز المصالح المشتركة للجانبين في المنطقة ودفع أجندة السلام والاستقرار والرفاهية في منطقة الشرق الأوسط.

  • أبو الغيط: الرئيس السيسي أنقذ مصر من مصير مخيف واختار طريق الإصلاح

    وصف الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، المشهد العربي بأنه معقد، وقال “أرصد ارتباكا غير مسبوق بالمنطقة التي تمر بمرحلة ليس لها مثيل من حيث حجم التهديدات والتحديات خاصة التدخلات الإقليمية بالذات من جانب إيران وتركيا والتي أصبحت تهدد الأمن القومي لدول عربية عديدة بل أمن العرب ككل”.
    وأضاف أبو الغيط – في حوار مع صحيفة (الأخبار) المصرية تنشره في عددها الصادر غدا الأحد، “لا شك أن مصالح دول كبري في الإقليم تحاول أيضا أن تؤثر فيه من خلال تحقيق مصالحها وتعزيز نفوذها وتتدخل أحيانا بشكل مضر في العديد من الأزمات؛ مما ساهم في تعقيدها”.
    وحول الموقف العربي من القضية الفلسطينية، قال أحمد أبو الغيط إن سيناريو تخلي العرب عن فلسطين لا وجود له سوى في خيال البعض، مضيفا أن “القضية الفلسطينية قضية عربية منذ بدايتها، وشخصيا لا أتصور وضعاً تتخلى فيه الدول العربية عن فلسطين.. والحقيقة أن التخلي عن قضية فلسطين معناه – من وجهة نظري – التفريط في واحدة من نقاط الإجماع الرئيسية، والقليلة للأسف في الوقت الحاضر كما انها كانت وستظل محل إجماع من العرب دون استثناء”.
    ووصف هجوم القيادي الفلسطيني صائب عريقات على شخصه ومطالبته بالاستقالة بـ”الغريب”، وقال: “معرفتنا قديمة وربطتني به علاقة عمل جيدة مبنية على الاحترام المتبادل كلٌ من موقعه، ووجدت – مؤخراً – أنه يهاجمني علي وسائل التواصل الاجتماعي بدلًا من أن يتحاور معي، وهو أمر غريب كما قلت لأن معناه أنه لا يهدف إلى الفهم أو الإقناع، لكن يسعي إلى أمور أخري”.
    وتابع أبو الغيط: “دفاعي عن القضية الفلسطينية شغل الحيز الأكبر من مسيرتي المهنية”، واصفا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه “صوت العقل والحكمة في زمن صعب وساحة تموج بالكثير من الغاضبين والمنفلتين”.
    وأشار إلى ضرورة إجراء حوار صادق ومعمق بين الدول العربية حول مبادرة السلام العربية، وأن المبادرة يجب أن تظل قائمة.. لأنها تجسيد للمبدأ الذي تبناه العرب وهو الأرض مقابل السلام.. السلام الذي تقبل به الشعوب العربية لن يحدث ولن يتحقق طالما ظلت الحقوق الفلسطينية مغتصبة.
    وعن التدخلات التركية، قال أبو الغيط: إنها أصبحت أكثر اجتراءً كما نشهد جميعاً. هناك انتهاكات للسيادة العراقية من خلال اعتداءات عسكرية متكررة. وهناك احتلالٌ لجزء من الإقليم السوري كما تحدثت، وهناك تورط عسكري في الأزمة الليبية “.
    وانتقد أمين عام الجامعة العربية، فكرة تسليم الملفات العربية إلى الأمم المتحدة، وقال إن الأمم المتحدة تتحكم فيها الدول الكبرى، وهي ليست على وفاق دائما. هناك مصالح متضاربة، وهذا ينعكس على مواقف هذه القوى من الملفات المفتوحة في المنطقة. وبالتالي؛ فقد وجدنا أن نزاعات خطيرة كتلك المشتعلة في سوريا وليبيا واليمن يتم تسليم ملفاتها إلى مبعوثين أمميين للتعامل معها.
    واتهم أحمد أبو الغيط، إيران بالحيلولة دون الوصول إلى تحقيق تسوية سلمية شاملة في اليمن، خاصة وأن قرار الحوثي مرتهن – تماما – لدى طهران، مبديا في الوقت ذاته استعداد الأمانة العامة للجامعة العربية للمساهمة في أية ترتيبات لمراقبة والتحقق من وقف إطلاق النار في ليبيا عندما يتم الاستقرار عليها، قائلا “ستكون الجامعة – بالتأكيد – جاهزة أيضا للمشاركة في مراقبة الانتخابات التي ستجرى في ليبيا عندما يتفق الليبيون على ترتيباتها وقاعدتها الدستورية والقانونية”.
    وأكد على الدعم العربي الكامل لدولتي مصر والسودان في المفاوضات الثلاثية مع الجانب الأثيوبي.. وأردف “هناك قرارٌ صدر عن المجلس الوزاري في مارس الماضي يدعم حق مصر في مياه النيل.. والدول العربية لا تتأخر عن دعم مصر والسودان باعتبار أن الموارد المائية لنهر النيل هي من صميم الأمن القومي العربي وليس فقط الأمن القومي للبلدين”.
    وأضاف: “نفس الموقف تتخذه الدول العربية تماما تجاه الافتئات على الحقوق المائية للعراق وسوريا في نهري دجلة والفرات، مؤكدا أن الأمن المائي العربي أصبح مكونا مهما في الأمن القومي للعرب إجمالًا.
    وتحدث أحمد أبو الغيط – بصفته مصريا وليس كأمين عام للجامعة العربية – عن رأيه في مجريات الأمور، وقال “نجحنا في العبور ببلدنا من (إعصار) كاد يعصف بها عصفاً.. والذكرى ليست ببعيدة، والدلائل حولنا شاهدة على ما كان يمكن أن يحدث لنا”، مضيفا: أن النجاة من هذا الإعصار كانت شيئًا أشبه بالمعجزة.. وقد تحققت هذه المعجزة بفضل وعي الشعب المصري وحسه الوطني .. وبفضل القيادة الشجاعة الواعية، المدركة لقيمة مصر.
    وتابع: إن الرئيس السيسي لم يكتف بمجرد إنقاذ مصر من مصير بائس ومخيف.. بل اختار طريق الإصلاح ونهج التغيير.. وهذا شيء أراه استثنائياً.. لأن الإصلاح – دائما – مكلف، وله أثمان.. مكلف للقيادة السياسية .. وأيضا للشعب.. الدول لا تغير أوضاعها من دون ضريبة ومن دون تكلفة.. الأسهل دائما هو القبول بإدارة الأوضاع.. برغم أنها أوضاع فيها عوار وفيها مشكلات نعلمها جميعًا.
    وقال أبو الغيط “أختار الرئيس عبد الفتاح السيسي الأصعب وهو المواجهة واقتحام المشكلات.. لذلك فأنا أقول دائما إن الرئيس السيسي اتخذ القرار الشجاع مرتين: مرة بإنقاذ مصر من مصير مظلم .. ومرة ثانية بالإصرار على نهج الإصلاح.. مهما كانت التكلفة.. بما في ذلك تكلفة يتحملها هو شخصيًا من شعبيته.. وبتعريض نفسه لحملات مسمومة تتربص به وبمصر.. لهذه الأسباب فأنا أساند هذا الرجل واعتبر ما يفعله مشروعا جاداً وطموحا لتحصين مصر ووضعها على الطريق الصحيح”.
زر الذهاب إلى الأعلى