أسامة ربيع

  • الفريق أسامة ربيع: نتائج تحقيقات السفينة “إيفرجيفن” ستُعلن الخميس المقبل

    قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، أنه من المقرر إعلان نتائج التحقيقات التى تجرى على السفينة البنمية “إيفرجيفن” التى كانت جانحة فى النقطة 151 ترقيم القناة، وتم تعويمها وسحبها لمنطقة بحيرات الإسماعيلية لفحصها وإجراء التحقيقات بها، الخميس المقبل.

    أضاف رئيس هيئة قناة السويس، فى تصريحات خاصة لـ “اليوم السابع”، يتم الآن حساب الخسائر الفعلية جراء جنوح السفينة “إيفرجيفن”، مشيرًا إلى أنه أعلن فى وقت سابق أن الخسائر المبدئية قراب مليار دولار، لكن بعد حساب الخسارة بشكل رسمى قد يزيد المبلغ أو يقل قليلًا، مؤكدًا أنه يدرس منج السفن التى كانت عالقة فى القناة وقت الأزمة حوافز بعد انتظارة لأيام، بسبب جنوح السفينة.

    وأكد “ربيع”، أن جهات التحقيق قامت بتفريغ جهاز ” vdr” الخاص بالسفينة لمعرفة وهو الصندوق الأسود للسفينة لكشف ملابسات الحادث، ويجرى استكمال التحقيقات اللازمة فى الواقعة، على أن يتم الإعلان عن نتائج التحقيقات آخر الأسبوع الجارى، مؤكدًا أن السفينة مازالت متواجدة فى بحيرات الإسماعيلية ولن تستكمل رحلته إلا إذا تم إنهاء ملف التعويضات.

    وأكد رئيس هيئة قناة السويس، أن محافظة السويس شاهدة على مر التاريخ بانتصارات الشعب المصرى، واليوم نحتفل بوصول الكراكة مهاب مميش احدث الكراكات فى الشرق الأوسط تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بتحديث أسطول الهيئه حيث تم التعاقد على كراكتين هما الكراكة مهاب مميش والكراكة حسين طنطاوى التى ستصل أغسطس المقبل.

    وأضاف ربيع، أن الكراكة مميش تم بناؤها على أحدث المواصفات العالمية، مشيرًا إلى أن هيئة قناة السويس تنبهت منذ وقت مبكر على ضرورة تطوير الخدمات البحرية والتى تتركز على عدة محاور أهمها تطوير المجرى الملاحى والأشكال البحرى لسقوط كافة الإدعاءات حول وجود قنوات بديلة تنافس قناة السويس، وأثبت ذلك قيام 422 سفينة بالانتظار لأيام داخل المجرى الملاحى منتظرة العبور لعدم وجود ممر ملاحى بديل أمن غير قناة السويس واستطاع مرشدى الهيئه عبور جميع السفن خلال 4 أيام فقط من إعادة الملاحة ستظل قناة السويس.

     

    ونظمت هيئة قناة السويس، ظهر اليوم، احتفالية كبرى، لتدشين، الكراكة الجديدة “مهاب مميش”، أحدث وأكبر كراكات الشرق الأوسط، وذلك بورش الكراكات الرئيسية بجوار مبنى الإرشاد الرئيسى للهيئة بمحافظة الإسماعيلية، بحضور الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، والفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، ومستشار الرئيس للمشروعات البحرية، واللواء شريف فهمى بشارة، محافظ الإسماعيلية، وفيبى فوزى، وكيل مجلس الشيوخ، والدكتور أحمد زكى، رئيس جامعة قناة السويس، واللواء سامح الرجباوى، مساعد الوزير لمنطقة محور قناة السويس.

  • الفريق أسامة ربيع: إعلان نتائج تحقيقات السفينة “إيفرجيفن” الخميس المقبل

    قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، أنه من المقرر إعلان نتائج التحقيقات التى تجرى على السفينة البنمية “إيفرجيفن” التى كانت جانحة فى النقطة 151 ترقيم القناة، وتم تعويمها وسحبها لمنطقة بحيرات الإسماعيلية لفحصها وإجراء التحقيقات بها، الخميس المقبل.

    أضاف رئيس هيئة قناة السويس : يتم الآن حساب الخسائر الفعلية جراء جنوح السفينة “إيفرجيفن”، مشيرًا إلى أنه أعلن فى وقت سابق أن الخسائر المبدئية قراب مليار دولار، لكن بعد حساب الخسارة بشكل رسمى قد يزيد المبلغ أو يقل قليلًا، مؤكدًا أنه يدرس منج السفن التى كانت عالقة فى القناة وقت الأزمة حوافز بعد انتظارة لأيام، بسبب جنوح السفينة.

    وأكد “ربيع”، أن جهات التحقيق قامت بتفريغ جهاز ” vdr” الخاص بالسفينة لمعرفة وهو الصندوق الأسود للسفينة لكشف ملابسات الحادث، ويجرى استكمال التحقيقات اللازمة فى الواقعة، على أن يتم الإعلان عن نتائج التحقيقات آخر الأسبوع الجارى، مؤكدًا أن السفينة مازالت متواجدة فى بحيرات الإسماعيلية ولن تستكمل رحلته إلا إذا تم إنهاء ملف التعويضات.

    وأكد رئيس هيئة قناة السويس، أن محافظة السويس شاهدة على مر التاريخ بانتصارات الشعب المصرى، واليوم نحتفل بوصول الكراكة مهاب مميش احدث الكراكات فى الشرق الأوسط تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بتحديث أسطول الهيئه حيث تم التعاقد على كراكتين هما الكراكة مهاب مميش والكراكة حسين طنطاوى التى ستصل أغسطس المقبل.

    وأضاف ربيع، أن الكراكة مميش تم بناؤها على أحدث المواصفات العالمية، مشيرًا إلى أن هيئة قناة السويس تنبهت منذ وقت مبكر على ضرورة تطوير الخدمات البحرية والتى تتركز على عدة محاور أهمها تطوير المجرى الملاحى والأشكال البحرى لسقوط كافة الإدعاءات حول وجود قنوات بديلة تنافس قناة السويس، وأثبت ذلك قيام 422 سفينة بالانتظار لأيام داخل المجرى الملاحى منتظرة العبور لعدم وجود ممر ملاحى بديل أمن غير قناة السويس واستطاع مرشدى الهيئه عبور جميع السفن خلال 4 أيام فقط من إعادة الملاحة ستظل قناة السويس.

    ونظمت هيئة قناة السويس، ظهر اليوم، احتفالية كبرى، لتدشين، الكراكة الجديدة “مهاب مميش”، أحدث وأكبر كراكات الشرق الأوسط، وذلك بورش الكراكات الرئيسية بجوار مبنى الإرشاد الرئيسى للهيئة بمحافظة الإسماعيلية، بحضور الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، والفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، ومستشار الرئيس للمشروعات البحرية، واللواء شريف فهمى بشارة، محافظ الإسماعيلية، وفيبى فوزى، وكيل مجلس الشيوخ، والدكتور أحمد زكى، رئيس جامعة قناة السويس، واللواء سامح الرجباوى، مساعد الوزير لمنطقة محور قناة السويس.

  • الفريق أسامة ربيع: مليار دولار خسائر جنوح إيفر جيفن وتفريغ الصندوق الأسود

    كشف الفرق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، أنه يجرى العمل على قدم وساق فى التحقيقات بخصوص أزمة السفينة البنمية التى كانت جانحة بقناة السويس، حيث تم تقدير قيمة الخسائر المبدئية لفترة جنوح السفينة بحوالى مليار دولار بصورة مبدئية.

    وأضاف رئيس هيئة قناة السويس، فى تصريحات على هامش حضور وزيرة الصحة لتقديم تطعيمات كورونا للعاملين بالهيئة، أنه حصلت جهات التحقيق على الصندوق الأسود للسفينة البنمية “إيفر جيفن” التابعة لشركة “إيفر جرين”، حيث أنه جارٍ العمل على تفريغ الصندوق الأسود لمعرفة تفاصيل أزمة جنوح السفينة، ويجرى استكمال التحقيقات اللازمة فى الواقعة .

    وأكد الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، أن حركة الملاحة فى الممر الملاحى لقناة السويس منتظمة بداية من اليوم، وأنه تم عبور 532 سفينة من يوم تعويم السفينة الجانحة، مضيفاً أنه تم إنجاز عبور أكثر عدد من السفن خلال الفترة الأخيرة بعد تعويم السفينة حتى نصل لفترات الانتظام فى العمل، مفيدا بأنه كان يتم عبور 90 سفينة يوميًا.

    وتابع رئيس هيئة قناة السويس: “تم وعد الجميع بانتظام عمل الممر الملاحى لقناة السويس فى هذا اليوم أو اليوم السابق له، وتم الوفاء بالوعد بالعودة سريعًا لانتظام العمل مرة أخرى بعد تحريك أكبر عدد من السفن وعبورهم للممر الملاحى”.

    وكانت قد شهدت منطقة قناة السويس، اليوم الثلاثاء، زيارة وزيرة الصحة والسكان، وذلك لبدء فعاليات تلقيح العاملين بهيئة قناة السويس بلقاح كورونا، حيث قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، إنه يتوجه بالشكر لوزيرة الصحة على دعمها للأطقم بقناة السويس، ومن المقرر أن يبدأ التطعيم للمرشدين وبعدها كل من يتعامل مع تلك المنظومة بالكامل يتلقى جرعات اللقاح ضد فيروس كورونا حيث أنه فور وصول الجرعات سيتم تطعيم كافة العاملين بقناة السويس لحين الانتهاء منهم، حيث تقدم بطلبات التطعيم حوالى 90% من العاملين بهيئة قناة السويس .

  • الفريق أسامة ربيع: قناة السويس آمنة وستظل المرفق الملاحي الأهم عالميا

    أكد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، حرص الهيئة على توضيح مجموعة من الحقائق المهمة الخاصة بحادث جنوح السفينة الاستثنائي وغير المسبوق في تاريخ قناة السويس، وذلك تعليقاً على ما تداولته بعض وسائل الإعلام المحلية والعالمية خلال تغطيتها لحادث جنوح سفينة الحاويات البنمية العملاقة “EVER GIVEN”.

    ‏وشدد الفريق ربيع، في بيان له، على أن هيئة قناة السويس ‏لم تدخر جهداً لضمان انتظام حركة الملاحة بالقناة، وتعاملت باحترافية مع أزمة جنوح سفينة الحاويات البنمية العملاقة من خلال إمكانياتها الذاتية بالاستعانة بكراكتين من أسطول كراكات الهيئة وهما الكراكة “مشهور” والكراكة “العاشر من رمضان” بالإضافة إلى 15 قاطرة من قاطرات الهيئة وبمشاركة ما يقرب من 600 فرد من العاملين بالهيئة من إداراتها المختلفة كانوا على قدر الحدث وتعاملوا باحترافية ومهنية.

    وأوضح رئيس الهيئة، أن أزمة جنوح سفينة الحاويات البنمية العملاقة EVER GIVEN قدمت للعالم نموذجاً فريداً في كيفية إدارة هيئة قناة السويس للأزمات حيث استحدثت الهيئة استخدام التكريك في أعمال الإنقاذ البحري وهو أمر غير متعارف عليه لما يتطلبه من دقة عالية ومراعاة لأقصى معايير الأمان.

    وأكد رئيس الهيئة، أن الحديث عن الأمان الملاحي لقناة السويس ليس محل تشكيك أو جدال، فما اتخذته هيئة قناة السويس من إجراءات وخطوات استباقية في هذا الإطار هو عمل مستمر بدأ منذ عام 2015 بافتتاح السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية مشروع قناة السويس الجديدة الذي استهدف زيادة القدرة العددية والاستيعابية للقناة وسمح لها باستقبال السفن العملاقة ذات الغواطس الكبيرة، لاسيما سفن الحاويات الضخمة، كما كان له بالغ الأثر في تحقيق أعلى معدلات الأمان الملاحي بالقناة بزيادة مناطق الازدواج التي تتيح التعامل مع الظروف الطارئة المحتملة بالقناة.

    وأضاف الفريق ربيع أن مشروعات تطوير المجرى الملاحي للقناة لم تتوقف بافتتاح مشروع قناة السويس الجديدة بل تستمر جهود التطوير وفق استراتيجية متكاملة وخطوات متوازية، حيث تعكف الهيئة على إنشاء سلسلة من الجراجات العملاقة على القناة الجديدة بالإضافة إلى تعميق وصيانة الجراجات الموجودة على القناة الأصلية لزيادة قدرة القناة على مواجهة حالات الطواريء المحتملة.

    وتابع قائلاً:” تمتد الجهود أيضاً إلى تطوير محطات مراقبة الملاحة وعددها 16 محطة مراقبة بطول المجرى الملاحي وتوفير خدمات الإسعاف البحري وخدمات الإنقاذ المختلفة، بالإضافة إلى تطوير مراكز مراقبة الملاحة بمدن القناة الثلاثة، و تحديث أسطول الوحدات البحرية التابعة للهيئة من كراكات وقاطرات ولنشات بحرية”.

    وأكد على أن الهيئة تستهدف خلال الفترة المقبلة رفع إمكانياتها في مجال الإنقاذ البحري، وذلك من خلال ضم عدد من القاطرات العملاقة بقوة شد كبيرة تواكب التطور الحادث في مجال النقل البحري واتجاه الترسانات العالمية نحو بناء السفن العملاقة.

    ووجه الفريق ربيع رسالة طمأنة للمجتمع الملاحي الدولي بانتظام حركة الملاحة بالقناة كسابق عهدها، مؤكداً على أن هذا الحادث ما هو إلا حادث عارض تعاملت معه هيئة قناة السويس وفق مقتضيات إدارة الأزمة، ونجحت في تخطيه خلال وقت قياسي دون اللجوء لخيارات وحلول قد تستغرق وقتاً طويلاً أو تسفر عن خسائر ببدن السفينة وما تحمله من بضائع.

    وشدد رئيس الهيئة على أن حركة الملاحة بالقناة تحظى بتأمين شامل براً وبحراً وجواً من خلال القوات المسلحة المصرية الباسلة وقوات تأمين المجرى الملاحي الداخلي للقناة، موجهاً لهم التحية والشكر لجهودهم في حفظ الأمن لحركة التجارة العالمية المارة بالقناة ومنشآت الهيئة الرئيسية.

    واختتم رئيس الهيئة كلمته، بالتأكيد على أن قناة السويس آمنة وستظل الشريان الرئيسي لحركة التجارة العالمية والممر الملاحي الأقصر والأسرع والأكثر أماناً بسواعد وجهود أبنائها.

     

     

زر الذهاب إلى الأعلى