أوميكرون

  • تأجيل حفل زفاف رئيسة وزراء نيوزيلندا بسبب ارتفاع إصابات أوميكرون

    أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، اليوم، الأحد، إلغاء زفافها فى ظل استمرار محاربة الموجة الجديدة من إصابات متحور كورونا أوميكرون فى بلادها، بحسب ما ذكرت شبكة “سى إن إن” الامريكية.

    وخلال حديثها فى المؤتمر المعتاد لمناقشة تطورات كوفيد 19، قالت أرديرن إن السلطات الصحية سجلت تسع إصابات بأوميكرون فى موتيكا فى عائلة واحدة، وسافرت العائلة إلى أوكلاند لحضور حفل زفاف وجنازة والقيام برحلة إلى الملاهى، وزيارة أحد المناطق السياحية فى الأسبوع الماضى، مما دفع البلاد إلى الانتقال إلى وضح الضوء الأحمر، الأعلى تأهبا فيما يتعلق بالتعامل مع كورونا.

    وقالت أرديرن للصحفيين: إن الزفاف لن يتم كما كان تمضى الخطط، لكنى انضممت إلى أبناء بلادى الذين لديهم تجربة مشابهة لتلك بسبب الوباء.

    وردا على سؤال حول شعورا بشأن قرارها إلغاء الزفاف، والذى كان من المقرر أن يعتقد فى فصل الصيف، أجابت قائلة: تلك هي الحياة.

    وفى الشهر الماضى، قالت نيوزيلندا إنها تتراجع عن فتح الحدود بشكل تدريجى حتى نهاية فبراير بسبب المخاوف من متحور أوميكرون.

    وقال كريس هيبكينز وزير الدولة للتعامل مع كورونا إن الانتظار حتى نهاية فبراير سيزيد الحماية الإجمالية للنيوزيلنديين ويبطئ انتشار أوميكرون فى نهاية المطاف. وأضاف أنه لا شك فى أن هذا الأمر مخيب للآمال وسيثير غضب الكثير الذين كان لديهم خطط للسفر، لكن من المهم وضع هذه التغييرات بشكل واضح اليوم، حتى يكون هناك وقت لبحث تلك الخطط.

  • رئيس قسم الحالات الحرجة بنيويورك: متحور أوميكرون سينتهى بداية مارس المقبل

    قال الدكتور حسام أمين، رئيس قسم الحالات الحرجة بمستشفى نيويورك، إن تحورات الفيروسات تحدث بشكل مستمر، ولا يمكن أن يتوقع أحد حدة أي متحور يظهر، مشيرا إلى أن متحور أوميكرون سينتهي مطلع شهر مارس، وفي الولايات المتحدة هناك مئات الآلاف من الإصابات بكورونا يومياً.

    وأضاف خلال مداخلة مع الإعلامي سيد علي ببرنامج “حضرة المواطن” الذي يذاع على قناة الحدث اليوم: “تلك الأنواع من الفيروسات تكون في ذروتها خلال شهري يناير وفبراير، وبالنسبة لدواء فايزر الجديد، ظهر منذ 3 أسابيع ولكن استخدامه ليس كثيرا لأنه يتم الحصول عليه من قبل الحالات الحرجة والمستعصية”.

    وقال: “متحور أوميكرون أعراضه لا تصل إلى الرئة، ويقتصر وجوده على الحلق والقصبة الهوائية، وهو أخف من نزلات البرد العادية، وأعراضه ليست ضارة كباقي متحورات كورونا، والحالات التي تصل إلى الرئة ليست إصابة بمتحور أوميكرون”.

  • عودة المسحة الشرجية.. إجراءات مشددة بالصين لمنع انتشار أوميكرون قبل الألعاب الأولمبية

    أعادت الصين فرض اختبار المسحة الشرجية للكشف عن فيروس كورونا، في محاولة لوقف انتشار متحور أوميكرون، قبل أسبوعين فقط من بدء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، وذلك حسبما افادت صحيفة “ذا صن” البريطانية.

    اختبار المسحة الشرجية
    وخضع ما لا يقل عن 27 شخصا لاختبارات المسحة الشرجية المثيرة للجدل، في مبنى سكني في بكين، حيث أصيبت امرأة تبلغ من العمر 26 عاما بالمتحور أوميكرون، وهي أول حالة مسجلة في المدينة، وفقا لصحيفة “بكين نيوز” الصينية.

    وتتضمن الاختبارات الشرجية إدخال قطعة قطن معقمة تصل إلى بوصتين (5 سم) في المستقيم وتدويرها عدة مرات ثم تتم إزالة المسحة (قطعة القطن) قبل تحليلها في المختبر.

    تذاكر للأولمبياد
    وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، ألغت الصين خططا لبيع تذاكر للأولمبياد للجمهور وقالت إنه سيتم السماح فقط للمتفرجين المختارين بالحضور، حيث بلغ عدد حالات الإصابة بكورونا في البلاد أعلى مستوياته منذ مارس 2020.

    وجرى استخدام اختبار المسحة الشرجية في الصين منذ عام 2020، لكنه أصبح سائدا في بكين في يناير 2021، بعد أن ثبتت إصابة طفل يبلغ من العمر 9 سنوات بفيروس كورونا.

    وأثارت الصين مزيدا من الجدل في مارس من العام الماضي، عندما وسعت استخدام المسحات الشرجية لأي مسافر أجنبي يصل إلى بكين.

  • مركز فيكتور الروسى: أوميكرون يفقد حيويته وقدرته على البقاء على السيراميك

    ما زال العلماء وخبراء الصحة يدرسون خصائص متحور أوميكرون من فيروس كورونا، الذي انتشر حول العالم بشكل سريع وكبير، في محاولة لتجنب مزيد من الإصابات.

    فقد درس مركز “فيكتور” الروسي للفيروسات والتكنولوجيا الحيوية، قدرة متحور أوميكرون على الاستمرار في الحياة في مختلف البيئات وعلى مختلف الأسطح، وذلك وفقًا لما ذكرته وكالة تاس الروسية.

    وكشفت الدراسة عن أن سلالة أوميكرون تفقد حيويتها وقدرتها على الاستمرار بشكل أسرع على السيراميك، وفقًا ما نقلته وكالة “تاس” الروسية.

    ونفذ خبراء المركز سلسلة من التجارب لتحديد مدى حيوية الفيروس على المعدن والبلاستيك والسيراميك والماء المقطر وتحت نفس ظروف الرطوبة النسبية (30-40%) ودرجة الحرارة (26-28 درجة مئوية)، وقد ثبت بالتجربة أن نشاط الفيروس يثبط ويتلاشى على السيراميك بشكل أسرع ويصبح غير قادر على الحياة بعد أقل من 24 ساعة.

    وتوصلت الدراسة إلى أن بقاء الفيروس لمدة أطول لا تختلف كثيرًا عن المتحورات الأخرى التي تم دراستها قبل ذلك لفيروس كورونا.

    وعلى صعيد آخر قالت إدارة السلع العلاجية الأسترالية اليوم الاثنين، إنها ستعترف بلقاح سبوتنيك v الروسي ضد فيروس كورونا، وفقًا لبيان على موقعها على الإنترنت.

    وأكدت الهيئة التنظيمية أيضًا أن جرعتين من سبوتنيكv أظهرت فعالية متوسطة بنسبة 89% ضد عدوى فيروس كورونا و 98-100% ضد دخول المستشفى أو الوفاة.

    يعد الدخول إلى أستراليا محدودًا بشكل كبير والتطعيم الكامل بأحد اللقاحات المعتمدة من مطلوب للمواطنين الأجانب، حتى الآن، بالإضافة إلى لقاح سبوتنيك Sputnik V الروسي، اعترفت أستراليا بقاح كوفيشيلد Covishield وكوفاكسين.

  • مستشار الرئيس للصحة: معظم الإصابات في مصر حاليا بمتحور أوميكرون

    قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إن لقاح كورونا يمنح بعض الحماية من فيروس كورونا، مشددا على أن الهدف الرئيسي والأساسي من اللقاحات، الحد من الحالات الشديدة والمضاعفات العنيفة نتيجة الإصابة بالفيروس، ولكنها لا تمنع العدوى أو الإصابة بكورونا.

    ولفت مستشار الرئيس، النظر إلى أن الوضع الوبائي في مصر يشهد زيادة في الإصابات، ومعظم الحالات المصابة بمتحور أوميكرون، ويجب الالتزام بالإجراءات الاحترازية ولاسيما ارتداء الكمامات لمنع تناقل الفيروس.
    أضاف تاج الدين، في مداخلة هاتفية لبرنامج “حضرة المواطن” مع الإعلامي سيد علي، أن الحصول على اللقاحات لا تمنع الإصابة، وبالتالى اتباع كل الإجراءات الوقائية والاحترازية لتجنب الإصابة بالفيروس المستجد، متابعا: “كثيرا من المصابين بأوميكرون يعتقدوا أنها أنفلونزا موسمية، لأن كل الأعراض بينهما متشابهة تماما، ومن حسن الحسن أن نسبة إصابة الجهاز التنفسي السفلي لا يتضرر بسبب أوميكرون، لأنه يصيب النصف العلوي من الجهاز التنفسي”.
    وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن كل الأدوية وكل اللقاحات التي تستخدم في التعامل مع فيروس كورونا، جميعها مسجلة تسجيل طوارئ في العالم ومصر، مردفا: “أي دواء بعد ما ينزل ويتداول ويعتمد حتى من أكبر المراكز الطبية، لا يغطي كل المجتمع رغم تجربته على فئات مختلفة من الناس”.
    وأكمل الدكتور محمد عوض تاج الدين، أنه لا يجب تناول أي دواء بدون وصفة ومتابعة طبيب، لاسيما وأن الإفراط في تناول الأدوية دون استشارة طبيب تؤدي إلى مخاطر كبير، مردفا: “تناول الإسبرين قد يؤدي إلى حساسية ربو قاتلة، ويجب استشارة الطبيب المختص قبل تناوله”.

     

  • خالد عبد الغفار: أوميكرون أكثر المتحورات انتشارا فى مصر وأعراضه أقل حدة

    قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والقائم بأعمال وزير الصحة، إن العالم كله يشهد زيادة في أعداد إصابات كورونا، ومصر ضمن البلاد التي تشهد زيادة، مشيرا إلى أن هذا الامر ليس المقياس الذي يتم قياس الوضع الوبائي من خلاله، وأن متحور أوميكرون ينتشر 4 أو 5 أضعاف المتحورات الأخرى.
    وأضاف خلال مداخلة مع الإعلامي عمرو أديب خلال برنامج “الحكاية” الذي يذاع على قناة “mbc مصر”: “من المتوقع إنه خلال 3 أسابيع أن يكون متحور كورونا هو السائد في أوروبا والعالم، ومصر أيضاً تشهد ارتفاعا في أعداد الإصابات بمتحور أوميكرون، وهي الإصابة الغالبة في مصر، وهو أمر طبيعي لأنه مع مرور الوقت سيتم استبدال دلتا بأوميكرون، والدراسات التي نشرت حتى الآن تقول إن إصابات أوميكرون أقل حدة”.
    وقال: “الأعراض الأكثر شيوعا بالنسبة لأوميكرون هي الرشح والصداع وألم عند البلع وجفاف في الحلق، وهناك تشابه بينها وبين الأنفلونزا، أما الأعراض الأقل شيوعا هي الكحة وبعض آلام في الصدر وارتفاع درجات الحرارة، وما نريد أن نفرق بينه هو العلاقة بين كورونا وأنفلونزا، لأن هناك تشابه كبير بين أعراضهما”.
    وتابع: “نفس البروتوكول المتبع في علاج متحورات كورونا السابقة، يتم استخدامها في علاج أوميكرون، خاصة وأنها تعالج أعراض فقط، وما نراه في مصر ببعض الأوقات أن هناك عشوائية في العلاج، ولا يمكن أن نقول هذا الأمر له أساس علمي، ولكن الراحة وتناول الأطعمة والعلاجات المنشة للمناعة هي الأساس في العلاج”.
    وقال: “الأبحاث العلمية أثبتت أن التطعيم يساعد في التغلب على الأعراض وليس العدوى، وغير المطعمين أكثر احتمالا أن تتدهور حالتهم أو تحتاج إلى دخول المستشفى، ومصر وفرت ما يقرب من 129 مليون جرعة من كل الأنواع، ووصلنا اليوم جرعة أولى 36 مليون والثانية 24 مليون والتنشيطية نصف مليون، ولدينا اكثر من ذلك بكثير”.
    وأضاف: “إذا كان العالم كله يعاني من نسب وفيات وإصابات، والأبحاث قالت إن اللقاح يقيك من تدهور حالتك، فإسعى للحصول على الجرعات المطلوبة، وحتى الجرعة التنشيطية التي تم فتحها لمن مر عليهم 6 أشهر، كل ذلك يقلل من حدة المرض وتجنب حدوث الوفيات ودخول المستشفيات، وما جعل نسب الوفيات تنخفض بنسبة 50% عما كانت عليه في بداية الجائحة، هو التطعيم وتوفيره، بالإضافة إلى استخدام الأقنعة المعتمدة، وهناك فارق بين الكمامات المعتمدة بشكل علمي، والكمامات غير المعتمدة التي لا تقي بشكل كبير من الإصابة”.
  • ماذا يفعل متحور أوميكرون فى الملقحين وغير الملقحين؟.. الصحة تعلق

    أكد الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان أن متحور أوميكرون ينتشر بسرعة عالية جدا فى جميع دول العالم. 

    وقال الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان: الأشخاص المطعمون بلقاح كورونا يستطيعون التغلب على عدوى أوميكرون.

    وأضاف المتحدث باسم وزارة الصحة أن غير المطعمين بلقاح كورونا سيكونون معرضين بنسبة كبيرة لتدهور حالتهم حالا الاصابة كما سيحدث لهم مضاعفات خطرة ربما تصل للوفاة.

  • الصحة العالمية: نصف سكان أوروبا سيصابون بمتحور أوميكرون خلال 6 لـ8 أسابيع

    كشفت منظمة الصحة العالمية فى بيان جديد لها، أنه مع ارتفاع أرقام المصابين بالمتحور الجديد أوميكرون حول العالم خصوصاً أوروبا، فإن أكثر من 50% من سكان أوروبا سيصابون بأوميكرون خلال 6 إلى 8 أسابيع.

    وأوضح هانز كلوج المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا، إنه من المتوقع إصابة أكثر من نصف سكان القارة بسلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا في خلال الـ 6 أو الـ 8 أسابيع المقبلة.

    وأضاف في إفادة صحفية اليوم الثلاثاء، أن القارة شهدت تسجيل أكثر من 7 ملايين إصابة جديدة بفيروس كورونا في الأسبوع الأول من 2022 بما يزيد عن الضعف خلال فترة أسبوعين.

    وأضاف، “بهذا المعدل، يتوقع معهد القياسات الصحية والتقييم إصابة أكثر من 50 % من سكان المنطقة بأوميكرون خلال الشهرين المقبلين”، إلا أنه شدد رغم ذلك، على أن المدارس يجب أن تكون آخر أماكن يتم إغلاقها في أوروبا.

    وكانت ماريا فان كيركوف، رئيسة الفريق الفني في وحدة أمراض الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية، قد أكدت الأسبوع الماضي، أن أوميكرون يتفشى بسرعة كبيرة بين الناس لعدة أسباب، أولها الطفرات التي يحملها المتحور والتي تخوله الالتصاق بالخلايا البشرية بسهولة أكبر.

    وأضافت أن هناك “سبباً آخر هو أننا نشهد تكاثراً لأوميكرون في الجهاز التنفسي العلوي، وهو يختلف في هذا عن دلتا ومتحورات أخرى من كورونا”.

    يذكر أن المنظمة العالمية كانت أعلنت أن نحو 9.5 مليون إصابة جديدة بفيروس كورونا قد سجلت الأسبوع الماضي، وهي حصيلة قياسية بزيادة نسبتها 71% عن الأسبوع السابق.

  • “الصحة العراقية” تنفى تسجيل إصابات جديدة بمتحور “أوميكرون”

    نفت وزارة الصحة العراقية، اليوم الثلاثاء، تسجيل إصابات جديدة بمتحور فيرس أوميكرون فى بغداد، محذرة من خطورة المستجدات الوبائية والزيادة الواضحة بالإصابات.

    وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر – وفقا لوكالة الأنباء العراقية (واع) – إن “وزارة الصحة لم تسجل أي إصابات بالمتحور الجديد أوميكرون باستثناء التي أعلنت عنها بشكل رسمي”، مبيناً أن ما نشر أمس في بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن ظهور إصابات جديدة بالمتحور أوميكرون في بغداد عار عن الصحة ولم ينشر رسميا، مضيفا أن الوزارة لا تقلل من خطورة هذا المتحور، داعيا الجميع إلى وجوب أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية.

    وأكد أنه “عند تسجيل إصابة بالمتحور الجديد، في حال ثبوته من خلال مختبر الصحة العامة المركزي العراقي الذي يعتبر الجهة الوحيدة القادرة على تشخيص هذا المتحور، سيتم الإعلان عن ذلك بشكل رسمي”.

  • نجلاء بدر تعلن إصابتها بفيروس كورونا.. وتعلق: جالى أوميكرون

    أعلنت الفنانة نجلاء بدر، عن إصابتها بفيروس كورونا، عبر حسابها على فيس بوك، وكتبت نجلاء قائلة: “أول الأعراض المتفق عليها لغاية دلوقتي شكشكة في الزور أو الودن وخمول ونوم كده أنت شرفت كورونا أوميكرون”.

    وحلت الفنانة نجلاء بدر، الأيام الماضية ضيفة ببرنامج “لايف من الدوبلكس” مع الدمية الشهيرة أبلة فاهيتا الذى يذاع على قناة ON.وقالت نجلاء بدر لـ”أبلة فاهيتا”، أن لديها العديد من الصور مع النجم عمرو دياب أكثر من الصور التي تجمعها بزوجها، قائلة: “أنا وجوزى بنحبه جدا“.

    وقصت نجلاء بدر لــ”أبلة فاهيتا” كواليس أول قصة حب فى حياتها قائلة: “أول قصة حب فى حياتى بدأت فى البلكونة وانتهت فى البلكونة.. مكنتش أعرف إن نظرى ضعيف، وكل يوم أطلع البلكونة، ألاقى حد واقف بعيد، وبقيت بطلع البلكونة كل يوم ولابسة كويس، وبعد كده اكتشفت إنها فازة“.

    كما روت نجلاء بشكل طريف أنها كانت تأكل الكبريت والرمل والجير وهى صغيرة، وقالت نجلاء بدر إنها تزور طبيب الأمراض الجلدية والأسنان باستمرار، لافتة إلى أنها ظهرت في فوازير “أنا وأنت” مع نيللي وفي أغنية “إبريق الشاي”.

    نجلاء بدر

  • “متحدث الصحة”: متحور أوميكرون سيكون السائد فى مصر والعالم بنهاية يناير

    قال الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة، إنه من المتوقع مع نهاية شهر يناير أن يكون متحور “أوميكرون” هو السائد في مصر والعالم، لافتاً إلى أن هناك دراسة حديثة ببريطانيا أكدت أن نسب دخول المستشفيات جراء الإصابة به تراجعت بنسب بلغت 20%، ومن دخل المستشفى ممن أصاب بالمتحور الجديد لا يمكث بالمستشفي، كما كان الحال في المتحورات الأخرى، وتابع: “أكدت أن اللقاحات مازالت فعالة ضده”.
    وأضاف “عبد الغفار”، خلال اتصال هاتفى ببرنامج “على مسئوليتى”، الذى يقدمه الإعلامى أحمد موسى، عبر قناة “صدى البلد”، أن متحور “أوميكرون”، سريع الانتشار، ولكن حدته وأعراضه أقل كما أن نسب دخول المستشفيات قليلة أيضاً، مشدداً على أهمية تلقى اللقاحات واتباع الإجراءات الاحترازية وارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعى، وتابع: “احتفلوا في أمان”.
    وأشار “عبد الغفار”، إلى أنه بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسى، تعاقدت وزارة الصحة، على 20 ألف جرعة من الدواء الجديد لكورونا، كما تعاقدنا على على دواء آخر بعدد 50 ألف جرعة لعدد 50 ألف مصاب بكورونا.
    وأكد أن الطالب لا يستطيع دخول الجامعة إلا بعد حصوله على اللقاح، وتابع: “الطالب الجامعى لن يسمح له بأداء الإمتحانات إلا بعد تلقى اللقاح”، لافتاً إلى أن أكثر من 250 ألف شخص تلقوا الجرعة التعزيزية، و35 مليون حصلوا على الجرعة الأولى، و22 مليون حصلوا على الجرعة الثانية.
    وتعليقاً على حادث الطريق الدائرى الأوسطى، قال “عبد الغفار”، إن هناك 9 إصابات وحالة وفاة واحدة، موضحاً أن الإصابات فوق المتوسطة ولا يوجد حالات خطيرة، وتابع:” الإصابات كسور في الساقين والحوض وكدمات متفرقة في الجسد”.
  • الهند تعلن عن أول حالة وفاة بسبب متحور أوميكرون بولاية راجاستان

    أعلنت الهند اليوم الأربعاء، عن أول حالة وفاة بسبب متحور أوميكرون بولاية راجاستان، نقلا عن العربية.

    سجلت الهند 58 ألفا و97 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالى حصيلة المصابين بالفيروس فى البلاد إلى 35 مليونا و18 ألفا و358 مصابا.

    وأفادت وزارة الصحة الهندية، وفق ما نقلته صحيفة “إنديا توداى” اليوم الأربعاء، بارتفاع تراكمي الوفيات إلى 482 ألفا و551 شخصا بعد وفاة 534 شخصا خلال الـ24 ساعة الماضية.

    وأضافت أن 15 ألفا و389 حالة تماثلوا للشفاء خلال الـ24 ساعة الماضية، ليبلغ إجمالي المتعافين 34 مليونا و321 ألفا و803 أشخاص.
    ووفقا لأحدث البيانات، يبلغ عدد الحالات النشطة حاليا في الهند 214 ألفا و4 حالات.

    في سياق متصل، أعلنت الوزارة ارتفاع عدد حالات الإصابة بمتحور “أوميكرون” في البلاد إلى 2135 إصابة حتى الآن، وذلك بعد تسجيل 243 حالة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية.
    وذكرت شبكة “إن دي تي في” الهندية أن ولاية”ماهارشترا” تصدرت عددت الإصابات، حيث سجلت 653 إصابة تليها ولاية “دلهي” التي سجلت 464 إصابة.

  • مستشار الرئيس: مصاب أوميكرون يعدى 14 شخصا.. واستقبلنا 121 مليون جرعة

    قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار الرئيس لشئون الصحة الوقائية، إن أعراض متحول أوميكرون ليس أصعب من المتحورات الأخرى ولكن الأصعب أنه مُعدى بطريقة كبيرة.

     

    وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى، ببرنامج «صالة التحرير»، المذاع على قناة صدى البلد، «أن هناك مثلا بأن مصاب الإنفلونزا الواحد يعدى شخصين، ومصاب الكورونا يعدى عدد 4، أما أوميكرون يعدى أكثر من 14 شخص ولذلك نرى أرقام فلكية فى أعداد الإصابات».

     

    وأكد الدكتور محمد عوض تاج الدين أن عدد الجرعات الخاصة بلقاحات كورونا التى استقبلتها مصر 121.2 مليون جرعة حتى 26 ديسمبر.

     

    وتابع، أن إقبال المواطنين على أخذ اللقاح جيد مقارنة بالمرحلة الأولى، مشيرًا إلى أننا وصلنا إلى رقم 600 ألف، ولكنه يستهدف الزيادة مستقبلا والوصول إلى كل الأعداد.

     

    وأوضح مستشار الرئيس لشئون الصحة الوقائية، أن لقاح كورونا مثل تطعيم الأنفلونزا الموسمية يعمل من 6 إلى 9 أشهر، ولذلك نعطى الجرعة التنشيطية كل 6 أشهر.

     

  • النمسا تعلن إعادة فرض حظر التجول لمواجهة موجة “أوميكرون” القادمة

    أعنت النمسا بدء تطبيق قيود جديدة خاصة بجائحة كورونا اليوم الاثنين، بعد انتهاء احتفال البلاد بعيد الميلاد وتشمل فرض حظر التجول بعد العاشرة مساءً.

    وقال فولفجانج موكشتاين وزير الصحة النمساوى – فى تصريحات له اليوم – إنه لا يزال وضع كورونا عند مستوى مستقر بعد عطلة عيد الميلاد ولكن اعتبارًا من اليوم سيتم فرض قيود جديدة على عمل المطاعم وجميع المناسبات والتجمعات.

    وأضاف أن اللجنة الاستشارية الطبية الجديدة سوف تجتمع فى وقت لاحق اليوم؛ لمناقشة وضع كورونا الحالى فى البلاد وسبل الاستعداد الجيد لمواجهة موجة (أوميكرون) القادمة، لافتًا إلى أن الخبراء يتوقعون بالفعل أن عدد الإصابات الجديدة سيرتفع مرة أخرى فى يناير المقبل بشكل كبير.

    وعلى صعيد آخر، ذكرت وزارة الصحة النمساوية أنه تم تسجيل 1550 إصابة جديدة و16 وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.

  • نيويورك تايمز: إلغاء رحلات جوية لليوم الرابع فى أمريكا بسبب “أوميكرون”

    قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن متغير “أوميكرون” أعاد شبح وقف الطيران مرة أخرى، بعد إلغاء الرحلات الجوية لرابع يوم على التوالى أثناء موسم العطلات وعيد الميلاد، لافتة إلى أنه تم إلغاء أكثر من 1000 رحلة طيران فى الولايات المتحدة، وآلاف أخرى على مستوى العالم فى عطلة الأحد وهى واحدة من أكثر نهايات الأسبوع ازدحامًا فى العام بالنسبة للسفر.

     

    واعتبارًا من مساء الأحد، تم إلغاء أكثر من 1300 رحلة فى الولايات المتحدة، وأكثر من ضعف العدد فى جميع أنحاء العالم، وفقًا لشركة “فلايت آوير”، التى توفر بيانات الطيران، والتى توقعت استمرار إلغاء الرحلات اليوم الاثنين.

     

    وأوضحت الصحيفة أن إلغاءات يوم الأحد “الكئيب” أعقبت الآلاف من عمليات إلغاء الرحلات الجوية العالمية عشية عيد الميلاد ويوم عيد الميلاد. وهددت عمليات الإلغاء بتعطيل خطط السفر فى وقت يسافر فيه الكثيرون لقضاء عطلة عيد الميلاد مع عائلاتهم.

     

    وفى الولايات المتحدة، بدت وتيرة السفر وكأنها تنتعش هذا العام، حيث مر ما يقرب من مليونى شخص عبر نقاط التفتيش كل يوم الأسبوع الماضى، وفقًا لإدارة أمن النقل، وكانت الأرقام فى ليلة عيد الميلاد وعيد الميلاد ضعف الأرقام المماثلة فى العام الماضى تقريبًا.

     

    وتم إلغاء 12% من رحلات شركة جت بلو، و6% من رحلات دلتا إيرلاينز، و5% من رحلات يونايتد إيرلاينز، و2% من رحلات أمريكان إيرلاينز يوم الأحد بحلول منتصف النهار، وفقا لشركة “فلايت آوير”.

     

    وقال ديريك دومبروفسكى، المتحدث باسم جيت بلو، أن الشركة دخلت موسم العطلات بأعلى مستويات التوظيف منذ بداية الوباء، لكنه أضاف أن شركة الطيران “شهدت عددًا متزايدًا من المكالمات لطلب إجازات مرضية بسبب متغير “أوميكرون”.

  • اليابان والولايات المتحدة تدرسان تنسيق اجتماع “اثنين زائد اثنين” بالوضع الافتراضى وسط انتشار أوميكرون

    كشفت مصادر مطلعة في اليابان، السبت، إن طوكيو وواشنطن تدرسان تعديل اجتماع وزراء الخارجية والدفاع المرتقب وجها لوجه يناير المقبل، إلى تنسيق افتراضي بسبب انتشار سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا.
    وقالت المصادر، حسب ما أوردته صحيفة /جابان تايمز/ اليابانية، إن الزيادة السريعة في حالات الإصابة بأوميكرون في الولايات المتحدة دفعت الجانبين إلى التفكير في عقد اجتماع افتراضي بدلاً من ذلك يوم 7 أو 8 يناير المقبل.
    وكانت الترتيبات اللازمة جارية لزيارة وزير الخارجية الياباني يوشيماسا هاياشي ووزير الدفاع نوبو كيشي لواشنطن لإجراء محادثات “اثنين من اثنين” مع نظرائهما الأمريكيين وزير الخارجية انتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن، في 7 يناير المقبل .
    ويهدف الاجتماع الأول اثنين زائد اثنين تحت إدارة رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا الذي تولى منصبه أكتوبر الماضي، إلى إظهار قوة التحالف الثنائي .
    ومن المتوقع أن يعمق وزيرا الخارجية والدفاع التعاون في مجالات الفضاء والفضاء الإلكتروني.
    وأضافت المصادر المطلعة أنه من المتوقع أن يوقع هاياشي وبلينكن اتفاقية بشأن دعم الدولة المضيفة للقوات الأمريكية المتمركزة في اليابان لتغطي السنوات الخمس المقبلة اعتبارا من أبريل المقبل، ولكن الجانبين سينظران في خيارات أخرى.

  • الصحة تكشف إجراءات التعامل مع أوميكرون.. البدء فى الجرعة التنشيطية

    كشفت وزارة الصحة والسكان عن الخطوات التي اتخذتها اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا للتعامل مع متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون .

    وقالت وزارة الصحة والسكان أنه تم تسريع وتيرة التطعيم بلقاحات فيروس كورونا بالاضافة إلى تسهيل اجراءات تسجيل الحصول علي اللقاحات مثل محطات المترو والقطار والمواصلات مشيرة إلى أنه تم اضافة الفئة العمرية من 12 إلى 18 عاما ضمن الفئات المستهدفة بالتطعيم .

    وأوضحت وزارة الصحة أنه تم توفير جميع أنواع اللقاحات في مصر بالاضافة إلى البدء في تطعيمات الجرعة الثالثة التنشيطية للفئات المستهدفة بالاضافة إلى جعل التطعيم اجباريا فوق سن 18 عاما وفرض قيود صارمة علي المتخلفين عنه .

  • قسم الحالات الحرجة بمستشفى نيويورك: سن الـ40 فأقل الأكثر إصابة بـ”أوميكرون”

    قال الدكتور حسام أمين، رئيس قسم الحالات الحرجة بمستشفى نيويورك، إن متحور “أوميكرون”، سريع الانتشار، ولذلك ارتفعت حالات الإصابة بمتحور كورونا الجديد في أمريكا، وتابع: “يصيب السن الصغير من 40 سنة فما أصغر.. نسبة بسيطة جداً التي تكون حالاتها حرجة جراء الإصابة بمتحور كورونا الجديد”.

    وأضاف “أمين”، خلال اتصال هاتفى ببرنامج “حضرة المواطن”، الذى يقدمه الإعلامى سيد على، أنه لابد من الحصول على الجرعة المعززة “الثالثة”، لما توفره من حماية تجاه متحورات كورونا وللحفاظ على الأمن المجتمعى والخروج من الجائحة.

    وتابع الدكتور حسام أمين، أنه من الضرورى الالتزام بالإجراءات الاحترازية والحفاظ على التباعد الاجتماعى وارتداء الكمامة، للحماية من متحور اوميكرون.

    من جانبه قال الدكتور إسلام عنان، أستاذ اقتصاديات الدواء وعلم انتشار الأوبئة، خلال مداخلة أخرى مع البرنامج، إن فيروس كورونا المستجد “كوفيد19″، يضعف كلما نتج عنه تحورات جديدة، مناشداً الجميع اتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية.

  • الصحة العالمية: رصدنا متحور أوميكرون فى 110 دول

    أعلنت منظمة الصحة العالمية، رصد متحور أوميكرون فى 110 دول، وذلك حسبما أفادت فضائية “العربية”، فى خبر عاجل لها منذ قليل.

     وكان الدكتور تيدروس أدهانوم جبريسيوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، كشف  فى بيان جديد، أن اللقاحات التى لدينا لا تزال فعالة ضد متغيرى دلتا وأوميكرون.

    وأصاف تيدروس، نظرًا لأن أوميكرون Omicron أصبح البديل السائد في العديد من البلدان، نحتاج جميعًا إلى اتخاذ احتياطات إضافية، محذرا من أن برامج التعزيز الشامل ستؤدى إلى إطالة الوباء، بدلاً من إنهائه، عن طريق تحويل الإمداد إلى البلدان التى لديها بالفعل مستويات عالية من تغطية التطعيم، مما يمنح الفيروس فرصة أكبر للانتشار والطفرة.

    وتابع: كان عام 2021 هو العام الذى فقدنا فيه 3.5 مليون شخص بسبب كورونا، وهى وفيات أكثر من تلك الناجمة عن فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز” والملاريا والسل مجتمعة في عام 2020.

  • إسرائيل تسجل أول حالة وفاة إثر الإصابة بـ”أوميكرون”

    نقلت شبكة “سكاى نيوز” الإخبارية عن وسائل إعلام إسرائيلية، فى نبأ عاجل اليوم الثلاثاء، أن تل أبيب سجلت أول حالة وفاة إثر الإصابة بمتحور “أوميكرون”.

    وذكرت هيئة البث الإسرائيلية أن إسرائيل شهدت أول حالة وفاة لمصاب بالمتحور الجديد في مستشفى سوروكا الاثنين، لرجل يبلغ من العمر 75 عاما.

    وأشارت القناة العبرية إلى أن الرجل الذي توفي تم تطعيمه مرتين، وأن التطعيم الثاني مر عليه أكثر من 6 أشهر.

    وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت: “سيتم تصنيف إيطاليا والولايات المتحدة وبلجيكا وألمانيا والمجر والمغرب والبرتغال وكندا وسويسرا وتركيا دولا حمراء”.

    وكانت إسرائيل قد أدرجت ما يزيد عن 50 دولة معظمها من إفريقيا على لائحة الدول الحمراء، إضافة إلى المملكة المتحدة والدنمارك.

  • تحذيرات من مليون إصابة يوميا بـ”أوميكرون” فى أمريكا بعد رصد حالات بـ43 ولاية

    حذر فرانسيس كولينز، مدير المعاهد الوطنية للصحة المنتهية ولايته من أن الولايات المتحدة قد تسجل مليون إصابة بمتحور أوميكرون يوميًا إذا لم يتخذ الأمريكيون احتياطات من فيروس كورونا.

     

    حذر مدير المعاهد الوطنية للصحة المتقاعد، الذى كان آخر يوم له يوم الأحد، فى “إصدار عطلة نهاية الأسبوع” من NPR من أن متحور أوميكرون القابل للانتقال بشكل كبير يمكن أن يستمر فى التسبب فى ملايين الحالات فى الولايات المتحدة، حتى لو انتهى به الأمر إلى حالة أكثر اعتدالا من التفشي.

     

    وقال: “حتى لو كانت الخطورة أقل إلى حد ما، فقد يكون لدينا مليون حالة يوميًا إذا لم نكن مهتمين حقًا بكل استراتيجيات التخفيف هذه وأنت تعلم أن جزءًا صغيرًا من عدد كبير لا يزال عددًا كبيرًا حقًا.”

     

    وأضاف: “لا أعلم أننا سنصاب بذلك، لكن هناك بالتأكيد توقعات تقول أن ذلك يمكن أن يحدث مع فيروس يبدو أنه يتضاعف فى معظم الأماكن التى كان يتواجد فيها كل يومين إلى أربعة أيام”.

     

    بينما اكتشفت 43 ولاية على الأقل سلالة أوميكرون، يقول العلماء أن الزيادات الحالية فى الحالات، والاستشفاء والوفيات يمكن أن تُعزى إلى متغير دلتا، الذى تُشكِّل تقديرات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ما يقرب من 97 بالمائة من إجمالى الولايات المتحدة.

     

    قال الخبراء، إن زيادة انتشار سلالة أوميكرون مع 57 طفرة مختلفة يمكن أن تزيد من إجهاد قدرة الاختبار والمستشفيات الأمريكية.

     

    واشار كولينز إنه قلق “كثيرًا” بشأن نظام الرعاية الصحية المجهد وإمكانية فقدان العاملين فى مجال الرعاية الصحية الذين يصابون بالفيروس، قائلا: “أعرف أن الناس قد سئموا من هذا لقد سئمت من ذلك أيضًا، صدقني. لكن الفيروس لم يتعب منا”.

     

    يعتبر مركز السيطرة على الأمراض أن غالبية المقاطعات فى الولايات المتحدة لديها انتقال مرتفع وكبير قبل عطلة نهاية الأسبوع.

  • بولندا تحذر من سرعة انتشار متحور أوميكرون: ينتشر بمعدل غير مسبوق

    حذر نائب وزير الصحة، فالديمار كراسكا من أن المتحور الجديد لفيروس كورونا “أوميكرون” شديد العدوى، و”ينتشر بمعدل غير مسبوق”.

    جائ ذلك تعليقا على ارتفاع حصيلة حالات الإصابة بالسلالة المتحورة “أوميكرون” من (كوفيد-19) في بولندا إلى 7 إصابات، حسبما ذكر راديو “بولندا الدولي”.

    وكانت وزارة الصحة البولندية قد أعلنت الأحد، أنه تم اكتشاف إصابة ثالثة في البلاد بمتحور أوميكرون لدى فتاة تبلغ من العمر 7 سنوات في منطقة “جدانسك” شمالي بولندا.

    كما أبلغت البلاد عن تسجيل 15 ألفًا و976 إصابة جديدة بـ (كوفيد-19) و70 حالة وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية، ما يرفع إجمالي الإصابات في البلاد منذ بدء الجائحة إلى 3 ملايين و958 ألفا و840 إصابة، فيما بلغ إجمالي الوفيات 91 ألفا و485 حالة وفاة.

  • عضو لجنة مكافحة كورونا: بعض المصابين بـ”أوميكرون” لا تظهر عليهم أعراض

    قالت الدكتورة نهى عاصم، عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، إن متحور “أوميكرون”، لا يستدعى الهلع والخوف، كون الأبحاث والدراسات التي تمت عليه حتى الآن تؤكد أن أعراض الإصابة به أقل شراسة من المتحورات الأخرى، وتابعت:” بعض المصابين بأوميكرون لا تظهر عليهم أعراض”.

    وأضافت “نهى عاصم”، خلال اتصال هاتفى ببرنامج “من مصر”، الذى يقدمه الإعلامى عمرو خليل، عبر قناة “cbc”، أن القلق الناتج عن هذا المتحور تكمن في سرعة انتشاره التي تفوق باقى المتحورات، وتابعت:”الانتشار الأعلى لمتحور أوميكرون والتي تصل إلى تسبب المصاب به بإصابة من 3 إلى 5 أشخاص خلال يومين”.

    ولفتت “نهى عاصم”، أن تراجع حدة اعرض “أوميكرون”، لا تعنى أننا نتهاون في اتباع الإجراءات الاحترازية، لافتة إلى أن هناك تضخيم كبير بشأن المتحور الجديد وتضارب في الأرقام، وتابعت:”ولكن علينا أن لا نتهاون في اتباع الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعى وارتداء الكمامات”.

    ونصحت “نهى عاصم”، كافة المواطنين الإقبال على التطعيم من أجل الحفاظ على صحتهم وصحة المجتمع بالكامل ومن أجل تجاوز الجائحة، وتابع:”بلاش نفكر بانانية والآن أكثر من نصف الكرة الأرضية تم تطعيمه”.

     

  • الحكومة النمساوية تشكل فريق أزمات جديد لمواجهة “أوميكرون”

    أكد مستشار النمسا كارل نيهمر، أن الحكومة شكلت فريق أزمات جديدا لمواجهة احتمالات انتشار متغير”أوميكرون” من فيروس كورونا في البلاد.

    وقال نيهمر، في مؤتمر صحفي اليوم /السبت /، إن فريق الأزمات ستقوده القوات المسلحة إلى جانب خبراء الطب والصحة من أجل بلورة استراتيجية جديدة لمكافحة الوباء في النمسا في المستقبل.

    وأضاف أن المواطنين يعانون منذ 21 شهرا من توتر شديد بسبب فيروس كورونا وتداعياته، مشيرا إلى أنه للأسف فإن الفيروس لا يتضاءل في خطورته ويجب الاستعداد جيدا لتحورات الفيروس .

    وفي السياق .. استمرت المظاهرات اليوم في فيينا ، نتيجة فرض لقاحات كورونا إجباريا، وجابت عدة تجمعات وسط العاصمة للتنديد بسياسات الحكومة، بينما فرضت قوات الشرطة طوقا أمنيا لمنع أعمال العنف خاصة مع اندساس عناصر من اليمين المتطرف في هذه المظاهرات الأسبوعية.

    وانخفضت إصابات كورونا اليوم ، بحسب وزارة الصحة، حيث سجلت 2167 إصابة جديدة و24 حالة وفاة بالفيروس خلال 24 ساعة .

    يذكرأن، انتهت االأحد، فى النمسا فترة الإغلاق العام في البلاد بسبب أزمة وباء كورونا، والتي استمرت ثلاثة أسابيع .

    وقال فولفجانج موكشتاين وزير الصحة النمساوى، إن الذين تلقوا اللقاح والذين تعافوا من الفيروس سوف تكون حياتهم اليومية أكثر استرخاء، حيث انتهى الإغلاق العام ويُسمح للمطاعم وتجار التجزئة بإعادة فتح أبوابهم.

    وأضاف موكشتاين أن ولايات فورارلبرج وتيرول وبورغنلاند مفتوحة بالكامل حاليا، ولكن في فيينا يجب انتظار أسبوع آخر لفتح المطاعم وأماكن الترفيه ، بينما لا تزال قيود خروج الأشخاص غير المطعمين سارية في جميع أنحاء البلاد .

    وأشار الوزير إلى أن ارتداء الكمامات الطبية أمر ملزم في جميع الأماكن، كما أن في أماكن الترفيه يجب إجراء تسجيل مسبق قبل الحضور إليها ، وأضاف أنه بشكل عام هناك حالة حذر أوسع في العاصمة فيينا، حيث يُسمح للمستشفيات باستقبال زائر واحد فقط لكل مريض في خلال الأسبوع .

    كما لفت وزير الصحة إلى فتح المطاعم والفنادق فى ولايات النمسا السفلى وكارينثيا وستيريا وسالزبورج.

     

     

  • الصحة الفرنسية: الإصابة بمتحور أوميكرون تمثل 8.5% من حالات كورونا فى البلاد

    أكدت وزارة الصحة الفرنسية، أن الإصابة بمتحور أوميكرون تمثل نحو 8.5% من حالات كورونا في البلاد، وذلك وفق خبر عاجل لقناة العربية.

    وكانت السلطات الفرنسية، أعلنت عزمها تقليل المدة الزمنية بين الجرعة الثانية والثالثة من لقاحات كورونا من 5 أشهر إلى 4 فقط، وأوضحت قناة “سكاى نيوز” الإخبارية في نشرتها باللغة الإنجليزية الجمعة أن هذا التطور جاء في وسط مخاوف من انتشار متحور “أوميكرون” من فيروس كورونا فى فرنسا.

    ونقلت القناة عن رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستكس، قوله اليوم إنه سيُطلب من الناس أيضاً إظهار دليل على التطعيم لدخول بعض الأماكن، وأضاف كاستكس أنه سيجري حظر الحفلات العامة الكبيرة والألعاب النارية ليلة رأس السنة الجديدة 2022.

    قال جان كاستكس، إن متحور أوميكرون سيكون المسيطر فى بداية 2022، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل، وقال رئيس وزراء فرنسا، أن فرض قيود على القادمين من بريطانيا اعتبارا من الغد بسبب كورونا.

  • بايدن: متحور أوميكرون سيتفشى بوتيرة أسرع بكثير في الولايات المتحدة

    قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن متحور أوميكرون سيتفشى بوتيرة أسرع بكثير في الولايات المتحدة الأمريكيى، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق ذكر البيت الأبيض فى بيان، الخميس، أن الرئيس جو بايدن وقّع مشروع رفع سقف الديون الأمريكية، ليصبح قانوناً، حائلاً بذلك دون تخلّف الولايات المتحدة عن سداد ديونها، حسبما ذكرت وسائل إعلام أمريكية

    وأقرّ الكونجرس بمجلسيه النواب والشيوخ، رفع سقف اقتراض الحكومة الاتحادية بواقع 2.5 تريليون دولار إلى نحو 31.4 تريليون، وأرسل المشروع لبايدن من أجل المصادقة عليه.

    يذكر أن الرئيس الأمريكى جو بايدن زار ولاية كنتاكى فى جنوب شرق الولايات المتحدة للقاء الناجين من الأعاصير المدمرة غير المسبوقة التى ضربتها وتفقد الأضرار فى بلداتها المنكوبة.

  • إلغاء احتفالات عيد الميلاد في إيطاليا بسبب أوميكرون

    أعلنت مدن ومناطق إيطالية، تعليق الفعاليات العامة والحفلات الموسيقية في عيد الميلاد، بالإضافة إلى تقييد الحفلات والحشود، خوفا من تفجر الإصابات بفيروس كورونا في يناير، خاصة بعد انتشار متغير اوميكرون، حسبما قالت صحيفة المساجيرو الإيطالية.
    كما أجلت السلطات الإيطالية، نهائي مسابقة ملكة جمال إيطاليا 2021 في البندقية بدون موعد، بعد إصابة اثنين من المتسابقات بفيروس كورونا.

    وألغى مجلس مدينة روما حفلة ليلة رأس السنة الجديدة، والتي كانت ستجمع الآلاف من الناس في سيرك ماكسيموس، وأوضح العمدة الجديد للعاصمة، روبرتو جوالتيري ، أن النية هي “التعامل بجدية شديدة مع دعوات الحكومة إلى الحيطة” من خلال إلغاء أي تكتل محتمل.

    وأشارت الصحيفة، إلى أنه أيضًا مناطق أخرى مثل كامبانيا التى تقع فى الجنوب، والتي بها احتفالات محدودة في الشوارع حظرت تناول أى طعام أو شراب، وتجمعات الأكل في الأماكن العامة.

    كما تم تعليق الحفلات الموسيقية في الساحات والشوارع في جنوب تيرولين ترينتينو ألتو أديجي. وفي مانتوفا وبادوا فى الشمال ، تم إلغاء الحفلات الموسيقية الليلية التقليدية لسان سيلفستر ، بينما لا تزال الحفلة في تيرني (في الوسط) مؤكدة ، والتي ستستضيف الحفل على التلفزيون العام راى ، RAI.

    حتى الآن ، لدخول إيطاليا من الاتحاد الأوروبي ، تحتاج فقط إلى جواز سفر كوفيد الذي يوضح تلقى لقاح كورونا او اختبار سلبى .

    كان اختبار كوفيد إلزاميًا لدخول إيطاليا من معظم الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ،لا يزال ممنوعًا على من كانوا في ثماني دول أفريقية دخول: جنوب إفريقيا وليسوتو وبوتسوانا وزيمبابوي وملاوي وموزمبيق وناميبيا وسوازيلاند.

    وبهذه الطريقة تحاول إيطاليا احتواء الإصابات والسلالات الجديدة التي انفجرت في الأسابيع الأخيرة. ووفقًا لبيانات وزارة الصحة ، تم الإعلان في الساعات الأربع والعشرين الماضية عن 20665 إصابة جديدة و 120 حالة وفاة ، وهو رقم لم يُر منذ مايو الماضي.

    من ناحية أخرى ، في محاولة للتكيف مع الفيروس ، حاولت إيطاليا تقليص الحياة الاجتماعية لغير الملقحي، وتم تقديم نسخة معززة من الشهادة الصحية، فقط أولئك الذين تم تطعيمهم وأولئك الذين تغلبوا على المرض لديهم هذا الدواء. وهذه الشهادة ضرورية لدخول السينما والمسرح والحانات والمطاعم على الأقل حتى 15 يناير.

     

     

  • علماء يكتشفون: متحور “أوميكرون” يتكاثر 70 مرة أسرع من “دلتا”

    أظهرت دراسة أجراها علماء من هونج كونج أن متحور كورونا “أوميكرون” يصيب ويتكاثر فى القصبات الهوائية بمعدل 70 مرة أسرع، مقارنة بمتحور”دلتا” وفيروس كورونا الأصلى “سارس – كوف – 2” ، حسبما نقلت “روسيا اليوم”.

    وقال بيان أكاديمي بهذا الشأن: “أظهرت دراسة أجراها باحثون من كلية الطب بجامعة هونج كونج (HKUMed) البيانات الأولى حول كيفية إصابة “أوميكرون”، المتحور الجديد المثير للقلق، للجهاز التنفسي البشري.

    وقد وجد العلماء أن المتحور”أوميكرون” يصيب ويتكاثر في الشعب الهوائية البشرية أسرع 70 مرة من متحور (دلتا) وفيروس كورونا الأصلي (سارس – كوف – 2)، وهو ما قد يفسر سبب انتقال “أوميكرون” من شخص إلى شخص أسرع من السلالات المتحورة السابقة”.

    ورصدت هذه الدراسة أيضا أن الإصابة بـ “أوميكرون” في الرئتين تكون أقل بكثير من الإصابة بفيروس كورونا الأصلي (سارس – كوف – 2)، وهذا ما يرى العلماء أنه قد يكون مؤشرا على انخفاض شدة المرض عند الإصابة بسلالة أوميكرون”.

  • رئيس وزراء بريطانيا: نعانى من موجة كبيرة من انتشار متحور “أوميكرون”

    قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن بلاده تعاني من “موجة كبيرة” بشأن انتشار متحور “أوميكرون” من فيروس كورونا.

    وأضاف جونسون، في تصريحات صحفية نقلتها قناة “سكاي نيوز” الإخبارية في نشرتها باللغة الإنجليزية أن “أوميكرون” ينتشر بسرعة كبيرة في ظل عمليات التطعيم الكبيرة داخل المملكة المتحدة.

    وأشار رئيس الوزراء البريطاني إلى أن هذه التطورات بشأن “أوميكرون” يمكن أن تقود إلى المزيد من الإصابات ونقل الحالات إلى المستشفى علاوة على الوفيات، مشددا على ضرورة تلقي التطعيمات المضادة لفيروس كورونا.. قائلاً “لهذا السبب من الضروري للغاية الحصول على الحماية التي تحتاجها”.

  • أعراض متحور أوميكرون

    تواصل منظمة الصحة العالمية دراسة أحدث متحورات فيروس كورونا أوميكرون للكشف عن أعراضه ومدى شدة الفيروس وخطورته.

    ووفقا للإصابات التي ظهرت لمتحور أوميكرون في البلدان التي ظهر بها المتحور لم يعاني أي من المصابين من فقدان حاستي التذوق والشم، أو ظهور حالات مصابة بضيق التنفس.

    المستلزمات الطبية: القطاع نجح في توفير احتياجات وزارة الصحة لمواجهة كورونا

    بعد إحالته للجنة الصحة.. تفاصيل تعديل قانون مزاولة مهنة الصيدلة

    وشملت أغلب الأعراض:” صداع وآلام في الجسم والتهاب  في الحلق”.

    ووجهت المنظمة مجموعة نصائح للحماية من متحور فيروس كورونا منها:

    ١-حافظ على التباعد الجسدي

    ٢-حافظ على تهوية جيدة

    ٣- تجنب الأماكن المزدحمة

    ٤- وجود أيادي نظيفة

    ٥- السعال أو العطس في كوع او نسيج منديل

    ٦- احصل على التطعيم

    يذكر أنه تم اكتشاف متحور جديد لفيروس كورونا في جنوب أفريقيا وبتسوانا يحتوي على عدد كبير من الطفرات الموجودة في متغيرات أخرى، بما في ذلك دلتا ورصد الباحثون  في بيانات تسلسل الجينوم، المتغير أنه  يحتوي على أكثر من 30 تغييرًا على البروتين المرتفع – (سبايك بروتين)– وهو البروتين الذي يلتصق بالخلايا المضيفة وهو الهدف الرئيسي لمناعة الجسم، ويبدو أن هذا المتحور  ينتشر بسرعة عبر جنوب أفريقيا وعلى الرغم من أنه مازال من المبكر جدا معرفة مدى قدرة هذا المتحور على التهرب من الاستجابات المناعية الناجمة عن اللقاحات وما إذا كانت شدة المرض الناتجة عنه أكثر أو أقل من المتغيرات الأخرى، إلا أن الخبراء والباحثين في اللجان العلمية بوزارة الصحة  والجامعات ومراكز الأبحاث يقومون بإجراء جميع الأبحاث المتعلقة بهذا الشأن كما يقومون بدراسة قدرة هذا المتحور على الانتشار عالميًّا.

    واتخذت مصر عدد من  الإجراءات الاحترازية اللازمة لضمان مأمونية الوضع الصحي في مصر  بالإضافة إلى رفع درجة الاستعدادات بالحجر الصحي في جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية مع  رفع مستوى التحقق من خلو القادمين للبلاد من أي إصابات محتملة.

زر الذهاب إلى الأعلى