الأردن

  • المتحدث العسكرى: مصر والأردن والإمارات وفرنسا وقطر يسقطون مساعدات على غزة

    أكد العقيد أركان حرب غريب عبد الحافظ، المتحدث العسكرى بأن مصر والأردن والإمارات وقطر وفرنسا، ينفذون عملية إسقاط لأطنان من المساعدات الإنسانية فوق قطاع غزة و سنوافيكم بالتفاصيل فى حينه

  • الرئيس السيسى وعاهل الأردن يبحثان الأوضاع بغزة ويؤكدان الرفض الكامل للتصعيد

    تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اتصالاً هاتفياً، من الملك عبد الله الثاني بن الحسين عاهل الأردن.

    وصرح المستشار د. أحمد فهمي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الاتصال تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين البلدين في ضوء أواصر الأخوة التاريخية بين الشعبين الشقيقين.

    كما تضمن الاتصال أيضاً التباحث بشأن مستجدات الأوضاع في قطاع غزة، حيث تم استعراض الجهود المكثفة الرامية لوقف إطلاق النار، وناقش الزعيمان جهود إنفاذ المساعدات في ضوء التدهور الكبير في الأوضاع الإنسانية في القطاع، كما تم تأكيد الرفض الكامل لتصعيد العمليات العسكرية لتداعياته على أمن واستقرار المنطقة ككل.

    وشدد الزعيمان على أن الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية يمثل أساس أية جهود لاستعادة السلم في الإقليم، وذلك بإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية.

  • الرئيس السيسى يعزى عاهل الأردن فى وفاة والد الأميرة رجوة الحسين

    تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي بالعزاء لأخيه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وولي عهد الأردن الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، في وفاة المغفور له خالد بن مساعد بن سيف بن عبد العزيز السيف، والد الأميرة رجوة الحسين، زوجة ولي العهد الأردني، حيث أعرب الرئيس عن خالص تعازيه ومواساته للعائلة وشعب الأردن الشقيق، داعياً الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.
    صرح بذلك المستشار د.أحمد فهمى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية.
  • ملك الأردن: أى عملية عسكرية فى رفح الفلسطينية ستؤدى إلى كارثة إنسانية

    قال العاهل الأردني الملك عبد الله، إن أي عملية عسكرية في رفح الفلسطينية ستؤدي إلى كارثة إنسانية.

    وأضاف خلال مؤتمر صحفى مع الرئيس الأمريكي نقلته قناة القاهرة الإخبارية، ان الهجوم الإسرائيلي على رفح سيتسبب بكارثة إنسانية جديد، وطالب بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة

    وتواصل قوات الاحتلال شن مئات الغارات والقصف المدفعي وتنفيذ جرائم في مختلف أرجاء قطاع غزة، وارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

    ودمَّرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مربعات سكنية كاملة فى قطاع غزة، ضمن سياسة التدمير الشاملة التي ينتهجها الاحتلال في عدوانه المستمر على قطاع غزة.

    ولا يزال آلاف الشهداء والجرحى لم يتم انتشالهم من تحت الأنقاض؛ بسبب تواصل القصف وخطورة الأوضاع الميدانية، في ظل حصار خانق للقطاع وقيود مُشددة على دخول الوقود والمساعدات الحيوية العاجلة للتخفيف من الأوضاع الإنسانية الكارثية.

  • “النقد الدولى”: مصر والأردن والمغرب نفذوا خططا شاملة لإصلاح ملف الدعم

    قالت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا، إن دول مصر والأردن والمغرب نجحت في تنفيذ خطط شاملة لإصلاح ملف الدعم، اتسمت بتوجيه اهتمام أكبر للفئات الأكثر احتياجا .

    وأضافت جورجييفا – في كلمة أمام المنتدى المالي العربي في دبي – أن الإلغاء التدريجي لدعم الطاقة المباشر يمكن أن يوفر 336 مليار دولار لبلدان منطقة الشرق الأوسط بما في ذلك الدول المصدرة للنفط، فضلا عن أنه يساعد في تحقيق وفر مالي ويحد من التلوث، ويساعد على تحسين الإنفاق الاجتماعي.

    وأشارت إلى أن الصندوق منح نحو 64 مليار دولار من السيولة والاحتياطيات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منذ بدء وباء (كوفيد- 19)، بما يشمل 8 مليارات دولار العام الماضي، و1.6 مليار دولار من صندوق القدرة على الصمود والاستدامة لمساعدة المغرب وموريتانيا على التحول إلى اقتصادات أكثر خضرة.

    من جانب آخر.. دعت جورجييفا إلى تحسين أداء المؤسسات والهيئات المملوكة للدول العربية التي تتجاوز أصولها ما بين 50% و100% من الناتج المحلي الإجمالي في بعض البلدان، كما دعت لزيادة جمع الإيرادات من خلال السياسات والعائدات ضريبية، لافتة إلى أن العديد من البلدان حسّنت أنظمة ضريبة القيمة المضافة.

    ونوهت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي بأن 11 دولة عربية انضمت للاتفاقية العالمية للحد الأدنى من الضرائب على الشركات، وجددت توقعات الصندوق بتراجع نمو الناتج المحلي للشرق الأوسط إلى 2.9% في 2024، بسبب التخفيضات قصيرة الأجل في إنتاج النفط لبعض البلدان المصدرة له، والحرب على غزة، والسياسات النقدية المتشددة، التي لا تزال ثمة حاجة إليها، وفق قولها.

    وتوقعّت أن يصبح تراجع الطلب على النفط تحديًا متزايدًا على المدى المتوسط، في حين يمثل ارتفاع مستويات الديون والاقتراض، ومحدودية الوصول إلى التمويل الخارجي عائقًا أمام اقتصادات بعض الدول العربية المستوردة للطاقة.

  • ملخص وأهداف مباراة الأردن ضد منتخب قطر في نهائي كأس آسيا 2023

    توج منتخب قطر ببطولة كأس أمم آسيا 2023 وللمرة الثانية على التوالي، بالفوز على الأردن بنتيجة 3-1، فى المباراة التي جمعت المنتخبين مساء السبت على “استاد لوسيل”، فى المباراة النهائية على لقب بطولة كأس أمم آسيا 2023، ليحقق العنابي اللقب الثاني على التوالي بعد الفوز بلقب 2019.

    أهداف مباراة الأردن ضد قطر

    وجاءت جميع أهداف قطر في المباراة من ركلات جزاء، نجح أكرم عفيف نجم العنابي في تحويلهم لأهداف ليسجل هاتريك خلال اللقاء، حيث جاء الهدف الأول عبر أكرم عفيف في الدقيقة 21.

    وفي الشوط الثاني، سجل يزن النعيمات هدف التعادل لمنتخب الأردن في الدقيقة 67، قبل أن يسجل أكرم عفيف الهدفين الثاني والثالث للعنابي من ركلتي جزاء أخريين في الدقيقتين 73 و95 على الترتيب.

    وأصبح أكرم عفيف أول لاعب يسجل في نهائي كأس أمم آسيا في نسختين متتاليتين تاريخيًا (2019,2023)، كما سجل هدفه الثامن بكأس آسيا ليتوج بلقب هداف البطولة على حساب العراقي أيمن حسين برصيد 6 أهداف.

    ونجح منتخب قطر في التتويج بلقب كأس آسيا 2023 التي أقيمت على أرضه ووسط جماهيره، ليحافظ على اللقب للنسخة الثانية على التوالى لينضم لقائمة المنتخبات التي نجحت فى الحفاظ على لقبها فى نسختين متتاليتين.

    ونجحت 4 منتخبات فى تحقيق اللقب بنسختين متتاليتين منذ انطلاق البطولة في 1956، وفى مقدمتها منتخب كوريا الجنوبية الذى توج باللقب نسختى 1956 – 1960، ومنتخب إيران الذى حافظ على اللقب لثلاث نسخ متتالية 1968 – 1972 – 1976، ثم منتخب السعودية 1984 – 1988، وأخيرا منتخب اليابان 2000 / 2004.

    وجاء تشكيل منتخب الأردن ضد منتخب قطر كالتالي: حارس المرمى: يزيد أبو ليلى /خط الدفاع: عبد الله نصيب، يزن العرب، العجالين/ خط الوسط: محمود المرضي، نزار الرشدان، نور الروابدة، حداد/ الهجوم: موسي التعمري، يزن النعيمات، علي علوان.

    بينما جاء تشكيل قطر ضد الأردن كالتالي: حراسة المرمى: مشعل برشم/ الدفاع: طارق سلمان، لوكاس مينديز، إسماعيل علي/ الوسط: عبد الرازق يوسف،  جاسم جابر، أحمد فتحي، حسن الهيدوس، عبد الوهاب/ الهجوم: المعز علي، أكرم عفيف.

  • أهداف مباراة منتخب الأردن ضد كوريا الجنوبية فى كأس أمم آسيا

    كتب منتخب الأردن تاريخيا جديدا من خلال التأهل إلى نهائي كأس أمم آسيا للمرة الأولى في تاريخه، بعد تحقيق الفوز على نظيره منتخب كوريا الجنوبية بنتيجة 2-0، خلال المباراة التي جمعت المنتخبين مساء الثلاثاء على استاد أحمد بن علي، في الدور نصف النهائي من بطولة كأس آسيا 2023.

    منتخب الأردن ضد كوريا الجنوبية

    وجاء الهدف الأول بعد تمريرة رائعة من نجم مونبيلييه الفرنسي موسى التعمري ليضعها النعيمات بشكل جميل داخل المرمى مانحا النشامى التقدم في الدقيقة 53.

    ثم جاء الهدف الثاني عن طريق نجم مونبيلييه الفرنسي موسى التعمري في الدقيقة 66 بشكل مذهل بعد ان صنع الهدف الأول في الدقيقة 52.

    وبهذه النتيجة يتأهل منتخب الأردن إلى نهائي كأس أمم اسيا للمرة الأولى وينتظر الفائز من المباراة الثانية من نصف النهائي التي تجمع إيران مع منتخب قطر غدا الأربعاء.

    وجاء تشكيل منتخب الأردن ضد كوريا الجنوبية، كالتالى:حراسة المرمى: يزيد أبو ليلى/ خط الدفاع: عبد الله نصيب، يزن العرب، براء مرعي/ خط الوسط: إحسان حداد، نزار الرشدان، نور الروابدة، محمد أبو حشيش/ خط الهجوم: موسى التعمري، محمود مرضي، يزن النعيمات.

    فيما ضم تشكيل منتخب كوريا الجنوبية كل من: حراسة المرمى: هيون وو جو/ خط الدفاع: كيم تاي هوان، سيول يونج وو، كيم يونج جوون، جونغ سيونج هيون/ خط الوسط: بارك يونج وو، هوانج إن بيوم، لى جاى سونج/ خط الهجوم: هوانج هي تشان، سون هيونج مين، لي كانج إن.

    وتمكن المنتخب الأردني من الصعود للدور نصف النهائي من البطولة للمرة الأولى في تاريخه، بعد الفوز على حساب نظيره منتخب طاجيكستان بنتيجة هدف واحد دون مقابل، فيما نجح منتخب كوريا الجنوبية من حجز مقعداً في الدور نصف النهائي، بعد الفوز على منتخب أستراليا بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد.

    وبدأ منتخب الأردن بطولة كأس آسيا 2023 مشواره في البطولة بالفوز على منتخب ماليزيا برباعية نظيفة، ثم التعادل مع كوريا الجنوبية بهدفين لمثلهما في ثانى مبارياته، والهزيمة من البحرين بهدف نظيف في ثالث مبارياته في دور المجموعات، ليصعد إلى دور ربع نهائي البطولة كمركز ثالث برصيد 4 نقاط.

    يذكر أن التصنيف الأخير للفيفا وضع المنتخب الكوري الجنوبي في المركز 23 دوليًّا والثالث آسيويًّا، فيما يحتل منتخب الأردن في المركز 87 عالميًّا و13 على الصعيد القاري.

  • الأردن وهولندا ينفذان إنزالين جويين على محيط المستشفى الميدانى الأردنى “غزة/77”

    نفذت طائرات تابعة لسلاح الجو الملكى الأردنى وسلاح الجو الهولندى إنزالين جويين على محيط المستشفى الميدانى الأردنى “غزة/77“.

    وذكرت القوات المسلحة الأردنية -فى بيان اليوم /الأحد/- أن المساعدات التى تم إنزالها احتوت على مواد إغاثية وإنسانية وطبية بواسطة صناديق مخصصة مزودة بمظلات موجهة بنظام تحديد المواقع العالمى (GPS)، بهدف إيصالها إلى المواقع المحددة وضمن التوقيتات اللازمة.

    وتأتى هذه العملية بتنفيذ من خلال طواقم مشتركة من كلا الجانبين، تأييداً من الجانب الهولندى للموقف الأردنى الثابت من القضية الفلسطينية، ودعماً للجهود الأردنية الإنسانية لمساندة سكان قطاع غزة، ودورها المحورى المهم الذى تقوم به فى توحيد الجهود الدولية وإيصال المساعدات.

    وأكدت القوات المسلحة الأردنية أنها مستمرة فى تقديم كل أشكال الدعم والمساندة لسكان غزة، تخفيفاً عنهم جراء ما يتعرضون له من ظروف صعبة، ومساندة القطاع الصحى فى القطاع، وتوفير ما يلزم من المستلزمات الطبية لتقديم الخدمات العلاجية للمرضى والجرحى والمصابين.

  • إيه بى سى نيوز: بدء ضربات أمريكية فى سوريا ردا على هجوم الأردن

    أكدت شبكة إيه بى سى نيوز نقلا عن مسئول أمريكى بدء ضربات أمريكية فى سوريا ردا على هجوم الأردن.

    واستهدف القصف الجوى مناطق “الحيدرية والشبلى” فى الميادين بريف دير الزور.
    يذكرأن، قالت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسئول أمريكى إن الخيارات التى تنظر فيها الولايات المتحدة تشمل أهدافا فى سوريا واليمن والعراق ردا على الهجوم على القوات الأمريكية على الحدود الأردنية السورية.
    وأكدت صحيفة واشنطن بوست إن واشنطن حاولت لأشهر عبر قنوات خلفية مع إيران دفعها لكبح جماح الجماعات المسلحة.
    وأفادت وسائل إعلام أمريكية، بأن البنتاجون يتوقع شن غارات على مصالح إيرانية فى سوريا والعراق في غضون ساعات أو خلال يومين وقد تستمر لعدة أيام أو أسابيع، حسبما نقلت قناة القاهرة الإخبارية.
    يذكرأن، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على شبكة عابرة للحدود تدعم برامج الصواريخ الباليستية والمسيرات الإيرانية.

  • بايدن يستقبل جثامين الجنود المقتولين فى الهجوم على قاعدة أمريكية بالأردن

    استقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن بولاية ديلاوير جثامين الجنود الذين قتلوا في هجوم على قاعدة أمريكية بالأردن، وذلك وفقا لخبر عاجل على قناة القاهرة الإخبارية.

    وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، قد قال إن 3 عسكريين أمريكيين قتلوا وأصيب أخرون في هجوم بطائرة مسيرة على قوات أمريكية في شمال شرق الأردن قرب حدود سوريا، مضيفا: سنحاسب كل المسؤولين عن الهجوم الذي استهدف قواتنا في الوقت المناسب وبالطريقة التي نختارها.
    وذكر الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن الهجوم على القوات الأمريكية الذى أسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين نفذته جماعات مدعومة من إيران تعمل في سوريا والعراق، مستطردا: “لا زلنا نجمع المعلومات حول الحادث لكننا نعتقد أنه من تنفيذ مجموعات مدعومة من إيران في سوريا والعراق”.
    وأشار البيت الأبيض إلى أن بايدن اطلع على الهجوم بطائرة مسيرة على قوات أمريكية قرب حدود سوريا.
  • القيادة الوسطى الأمريكية تكشف تفاصيل الهجوم على قواتها شمال الأردن

    كشفت القيادة الوسطى الأمريكية، عن ارتفاع عدد الإصابات بين القوات الأمريكية في الهجوم على موقع البرج 22 شمال الأردن إلى 34 شخصا.

    وأكدت القيادة الوسطى الأمريكية في بيان الليلة، إجلاء 8 من الجنود الجرحى من الأردن للحصول على رعاية صحية متقدمة.

    وأوضحت أن الهجوم وقع على قاعدة الدعم اللوجيستي عند البرج 22 من شبكة الدفاعات الأردنية.

    وقالت: “هناك نحو 350 جنديا من المشاة والقوات الجوية في القاعدة يقومون بمهام دعم.”

    من جانبه أكد وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن أن الولايات المتحدة لن تتغاضى عن الهجمات على قواتها في الشرق الأوسط وسترد عليها.

    وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن في بيان مساء الأحد إن الهجوم على القوات الأمريكية نفذته جماعات متشددة تعمل بسوريا والعراق.

    وأعلنت القيادة الوسطى الأمريكية مقتل 3 جنود وإصابة 34 آخرين في هجوم بطائرة مسيرة استهدف قاعدة في شمال شرق الأردن (البرج 22)، وقال البنتاجون إن ما تعرضت له القوات الأمريكية في الأردن تصعيد خطير.

  • ما هو البرج 22 مسرح الهجوم على قوات أمريكية شمال الأردن؟

    قُتل ثلاثة جنود أمريكيين وأصيب 34 أخرين في هجوم بطائرة مسيرة على موقع عسكري شمال الأردن يحمل اسم البرج 22

    قال مسؤول أمريكي لرويترز إنه يجري تقييم حالة 34 عسكريا على الأقل للاشتباه في إصابات رضية بالدماغ جراء الهجوم على البرج 22.

    وفيما يلي معلومات عن الموقع:

    يقع البرج في مكان استراتيجي مهم بالأردن في أقصى الشمال الشرقي عند التقاء حدود المملكة مع سوريا والعراق.

    الغرض: لا يعرف عن الموقع سوى القليل، لكنه يقع قرب قاعدة التنف الواقعة في الجهة المقابلة داخل الحدود السورية وتضم عددا صغيرا من الجنود الأمريكيين. واضطلعت قاعدة التنف بدور رئيسي في الحرب على تنظيم داعش، وكان لها دور أيضا في الاستراتيجية الأميركية لاحتواء التمدد العسكري الإيراني في شرق سوريا.

    ويقع البرج 22 على مسافة قريبة بدرجة كافية من القوات الأمريكية في التنف بحيث يمكن أن يساعد في دعم تلك القوات فضلا عن استخدامه أيضا في مكافحة المسلحين المدعومين من إيران بالمنطقة ومساعدة القوات على مراقبة ما تبقى من أعضاء تنظيم داعش.

  • حكومة الأردن: قواتنا المسلحة مستمرة فى أداء واجبها بالحفاظ على حدودنا

    أعلنت الحكومة الأردنية بأن الهجوم الذي استهدف قاعدة التنف كان على الحدود السورية الأردنية، ولم يسفر عن إصابة أي من قوات حرس الحدود الأردنية المتواجدين على الحدود، حسبما أفادت قناة القاهرة الإخبارية في نبأ عاجل.
    وأضافت الحكومة الأردنية بأن التواجد الأمريكي بالقرب من حدود المملكة يأتي في سياق اتفاقية التعاون بين البلدين، والتي تتضمن تعزيز مجالات التدريب وزيادة منظومة أمن الحدود.
    وأكدت بأن القوات المسلحة الأردنية ماضية ومستمرة في أداء واجبها في الحفاظ على حدود المملكة.

    وتابعت أن الحكومة الأردنية أن القوات المسلحة الأردنية ماضية ومستمرة في أداء واجبها في الحفاظ على حدود المملكة، والهجوم الذي استهدف قاعدة التنف كان على الحدود السورية الأردنية ولم يسفر عن إصابة أي من قوات حرس الحدود الأردنية المتواجدين على الحدود

    وأكدت الحكومة الأردنية أن التواجد الأمريكي بالقرب من حدود المملكة يأتي في سياق اتفاقية التعاونبين البلدين والتي تتضمن تعزيز مجالات التدريب وزيادة منظومة أمن الحدود الفنية والتدريبية.

  • «قمة العقبة».. أولوية مصر والأردن وقف العدوان ودعم الحق الفلسطينى

    قمة  العقبة الثلاثية، التى جمعت الرئيس عبدالفتاح السيسى، والعاهل الأردنى عبدالله الثانى، والرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبو مازن» تأتى فى وقت دقيق، وتتضمن استمرار الجهود المصرية الأردنية  لمواجهة العدوان الإسرائيلى على غزة، والتنسيق والتشاور وتوحيد الرؤى وتأكيد رفض مخططات التهجير والتصفية، ومواصلة جهود طرح مسارات للخروج من أزمة طالت، وتهدد باتساع الصراع الإقليمى.
    قمة العقبة هى القمة الثالثة التى تجمع قادة الدول الثلاث خلال عام واحد، بعد قمتى  يناير وأغسطس 2023 قبل العدوان بحوالى شهر، وتركزت القمتان السابقتان بين مصر والأردن على دعم  السلطة الوطنية الفلسطينية برئاسة أبو مازن، ومنظمة التحرير كممثل شرعى ووحيد للشعب الفلسطينى، وسط الضغوط الإسرائيلية المتزايدة على رام الله، حيث يوسع الاحتلال من ضغوطه على السلطة الفلسطينية، والضفة ويوسع من عدوانه بكل الاتجاهات.
    ومنذ بدء العدوان كانت مصر والأردن أكثر الدول تحركا لاحتواء الموقف، ومنع التصعيد، وحذرت القاهرة وعمان من اتساع النزاع إقليميا فى حال استمرار التطرف الإسرائيلى، عمل وزيرا خارجية مصر والأردن بتنسيق مشترك لتشكيل جبهة موحدة للدفع نحو الضغط لوقف العدوان واستمرار إدخال المساعدات إلى غزة، وتكثفان الاتصالات مع الأطراف الدولية والإقليمية، لضمان تنفيذ القرارات الأممية باستمرار تدفق المساعدات الإنسانية تحت إشراف أممى، والسعى لوقف العدوان، وقطع الطريق على مخططات التصفية والتهجير، التى تصدت لها مصر والأردن بكل قوة.
    وتواصل كل من القاهرة وعمان التنسيق فى كل الملفات الخاصة، والمبادرات والاتصالات المختلفة مع الأطراف المتعددة لوقف العدوان، مع تأكيد الرئيس السيسى والملك عبدالله الثانى على موقف حاسم من أى حديث عن مستقبل قطاع غزة واعتباره شأنا فلسطينيا يقرره الفلسطينيون وحدهم، وأن مصر والأردن يدعمان كل خيارات الشعب الفلسطيني، ويرفضان أى حلول معلبة لغزة ما بعد انتهاء الحرب لا تراعى حقوق الشعب الفلسطينى وتضحياته ولا تضع فى الحسبان حجم الفاتورة التى دفعها ولا يزال الفلسطينيون فى سبيل تحقيق حلمهم فى دولتهم المستقلة.
    تتزامن قمة العقبة مع طرح مصر لمبادرة ومقترح لوقف إطلاق النار بشكل دائم فى قطاع غزة، من خلال طرح تم تقديمه لكل الأطراف، وهى المبادرة الوحيدة على الساحة والتى راعت فيها مصر شواغل كل الأطراف، مع التمسك بثوابت القضية الفلسطينية وحماية الفلسطينيين ووقف العدوان كأولوية وإدخال المساعدات الى قطاع غزة، وكانت مصر طرفا فى التوصل إلى الهدنة الأولى لكونها تمتلك مفاتيح كثيرة واتصالا مع كل أطراف الأزمة وأيضا الأطراف الإقليمية والدولية.
    كما تتزامن قمة العقبة مع جولة وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن للشرق الأوسط، فى ظل بوادر عن توجه أمريكى لخفض التصعيد، والسعى لمنع اتساع الصراع بما قد  يهدد الأمن والسلم الإقليمى، حيث يمكن أن تشتعل جبهة إسرائيل وحزب الله بعد تنفيذ الاحتلال الإسرائيلى عمليات اغتيال لصالح العارورى وقياديى الحزب فى جنوب لبنان، بجانب احتمالات تزايد تهديد الملاحة الدولية فى البحر الأحمر ، وتعرض القوات الأمريكية فى العراق وسوريا للتهديد من قبل الفصائل التابعة لإيران. 
    بالتالى فإن التواصل غير المباشر مع إيران محور رئيسى فى رحلة بلينكن إلى الشرق الأوسط، لمحاولة منع صراع أوسع، وحسب سى إن إن نقلا عن مسؤول بالخارجية الأمريكية فإن بلينكن سيوضح للقادة الذين يلتقى بهم أن الولايات المتحدة «لا تريد أن ترى الصراع يتصاعد ولا تنوى تصعيده».
    من هنا تتضاعف أهمية القمة الثلاثية بين الرئيس السيسى والملك عبدالله والرئيس أبو مازن، والتنسيق والتشاور فى تداعيات استمرار العدوان الإسرائيلى الغاشم على قطاع غزة، والتصدى لكل المخططات التى تهدف لتصفية القضية الفلسطينية أو تهجير الفلسطينيين من غزة إلى سيناء أو من الضفة الغربية إلى الأردن، وهو موقف أكده الرئيس السيسى خلال لقاءاته واتصالاته مع زعماء وقادة العالم، وهو نفس موقف الملك عبدالله.
    القمة الثلاثية تؤكد الدعوة لوقف فورى للعدوان وضرورة العودة للمسار السياسى لإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وفقا للمقررات الدولية، وتنسيق مواقفهم حيال التطورات الأخيرة فى قطاع غزة، ومواجهة المعاناة الإنسانية لسكان القطاع،  وتعمد الاحتلال  فى سياسة التجويع والعقاب الجماعى، وهو ما يخالف قرار مجلس الأمن الأخير رقم 2720 بشأن زيادة نفاذ المساعدات الإنسانية إلى القطاع، وإنشاء آلية أممية لمراقبة ومتابعة دخول المساعدات الإنسانية إلى القطاع.
    وبالتالى فإن قمة العقبة، هى تأكيد لدور إقليمى فاعل، فى مواجهة العدوان، وتأكيد رفض التصفية والتهجير، ودعم حقوق الشعب الفلسطينى.
  • الرئيس السيسي يصل الأردن للمشاركة فى القمة الثلاثية بالعقبة

    وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى الأردن، للمشاركة في قمة العقبة، نقلا عن القاهرة الإخبارية.

    تستضيف مدينة العقبة الأردنية قمة ثلاثية، تجمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، والعاهل الأردنى عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتعد هذه القمة الثالثة التى تجمع قادة الدول الثلاث خلال عام واحد، حيث عقدت القمة الأولى في يناير 2023 والثانية في أغسطس 2023 قبل اندلاع الحرب الأخيرة بحوالي شهر، وتركزت القمتين السابقتين على التنسيق والتشاور المشترك لتوحيد الرؤى لمواجهة التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية.

  • وصول الرئيس الفلسطينى إلى الأردن للمشاركة فى قمة العقبة

    وصل الرئيس الفلسطينى محمود عباس إلى الأردن للمشاركة فى قمة العقبة، نقلا عن القاهرة الإخبارية.

    تستضيف مدينة العقبة الأردنية قمة ثلاثية، تجمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، والعاهل الأردنى عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتعد هذه القمة الثالثة التى تجمع قادة الدول الثلاث خلال عام واحد، حيث عقدت القمة الأولى في يناير 2023 والثانية في أغسطس 2023 قبل اندلاع الحرب الأخيرة بحوالي شهر، وتركزت القمتين السابقتين على التنسيق والتشاور المشترك لتوحيد الرؤى لمواجهة التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية.

  • السفير حسين هريدى: القمة المصرية الأردنية الفلسطينية “استثنائية”

    أكد مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير حسين هريدى، أن القمة الثلاثية التى تجمع الرئيس عبد الفتاح السيسى وملك الأردن عبدالله الثانى والرئيس الفلسطينى محمود عباس، فى مدينة “العقبة”، لبحث التطورات الخطيرة فى قطاع غزة والمستجدات فى الضفة الغربية، هى “قمة استثنائية” من حيث الجوهر والتوقيت.

    وأوضح هريدي – في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأربعاء، أن القمة استثنائية من حيث الجوهر؛ لأن الشرق الأوسط يمر بلحظة فارقة في تاريخ المنطقة التي لن تكون أوضاعها مثلما كانت قبل السابع من أكتوبر الماضي، سواء على صعيد التعامل مع القضية الفلسطينية أو فيما يتعلق بالعلاقات العربية – الإسرائيلية، وكذلك مستقبل العلاقات العربية – الأمريكية، بعد الانحياز السافر للإدارة الأمريكية الحالية للاحتلال الإسرائيلي في عدوانه الغاشم على قطاع غزة.

    وتابع أن “قمة العقبة” استثنائية من حيث التوقيت، نظرًا لأنها تأتي تزامنًا مع الجولة الرابعة خلال ثلاثة أشهر إلى المنطقة لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، والتي استهلها الجمعة الماضية بزيارة تركيا، ثم اليونان والأردن وقطر والإمارات والسعودية وإسرائيل والضفة الغربية، ويختتمها بزيارة مصر؛ بهدف بحث الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، ومنع اتساع رقعة الصراع في المنطقة.

    وشدد على أهمية التنسيق بين قادة مصر والأردن وفلسطين في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي الذي يدخل شهره الرابع، وحصد – وما زال – حياة الآلاف من الأبرياء الفلسطينيين، علاوة على التدمير الممنهج للبنى التحتية والمرافق الحيوية والمساكن على امتداد قطاع غزة، مع ما يصاحبه من الإبادة الجماعية التي تمارسها إسرائيل في القطاع، فضلًا عن تصريحات لبعض المسئولين و المتطرفين في الائتلاف اليميني الحاكم من دعوات لإفراغ القطاع من سكانه الفلسطينيين وعودة المستوطنين مرة أخرى للاستيطان به.

    وأشار إلى أن مباحثات “بلينكن” مع القادة العرب ركزت على قضايا رئيسية، في مقدمتها السعي لعدم التصعيد للحيلولة دون حدوث مواجهة عسكرية بين حزب الله وإسرائيل، وكذلك التصدي لهجمات الحوثيين في جنوب البحر الأحمر، والبحث في ترتيبات المرحلة الانتقالية في قطاع غزة بعد إسكات المدافع.

    ونوه مساعد وزير الخارجية الأسبق، في هذا الصدد، إلى ضرورة انعقاد القمة المصرية – الأردنية – الفلسطينية؛ لتبادل وجهات النظر بشأن تقييم نتائج جولة “بلينكن” في المنطقة، وتنسيق المواقف بين الدول الثلاث، حول تحرك مشترك للتوصل إلى وقف عاجل ومستدام لإطلاق نار في غزة، وكذا بلورة رؤية وصيغ مشتركة حول المرحلة الانتقالية في القطاع.

    وذكر السفير هريدي بموقف مصر والأردن والسلطة الفلسطينية الصارم إزاء مستقبل قطاع غزة، وتأكيدهم أن الشعب الفلسطيني هو الجهة الوحيدة التي يجب أن تدير وتحكم قطاع غزة، دون أي وصاية إسرائيلية بأي شكل على مستقبل القطاع، وربطه كوحدة جغرافية واحدة مع الضفة الغربية كنواة للدولة الفلسطينية المستقلة.

    ورأى مساعد وزير الخارجية الأسبق أن موضوع الترتيبات الأمنية في قطاع غزة يتطلب الاتفاق على ترتيبات مرحلية يضطلع فيه الفلسطينيون أنفسهم بدور، بدعم مالي وأمني عربي وأوروبي ودولي، وفي إطار قرار لمجلس الأمن الدولي من أجل ضمان الأمن لكافة الأطراف المعنية دون أن يكون أمن إسرائيل على حساب أمن واستقرار الشعب الفلسطيني.

    وتوقع السفير حسين هريدي أن تشهد الأسابيع القادمة تكثيف التنسيق والتشاور بين الدول العربية حول مجمل هذه المسائل المحورية، مشيدًا بالجهود المضنية التي تبذلها مصر من أجل وقف الحرب على أهل غزة ونصرة القضية الفلسطينية وحماية أمن واستقرار المنطقة العربية برمتها، بالتنسيق والتعاون مع السلطة الفلسطينية وحركات المقاومة في قطاع غزة، وكافة الدول العربية.

  • الجيش الأردنى: مقتل 5 من مهربى مخدرات تسللوا من سوريا فى اشتباكات على الحدود

    أفادت قناة القاهرة الإخبارية فى خبر عاجل لها إن الجيش الأردني يعلن مقتل 5 من مهربي المخدرات الذين تسللوا من سوريا في اشتباكات على الحدود استمرت يوما كاملا.

  • “بترا”: الجيش الأردنى يشتبك مع مسلحين على الحدود الشمالية للمملكة

    صرح مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، أنه تجري ومنذ الساعة الثانية فجراً من صباح اليوم السبت، اشتباكات مسلّحة ما بين قوات حرس الحدود الأردنية ومجموعات مسلحة كبيرة من المهربين على الحدود الشمالية للمملكة، ضمن مسؤولية المنطقة العسكرية الشرقية.

    وبحسب وكالة بترا الأردنية، أسفرت هذه الاشتباكات لغاية الآن عن إصابة وضبط عدد من المهربين، وإحباط تهريب كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة.

    وأكد المصدر أنه يجري الآن طرد المجموعات المسلحة إلى الداخل السوري، موضحا أن الأيام الماضية شهدت ارتفاعاً في عدد هذه العمليات وتحولها من محاولات عمليات تسلل وتهريب إلى اشتباكات مسلحة، بهدف اجتياز الحدود وبالقوة من خلال استهداف قوات حرس الحدود.

    وبين أن هذه الاشتباكات مستمرة حتى اللحظة وأن القوات المسلحة تتابع تحركات هذه المجموعات وما تهدف إليه من محاولات لزعزعة الأمن الوطني، وستقوم بكل ما يلزم لردعها وملاحقتها أينما كانت.

  • الأردن وأمريكا يبحثان مجالات التعاون العسكري بين الجيشين

    بحث رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، خلال استقباله في مكتبه بالقيادة العامة، اليوم الثلاثاء، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الفريق أول تشارلز براون والوفد المرافق، مجالات التعاون العسكري بين الجيشين، وعددًا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية بما يخدم مصلحة القوات المسلحة في البلدين الصديقين.

    واستمع براون والوفد الضيف إلى عدد من الإيجازات العسكرية التي تبين حجم التطوير والتحديث على الأسلحة والمهام والمعدات في القوات المسلحة الأردنية، وبما ينسجم مع طبيعة التطورات التي تشهدها المنطقة على مختلف الأصعدة.

    ودون رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكي، طبقا لبيان القوات المسلحة الأردنية، كلمة في سجل الزوار.

    في سياق آخر، أكد الحنيطي خلال متابعة مجريات العملية النوعية التي جرت على واجهة المنطقة العسكرية الشرقية، مساء أمس الاثنين استخدام جميع الإمكانات والقدرات والموارد كافة لدى القوات المسلحة؛ لمنع عمليات التسلل والتهريب والتصدي لها بالقوة، للحفاظ على أمن الوطن واستقراره وسلامة مواطنيه، وملاحقة كل من ينوي العبث بمقدراته.

    وشدد الحنيطي، على أن القوات المسلحة مستمرة وماضية وحازمة في منع هذه العمليات ومواجهة جميع أشكال التهديد على الواجهات الحدودية، وملاحقة المجموعات المسلحة التي تقف وراءها، لحماية الوطن ومقدراته ومنع كل من يحاول العبث بأمنه واستقراره، مؤكدًا أن القوات المسلحة ستقف بالمرصاد أمام كل من تسول له نفسه المساس بالأمن الوطني الأردني.

    يشار إلى أن قوات حرس الحدود الأردنية وبالتنسيق مع إدارة مكافحة المخدرات والأجهزة الأمنية العسكرية، اشتبكت مع مجموعات مسلحة حاولت اجتياز الحدود بطريقة غير مشروعة من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المهربين واعتقال تسعة منهم، وضبط كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة الأتوماتيكية والصاروخية، وتم تحويل المضبوطات والمهربين إلى الجهات المختصة.

  • الخصاونة: موقف الأردن ومصر واضح برفض التهجير

    قال رئيس الوزراء الأردني الدكتور بشر الخصاونة، إن معاهدة السلام الموقعة بين الأردن وإسرائيل منذ العام 1994 “تحظر التهجير القسري وخلاف ذلك يكون هذا خرقا واضحا للمعاهدة”.

    وجدّد الخصاونة، خلال مشاركته في جلسة خاصة ضمن “منتدى الدوحة” للحديث عن تداعيات العدوان الإسرائيلي على غزة اليوم الاثنين، التأكيد على أن موقف الأردن ومصر “واضح برفض التهجير أو إيجاد أي ظروف تفرض التهجير على الأشقاء الفلسطينيين خارج غزة والضفة الغربية، وهذا خط أحمر للبلدين”.

    وأضاف: “شهدنا مسارات سلام في السَّابق لكن لم يتحقَّق إلَّا القليل من السَّلام”، معتبرا أن “الحصانة الممنوحة لإسرائيل من انطباق قواعد القانون الدَّولي والقانون الإنساني الدَّولي يجب أن تنتهي”.

    وأشار إلى أن قواعد القانون الدَّولي والقانون الإنساني الدَّولي “يجب أن تُطبَّق على الجميع ولا تُجزَّأ، بغض النَّظر عن الدِّين والعرق والجغرافيا”.

    وتابع الخصاونة: “في الوقت الذي يحيي فيه العالم ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فإنَّ الحرب على غزَّة تشكِّل انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان وجرائم ضدّ الإنسانيَّة”.

    وأشار إلى أن ضحايا العدوان على غزَّة تجاوز عددهم 18 ألف شهيد 65% منهم من النِّساء والأطفال، مؤكدا أنه “لطالما حذَّر الملك عبدالله الثَّاني من أنَّ تجاهل الحلّ العادل والشَّامل للقضيَّة الفلسطينيَّة سيؤدِّي إلى استمرار دوَّامة العنف”.

  • الخارجية: مصر تدين قصف قوات الاحتلال محيط المستشفى الميدانى الأردنى فى غزة

    أدانت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية قيام قوات الاحتلال الإسرائيلية قصف محيط المستشفى الميداني الأردني في غزة، والذي أدى لوقوع إصابات بين المدنيين والأطقم الطبية، وبما يضيف لسلسلة الاعتداءات الإسرائيلية المخالفة لكافة قواعد القانون الدولي.

    واعتبرت مصر قصف إسرائيل لمحيط المستشفى الميداني الأردني، واستهداف واقتحام المستشفيات الأخرى في القطاع وغيرها من المنشآت المدنية، إنما يعد انتهاكاً سافراً لأحكام القانون الدولي الإنساني، مطالبة الأطراف الدولية بضرورة الاضطلاع بدورها في المطالبة بوقف هذه الانتهاكات ومحاسبة مرتكبيها، وضرورة امتثال إسرائيل لالتزاماتها بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، ومنها الامتناع عن مهاجمة المستشفيات أو عرقلة الكوادر الطبية عن أداء مهامها.

  • ملك الأردن يعلن إنزال مساعدات طبية جوا للمستشفى الميداني الأردني في غزة

    أعلن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، عن إنزال مساعدات طبية ودوائية جوا للمستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة.

    وكتب الملك على موقع إكس: “”بحمد الله تمكن نشامى سلاح الجو في قواتنا المسلحة في منتصف هذه الليلة من إنزال مساعدات طبية ودوائية عاجلة جوا للمستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة.”

    وأضاف: “هذا واجبنا لمساعدة الجرحى والمصابين الذين يعانون جراء الحرب على غزة. سيبقى الأردن السند والداعم والأقرب للأشقاء الفلسطينيين”.

    تغريدة الملك عبد اللهتغريدة الملك عبد الله

     

  • ملك الأردن: على الدول العربية الضغط لوقف الحرب على غزة

    استقبل العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني في قصر الحسينية، اليوم السبت، عددا من وزراء الخارجية العرب، الذين يشاركون في اجتماع عمان – غزة الوزاري الذي يستضيفه الأردن في سياق جهود وقف الحرب على غزة.

    وضم اللقاء، الذي حضره ولي العهد الأردني، الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ، كلا من وزير الخارجية سامح شكري، والإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ووزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، ورئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ.

    وأكد الملك ضرورة مواصلة التنسيق العربي للحديث بصوت واحد مع المجتمع الدولي حول التطورات الخطيرة في غزة.

    وشدد على أنه من واجب الدول العربية الضغط على المجتمع الدولي والقوى الدولية الفاعلة لوقف الحرب على غزة، وإدخال المساعدات إلى القطاع بشكل مستمر وحماية المدنيين.

    وأكد الملك إدانة الأردن للمجازر التي ترتكب بحق المدنيين الأبرياء في القطاع، مجددا التحذير من أن استمرار الحرب سيؤدي إلى انفجار الأوضاع في المنطقة.

    كما أكد إدانة الأردن للتصعيد الإسرائيلي في الضفة الغربية، مشددا على ضرورة مواصلة دعم السلطة الوطنية الفلسطينية.

    ودعا إلى مواصلة دعم المنظمات الدولية العاملة في القطاع، وخاصة وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

    وأعاد جلالة الملك التأكيد على أن الحل العسكري أو الأمني لن ينجح في إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بل إن السبيل الوحيد هو حل سياسي لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين.

    وأعرب جلالته عن رفض الأردن التام لأية محاولة للفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، فهما امتداد للدولة الفلسطينية الواحدة.

    وأشار جلالة الملك إلى موقف الأردن الثابت في دعم الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم المشروعة بقيام دولتهم المستقلة وذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

    وحضر اللقاء نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ومدير مكتب جلالة الملك، الدكتور جعفر حسان.

  • الخارجية الأردنية: ندين قتل المدنيين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي

    قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، إننا ندين قتل المدنيين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، مضيفا أن اجتماع عمان أكد ضرورة احترام القانون الدولي.

    وأضاف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي خلال مؤتمر صحفي عقب الاجتماع الوزاري العربي الأمريكي حول تطورات الأوضاع فى غزة، أنه يجب وقف الحرب على قطاع غزة بشكل فوري، متابعا: جميعنا يريد السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين.. لافتا أن المنطقة تعاني ويلات العنف والحرب.

  • وزير خارجية الأردن: ما يجرى فى غزة ضد جميع الأديان والقيم الإنسانية

    أكد أيمن الصفدي، وزير خارجية الأردن، أن ما يجري في غزة ضد جميع الأديان والقيم الإنسانية.

    وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقب الاجتماع الوزاري العربي الأمريكي حول تطورات غزة، منذ قليل، عرضته قناة «القاهرة الإخبارية»، أن الفلسطينيين لهم الحق في العيش بكرامة وحرية وإنسانية.

    وتابع: لن نسمح بأن تقوض الحرب كل ما تم فعله لإحلال السلام في المنطقة، موضحًا أن جرائم الحرب في قطاع غزة يجب أن تتوقف وحصانة إسرائيل من المساءلة يجب أن تتوقف.

  • نواب أردنيون: قمة القاهرة للسلام رسالة للعالم بأن مصر والأردن مركز الأمن بالمنطقة

    أكد أعضاء بمجلس النواب الأردني أن قمة القاهرة للسلام التي عقدت بدعوة من الرئيس عبدالفتاح السيسي في العاصمة الإدارية الجديدة أمس الأول السبت، وحضرها العديد من زعماء الدول العربية والغربية، بينهم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، لمناقشة الوضع في غزة، كانت بمثابة رسالة واضحة للعالم أجمع بأن مصر والأردن يعملان من أجل السلام والأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط.

    وقال النواب إن القمة كانت خطوة إيجابية يحتاجها الوضع الحالي في غزة لحث العالم للتدخل لوقف العدوان على أهالي غزة والمستمر منذ أكثر من 15 يوما دون توقف.. مؤكدين أن القاهرة وعمان عملا سويا وبتنسيق وتشاور على إيصال صوت أهالي غزة إلى العالم بأن ما يحدث في القطاع هو حرب إبادة وليس دفاعا عن النفس كما تدعي إسرائيل.

    فمن جانبها .. قالت النائبة دينا البشر عضو مجلس النواب الأردني ، في تصريح خاص لمدير مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط بعمان ، إن قمة (القاهرة للسلام) كانت خطوة كبيرة في مشوار الدفاع عن القضية الفلسطينية الذي لا يتوقف سواء من مصر أو الأردن على حد سواء .. مؤكدة أن القمة وجهت رسالة إلى العالم بضرورة وقف العدوان الإسرائيلي وإدخال المساعدات إلى أهالي غزة فورا وهو ما يحدث حاليا.

    وأضافت البشير أن الرئيس السيسي والعاهل الأردني يتشاوران على مدار الساعة من أجل الوصول إلى إنهاء الحرب على قطاع غزة والتأكيد على أن ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي هو جريمة حرب بحق الفلسطينيين .. مشددة على ضرورة أن يستمع المجتمع الدولي إلى صوت العقل والسلام الصادر من القاهرة وعمان دائما وأبدا.

    وأشارت إلى أن موقف الرئيس السيسي والعاهل الأردني موقف يشرف كل عربي منذ اندلاع الحرب وحرصهما على التواصل مع المجتمع الدولي من أجل الضغط على إسرائيل لوقف الحرب .. مؤكدة أن الوضع في غزة خطيرا جدا وهناك أوضاع صعبة للغاية يجب أن يتحرك لها المجتمع الدولي فورا.

    وأوضحت البشير أن رسالة “قمة السلام” كانت واضحة وخصوصا حينما حرص العاهل الأردني أن يتحدث باللغة الإنجليزية ليكون المجتمع الغربي على فهم دقيق لمعنى الكلمة والحرف.. مؤكدة أن العاهل الأردني أراد أن يخاطب العالم باللغة التي يتحدث بها وكان أمرا متعمدا لتصل الرسالة دون تحريف ويفهم العالم حقيقة الوضع في قطاع غزة.

    وبدوره .. قال عضو مجلس النواب الأردني النائب نضال الحياري إن قمة (القاهرة للسلام) كانت رسالة لتوصيل الموقف العربي أنه يرفض التهجير ويطالب بوقف الحرب على غزة.. مطالبا بأن يكون الموقف العربي أكثر تماسكا وقوة من أجل القضية الفلسطينية ويرسل رسالة للعالم بأن هناك موقفا عربيا موحدا قويا في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

    وأضاف الحياري ، في تصريح خاص لـ/أ ش أ/ ، أن الموقف المصري والأردني واضح منذ اللحظة الأولى للحرب على أهالي غزة ورفض تهجير الفلسطينيين وضرورة وقف الحرب فورا.. مشيرا إلى أن العاهل الأردني بذل جهودا كبيرة مع القادة الغربيين والأمريكان من أجل توضيح الموقف العربي الرافض لهذه الفكرة.

    وأكد أن مصر هي قلب العروبة وقادرة بمواقفها وعلاقاتها الدولية أن تنجح في وقف الحرب على غزة ..مشيرا إلى أن قمة “القاهرة للسلام” بداية قوية من أجل إرسال رسالة للعالم بأن هناك شعبا في غزة يتم إبادته وعلى المجتمع الدولي أن يتحرك فورا لوقف تلك الإبادة الإسرائيلية.

    وأشار الحياري إلى أنه يرفض تماما أي شروط لدخول المساعدات إلى أهالي غزة لأنهم في حالة إبادة من قبل قوات الاحتلال ويجب الوقوف معهم بكل قوة.. مشيدا بالموقف المصري والأردني المصر على استدامة دخول المساعدات دون قيد أو شرط أو توقف.

    وفي السياق ذاته .. قال النائب الأول لرئيس مجلس النواب الأردني النائب عبدالرحيم المعايعة إن الكلمتين المصرية والأردنية في قمة (القاهرة للسلام) كانتا رسائل للعالم بأن ما يحدث في قطاع غزة بداية لانفجار كبير بالمنطقة إذا لم يتدخل المجتمع الدولي للضغط على الاحتلال لوقف هذه الأعمال الإجرامية والتي تخالف كافة القوانين والمواثيق الدولية.

    وأعرب المعايعة ، في تصريح خاص لـ/أ ش أ/ ، عن استغرابه لعدم تحرك المجتمع الدولي وكأن الشعب الفلسطيني غير موجود على الخريطة..مؤكدا أن ما يحدث في غزة حاليا سيكون له تداعيات خطيرة على الأمن والسلم الدوليين وعلى استقرار المنطقة ومن ثم العالم أجمع..قائلا “إن الكل خاسر من استمرار واتساع رقعة الصراع ويكون بوابته غزة”.

    وأشار إلى أن الرئيس السيسي والعاهل الأردني حذرا منذ الساعات الأولى ولكن للأسف المجتمع الدولي يغض الطرف والنظر عما يحدث وعن هذه التحذيرات..قائلا “إذا كنا اليوم ندفع ثمن عدم الاستماع إلى صوت العقل الصادر من مصر والأردن في الآونة الأخير وقبل الحرب فماذا نحن فاعلون عما سيحدث عقب اندلاع الحرب والخوف من اتساع رقعتها؟.

  • البيت الأبيض: غدا بايدن يزور إسرائيل والأردن

    يتوجه الرئيس الأمريكى جو بايدن، إلى إسرائيل، غدا الأربعاء.

    وذكر البيت الأبيض- في بيان، نشره عبر موقعه الإلكتروني، اليوم الثلاثاء، أن بايدن سيتوجه بعد ذلك إلى العاصمة الأردنية عمان. 

    وفى وقت سابق، أفادت قناة القاهرة الإخبارية، أنه سيتم عقد قمة أمريكية مصرية أردنية غدا الأربعاء فى العاصمة الأردنية عمان.

  • الملك عبد الله الثانى: لا لاجئين فى الأردن أو مصر

    حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الثلاثاء، من الدفع بموجة لاجئين من قطاع غزة الذي تقصفه إسرائيل بعنف باتجاه المملكة ومصر.

    وفي مؤتمر صحفي بعد لقائه مع المستشار الألماني أولاف شولتس، قال الملك عبد الله الثاني: “هذا خط أحمر، لأنني أعتقد أن الخطة لدى بعض المشتبه بهم المعتادين هي محاولة خلق أمر واقع على الأرض. لا لاجئين في الأردن ولا لاجئين في مصر”.

    وبحسب موقع سكاى نيوز، حذر العاهل الأردني من أن آلاف الفلسطينيين الأبرياء معرضون للخطر إذا لم يتم إيقاف الحرب على غزة، مشيرا إلى أن استمرارها قد يدفع بالمنطقة بأكملها إلى دوامة عنف جديدة.

  • بايدن: نعمل مع مصر والأردن وإسرائيل لاستئناف إرسال المساعدات لقطاع غزة

    قال الرئيس الأمريكى جو بايدن إنه يعمل مع إسرائيل ومصر والأردن لاستئناف إرسال المساعدات وتخفيف الآثار الإنسانية لهجوم الفصائل الفلسطينية.

    وأعلن الرئيس الأمريكى جو بايدن، يوم السبت، من خلال تغريدة على حسابه الرسمى على موقع أكس، تويتر سابقا، أن الولايات المتحدة تعمل مع حكومات مصر والأردن وإسرائيل ومع الأمم المتحدة لزيادة الدعم لتخفيف العواقب الإنسانية لهجوم الفصائل الفلسطينية.

    وأضاف بايدن أن العمل مع الحكومات يهيئ الظروف اللازمة لاستئناف تدفق المساعدات، والدعوة إلى احترام قانون حقوق الإنسان خلال الحرب.

زر الذهاب إلى الأعلى