الأمم المتحدة

  • الأمم المتحدة: تداعيات الأوضاع فى أوكرانيا أثرت على 1.6 مليار شخص حتى الآن

    حذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، من أن تداعيات الأوضاع في أوكرانيا على العالم تزداد سوءا، وقد أثرت على 1.6 مليار شخص حتى الآن، وفقا لروسيا اليوم.

    وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن تأثير الحرب على الأمن الغذائي والطاقة والتمويل شامل وخطير ومتسارع، فالحرب تهدد بالنسبة إلى الناس في كل أنحاء العالم بإطلاق موجة غير مسبوقة من الجوع والبؤس مخلفة فوضى اجتماعية واقتصادية، موضحا أنه إذا كانت أزمة الغذاء هذا العام ناجمة عن صعوبة الوصول إلى المواد الغذائية، فإن العام المقبل قد يكون سنة شح الغذاء.

    ولفت الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن هناك طريقة واحدة فقط لوقف هذه العاصفة التي ترتسم: “يجب وقف الغزو الروسي لأوكراني”.

    وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة أن المفاوضات جارية حول اتفاقية شاملة تسمح بالتصدير الآمن للأغذية المنتجة في أوكرانيا عبر البحر الأسود ووصول الأغذية والأسمدة الروسية دون عوائق إلى الأسواق العالمية، مؤكدا أن هذا الاتفاق ضروري لملايين الأشخاص في البلدان النامية بما في ذلك فى أفريقيا جنوب الصحراء.

  • الأمم المتحدة تدين استشهاد جنديين مصريين فى هجوم ضد قوات حفظ السلام بمالى

    أدانت الأمم المتحدة، الهجوم الجبان الذى استهدف قوات حفظ السلام فى مالى وأسفر عن استشهاد جنديين مصريين فى ثانى هجوم ضد قوات حفظ السلام فى مالى خلال 3 أيام.

    وجاء على الموقع الرسمي للأمم المتحدة أن “أصحاب الخوذات الزرقاء قتلوا وأصيب آخرون عندما تعرضت مركبتهم المدرعة للاستهداف بعبوة ناسفة بوسط مالي”.

    وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الحادث يعتبر السادس الذي يستهدف بعثة الأمم المتحدة منذ 22 مايو الماضي، وتابع “يدين الأمين العام الهجوم الجديد على قواتنا لحفظ السلام، والتي كما تعلمون تقوم فقط بتنفيذ تفويضها في مالي الذي تم منحهم إياه من قبل مجلس الأمن الدولي في ظروف شديدة الصعوبة”.

    وأعرب الأمين العام أيضا عن أمنيته في التعافي السريع لأفراد قوات حفظ السلام المصابين.

    كانت قافلة لوجستية تابعة لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) قد تعرضت يوم الأربعاء الماضي لإطلاق نار مباشر استمر لساعة تقريبا من أعضاء مشتبه بهم في مجموعة إرهابية وهو ما أسفر عن إصابة 4 من قوات حفظ السلام الأردنية، توفي أحدهم متأثرا بجروحه بعد إجلائه.

  • اليونسكو: لا يمكن حرمان روسيا من عضوية المنظمة طالما هى عضو فى الأمم المتحدة

    قالت منظمة اليونسكو، إنه لا يمكن حرمان روسيا من عضوية المنظمة طالما هي عضو في الأمم المتحدة، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق اتفق قادة الاتحاد الأوروبي على فرض حزمة سادسة من العقوبات على روسيا تطال قطاعات المال والنفط، فضلا عن تقديم نحو 9 مليارات يورو لدعم الاقتصاد الأوكراني خلال الحرب.

    وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، في القمة الـ27 والتي عقدت في بروكسل،اليوم الثلاثاء إن العقوبات تشمل إقصاء بنك “سبيربنك” -أكبر بنوك روسيا- من نظام سويفت للتحويلات المالية الدولية، وفقا لما أوردته قناة “الحرة”الأمريكية.

    وأضافت :”من الجيد أننا انتزعنا سبيربنك من نظام سويفت للتحويلات المالية الدولية، كما سيكون هناك حظر على التأمين وإعادة التأمين على السفن الروسية من قبل الشركات الأوروبية، وعلى تقديم أى خدمات لأنشطة الأعمال الروسية، فضلا عن تعليق البث الإذاعي والتلفزيوني لثلاثة منافذ إعلامية روسية رسمية عملت على تزييف المعلومات التي شهدناها على مدى الشهور الماضية”.

  • أمين عام الأمم المتحدة يلتقى رئيس المركزى للمحاسبات بمؤتمر منظمة الإنتوساى

    التقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، بالمستشار هشام بدوى، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، بمقر هيئة الأمم المتحدة بنيويورك، ياتى اللقاء في إطار مشاركة المستشار هشام بدوى في وفد رفيع المستوى ضمن قيادات منظمة الإنتوساى بالنمسا ورئيس ديوان المحاسبة بالإمارات العربية المتحدة ورئيس الجهاز الأعلى للرقابة المالية بتشيلي، بغرض دعوة الأمين العام للأمم المتحدة للمشاركة في المؤتمر العام الرابع والعشرون لمنظمة الانتوساى المقرر عقده بمدينة ريو دى جانيرو في نوفمبر القادم.
    وكان المستشار هشام بدوى قد تلقى الدعوة للمشارة في هذا الوفد انطلاقا من المكانة الدولية التي اكتسبها الجهاز المركزي للمحاسبات في مجال مكافحة الفساد والرقابة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مما حدا بمنظمة الانتوساى الى اختيار مصر لاستضافة المؤتمر العام الخامس والعشرون للمنظمة.
    وخلال اللقاء، أكد السكرتير العام للأمم المتحدة على الأهمية التي توليها المنظمة الأممية لتحقيق الأهداف الإنمائية للالفية بعد ان شهدت تباطوا جراء جائحة كورونا في العامييم الماضيين، مؤكدا دور الأجهزة العليا للرقابة المالية في تحقيق النمو لشعوبها من خلال مكافحة الفساد والحد من الفقر ومواجهة التدفقات المالية غير المشروعة.
    وأكد المستشار هشام بدوى ان التصور المصرى الشامل لفعاليات وأهداف المؤتمر الخامس والعشرون للإنتوساى سوف يركز على مقررات مؤتمر ريو دي كانيرو القادم والنتائج التي ستسفر عنها مؤتمر قمة المناخ cop 27  المقرر عقدة بمينة شرم الشيخ نوفمبر المقبل انطلاقا من هذه المقررات والنتائج للبناء عليها ودفعا للجهود بأتجاه دعم وتعزيز الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة.
  • الأمم المتحدة: احتمال نشوب صراع نووى فى أوكرانيا أصبح ممكنا

    قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، راميش راجاسينجهام، اليوم الأربعاء، إن احتمال نشوب صراع نووى فى أوكرانيا أصبح ممكنًا، وبحسب قوله، لا يزال العديد من المدنيين فى أوكرانيا معزولين عن الطعام والماء والكهرباء، بحسب “سكاى نيوز”، وقال راجاسينجهام: “احتمال نشوب صراع نووى، الذى لم يكن من الممكن تصوره فى يوم من الأيام، أصبح ممكنا الآن مرة أخرى”.
    وفى وقت سابق، دعا رئيس برنامج الغذاء العالمى التابع للأمم المتحدة، ديفيد بيزلى، الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إلى إعادة فتح موانئ أوكرانيا لمنع تجويع الأطفال حول العالم.
    وحسب شبكة “سي إن إن” الأمريكية، دعا بيزلى فى المنتدى الاقتصادى العالمى فى دافوس بسويسرا، دعا بيزلى الرئيس الروسى إلى أن يكون له قلب، وكانت أزمة الغذاء المتنامية قضية رئيسية في المنتدى، وكان بيزلي أحد الأصوات الرئيسية الداعية إلى العمل على حل الأزمة.
    وقبل الحرب، شكلت إمدادات القمح من روسيا وأوكرانيا ما يقرب من 30 ٪ من التجارة العالمية، وأوكرانيا هى رابع أكبر مصدر للذرة فى العالم وخامس أكبر مصدر للقمح، وفقًا لوزارة الخارجية الأمريكية.
    من ناحية أخرى، وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، على مرسوم يقضي بمنح الجنسية الروسية لسكان مقاطعتي “زابوروجيه” و”خيرسون” في أوكرانيا وفق إجراءات مبسطة.

    وأدرج بوتين بمرسومه الذي نشر نصه على بوابة الوثائق القانونية الرسمية، وفقا لقناة “روسيا اليوم” الإخبارية، تعديلات في المرسوم الرئاسي من 24 أبريل العام 2019 بشأن تحديد فئات الأشخاص الذين يحق لهم التقدم بطلب للحصول على جنسية روسيا وفق إجراءات مبسطة في الأغراض الإنسانية.

    وبموجب التعديلات الجديدة، فإن سكان “زابوروجيه” و”خيرسون” ستشملهم نفس الأحكام والإجراءات التي تنطبق وفق المرسوم على سكان “دونيتسك” و”لوجانسك” شرقي أوكرانيا.

  • “الوطنية للحريات” تدين إهانة نساء مصر وتطالب الأمم المتحدة بموقف ضد عمرو واكد

    بعثت الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات بمصر، بمجموعة من الرسائل إلى هيئة الأمم المتحدة للمرأة، والمقرر الخاص بحقوق المرأة في الأمم المتحدة بجنيف والمفوض السامي لحقوق الإنسان والإدارة الامريكية، والكونجرس، ومسئولة المساواة بالاتحاد الأوروبي، طالبوا خلالها باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ علي حقوق النساء في مصر، ضد عمرو واكد، بسبب التغريدة التي نشرها علي حسابه الشخصي، وتمثل انتهاكا لحقوق المرأة المصرية، وحقهن في التعبير.
    أدانت الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات بمصر، بشده الإهانة والاحتقار لنساء مصر، وقالت في بيان “خرج علينا أول أمس عمرو واكد ممثل ولاجئ بالولايات المتحدة الامريكية علي خلفيات سياسية، بتويتة علي حسابه الشخصي تنافي الآداب وتنتهك الحريات العامة والشخصية للنساء في مصر بمنتهى الازدراء والعنصرية بإطلاق استفتاء على حسابه الشخصي، تناول فيه باستهزاء نساء مصر علي اختلاف آرائهن السياسية، وهى كلمات تهين كل النساء في مصر لمجرد اختلافهن معه في الآراء السياسية، وهو ما يعد افتئاتا على الحرية السياسية واحتقارًا على أساس النوع وتمييزًا عنصريًا ضد النساء المخالفة للرأي السياسي أيا كان، مما يمس كرامة النساء في مصر، وفى نفس الوقت يعد تحريضًا ضدهم حيث أن الأمور التي تمس الشرف والأخلاق تعد قضايا شائكة ويعد تحريضًا صريحًا وواضحًا ضد كل النساء المصرية التي تخالفه في الرأي، ، كما أنه قد خالف كافة المواثيق والاتفاقيات الدولية التي تنص على مبدأ الحريات العامة للفرد وعدم التميز او نشر الكراهية وكل ما قام به الممثل هو عنصرية مفرطة لا يمكن ان يسمح المجتمعات التي تحارب العنف ضد النساء ان تمر دون حساب حقيقي”.
    وأضافت الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات بمصر “أن ما قيل في حق النساء في مصر من قبل الممثل المذكور لا يختلف عن ما يحدث كل يوم في حق النساء في أفغانستان بعد صعود جماعة طالبان إلي الحكم، حيث تعاني النساء من التمييز والكراهية علي أساس النوع فيجب التصدي وبقوه لهذه العقول التي لا تحترم النساء، فهم بكل تأكيد جزء لا يتجزأ من حملة الإرهاب الممنهج علي النساء في مصر والعالم، فأننا نثمن المبادرات الدولية التي دائما ما تسعي إلي زيادة مساحة الحريات للنساء والحفاظ علي حقوقهن من اجل مجتمعات تحترم النساء وندعو كافة المنظمات والمؤسسات والحكومات برفض هذا الفعل المشين ومناهضته”.
    والجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات، جمعية مصرية أنشأت عام 2005 وحاصلة على المركز الاستشاري الخاص في المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة من عام 2019، وتعمل في حقوق الإنسان والديمقراطية بشكل عام وحقوق المرأة جزء لا يتجزأ من عمل الجمعية منذ إنشائها، وقالت في بيانها أنها لذلك فإنها تطالب هيئة الأمم المتحدة للمرأة، والمقرر الخاص بحقوق المرأة في الأمم المتحدة بجنيف والمفوض السامي لحقوق الإنسان والحكومة والكونجرس بالولايات المتحدة الأمريكية، ومسئولة المساواة بالاتحاد الأوروبي، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ علي حقوق النساء في مصر لانتهاكه حقوقهن العامة، وحقهن في التعبير، وإهانتهن بشكل لا يقبله المجتمع الدولي، ومخالفته كافة الأعراف والآليات الدولية في هذا الشأن.
  • الأمم المتحدة: جدري القرود ينتشر بسرعة في أوروبا بعد اجتياح وسط وغرب أفريقيا

    أفاد تقرير للأمم المتحدة بأنها تعمل بشكل وثيق مع الدول الأوروبية التي أبلغت عن حالات إصابة بمرض جدري القردة الفيروسي النادر، حيث تم اكتشاف أكثر من 100 حالة في جميع أنحاء أوروبا، وقالت منظمة الصحة العالمية إن ثماني دول على الأقل متأثرة به، وهي بلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والبرتغال وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة.

     

    ووفق الأمم المتحدة جدرى القردة موجود بشكل أساسي في مناطق الغابات الاستوائية المطيرة في وسط وغرب أفريقيا، ولكن تفشي المرض ظهر في أجزاء أخرى من العالم في الأيام الأخيرة وتشمل أعراضه الحمى والطفح الجلدي وتضخم الغدد الليمفاوية.

     

    وقال هانز كلوغ، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، إن الحالات هذه غير نمطية، وغير مرتبطة بالسفر إلى البلدان الموبوءة موضحا “غالبا ما يكون جدري القردة مرضاً يحد من نفسه، وسوف يتعافى معظم المصابين في غضون أسابيع قليلة دون علاج. ومع ذلك، يمكن أن يكون المرض أكثر حدة، خاصة عند الأطفال الصغار والحوامل والأفراد الذين يعانون من نقص المناعة.”

     

    وأشار تقرير المنظمة أنه تعمل منظمة الصحة العالمية مع البلدان المعنية، بما في ذلك لتحديد المصدر المحتمل للعدوى، وكيفية انتشار الفيروس، وكيفية الحد من انتقال العدوى.

     

    وتتلقى البلدان أيضاً التوجيه والدعم بشأن المراقبة والاختبار والوقاية من العدوى ومكافحتها، والإدارة السريرية ورفع الوعي بشأن المخاطر، والمشاركة المجتمعية.

     

    وأشار التقرير أنه ينتقل فيروس جدري القردة في الغالب إلى البشر من الحيوانات البرية مثل القوارض والرئيسيات. وينتشر أيضاً بين البشر أثناء الاتصال الوثيق، ويجب فحص وعزل الأشخاص المشتبه في إصابتهم بالمرض.

     

    وأوضح الدكتور كلوج: “مع دخولنا موسم الصيف في المنطقة الأوروبية، ومع التجمعات العامة والمهرجانات والحفلات، أشعر بالقلق من احتمال انتقال العدوى بشكل أسرع.”

     

    وأضاف أن غسل اليدين، بالإضافة إلى التدابير الأخرى التي تم تنفيذها خلال جائحة كوفيد-19، ضرورية أيضاً للحد من انتقال العدوى في أماكن الرعاية الصحية مضيفا أستراليا وكندا والولايات المتحدة هي أيضاً من بين البلدان غير الموبوءة التي أبلغت عن حالات الإصابة بجدري القرود.

     

    واكتشفت الولايات المتحدة أول حالة لديها هذا العام بعد أن ثبتت إصابة رجل في ولاية ماساتشوستس بشمال شرق البلاد يوم الثلاثاء بعد سفره إلى كندا.

     

  • الأمم المتحدة:مصر أقل الدول تأثرا بالصدمات لقدرتها العالية على تحمل المخاطر

    ذكر تقرير صادر اليوم /السبت/ عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا، أن مصر كانت من الدول الأفريقية الأقل عرضة للتأثر بالصدمات بفضل قدرة عالية على تحمل المخاطر.

    وأشار التقرير الذى تم إطلاقه اليوم بداكار، على هامش اجتماعات الدورة الـ 54 لمؤتمر وزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة، إلى أن مصر ومعها موريشيوس وسيشيل كانت الدول الأفريقية التى تعرضت لأقل قدر من زيادة الفقر والهشاشة، بفضل امتلاكها لقدرة عالية على إدارة المخاطر والأزمات.

    وأضاف التقرير الاقتصادى لأفريقيا عن عام 2021 – الذى أطلق اليوم تحت عنوان “مكافحة الفقر والهشاشة فى أفريقيا أثناء جائحة كوفيد19- أن آثار جائحة كوفيد-19 على الفقر اختلفت من دولة لأخرى حسب استجابة وجهود الحكومات، موضحا أن الدول التي كانت أصلا أقل فقرا وهشاشة هى البلدان التي كانت لديها القدرة على خلق فرص العمل بشكل كاف، ولديها أيدى عاملة متعلمة وبنية أساسية قوية قادرة على دعم الاقتصاد الرقمى.

    وأشارت حنان مرسى نائبة المديرة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا، إلى أن التقرير يحلل أثر كوفيد على الفقر ليس فقط بالنسبة لمن هم تحت خط الفقر، وإنما أيضا من يقتربون من الفقر.

    وأضافت أن الدول الأفريقية تحتاج إلى آليات لتمويل الحماية الاجتماعية، وأيضا تخفيف الديون وخدمة الدين وتخفيف أثر تحديات الاقتصاد الكلي، لافتة إلى ما تم من جهد فيما يتعلق بالحد من الفقر في أنحاء القارة.

    وأشار معدو التقرير إلى انكماش الاقتصاد فى أفريقيا بنسبة 3.2 % خلال عام 2020، مما أدى إلى وقوع 55 مليون شخص تحت خط الفقر، وتراجع ما تحقق من تقدم على مدى عقدين من جهود الحد من الفقر.

    كما لفت معدو التقرير إلى أن هناك 15 دولة أفريقية قد تجد نفسها تعاني من تفاقم الديون، وأن دول جديدة منها أثيوبيا ونيجيريا أصبحت من الدول الفقيرة نتيجة تداعيات جائحة كوفيد-19، وأن النساء هن الأكثر عرضة للفقر.

    وأكد معدو التقرير الأممي أن هامش مناورة الموازنات للحد من الفقر ضيقة، داعين إلى تحسين إدارة وتعزيز القدرة على الصمود، وتبني حماية اجتماعية تستهدف فئات بعينها، وتحسين سبل الدخول إلى سوق العمل والارتقاء بتشغيل الشباب وتقديم المساعدة الاجتماعية للأشخاص الأكثر هشاشة.

    كما دعوا أيضا إلى تحسين الخدمات الصحية وتحسين البنية الأساسية في هذا القطاع وتدريب العاملين فيه وضمان الحصول على خدمات الرعاية الصحية بشكل عادل بين كل السكان، وبناء نظام لاستجابة لحالات الطوارئ الصحية المستقبلية. 

  • الأمم المتحدة تطالب بإجراء تحقيق فورى فى مقتل شيرين أبو عاقلة فى جنين

    أدان منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام فى الشرق الأوسط تور وينسلاند، اليوم الأربعاء، بشدة مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، التى أصيبت برصاص حى صباح اليوم أثناء تغطيتها لعملية قامت بها قوات الأمن الإسرائيلية فى جنين بالضفة الغربية المحتلة. 
    وعبر منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام فى الشرق الأوسط عن خالص التعازى لأسرتها وتمنى الشفاء العاجل لزميلها الصحفى الذى أصيب فى الحادث، داعيًا إلى إجراء تحقيق فورى وشامل ومحاسبة المسئولين، مؤكدا أنه لا ينبغى أبدا استهداف العاملين فى وسائل الإعلام.
    وتداول صحفيون فلسطينيون منشورا للزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة التي استشهدت برصاص قناص إسرائيلي صباح اليوم الأربعاء، حيث كتبت خلال زيارتها لمصر العام الماضي “ما في جمالك يا مصر”. 
    وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح اليوم الأربعاء، استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عاما) برصاص جيش الاحتلال، وإصابة الصحفى على السمودى برصاصة فى الظهر ووضعه مستقر، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلى مدينة جنين ومخيمها.
    وقال الزميل الصحفى المصاب سمودى لمراسل وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” فى جنين إنه كان يتواجد برفقة الزميلة شيرين أبو عاقلة ومجموعة من الصحفيين فى محيط مدارس وكالة الغوث قرب مخيم جنين، وكان الجميع يرتدى الخوذ والزى الخاص بالصحفيين.
    وأضاف أن قوات الاحتلال استهدفت الصحفيين بشكل مباشر ما أدى إلى إصابته برصاصة فى ظهره، واستشهاد زميلته شيرين أبو عاقلة بعد إصابتها برصاصة فى الرأس.
    وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قد اقتحمت مدينة جنين، وحاصرت منزلا لاعتقال شاب، ما أدى لاندلاع مواجهات مع عشرات المواطنين.
    أوضحت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحى تجاه الشبان والطواقم الصحفية.
    وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص على الزميلة شيرين أبو عاقلة، رغم أنها كانت ترتدى سترة الصحافة التى تميزهم عن غيرهم أثناء التغطيات.
    يشار إلى أن شيرين أبو عاقلة من أوائل المراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة، وطيلة ربع قرن كانت شيرين أبو عاقلة فى قلب الخطر لتغطية حروب وهجمات واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على شعبنا.
    ولدت شيرين أبو عاقلة عام 1971 فى مدينة القدس المحتلة، وهى حاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة اليرموك بالمملكة الأردنية الهاشمية.
    ويعود أصل الزميلة الراحلة شرين أبو عاقلة إلى مدينة بيت لحم ولكنها ولدت وترعرت في القدس، وانهت دراستها الثانوية في مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا.
    درست في البداية الهندسة المعمارية في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن، ثم انتقلت إلى تخصص الصحافة المكتوبة، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن.
  • مندوب مصر بالأمم المتحدة يحذر من استمرار محاولة التهويد فى القدس الشرقية

    حذر مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، أسامة عبدالخالق فى كلمته أمام مجلس الأمن، من استمرار إسرائيل فى محاولة التهويد فى القدس الشرقية، مشيراً إلى أن مصر تعتبر أن محاولة قوات الاحتلال فرض سيطرتها على المدينة وتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في الأماكن المقدسة، أمرا ينذر بتصعيد خطير ويمثل مساسا بالمسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

    وقال المندوب المصري: “إذ تدين مصر اقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد الأقصى المبارك وأعمال العنف التي تعرّض لها الفلسطينيون في باحات المسجد، تؤكد ضرورة ضبط النفس من كافة الأطراف وتوفير الحماية الكاملة للمصلين المسلمين والسماح لهم بأداء شعائرهم في المسجد الذي يُعدّ وقفا إسلاميا خالصا للمسلمين.”

    وأكد عبدالخالق أن جهود مصر مع كافة الشركاء الإقليميين والدوليين من أجل تهيئة المناخ الملائم لاستئناف المفاوضات بين الجانبين وفقا للمرجعيات الدولية المتفق عليها ومبادرة السلام العربية وحل الدولتين على أساس حدود الرابع من يونيو 1967.

    وجددت مصر التأكيد على أن تحرير كافة الأراضي العربية التي احتُلت عام 1967 والالتزام الكامل بمقررات الشرعية الدولية ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة خاصة احترام السيادة والتكامل الإقليمي للدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، يمثل السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط.

    وعلى المستوى الإقليمي، أفاد المندوب المصري بأن بلاده تواصل دعم كافة الجهود الرامية لتحقيق تسوية شاملة للأزمة اليمنية وترحب بإنشاء مجلس قيادة رئاسي بالجمهورية اليمنية لاستكمال المرحلة الانتقالية، وتدين مصر الهجمات الإرهابية الموجهة ضد المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.
    كما أكد أن مصر تتابع التطورات في ليبيا وتستمر في دعم الجهود الرامية لتحقيق الاستقرار وعقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المؤجلة في أسرع وقت ممكن، مشيراً إلى أن القاهرة استضافت من 13 إلى 30 أبريل من العام الماضي اجتماعات المسار الدستوري بين ممثلي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة الليبي برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (أونسميل) وبحضور المستشارة الخاصة للأمين العام لليبيا، ستيفاني وليامز.

     

  • الأمم المتحدة تحذر من أزمة ثلاثية يتعرض لها كوكب الأرض

    حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش من أن كوكب الأرض يواجه اليوم أزمة ثلاثية تتمثل فى الاختلال المناخى، وفقدان الموارد الطبيعة والتنوع البيولوجى، والتلوث والنفايات.

    وقال جوتيريش – فى رسالته بمناسبة اليوم العالمى للأرض الموافق 22 أبريل من كل عام – “نحتفل اليوم بمناسبة اليوم الدولى لأمنا الأرض.. وهذا الحدث فرصة للتأمل فى الكيفية التى تعامل بها البشرية كوكبنا.. أننا لم نبل بلاء حسنا فى صون أمانة موطننا الهش”.

    وأضاف الأمين العام أن هذه الأزمة الثلاثية تهدد رفاه الملايين من الناس وسبل بقائهم فى جميع أنحاء العالم.. موضحا أن أسس الحياة السعيدة والعيش بصحة جيدة – وقوامها الماء النظيف والهواء النقى والمناخ المستقر – أصابها اختلال شديد؛ مما يعرض تحقيق أهداف التنمية المستدامة للخطر.

    وتابع قائلا “لا تزال هناك فسحة من الأمل.. فمنذ خمسين عاما مضت، التف العالم حول مائدة مؤتمر أستوكهولم، وكان المؤتمر إيذانا بميلاد الحركة البيئية العالمية.. وشهدنا وقتها ما يمكن تحقيقه من إنجازات حينما نعمل ككيان واحد، فقد نجحنا فى تقليص حجم ثقب الأوزون، ووسعنا نطاق أشكال الحماية المشمولة بها الأحياء البرية والنظم الإيكولوجية، ووضعنا حدا لاستخدام الوقود المحتوى على الرصاص، فتفادينا بذلك وفاة ملايين الأشخاص وفاة مبكرة”.

    وأشار جوتيريش إلى أنه تم الشهر الماضى فقط، إطلاق مبادرة عالمية بارزة لمنع التلوث بالبلاستيك ووضع حد له، بما يثبت أنه يمكن التصدى لتحديات هائلة، وبالتالى بات مبدأ الحق فى التمتع ببيئة صحية يكتسب زخما.. داعيا إلى ضرورة بذل جهود أكبر وبوتيرة أسرع بكثير، حتى يتسنى على الخصوص تجنب وقوع كارثة مناخية، وحصر ارتفاع درجة حرارة الكوكب فى حدود 1,5 درجة مئوية، موضحا أن تحقيق هذا الهدف بعيد كل البعد عن المسار الصحيح، لذلك أن الإبقاء على هذا الهدف يستلزم من الحكومات خفض الانبعاثات بنسبة 45 فى المائة بحلول عام 2030 وتحييد أثر الكربون بحلول عام 2050.

    وشدد الأمين العام على أنه حتى يتسنى ذلك، يجب على البلدان المسؤولة بشكل رئيسى عن الانبعاثات أن تقلص إلى حد كبير حجم انبعاثاتها بدءا من هذا العام؛ مما يعنى تسريع الخطى من أجل إنهاء إدمان الوقود الأحفورى، والتعجيل بتعميم الطاقة المتجددة النظيفة، كما دعا فى الوقت نفسه، إلى سرعة الاستثمار فى مجال التكيف والقدرة على الصمود، ولا سيما لدى أفقر البلدان التى أسهمت بأقل قدر فى الأزمة وأكثرها ضعفا.

    وقال جوتيريش “يستعد العالم للاجتماع مرة أخرى فى يونيو القادم بالسويد، وذلك فى إطار اجتماع ستوكهولم بعد 50 عاما، حيث يجب بهذه المناسبة أن يتحلى القادة بما يلزم من الطموح والاستعداد للعمل من أجل التصدى لحالة الطوارئ الثلاثية التى تواجه كوكبنا، ولأن أمنا الأرض لا بديل لنا عنها، فلنفعل كل ما فى وسعنا لحمايتها”.

  • بسبب حرب أوكرانيا.. الأمم المتحدة تطلق تحذيرا حول مستقبل إمدادات القمح عالميا

    حذر أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيرش، من خطورة حرب أوكرانيا على إمدادات القمح عالميًّا، بحسب قناة العربية.

    بوتين
    وكان أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، ناشد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإعادة قواته إلى روسيا، وذلك بعد بدء العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا.

    وقال الأمين عام الأمم المتحدة لبوتين: “باسم الإنسانية أعد قواتك إلى روسيا”.

    وتابع جوتيريش: هذه أكثر اللحظات حزنًا في ولايتي كأمين عام للأمم المتحدة”.

    وفي كلمة متلفزة، أجاز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عملية عسكرية في أوكرانيا.

    وأضاف الرئيس الروسي أن تحركات روسيا إنما هي للدفاع عن النفس من التهديدات ومن مشكلات أكبر من الموجودة اليوم.

    وخاطب بوتين الجيش الأوكراني بالقول: “آباؤكم وأجدادكم لم يقاتلوا، لذلك قد تساعدون النازيين الجدد”.

    وقالت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية: إن القوات الروسية بدأت دخول الأراضي الأوكرانية من شبه جزيرة القرم.

    وكان الاتحاد الأوروبي حذر من عواقب تصاعد زيادات أسعار المنتجات الغذائية، حيث ضاعفت حرب أوكرانيا أزمة الملايين الذين يواجهون خطر المجاعة نتيجة جائحة كورونا وتغير المناخ.

  • شكرى يستقبل رئيس الدورة الـ27 لمؤتمر اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ

    استقبل وزير الخارجية سامح شكري، الرئيس المُعين للدورة السابعة والعشرين لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المُناخ COP27، اليوم بالقاهرة، نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبى التنفيذى المعنى بموضوعات تغير المُناخ “فرانز تيمرمانز”، و الذى كان يرافقه وفد من كبار مسؤولى و مفاوضى الاتحاد الأوروبي. أجرى الجانبان مشاورات موسعة شملت الاستعدادات لـ COP27 والقضايا ذات الصلة، فضلاً عن آليات تنفيذ الصفقة الأوروبية الخضراء ودعم عملية التحول المناخى العادل مع التركيز على القارة الإفريقية.

    كما ناقشا آفاق تعزيز أطر التعاون الثنائى والإقليمى بين مصر والاتحاد الأوروبى بشأن القضايا الأساسية لتسريع الانتقال إلى اقتصادات مستدامة و مرنة وخالية من الانبعاثات، بما فى ذلك إمكانية دعم توليد المزيد من الطاقة المتجددة، والهيدروجين الأخضر، والتكيُف مع تغير المناخ والإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه والموارد الأخرى بما يتماشى مع استراتيجية مصر 2030 واستراتيجية تغير المناخ 2050، وكذلك الصفقة الأوروبية الخضراء.

    اتفق الجانبان على تعزيز التعاون والدفاع عن العمل متعدد الأطراف وعدم ادخار أى جهد لتحقيق نتائج طموحة فى COP27، بناءً على ما تم تحقيقه فى مؤتمر جلاسجو بغرض الحفاظ على هدف الـ 1.5 درجة مئوية فى المتناول ودعم البلدان النامية فى التكيُف مع آثار تغير المناخ. تم الاتفاق أيضاً على أن يكون تنفيذ التعهدات وما تم الاعلان عنه فى هذا الصدد ذو أولوية الآن فى سياق المائدة المستديرة الوزارية رفيعة المستوى لعام 2022 حول طموح ما قبل 2030.

    واتفقا على العمل المشترك لتشجيع حشد الموارد لتمويل المناخ للدول النامية، لاسيما الدول الإفريقية، بما فى ذلك ما يتعلق بتسريع الوفاء بالتعهد بـ 100 مليار دولار والتكيُف مع الآثار الضارة لتغير المناخ.

    أكد الطرفان على أهمية ومركزية دور مختلف الشركاء وأصحاب المصلحة، بما فى ذلك القطاع الخاص والمجتمع المدنى والشباب، فى تناول أجندة المناخ العالمي، ومن ثم أعادوا التأكيد على دعمهم الكامل لاستجابة مناخية شاملة تعزز الحوار والمشاورات النشطة.

    و اعترافًا بالتأثير الشديد لتغير المناخ والتدهور البيئى والحاجة الملحة للعمل للحد من الانبعاثات وتعزيز الصمود، أعادت مصر والاتحاد الأوروبى تأكيد عزمهما على تعزيز تعاونهما و ابداء روح الريادة المشتركة لتعزيز الرخاء المشترك من خلال النمو المرن والمستدام. وأخذاً فى الإعتبار الإمكانات الكبيرة لمصر فى قيادة تحول أخضر شامل و عادل، أكد الاتحاد الأوروبى مجددًا الانفتاح على استكشاف الشراكات الثنائية والمزيد من التعاون من خلال الاستثمارات وتبادل الخبرات والتكنولوجيا فى المجالات ذات الاهتمام المشترك. أن البوابة العالمية للاتحاد الأوروبى EU Global Gateway وأساسيات الخطة الاقتصادية والاستثمارية ستكون أدوات رئيسية لحشد الدعم المصمم خصيصاً. أن تنفيذ السياسات والأهداف المناخية الطموحة فى مصر قد تكون مساهمة قيمة لهذه الشراكة.

    اتفق الجانبان على تعزيز التعاون فى مجال الغاز الطبيعى المسال وإمدادات الهيدروجين الأخضر وتطوير شراكة الهيدروجين الخضراء المتوسطية Mediterranean Green Hydrogen Partnership التى تشمل تجارة الهيدروجين بين أوروبا وإفريقيا والخليج. كما اتفقوا على أن تأثير الوضع الجيوسياسى الحالى لا ينبغى أن يؤدى إلى تراجع أو خفض مستوى طموح العمل المناخي، أو عدم إعطاء الأولوية للاستجابات المناخية أو تقليص الحيز المالى المتاح للدول النامية.

  • الأمم المتحدة تعلق عضوية روسيا فى مجلس حقوق الإنسان

    أعلنت الأمم المتحدة عن تعليق عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق قال ستيفان دوجاريك، إن منسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارتن جريفيثس، توجه إلى أوكرانيا، حيث من المقرر أن يلتقي بكبار المسؤولين الحكوميين لاستكشاف فرص وقف إطلاق نار مؤقت لأسباب إنسانية.

    وأشار المتحدث باسم الأمم المتحدة إلى أن المانحين قدموا 50 مليون دولار إضافية لدعم العمل الإنساني الحاسم في أوكرانيا. بينما تم تلقي 58 في المائة من مبلغ 1.1 مليار دولار المطلوب في النداء الإنساني العاجل الآن، وستكون هناك حاجة إلى مزيد من الأموال لمساعدة الأشخاص الذين انقلبت حياتهم بسبب الحرب.

    وفى ذات السياق، أعلن مدير برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي في تغريدة على “تويتر”: “لقد انتهينا للتو من أول توزيع غذائي لبرنامج الأغذية العالمي منذ بدء الحرب الأوكرانية، إلى مدينة تشيرنيهيف المحاصرة سابقا“.

    وستدعم هذه المساعدات 12 ألف شخص في المدينة، التي عادت الآن إلى أيدي الأوكرانيين، بعد أن واجهت نقصا في المياه والكهرباء.

  • روسيا تعلن الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بعد تعليق عضويتها

    أعلنت روسيا الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بعد تعليق عضويتها في تصويت أممي، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت تعليق عضوية روسيا بمجلس حقوق الإنسان بعد أن صوتت 93 دولة لصالح تعليق عضوية روسيا بالمجلس مقابل 24 رفضت و58 امتنعت.

  • الأمم المتحدة: 1430 قتيلا في أوكرانيا منذ بداية الحرب

    أكدت منظمة الأمم المتحدة، سقوط 1430 قتيلا في أوكرانيا منذ بداية الهجوم الروسي، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق، قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبيرج، إن الحلف يتوقع توغلا روسيا في جنوب وشرق أوكرانيا لاحتلال منطقة دونباس، موضحا أنهم سيقدمون مساعدات خاصة بالأمن السيبراني لأوكرانيا لحمايتها من أي تهديد كيميائى.

    وأضاف أن الأزمة الأوكرانية مقلقة وتداعياتها عالمية، مشيرا إلى أنه يمكن مساعدة شركائنا في تعزيز صمودهم ومنع أي عدوان مستقبلى.

    وقال ستولتنبيرج إن ما يحدث في أوكرانيا أمر وحشي ومأساة لم نشهدها منذ الحرب العالمية الثانية، مشيرا إلى أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين لا يأبه للقوانين الدولية ولا لحقوق الإنسان الأساسية وعلى رأسها الحق في الحياة.

  • الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى قرارا يحث على وقف إطلاق النار بأوكرانيا

    تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم قراراً يحث على وقف فورى لإطلاق النار فى أوكرانيا، حسبما ذكرت شبكة سكاى نيوزعربية.

    وأعلن البيت الأبيض اليوم الخميس، فرض عقوبات على 328 نائبا فى الدوما و48 شركة روسية، حسبما ذكرت شبكة سكاى نيوز، وأشار إلى أن أمريكا ستقدم أكثر من مليار دولار كتمويل جديد للمساعدات الإنسانية لمن تأثروا بالحرب فى أوكرانيا.
    وفرضت المملكة المتحدة عقوبات جديدة على أصحاب المليارات والشركات الروسية، وتم فرض عقوبات على أجزاء رئيسية من الصناعة الروسية ، مثل شركة تصنيع الطائرات بدون طيار العسكرية  Kronshtadt و Russian Railways وستة بنوك أخرى وأكبر منتج للماس في العالم Alrosa.
    ومن بين الأفراد الخاضعين للعقوبات الملياردير يوجين شفيدلر ، قطب النفط الملياردير ، مؤسس بنك تينكوف أوليج تينكوف ، وهيرمان جريف ، الرئيس التنفيذى لسبيربنك أكبر بنك في روسيا ، وبولينا كوفاليفا ابنه زوجة وزير الخارجية سيرجي لافروف.
    كما تمت معاقبة جالينا دانيلشينكو ، التي عينتها روسيا رئيسة لبلدية ميليتوبول – وهي المرة الأولى التي يُعاقب فيها فرد لتعاونه مع القوات الروسية الموجودة حاليًا في أوكرانيا.
    تم الإعلان عن الإجراءات الجديدة مع وصول رئيس الوزراء بوريس جونسون إلى بروكسل لإجراء محادثات مع حلفاء الناتو بشأن حالة الطوارئ في أوكرانيا.
    وقال جونسون: “من الواضح أن فلاديمير بوتين مصمم على مضاعفة طريقه في العنف والعدوان ، بطريقة وحشية للغاية بالطريقة التي يعامل بها الشعب الأوكراني علينا أن نتقدم ، وعلينا زيادة دعمنا ، وعلينا تشديد العقوبات الاقتصادية حول بوتين ومنعه من استخدام احتياطيات الذهب وأيضًا بذل المزيد لمساعدة الأوكرانيين في الدفاع عن أنفسهم”.
    وقالت وزيرة الخارجية ليز تروس، عند إعلانها عن العقوبات الجديدة: “إن هؤلاء القلة الحاكمة والشركات والبلطجية المستأجرين متواطئون في قتل المدنيين الأبرياء ومن الصواب أن يدفعوا الثمن يجب ألا يكون بوتين تحت أوهام – نحن متحدون مع حلفائنا وسنواصل تضييق الخناق على الاقتصاد الروسى للمساعدة في ضمان فشله فى أوكرانيا، لن يكون هناك تهاون”.
  • السيسي يستقبل السكرتير التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ

    “استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم السيدة باتريشيا إسبينوزا، السكرتير التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وذلك بحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة”.
    وصرح المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس أكد تقـدير مصـر للتعـاون المثمـر والمتنـامي مـع الأمـم المتحـدة فيما يتعلق بقضية تغير المناخ وتأثيراتها على العالم، والتطلع إلى تركيز هذا التعاون والتنسيق للتحضير لقمة المناخ العالمية القادمة COP27 في شرم الشيخ، وذلك في إطار سعي مصر للبناء على ما تم إنجازه من نتائج خلال قمة جلاسجو الأخيرة، بهدف الوصول لحلول والتزامات عملية قابلة للتطبيق دولياً فيما يتعلق بمواجهة التحديات المناخية، وحشد التمويل الدولي الضروري لذلك.
    من جانبها؛ أعربت السيدة “إسبينوزا” عن تشرفها بلقاء السيد الرئيس، وتطلعها لأن تكون القمة المقبلة التي ستستضيفها مدينة شرم الشيخ قمة فارقة في قضية التغير المناخي، مشيدةً في هذا الإطار بالمواقف التاريخية ذات الصلة لمصر، لاسيما مع كونها من أولى الدول النامية التي تبنت سياسات حاسمة بشأن ملف تغير المناخ، فضلاً عن الجهود الوطنية المبذولة حالياً للاهتمام بملف البيئة ودعم التحول الاخضر ومجابهة ظاهرة التغير المناخي، بما فيها من خلال بناء المدن الخضراء، والتحـول لوسـائل النقـل النظيـف، وإصـدار السـندات الخضـراء، وكذا اعتماد الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ ٢٠٥٠.

  • صندوق الأمم المتحدة للسكان يتقدم بالشكر لرعاية السيدة انتصار السيسي برنامج “نورة”

    تقـدم صندوق الأمـم المتحدة للسكان بخـالص الشكر والتقـدير للسيدة انتصار السيسي، قرينة رئيس الجمهورية، لرعايتها لبرنامج نورة، الذي يدعمه الصندوق، و يستهدف الوصول لكل فتاة في مصر ويؤهلها لتحقيق ذاتها والوصول للاستغلال الامثل لقدراتها يركز برنامج نورة على الوصول إلى جميع الفتيات ويهدف إلى تمكينهن.

    ووفق الأمم المتحدة للسكان ” تعتبر رعاية سعادتها تأكيدا على الالتزام الوطني بالاستثمار في الفتيات وتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

    واضاف بيان الصندوق ” يفخر صندوق الأمم المتحدة للسكان بتأييد سعادتها لبرنامج نورة الذي يعطي الاولوية لبناء قدرات الفتيات الصحية والاجتماعية وكذلك القدرات التعليمية و اعدادهن بقدرات تمكنهن اقتصاديا لتحقيق مستقبل افضل لهن و لوطنهن الغالي مصر .

  • رئيس الوزراء يلتقى مدير المكتب الإقليمى لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية

    التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء أمس، الدكتور عرفان علي، مدير المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بالشرق الأوسط والدول العربية، والدكتورة رانيا هدية، مدير مكتب مصر لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، وذلك لمناقشة عدد من ملفات التعاون والترتيبات الخاصة بتنظيم الدورة الـ12للمنتدى الحضري العالمي عام 2024 الذى ستستضيفه مصر.
    في بداية اللقاء، أشاد الدكتور مصطفى مدبولي بالتعاون القائم بين مصر وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، مؤكداً استعداد مصر لتوفير كل الإمكانات اللازمة لعقد الدورة الثانية عشرة للمنتدى الحضري العالمي 2024 الذي ستستضيفه مصر، مستعرضاً في ذات السياق رئاسة مصر المرتقبة للدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27 في نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ، والاستعدادات الجارية في هذا الشأن.
    من جانبه، تقدم الدكتور عرفان على، مدير المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بالشرق الأوسط والدول العربية، بالشكر للحكومة المصرية على تجديد استضافة المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية للدول العربية، مستعرضاً في هذا الصدد تنامي وتطور دور المكتب على المستوى الإقليمي من خلال وجوده في القاهرة.
    كما هنأ مصر علي فوزها بتنظيم الدورة الثانية عشرة  للمنتدى الحضري العالمي في 2024، مشيراً إلى أن مصر تقدمت بملف شامل لاستضافة هذا المنتدى ووضعت كل الإمكانات اللازمة لضمان نجاحه. وتحدث “عرفان” عن الترتيبات الخاصة بعقد المنتدي الحضري العالمي في دورته الحادية عشرة، في بولندا في شهر يونيو القادم، وأهمية مشاركة مصر في المنتدى بتمثيل عالي المستوى.
    من جانب آخر، أكد الدكتور عرفان علي أن استضافة مصر المرتقبة لمؤتمر الأطراف COP27، تمثل فرصة لتكريس الدور الأساسي للسلطات والإدارات المحلية في تفعيل العمل المناخي على المستوى المحلي.
     كما تطرق إلى جهود التنمية الحضرية المستدامة، ودور مصر الريادي في تنفيذ الأجندة الحضرية الجديدة، بما في ذلك العمل علي تنفيذ عدد من المشروعات والمبادرات المتعلقة بمكافحة الفقر في عدد من المناطق في مقدمتها صعيد مصر، وتنفيذ السياسة الحضرية الوطنية، وإصدار السندات الخضراء، وهى النقاط التي تمت الإشارة إليها في مسودة تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الذي سيقدم للجمعية العامة خلال الاجتماع القادم في أبريل ٢٠٢٢، وتطرق إلى التحضيرات الجارية لعقد هذا الاجتماع عالي المستوى لمناقشة تقرير الأمين العام حول تقدم العمل بتنفيذ الأجندة الحضرية الجديدة.
  • مندوب فرنسا فى الأمم المتحدة: لا يجب أن تفلت روسيا من العقاب

    قال مندوب فرنسا في الأمم المتحدة، إنه لا يجب أن تفلت روسيا من العقاب حال تأكدت جرائم حرب، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وتدخل الإثنين، الحرب الروسية الأوكرانية، يومها الحادي عشر على التوالي، بعد أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تنفيذ عمليات عسكرية على الأراضي الأوكرانية، صباح يوم 24 فبراير الماضي.

    وفرضت دول أوروبية وغربية وأمريكية، عقوبات اقتصادية ضخمة على روسيا واستهدفت تلك العقوبات أيضا قيادات موسكو على رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف.

  • رئيس الوزراء يستقبل الرئيس التنفيذى لصندوق المناخ الأخضر التابع للأمم المتحدة

    استقبل الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، الدكتور يانك جليماريك، الرئيس التنفيذي لصندوق المناخ الأخضر التابع للأمم المتحدة، لمناقشة عدد من ملفات التعاون، وحضر اللقاء، الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والسفير محمد نصر، مدير إدارة البيئة والتنمية المستدامة بوزارة الخارجية.
    وفى مستهل اللقاء، أشاد رئيس الوزراء بالدعم الذي قدمه صندوق المناخ الأخضر لمصر، لتمويل أربعة مشروعات بقيمة ما يقرب من 297 مليون دولار، بهدف حماية السواحل الشمالية، وتنفيذ مشروع “بنبان” للطاقة الشمسية، ومثنياً على دور الصندوق في دعم قضايا المناخ عالمياً، خاصة مع اعتماد الدول النامية، وخاصة الأفريقية، على الصندوق في دعم جهودها الوطنية، سواء في الحد من الانبعاثات أو في التكيف مع التغيرات المناخية، ومؤكداً علي أهمية وفاء الدول المتقدمة بتعهداتها لتعزيز موارد الصندوق، بما يسهم في توفير مزيد من مصادر التمويل المخصصة للتكيف مع التغيرات المناخية.
    وفي سياق متصل، أشار الدكتور مصطفي مدبولي إلي الأهمية التي توليها مصر لاستضافتها المرتقبة للدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27، لافتاً إلى أن مصر تعتزم البناء علي نتائج المؤتمر السابق في جلاسكو COP26، ومواصلة الزخم السياسي لتحقيق تقدم متوازن في جميع مسارات المفاوضات.
    ولفت رئيس الوزراء إلى أن مصر تعتبر هذه المرحلة بمثابة مرحلة التنفيذ، ووضع التعهدات موضع التنفيذ على الأرض، مؤكداً أن مصر على استعداد لرفع طموحها المناخي من خلال تنفيذ مشروعات محددة في المجالات ذات الأولوية، لاسيما الطاقة المتجددة، ووسائل النقل الأخضر، والزراعة، وحماية منطقة الدلتا والساحل، وتحلية المياه، وغيرها.
    من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لصندوق المناخ الأخضر على ما تمثله مصـــر من أهمية في مجالات عمل الصندوق، مستعرضاً نتائج النقاشات التي أجراها مع الوزارات والجهات المعنية خلال زيارته لمصر، من أجل التوافق حول مشروعات تعاون تخدم أهداف التحول الأخضر، ومنها على سبيل المثال إحلال محطات توليد الكهرباء القديمة بمحطات توليد للطاقة الجديدة والمتجددة، بالإضافة إلى مباحثاته مع مجموعة من ممثلي البنوك المصرية حول استراتيجية توفير التمويل للمشروعات الخضراء.
    وأضاف أنه من المهم التركيز في مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية المناخ COP27 الذي سوف تستضيفه مصـــر في نوفمبر القادم، على تحويل المبادرات والتعهدات إلى واقع ملموس ومشروعات على الأرض تسهم في تحقيق المستهدفات الخاصة بخفض الانبعاثات، فضلاً عما سيمثله المؤتمر من فرصة لمصر لعرض المشروعات التي سوف تتبناها خلال الفترة القادمة والحصول على التمويل اللازم لها.
    فى ذات السياق استعرضت وزيرة البيئة مقترحات التعاون مع صندوق المناخ الأخضر خلال الفترة المقبلة، وكذا الجهود الجارية مع البنوك المصرية لزيادة محفظة تمويل مشروعات التحول الأخضر، بالتزامن مع التحضيرات الجارية لاستضافة مصر لمؤتمر المناخ.
  • الأمم المتحدة تتوقع ارتفاع أعداد اللاجئين الأوكرانيين اليوم لمليون ونصف لاجئ

    قالت منظمة الأمم المتحدة إنها تتوقع ارتفاع أعداد اللاجئين الأوكرانيين اليوم إلى مليون ونصف، وذلك وفق خبر عاجل لقناة العربية.

    هذا وتواصل القوات الروسية عمليتها العسكرية على الأراضي الأوكرانية منذ أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، 24 فبراير الماضي، شن موسكو عملية عسكرية ضد أهداف في أوكرانيا بهدف حماية سكان منطقة دونباس.

    وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أنه لا توجد أي خطط لفرض أحكام عرفية في روسيا.

    وقال بوتين- في تصريحات، أوردتها وكالة أنباء (تاس) الروسية: إن الأحكام العرفية تُطبَّق عادة في أي بلد في حالة حدوث عدوان خارجي.. موضحًا: “ليس لدينا مثل هذا الموقف، وآمل ألا يكون لدينا“.

    وكان الرئيس الأوكرانى فلوديمير زيلينسكى نظيره الأمريكى جو بايدن إلى إيقاف الهجوم الروسى على بلاده بأسرع وقت.

  • الأمم المتحدة: مقتل وإصابة 1058 مدنيًّا جراء الحرب في أوكرانيا

    أعلنت بعثة المراقبة التابعة لمكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان مقتل 351 مدنيًّا وإصابة 707 آخرين جراء الحرب بين روسيا وأوكرانيا والتي دخلت يومها العاشر.

    ضحايا الحرب الروسية الأوكرانية
    وشددت البعثة بحسب “فرانس برس”، على أن تلك الأرقام مرشحة للزيادة لافتة إلى أنه ربما تكون الأرقام الحقيقية أعلى بكثير خاصة وأن غالبية القتلى والمصابين سقطوا نتيجة استخدام الأسلحة الثقيلة ذات التأثير واسع النطاق.

    وقالت: “يعتقد مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان أن الأعداد الحقيقية أعلى بكثير، لا سيما في الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة وخصوصا خلال الأيام القليلة الماضية مع تأخر تلقي المعلومات من بعض المواقع التي دارت فيها أعمال قتالية مكثفة، في حين لم يتسن بعد إثبات صحة العديد من التقارير الأخرى”.

    ولفتت البعثة إلى أن مزاعم سقوط مئات المدنيين في بلدة فولنوفاخا بين قتيل وجريح لا يمكن تأكيدها بينما لا تزال محاولات فتح ممر إجلاء أمن تجري في البلدة.

    وكانت حذرت الأمم المتحدة من أزمة لاجئين طاحنة بعد وصول عدد الفارين من الحرب في أوكرانيا لـ1.3 مليون لاجئ.

    الأمم المتحدة
    وبدأت القصة بتأكيد فيليبو جراندي المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة أن الأزمة الأوكرانية من المتوقع أن تشهد ارتفاعًا في أعداد الحالات الإنسانية واللاجئين لما يقارب 1.5 مليون نسمة.

    وحذر جراندي بحسب “رويترز” من الوضع في أوكرانيا لا يزال خطير، لافتا إلى أن أعداد اللاجئين جراء الازمة الأوكرانية وصل حتى الآن إلى 1.3 مليون لاجئي مع احتمالية انفجار أعداد اللاجئين إلى 1.5 مليون الأسبوع الجاري من ذلك في ظل استمرار الحرب بين موسكو وكييف.

    وقال المفوض السامي لشؤون اللاجئين: “هذه أسرع أزمة لاجئين نشهدها في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية” محذرًا من أن موجات النزوح من أوكرانيا في الفترة المقبلة ستكون أكثر تعقيدًا.

    وأوضح جراندي أن السواد الأعظم من اللاجئين في الوقت الراهن يتوجهون إلى بيوت أفراد من عائلاتهم أو الأصدقاء الذين يعيشون بالفعل في أوروبا.

    داخلية أوكرانيا
    وكانت أفادت داخلية أوكرانيا، اليوم السبت، أنه سيكون هناك المزيد من الاتفاقات مع روسيا لفتح ممرات لخروج المدنيين.

    ومن جانبها طالبت منظمة أطباء بلا حدود تطالب بفتح ممرات إنسانية في مدينة ماريوبول الأوكرانية، وذلك حسبما أفادت شبكة “العربية”.

    وقف إطلاق النار
    الجدير بالذكر أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت وقف إطلاق النار وفتح الممرات الإنسانية لخروج السكان المدنيين من ماريوبول وفولنوفاخا ابتداء من الساعة العاشرة صباحًا بتوقيت موسكو.

    وأصدرت الدفاع الروسية بيانا قالت فيه: “روسيا أعلنت وقف إطلاق النار وفتح الممرات الإنسانية لخروج السكان المدنيين من مدينتي ماريوبول وفولنوفاخا المحاصرتين ابتداء من الساعة العاشرة صباحًا بتوقيت موسكو”.

    ممرات إنسانية
    وأضاف البيان: “تم الاتفاق مع الجانب الأوكراني على الممرات الإنسانية وطرق خروج المدنيين من هذه المدن”.

    طلاب عرب يستغيثون للخروج من مدينة سومي شرق أوكرانيا
    وتدخل الحرب بين موسكو وأوكرانيا يومها العاشر وسط مطالبات دولية بنزع فتيل الأزمة والعودة لطاولة المفاوضات وإنهاء التصعيد العسكري بين روسيا وكييف.

  • الأمم المتحدة تتبنى قرارا بإرسال بعثة لتقصى حقائق جرائم الحرب المحتملة بأوكرانيا

    أفادت فضائية سكاي نيوز عربية في خبر عاجل لها قبل قليل، بأن مجلس حقوق الإنسان التابع الأمم المتحدة تبنى قرارا بإرسال بعثة لتقصي الحقائق فيما يخص جرائم حرب روسية محتملة في أوكرانيا.

    وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن قواتها تقوم بحماية منشأة “زابوريجيا” منذ عدة أيام، متهمة  جماعات أوكرانية بالتسبب في قصف منشأة “زابوريجيا” النووية الأوكرانية، قائلة: “المخربون الأوكرانيون تعمدوا استفزازنا قرب المنشأة النووية”.

    وكان الجيش الأوكراني، أعلن عن إسقاط طائرة حربية روسية في منطقة زاتوكا قرب أوديسا على البحر الأسود، فيما ذكرت فرنسا أنها قامت بتفعيل خلية الأزمة النووية لديها بعد الهجوم على محطة زابوريجيا النووية في أوكرانيا.

    وأكد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، فرض منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا، وذلك لضمان أن روسيا لن تقصف البنى التحتية النووية، فيما ناشد الشعب الروسي للتظاهر ضد ما يحدث في أوكرانيا.

    وفى وقت سابق، أكدت وزارة الدفاع الروسية، سيطرة قواتها على محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية، وقالت إن المحطة النووية تعمل بشكل طبيعي، بينما اتهمت الطرف الأوكراني بأنه هو المسؤول عن إضرام النيران في محطة زابوريجيا النووية.

    أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الروسية اللواء إيجور كوناشينكوف، أن الوحدات الروسية من القوات المسلحة قامت بالسيطرة على المركز الإقليمى لمدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل.

    وأعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، تحدث مع نظيره الأوكراني حول آخر مستجدات الحريق في محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية، لاسيما بعد إخماد فرق الإطفاء الأوكرانية، النيران في المحطة النووية، وتأكيد جهاز الطوارئ الأوكراني، اليوم الجمعة، إن حريقا اندلع في ساحة المحطة النووية في زابوروجيا، وأن أحد مولدات الطاقة في المحطة توقف عن العمل، دون أن يتم تسجيل ارتفاع تسرب إشعاعي.

    وكانت، قوات الجيش الروسى، استولت على محطة زابوريجيا للطاقة النووية، الواقعة بجنوب شرق أوكرانيا، بعد معارك عنيفة، وأكد بيان عاجل نشرته قيادة المحطة، عبر موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعى، ونقلته وكالة أنباء “يوكرين فورم” الأوكرانية، أن قوات الجيش الروسى استولت على محطة زابوريجيا للطاقة النووية.

  • الأمم المتحدة: مليون أوكرانى فروا عبر حدود الدول المجاورة حتى الآن

    أكدت منظمة الأمم المتحدة، أن مليون أوكراني فروا عبر حدود الدول المجاورة حتى الآن، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق اتهم وزير الخارجية الروسى سيرجي لافروف، أوكرانيا بالممطالة في المحادثات، لكنه عاد وأكد أن المفاوضات الروسية الأوكرانية يفترض أن تبدأ اليوم الخميس.

    وقال “لافروف” في مؤتمر صحفى، إنه لا يحق لأي دولة تعزيز أمنها على حساب دولة أخرى، متهما واشنطن بمحاولة التحكم بأوروبا والعالم كما فعل هتلر.

    وأضاف لافروف: “لدينا عقيدة عسكرية تحدد شروط ومبادئ استخدام الأسلحة النووية”.

    ودخلت العمليات العسكرية الروسية فى الأراضى الأوكرانية يومها الثامن، بالإعلان عن السيطرة على مدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل من جانب القوات الروسية التى بدأت زحفها فى الشرق الأوكرانى 24 فبراير، معلنة أن عملياتها تأتى لحماية المدنيين فى إقليم دونباس الذى يضم جمهوريتى دونتسك ولوجانسك، واللتين اعترفت موسكو الشهر الماضى باستقلاليهما.

    وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الروسية اللواء إيجور كوناشينكوف، أن الوحدات الروسية من القوات المسلحة قامت بالسيطرة على المركز الإقليمى لمدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل.

    وقال كوناشينكوف فى بيان الوزارة: “سيطرت الوحدات الروسية التابعة للقوات المسلحة بشكل كامل على المركز الإقليمى لخيرسون.. وخلال العملية العسكرية أصابت قواتنا 1502 هدفا عسكريا، تم تعطيل 51 موقعًا للقيادة، و38 نظام دفاع جوى مضاد للطائرات إس 300 وبوك إم-11 وأوسا، وتم تعطيل 51 محطة رادار، و47 طائرة على الأرض و11 طائرة فى الجو، و472 دبابة وعربة قتال مصفحة أخرى، و62 قاذفة صواريخ متعددة، و206 قطع مدفعية ميدانية وهاون، و336 وحدة من المركبات العسكرية الخاصة، و46 طائرة مسيّرة دون طيار”.

  • العربية: اختطاف ممثل الأمم المتحدة فى مدينة خاركيف الأوكرانية

    أعلنت مراسلة قناة العربية فى روسيا، اختطاف ممثل الأمم المتحدة في خاركيف، فيما اتهمت سلطات إقليم دونيتسك الانفصالي، القوميون الأوكرانيون باختطاف ممثل الأمم المتحدة في المدينة.

    ودخلت العمليات العسكرية الروسية فى الأراضى الأوكرانية يومها الثامن، بالإعلان عن السيطرة على مدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل من جانب القوات الروسية التى بدأت زحفها فى الشرق الأوكرانى 24 فبراير، معلنة أن عملياتها تأتى لحماية المدنيين فى إقليم دونباس الذى يضم جمهوريتى دونتسك ولوجانسك، واللتين اعترفت موسكو الشهر الماضى باستقلاليهما.

    وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الروسية اللواء إيجور كوناشينكوف، أن الوحدات الروسية من القوات المسلحة قامت بالسيطرة على المركز الإقليمى لمدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل.

    وقال كوناشينكوف فى بيان الوزارة: “سيطرت الوحدات الروسية التابعة للقوات المسلحة بشكل كامل على المركز الإقليمى لخيرسون.. وخلال العملية العسكرية أصابت قواتنا 1502 هدفا عسكريا، تم تعطيل 51 موقعًا للقيادة، و38 نظام دفاع جوى مضاد للطائرات إس 300 وبوك إم-11 وأوسا، وتم تعطيل 51 محطة رادار، و47 طائرة على الأرض و11 طائرة فى الجو، و472 دبابة وعربة قتال مصفحة أخرى، و 62 قاذفة صواريخ متعددة، و 206 قطعة مدفعية ميدانية وهاون، و336 وحدة من المركبات العسكرية الخاصة، و46 طائرة مسيّرة دون طيار”.

    وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن القوات المسلحة الروسية فرضت سيطرتها على بلدتى توكماك وفاسيلييفكا، بعد استسلام الجنود طواعية ورمى أسلحتهم.

  • مندوب مصر بالأمم المتحدة: لا ينبغى غض الطرف عن بحث مسببات الأزمة الأوكرانية

    قال أسامة عبد الخالق مندوب مصر فى الأمم المتحدة، إن مصر تجدد التحذير من مغبة الآثار الاقتصادية للأزمة الراهنة على الاقتصاد العالمى، وفقا لخبر عاجل بثته قناة إكسترا نيوز منذ قليل.

     وأضاف مندوب مصر فى الأمم المتحدة: لا ينبغى غض الطرف عن بحث جذور ومسببات الأزمة بما يضمن نزع فتيل الأزمة الأوكرانية.

    ودخلت العمليات العسكرية الروسية في الأراضي الأوكرانية أسبوعها الأول، بالإعلان عن السيطرة علي مدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل من جانب القوات الروسية التي بدأت زحفها في الشرق الأوكراني 24 فبراير، معلنة أن عملياتها تأتي لحماية المدنيين في إقليم دونباس الذي يضم جمهوريتي دونتسك ولوجانسك واللتين اعترفت موسكو الشهر الماضي باستقلاليهما.

    وصباح الأربعاء، أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف، أن الوحدات الروسية من القوات المسلحة قامت بالسيطرة على المركز الإقليمي لمدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل.

    وقال كوناشينكوف في بيان الوزارة: “سيطرت الوحدات الروسية التابعة للقوات المسلحة بشكل كامل على المركز الإقليمي لخيرسون..  وخلال العملية العسكرية أصابت قواتنا 1502 هدفا عسكريا، تم تعطيل 51 موقعًا للقيادة، و38 نظام دفاع جوي مضاد للطائرات إس 300 وبوك إم-11 وأوسا، وتم تعطيل 51 محطة رادار، و47 طائرة على الأرض و11 طائرة في الجو، و472 دبابة وعربة قتال مصفحة أخرى، و 62 قاذفة صواريخ متعددة، و 206 قطعة مدفعية ميدانية وهاون، و336 وحدة من المركبات العسكرية الخاصة، و46 طائرة مسيّرة دون طيار”.

  • مصر توافق على قرار الأمم المتحدة بإدانة الهجوم الروسي على أوكرانيا

    صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، على قرار يدين الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا، الذي يصفه بالاعتداء، وكانت مصر ضمن الدول التي وافقت على القرار.

    وجاءت نتيجة التصويت بموافقة 141 دولة ومعارضة 5 دول وامتناع 35 دولة، لتكون نتيجة التصويت باعتماد قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة.

    وجاءت من الدول العربية الممتنعة عن التصويت على قرار إدانة الهجوم الروسي على أوكرانيا، كل من: الجزائر والعراق والسودان وجنوب السودان، فيما رفض القرار من الدول العربية سوريا.

    وكانت الخارجية المصرية قد أعلنت قبل أيام أنها تتابع بقلق التطورات المتلاحقة اتصالًا بالأوضاع في أوكرانيا، مؤكدة أهمية تغليب لغة الحوار والحلول الدبلوماسية لحل الوضع.

    وأفاد بيان الخارجية المصرية بأن مصر تتابع بقلق بالغ التطورات المُتلاحقة في أوكرانيا، والمساعي التي من شأنها سرعة تسوية الأزمة سياسيًا بما يحافظ على الأمن والاستقرار الدوليين، وبما يضمن عدم تصعيد الموقف أو تدهوره، وتفاديًا لتفاقم الأوضاع الإنسانية والاقتصادية، وأثرها في المنطقة والصعيد العالمي.

    ويستمر الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا لليوم السابع، اليوم الأربعاء، فيما تعقد اليوم جولة ثانية من المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا في بيلاروسيا، بعدما استضافت أول أمس الجولة الأولى من المفاوضات.

    واليوم، كشفت وزارة الدفاع الروسية حجم خسائرها في العملية العسكرية على أوكرانيا، معلنة مقتل 498 جنديًا روسيًا في العمليات العسكرية، وإصابة 1597 آخرين، مشيرة إلى أن عدد القتلى بين الأوكرانيين ممن تصفهم بالقوميين والعسكريين الأوكرانيين، بلغت 2870 قتيلا ونحو 3700 جريح.

  • مندوب أوكرانيا بالأمم المتحدة: شعبنا يتعرض لقصف بصواريخ باليستية وأسلحة حرارية

    قال سيرجي كيسليتسيا مندوب أوكرانيا في الأمم المتحدة، إن بلاده تعرض لحرب تنتهك القانون الدولي، متابعا: نخوض حربا مع الساسة الروس وليس الشعب.

    واتهم مندوب أوكرانيا في الأمم المتحدة، خلال كلمته بالجلسة العامة للأمم المتحدة، روسيا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، مستطردا: شعبنا يتعرض لقصف بصواريخ باليستية وأسلحة حرارية.

    وتابع مندوب أوكرانيا في الأمم المتحدة، أن المواطنين والمقيمين في أوكرانيا تحولوا إلى رهائن، موضحا أن التحقيق مع روسيا من اختصاص المحكمة الجنائية الدولية.

    ولفت مندوب أوكرانيا في الأمم المتحدة، إلى أن التصويت ضد روسيا هو دليل على التمسك بميثاق المنظمة، مؤكدا أن العملية الروسية على أوكرانيا تمثل جريمة حرب.

    وقال المندوب الأوكراني لدى الأمم المتحدة: نتعرض لحرب تنتهك القانون الدولي، موضحا أن أكثر من نصف مليون شخص فروا من القصف الروسي في أوكرانيا.

زر الذهاب إلى الأعلى