الأمم المتحدة

  • “الأمم المتحدة للاجئين” تشيد بجهود مصر لمساعدة الوافدين من الجنسيات المختلفة

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، “فيليبو جراندي” المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المستشار أحمد فهمى، أن الرئيس ثمن علاقة التعاون الممتدة منذ عقود بين مصر ومفوضية الأمم المتحدة للاجئين، والجهود التي تبذلها المفوضية على الصعيد الدولي في ظل تصاعد الأزمة العالمية للاجئين. كما أكد الرئيس أهمية التعامل مع ظاهرة تدفقات اللاجئين وكافة أشكال النزوح من خلال مقاربة شاملة، تستهدف جذور الأزمات المتعلقة بتحديات تسوية النزاعات، وتحقيق الاستقرار الأمني والسياسي، والتنمية المستدامة الشاملة.

    من جانبه؛ أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين حرص المفوضية على تعزيز التعاون مع مصر، مشيراً إلى محورية الدور المصري على المستويين الإقليمي والدولي في هذا الإطار، ومعرباً عن تقدير المفوضية للجهود التي تقوم بها مصر لاستضافة أعداد كبيرة من اللاجئين من جنسيات مختلفة، ومشيراً في هذا السياق إلى الزيارة التي قام بها للمعابر على الحدود المصرية السودانية، والتي لمس خلالها الجهد الهائل الذي تقوم به الجهات المصرية المعنية بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة والهلال الأحمر المصري، لمساعدة الوافدين سواء من السودانيين أو الجنسيات المختلفة، مشدداً على أنه يتعين على المجتمع الدولي والجهات المانحة تقديم يد العون للدول المستضيفة للاجئين والمتأثرة بحالات النزوح البشري.

  • الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر بشأن أعداد الفارين من السودان إلى دولة مجاورة

    أحداث السودان، قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أمس الإثنين، إن نحو 90 ألف شخص فروا من السودان إلى تشاد المجاورة منذ اندلاع أعمال العنف الشهر الماضي.

    وعبر أكثر من 250 ألفًا الحدود إلى البلدان المجاورة منذ بداية النزاع.

    ومن المتوقع أن يفر المزيد منهم مع استمرار القتال.

    90 % من الوافدين الجدد من النساء والأطفال
    وقال رؤوف مازو مساعد المفوض السامي لشؤون العمليات بعد زيارة استمرت أربعة أيام إلى تشاد: “نحو 90 بالمئة من الوافدين الجدد من النساء والأطفال، يحتمي كثيرون منهم تحت الأشجار في ملاجئ مؤقتة بخدمات محدودة للغاية”.

    وتابع في بيان صدر في نجامينا: “مع اقتراب موسم الأمطار، يتعين علينا بشكل عاجل نقل الوافدين الجدد إلى أقرب مخيمات للاجئين”.

    ويضاف الوافدون الجدد إلى نحو 600 ألف لاجئ، معظمهم من السودان، موجودين بالفعل في تشاد بعد فرارهم من صراعات سابقة.

    وقالت المفوضية إن تشاد تستضيف الآن نحو 700 ألف لاجئ إجمالًا، وطالبت بمزيد من الدعم الدولي للاجئين من السودان.

    وأعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، في وقت سابق من هذا الشهر، أنه يحتاج إلى 162.4 مليون دولار لدعم حكومة تشاد في مساعدة 2.3 مليون شخص بحاجة ملحة للغذاء.

    الهدنة في السودان تدخل حيز التنفيذ
    دخلت الهدنة بين القوات السودانية وقوات الدعم السريع حيز التنفيذ مساء الإثنين.

    وبدأت الهدنة في تمام الساعة 19:45 بتوقيت جرينتش بهدف السماح بإيصال المساعدات الإنسانية.

    ويفترض أن تستمر الهدنة 7 أيام قابلة للتجديد، تنفيذا لاتفاق وقعه ممثلو الجيش السوداني والدعم السريع، يوم السبت، بمدينة جدة بوساطة سعودية أمريكية.

    وأبلغ الطرفان الوسطاء السعوديين والأمريكيين التزامهما بعدم السعي وراء ميزة عسكرية خلال فترة الإخطار البالغة 48 ساعة بعد توقيع الاتفاقية وقبل بدء وقف إطلاق النار.

    قصف مدفعي في الخرطوم
    وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم تبادلا للقصف المدفعي وغارات جوية في فجر الإثنين، وذلك قبل ساعات من دخول اتفاق وقف إطلاق النار بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع حيز التنفيذ.

    توقيع اتفاقية لوقف إطلاق النار قصير الأمد لمدة 7 أيام بالسودان
    وذكرت الخارجية السعودية في منشور على حسابها الرسمي في “تويتر”: “المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية تعلنان توقيع اتفاقية لوقف إطلاق النار قصير الأمد لمدة 7 أيام، والترتيبات الإنسانية بين ممثلي القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع في مدينة جدة”.

    ومن أبرز بنود الاتفاق الموقع بين الطرفين، تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية الطارئة واستعادة الخدمات الأساسية، وإنشاء لجنة لمراقبة وتنسيق وقف إطلاق النار والمساعدات.
    وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية، السفير أحمد أبوزيد، اليوم الأحد، عن ترحيب مصر بتوقيع الأطراف السودانية المشاركة في محادثات جدة على اتفاق للهدنة لمدة أسبوع.

    محادثات جدة بين أطراف النزاع في السودان
    وقال المتحدث باسم الخارجية في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي على تويتر:” أعمال الإغاثة وتضميد جراح الأبدان والنفوس تحتاج إلى بيئة آمنة… ولو لأسبوع … نأمل أن يتم تمديد الهدنة بعد انقضائها، وصولًا لاتفاق شامل ومستدام لوقف لإطلاق النار”.

    ورحبت قوى الحرية والتغيير بالسودان، اليوم الأحد، باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم توقيعه بين طرفي الصراع في السودان، بينما دعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى احترام الهدنة.
    وقالت قوى الحرية والتغيير في بيان: “ندعو في قوى الحرية والتغيير للالتزام الكامل بإعلان مبادئ جدة وباتفاق وقف إطلاق النار قصير الأمد والترتيبات الإنسانية ونأمل بأن يشكل هذا الاتفاق خطوة أخرى إلى الأمام في طريق الوقف الكلي لهذه الحرب اللعينة”.

    إسكات المدافع والسماح بوصول المساعدات الإنسانية
    ومن جانبه، قال بلينكن في تغريدة على “تويتر”: “حان الوقت لإسكات المدافع والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق”.

    وأضاف المسؤول الأمريكي: “أناشد كلا الجانبين التمسك بهذا الاتفاق، وأنظار العالم تراقب”.

  • الأمم المتحدة: اتفاق الشراكة مع مصر يسهم فى تحقيق أولوياتها للتنمية المستدامة

    قالت الممثلة المقيمة للأمم المتحدة في مصر إيلينا بانوفا، إن اتفاق الشراكة بين جمهورية مصر العربية والأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة للفترة من 2023 – 2027، تسهم في تحقيق أولويات مصر وخطة التنمية المستدامة لمصر 2030 وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030.

    جاء ذلك خلال حفل توقيع إطار الشراكة بين جمهورية مصر العربية والأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة للفترة من 2023 إلى 2027، بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي.

    وأشارت إيلينا بانوفا إلى أن التعاون المشترك بين مصر والأمم المتحدة ليس حبرا على ورق وإنما يتمثل في مشروعات تخدم المرأة والأطفال والمزارعين وحماية المجتمعات والمواطنين، موضحة أن إطار التعاون يرتكز على أولويات التنمية الوطنية و رؤية مصر 2030 بقيادة الحكومة والأمم المتحدة واللتان تعملان جنبا إلى جنب على تطويره وتنفيذه.

    وأكدت أن التقدم في أهداف التنمية المستدامة ليس مجرد خطوط على الرسم البياني، أو حتى كلمات على الورق، حيث يتعلق إطار التعاون بالأمهات والأطفال الأصحاء والأطفال والشباب الذين يتعلمون المهارات اللازمة لتحقيق إمكاناتهم؛ علاوة على الآباء الذين يمكنهم إطعام عائلاتهم، فضلا عن قدرة المزارعين على زراعة أراضيهم بطريقة تحترم الطبيعة وزراعة محاصيل صحية ومغذية،وبالنساء اللائي يقمن على تلبية احتياجات أسرهن من خلال الأعمال التي يقمن ببنائها، وبحماية المجتمعات من ارتفاع مستويات سطح البحر، وبجميع الأشخاص الذين يتمتعون بحقوقهم الإنسانية وحقهم في عيش حياة كريمة.

    وأشارت إلى أن إطار التعاون ذو صلة وثيقة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة و هو ما يمكّن فريق الأمم المتحدة في مصر وجميع الشركاء من إحياء أهداف التنمية المستدامة على المستوى القطري وتطبيقها على حياة الأشخاص.

    وأعربت عن الشكر إلى وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط على قيادتها الملهمة التي لا تعرف الكلل في تطوير إطار التعاون، قائلة إن الجيل الجديد من أطر التعاون يشكل حجر الزاوية في إصلاح نظام الأمم المتحدة التنموي وهو أولوية أساسية للأمين العام للأمم المتحدة.

    وقالت إن الأمم المتحدة حشدت منظومتها للانضمام لهذا الإطار من خلال 26 كيانًا من كيانات الأمم المتحدة، مقرها في مصر وبعضها تعمل من مقارها الرئيسية أيضاً وجميعها تعمل بشكل مشترك على إطار هذا التعاون، وهو ما يمثل زيادة قدرها 7 وكالات تابعة للأمم المتحدة مقارنة بإطار التعاون الأخير.. مشيدة بهذا الالتزام من قبل قيادة الأمم المتحدة في مصر ومقارها الرئيسية أيضاً ولكل مجال من المجالات الخمسة ذات الأولوية بإطار التعاون.

    وأضافت أن اتفاق الشراكة يشمل الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة وهي أولاً معالجة الأبعاد الاجتماعية مع التركيز على تعزيز رأس المال البشري والوصول إلى الخدمات الأساسية وهذا يشمل التعليم والصحة والغذاء والتغذية والحماية الاجتماعية ومساعدة المهاجرين واللاجئين.. وثانيا النظر إلى البعد الاقتصادي مع التركيز على التنمية الاقتصادية الشاملة و المستدامة بيئيا المدعوم بالتصنيع والنمو الشامل والأخضر والوظائف اللائقة فضلاً عن التحول الرقمي ودمج الاقتصاد غير الرسمى وبناءً على إمكانات مصر الهائلة لريادة الأعمال نسعى للاستثمار في الشركات المتوسطة والصغيرة، وتنمية مهارات ريادة الأعمال، ودعم دمج الأعمال في سلاسل القيمة الإقليمية والعالمية.

    وتابعت أن البعد الثالثً هو البعد البيئي الذي يدعو إلى التأقلم المناخي وإدارة الموارد الطبيعية على نحو فعال مع التركيز على الإنذار المبكر والتأهب والتكيف والانتقال العادل إلى الاقتصاد الأخضر الدوار والنظم الزراعية المستدامة، والتنمية الحضرية المستدامة.

    وأوضحت أن إطار التعاون يعمل كمحفز لتحقيق الطموحات المناخية على المستوى القطري التي وضعها مؤتمر المناخ على جدول الأعمال العالمي.

    وهنأت ممثلة الأمم المتحدة الحكومة المصرية على قيادتها وعملها على إبرام اتفاقية تاريخية لإنشاء صندوق الخسائر والأضرار، وقد تشكك الكثيرون لكن الحكومة تحدت المتشككين وقدمت العدالة المناخية للبلدان الأكثر ضعفاً، وهذا الالتزام بالعمل المناخي راسخ في إطار التعاون لدعم الإستراتيجية الوطنية الطموحة لتغير المناخ والمبادرات مثل NWFE (نوفي) والتى تعمل على محاور المياه والغذاء والطاقة.

    وأضافت أن لدينا مجالًا جديدًا ذو أولوية في إطار التعاون بشأن الشفافية والحكم الرشيد وسيادة القانون مما يوفر فرصة مهمة لتوسيع نطاق التعاون فيما بيننا، وهو ما يركز على دعم تعزيز المؤسسات والإدارة العامة ومكافحة الفساد والمساءلة والوصول إلى العدالة والتعاون الدولي.

    وشددت على أن إطار التعاون الخاص هو أحد الإطارات القليلة على مستوى العالم التي لديها نتائج مخصصة لتمكين النساء والفتيات حيث يشمل التمكين الاقتصادي للمرأة، والمشاركة المدنية للمرأة والقيادة، ومكافحة جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات، والتركيز على الخدمات والفرص للفتيات.

    ولفتت إلى أن الجيل الجديد من أطر التعاون يشمل على التقييم والتحليل الجماعي لمنظومة الأمم المتحدة المعني برصد مناحي التقدم والفجوات والفرص المتاحة مقارنة بالتزام الدولة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة وقواعد ومعايير الأمم المتحدة ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

    وأضافت أننا نوقع إطار التعاون هذا في لحظة حاسمة لإفريقيا ومصر، حيث تشهد سلسلة من التحديات المتتالية التي تهدد بتقويض مكاسب التنمية التي تحققت بشق الأنفس للأجيال الحالية والمقبلة من بينها جائحة كورونا، وآثار الأزمة الروسية الأوكرانية وتغير المناخ وغيرها من التحديات.

    وقالت إنه بينما نوقع على إطار التعاون نحتاج إلى إحياء هذه الوثيقة والوفاء بالتزامنا بعدم ترك أحد للتخلف عن الركب، مؤكدة على أن الأمم المتحدة ستقدم المشورة المتكاملة بشأن السياسات والدعم المعياري، والاستفادة من قوتنا الجماعية مع الاستمرار في تقديم الدعم المباشر على أرض الواقع حيث يتعلق نجاح هذا الإطار بالتزامنا المشترك بالعمل.

    ولفتت إلى أن الاختبار الحقيقي لنجاح إطار التعاون هذا هو القدرة الجماعية على القيادة والالتقاء حول شراكات ملموسة لتقديم الخدمات للأشخاص الذين نقدم إليهم الخدمات.

    واختتمت كلمتها بما قاله الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش “إننا لن نتخلى أبدًا عن جعل هذا العالم أفضل للجميع في كل مكان“.

  • الأمم المتحدة: اتفاق الشراكة مع مصر يسهم فى تحقيق أولوياتها للتنمية المستدامة

    قالت الممثلة المقيمة للأمم المتحدة في مصر إيلينا بانوفا، إن اتفاق الشراكة بين جمهورية مصر العربية والأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة للفترة من 2023 – 2027، تسهم في تحقيق أولويات مصر وخطة التنمية المستدامة لمصر 2030 وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030.

    جاء ذلك خلال حفل توقيع إطار الشراكة بين جمهورية مصر العربية والأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة للفترة من 2023 إلى 2027، بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي.

    وأشارت إيلينا بانوفا إلى أن التعاون المشترك بين مصر والأمم المتحدة ليس حبرا على ورق وإنما يتمثل في مشروعات تخدم المرأة والأطفال والمزارعين وحماية المجتمعات والمواطنين، موضحة أن إطار التعاون يرتكز على أولويات التنمية الوطنية و رؤية مصر 2030 بقيادة الحكومة والأمم المتحدة واللتان تعملان جنبا إلى جنب على تطويره وتنفيذه.

    وأكدت أن التقدم في أهداف التنمية المستدامة ليس مجرد خطوط على الرسم البياني، أو حتى كلمات على الورق، حيث يتعلق إطار التعاون بالأمهات والأطفال الأصحاء والأطفال والشباب الذين يتعلمون المهارات اللازمة لتحقيق إمكاناتهم؛ علاوة على الآباء الذين يمكنهم إطعام عائلاتهم، فضلا عن قدرة المزارعين على زراعة أراضيهم بطريقة تحترم الطبيعة وزراعة محاصيل صحية ومغذية،وبالنساء اللائي يقمن على تلبية احتياجات أسرهن من خلال الأعمال التي يقمن ببنائها، وبحماية المجتمعات من ارتفاع مستويات سطح البحر، وبجميع الأشخاص الذين يتمتعون بحقوقهم الإنسانية وحقهم في عيش حياة كريمة.

    وأشارت إلى أن إطار التعاون ذو صلة وثيقة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة و هو ما يمكّن فريق الأمم المتحدة في مصر وجميع الشركاء من إحياء أهداف التنمية المستدامة على المستوى القطري وتطبيقها على حياة الأشخاص.

    وأعربت عن الشكر إلى وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط على قيادتها الملهمة التي لا تعرف الكلل في تطوير إطار التعاون، قائلة إن الجيل الجديد من أطر التعاون يشكل حجر الزاوية في إصلاح نظام الأمم المتحدة التنموي وهو أولوية أساسية للأمين العام للأمم المتحدة.

    وقالت إن الأمم المتحدة حشدت منظومتها للانضمام لهذا الإطار من خلال 26 كيانًا من كيانات الأمم المتحدة، مقرها في مصر وبعضها تعمل من مقارها الرئيسية أيضاً وجميعها تعمل بشكل مشترك على إطار هذا التعاون، وهو ما يمثل زيادة قدرها 7 وكالات تابعة للأمم المتحدة مقارنة بإطار التعاون الأخير.. مشيدة بهذا الالتزام من قبل قيادة الأمم المتحدة في مصر ومقارها الرئيسية أيضاً ولكل مجال من المجالات الخمسة ذات الأولوية بإطار التعاون.

    وأضافت أن اتفاق الشراكة يشمل الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة وهي أولاً معالجة الأبعاد الاجتماعية مع التركيز على تعزيز رأس المال البشري والوصول إلى الخدمات الأساسية وهذا يشمل التعليم والصحة والغذاء والتغذية والحماية الاجتماعية ومساعدة المهاجرين واللاجئين.. وثانيا النظر إلى البعد الاقتصادي مع التركيز على التنمية الاقتصادية الشاملة و المستدامة بيئيا المدعوم بالتصنيع والنمو الشامل والأخضر والوظائف اللائقة فضلاً عن التحول الرقمي ودمج الاقتصاد غير الرسمى وبناءً على إمكانات مصر الهائلة لريادة الأعمال نسعى للاستثمار في الشركات المتوسطة والصغيرة، وتنمية مهارات ريادة الأعمال، ودعم دمج الأعمال في سلاسل القيمة الإقليمية والعالمية.

    وتابعت أن البعد الثالثً هو البعد البيئي الذي يدعو إلى التأقلم المناخي وإدارة الموارد الطبيعية على نحو فعال مع التركيز على الإنذار المبكر والتأهب والتكيف والانتقال العادل إلى الاقتصاد الأخضر الدوار والنظم الزراعية المستدامة، والتنمية الحضرية المستدامة.

    وأوضحت أن إطار التعاون يعمل كمحفز لتحقيق الطموحات المناخية على المستوى القطري التي وضعها مؤتمر المناخ على جدول الأعمال العالمي.

    وهنأت ممثلة الأمم المتحدة الحكومة المصرية على قيادتها وعملها على إبرام اتفاقية تاريخية لإنشاء صندوق الخسائر والأضرار، وقد تشكك الكثيرون لكن الحكومة تحدت المتشككين وقدمت العدالة المناخية للبلدان الأكثر ضعفاً، وهذا الالتزام بالعمل المناخي راسخ في إطار التعاون لدعم الإستراتيجية الوطنية الطموحة لتغير المناخ والمبادرات مثل NWFE (نوفي) والتى تعمل على محاور المياه والغذاء والطاقة.

    وأضافت أن لدينا مجالًا جديدًا ذو أولوية في إطار التعاون بشأن الشفافية والحكم الرشيد وسيادة القانون مما يوفر فرصة مهمة لتوسيع نطاق التعاون فيما بيننا، وهو ما يركز على دعم تعزيز المؤسسات والإدارة العامة ومكافحة الفساد والمساءلة والوصول إلى العدالة والتعاون الدولي.

    وشددت على أن إطار التعاون الخاص هو أحد الإطارات القليلة على مستوى العالم التي لديها نتائج مخصصة لتمكين النساء والفتيات حيث يشمل التمكين الاقتصادي للمرأة، والمشاركة المدنية للمرأة والقيادة، ومكافحة جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات، والتركيز على الخدمات والفرص للفتيات.

    ولفتت إلى أن الجيل الجديد من أطر التعاون يشمل على التقييم والتحليل الجماعي لمنظومة الأمم المتحدة المعني برصد مناحي التقدم والفجوات والفرص المتاحة مقارنة بالتزام الدولة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة وقواعد ومعايير الأمم المتحدة ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

    وأضافت أننا نوقع إطار التعاون هذا في لحظة حاسمة لإفريقيا ومصر، حيث تشهد سلسلة من التحديات المتتالية التي تهدد بتقويض مكاسب التنمية التي تحققت بشق الأنفس للأجيال الحالية والمقبلة من بينها جائحة كورونا، وآثار الأزمة الروسية الأوكرانية وتغير المناخ وغيرها من التحديات.

    وقالت إنه بينما نوقع على إطار التعاون نحتاج إلى إحياء هذه الوثيقة والوفاء بالتزامنا بعدم ترك أحد للتخلف عن الركب، مؤكدة على أن الأمم المتحدة ستقدم المشورة المتكاملة بشأن السياسات والدعم المعياري، والاستفادة من قوتنا الجماعية مع الاستمرار في تقديم الدعم المباشر على أرض الواقع حيث يتعلق نجاح هذا الإطار بالتزامنا المشترك بالعمل.

    ولفتت إلى أن الاختبار الحقيقي لنجاح إطار التعاون هذا هو القدرة الجماعية على القيادة والالتقاء حول شراكات ملموسة لتقديم الخدمات للأشخاص الذين نقدم إليهم الخدمات.

    واختتمت كلمتها بما قاله الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش “إننا لن نتخلى أبدًا عن جعل هذا العالم أفضل للجميع في كل مكان”.

  • رئيس الوزراء: التعاون مع الأمم المتحدة تتويج لعلاقاتنا الإنمائية مع أحد أهم شركاء التنمية

    شهد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، توقيع الإطار الاستراتيجى بين جمهورية مصر العربية والأمم المتحدة، للتعاون من أجل التنمية المستدامة للفترة من 2023 إلى 2027.

    وقال الدكتور مصطفى مدبولي ، رئيس الوزراء ، أن توقيع الإطار الاستراتيجى بين جمهورية مصر العربية والأمم المتحدة، للتعاون من أجل التنمية المستدامة للفترة من 2023 إلى 2027، تتويج لعلاقاتنا الإنمائية مع أحد أهم شركاء التنمية.

    ويوقع إطار الشراكة وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط والممثلة المقيمة للأمم المتحدة في مصر إيلينا بانوفا، باعتبارهما رئيسي لجنة التسيير المشتركة للإطار الاستراتيجي للشراكة بين مصر والأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة.

    وينظم هذا الإطار المشروعات التنموية التي تسهم وكالات الأمم المتحدة العاملة في مصر في تنفيذها وفقا لأولويات الحكومة المصرية والخطة الوطنية المصرية للتنمية المستدامة 2030، والتي تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030.

  • وكيلة أمين عام الأمم المتحدة: تنظيم المنتدى الحضرى العالمى فى أفضل مكان “أم الدنيا”

    قالت ميمونة محمد شريف، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة، حول اختيار مصر لتنظيم المنتدي الحضري العالمي، إنه لا يوجد مكان أفضل من اختيار مصر “أم الدنيا” لتنظيم هذا المنتدي فى دورته الثانية عشر.

    ومن جانبه قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، إن تنظيم مصر للمنتدى الحضري العالمي، يعد مثل تنظيم مؤتمر المناخ وسيتم تنظيمه فى نوفمبر 2024 وسيتم استضافته فى محافظة القاهرة.

    وتابع رئيس الوزراء، أن اختيار مصر لاستضافة الدورة الثانية عشرة للمنتدى الحضري العالمي، يُعد تتويجاً للعديد من النجاحات التي تضمنت حصول هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة المصرية على جائزة (Scroll of Honor)، لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في مجال العمران المستدام في عام 2021، وكذلك النجاح الملموس في استضافة قمة المناخ Cop27 في شرم الشيخ.

  • الأمم المتحدة: مقتل 3 من موظفى برنامج الغذاء العالمى فى اشتباكات دارفور

    أدان الممثل الخاص للأمين العام للسودان ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية (يونيتامس) فولكر بيرتس، بشدة، الهجوم على موظفي الأمم المتحدة والأصول الإنسانية في دارفور.

    وأكدت البعثة الأممية في السودان عبر بيان لها، الأحد، مقتل ثلاثة موظفين من برنامج الأغذية العالمي في اشتباكات اندلعت في كبكابية بشمالي دارفور يوم أمس السبت أثناء قيامهم بواجباتهم.

    وقال المبعوث الأممي لدى السودان عبر “تويتر”: أشعر بالانزعاج الشديد من التقارير التي تفيد بأن مقذوفات أصابت منشآت الأمم المتحدة ومبانٍ إنسانية أخرى، بالإضافة إلى تقارير عن نهب مباني الأمم المتحدة وغيرها من المباني الإنسانية في عدة مواقع في دارفور. تُخِلّ أعمال العنف المتكررة هذه بعمليات توزيع المساعدة المنقذة للحياة، ويجب أن تنتهي.

    وأكد أن سلامة وأمن موظفي الأمم المتحدة والعمال المتعاقدين لديها تعتبر أمرا بالغ الأهمية، مشيرا إلى أنه عندما تحدث مثل هذه الحوادث، فإن النساء والرجال والأطفال الأكثر احتياجا إلى المساعدة هم من يعانون أكثر من غيرهم.

    وحث المبعوث الأممى لدى السودان جميع الأطراف على احترام التزاماتها الدولية، بما في ذلك كفالة سلامة وأمن موظفي الأمم المتحدة وجميع العاملين في المجال الإنساني واحترام سلامة المباني والأصول، مضيفا “المدنيون والعاملون في المجال الإنساني ليسوا هدفا”.

  • سفير مصر فى جوبا يلتقي رئيس وحدة الانتخابات ببعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان

    التقى السفير معتز مصطفى عبد القادر، سفير مصر بجنوب السودان رئيس وحدة الانتخابات ببعثة الامم المتحدة بجنوب السودان “دارين نانس”، حيث تطرق اللقاء الى الاستعدادات الجارية لعقد الانتخابات نهاية المرحلة الانتقالية بجنوب السودان. 
    وقد تطرق اللقاء للتحديات والعقبات التي تعوق العملية الانتخابية بالبلاد، وسبل الدعم الاقليمي والدولي الممكنة لها، حيث اعرب رئيس وحدة الانتخابات عن التطلع للتنسيق مع الجانب المصري فيما يتعلق بدعم جنوب السودان للمضي قدما في عمليتي صياغة دستور جديد وعقد الانتخابات. ومن جانبه، استعرض السفير “عبد القادر” الخبرة المصرية في مجال تنظيم  الانتخابات والاستفتاءات على مدار تاريخ الدولة المصرية، مؤكدا على العزم على تقديم الدعم والمشورة الملاءمة لجنوب السودان.
  • وزير الخارجية يؤكد دعم مصر الكامل للأمم المتحدة فى التوصل لتسوية لأزمة سوريا

    أجرى سامح شكري وزير الخارجية، اليوم الأحد، اتصالاً هاتفياً بمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا “جير بيدرسون”.

    وصرح السفير أحمد أبو زيد، المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الاتصال استهدف التشاور والتنسيق مع المبعوث الأممي بشأن الأزمة السورية وسبل دفع الحل السياسي، حيث أكد شكري على دعم مصر الكامل لجهود المبعوث الأممي للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة بملكية سورية اتساقاً مع قرار مجلس الأمن رقم 2254، وذلك في ظل الأولوية الكبيرة التي توليها مصر لاستعادة أمن واستقرار سوريا الشقيقة وإنهاء كافة صور الإرهاب والتدخل الأجنبي بها.

    وأضاف السفير أبو زيد، بأن الاتصال تناول أيضاً سبل رفع المعاناة عن الشعب السوري الشقيق، مؤكداً حرص مصر المستمر على الإسهام بقوة في جهود تخفيف تلك المعاناة. وقد اتفق الجانبان على مواصلة التشاور والتنسيق خلال الفترة القادمة، حيث أبدى المبعوث الأممي كامل تقديره لدور مصر ودعمها المستمر للأمم المتحدة في سبيل حلحلة الأزمة السورية.

  • الأمم المتحدة: 8.8 ملايين شخص تضرروا بسبب زلزال سوريا وتركيا

    زلزال سوريا، ذكرت الأمم المتحدة أن 8.8 ملايين شخص تضرروا بسبب كارثة الزلزال في سوريا.

    وكتبت نائبة مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، نجاة رشدي، في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي(تويتر) “من المتوقع أن تحتاج الأغلبية إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية”.

    وأضافت “الأمم المتحدة ملتزمة تماما ببذل المزيد من الجهود لمساعدة جميع السوريين”.

    مساعدة ضحايا زلزال سوريا
    وشكا نشطاء وعمال إغاثة، في شمال غرب سوريا، من نقص مساعدات الأمم المتحدة، في الأيام، التي أعقبت الزلزالين المدمرين في السادس من فبراير الحالي.

    وخلال زيارة إلى المنطقة، أقر مارتن جريفيث، منسق الأمم المتحدة للإغاثة في حالات الطوارئ، بأن المنظمة فشلت في مساعدة الضحايا شمال غرب البلاد.

    وشهد مراقبون أيضا عقبات بيروقراطية، بالنسبة للأمم المتحدة، والتي كان من الممكن أن تصل بضائعها بشكل أسرع، بمركبات أصغر عن الشاحنات الضخمة المعتادة، بسبب الطرق المدمرة في المنطقة التي تمزقها الحرب.

    ضحايا زلزال تركيا
    من ناحية اخرى أعلنت إدارة الكوارث التركية في البيان الصادر عنها اليوم الأحد، عن ارتفاع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب تركيا إلى 40,689 قتيلا.

    وسجلت الكوارث التركية، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء عدد 3 زلازل متتالية، ضمن الهزات الارتدادية الناجمة عن الزلزال الكارثي الذي ضرب تركيا وسوريا في الـ6 من شهر فبراير الجاري، مخلفا آلاف القتلى والجرحى.
    وأعلنت فرق الإغاثة التركية، أنه من المرجح أن تتوقف عمليات الإنقاذ بدرجة كبير مساء اليوم الأحد.
    وسجلت السلطات التركية، زلزالا بقوة 4.7 درجة ريختر في ملاطية اليوم الأحد، وفقا لما ذكره موقع العربية في نبأ عاجل.

    زلزال جديد في تركيا
    وفي السياق ذاته أعلنت هيئة الطوارئ التركية، في بيان صادر عنها، عن وقوع هزتين أرضيتين بقوة 3.7 و3.6 درجة على مقياس ريختر.

    وأمس السبت وقعت هزة أرضية بقوة 5.5 درجة على مقياس ريختر، في منطقة كهرمان مرعش جنوبي البلاد، وشعر بها سكان الجنوب التركي.

    وفجر 6 فبراير الجاري، ضرب زلزال جنوبي تركيا وشمالي سوريا بلغت قوته 7.7 درجة، أعقبه آخر بعد ساعات بقوة 7.6 درجة ومئات الهزات الارتدادية العنيفة، ما خلف خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات في البلدين.

  • رانيا المشاط تستعرض الإطار الاستراتيجى للشراكة مع الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

    استعرضت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم، الاستعدادات النهائية لإطلاق الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة من أجل التنمية المستدامة للفترة من 2023 وحتى 2027، والمُقرر إطلاقه خلال مارس 2023، وذلك تنفيذًا لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية، باتخاذ الخطوات التنفيذية للانتهاء من الإطار.

    وأوضحت (المشاط) أنه تم إطلاق “خارطة طريق إعداد الإطار الجديد” في مايو 2021، والتي مثلت انطلاقة نحو مشاورات مستمرة ومُوسعة ضمت أكثر من 30 جهة وطنية بالإضافة إلى منظمة الأمم المتحدة في مصر والوكالات والبرامج التابعة لها، إلى جانب كافة الأطراف ذات الصلة؛ من مراكز الفكر والأكاديميين والقطاع الخاص والمجتمع المدني والنقابات وشركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين.

    وأشارت وزيرة التعاون الدولي، إلى أن عملية المشاورات تضمنت تحديد الأولويات الاستراتيجية، ورصد أهم الملاحظات من مختلف الجهات، فضلًا عن عقد العديد من ورش العمل واللقاءات التشاورية للوصول لمحاور الإطار الاستراتيجي الجديد، مؤكدة أن الإطار الجديد حرص على تلبية الأولويات الوطنية، مُتمثلة في برنامج عمل الحكومة “مصر تنطلق” ومحاوره الخمسة المتعلقة بحماية الموارد الطبيعية، وتطوير رأس المال البشري والتنمية الاقتصادية وتحسين كفاءة الأداء الحكومي وتعزيز الإنتاجية والتوظيف وتحسين المستوى المعيشي للمواطن المصري.

    كما أكدت الدكتورة رانيا المشاط أن الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة من أجل التنمية المستدامة يتكامل مع كافة المبادرات الرئاسية وعلى رأسها مبادرة تنمية الريف المصري “حياة كريمة”، ورؤية مصر 2030، ووثيقة حقوق الإنسان، وغيرها من الاستراتيجيات القطاعية.

    ولفتت وزيرة التعاون الدولي إلى أن الإطار يتسم بالتكامل أيضًا مع الاستراتيجيات القطرية الأخرى التي تعمل الوزارة على إعدادها مع شركاء التنمية مُتعددي الأطراف والثنائيين، بما يحقق التكامل ويعظم الفائدة من جهود التعاون الإنمائي المُنفذة، ويدعم جهود الدولة لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

    وأضافت (المشاط) أنه في ضوء الاستعدادات للتوقيع على الإطار الجديد، الذي يمثل مرحلة جديدة من مراحل التعاون المثمر بين جمهورية مصر العربية والأمم المتحدة، سيتم، بالتنسيق مع مكتب الأمم المتحدة في مصر، تنظيم عدد من الزيارات الميدانية للمشروعات المنفذة على أرض الواقع في محافظات: الإسكندرية، ودمياط، والمنيا، وأسوان، والتي تمثل نموذجًا واقعيًا للمشروعات التي تضع في اعتبارها المواطن كأولوية أولى بهدف تحسين مستوى معيشته، وتعزيز جهود التنمية المستدامة، ومن بينها مشروع وحدات الرعاية الصحية، وبرنامج الاستثمارات الزراعية المستدامة وسبل العيش SAIL، ومشروع التمكين الاقتصادي للمرأة من أجل النمو الشامل والمستدام، وبرنامج الاستثمار في رأس المال البشري في صعيد مصر، إلى جانب جهود رفع كفاءة متحف النوبة، وإنشاء مراكز التعلم المجتمعية، وغيرها من نماذج المشروعات في مختلف مجالات التنمية.

  • الأمم المتحدة تؤكد ضرورة إخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا

    دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا، عبد اللهِ باتيلي، السلطات الليبية إلى تجديد الالتزام بالدعم الكامل لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا المُوقَّع عام 2020، وذلك في اختام اجتماعات الجنة العسكرية المشتركة (5+5) في سرت يوم أمس الاثنين، مطالبا الحكومة بتخصيص الموارد المناسبة وتكثيف الجهود السياسية لإنهاء حالة الانسداد السياسي، وإعادة الشرعية للمؤسسات الليبية عبر الانتخابات.

    وأشاد “باتيلي” – بحسب بيان للبعثة الأممية اليوم – الذي ترأس عدداً من اجتماعات اللجنة التي استمرت يومين، بأعضاء اللجنة العسكرية المشتركة على “عزيمتهم والتزامهم بتحقيق السلام والاستقرار في ليبيا، وضمان وحدتها وسلامة أراضيها”.

    ودعا القادة السياسيين إلى “التحلي بنفس روح الوحدة والتفاني التي أظهرها إخوانهم العسكريون في لجنة 5+5 من أجل تجاوز الأزمة الراهنة”.

    وأكد باتيلي مجدداً دعم الأمم المتحدة لجهود اللجنة العسكرية المشتركة والمؤسسات الليبية ذات الصلة بهدف إعادة توحيد المؤسسات العسكرية والأمنية، وإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب وفقاً لخطة عمل اللجنة حفاظاً على سيادة ليبيا ووحدتها، وشدّد على ضرورة تحديد سبل إشراك دول الجوار في إنهاء وجود هذه القوات على الأراضي الليبية.

    كما دعا المجتمع الدولي إلى دعم لجنة 5+5 والتي “تمثل رسالة أمل لجميع الليبيين”.

    وناقشت اللجنة العسكرية المشتركة خلال اجتماعاتها خطط إشراك التشكيلات المسلحة بهدف خلق بيئة مواتية لسلام وأمن مستدامين في ليبيا بالإضافة إلى جملة من القضايا المتصلة بخطة عمل اللجنة.

    وفي الجلسة الختامية لاجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة، حضر فريقٌ زائر من مقر الأمم المتحدة مكلفٌ بتقييم مدى تنفيذ بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للتوصيات الصادرة عن المراجعة الاستراتيجية المستقلة التي أجريت العام الماضي، وذلك بهدف تعزيز أداء البعثة في المهام الموكلة إليها من أجل الاستجابة على نحو أفضل لتطلعات شعب ليبيا ومؤسساتها إلى السلام والاستقرار.

  • مجلس الوزراء الفلسطينى: نتائج التصويت بالأمم المتحدة هزيمة جديدة للاحتلال

    رحب مجلس الوزراء بنتائج التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة على طلب دولة فلسطين الحصول على فتوى قانونية، ورأي استشاري حول طبيعة الاحتلال الاستعماري غير القانوني طويل الأمد.

    واعتبر أن هذا القرار هزيمة جديدة للاحتلال ومن يقف معه، ويدعمه بكل الوسائل غير القانونية، التي تناقض القوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان .

    وعبر مجلس الوزراء الفلسطيني عن شكره للدول التي أيدت هذا القرار التاريخي، وطالبت الدول التي وقفت ضده بوقف سياسة الكيل بمكيالين، وازدواجية المعايير، وتصحيح موقفها الأخلاقي والقانوني، والانتصار للحق والقانون ومبادئ السلم والعدل الدوليين، وعدم توفير غطاء لجرائم الاحتلال وحماية إسرائيل في المساءلة.

    وعلى صعيد الشأن الداخلي، رحب مجلس الوزراء بدعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى حوار وطني فلسطيني سياسي شامل، من أجل تعزيز وحدة الصف الوطني الفلسطيني، والتصدي لمخططات حكومة الاحتلال العنصرية والمتطرفة.. وقال: “علينا جميعا تحمّل المسؤولية الوطنية على طريق إنهاء الانقسام، وتحقيق أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال، وإنهاء الاحتلال”.

  • موقع (يو اس نيوز) الأمريكي : مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا يحذر الأطراف السياسية بشأن الجمود السياسي

    ذكر الموقع أن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا أكد أنه قد يتعين استخدام آليات بديلة ما لم تتمكن الأطراف المتنافسة من إيجاد حل للأزمة السياسية في البلاد، حيث لم تنعم ليبيا بسلام يذكر منذ انتفاضة 2011 التي دعمها حلف شمال الأطلسي والتي أطاحت بـ “معمر القذافي” وأدت إلى انقسام عام 2014 بين الفصائل الشرقية والغربية المتحاربة، مشيراً إلى أنه في تقرير لمجلس الأمن أكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا أنه لم يعد الخلاف المستمر بين شخصين وهما (رئيس مجلس النواب / رئيس المجلس الأعلى للدولة) حول عدد محدود للغاية من الأحكام في القاعدة الدستورية مبرراً كافياً لإبقاء البلاد بأكملها رهينة.
    كما ذكر الموقع أن كثير من الليبيين يعتقدون أن قادتهم السياسيين غير مستعدين لإيجاد طريقة للخروج من المأزق السياسي طويل الأمد في البلاد لأن الانتخابات، التي ينظر إليها دولياً باعتبارها مفتاح للعملية السياسية، قد تطيح بهم جميعاً من السلطة، مشيراً إلى أنه مع تفاقم الانقسامات السياسية في ليبيا هذا العام، تلاشي بعض التقدم السياسي الذي أحرزته ليبيا بعد وقف إطلاق النار بين الأطراف المتحاربة الرئيسية في عام 2020.
    وقد ذكر الموقع أنه بعد وقف إطلاق النار في 2020، وافقت الأطراف المتحاربة على إجراء انتخابات في (24) ديسمبر 2021 وشكلت حكومة وحدة وطنية جديدة كان من المفترض أن تعيد توحيد المؤسسات الوطنية المنقسمة، لكن العملية الانتخابية انهارت وسط خلافات حول القواعد وأكد مجلس النواب، الذي كان متحالفاً مع قوات شرق ليبيا خلال الحرب الأهلية، إن تفويض حكومة الوحدة قد انتهى، لكن حكومة الوحدة رفضت التنازل عن السلطة وما زالت تعترف بها الأمم المتحدة والدول الغربية.

  • “الأمم المتحدة” تعتمد قرارا يطالب إسرائيل بالانسحاب من الجولان السورى المحتل

    أكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، الخميس، أن الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتمدت بأغلبية الأصوات القرار المعنون (#الجولان_السوري) الذي يطالب إسرائيل بالانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل، مؤكدة أن كل إجراءات إسرائيل لفرض قوانينها وولايتها عليه لاغية وباطلة.

  • الأمم المتحدة تطالب باتخاذ إجراءات لمنع كارثة الأسلحة البيولوجية

    دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، أمس الإثنين، إلى اتخاذ إجراءات لمنع كارثة الأسلحة البيولوجية، مشيرًا إلى أن الوقت قد حان لإغلاق كل السبل أمام تطوير واستخدام هذه الأسلحة.

    جاء ذلك في تصريحات في رسالة عبر الفيديو خلال المؤتمر الاستعراضي التاسع لاتفاقية الأسلحة البيولوجية.

    ودعا جوتيريش إلى تركيز الجهود على ثلاثة مجالات، أولها تعزيز أحكام المساءلة في الاتفاقية لضمان عدم استغلال التقدم العلمي لأغراض عدائية، وذلك إلى جانب تحديث التفكير بشأن التحقق والامتثال ليتناسب مع تهديدات اليوم، وأخيرًا منح الاتفاقية الموارد المالية والبشرية المتزايدة التي تحتاج إليها لتنفيذ هذا العمل المهم.

    وقال إن العالم: “يدعم بسخاء النظم العالمية المناهضة للأسلحة الكيميائية والانتشار النووي. يجب أن نفعل الشيء نفسه بالنسبة للأسلحة البيولوجية”.

    حظر الأسلحة البيولوجية
    وأعربت الدول الموقعة على اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية عن رغبتها في بدء مفاوضات جديدة بشأن الرقابة، وذلك خلال المؤتمر الاستعراضي التاسع لاتفاقية الأسلحة البيولوجية.

    وقال رئيس المؤتمر ليوناردو بينشني في جنيف، أمس الإثنين، إن جائحة كورونا، التي أظهرت كيف أن مرضًا يمكن أن يشل العالم بأكمله جزئيًّا، أيقظت الحكومات، وجعلتها تدرك أنه يجب فعل أمر ما لجعل المعاهدة أكثر رسوخًا.

    وأضاف أنه منذ عشرين عامًا، لم تسفر المباحثات بشأن آلية الرقابة عن شيء. وافتتح بينشني المؤتمر، الذي يستمر ثلاثة أسابيع، ويضم الدول الـ 184 الموقعة على الاتفاقية، أمس الإثنين، بالقول إن المؤتمر سوف يعتبر ناجحًا “إذا قمنا بكسر حالة الجمود”.

    ويدور المؤتمر حول “اتفاقية حظر تطوير وإنتاج وتخزين الأسلحة البكتريولوجية والسمية وتدميرها”. وتبنت الأمم المتحدة الاتفاقية عام 1971، ودخلت حيز التنفيذ عام 1975.

    ولا يشارك في الاتفاقية سوى إسرائيل وثماني دول صغيرة في أفريقيا وآسيا. وتعد أول اتفاقية لحظر جميع أصناف الأسلحة. وتلتقي الدول الموقعة عادة كل خمسة أعوام.

  • أمين عام الأمم المتحدة يعلن دعمه الكامل لجهود الرئاسة المصرية لمؤتمر COP 27

    أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش دعمه الكامل لجهود الرئاسة المصرية لمؤتمر الأطراف فى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ لتحقيق النجاح المرجو لمؤتمر (COP 27)، منبها إلى ضرورة أن يكون هناك تصرف سريع لمواجهة تغيرات المناخ.

    ولفت جوتيريش – خلال مؤتمر صحفي مشترك اليوم /الخميس/، مع سامح شكرى وزير الخارجية، رئيس الدورة 27 لمؤتمر المناخ، على هامش أعمال مؤتمر (COP 27) المنعقد بشرم الشيخ – إلى وجود مشكلة فى قضية الثقة بين دول الشمال والجنوب، وبين الدول المتقدمة والاقتصادات الناشئة، لذا لابد من تصرف سريع واستغلال لهذه اللحظة؛ وهذا هو التحدي الأكبر الذي يواجه البشرية.

    وشدد على ضرورة وجود عمل مناخي فعال، يحتاجه الشعوب والعالم، مع وصول الانبعاثات العالمية إلى معايير غير مسبوقة، مؤكدا ضرورة توفير الموارد للقيام بالعمل المناخي.

    ودعا جميع الأطراف إلى العمل على ضرورة استعادة وبناء الثقة بصورة عاجلة، عبر الاتفاق حول قضية الخسارة والضرر والدعم المالي للدول النامية.

    وقال إنه لا يمكن الاستمرار في الحديث عن العدالة المناخية بينما نحن في حالة أزمة ثقة فيما بيننا، كما دعا كل الأطراف لسد الفجوة الخاصة بالأجيال والحفاظ على حياة البشر، وكذلك الحفاظ على ثبات درجة الحرارة بأن لا تزيد عن 1.5 درجة مئوية.

    ولفت إلى أنه لا يمكن سد فجوة الانبعاثات دون الإسراع في التعامل واستخدام الطاقة المتجددة، وعدم استخدام الفحم، وقال “نحتاج إلى وجود اتفاق حول التضامن الإنساني؛ ما يدفع الدول إلى تقليل الانبعاثات وحشد كل الدعم المالي والتقني بالإسراع للانتقال نحو الطاقة المتجددة”.

  • وقفة مصريى الخارج بالأمم المتحدة بجنيف لدعم الدولة واحتفالا بقمة المناخ..صور

    نظم عدد من المصريين بالخارج، وقفة داخل ساحة الأمم المتحدة فى جنيف، رافعين علم مصر، لدعم الدولة المصرية، والاحتفال بنجاح تنظيم قمة المناخCop27  في شرم الشيخ.

    وردد المشاركون في الوقفة هتافات للتضامن مع الدولة ودعمها، منها: “تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر”، حاملين الأعلام المصرية وصور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعبروا عن رفضهم للتدخلات الخارجية فى الشأن الداخلى المصرى، أو المس بسيادة مصر واستقلال القضاء.

    وأكد المشاركون في الوقفة، أن كل المصريين في الخارج هم فداء للدولة المصرية ورئيسها وللشعب المصرى، في مواجهة كل مخططات الفوضى التي تقوم بها جماعة الإخوان الإرهابية، التي تعانى من إفلاس دفعها إلى استئجار أشخاص بمقابل مادى للوقوف معها، وقالت “احنا مصريين مش بنتأجر”.

    المصريون يحملون الأعلامالمصريون يحملون الأعلام
    المصريين فى جنيفالمصريين فى جنيف
    تواجد المصريين فى جنيفتواجد المصريين فى جنيف
    تواجد المصريينتواجد المصريين
    جانب من المصريينجانب من المصريين
    ساحة الأمم المتحدة فى جنيفساحة الأمم المتحدة فى جنيف
  • تل أبيب تستدعي سفير أوكرانيا بعد تصويت كييف ضد إسرائيل في الأمم المتحدة

    أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت، بأن وزارة الخارجية الإسرائيلية ستستدعي السفير الأوكراني في تل أبيب؛ لمناقشة تصويت بلاده لصالح مشروع قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة يدعم فلسطين.

    وقالت هيئة البث الإسرائيلية (كان) إن وزارة الخارجية الإسرائيلية ستستدعي السفير الأوكراني في إسرائيل يفجن كورنيتشوك؛ لإجراء محادثات معه واستيضاح موقف أوكرانيا من القرار الذي يدين إسرائيل.

    وأضافت القناة أن إسرائيل تشعر بخيبة أمل من دعم أوكرانيا للقرار الذي تم التصويت عليه في الأمم المتحدة، والذي يشير إلى تقديم الطلب للحصول على رأي قانوني في استمرار الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية.

    واتخذ القرار الأممي الليلة الماضية في الأمم المتحدة، والذي يدعو إلى إصدار رأي قانوني من محكمة العدل الدولية في لاهاي حول استمرار الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، وقد تم اتخاذه على الرغم من أن إسرائيل تعمل على إفشاله وراء الكواليس منذ فترة طويلة، وفق ما ذكرته صحيفة “يديعوت أحرنوت”.

    وقال السفير الإسرائيلي لدى أوكرانيا ميخائيل برودسكي، بعد تصويت أوكرانيا لصالح الاقتراح الفلسطيني في الأمم المتحدة، إن “التأييد الأوكراني للمقترح مخيب للآمال للغاية، وإن دعم المبادرات المعادية لإسرائيل في الأمم المتحدة لا يساعد في بناء الثقة بين إسرائيل وأوكرانيا

  • الأمين العام للأمم المتحدة: إحنا بندوس بنزين ورايحين على طريق جحيم المناخ

    حذر أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة قادة العالم في قمة المناخ COP 27 من إننا على طريق سريع إلى جحيم المناخ، وأقدامنا على دواسة البنزين.

    وأضاف جوتيريش في تدوينة له على صفحته الرسمية على تويتر إن كوكبنا يقترب بسرعة من نقاط التحول التي ستجعل الفوضى المناخية لا رجعة فيها.

    وانطلقت اليوم الإثنين فعاليات قمة قادة العالم ضمن مؤتمر المناخ cop27 بمدينة شرم الشيخ بمشاركة 48 من قادة دول العالم

    وتستضيف مصر قمة المناخ cop27 بشرم الشيخ، في الفترة بين 6 إلى 18 نوفمبر الجاري، والتي تعتبر أكبر وأهم قمة على مستوى العالم، لمناقشة مصير كوكب الأرض وإنقاذه من التدهور والانهيار، ليعود دور مصر الرائد والتاريخي في تنظيم مؤتمر يعول عليه العالم كثيرا في إنقاذ البشرية من آثار التغير المناخي المدمرة، والمساهمة في إنقاذ البشرية

    قمة المناخ ٢٠٢٢

    وتتولى مصر الرئاسة للدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف مع إدراك واضح لخطورة التحدي المناخي العالمي وتقدير قيمة العمل متعدد الأطراف والجماعي والمتضافر باعتباره الوسيلة الوحيدة لمواجهة هذا التهديد العالمي الحقيقي.

    ويحضر قمة المناخ عدد كبير من رؤساء دول العالم، من أجل التكاتف وحل الأزمة، التي تواجه عددًا كبيرًا من الدول، إذ تمت دعوة أكثر من 200 حكومة ومنظمة للمشاركة في مؤتمر المناخ، كما يحضر أكثر من 40 ألف مشارك في مؤتمر قمة المناخ COP 27 في شرم الشيخ من بينهم قادة وزعماء وأمراء وملوك من 197 دولة حول العالم، كما يشارك في قمة المناخ أكثر من 90 رئيسًا دوليًّا، لمناقشة قضية تغير المناخ وأثرها في البيئة، ومواجهة هذه المشكلة ومعالجتها. وتتمثل رؤية مصر لمؤتمر COP27 في الانتقال من المفاوضات والتعهدات إلى التنفيذ، فقد حان الوقت الآن للعمل على أرض الواقع، ولذلك، يتحتم علينا أن نتحرك بسرعة صوب اتخاذ إجراءات كاملة وشاملة وواسعة النطاق في التوقيت المناسب على أرض الواقع.

    وأكدت رئاسة المؤتمر أننا في حاجة إلى تنسيق جهودنا العالمية إذا أردنا الوفاء بتعهداتنا والتزاماتنا، ويجب تحويل الكلمات إلى أفعال، إذ إنه على الصعيد العالمي، يؤثر تواتر وشدة الظواهر الجوية المتطرفة في حياة وسبل عيش الملايين من الناس. ويتسبب ارتفاع متوسط درجة الحرارة العالمية والاحترار العالمي السريع في حدوث عواقب تنذر بالخطر على البشر وجميع أشكال الحياة الأخرى على الأرض.

  • الرئيس السيسى يلتقى اليوم فى الجزائر سكرتير عام الأمم المتحدة

    وصل الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم، الثلاثاء، إلى العاصمة الجزائرية للمشاركة في القمة العربية الحادية والثلاثين والتي ستعقد على مدار يومي الاول والثاني من نوفمبر بالعاصمة الجزائر.

    وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، فى تصريحات للصحفيين المرافقين للرئيس السيسى فى الجزائر، بأن الرئيس السيسى سوف يلتقى فى الجزائر اليوم سكرتير عام الأمم المتحدة انطونيو جوتيرش.

    وكان المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بأن مشاركة الرئيس بالقمة العربية تأتي في إطار حرص مصر على تدعيم أواصر علاقات التعاون والاخوة مع جميع الدول العربية الشقيقة واستمراراً لدور مصر المحوري في تعزيز جهود دفع آليات العمل المشترك لصالح الشعوب العربية كافة.

  • وزير خارجية النمسا يؤكد أهمية مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ فى شرم الشيخ

    أكد وزير خارجية النمسا ألكسندر شالينبرج اليوم الجمعة، أهمية مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في شرم الشيخ (كوب 27) في نوفمبر المقبل.

    وأشار وزير الخارجية – في تصريحات اليوم – إلى ضرورة تعزيز التعاون الدولي ومناقشة الكفاح المشترك ضد أزمة المناخ، لافتًا إلى أن الاحترار العالمي وما يرتبط به من ارتفاع في مستويات سطح البحر لهما تأثير مدمر على العديد من دول العالم خاصة الدول الجزرية.

    وشدد وزير الخارجية، على دعم النمسا للتدابير الدولية الرامية إلى تعزيز الكفاءة المناخية كجزء من التعاون الإنمائي للاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى تحديد النمسا أهدافها المناخية وفق مستويات عالية لأنها تريد أن تكون محايدة مناخيًا بحلول عام 2040، وذلك قبل عشر سنوات من هدف الاتحاد الأوروبي المعلن.

  • مصر تدعم قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بإدانة ضم روسيا لمناطق أوكرانية

    صوتت مصر مع القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بإدانة ضم روسيا لمناطق أوكرانية، حيث اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء، مشروع قرار يدين ضم روسيا لأربع مناطق أوكرانية.

    وانخرطت الدول الغربية في ضغوط مكثفة من وراء الكواليس لاستصدار قرار من الأمم المتحدة يدين “محاولة الضم غير القانوني لروسيا” لأربع مناطق أوكرانية، ويطالب موسكو بالتراجع عن أعمالها على الفور.

    وصوتت الجمعية العامة المكونة من 193 عضوا لصالح القرار بعد انتهاء الدبلوماسيين من تحديد مواقف بلادهم. وكان أعضاء الجمعية بدأوا مناقشات يوم الإثنين عند استئناف جلسة استثنائية طارئة بشأن أوكرانيا.

    وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقع في 5 أكتوبر الجاري، رسميا على مرسوم ضم المناطق الأوكرانية الأربع.

    وأعلن بوتين، أن بلاده ضمت 4 مناطق بأوكرانيا نظم فيها الكرملين استفتاءات انتهت بتأييد كبير للضم، فيما وصفت أمريكا ودول غربية الاستفتاءات بأنها “صورية” نظمت تحت تهديد السلاح، مؤكدة عدم اعترافها بها.

    ومنذ فبراير الماضي، يشن الرئيس الروسي عملية عسكرية في أوكرانيا قال إن هدفها إبعاد نفوذ حلف شمال الأطلسي عن بلاده، غير أن روسيا منيت ببعض الخسائر خلال الشهر الماضي مما استدعى بعض الإجراءات كالاستفتاءات والتعبئة العسكرية الجزئية.

    وفى وقت سابق أعلن حاكم منطقة “دونيتسك” بشرق أوكرانيا، بافلو كيريلينكو، اليوم الأربعاء، مصرع سبعة أشخاص على الأقل وإصابة تسعة آخرين في قصف روسي استهدف سوق مزدحم في بلدة أفدييفكا.

    ونقلت وكالة أنباء “أوكرين فورم” الأوكرانية، عن كيريلينكو، قوله “إن القوات الروسية قصفت السوق المركزي الذي كان مكتظا بالرواد”، مشددا على أنه “لا يوجد منطق عسكري لمثل هذا الهجوم”.

  • الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت ضد قرار ضم روسيا مناطق أوكرانية

    صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار ضم روسيا مناطق أوكرانية، حيث أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة أنها ضد قرار ضم روسيا مناطق أوكرانية، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق أعلن حاكم منطقة “دونيتسك” بشرق أوكرانيا، بافلو كيريلينكو، اليوم الأربعاء، مصرع سبعة أشخاص على الأقل وإصابة تسعة آخرين في قصف روسي استهدف سوق مزدحم في بلدة أفدييفكا.

    ونقلت وكالة أنباء “أوكرين فورم” الأوكرانية، عن كيريلينكو، قوله “إن القوات الروسية قصفت السوق المركزي الذي كان مكتظا بالرواد”، مشددا على أنه “لا يوجد منطق عسكري لمثل هذا الهجوم”.

  • سامح شكرى يستقبل السكرتير التنفيذى لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ

    استقبل سامح شكري وزير الخارجية، الرئيس المعين للدورة 27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27، الأربعاء، سايمون ستيل السكرتير التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ.
    وأشار السفير  أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية، إلى أن الوزير شكري أشاد خلال اللقاء بمستوى التعاون بين مصر وسكرتارية الاتفاقية الإطارية لتغير المناخ، مبرزاً الأهمية الكبيرة التي توليها الدولة المصرية لنجاح المؤتمر سواء على المستوى التنظيمي أو الشق الموضوعي، وذلك بهدف الوصول إلى النتائج المنشودة  وتلبية طموحات جميع المشاركين فيما يتعلق بقضايا المناخ ذات الأولوية، وخاصةً التكيُف مع تغير المناخ وتخفيف تداعياته وتوفير التمويل ومعالجة خسائر وأضرار تغير المناخ.
    شكري 1 
    وأضاف السفير أبو زيد، بأن وزير الخارجية استعرض خلال اللقاء آخر مستجدات عملية الإعداد الجارية لتنظيم المؤتمر بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة من ٦ إلى ١٨ نوفمبر المقبل، والذي تعول عليه كافة الأطراف المعنية بعمل المناخ الدولي من أجل دفع عمل المناخ الدولي قدماً وتحقيق أهداف اتفاق باريس لتغير المناخ.
    واختتم المتحدث الرسمي تصريحاته بالإشارة إلى إعراب السكرتير التنفيذي للاتفاقية عن تقديره للتنسيق القائم بين الجانبين على كافة المستويات، مؤكداً ثقته في قدرة الرئاسة المصرية للمؤتمر علي إدارة توقعات المشاركين فى ظل التحديات الدولية الراهنة، وخروج المؤتمر بالنتائج المأمولة التي من شأنها تعزيز عمل المناخ الدولي في مختلف جوانبه.
  • مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يبحث التحضيرات الجارية لاستضافة cop27

    استقبل السفير أسامة عبد الخالق، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، الثلاثاء، كاتارينا دي ألبوكيركي، المقررة الخاصة السابقة للأمم المتحدة المعنية بحق الإنسان في الحصول على مياه الشرب الآمنة وخدمات الصرف الصحي، ورئيسة مجلس إدارة مؤسسة SWA المعنية بدفع حصول الجميع على المياه الآمنة وخدمات الصرف الصحي وكذلك تحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة.

    وأشارت مندوبية مصر لدى الأمم المتحدة في بيان صحفى أن المقابلة تطرقت إلى جهود المؤسسة في مجال المياه، وتناولت أيضاً التحضيرات الجارية لاستضافة مصر الدورة الـ 27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، فضلاً عن الترتيبات الخاصة بمؤتمر الأمم المتحدة حول المياه عام 2023.

  • مقال مترجم لصحيفة (ذا ناشيونال) الإماراتية – الناطقة بالإنجليزية – بعنوان : مصر تدعو إلى احترام منظومة الأمم المتحدة

    ذكرت الصحيفة أن وزير الخارجية “سامح شكري” دعا إلى “تفعيل الدبلوماسية متعددة الأطراف” في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث عرض “شكري” رؤية مصر للأحداث العالمية وكيف أنها تأمل في اجتياز عدد لا يحصى من الأزمات المتشابكة، وجدد دعم مصر للأمم المتحدة ودعا الدول الأخرى إلى دعم المؤسسة الأممية، حيث أكد بالقول: “إنني أدعو كل المجتمعين إلى احترام المنظومة الأممية وتفعيل عملية تجديدها وإصلاحها”.

     أضافت الصحيفة أنه كجزء من هذه الإصلاحات، أعرب “شكري” عن تأييده للموقف الأفريقي الداعي إلى إصلاح مجلس الأمن، والذي بموجبه سيكون لأفريقيا ممثلين دائمين، مشيرة إلى أن “شكري” أشار إلى أن بلاده لا تزال تعتقد أن حل الدولتين على أساس حدود عام 1967 هو أفضل طريق للمضي قدماً في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وأكد على ضرورة الامتناع عن أي إجراءات أحادية الجانب من شأنها تغيير الحقائق على الأرض وتقويض فرص حل الدولتين.

     أضافت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي “لابيد” تحدث عن حل الدولتين في خطابه أمام الجمعية العامة يوم الخميس الماضي، في إشارة نادرة إلى دعم زعيم إسرائيلي لحل الدولتين، لكن الرئيس الفلسطيني “أبو مازن” لم يبدي الكثير من الاهتمام بكلمات “لابيد”، وأكد في خطابه أمام الجمعية العامة أن الفلسطينيين يفقدون الأمل في حل الدولتين وأن إسرائيل ليست “شريكاً” في عملية السلام.

     أشارت الصحيفة إلى أن “شكري” تطرق إلى مجموعة من القضايا المختلفة التي تواجه دول الشرق الأوسط، وأكد أن مصر تدعم الحلول السياسية في (سوريا / لبنان / اليمن / السودان).

  • وزير الخارجية يشارك بالجلسة الافتتاحية لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

    يشارك وزير الخارجية سامح شكرى، الثلاثاء، فى الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السابعة والسبعين، وذلك بحسب ما نشره المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد أبو زيد عبر “تويتر”.

    فيما حذر أنطونيو جوتيرش أمين عام الأمم المتحدة، من منصات وسائل التواصل الاجتماعى القائمة على الغضب والسلبية، مؤكدا أنها تسبب أضرارا لا توصف للمجتمعات.

    وعن أزمة التغير المناخى، ناشد جوتيريس خلال افتتاح الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، جميع القادة المشاركون فى مؤتمر الأطراف “كوب 27” والذى سينعقد فى مصر بالعمل على تحقيق أهداف اتفاقية باريس، موجها حديثه للقادة قائلا: “ارفعوا سقف طموحاتكم المناخية وأنصتوا لنداء شعوبكم من أجل التغيير، واستكملوا فى الحلول المؤدية للنمو الاقتصادى المستدام”.

    دعا أمين عام الأمم المتحدة، إلى مساعدة البلدان النامية على التكيف مع صدمات التغيرات المناخية.

  • أمين عام الأمم المتحدة يحذر من أزمة غذاء عالمية 2023 بسبب اضطراب سوق الأسمدة

    حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش من سيناريوهات كارثية تنتظر العالم في الشتاء ، قائلاً في كلمته الافتتاحية لأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة إن العالم بات في ورطة كبيرة بسبب الانقسامات التي تزداد عمقا في ظل نقص حاد في الامدادات الغذائية ، والمرشحة للتفاقم في العام المقبل ما لم يستقر سوق الأسمدة.

    وأضاف الأمين العام في كلمته : يلوح في الأفق شتاء من السخط العالمي في ظل استعار أزمة غلاء المعيشة وانهيار الثقة وتزايد اللامساواة ، ونقص الأسمدة سيتحول بسرعة إلى نقص غذائي عالمي في حال عدم اتخاذ إجراءات الآن.

    وتطرق الأمين العام إلى ملف التغييرات المناخية ، قائلاً إن أزمة المناخ هي القضية الأهم في عصرنا الحالي ويجب أن تكون أولوية لكل حكومة ومنظمة في العالم ، لافتاً إلى أن كوكب الأرض بات ضحية لسياسات الأرض المحروقة ، داعياً إلى ضرورة اتخاذ خطوات جادة من شأنها خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 45% بحلول عام 2030

    وأضاف جوتيريش بأن الملوثين ـ في إشارة إلى الدول الصناعية والكيانات الصناعية الكبرى ـ يجب أن يدفعوا ثمن أفعالهم ويجب فرض ضرائب على الشركات الملوثة ، وذلك لمساعدة البلدان النامية على التكيف مع صدمات التغيرات المناخية، مشدداً علي ضرورة معالجة الخسائر والأضرار الناجمة عن التغيرات المناخية

  • الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من موجة غضب عالمية فى الشتاء المقبل

    حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش من موجة غضب عالمية فى الشتاء المقبل.

    وجاء هذا خلال كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لفاعليات اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك.

    وكان قد دعا جوتيريش إلى تعزيز التضامن الدولي بغرض التصدي لمجموعة كبيرة من التحديات العالمية من تغير المناخ والانقسام الجيوسياسي إلى تعميق التفاوتات والصراعات.

    وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، قال “جوتيريش” ـ خلال مقابلة مع أخبار الأمم المتحدة قبيل الأسبوع السنوي رفيع المستوى للجمعية العامة ـ إننا بحاجة إلى تغيير المسار، هدفي هو أن أوضح بجلاء أننا بحاجة إلى التعاون والحوار، غير أن الانقسامات الجيوسياسية الرهيبة الحالية لا تسمح بحدوث ذلك”.

زر الذهاب إلى الأعلى