الأمم المتحدة

  • مندوب ليبيا بالأمم المتحدة: خروج المرتزقة من ليبيا أمر حتمي

    قال مندوب ليبيا في الأمم المتحدة، الطاهر السنى، إن خروج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا أمر حتمى، مؤكداً أن هناك سعياً لعقد جلسة في مجلس الأمن بشأن إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية.

    وشدد السنى، في تغريدة له عبر “تويتر”، على عدم السماح بخروج سلاح المرتزقة والمقاتلين الأجانب لحفظ أمن دول الجوار.

    وطالبت “اللجنة الرباعية بشأن ليبيا” التي تضم جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي بانسحاب فوري لجميع القوات الأجنبية من ليبيا.

    ودعا بيان صادر عن اللجنة بعد اجتماع لقادتها عبر الفيديو مساء أمس الثلاثاء إلى “الامتثال التام لحظر السلاح والانسحاب الفوري وغير المشروط لكافة القوات الأجنبية والمرتزقة من كافة الأراضي بشكل يعيد بالكامل لليبيا مبادئها ويحافظ على وحدتها الوطنية واستقلالها وسلامة أراضيها”.

     

  • الأمم المتحدة تشيد بدور الرئيس السيسي فى ضمان تمكين المرأة المصرية

    أفادت هيئة الأمم المتحدة للمرأة مكتب مصر أن شهر مارس 2021 شهد إنجازات كبيرة للنساء في جميع انحاء العالم وفي مصر وذلك على خلفيه اختتام قادة وقائدات العالم الدورة ال 65 للجنة وضع المرأة التي كان موضوعها هذا العام “المشاركة الكاملة والفعّالة للمرأة واتخاذها القرارات في الحياة العامة، والقضاء على العنف، وتحقيق المساواة بين الجنسين، وتمكين النساء والفتيات.” واعتمدوا مجموعة من الاستنتاجات المتفق عليها في 26 مارس.

    وأضافت الهيئة الأممية أن تم تقديم توصيات قوية لاتخاذ تدابير ملموسة لمعالجة التشريعات والممارسات التي قد تميز ضد المرأة وتعيق مشاركتها في الحياة العامة، كما سلطت الاستنتاجات المتفق عليها من قبل لجنة وضع المرأة الضوء على الحاجة إلى تحديد أهداف وجداول زمنية لتحقيق التوازن بين الجنسين في الحكومات من خلال اعتماد تدابير خاصة مؤقتة بما في ذلك نظام الحصص الخاصة بالمرأة.

    وسلطت المنظمة الضوء على دور مصر ومشاركتها في الحوار العالمى وأنه لا يزال صوت مصر حول القيادة النسائية مهمين وأشادت هيئة الأمم المتحدة_للمرأة في مصر بالتزام فخامة الرئيسعبد الفتاح السيسي بضمان التشريعات الوطنية الداعمة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والذي أكد عليه فخامته خلال الاحتفال بمناسبة عيد الأم في مصر.

    ورحبت هيئة الأمم المتحدة_للمرأة في مصر بترجمة هذه الالتزامات إلى أفعال من خلال قيادة فخامته في تحطيم الحواجز التي كانت عائقاً أمام المرأة لزمن طويل عبر إجراءات جديدة تسمح بتعيين المرأة لأول مرة في تاريخ مصر الحديث في مجلس الدولة والنيابة العامة قبل بضعة أسابيع. وكذلك من خلال التعديلات الأخيرة على قانون ختان الاناث التي تفرض عقوبات أشد على مرتكبي هذه الجريمة ومن خلال دعوة فخامته الحكومة لفرض عقوبات على زواج الأطفال وتعزيز تشريعات الأحوال الشخصية المتوازنة.

  • الأمم المتحدة: مصر تعامل اللاجئين بسخاء وتنمح مصر 50 ألف جهاز تنفس

    أفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين خلال بيان لها أنها قامت بتسليم 50 ألفا و500 جهاز تنفس و50 ألف بالطو طبي و400 ألف قناع طبي و100 ألف زوج من القفازات الطبية إلى وزارة الصحة والسكان المصرية لدعم العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية لمواجهة جائحة كوفيد-19.

    ووفق بيان المفوضية يأتي ذلك كجزء من جهود المفوضية لدعم خطة الاستجابة الوطنية لجائحة كوفيد-19، حيث تسببت جائحة كوفيد-19 في خلق تحديات غير مسبوقة في جميع أنحاء العالم، مما أثر على اللاجئين وطالبي اللجوء وجعلهم عرضة للخطر بشكل خاص.

    وقال كريم أتاسي، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى جمهورية مصر العربية ولدى جامعة الدول العربية: “في مصر، قامت الحكومة بسخاء بعلاج للاجئين وطالبي اللجوء طبيًا على قدم المساواة مع المصريين، وأدرجتهم في خطة تلقي اللقاح الوطنية.” مضيفا: “يسعدنا المساهمة في ضمان حماية العاملين في الخطوط الأمامية في وزارة الصحة والسكان من خلال التبرع بمواد النظافة والوقاية الشخصية.”

    وأشار البيان إلى أن التعاون بين المفوضية ووزارة الصحة والسكان هو تعاون مثمر ومستمر دائمًا.

    ومنحت الحكومة اللاجئين وطالبي اللجوء الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية العامة على قدم المساواة مع المواطنين. كما قامت مصر بإشراك اللاجئين وطالبي اللجوء في الحملات الصحية الوطنية، كما حدث في عام 2018 خلال حملة “100 مليون صحة”، والتي تهدف إلى الكشف عن التهاب الكبد الوبائي والقضاء عليه بحلول عام 2023. علاوة على ذلك، تم إدراج الأطفال اللاجئين في الحملة الوطنية لمكافحة شلل الأطفال والتي ستبدأ في 28 مارس 2021.

    وقال البيان خلال السنوات الخمس الماضية، دعمت المفوضية وزارة الصحة والسكان بمعدات طبية تزيد قيمتها على 4.5 مليون دولار، بما في ذلك أجهزة للكشف المبكر عن أورام الثدي، وأجهزة لغسيل الكلى، والأسرة الطبية، ووحدات العناية المركزة، وأجهزة التنفس مع تجهيز العديد من المرافق الصحية في مختلف المحافظات؛ لدعم المصريين واللاجئين على حد سواء. وفي الآونة الأخيرة خلال جائحة كوفيد-19، قدمت المفوضية معدات الحماية الشخصية (PPE) للعاملين في قطاع الصحة في الخطوط الأمامية لمواجهة الجائحة.

    وأوضح البيان ” مُنذ بداية جائحة كوفيد-19، كثفت المفوضية جهودها لتوفير خدمات الحماية والمساعدات الإنسانية للاجئين وطالبي اللجوء المسجلين في مصر وذكر البيان أنه واعتبارًا من ديسمبر 2020، تستضيف مصر أكثر من 259 ألف لاجئ وطالب لجوء مسجلين لدى المفوضية من 58 جنسية مختلفة. وبفضل الدعم السخي من وزارة الصحة والسكان، يستطيع العديد من اللاجئين المحتاجين للدعم الطبي الحصول على دعم الرعاية الصحية بتكلفة رمزية.

  • وزير الخارجية يبحث مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا تطورات الأزمة

    استقبل وزير الخارجية سامح شكري بمقر وزارة الخارجية، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ‫ليبيا يان كوبيتش، للتباحث حول تطورات الأزمة الليبية وصولًا إلى حل سياسي يحفظ وحدة ليبيا ويصون مقدرات شعبها.

    ونشر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ عبر حسابه على “تويتر”، صورا تجمع وزير الخارجية سامح شكرى خلال استقباله المبعوث الأممى لدى ليبيا يان كوبيتش.

  • وزير الخارجية يبحث مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا تطورات الأزمة

    استقبل وزير الخارجية سامح شكري بمقر وزارة الخارجية، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ‫ليبيا يان كوبيتش، للتباحث حول تطورات الأزمة الليبية وصولًا إلى حل سياسي يحفظ وحدة ليبيا ويصون مقدرات شعبها.

    ونشر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ عبر حسابه على “تويتر”، صورا تجمع وزير الخارجية سامح شكرى خلال استقباله المبعوث الأممى لدى ليبيا يان كوبيتش.

  • أمين الأمم المتحدة يعلن وصول 12 مليون جرعة لقاح كورونا لـ19 دولة عبر كوفاكس

    أكد أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أهمية الدور الذى يؤديه برنامج مبادرة كوفاكس COVAX، الذي يهدف لتطوير لقاح كورونا وتوزيعه بإنصاف حول العالم، مفيدا بأن المبادرة ساهمت فى وصول 12 مليون جرعة لقاح كورونا لأكثر من 19 دولة حول العالم.

    وقال أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، فى تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر”: “وصل 12 مليون لقاح COVID19 إلى 19 دولة بفضل COVAX ، والأمم المتحدة تقود المبادرة لضمان الوصول العادل في جميع أنحاء العالم، ويسعدني أن أرى هذا التقدم في طرح اللقاحات في جميع أنحاء العالم، وفقط معًا يمكننا التغلب على هذه الأزمة”.

    امين الامم المتحدة على تويتر
    امين الامم المتحدة على تويتر

    وفى ذات السياق، أكد تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير منظمة الصحة العالمية، أن برنامج مبادرة كوفاكس COVAX ، الذي يهدف لتطوير لقاح كورونا وتوزيعه بإنصاف حول العالم ما زال يواجه تحديات كبيرة للوفاء بوعود، وغرد تيدروس على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”، قائلا: “ما زلنا نواجه تحديات كبيرة لتحقيق وعد  COVAX، وهناك فجوة تمويلية لا تقل عن 22.9 مليار دولار”.

    وأضاف تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير منظمة الصحة العالمية، أن هناك دولا لا تحترم عقود COVAX  وتتنافس معهم، فضلا عن أن الحاجة ملحة إلى توسيع نطاق التصنيع لزيادة حجم اللقاحات.

    وشدد تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير منظمة الصحة العالمية، على أن أفضل طريقة لحماية الناس في أي مكان هي قمع فيروس COVID19 في كل مكان في نفس الوقت، قائلا: “في عالمنا المترابط ، كلما طالت مدة انتشار الوباء في أي مكان ، كلما تعطلت التجارة العالمية والسفر ، وكلما طال وقت التعافي”.

  • مصر للأمم المتحدة: ضرورة إطلاق مفاوضات جادة للتوصل لاتفاق ملزم لسد النهضة

    أجرى وزير الخارجية سامح شكري اتصالاً هاتفياً، اليوم الجمعة، مع “أنطونيو جوتيريش” سكرتير عام الأمم المتحدة، حيث تناول الاتصال آخر المستجدات على صعيد ملف سد النهضة الإثيوبي.

    ‎وصرح السفير أحمد حافظ، المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن وزير الخارجية أعرب خلال الاتصال عن القلق إزاء تعثر مفاوضات سد النهضة، التي جرت برعاية الاتحاد الأفريقي، وأضاف أن الوزير شكري استعرض عناصر المقترح الذي تقدمت به جمهورية السودان الشقيقة، والذي أيدته مصر لتطوير آلية المفاوضات، بهدف إشراك المجتمع الدولي في المحدثات عن طريق تشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، وتضم أيضاً الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للتوسط في المفاوضات.

    ‎وأشار حافظ إلى أن وزير الخارجية أكد خلال الاتصال على ضرورة إطلاق عملية تفاوضية جادة وفعالة برعاية أفريقية ومشاركة أطراف دولية تسفر عن التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً على ملء وتشغيل سد النهضة، يراعي مصالح الدول الثلاث، وذلك قبل موسم الفيضان المقبل الذي أعلنت إثيوبيا عن نيتها تنفيذ المرحلة الثانية من الملء خلاله، حيث أن إقدام إثيوبيا على هذه الخطوة بشكل أحادي ستكون له آثار وتداعيات سلبية يتعين تلافيها وتجنبها من خلال التوصل لاتفاق على سد النهضة في أقرب فرصة ممكنة.

    واختتم المتحدث الرسمي تصريحاته بالإشارة إلى أن اتصال وزير الخارجية مع السكرتير العام تطرق إلى الاوضاع في ليبيا والجهود المشتركة بين مصر والأمم المتحدة لدفع المسار السياسي في ليبيا، حيث أكد الوزير سامح شكري على اهمية اجراء الانتخابات في موعدها لما لذلك من اهمية في تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا.

  • التنمية المحلية تبحث مع مسئولي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مجالات التعاون المشتركة

    عقد اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، اجتماعاً مع راندا أبو الحسن الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى مصر (UNDP) والدكتورة هبة أبوالوفا مدير برامج التنمية المحلية وتمكين المرأة بالبرنامج الإنمائي، وذلك بحضور كل من الدكتور هشام الهلباوى، مدير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، والدكتور خالد عبدالحليم نائب مدير البرنامج.

    وشهد اللقاء استعراض آخر مستجدات الموقف التنفيذى لمشروع دعم وزارة التنمية المحلية الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبحث سبل تمويل البرنامج فى المراحل القادمة.

    اللامركزية

    وأكد اللواء محمود شعراوي أهمية التعاون القائم بين الوزارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى إطار التعاون المشترك بين الجانبين في مجالات دعم اللامركزية وإصلاح نظام الإدارة المحلية والدعم الفني وبناء القدرات للعاملين وتدريبهم على القيام باختصاصاتهم بشكل كفء وفعال.

    حياة كريمة

    وخلال الاجتماع عرض وزير التنمية المحلية لبعض ملامح المشروع القومى لبرنامج تطوير الريف المصرى ضمن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” ، والذى يعد أول وأكبر برنامج من نوعه لتطوير الريف، فى ظل توافر الإرادة السياسية القوية لتنفيذ البرنامج مع المتابعة المستمرة من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء.

    وأشار “شعراوى” إلى أن هذا البرنامج سيعمل على الارتقاء بمستوى حياة المواطنين في القرى وتغيير حياتهم للأفضل ورفع مستوى رضاهم عن الخدمات التي تقدمها الدولة وزيادة شعورهم المستمر بالتحسن في مستوى معيشتهم.

    قرى الصعيد

    وأضاف اللواء محمود شعراوى أن هناك تعاونا وتنسيقا وتناغما على مدار اليوم بين كافة الوزارات والهيئات والجهات المشاركة فى تنفيذ ومتابعة هذا المشروع القومى الهام للتغلب على أي تحديات أو عقبات تواجه عملية التنفيذ ، لافتاً إلى أنه سيتم تنفيذ المرحلة الأولي من البرنامج في 51 مركز إدارى بـ20 محافظة والتى تضم حوالى 1443 قرية ويتبعها أكثر من 10 آلاف نجع وعزبة وكفر ، ويعيش فيها 17.5 مليون مواطن منهم 11.6 مليون في قري الصعيد.

    وقال وزير التنمية المحلية أنه تم تحديد المشروعات التى سيتم تنفيذها فى القرى المستهدفة و الجهات المسئولة عن التنفيذ هى وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، لافتاً إلى أن هناك عدد كبير من القرى بدأ تنفيذ المشروعات بها على أرض الواقع بالمحافظات .

    وأوضح ” شعراوى ” أن الوزارة تشارك فى اللجان المسئولة عن متابعة هذا المشروع القومى وتترأس إحدى هذه اللجان ، حيث أصدر رئيس مجلس الوزراء قراراً بتشكيل 4 لجان لمتابعة هذا المشروع وهى لجنة خدمات المرافق والبنية الأساسية والخدمات الاجتماعية برئاسة وزارة التنمية المحلية وعضوية الوزارات والهيئات الخدمية ، كما تشارك الوزارة أيضاً فى لجنة التنمية الاقتصادية وتوفير فرص عمل ، ولجنة التدخلات الاجتماعية وتوفير سكن كريم ، ولجنة متابعة مؤشرات الأداء والتنمية.

    كما أشار اللواء محمود شعراوى إلى قيام الوزارة بإجراء جلسات حوارية مع مواطني القري المستهدفة لرصد احتياجاتهم وتلبيتها، وذلك عبر تشكيل لجان تشاركية بكل وحدة محلية قروية ، مشيراً إلى أن خطة كل مركز إداري فى البرنامج القومى لتطوير القرى تتضمن تغطية كافة القرى الرئيسية والنجوع والتوابع بخدمة الصرف الصحي بنسبة ١٠٠% ، كما شملت الخطط رفع مستوى جودة مياه الشرب وزيادة كفاءتها من خلال مد الخدمة للتجمعات المحرومة وإحلال وتجديد الخطوط المتهالكة وتوسيع وزيادة طاقة وإنتاجية المحطات.

    وأشار إلى توصيل خدمات الغاز الطبيعي ورفع كفاءة شبكات الاتصالات ورصف الطرق الرئيسية بالقرى والطرق الواصلة بين القرى وتمهيد وتثبيت الشوارع الداخلية الصغيرة ورفع كفاءة خدمات الكهرباء والإنارة العامة وإنشاء مجمع خدمات متكامل بكل وحدة قروية ورفع مستوى خدمات التنمية البشرية والبيئية ( التعليم والصحة والشباب ونظم إدارة المخلفات وتحسين البيئة) ، وكذا توفير فرص للتنمية الاقتصادية لخلق فرص العمل وزيادة الدخل الحقيقي لسكان القرى المستهدفة ومد مظلة الحماية والرعاية الاجتماعية للفئات الأولى بالرعاية بالقري المستهدفة.

    ومن جانبها أشادت راندا أبوالحسن ببرنامج تطوير الريف المصرى والمبادرة الرئاسية ” حياة كريمة ” في ظل متابعة واهتمام دولى بهذا المشروع القومى الهام الذى تنفذه القيادة السياسية المصرية ، مشيرة إلى أهمية الدور الذى تلعبه وزارة التنمية المحلية في عملية متابعة تنفيذ المشروعات بالقرى المستهدفة.

    وأكدت أبوالحسن أهمية عملية التنسيق والمتابعة لكافة مراحل تنفيذ هذا البرنامج لضمان نجاحه وتحقيق أهدافه ، مؤكدة أهمية إطلاع الجهات المانحة وكافة الشركاء الدوليين للدولة المصرية لكافة تفاصيل ومستجدات وأهداف هذا المشروع القومى، وتسويقه جيداً محلياً ودولياً في ظل تأثير البرنامج على حياة الملايين من أبناء الشعب المصرى .

    وأبدت استعدادها لتوفير مشروع الدعم الفني للوزارة والذي يديره برنامج الأمم المتحدة لكافة أوجه الدعم للبرنامج القومي لتطوير القري لتمكين الوزارة من الاضطلاع بمهامها ودورها .

    كما أعربت الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى مصر ، عن إستعداد البرنامج في التعاون مع الوزارة في عملية بناء القدرات والدعم الفني للوحدات المحلية القروية والمراكز المحلية المستهدفة في البرنامج والتعاون مع الشركاء الدوليين والجهات المانحة للمشاركة في هذا المشروع .

    ومن جانبه أعرب وزير التنمية المحلية عن ترحيب الوزارة بكافة الجهات المانحة والشركاء الدوليين الذين ترتبط بهم الدولة المصرية بشراكة وتعاون على مدار السنوات الماضية للمشاركة فى هذا المشروع القومى الهام ، خاصة فى مجال تنمية القدرات المؤسسية والفنية والدعم الفنى والتدريب والتأهيل وتقوية دور الوزارة والمحافظات التى سيتم تنفيذ البرنامج بها لخلق الكوادر والخبرات المحلية اللازمة لمتابعة الجديدة للمشروعات والمراقبة وضمان الاستدامة.

    وتم الاتفاق على استمرار التواصل والتنسيق بين المسئولين بالوزارة والبرنامج الإنمائى لتحديد مجالات العمل في برنامج تطوير الريف المصرى، والتنسيق مع الجهات الدولية التي يمكن أن تشارك في هذا المشروع القومى الضخم من خلال مشروع الدعم الفني للوزارة ، وكذا تقديم بعض الأفكار والمقترحات الخاصة بعملية التسويق للبرنامج محلياً ودولياً ، وتوفير كافة التفاصيل والبيانات الخاصة بالمشروع لعرضها على الشركاء والجهات المانحة لبحث إمكانية تنظيم لقاءات معها خلال الفترة المقبلة.

  • الأمم المتحدة: 18 قتيلا في حملة قمعية في ميانمار

    قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إنه تلقى “معلومات موثوقة” تفيد بأن حملة يوم الأحد ضد المتظاهرين المناهضين للانقلاب في ميانمار خلفت 18 قتيلًا على الأقل وأكثر من 30 جريحًا.

    وقالت في بيان “وردت أنباء عن سقوط قتلى نتيجة إطلاق ذخيرة حية على حشود في يانجون وداوي وماندالاي وميك وباجو وبوكوكو”، في إشارة إلى عدة مدن في ميانمار.

    وبحسب ما ورد تم استخدام الغاز المسيل للدموع في مواقع مختلفة بالإضافة إلى الانفجار وقنابل الصوت “.

    ونقل عن المتحدث باسم الجيش رافينا شامداساني قوله “ندين بشدة تصاعد العنف ضد الاحتجاجات في ميانمار وندعو الجيش إلى الوقف الفوري لاستخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين”.

    وسيكون هذا أعلى عدد من القتلى في يوم واحد بين المتظاهرين الذين يطالبون بإعادة حكومة أونغ سان سو كي المنتخبة إلى السلطة بعد أن أطاح بها انقلاب في الأول من فبراير.

    ووردت أنباء عن إطلاق نار حيث أطلقت الشرطة في يانجون ، أكبر مدن البلاد ، الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه أثناء محاولتها إخلاء الشوارع من المتظاهرين.

    وتم نشر صور لأغلفة قذائف الذخيرة الحية المستخدمة في بنادق هجومية على وسائل التواصل الاجتماعي.

    وذكرت تقارير على وسائل التواصل الاجتماعي بالاسم شاب يعتقد أنه قتل في يانغون. وظهرت جثته في الصور ومقاطع الفيديو ملقاة على الرصيف حتى تمكن متظاهرون آخرون من حمله بعيدًا.

    كما وقعت حملة قمع عنيفة في داوي ، وهي مدينة أصغر بكثير في جنوب شرق ميانمار ، حيث أفادت وسائل الإعلام المحلية بمقتل ثلاثة أشخاص على الأقل خلال مسيرة احتجاجية.

    وأظهرت الصور المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي رجلًا مصابًا في رعاية الطاقم الطبي ، ثم تم وضعه في سرير تحت بطانية وُضعت عليه أزهار.

    قبل يوم الأحد ، كانت هناك ثمانية تقارير مؤكدة عن عمليات قتل مرتبطة باستيلاء الجيش ، وفقًا لجمعية مساعدة السجناء السياسيين المستقلة.

    عكس الانقلاب سنوات من التقدم البطيء نحو الديمقراطية بعد خمسة عقود من الحكم العسكري.

    كان من المفترض أن يتم تنصيب حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة سو كي لفترة ولاية ثانية مدتها خمس سنوات ، لكن الجيش منع البرلمان من الانعقاد واحتجزها والرئيس وين مينت ، بالإضافة إلى أعضاء كبار آخرين في حكومة السيدة سو كي.

  • الأمم المتحدة تهنئ وزارة الصحة على تدشين التسجيل للحصول على لقاح كورونا

    هنأت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة إلينا بانوفا وزارة الصحة والسكان المصرية على تدشين التسجيل الإلكتروني للحصول على لقاح كورونا، مؤكدة أنه “معا فقط يُمكننا وضع نهاية للجائحة عبر ضمان الإتاحة العادلة للقاحات لجميع الناس في كل مكان.

    وكان الأمين العام للأمم المتحدة  أنطونيو جوتيريش، قام بتعيين  إلينا بانوفا، من بلغاريا، مُنقسة مُقيمة للأمم المتحدة في مصر، بموافقة الحكومة المُضيفة يناير الماضي.

    ووفق الأمم المتحدة، تتمتع بانوفا بخبرة أكثر من 22 عاما في التنمية والإدارة، بما في ذلك جميع جوانب إدارة البرامج، ومجالات التعاون المختلفة وتعبئة الموارد، مع خبرة خاصة في مجالات التمويل الحكومي والتمويل من القطاع الخاص.

  • الأمم المتحدة تفرض عقوبات على مسؤول بشرطة الحوثى فى صنعاء

    فرض مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أمس الخميس عقوبات على مسؤول أمني كبير في شرطة الحوثيين بالعاصمة اليمنية صنعاء، التي يسيطر عليها الانقلابيون، مشيراً إلى دوره البارز في الترهيب والاعتقالات المنهجية والاحتجاز والتعذيب والعنف الجنسي “واغتصاب نساء ناشطات سياسياً”.

    وقال قرار صدر بأغلبية 14 صوتاً، دون معارضة، مع امتناع روسيا عن التصويت، إن مدير إدارة البحث الجنائي في صنعاء سلطان صالح عيضة زابن مسؤول بشكل مباشر أو بحكم سلطته عن استخدام أماكن احتجاز متعددة، بما في ذلك مراكز الشرطة، والسجون ومراكز الاحتجاز، في ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

    تابع المجلس: “في هذه المواقع، تعرضت النساء، بما في ذلك فتاة قاصر واحدة على الأقل، للاختفاء القسري والاستجواب المتكرر والاغتصاب والتعذيب والحرمان من العلاج الطبي في الوقت المناسب والسخرة.. زابن نفسه مارس التعذيب بشكل مباشر في بعض الحالات”.

    وأضاف المجلس، في معرض فرض حظر سفر وحظر توريد أسلحة لزابن، أنه “شارك في أعمال تهدد السلام والأمن والاستقرار في اليمن، بما في ذلك انتهاكات القانون الإنساني الدولي المعمول به وانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن”.

    في سياق آخر، مدد قرار مجلس الأمن الصدر الخميس تفويض لجنة الخبراء لمراقبة تنفيذ العقوبات في اليمن حتى 28 مارس 2022.

  • الأمم المتحدة تمدد ولاية المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عامين إضافيين

    مددت الأمم المتحدة، ولاية المحكمة الخاصة بلبنان لسنتين إضافيتين، للنظر في قضيتين لا تزالان قائمتين، رغم صدور القرار النهائي في قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريرى، وبحسب قناة “روسيا اليوم”، أعلنت المحكمة في بيان، أن “الأمين العام للأمم المتحدة مدد ولاية المحكمة لسنتين عملا بقرار مجلس الأمن 1757، اعتبارا من الأول من مارس 2021، أو إلى حين انتهاء القضيتين القائمتين أمامها إذا حصل ذلك قبل انتهاء فترة التمديد، أو إلى حين نفاد الأموال المتوافرة إذا حصل ذلك قبل انتهاء فترة التمديد”.

    ولفتت إلى أن “الأمين العام أعاد، في البيان الذي أصدره، تأكيد التزام الأمم المتحدة بدعم المحكمة في جهودها الهادفة إلى وضع حد للإفلات من العقاب من أجل مقاضاة المسؤولين عن الجرائم المندرجة ضمن اختصاصها”.

    وقالت رئيسة المحكمة القاضية إيفانا هردليشكوفا في هذا الصدد: “أنا ممتنة للمجتمع الدولي على دعمه المتواصل لعمل المحكمة، فهذه رسالة عالمية قوية بأن الجرائم الإرهابية لن تمر بدون عقاب. وأنا ملتزمة بشدة مع زملائي في المحكمة بإنجاز ولاية المحكمة في الوقت المحدد وبتحقيق العدالة للمتضررين من خلال إجراءات عادلة وشفافة”.

    وأشار البيان الى أن “الرئيسة هردليشكوفا كانت قد طلبت تمديد الولاية لمدة سنتين كي يتاح للمحكمة تخفيض أنشطتها تدريجيا وإنهاء العمل القضائي القائم أمام الغرف المختلفة”.

    وكانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان نطقت بحكمها النهائي في قضية اغتيال الحريري، في أغسطس الماضي، بعد 15 عاما من الجدل السياسي في البلاد.

    وأكدت المحكمة أن سليم عياش هو المذنب الرئيسي بالجريمة، وقد أدين بالقتل وارتكاب عمل إرهابي فيما يتصل بقتل الحريري و21 آخرين، فيما أكدت براءة حسن حبيب مرعي، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا.

    ولفتت إلى أنها لم تقتنع بأن مصطفى بدر الدين كان العقل المدبر لاغتيال الحريري، لكنها أكدت أنه كانت لديه النية وقام بالأفعال اللازمة لوقوع الاغتيال، مشيرة إلى أنه لا دليل بأن قيادة “حزب الله” كان لها دور في اغتيال الحريري وليس هناك دليل مباشر على ضلوع سوريا.

  • الأمم المتحدة تدرج “حياة كريمة” ضمن المشروعات التابعة للمنظمة

    وافقت الأمانة العامة لمنظمة الأمم المتحدة على إدراج ونشر المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” ضمن سجل منصة “الشراكات من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة” التابعة للمنظمة، وذلك فى ضوء طلب التسجيل الذى تقدمت به وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية.

     

    جاءت مبادرة “حياة كريمة” مستوفية للمعايير الذكية للمنصة بأنها محددة الأهداف، وقابلة للقياس، وقابلة للإنجاز، وقائمة على أساس الموارد المتاحة، ومحددة زمنيا، وأنها أيضًا تقود إلى تنفيذ خطة التنمية لعام 2030، هذا بالإضافة إلى سعى المبادرة لتوطين أهداف التنمية المستدامة فى كافة خطواتها.

     

    وسجل “الشراكات من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة” هو منصة إلكترونية مفتوحة تديره شعبة التنمية المستدامة بإدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة، ويعد بمثابة الأساس لتحديد الشراكات مع أصحاب المصلحة المتعددين والالتزامات الطوعية، والمقرر عرضها أثناء المنتدى السياسى رفيع المستوى المعنى بالتنمية المستدامة الذى يُقام سنويا فى مقر الأمم المتحدة فى نيويورك.

     

    جدير بالذكر أن “المشروع القومى حياة كريمة” انطلق بتوجيه من الرئيس عبد الفتاح السيسى بداية عام 2019 لتنمية قرى الريف المصرى، وذلك بهدف توفير سبل الحياة الكريمة للفئات والقرى الأكثر احتياجا، على مدى زمنى محدد للانتهاء منه خلال 3 سنوات من العام الحالى.

     

    وجاء هذا المشروع القومى لتوحيد جهود مؤسسات الدولة والمجتمع المدنى، وذلك سعيا لتحسين الأحوال المعيشية الاجتماعية والبيئية والاقتصادية للفئات الأكثر احتياجا من سكان الريف المصرى، فى 175 مركزا على 4209 قرى، بإجمالى توابع 29 ألف و400، حيث يشكلون 57.8% ؜من إجمالى سكان الجمهورية، وتم تخصيص ميزانية إجمالية بلغت 515 مليار جنيه للمشروع.

     

    ويستمر “المشروع القومى حياة كريمة” فى حصر المشروعات واحتياجات المواطنين فى كل القرى المستهدفة، وذلك بمشاركة العديد من جهات ومؤسسات الدولة والذى بلغ أكثر من 20 وزارة وهيئة، بالإضافة إلى مشاركة المجتمع المدنى والذى بلغ ولأول مرة 23 جمعية تجتمع فى العمل العام، إضافة إلى دور الشباب المتطوع من مؤسسة حياة كريمة وشباب البرنامج الرئاسى والمتطوعين من كافة الجهات.

     

  • “الأمم المتحدة”: آلاف الإثيوبيين يفرون ويطلبون اللجوء إلى السودان

    أكدت منظمة الأمم المتحدة، أن آلاف الإثيوبيين يفرون ويطلبون اللجوء بالسودان، وذلك وفق خبر عاجل لشبكة “سكاى نيوز”.

    ولقى نحو 6 طلاب من خريجي الجامعات الجدد وعنصرين من قوات الدفاع الإثيوبي حتفهم في منطقة تيجراي بإثيوبيا عندما فتح مسلحون مجهولون الهوية النار على حافلة.

    فيما قالت وزارة الخارجية السودانية، أنه توجد أطماع إثيوبية فى أراضينا، متابعة: “لا حديث عن وساطة مع إثيوبيا حول الحدود فى هذه المرحلة”، وذلك وفق خبر عاجل لقناة العربية.

    وأضافت “الخارجية السودانية”، أنه يجب على إثيوبيا اللجوء إلى القانون إذا اعتقدت أن لها حقا فى الفشقة، مؤكدة أن نشر الجيش فى الفشقة قرار نهائى لا رجعة فيه.

    وكانت وزارة الخارجية السودانية، قد أكدت مؤخرا إنها تأمل أن تغلب إثيوبيا إرادة السلام فى تعاملاتها معنا، وأكدت أن إثيوبيا لجأت لطرف ثالث في اعتداءاتها على الأراضى السودانية، مشيرة إلى أنه على إثيوبيا اللجوء للخيارات القانونية بدلا من تهديد السلم الإقليمى، وأضافت أن اتهام إثيوبيا لنا بالعمالة لطرف ثالث إهانة لا تغتفر، بحسب قناة العربية.

  • وزير الري السوداني يدعو لتوسيع وساطة سد النهضة لتشمل الأمم المتحدة.. ويؤكد: نصف سكان السودان “مهددون”

    بحث وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، مع مبعوث مفوض الاتحاد الأوروبي الخاص وزير الخارجية الفنلندي بيكا اولافي هافيستو، ملف سد النهضة الإثيوبي، وآخر تطورات المفاوضات بين دول السودان وإثيوبيا .

    وعرض عباس للمبعوث الأوروبي، مقترح السودان بضرورة توسيع مظلة الوساطة في مفاوضات سد النهضة لتشمل الأمم المتحدة، وأكد سيادته أن سد النهضة يمكن أن يكون بؤرة للتعاون الإقليمي وتبادل المنافع بدل التنافس والنزاع

    وشرح الوزير للمسئول الأوروبي، مخاطر إعلان أثيوبيا البدء في الملء الثاني للسد بصورة آحادية في يوليو المقبل، حتى من غير اتفاق أو تبادل معلومات، مبيناً أن القرار الأثيوبي يؤثر بشكل مباشر على سد الروصيرص وعلى كل الحياة على النيل الأزرق خلف سد الروصيرص، بما في ذلك التوليد المائي من خزان الروصيرص وسد مروي، ومحطات مياه الشرب على النيل الأزرق والنيل الرئيسي حتى مدينة عطبرة، إلى جانب التأثير السالب على مشاريع الري على النيل الأزرق والنيل الرئيسي، وفوق كل ذلك تهديد حياة وسلامة نحو نصف سكان السودان على ضفاف النيل الأزرق، (إذا حدث مكروه لسد الروصيرص).

  • الأمم المتحدة تدعو لبنان لسرعة الوصول إلى مرتكب جريمة اغتيال لقمان سليم

    أعلنت السلطات القضائية اللبنانية، بدء التحقيقات لكشف ملابسات مقتل الناشط المعارض لقمان سليم.، وتفريغ كاميرا المراقبة المحيطة بالمنطقة التى عثر فيها على جثة “سليم”.

    من جانبه، أعرب يان كوبيش المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، عن بالغ حزنه لاغتيال الناشط لقمان سليم، مطالبا سلطات التحقيق باتخاذ أكثر الطرق شفافية وسرعة للوصول للنتائج المرجوة في هذا الصدد.

    ووصفت شقيقة لقمان سليم اغتيال شقيقها بأنه “خسارة لكل لبنان ويعطي مثالاً خاطئاً للعالم”.

    واستنكر محمد فهمى وزير الداخلية اللبناني، واقعة اغتيال الناشط السياسي لقمان سليم، واصفا الحادث بأنه “جريمة مروعة ومدانة”.

    ويعد “لقمان” من أبرز معارضي سياسات حزب الله فى لبنان.

    وعثرت قوى الأمن اللبناني على جثة على الناشط المعارض لحزب الله “لقمان سليم” مقتولا في سيارته بمنطقة النبطية.

    وقالت مصادر إعلامية، إن سليم فقد ليلا ووجد مقتولا برصاصتين فى الرأس فجرا داخل سيارته جنوب لبنان.

    في المقابل، قال جواد نصر الله، نجل زعيم حزب الله، في تغريدة عبر حسابه على تويتر تعليقا على الحادث: خسارة البعض هي في الحقيقة ربح، ولطف غير محسوب، مطلقا هاشتاج بعنوان # بلا_أسف”.

  • رسمياً… مصر رئيساً للجنة الأمم المتحدة لبناء السلام

    انتخبت مصر لرئاسة الدورة الخامسة عشر للجنة الأمم المتحدة لبناء السلام خلفاً لكندا في الاجتماع الرسمي الذي عقدته اللجنة، اليوم الاربعاء، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.
    يأتي انتخاب مصر لرئاسة اللجنة عقب اعتماد الترشيح المصري على مستوى المجموعة الأفريقية في نيويورك، لتصبح مصر مُرشحاً ممثلاً لأفريقيا لتولي هذا المقعد الأممي الهام، وكذا بعد أن تم إعادة انتخابها لعضوية لجنة بناء السلام بأعلى الأصوات في انتخابات شهدت مُنافسة كبيرة في ديسمبر 2020.
    أوضح السفير محمد إدريس المندوب الدائم لمصر لدى الأمم المتحدة أن انتخاب مصر لرئاسة لجنة بناء السلام للمرة الأولى يُكلل جهود الدبلوماسية المصرية على مدار عقد ونصف في دعم هيكل الأمم المتحدة لبناء السلام منذ تدشينه في 2005، ويُدلل على الثقة الأممية والأفريقية في قدرة مصر على مواصلة الإسهام الفاعل في تعزيز دور منظومة بناء السلام بالأمم المتحدة.
    كما أشار السفير إدريس إلى أن الاجتماع شهد استعراض أولويات الرئاسة المصرية للجنة بناء السلام، ونوه بأن مداخلات أعضاء اللجنة أظهرت حفاوة وتقدير كبيرين بدور مصر الرائد في بناء السلام، وتأكيد التزام عضوية اللجنة بدعم أجندة بناء السلام وتأييد أولويات الرئاسة المصرية.
    وأكد السفير إدريس كذلك اعتزام الرئاسة المصرية للجنة مواصلة العمل على حشد الدعم والاهتمام الدوليين لدعم بناء السلام في الدول الخارجة من النزاعات أو المتأثرة بها استناداً لمبدأ الملكية والقيادة الوطنية، لاسيما في أفريقيا التي تحتل النصيب الأكبر من برنامج أعمال اللجنة. ونوه بحرص مصر كذلك على تعظيم الاستفادة من الدور الاستشاري للجنة بناء السلام لدى كل من مجلس الأمن والجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، فضلاً عن دور اللجنة في مد الجسور وتعزيز اتساق وتناغم الأدوار داخل منظومة الأمم المتحدة إلى جانب تعميق الشراكات بما في ذلك مع الاتحاد الأفريقي ومؤسسات التمويل الدولية، مُبرزاً دور اللجنة في بحث خيارات توفير تمويل كاف ومستدام وقابل للتنبؤ لأنشطة وبرامج بناء السلام كونها التحدي الأكثر إلحاحاً خاصة في ظل جائحة فيروس “كورونا” المستجد.
  • الأمم المتحدة تدين الهجوم الإرهابى على فندق بالقرب من مطار الصومال

    أدان مبعوث الأمم المتحدة إلى الصومال بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع على فندق بالقرب من المطار الدولي في العاصمة مقديشو، والذي خلف خمسة قتلى على الأقل وعشرات الجرحى.

    وبحسب تقارير إعلامية، أعلنت حركة الشباب الإرهابية مسؤوليتها عن الهجوم على فندق أفريك، الذي بدأ بسيارة مفخخة، تلا ذلك معركة بالأسلحة النارية مع قوات الأمن استمرت لساعات، قتل خلالها أربعة مهاجمين.

    وشجب جيمس سوان الممثل الخاص للأمين العام للصومال ورئيس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في الصومال (UNSOM)، في بيان له، هذا “الهجوم الأخرق” وقال: “لقد روّعنا هذا الهجوم المستهجن على مكان يرتاده مدنيون أبرياء، وندينه بأشد العبارات“.

    وكانت قوات الأمن أنقذت عدة مدنيين قيل إنهم حوصروا في الفندق، وعبرت الأمم المتحدة في البيان عن تعازيها لأسر الضحايا، متمنية الشفاء العاجل للمصابين.

    ويقع الصومال في منطقة القرن الأفريقي، وقد عانى من عدد من الهجمات الإرهابية الوحشية التي أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن العديد منها في إحدى هذه الحوادث في أغسطس 2020، قُتل ما لا يقل عن 17 شخصا عندما هاجمت المجموعة الإرهابية فندق إليت، مما أدى إلى معركة استمرت سبع ساعات مع قوات الأمن.

  • الأمم المتحدة: 20 ألفا فقط نصيب أفريقيا من 70 مليون جرعة لقاح كورونا فى العالم

    حذر أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، من الفجوة في توزيع لقاحات كورونا على مستوى دول العالم، موضحا أن الفجوة التي تحدث في المناعة العالمية نتيجة عدم التوزيع العادل للقاحات على الدول ستعرض الجميع للخطر، وغرد أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”، قائلا: “تم إعطاء أكثر من 70 مليون جرعة لقاح كورونا حتى الآن، وأقل من 20000 من هؤلاء كانوا في القارة الأفريقية”، مضيفًا أن “فجوة المناعة العالمية تعرض الجميع للخطر.. ونحن بحاجة إلى حملة تطعيم عالمية تصل إلى الجميع في كل مكان”.
    امين الامم المتحدة على تويترامين الامم المتحدة على تويتر

    وأكد أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أن هناك عدداً من الدول التي تشترى لقاحات كورونا فوق حاجتها، مطالبا بضرورة التزام الدول حاليا بمشاركة الجرعات الزائدة من لقاحات كورونا لديها، موضحا أن هذا الأمر سيساعد في حماية النظم الصحية في العالم من الانهيار.

    وقال أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، على حسابه بموقع “تويتر”، قائلا: “تشتري بعض البلدان لقاحات كورونا فوق الحاجة، ونحن بحاجة إلى أن تلتزم الدول الآن بمشاركة الجرعات الزائدة من اللقاحات، وهذا من شأنه أن يساعد في تطعيم جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم على أساس عاجل وحماية النظم الصحية من الانهيار”.

    وفى وقت سابق، شارك أنطونيو جوتيريس الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة فى الاجتماع السنوى الثانى للبنك الدولى، وصندوق النقد الدولى حول “التعبئة مع إفريقيا”، وقال الأمين العام في كلمته إنه منذ بداية أزمة كورونا، أظهرت البلدان الأفريقية والاتحاد الأفريقي قيادة جديرة بالثناء ووحدة في الاستجابة للوباء، وشدد على أن المجتمع الدولي يجب أن يواصل إظهار الالتزام بصحة أفريقيا.

  • الأمم المتحدة تدعم خطة مصر لتوزيع لقاحات فيروس كورونا

    أكدت منظمة الأمم المتحدة دعمها لخطة مصر لتوزيع لقاحات (كورونا)، باعتبارها من بين الخطط الأكبر في البلدان العربية.

    ونقل المركز الاعلامي للامم المتحدة بالقاهرة عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، قوله إن الأمم المتحدة تواصل دعم الجهود الوطنية المصرية لمكافحة فيروس كورونا، لافتا إلى أن خطة توزيع لقاحات كورونا في مصر – وهي من بين الأكبر بين الدول العربية – بدأت الأسبوع الجاري مع دعم فني من خبراء الأمم المتحدة.

    وقال المتحدث باسم الأمين العام -خلال إحاطته الصحفية- إن الأمم المتحدة أجرت تقييما للمخاطر كجزء من متطلبات مرفق كوفاكس، المعني بإتاحة اللقاحات بشكل عادل.

    وأضاف دوجاريك: “نعمل مع السلطات المصرية لإدماج المهاجرين واللاجئين في خطط توزيع اللقاحات. الأولوية تُمنح للعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية والفئات الضعيفة”.

    ويركز فريق الأمم المتحدة -بحسب المسؤول الأممي- على عمليات التنسيق وتدبير وتوزيع اللقاحات، وكذلك إدارة سلاسل الإمداد وإدارة نفايات الرعاية الصحية.

  • الأمم المتحدة تدعم وتثمن خطة التطعيم المصرية ضد كورونا: الأكبر بالدول العربية

    أعلنت الأمم المتحدة عن دعمها للجهود الوطنية في مصر لمحاربة جائحة كوفيد-19، فيما بدأت الخطة المصرية الواسعة للتطعيم ضد المرض هذا الأسبوع بدعم تقني من خبراء الأمم المتحدة.

    وأشار ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة، إلى أن خطة التطعيم المصرية من بين الأكبر في الدول العربية، وقال المتحدث إن الأمم المتحدة أجرت تقييما للمخاطر في سياق متطلبات مرفق كوفاكس، المعني بالإتاحة العادلة للقاحات.

    وتعمل الأمم المتحدة مع السلطات المصرية لتضمين اللاجئين والمهاجرين في خطط التطعيم، مع إعطاء الأولوية للعاملين على الخطوط الأمامية والعاملين في المجال الطبي والمجموعات الضعيفة.

    ويركز فريق الأمم المتحدة أيضا على الأمور المتعلقة بالتنسيق وشراء اللقاحات وتوزيعها وإدارة سلاسل الإمداد والرعاية الصحية.

    كما تعمل المنظمة الأممية مع الحكومة المصرية على استراتيجيتها الإعلامية والتواصل مع المجتمعات لوقف انتشار الفيروس والتصدي للمعلومات المضللة لضمان إجراء التطعيم العام على نطاق واسع.

  • أمين عام الأمم المتحدة: أتخوف من حدوث شقاق كبير يقسم العالم إلى شطرين

    أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، عن مخاوفه بشأن إمكانية انقسام العالم إلى شطرين لكل منهما قدرة اقتصادية وقواعد تجارية وعملة خاصة به.

    ووفقا لموقع روسيا اليوم قال الأمين العام للأمم المتحدة،: لا أزال أتخوف من احتمال حدوث شقاق كبير سيؤدي إلى انقسام العالم إلى شطرين مع بروز اقتصاديتين عظميين سائدتين في منطقتين لكل منهما عملة مهيمنة وقواعد تجارية ومالية خاصة بها، كما لكل منهما شبكة إنترنت خاصة بها وكذلك استراتيجيات جيوسياسية وعسكرية خاصة لا مستقبل لها.

    وفى وقت سابق جدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، التأكيد على الحق الأساسي في حرية التعبير والتجمع السلمي في روسيا، وفقا لمصادر إعلامية.

  • الأمم المتحدة تدعو الأطراف الليبية المشاركة باجتماع الغردقة للتوافق حول الترتيبات الدستورية

    انطلقت اليوم أعمال اللقاء الثاني للجنة الدستورية المؤلفة من وفدي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة بعشرة أعضاء لكل منهما لمناقشة الترتيبات الدستورية المؤدية إلى الانتخابات العامة في 24 ديسمبر 2021. ويُعقد اللقاء على مدى 3 أيام في مدينة الغردقة، باستضافة كريمة من الحكومة المصرية.

    رحبت الممثلة الخاصة للأمين العام في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز بالمشاركين في كلمتها الافتتاحية عبر الاتصال المرئي، مؤكدة على “ضرورة الاتفاق على الترتيبات الدستورية في المرحلة القادمة نظراً لأهمية ذلك وارتباطه بمُخرجات المسارات الأخرى، لأنكم إذا لم تتوصلوا إلى اتفاق فسيكون لذلك تداعيات سلبية جداً على المسارات الأخرى، بما فيها الحالة الأمنية والاقتصادية. تقع عليكم مسؤولية كبيرة في التوصل إلى توافق حول الترتيبات الدستورية.”

  • انطلاق اجتماعات المسار الدستورى الليبى في مدينة الغردقة برعاية الأمم المتحدة

    انطلقت صباح اليوم الثلاثاء في مدينة الغردقة اجتماعات لوفدي مجلس النواب والمجلس الأعلي للدولة الليبيين بشأن الترتيبات الدستورية المؤدية إلى الانتخابات العامة في 24 ديسمبر القادم.
    وتستضيف جمهورية مصر العربية الاجتماع الثانى لأعمال اللجنة الدستورية والتي سبق لها أن عقدت جلستها الأولي خلال الفترة من 10 : 13 أكتوبر الماضي والذى انتهي المشاركين فيه إلى ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية والمضي قدما نحو المرحلة الدائمة بما يحقق طموحات الشعب الليبي.
    وتأتي هذه الجهود المصرية في إطار حرص القيادة السياسية علي انهاء معاناة الشعب الليبي ووضع الأسس الدستورية المستقبلية في ليبيا.
    وتعقد هذه الجلسات تحت إشراف بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وذلك في اطار نتائج ملتقي الحوار السياسي الذى تديره البعثة الأممية وتطمح من خلاله لتشكيل سلطة تنفيذية جديدة في البلاد تتولى تنظيم الانتخابات العامة في البلاد ديسمبر المقبل.
  • الأمم المتحدة تدعو الأطراف الليبية المشاركة باجتماع الغردقة للتوافق حول الترتيبات الدستورية

    انطلقت اليوم أعمال اللقاء الثاني للجنة الدستورية المؤلفة من وفدي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة بعشرة أعضاء لكل منهما لمناقشة الترتيبات الدستورية المؤدية إلى الانتخابات العامة في 24 ديسمبر 2021. ويُعقد اللقاء على مدى 3 أيام في مدينة الغردقة، باستضافة كريمة من الحكومة المصرية.

    رحبت الممثلة الخاصة للأمين العام في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز بالمشاركين في كلمتها الافتتاحية عبر الاتصال المرئي، مؤكدة على “ضرورة الاتفاق على الترتيبات الدستورية في المرحلة القادمة نظراً لأهمية ذلك وارتباطه بمُخرجات المسارات الأخرى، لأنكم إذا لم تتوصلوا إلى اتفاق فسيكون لذلك تداعيات سلبية جداً على المسارات الأخرى، بما فيها الحالة الأمنية والاقتصادية. تقع عليكم مسؤولية كبيرة في التوصل إلى توافق حول الترتيبات الدستورية.”

    وأكدت بعثة الأمم المتحدة على دعمها المُستمِر للحوار البناء بين المجلسين، موضحة انها تترقب نتائج هذا الحوار في ختام مهلة الستين يوما وفقاً للمادة الرابعة من خارطة الطريق مُتمنية أن يُسفر عن نتائج إيجابية تُساعد في المُضي قُدُما بهدف تحقيق الاستقرار ودعم نتائج مُلتقى الحوار السياسي الليبي.

  • الأمم المتحدة تطالب السياسيين الأمريكيين بدعوة مؤيديهم الامتناع عن العنف

    قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، إن الأمين العام يشعر بالحزن إزاء الأحداث التى وقعت بمقر الكونجرس الأمريكى، فى العاصمة واشنطن.

    وشدد المتحدث، على أهمية أن يؤكد القادة السياسيون، في مثل هذه الظروف، لمؤيديهم الحاجة للامتناع عن العنف، واحترام العمليات السياسية وسيادة القانون.

    وفي بيان صحفي، أدان الاتحاد البرلماني الدولي ومجتمع البرلمانيين بشدة “أعمال العنف والاعتداء من قبل متظاهرين على مبنى الكابيتول، مقر الكونجرس“.

    وشدد الاتحاد على ضرورة حماية هذا الحصن الديمقراطي وممثلي الشعب الأمريكي. وأدان دوارتيه باتشيكو رئيس الاتحاد هذه “المحاولة لانتهاك النظام الدستوري والديمقراطي للولايات المتحدة“.

    الأمين العام للاتحاد مارتن تشانجونج استنكر أنباء وقوع أعمال عنف في مبنى الكونجرس، وقال “إنه اعتداء غير مقبول ومشين على الديمقراطية وممثليها“.

    فيما أعرب فولكان بوزكير رئيس الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة عن حزنه وقلقه بشأن التطورات التي وقعت اليوم في مقر الكونجرس. وقال “إن الولايات المتحدة هي إحدى أكبر الديمقراطيات في العالم، وأنا مؤمن بأن السلام واحترام العمليات الديمقراطية سيسودان في البلد المضيف لنا في هذا الوقت الحرج“.

  • إعادة انتخاب مصر لعضوية لجنة الأمم المتحدة لبناء السلام

    فازت مصر بعضوية لجنة الأمم المتحدة لبناء السلام للفترة 2021/2022 بعد حصولها على أكبر عدد من الأصوات بلغ 170 صوتاً في الانتخابات التي عقدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم 14 ديسمبر الجاري، وشهدت منافسة قوية على خمسة مقاعد لعضوية اللجنة.
     
    أوضح السفير محمد إدريس، المندوب الدائم لمصر لدى الأمم المتحدة بنيويورك، أن إعادة انتخاب مصر لعضوية هذه اللجنة الأممية بأكبر عدد أصوات يؤكد دور مصر الرائد في مجال بناء السلام، ويعكس ثقة المجتمع الدولي في قدرة مصر على مواصلة إسهاماتها المتميزة في هذا المجال الحيوي. وأوضح أن مصر قامت بدور فاعل في إنشاء هيكل الأمم المتحدة لبناء السلام عام 2005، الذي تعد اللجنة إحدى مكوناته، وتمتعت منذ ذلك الحين بعضوية شبه دائمة في لجنة بناء السلام مما خلّف إرثاً ثرياً ورصيداً كبيراً وممتداً من الإسهام والدعم لصالح جهود بناء السلام في العالم، وخاصة في أفريقيا، بما في ذلك أثناء عضوية مصر بمجلس الأمن للفترة 2016/2017 وتوليها دور المنسق للعلاقة بين مجلس الأمن ولجنة بناء السلام حينذاك، ثم رئاسة مصر لمجموعة الـ77 والصين في 2018، ورئاسة الاتحاد الأفريقي في 2019 بالتزامن مع تولي مصر منصب نائب رئيس لجنة بناء السلام بالأمم المتحدة.
     
    أضاف إدريس أن أفريقيا ظلت دائماً على قمة أولويات العضوية المصرية بلجنة بناء السلام لاسيما وأن القارة تشغل الشق الأكبر من جدول أعمال اللجنة. كما أشار إلى مُبادرة مصر – إبان رئاستها للاتحاد الأفريقي عام 2019 – بإطلاق عملية لإعادة إحياء وتفعيل “السياسة الأفريقية لإعادة الإعمار والتنمية في أعقاب النزاعات”، لضمان مواكبتها للسياق الدولي الراهن، فضلاً عن اختيار الاتحاد الأفريقي للرئيس المصري رائداً لملف إعادة الإعمار والتنمية في القارة، واستضافة القاهرة لمركز الاتحاد الأفريقي المعني بهذا الملف. كما أوضح مندوب مصر الدائم كذلك أن مصر تترأس التجمع الأفريقي لبناء السلام بنيويورك الذي تمكن من بلورة موقف أفريقي موحد إزاء عملية المراجعة الحكومية لهيكل الأمم المتحدة لبناء السلام التي يجري التفاوض حول مخرجاتها حالياً بالمنظمة، وتقود مصر دفع وتعزيز المصالح الأفريقية خلال هذه المفاوضات.
     
    أكد إدريس عزم مصر مواصلة جهودها الحثيثة لتطوير هيكل بناء السلام بالأمم المتحدة، وتأمين الدعم اللازم للدول الخارجة من النزاعات والمتأثرة بها خاصة في القارة الافريقية.
  • الأمم المتحدة: ارتفاع أعداد اللاجئين الإثيوبيين في السودان إلي 50 ألفا

    أفادت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشئون اللاجئين اليوم الجمعة بأن عدد اللاجئين الإثيوبيين الفارين إلى شرق السودان من النزاع في إقليم تيجراي ارتفع إلى حوالي 50 ألف شخص.

    وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، قال المتحدث باسم المفوضية بابار بالوش، في مؤتمر صحفي، إن المفوضية “بالعمل مع السلطات المحلية، سجلت حتى الآن نحو 50 ألف لاجئ إثيوبي عبر إلى شرق السودان”، مشيرا إلي أن بعضهم أبلغ عن صعوبات في الفرار تكمن في تفادي الوقوع بين أيدي جماعات مسلحة.

    وأشار بالوش، في الوقت نفسه إلى تناقص أعداد الفارين يوميا من تيجراي منذ السادس من ديسمبر الجاري، وصولا إلى ما دون 500 شخص يوميا.

    وتابع المتحدث باسم المفوضية: “أخبرونا بروايات مروعة عن توقيفهم من جانب جماعات مسلحة وسرقة ما بحوزتهم.. قضى كثيرون وقتا في الاختباء بين حقول وشجيرات لتجنب رصدهم”، لافتا إلى صعوبة التحقق من تلك الروايات بسبب تعثر وصول الخبراء الأمنيين إلى منطقة النزاع.

    وأبدى بالوش قلق المفوضية الأممية بشأن سلامة وظروف اللاجئين الإريتريين في تيجراي الذين علقوا في النزاع ولا يمكنهم النفاذ إلى أية خدمات أو إمدادات منذ أكثر من شهر، مكررا دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، لإتاحة نفاذ غير مقيد لخبراء وموظفي المنظمة للوصول إلى من هم بحاجة للمساعدة، كما كرر دعوة المنظمة لجميع أطراف النزاع للسماح بحرية الحركة للمدنيين المتضررين الباحثين عن مساعدة أو أمان داخل تيجراي أو خارج المناطق المتأثرة بالصراع على أساس احترام حق عبور الحدود الدولية لطلب اللجوء.

    ويشهد إقليم تيجراي أزمة إنسانية حادة منذ 4 نوفمبر الماضي مع شن الجيش الفيدرالي الإثيوبي حملة عسكرية ضد قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي الحاكمة للإقليم بحجة مهاجمتها لقوات الجيش الفدرالي.

    وبنهاية الشهر، أعلنت أديس أبابا سيطرة قواتها على الإقليم ونهاية العمليات العسكرية، فيما تعهد زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، دبرصيون جبر ميكائيل، بمواصلة قواته مواجهة الجيش الفيدرالي الإثيوبي.

    ومع استمرار قطع معظم وسائل الاتصالات في تيجراي وعدم السماح لوسائل الإعلام والخبراء الأمميين ووكالات الإغاثة بالنفاذ إلى الإقليم، يتعذّر التأكد من صحة روايات أي من الجانبين عن مستجدات وتداعيات النزاع.

  • مندوب مصر الدائم في الأمم المتحدة يستعرض الجهود الوطنية لمكافحة الفساد

    شارك السفير محمد إدريس، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، أمس الأربعاء فى الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفساد، وذلك من خلال المشاركة في الحدث الذي نظمه مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، بالتعاون مع البعثة الدائمة لبيرو والبعثة الدائمة لكولومبيا.

    وقالت وزارة الخارجية في بيان صحفى إن جمع الحدث ممثلين عن الدول، والمؤسسات الدولية المالية، والهيئات الأكاديمية، حيث جدد الحضور تعهداتهم الخاصة بمكافحة الفساد، ومضاعفة الجهود الوطنية والدولية للتصدي لكافة أشكاله خاصة خلال التعافي من جائحة الكورونا، معربين عن التطلع لما ستسفر عنه الدورة الاستثنائية للجمعية العامة الخاصة بمكافحة الفساد من نتائج، التي ستعقد بنيويورك في يونيو 2021.

    أكد السفير محمد إدريس خلال الحدث على تقدير مصر لمجهودات مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في مكافحة الفساد، وذلك بالرغم من الظروف الضاغطة التي فرضتها جائحة الكورونا، وأشار إلى مشاركة القاهرة الأمم المتحدة الاحتفال بهذا اليوم العالمي من خلال تنظيم ورشة عمل افتراضية خاصة بحماية الرياضة من الفساد، كما استعرض الجهود الوطنية المبذولة لمكافحة الفساد والقائمة على تأكيد مبادئ سيادة القانون، وترسيخ المساءلة والشفافية، واحترام حقوق الإنسان، فضلاً عن تكامل الجهود بين الحكومة والمجتمع المدني.

    أوضح المندوب الدائم في نهاية كلمته عزم مصر استضافة مؤتمر الدول الأطراف التاسع لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد خلال الفترة من 13 إلى 17 ديسمبر 2021، بمدينة شرم الشيخ، مشدداً على أهمية التعاون الدولي ودفع العمل المتعدد الأطراف لمواجهة آفة الفساد وتداعياتها العابرة للحدود.

  • الأمم المتحدة تعتمد مشروع قرار مصرى يطالب إسرائيل بإنهاء احتلال الجولان

    اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة مشروع القرار المصرى بشأن الجولان السورى المحتل، والذى تقدمه مصر سنوياً إلى الجمعية العامة، ويطالب إسرائيل بإنهاء احتلالها للجولان والانسحاب لحدود الرابع من يونيو عام 1967.

    وأشار مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة فى نيويورك السفير محمد إدريس – في بيان ألقاه أمام الجمعية العامة – إلى المبادئ التي تضمنها ميثاق الأمم المتحدة في ظل الاحتفال بمرور 75 عاماً على إنشاء الأمم المتحدة، خاصة مبادئ احترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى وحق الشعوب في تقرير المصير وعدم جواز ضم الأراضي بالقوة.

    ولفت إلى أنه بعد مرور كل هذه العقود مازال الشرق الأوسط يعاني من عدة أزمات، وأنه لا يمكن وقف حالة التدهور الجارية في المنطقة؛ ما لم يتسن احترام قواعد القانون الدولي ومقررات الشرعية الدولية.

    وقال إن أولى الخطوات الواجب اتخاذها تتمثل في إنهاء احتلال جميع الأراضي العربية، التي احتلت في 5 يونيو عام 1967، مطالباً المجتمع الدولي باتخاذ موقفاً جاداً تجاه إنهاء احتلال الجولان السوري والأراضي الفلسطينية.

    وأكد السفير محمد إدريس حرص مصر على تقديم مشروع القرار سنوياً إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث يتضمن التأكيد على قرار مجلس الأمن رقم (497) لعام 1981، ومبادئ القانون الدولى وميثاق الأمم المتحدة، خاصة فيما يتعلق بعدم جواز ضم الأراضى بالقوة، وكذا التأكيد على انطباق معاهدة جنيف لعام 1949 الخاصة بحماية المدنيين فى أوقات الحروب على الجولان السورى المحتل، فضلاً عن عدم شرعية إقامة المستوطنات أو أى أنشطة إسرائيلية أخرى تمثل تغييراً لطبيعة الجولان السورى المحتل.

    كما يؤكد مشروع القرار على أن استمرار احتلال الجولان السورى من قبل إسرائيل يمثل عائقاً أمام تحقيق السلام العادل والشامل والدائم فى المنطقة، مطالباً إسرائيل باستئناف محادثات السلام بهدف الانسحاب من الجولان السورى المحتل إلى حدود الرابع من يونيو لعام 1967 طبقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

    وأكد السفير إدريس تطلع مصر إلى اليوم الذى يحل فيه السلام والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، وتنعم فيه الأجيال المقبلة بثمار الأمن والتنمية الشاملة، وتتخلص فيه المنطقة من كافة الأزمات الحالية التى تواجهها، مشيراً إلى أن مصر لا ترى سبيلاً لتحقيق ذلك سوى بالاحتكام لمقررات الشرعية الدولية، ومبادئ القانون الدولى، وأحكام ميثاق الأمم المتحدة.

    كما شهدت جلسة الجمعية العامة اعتماد مجموعة من القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، حيث أكد السفير محمد إدريس – في بيان مصر – أن القضية الفلسطينية تظل هي محور الأمن والاستقرار في المنطقة، مطالباً بنيل الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة عبر إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية على أساس مقررات الشرعية الدولية والمرجعيات المتفق عليها، مشددا على استمرار مصر في العمل مع جميع الشركاء الدوليين من أجل الوصول إلى حل عادل وشامل ودائم للقضية الفلسطينية.

زر الذهاب إلى الأعلى