البابا تواضروس

  • البابا تواضروس الثانى يترأس قداس عيد القيامة المجيد الليلة بالعباسية

    تتوحد الكنائس المصرية كل عام فى الاحتفال بعيد القيامة المجيد، حيث يترأس قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، صلاة قداس عيد القيامة المجيد مساء اليوم السبت الموافق 4 مايو بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

    ومن المقرر أن يشارك فى الاحتفال عدد من الوزراء وكبار المسئولين ورجال الدولة ومندوبون عن رئيس الجمهورية والأزهر الشريف وأعضاء مجلسى النواب والشيوخ.

    ويشارك البابا فى صلاة قداس العيد عدد من الأساقفة والكهنة، وخورس الكلية الإكليريكية بقيادة الأرشيدياكون إبراهيم عياد، بالإضافة إلى عددمن الشعب القبطى المتوافد من مختلف الإيبارشيات.

    وتطلق إيبارشيات الكنيسة الأرثوذكسية المختلفة بمصر استمارات لحجز حضور القداس. وتدرس الكنيسة هذا العام التوسع فى أعداد المصلين عن الأعوام الماضية بسبب ظروف فيروس كورونا المستجد.

  • الرئيس السيسى يهنئ قداسة البابا تواضروس بعيد القيامة المجيد

    بعث الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم السبت، برقية تهنئة إلى قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بمناسبة الاحتفال بعيد القيامة المجيد.

    وأعرب الرئيس السيسي في برقية التهنئة عن أصدق تهانيه وأطيب تمنياته لقداسة البابا تواضروس ولجميع الإخوة الأقباط، مشيدا بقوة تماسك النسيج الوطني للشعب المصري بكل أبنائه على مر التاريخ، داعيا الله العلي القدير أن يديم على مصر أعيادها وانتصاراتها وعلى شعبها نعمة التآخي والترابط التي تجمع بين أبنائه – مسلمين وأقباطا – وأن يوقفنا جميعا لكل ما فيه الخير لهذا الوطن العزيز، وأن يحفظ مصرنا الغالية من كل مكروه وسوء.

    كما أرسل الرئيس السيسي برقيات تهنئة مماثلة إلى أقباط مصر في الخارج نقلتها السفارات والقنصليات المصرية حول العالم، حيث هنأهم بعيد القيامة وتمنى لهم دوام النجاح والتوفيق.

  • الإمام الأكبر يهنئ البابا تواضروس الثانى بعيد القيامة المجيد

    تلقى قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الأربعاء، اتصالًا هاتفيًّا من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، هنأ فضليتُه قداسةَ البابا، خلال الاتصال، بمناسبة عيد القيامة المجيد الذي يحل يوم الأحد المقبل.

    وعبر فضيلة الإمام عن خالص أمنياته الطيبة لقداسة البابا وجميع أبناء الكنيسة، وأن تكون الأعياد فرصة لنمو مشاعر المحبة والإخاء والترابط بين جميع المصريين.

    ومن المقرر أن يترأس قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، صلاة قداس عيد القيامة المجيد مساء يوم 4 مايو المقبل بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

    ومن المقرر أن يشارك فى الاحتفال عدد من الوزراء وكبار المسئولين ورجال الدولة ومندوبون عن رئيس الجمهورية والأزهر الشريف وأعضاء مجلسى النواب والشيوخ.

    ويشارك البابا فى صلاة قداس العيد عدد من الأساقفة والكهنة، وخورس الكلية الإكليريكية بقيادة الأرشيدياكون إبراهيم عياد، بالإضافة إلى عدد من الشعب القبطى المتوافد من مختلف الإيبارشيات.

    وتطلق إيبارشيات الكنيسة الأرثوذكسية المختلفة بمصر استمارات لحجز حضور القداس. وتدرس الكنيسة هذا العام التوسع فى أعداد المصلين عن الأعوام الماضية بسبب ظروف فيروس كورونا المستجد.

  • البابا تواضروس الثانى يترأس قداس عيد الغطاس اليوم بالإسكندرية

    يترأس مساء اليوم الجمعة قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قداس عيد الغطاس وصلوات اللقان بالكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية، وأعلنت الكنيسة أن القداس سيتم بثه على المنصات الكنسية المختلفة. 
    وتحتفل الكنيسة الأرثوذكسية بعيد الغطاس المجيد يومى 19 يناير و20 يناير هذا العام، حيث يطلق عليه العديد من المسميات منها: عيد الظهور الإلهى، عيد العماد، كما يتمثل الغطاس فى عصرنا الحالى بالمعمودية، حيث يتم تغطيس الطفل بالماء بعد أن يتجاوز الأربعين يوما من ولادته.
    وقال القمص ميخائيل جرجس، وكيل عام مطرانية حلوان والمعصرة والتبين و15 مايو، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، إن قداس عيد الغطاس يبدأ ليلة العيد، حيث يوجد به قداس باكر والقداس الإلهى، وينتهى بعد الساعة 12 منتصف الليل.
    وأكد أن العيد يبدأ بعد الساعة 12 منتصف الليل “الأقباط صائمون صوم برامون الغطاس، وهو صوم انقطاعى تماما ويكسرون الصيام اليوم”، وتابع: “الطعام في العيد قلقاس وبرتقال وقصب السكر، حيث تقوم العائلات بتفريغ البرتقال من الداخل وعملها فانوس وهى من العادات الجميلة للأسر القبطية”. 

  • البابا تواضروس يترأس صلوات قداس عيد الميلاد المجيد بالعاصمة الإدارية الجديدة

    ترأس قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية صلوات قداس عيد الميلاد المجيد من كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة مساء اليوم السبت، بحضور كبار رجال الدولة وعدد من الوزراء والسفراء والشخصيات العامة والدبلوماسيين وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ والشخصيات العامة، وعدد من الأساقفة والكهنة وأبناء الكنيسة الذين يحملون دعوات الحضور.

    ودخل موكب قداسة البابا تواضروس إلى كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة محاطا بالأباء الأساقفة والكهنة والشمامسة وسط ترتيل الألحان الخاصة بعيد الميلاد.

    وتنقل الصلوات عبر التلفزيون المصري والقنوات الفضائية والقنوات المسيحية وقناة coc، التابعة للمركز الإعلامي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

    وتعد كاتدرائية “ميلاد المسيح” بالعاصمة الإدارية، والتى افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي في عام 2019؛ هي الأكبر في الشرق الأوسط، وتسع لـ8200 فرد، وهي عبارة عن طابق أرضي وصحن ومنارة بارتفاع 60 مترا.

    وتقع الكاتدرائية الجديدة شرق مشروع أرض المعارض (إكسبو)، جنوبي الحديقة المركزية بالعاصمة الجديدة، على مساحة 15 فدانا، أي ما يعادل 63 ألف متر مربع.

  • البابا تواضروس يعلن توقف عظه الأربعاء حتى بداية الصوم الكبير

    أعلن قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عن توقف العظة الأسبوعية لقداسته مؤقتًا اعتبارًا من الأربعاء المقبل 3 يناير على أن يستأنف في الأسبوع الأول من الصوم الكبير يوم الأربعاء 13 مارس المقبل.

    وجاء ذلك في ختام عظته فى الاجتماع ذاته والذي عقده في كنيسة الرسولين مار مرقس ومار لوقا بالهضبة الوسطى بالمقطم.

    وأشار قداسته إلى أن فترة التوقف سببها الانشغال بالأعياد والمناسبات الكنسية التي تشهدها الفترة المقبلة، بدءًا من عيد الميلاد المجيد وحتى صوم نينوي.

    واختتم قداسة البابا في اجتماع اليوم سلسة تأملاته في طلبات القداس الغريغوري والتي استمرت على مدار 22 عظة من عظات الاجتماع، والتي بدأها يوم الأربعاء 12 يوليو الماضى.

  • البابا تواضروس: نشكر الله على فوز الرئيس السيسى فهو قيادة متزنة وحكيمة

    قال قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إنه يشكر الله على تمام واكتمال الانتخابات الرئاسية التي تمت خلال الأيام الماضية بهذه الصورة الجميلة، مضيفا أن هذه الانتخابات شهدت مشاركة واسعة وحضور بشكل حضارى للشعب المصرى بكل فئاته شباب ورجال ونساء وذوى الهمم في كل مناطق مصر بدون استثناء بمسلميه ومسيحيه بهذه الصورة التى ظهر بها هذا العرس الانتخابى.

    وأضاف قداسة البابا خلال عظته الأسبوعية بكنيسة القديس أبى سيفين والشهيدة دميانة بشبرا، أن مشهد خروج المواطنين في الانتخابات عبر عن مدى الاستقرار الموجود في مصر ونعمة الله التي عطاها لمصر وهى الاستقرار، مقارنة بما نراه في الدول المجاورة من حروب وصراعات ومآسى، موضحا أنه يشكر الله على انتخاب الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيسا للجمهورية لفترة رئاسية جديدة فهو يمثل القيادة المتزنة والقيادة الحكيمة والقيادة صاحبة المشروعات والإنجازات العظيمة، فالرئيس السيسى يبنى دولة قوية، فنحن نعيش في دولة وليس شبه دولة.

    وتابع قداسة البابا، أن الرئيس السيسى لديه أحلام وتطلعات كثيرة جدا ولا يهدأ حتى في يوم الإجازة الجمعة ينزل إلى الشوارع ويتفقد ويرى الطرق ويسأل المواطنين فيقدم صورة جيدة لرئيس الجمهورية، وندعو الله أن يعطيه الحكمة في قيادة بلد كبير مثل مصر، كما أكد على شكره للمرشحين الثلاثة الذين اجتازوا هذه الانتخابات بوطنية حتى النهاية وبرغم من أنهم مرشحين أمام مرشح قوى عرفه الشعب خلال 10 سنوات كرئيس للجمهورية ولكنهم اجتهدوا وحققوا نسب حتى وإن كانت محدودة، ولكن هذا تعبير جيد عن وجود ديمقراطية على أرض مصر نعيش فيها ونشارك فيها.

    وقدم البابا التحية للمرشحين الثلاثة على مشاركتهم واستمرارهم في هذا التنافس إلى النهاية، وشكر الله على الصورة التي حققت الأرقام الكبيرة للرئيس السيسى، مضيفا: “لما يكون الرئيس وراه شعبه بهذه النسب العالية، فإن هذا الشعب ينال احترام العالم كله، ومشاهد الأيام الماضية مشاهد مفرحة وعلينا أن نفرح بالانتخابات والمشاركة ونسب التصويت والنجاح، والمساهمة في إعلاء صورة مصر التي تزداد قيمة فى وسط ما حولنا وما نسمعه من أخبار”.

  • البابا تواضروس عن أهمية المشاركة فى الانتخابات: لا تهمل فى حقك وحق وطنك

    حث قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، المصريين على المشاركة بالتصويت في الانتخابات الرئاسية 2024 والتي، تُقام مطلع الأسبوع المقبل (أيام الأحد والاثنين والثلاثاء) داخل مصر.

    وقال قداسة البابا، خلال لقائه السنوي مع كهنة الرعاية الاجتماعية لإيبارشيات الصعيد، إن التصويت في الانتخابات حق دستوري وقانوني لكل مواطن مصري، وأضاف: “نحن نقول “مش هسيب حقى”.

    ووجه قداسته النداء لكل المصريين والأقباط مؤكدًا بأن المشاركة هي ما يهم، وشجع البابا الحاضرين من الآباء الكهنة وأبناءهم، على تحفيز وتوعية كل من حولهم، وأكد أن فرصة التصويت جيدة لأنها متاحة لثلاثة أيام.

    وأضاف: “نشجع كل المصريين لتكون صورة الانتخابات صورة جديرة بمصر”، وقال: “نخصص صلوات شهر كيهك لبلادنا وسلامة أرضنا وسلام العالم”، ثم أكد ثانيةً: “لازم كلنا نشتغل ونشترك في الانتخابات.. لا تهمل في حقك وحق وطنك”.

    وكان قداسة البابا تواضروس قد شجع في اجتماع الأربعاء الأسبوع الماضي، على التصويت في الانتخابات الرئاسية 2024 للمصريين في الخارج، والذي أتيح خلال الأيام الثلاثة الأولى من شهر ديسمبر الجاري في 121 دولة، ودعا المصريين في الداخل في اجتماع الأربعاء أمس، إلى الأمر ذاته.

  • رسائل من البابا تواضروس الثانى عن الانتخابات الرئاسية بالخارج

    تحدث قداسة البابا تواضروس الثاني، فى عظة الأربعاء الأسبوعية بكنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بدير الملاك البحرى، عن الانتخابات الرئاسية التى تجرى بعد أيام، وشجع المصريين فى الخارج وفى الداخل على المشاركة فى الانتخابات والتعبير عن رأيهم بالمشاركة.

    وخلال السطور التالية ننشر أبرز رسائل البابا تواضروس عن المشاركة بالانتخابات

    1 – المشاركة فى الانتخابات الرئاسية أمر وطنى بالدرجة الأولى

    2 – أشجع المصريين بالخارج على التوجه إلى أماكن الاقتراع والسفارات والقنصليات والتعبير عن الرأى

    3 – المشاركة فى الانتخابات الرئاسية من أشكال تأكيد المواطنة

    4 – المرشحون الرئاسيون الأربعة لهم لجان تنسق أعمالهم ويبقى الاختيار للمواطن

    5 – إتاحة الانتخاب فى الخارج فرصة مناسبة وقوية

    6 – يكفى المصريين بالخارج الشعور بالمسؤولية والمشاركة فى العملية

    7 – نشجع المواطنين المصريين فى الداخل على المشاركة فى وهذا ليس وقتًا للكسل

    8 – المشاركة فى الانتخابات تجعل ضميرك مستريحًا بممارسة حقك الدستورى

  • البابا تواضروس الثانى يهنئ الأقباط بصوم الميلاد المجيد

    هنأ قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الأقباط بمناسبة صوم الميلاد الذى يبدأ يوم الأحد المقبل.

    وجاء ذلك في مستهل عظته الأسبوعية في اجتماع الأربعاء، الذي عقده مساء اليوم في كنيسة العذراء والشهيد مار مينا بمدينة نصر، ونوه قداسته إلى أن صوم الميلاد هو الصوم الأول في السنة الكنسية، بينما نختم به السنة الميلادية. وأضاف: “جيد أن نختم السنة بالصوم والصلاة، ونبدأ السنة الجديدة بالصوم والصلاة أيضًا“.

     وكرم قداسته مجموعة من المتميزين علميًا من أبناء قطاع كنائس ألماظة ومدينة الأمل وشرق مدينة نصر، مشيدًا بتفوقهم العلمي، وأكد قداسة البابا أن الكنيسة تكرم هؤلاء كنوع من التشجيع والدعم لهم، لأن العالم ينهض ويتقدم بجهود المتميزين في كافة المجالات ولا سيما مجالات العلم والبحث والعمل وأيضًا في مجال الخدمة الكنسية.

     ومن جهته أشاد نيافة الأنبا أكليمندس الأسقف العام لكنائس قطاع ألماظة ومدينة الأمل وشرق مدينة نصر بجهود الدولة في تطوير المنطقة الكائنة فيها كنيسة السيدة العذراء والشهيد مار مينا بمدينة نصر، مشيرًا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي زار المنطقة أكثر من مرة أثناء تطويرها لمتابعة العمل الجاري بها بنفسه.

     وقدم نيافته الشكر لقداسة البابا على زيارته للكنيسة، وهنأ قداسته بالعيد الحادي عشر لجلوسه على كرسي مار مرقس.

  • حملة المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسي تزور الكنيسة وتلتقى البابا تواضروس

    قامت الحملة الرسمية للمرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسي بزيارة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم الثلاثاء، وخلال الزيارة، التقى المستشار محمود فوزى رئيس الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى بقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، فى المقر البابوى بالقاهرة.

    عبر المستشار محمود فوزى، رئيس الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى، عن تقديره العميق للدور الوطنى العظيم للكنيسة فى نجاح ثورة 30 يونيو، التى اتخذت موقفًا واضحًا فى الدفاع عن الوطن، وبث روح الوحدة ومحاربة الاستقطاب، واستعادة روح الوطن الذى سرق، فساهمت بذلك فى تثبيت أركان الدولة، واستقراراها، مثمنًا الدور الوطنى البارز الذى يقوم به قداسة البابا فى نشر المعلومات والتوعية بتطور أوضاع الأقباط فى مصر بعد عام 2013 فضلًا عن تصريحات قداسة البابا المنحازة دائمًا للوطن داخليًا وخارجيًا، مثنيًا كذلك على دوره الوطنى الكبير فى الحفاظ على الدولة من الانزلاق إلى حالة من الاستقطاب الطائفى، وتحييد أى محاولة لإثارة الفتن فى مصر.

    كما أكد رئيس الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى، على أن المرشح عبد الفتاح السيسى يؤمن إيمانًا كاملًا بالمواطنة وبالحقوق المتكافئة للمصريين جميعًا، وكان الرئيس المصرى الأول الذى يحرص سنويًا على حضور احتفالات الأقباط بعيد الميلاد المجيد، فقد زار الرئيس 10 مرات الكنيسة لنشر رسالة السلام والمحبة انعكاسًا لرؤية الأقباط بأنهم عنصر أصيل فى المكون المصرى، وتقديرًا لهم.

    وثمن المستشار محمود فوزى الدور المهم الذى تقوم به الكنيسة فى تنمية المجتمع والتركيز على النشء وبناء الإنسان وخاصة تطوير مهارات الشباب، فضلًا عن الدور المجتمعى الهام الذى تقوم به الكنيسة مع رعاياها من الإخوة الأقباط فى الداخل والخارج، سواء من ناحية الرعاية الصحية أو التعليم أو التنمية الاقتصادية، وكذلك برامج السلام المجتمعى وحماية الفئات الأولى بالرعاية. مؤكدًا أن هذا يتسق مع ما يقدمه المرشح عبد الفتاح السيسى على قائمة أولوياته كركيزة أساسية لبناء الجمهورية الجديدة، مشيرًا إلى أن دستور 2014 أولت مواده اهتمامًا خاصًا بحقوق الأخوة الأقباط، فأشارت المادة (235) إلى التزام الدولة بإصدار قانون بناء الكنائس بما يكفل حرية المسيحيين فى ممارسة شعائرهم الدينية، وجعلت تعديلات الدستور عام 2019، تمثيل الأقباط فى المجالس النيابية تمثيلًا دائمًا مستمرًا، حيث حصل الأقباط فى الانتخابات البرلمانية عام 2015 على 38 مقعدًا نيابيًا. وفى انتخابات 2020؛ حصل الأقباط على 37 مقعدًا، كما حصل الأقباط على 24 مقعدًا بمجلس الشيوخ، الذى شهد لأول مرة انتخاب سيدة قبطية فى منصب وكيل مجلس الشيوخ. هذا إلى جانب؛ تزايد نصيب الأخوة الأقباط فى المناصب العليا فى الدولة، فضلًا عن الهيئة الاستشارية الخاصة برئيس الجمهورية تضم نخبة ممتازة من العلماء والخبراء الأقباط.

    من جانبه؛ أكد قداسة البابا تواضروس الثانى أن الدولة المصرية تتجه بصورة قوية نحو تحقيق المساواة الكاملة والتقدم التنموى الذى يدفع الدولة إلى الأمام. مثمنًا دور القيادة السياسية وكافة الجهات الحكومية فى مصر بما فى ذلك القوات المسلحة، والشرطة المصرية وجميع الوزارات العاملة بالدولة، مشيدًا بالإنجازات البارزة التى تحققت فى جميع المجالات وفى جميع أنحاء مصر ولاسيما فيما يتعلق بالتقدم فى قطاع الصحة والجهود المبذولة فى القضاء تمامًا على الالتهاب الكبدى فيروس “سي”.

    كما ثمن قداسة البابا موقف القيادة السياسية فى الوقوف بوضوح شديد ضد تصفية القضية الفلسطينية، وكذا موقف القيادة السياسية فى فتح المعابر وتقديم المساعدات الإنسانية والطبية لأشقائنا الفلسطينيين هناك بصورة عاقله وحكيمة فضلًا عن كل ما يتم من مفاوضات واتصالات مع قادة العالم لحفظ حق الفلسطينيين

    وشدد على أن الانتخابات استحقاق دستورى لكل مصرى، مستعرضًا تاريخًا بسيطًا ومختصرًا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، التى ولدت على أرض مصر، والتى تُعد واحدة من أقدم كنائس العالم، مؤكدًا على أن للكنيسة دورين أساسيين؛ دورها الروحى الذى يتمثل فى خدمة المؤمنين بالمسيح، ودورها الاجتماعى الذى يظهر فى خدمتها للمجتمع، ويعتبر الدور الاجتماعى للكنيسة بمثابة مسؤولية هامة توضح دورها فى العمل وخدمة الوطن. مشيرَا إلى أنه يؤمن بأن “إله السماء يعطينا النجاح ونحن عبيده نقوم ونبني”، مشددًا على دور أبناء الوطن فى بناءه، وأهمية المشاركة الجماعية فى الانتخابات.

    وفى ختام اللقاء؛ أهدى البابا تواضروس الثانى لأعضاء الحملة الانتخابية هدية رمزية، مكتوب عليها  “مبارك شعبى مصر” مشيرًا إلى أن بلاد العالم كلها فى يد الله إلا مصر فى قلب الله.

  • البابا تواضروس: ندعم ونؤيد قرار الرئيس السيسى بعدم تهجير الفلسطينين لسيناء

    قال قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أن يعبره عن استكاره البالغ لما يحدث فى فلسطين من قصف ودمار وخراب وقتل، موضحا أنه ليس هناك أى شىء من التكافؤ فى الحرب، مضيفا قلوبنا تعتصر ألمًا مما يحدث فى غزة فهناك أعداد كبيرة من القتلى والضحايا والجرحى والمشردين، وباسم الكنيسة القبطية ندين هذه الأعمال الوحشية فالإعلام ينقل مظاهر فى منتهى الألم.

    وتابع قداسة البابا خلال عظته الأسبوعية اليوم الأربعاء، أن مستشفى المعمدانى يعتبر أكبر مستشفى يقوم بعمل خدمة كبيرة لأهل قطاع غزة واستهدافه أمر يفوق الخيال بهذه الوحشية وهذا الخيال، مضيفا: نصلى من أجل أن يعطى الله سلام وحكمة ويحفظ أهلنا وإخواتنا المسلمين فى غزة وفلسطين وهذه الحرب نصلى ليعطيهم الله الحكمة فحياة الإنسان أغلى ما يملك فحينما يقوم الإنسان بتدمير الحياة بنفسه يعتبر شر عظيم وسيسقط من رحمة الله.

    وأضاف خلال عظته الأسبوعية “فى نفس الوقت نؤيد بكل قلوبنا ما أعلنه الرئيس السيسى والقيادة السياسية من أن تفريغ القضية الفلسطينية بإزاحة وجود الفلسطين إلى سيناء أمر مرفوض جملة وتفصيلا فالقضية الفلسطينية لو حدث هذا الأمر سيكون مثل ما حصل سنة 1948 فالفلسطينين تركوا ممتلكاتهم وبيوتهم والرئيس قال أمامهم صحراء النقب إذا أحبوا أن ينقلوهم لهذا المكان فهذه أرض فلسطينية أيضا فى الأساس، ونصلى من أجل كل أسرة تتشرد فى غزة وتفقد تربية أولادها ونصلى ليحفظ الله بلادنا من كل شر ووجه رسالة إلى جموع الأقباط: أرجوكم تصلوا من أجل سلامة الوطن وحفظ بلادنا وأن يعطى هدوء لكل جيرانا.

    وذكر قداسة البابا أيضا أنه فى هذه المناسبة أطلقت الكنيسة مبادة من أجل كل من يريد تقديم تبرعات عينية أو مادية أو أدوية أو مستلزمات أو بطاطين الشتاء فى هذه المناطق لصالح أهلنا فى غزة، موضحا “هنجمعها من خلال أسقفية الخدمات العامة وأماكن أخرى بالقاهرة باعتبار إننا مشاركين وأعضاء فى التحالف الوطنى للجمعيات الخيرية التى تعمل فى مجال المساعدات والذى يريد إيصال المساعدة يسلمها لكنيسته والكنيسة ستقوم بجمعها فى مركز مارمارقرس فى كنيسة العذراء، موضحا: “المشاركة بأبسط شيء تستطيع تقديمه وهناك مساعدات كثيرة تقدمها مصر.

    وذكر أيضا خلال كلمته نصلى من أجل شعبنا ومن أجل إيقاف الحرب ونرفض كل أعمال العنف مطالبا الأقباط بالصلاة بشدة كل واحدًا فى بيته وفى الكنائس من أجل إيقاف هذه الحروب وهذه الاعتداءات القاسية.

  • البابا تواضروس الثانى يلتقى أمير قطر في العاصمة المجرية بودابست

    التقى قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، بالعاصمة المجرية بودابست.

    ويقيم الأمير تميم بن حمد آل ثاني في نفس الفندق، الذي يقيم فيه قداسة البابا في بودابست، والتقيا مصادفةً في بهو الاستقبال بالفندق.

    وتبادلا كلمات التحية والمودة، ووجه قداسة البابا الشكر لأمير قطر، على الرعاية التي يتلقاها الأقباط في دولة قطر، والاهتمام بالكنيسة القبطية في العاصمة القطرية الدوحة.

  • البابا تواضروس: لدينا سنوات عديدة من توافر الكهرباء وعلينا تحمل الأزمة الحالية

    شدد البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، على ضرورة الإبتعاد عن روح التذمر والتأفف والرفض، متحدثا عن أزمة انقطاع الكهرباء :” لدينا سنوات عديدة من توافر الطاقة و الكهرباءو التى لم تنقطع طوال السنوات الماضية، أما نحن الأن أمام أزمة بسبب ارتفاع درجات الحرارة و لاداعى للتذمر على هذا الوضع المؤقت، وعلينا تحمل الظروف والأزمة الحالية حتى تمر”.
    جاء ذلك خلال العظة الأسبوعية ، التى ألقاها البابا من كنيسة الأنبا أثناسيوس شرق الإسكندرية، وسط ترحيب كبير من أبناء الكنيسة وبحضور الأنبا بافلى أسقف كنائس قطاع شرق ، و القمص ابرام اميل الوكيل البابوى بالإسكندرية ، وترأس البابا صلاة العشية بالكنيسة
    وتناول البابا فى العظة الروحية ، طريق التقوى ومخافة الله، وأوصى الأباء الكهنة والأباء والأمهات بتسهيل طريق التقوى أمام الأبناء ، و العيش فى مخافة الله.
    كما شدد البابا على ضرورة اتباع الحكمة فى معاملة الأبناء بعيدا عن العنف ، مشددا على جبر الخواطر خاصة مع الأبناء الغير حاصلين على مجموع مرتفع فى نهاية العام ، قائلا “: نفسية ابنك أهم من الدرجات”.
    وكان البابا تواضروس الثاني، قد التقى اليوم شباب ملتقي لوجوس الثالث من حول العالم، وهم المشاركين في ملتقي لوجوس العام الماضي، وذلك خلال أسبوع الخدمة الثالث لهم في مصر.
    وبدأ اللقاء بصلاة افتتاحية ثم ألقى الأب القمص جوشوا تادرس منسق عام أسبوع الخدمة الثالث ، كلمة ترحيب بقداسة البابا وشرح ما تم حتى الآن خلال الأسبوع، وما سيتم خلال الأيام المقبلة.
    بعدها ألقى قداسة البابا كلمة تحدث فيها عن شعار الأسبوع G.P.S من خلال God, Prayer, Service
    وبعدها أجرى الشباب حوارً مفتوحًا مع قداسته أجاب خلاله على أسئلتهم التي تناولت عدة موضوعات ذات صلة بحياتهم وخدماتهم.
    ثم تم انتخاب المجلس الخاص بهم (شاب وشابة من كل قارة بإجمالي عشر أعضاء) ليكونوا بمثابة لجنة للتواصل مع باقي الشباب لتحضير لقاءاتهم السنوات المقبلة.
    وفي النهاية احتفل الشباب مع قداسة البابا بعيد رهبنة قداسته الـ 35 وسط أجواء احتفالية بسيطة سادها الود والتقدير من الأبناء لأبيهم.

  • البابا تواضروس يكرم الطلاب المتفوقين فى الشهادة الإعدادية بالإسكندرية

    كرم قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية عدد من الطلاب المتفوقين والحاصلين على الدرجات النهائية بالشهادة الإعدادية بالإسكندرية، حيث تم اختيار الطلاب الحاصلين على نسبة 98.8 % حتى الحاصلين على مجموع بنسبة 100 %.

    ووصل منذ قليل قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إلى الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية، حيث يستأنف عظته الأسبوعية اليوم الأربعاء، بالتزامن مع عيد الرسل، عظة الأربعاء الأسبوعي لقداسته.

    ويلقي قداسة البابا عظة اجتماع الأربعاء الساعة 6 مساءً من الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية.

    كان قداسة البابا قد أعلن يوم الأربعاء الموافق 5 أبريل الماضي عن توقف العظة طوال فترة الخمسين المقدسة على أن يعود للانعقاد مطلع صوم الرسل، قبل أن يتأجل انطلاقه، إثر تعرض قداسته لالتهاب في العصب السابع، ما أدى لاستمرار توقف الاجتماع لحين تعافي قداسة البابا.

  • عودة البابا تواضروس إلى المقر الباباوى بالقاهرة لاستئناف نشاطه من جديد

    وصل إلى المقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، مساء اليوم، قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية قادمًا من مقره بمنطقة كنج مريوط في الإسكندرية، بعد تعافيه من التهاب العصب السابع الذي تعرض له قداسته منذ حوالي شهر .

    واستقبل الآباء المطارنة والأساقفة قداسة البابا بحفاوة بالغة حيث كانوا في انتظار قداسته في الساحة الخارجية للمقر البابوي، وتوجهوا معًا إلى صالون الاستقبال الرئيسي بالمقر.

    وتحدث قداسة البابا عن الحالة المرضية التي تعرض لها، مشيرًا إلى أنها نتجت عن مجهود كبير قام به خلال رحلته الرعوية الأخيرة، والتي عاد قداسته بعدها ليبدأ مباشرةً جلسات المجمع المقدس، التي تخللتها لقاءات مكثفة مع أعضاء المجمع لعرض وبحث العديد من الموضوعات الرعوية.

    وألمح إلى ضرورة توخي الحذر من التغيير المفاجئ في درجات الحرارة الناتج عن التواجد في أماكن مكيفة الهواء يليها التواجد في أماكن شديدة الحرارة وهو ما يسبب بعض الأضرار من بينها التهاب العصب السابع.

    وأشار قداسته إلى أنه حرص على الالتزام بالبرنامج العلاجي بكل دقة مما ساهم في في سرعة تعافيه؛ ناصحًا مستقبليه بضرورة تنظيم الوقت والجهد بتوازن للقيام بالعمل الرعوي على أكمل وجه، مع تجنب التعرض لمتاعب صحية، والاهتمام بالمتابعة الطبية الدورية، لأن الصحة تعد وزنة أعطاها الله لنا لنحسن استثمارها.

    ومن جهتهم أعرب الآباء الحضور البالغ عددهم أكثر من ٧٨ أبًا، عن تهنئتهم لقداسة البابا بعودته وتعافيه، متمنين لقداسته المزيد من الصحة، وأن يمنحه الله القوة والمعونة ليقود الكنيسة ويرعى أبناءها وهو في ملء الصحة وكامل العافية.

  • بسام راضي: البابا تواضروس من الرموز الوطنية التي يعتز بها جميع المصريين

    قال السفير بسام راضي لوسائل الإعلام الإيطالية عشية استقبال البابا تواضروس، إن قداسة البابا تواضروس يعتبر من الرموز الوطنية المصرية التى يعتز بها جميع المصريين وأنه صاحب المقولة التاريخية الخالدة “وطن بلا كنائس خير من كنائس بلا وطن”، فى وقت كانت تمر به مصر بظروف غاية في الدقة وغير مسبوقة في تاريخها الحديث

    واستقبل السفير بسام راضي فى روما قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الذي يقوم بزيارة روما والفاتيكان لمدة ست ايام بمناسبة مرور خمسين عام على زيارة البابا شنودة الاولى للفاتيكان عام ١٩٧٣.

    وأوضح السفير بسام راضي ان قداسة البابا تواضروس من المقرر ان يلتقي مع قداسة بابا الفاتيكان فرانسيس، وكذلك الالتقاء بالاخوة الاقباط الارثوذكس من جنسيات مختلفة في اكبر كنائس العاصمة روما وهى كنسية سانت جوفاني فى سابقة الاولى من نوعها لاستقبال بابا الاسكندرية والاحتفاظ بقداسته، حيث سيلقى كلمة اليهم بهذه المناسبة، وكذلك من المنتظر لقاء البابا تواضروس مع عدد من المسئولين الايطاليين بمقر السفارة المصرية بروما.

    وقد صرح بسام راضي لوسائل الاعلام الايطالى عشية استقبال البابا تواضروس، ان قداسة البابا تواضروس يعتبر من الرموز الوطنية المصرية التى يعتز بها جميع المصريون وانه صاحب المقولة التاريخية الخالدة “وطن بلا كنائس خير من كنائس بلا وطن”، فى وقت كانت تمر به مصر بظروف غاية في الدقة وغير مسبوقة في تاريخها الحديث.

  • الرئيس السيسي يهنئ البابا تواضروس بعيد القيامة المجيد

    أوفد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اللواء طارق عفيفي كبير الأمناء إلى كتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالعباسية لتقديم التهنئة إلى قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك للكرازة المرقسية والأقباط الأرثوذكس بعيد القيامة المجيد وحضور الاحتفال المقام بها

    كما أوفد الرئيس السيسي، أمناء رئاسة الجمهورية للتهنئة وحضور احتفالات الطوائف المسيحية، وهم عبد العزيز الشريف إلى طائفة الأقباط الكاثوليك، محمد نجم إلى طائفة الأقباط الإنجيلية، محمد رضا إلى طائفة السريان الأرثوذكس، وأحمد رضا إلى الروم الأرثوذكس

  • البابا تواضروس يترأس قداس عيد القيامة المجيد من كاتدرائية العباسية

    ترأس قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، مساء اليوم السبت، قداس عيد القيامة المجيد من الكاتدرائية المرقسية الكبري بالعباسية، بعد صيام دام 55 يوما.
    ودخل قداسة البابا تواضروس الثاني إلى الكنيسة الكبرى وسط مجموعة من الآباء الأساقفة والكهنة والرهبان والشمامسة بملابسهم الطقسية المميزة، وهم يحملون الصلبان ومرددين الألحان الخاصة بعيد القيامة المجيد، حيث تزينت الكنيسة بالأعلام البيضاء والورود ابتهاجا بالعيد.
    وينقل التلفزيون المصري صلوات القداس الإلهي على الهواء مباشرة، كما يتم نقل الصلوات عبر القنوات الفضائية المسيحية والصفحة الرسمية للمتحدث بإسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.
    وتُطبق فرق النظام والكشافة في الكاتدرائية وجميع الكنائس كافة الإجراءات لتنظيم أماكن الجلوس بين الحضور وتيسير دخولهم إلى الكنيسة ومنعم الازدحام والتأكد من هوية المشاركين في الصلاة.
    وأعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أنه سيتم فتح الأبواب الساعة السابعة مساءً، حيث تم تخصيص بوابة رقم ١  لدخول السادة المسؤولين والشخصيات العامة، وبوابة رقم ٣ (المطلة على شارع وحدة الدمرداش) مخصصة لدخول حاملي الدعوات من الشعب، على أن يلتزم كل مصلٍّ بإحضار منديل التناول (اللفافة) الخاص به، وذلك في قداس العيد، وغطاء الرأس (للسيدات) وذلك للاستخدام الشخصي، وللاعتبارات الصحية نرجو عدم التشارك في استخدام هذه الأدوات بين المصلين.
    وأعلن القمص موسى إبراهيم المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن تلقى قداسة البابا تواضروس الثاني لتهنئة عيد القيامة ستكون مقتصرة على مساء يوم السبت المقبل في الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالعباسية، مراعاة لشهر رمضان الكريم.
    وقال القمص موسى إبراهيم – في تصريح له – نسعد ونعتز بمشاركتكم للتهنئة بعيد القيامة المجيد، ومراعاةً لصوم شهر رمضان الكريم، يقتصر تلقي تهاني العيد على استقبال المهنئين خلال القداس مساء يوم السبت المقبل في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، ورسائل sms، وبرقيات التهنئة، والاتصالات التليفونية.
    وتابع قائلا، شاكرين محبتكم ومشاعركم الصادقة، وكل عام وحضراتكم بخير وبلادنا وجميع المسؤولين فيها بكل صحة وسلام.
  • البابا تواضروس يترأس قداس أحد السعف فى دير الأنبا بيشوى بوادى النطرون

    يترأس قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قداس أحد الشعانين أو أحد السعف، اليوم، بدير الأنبا بيشوي بوادى النطرون، بمشاركة عدد من الآباء الأساقفة والكهنة وحضور الشعب.

    وتحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم الأحد، أحد السعف بداية أسبوع الآلام، حيث تتزين الكنائس بـ” سعف النخيل” والورود وأغصان الزيتون، فى هذا اليوم وذلك فى تقليد سنوى.

    ويأتى ذلك وسط فرحة عارمة من الأطفال بالعيد، ويقومون فى هذا اليوم أيضا بصنع أشكال من سعف النخيل للاحتفال، بدخول المسيح إلى أورشليم كملك ليستقبله الشعب بفرح سعف النخيل، ومن هنا جاءت الفكرة والربط بين الاحتفال بالسيد المسيح واستخدام السعف، وفى ذكرى الاحتفال به.

  • البابا تواضروس يهنئ الرئيس السيسى ووزير الداخلية بمناسبة عيد الشرطة الـ71

    تهنئ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثانى، الرئيس عبد الفتاح السيسى، ومحمود توفيق وزير الداخلية ورجال وأبطال الشرطة المصرية بمناسبة عيد الشرطة الحادي والسبعين.

    وأوضحت الكنيسة في بيان لها أن التضحيات التي قدمها رجال الشرطة البواسل فى مثل هذا اليوم منذ 71 عامًا، وما يقدمونه طوال تاريخهم، يؤكد بصدق بأنهم درع الأمن والأمان فى كل ربوع الوطن.

    وأختتم البيان :”نصلى أن يحفظ الله مصرنا شعبًا وقيادة وحكومة بيمينه القوية الرفيعة، وينعم عليها بدوام الاستقرار والتقدم”.

    تهنئة الكنيسةتهنئة الكنيسة

    وفى سياق متصل، بعث  الدكتور السيد قنديل رئيس جامعة حلوان، برقية تهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي، بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة ورجالها البواسل وذكرى 25 يناير.

    وقال رئيس جامعة حلوان: “الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، يطيب لى ولأسرة جامعة حلوان، أن أتقدم بأصدق التهانى القلبية بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة وذكرى 25 يناير، داعيًا المولى عز وجل أن ينعم عليكم بموفور الصحة والعافية ولمصر بدوام الاستقرار والتقدم والنماء فى ظل قيادتكم الحكيمة”.

    كما أثنى رئيس جامعة حلوان، على دور الشرطة المصرية وعطاء رجالها الذي لا ينضب في محاربة الإرهاب والتصدي لمحاولات زعزعة استقرار الوطن.

    وأشاد، بتضحياتهم العظيمة من أجل سلامة مصر والمصريين، مؤكدا أن مصر لن تنسى أبدا شهداءها الأبرار من رجال الشرطة والجيش الذين قدموا أرواحهم ودماءهم الذكية فداءًا للوطن.

    وأكد رئيس جامعة حلوان، أن عيد الشرطة هو عيد للمصريين جميعًا، ويعد ملحمة تاريخية تجسدت فيها تضحيات وبطولات رجال الشرطة البواسل، موجهًا التهنئة لرجال الشرطة، عيون مصر الساهرة، داعيا المولى عز وجل أن يحفظهم ويوفقهم فى تحقيق الأمن والاستقرار.

  • البابا تواضروس: يجب مواجهة الأزمة العالمية بوعى.. ومصر دائما عامرة

    قال قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن هناك دول وشعوب كثيرة تعاني من أزمة اقتصادية وأزمة الطاقة بسبب الحرب الروسية الاوكرانية.

    وأوضح البابا، أن الحرب أثرت تأثيرا بالغ الصعوبة على الجميع ونحن دول ليست صغيرة وتواجه أزمة.

    وأضاف البابا تواضروس في حوار خاص على القناة الأولى المصرية مع الاعلامية دينا عبد الكريم، أننا كدول متأثرين من الأزمة الاقتصادية وغيرنا من دول العالم النامي، متابعا: “هذه الأزمة مفترض تؤثر علينا ولازم نقابها بوعي ومثلا الزيادة السكانية أزمة واستهلاك الطاقة الزائد أزمة يجب ترشيدها ولازم يكون في تكافل وكلنا نساعد بعض في كل شيء”.

    واستكمل، “رغم المعاناة في نعمة كبيرة ويعجبني تعبير عمار يا مصر ومفيش حد بينام جعان حتى لو عيش وشويه ملح وشوية فول، ولازم نسد ونشعر ببعض ولازم يكون في دور توعية”.

    وفي وقت سابق، قال الرئيس السيسى على صفحاته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعى: “كل عام وشعبنا وبلدنا بخير بمناسبة عيد الميلاد المجيد، تلك المناسبة العطرة التي تجمعنا على حب الوطن وتؤكد أننا على طريق المواطنة سائرون ولن نحيد أبدا عن التعايش الإنساني والإيمان الأصيل بوحدة الوطن والجماعة الإنسانية.

    ودعا الرئيس السيسى فى هذه المناسبة لاستلهام المعانى العطرة التى أرساها السيد المسيح عليه السلام من الحب والتسامح والعفو والإحسان، مضيفًا: “كل عام وأنتم بكل الخير والسلام، ومصر دائما وأبدا فى أمن وأمان”.

    واستقبل قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، فى الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، عددًا من الآباء الأساقفة والكهنة، وأعضاء مجالس الكنائس وأبنائه المهنئين بعيد الميلاد المجيد، وتحدث معهم مهنئًا بالعيد، وحرص على مصافحتهم

  • البابا تواضروس يترأس قداس عيد الميلاد بكاتدرائية ميلاد المسيح.. بث مباشر

    بث مباشرا لوقائع مشاركة البابا تواضروس الثاني،  فى قداس عيد الميلاد المجيد فى كاتدرائية ميلاد السيد المسيح بالعاصمة الإدارية.

     وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أصدرت تنبيهات، بشأن المشاركة فى قداس عيد الميلاد المجيد  فى كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، والتي يترأسها قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

     وأوضحت أن المشاركة في صلوات القداس متاحة لجميع أبناء الكنيسة، وعلى الراغبين فى المشاركة صلوات قداس العيد تقديم بياناتهم الشخصية إلى الكنيسةالتابعين لها، وذلك لكافة كنائس القاهرة الكبرى (القاهرة والجيزة والقليوبية)، أو تقديم بياناتهم لمكتب الأب وكيل البطريركية بالقاهرة بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

     كما ذكرت أنه سيتم توفير دعوة شخصية لكل من قدم بياناته على أن يتسلمها من نفس المكان الذى قدم له بياناته، مع مراعاة أن الأطفال بدءًا من سن خمسسنوات يجب أن يكون لهم دعوة مستقلة لكل واحد منهم، وحددت أخر موعد لتقديم البيانات يوم الأحد 1 يناير 2023.

     وأوضحت الكنيسة أنه ستُفتح أبواب الكاتدرائية يوم الجمعة 6 يناير الساعة الخامسة مساء، ولن يسمح بدخول أحد قبل هذا الموعد، مع ملاحظة أن القداسسيبدأ في تمام الساعة السابعة مساء، وبالتالي من الضروري عدم التأخر في الوصول إلى الكاتدرائية بعد الساعة السادسة، وأشترطت إحضار أصل بطاقةالرقم القومي، وكذلك أصل الدعوة الخاصة بكم، مع ضرورة التأكد بأن تكون الدعوة مختومة.

  • رئيس الوزراء يزور المقر البابوي لتهنئة البابا تواضروس بمناسبة عيد الميلاد المجيد.. صور

    عقب عودته من محافظة سوهاج، زار الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء اليوم، المقر البابوي بالقاهرة، حيث هنأ قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد المجيد.
             
    وخلال اللقاء، أعرب رئيس الوزراء عن خالص تمنياته بأن يُعيد الله عز وجل هذه المناسبة الغالية على قداسة البابا، وأبناء مصر المسيحيين، بالداخل والخارج، بدوام الصحة والخير.
                
    من جانبه، أكد قداسة البابا تواضروس الثاني تقديره لحرص رئيس الوزراء على القدوم للمقر البابوي للتهنئة بعيد الميلاد المجيد، عقب يوم طويل فى سوهاج، متمنياً للحكومة والدولة المصرية المزيد من النجاح في مسيرة التقدم والبناء، وراجياً أن ينعم الله على مصر وشعبها بدوام الأمن والرخاء.
               
    وثمن البابا جهود الحكومة في التواصل الفاعل مع الرأي العام، بلغة تناسب العصر، مدللاً على ذلك بإستخدام أدوات عصرية مثل “الإنفوجراف” الذي بعده مركز معلومات مجلس الوزراء، وييسر وصول المعلومة بصورة دقيقة ومبسطة.
               
    وتمنى البابا أن تعبر مصر بسلام كافة التحديات الراهنة، معتبرا ارتباط بداية العام بموسم الأعياد إشارة ايجابية تبعث على الأمل في تجاوز الأزمة، مؤكداً “برغم الصعوبات يد الله لن تترك مصر”.
             
     وأكد البابا أن الزيارة الرئاسية اليوم إلى محافظة سوهاج، رسالة مهمة تعكس اهتمام الدولة بالصعيد وأبنائه.
             
     وعقّب رئيس الوزراء مؤكدا أن مصر قادرة، بعون الله، على تجاوز التحديات الاقتصادية التي يتعرض لها دول العالم أجمع حاليا، ومن بينها مصر، مشددا على عزم الدولة على مواصلة جهود البناء والتنمية.
           
     وأشار الدكتور مصطفى مدبولى إلى أن الصعيد يشهد تنفيذ العديد من المشروعات التنموية، التي تستهدف تحسين حياة أبناء الوطن هناك.
    رئيس الوزراء يزور المقر البابوي لتهنئة البابا تواضروس بمناسبة عيد الميلاد المجيد.. صور
  • المستشار عدلى منصور يهنئ البابا تواضروس الثانى بعيد الميلاد المجيد

    استقبل قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اتصالًا هاتفيًّا اليوم، من المستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية السابق، وذلك لتهنئة قداسته بعيد الميلاد المجيد.

    وعبر المستشار عدلى منصور خلال الاتصال عن تهنئته الخالصة لقداسة البابا والمسيحيين بالعيد، متمنيًا التقدم والسلام لوطننا مصر.

    أصدرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تنبيهات جديدة بخصوص استقبالات قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للمهنئين بعيد الميلاد المجيد.

    وذكرت بيان الكنيسة أن قداسة البابا سيستقبل الأباء الأساقفة والكهنة وجموع المسيحيين من الساعة التاسعة وحتى الساعة الحادية عشر صباحاً، ويستقبل المسؤولين والشخصيات العامة من الساعة الحادية عشرة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً.

    وأصدرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، تنبيهات بشأن المشاركة فى قداس عيد الميلاد المجيد فى كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، والتى يترأسها قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

    وجاءت أبرز التعليمات التي أصدرتها الكنيسة كالآتى:

    1- المشاركة في صلوات القداس متاحة لجميع أبناء الكنيسة.

    2- على الراغبين في المشاركة صلوات قداس العيد تقديم بياناتهم الشخصية إلى الكنيسة التابعين لها، وذلك لكافة كنائس القاهرة الكبرى (القاهرة والجيزة والقليوبية)، أو تقديم بياناتهم لمكتب الأب وكيل البطريركية بالقاهرة بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

    3 – سيتم توفير دعوة شخصية لكل من قدم بياناته على أن يتسلمها من نفس المكان الذى قدم له بياناته، مع مراعاة أن الأطفال بدءًا من سن خمس سنوات يجب أن يكون لهم دعوة مستقلة لكل واحد منهم.

    4- آخر موعد لتقديم البيانات يوم الأحد 1 يناير 2023 .

    علمًا بأنه:

    1- يمكنكم الذهاب إلى كاتدرائية ميلاد المسيح بالسيارات الخاصة أو بالأتوبيسات التي ستوفرها لكم كنيستكم التابعين لها، حيث لن توفر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية أية وسائل نقل للمصلين إلى كاتدرائية ميلاد المسيح كما حدث في سنواتٍ سابقة.

    2- سوف تخصص أماكن خارج كاتدرائية ميلاد المسيح لوقوف السيارات.

    3- ستُفتح أبواب الكاتدرائية يوم الجمعة 6 يناير الساعة الخامسة مساء، ولن يسمح بدخول أحد قبل هذا الموعد، مع ملاحظة أن القداس سيبدأ في تمام الساعة السابعة مساء، وبالتالي من الضروري عدم التأخر في الوصول إلى الكاتدرائية بعد الساعة السادسة.

    4- ضرورة إحضار أصل بطاقة الرقم القومي، وكذلك أصل الدعوة الخاصة بكم، مع ضرورة التأكد بأن تكون الدعوة مختومة.

    5- سوف نعلن لاحقًا عن أرقام بوابات الدخول، ومسارات الوصول إلى أماكنكم داخل الكاتدرائية.

    وطالبت الكنيسة رجاء خاص من الجميع، بعدم حضور أى شخص يعانى من أى أعراض مرضية، للحفاظ على صحة وسلامة الجميع.

  • البابا تواضروس يهنئ الطوائف المسيحية بـاحتفالات “الكريسماس”

    هنأ قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الكنائس المسيحية التي ستحتفل يوم الأحد المقبل بعيد الميلاد المجيد، حيث جاء ذلك في مستهل عظته الأسبوعية في اجتماع الأربعاء مساء اليوم.

    وقال قداسته خلال عظته الأسبوعية مساء اليوم: “أحب أن نهنئ إخوتنا في الكنائس المسيحية الذين سيحتفلون بعيد الميلاد المجيد يوم الأحد القادم، حسب التقويم الغربى فى 25 ديسمبر”.

    وأضاف قداسة البابا: “احتفالنا بعيد الميلاد هو احتفال واحد فى العالم، ولكن اختلاف التقاويم بين الشرق والغرب يجعل وجود فارق 13 يومًا. ففي الغرب يحتفلون في 25 ديسمبر ونحن في الشرق نحتفل يوم 7 يناير، ولا علاقة لهذا الاختلاف بالإيمان أو العقيدة أو في المناسبة، ولكنه اختلاف التقويم أو اختلاف فلكي كما يقولون”.

    وكان فداسة البابا استقبل فى المقر البابوى بالقاهرة، مساء أمس وزير الداخلية والبلديات اللبناني القاضي بسام مولوى، وذلك في إطار زيارته الحالية لمصر.

    وأشار وزير الداخلية اللبنانى أثناء اللقاء إلى أنها المرة الأولى التي يزور فيها مصر، معربًا عن سعادته بدعوة وزير الداخلية المصرى اللواء محمود توفيق له لزيارة مصر.

    ومن جهته رحب قداسة البابا بضيفه ثم تحدث عن تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وكذلك تاريخ مصر منذ العصر الروماني وحتى دخول الإسلام إليها، مؤكدًا على أن الشعب المصري على مر العصور يعيش في محبة وتآلف، وأثنى قداسته علي العلاقة الطيبة التي تجمع الكنيسة مع الحكومة والأزهر وكذلك الطوائف المسيحية الأخرى.

    وفى ختام الزيارة قدم قداسته هدية تذكارية للوزير اللبناني والوفد المرافق له متمنيًا له زيارة موفقه و قضاء وقت طيب في مصر.

  • البابا تواضروس يهنئ بانتصار أكتوبر 1973: كانت أياما مجيدة لمصر والعرب

    قدم قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، التهنئة بنصر أكتوبر 1973 للرئيس عبد الفتاح السيسى ولرجال القوات المسلحة ولكل المصريين، حيث جاء ذلك فى بداية كلمته فى عظة الأربعاء الأسبوعية الذى عقده مساء اليوم فى كنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا بيشوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

    وقال قداسته: “نفرح نحن كلنا المصريين بتذكار انتصارات أكتوبر 1973، والكبار منا يذكرون أنها كانت أياما مجيدة، ليس لمصر فقط، ولكن لكل العرب.

    وأضاف: “نحيى كل المصريين وكل الشعب المصري، وفي المقدمة طبعًا السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونحيي القوات المسلحة، ونحيي كل الجنود وكل القادة وكل العسكريين وكل العاملين في القوات المسلحة، التي هي جيش مصر وفخر مصر.”

  • البابا تواضروس يستقبل أسر ضحايا كنيسة إمبابة: للحادث بركات كثيرة

    التقى قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، بالمقر البابوي بالقاهرة صباح اليوم أسر الأحباء الذين انتقلوا في حادث حريق كنيسة الشهيد أبي سيفين بمنطقة مطار إمبابة.

    وقدم لهم قداسته التعزية، قائلًا: أنا متألم معكم وكل الآباء كذلك والكنيسة ومصر كلها، أشعر بأوجاعكم ونحن موجوعون مثلكم، ولكن ما يعزينا أن أرواح من انتقلوا تسكن حاليًا في السماء، وكلما نشتاق إليهم نرفع أعيننا نحو السماء، وهو ما يجعل أعيننا متجهة دومًا نحو السماء.

    وقرأ قداسته جزءًا من الأصحاح الحادي والعشرين من سفر الرؤيا والذي يرد فيه وصف للسماء، وركز على الآية: “وَسَيَمْسَحُ اللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ، وَالْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلاَ يَكُونُ حُزْنٌ وَلاَ صُرَاخٌ وَلاَ وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ” (رؤ ٢١: ٥).

    مشيرًا إلى أن هذا ما يعزينا أن يد الله ستمسح كل دمعة من العيون وستزيل الألم والحزن، وأكد أن السماء لا يوجد فيها سوى الفرح والسلام.

    وألمح إلى أن الأحباء الراحلين، انتقلوا في لحظات مقدسة، وهم يصلون القداس وهم صائمون ومستعدون، ووصف قداسته المشهد برحلة انطلقت إلى السماء وفي مقدمتها الأب الكاهن المتنيح (القمص عبد المسيح بخيت).

    وقال قداسته: كان الآباء الشيوخ في الدير يعلموننا هذه الطلبة: “يارب أعطيني النهاية الصالحة” وطلب من الحضور أن يرددوا هذه الطلبة معه عدة مرات. كما طلب أيضًا ترديد كلمات مزمور ٢٣: “إِذَا سِرْتُ فِي وَادِي ظِلِّ الْمَوْتِ لاَ أَخَافُ شَرًّا، لأَنَّكَ أَنْتَ مَعِي” (مز ٢٣: ٤)، وكذلك الآية: “وَنَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ” (رو ٨: ٢٨) ورددها الحضور أيضًا مع قداسته.

    وطلب منهم أن يعلموا هذه الطلبات والآيات لأولادهم لتكون بمثابة مبادئ يواجهون بها الضيقات.

    ثم استمع قداسته لبعض الأسئلة والآراء من الحضور الذين عبر بعضهم عن مشاعرهم المتألمة، والبعض الآخر عن تعزيات شعروا بها وساندتهم في هذه المحنة وشجعهم قداسة البابا باهتمام، مؤكدًا أنه رغم المرارة الشديدة التي نشعر بها إلا أن ما حدث سيكون له بركات كثيرة.

    وطلب الحاضرون أن يتوفر لهم مكان ملائم يقيمون فيه كنيسة أكبر من حيث المساحة لتستوعب الأعداد الكبيرة التي تسكن في المنطقة مع احتفاظهم بالكنيسة الحالية التي صارت تحمل لهم ذكريات لا تنسى.

    ومن جهته قدم نيافة الأنبا يوحنا أسقف إيبارشية شمال الجيزة، الشكر لقداسة البابا على اهتمامه بأبنائه ومتابعته لكافة الأمور منذ اللحظة الأولى عقب وقوع الحادث، وحرصه على لقاء أعضاء الأسر.

    حضر اللقاء إلى جانب نيافة الأنبا يوحنا، نيافة الأنبا يوليوس الأسقف العام لمصر القديمة وأسقفية الخدمات.

  • الخارجية المصرية تعزي قداسة البابا تواضروس في ضحايا حريق كنيسة المنيرة

    أعربت وزارة الخارجية عن بالغ التعازي وصادق المواساة لقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المُرقسية في ضحايا حريق كنيسة المنيرة بمحافظة الجيزة، الذي وقع صباح الأحد.

    ويتقدّم وزير الخارجية وأعضاء الوزارة بعميق العزاء لكافة أسر ضحايا هذا الحادث الأليم، داعين الله أن يُلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يَمُن على جميع المصابين بالشفاء العاجل.

    كانت وزارة الداخلية قد أكدت أن خللا كهربائيا وراء حريق كنيسة أبو سيفين بإمبابة، حيث تبلغ للأجهزة الأمنية فى حوالى الساعة 9 صباح اليوم، الموافق 14 الجارى، حدوث حريق داخل كنيسة أبو سيفين بمنطقة المنيرة الغربية بالجيزة، على الفور انتقلت قوات الحماية المدنية، وتمت السيطرة على الحريق وإخلاء المصابين والمتوفيين ونقلهم للمستشفيات، كما أسفر الحريق عن إصابة ضابطين و3 أفراد من قوات الحماية المدنية.

    وأسفر فحص أجهزة الأدلة الجنائية أن الحريق نشب بتكييف بالدور الثانى بمبنى الكنيسة، والذى يضم عدد من قاعات الدروس نتيجة خلل كهربائى وأدى ذلك لإنبعاث كمية كثيفة من الدخان كانت السبب الرئيسى فى حالات الإصابات والوفيات، ويجرى حالياً أعمال التبريد داخل مبنى الكنيسة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

  • البابا تواضروس الثانى يعزى أسر الضحايا ويصلى من أجل المصابين

    شب حريق كبير في كنيسة الشهيد أبو سيفين في منطقة مطار إمبابة أثناء القداس الإلهي صباح اليوم، مما أسفر عن إصابة بعض المصلين، وتم نقلهم إلى مستشفى إمبابة العام ومستشفى العجوزة.

    وتابعت الكنيسة فى بيان رسمى لها، أن قداسة البابا قدم التعزية في الضحايا، مشيرًا إلى أنه يتابع مع الأجهزة المعنية كافة الأمور المتعلقة بالحادث.

    وأضافت الكنيسة فى بيانها: “قالت مصادر من وزارة الصحة أن الوفيات وصلت حتى الآن 41 شخصا بينما بلغ عدد المصابين 14 شخصًا”

    وقال قداسته في تعزيته:”نتابع بكل الأسى الحادث الأليم الذي وقع صباح اليوم في كنيسة الشهيد العظيم مرقوريوس أبي سيفين بمنطقة مطار إمبابة، شمال الجيزة. ونحن على تواصل مستمر مع القيادات المحلية بالمحافظة ووزارة الصحة وكافة المسئولين، وإذ نعزي أسر الضحايا فإننا نصلي من أجل المصابين والمجروحين واثقين أن يد الله ترحمنا جميعًا.”

    وأكد الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، الدفع بـ 30 سيارة إسعاف لموقع حادث الحريق، وتم نقل 55 حالة إلى مستشفى (إمبابة العام، والعجوزة)، وجاري التعامل مع الحالات المصابة، وكذلك حالات الوفاة.


Warning: mysqli_query(): (HY000/1): Can't create/write to file '/tmp/#sql_136a_0.MAD' (Errcode: 5 "Input/output error") in /home/hadasnow/public_html/wp-includes/class-wpdb.php on line 2459
زر الذهاب إلى الأعلى