البيت الأبيض

  • البيت الأبيض: نتوقع اجتياحا روسيا لأوكرانيا قريبا

    قال البيت الأبيض، إنه يتوقع اجتياحا روسيا لأوكرانيا في القريب العاجل، وذلك حسبما أفادت فضائية “العربية”، فى خبر عاجل لها منذ قليل.

    وفي وقت سابق قالت واشنطن، إن روسيا ستغزو أوكرانيا وترتكب جرائم حرب إذا فشلت الدبلوماسية، وذلك حسبما أفادت فضائية “العربية”، فى خبر عاجل لها منذ قليل.

    وتابعت واشنطن: “رصدنا تحركات عدائية لروسيا على حدودها مع أوكرانيا”.

    وجددت الولايات المتحدة الأمريكية التزامها بتقديم مساعدة دفاعية للجيش الأوكراني في إطار ما وصفته بـ”دعمها الثابت لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها”.

    جاء ذلك وفق ما نشرته وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) في بيان عبر موقعها الإلكتروني اليوم /الجمعة/ خلال مكالمة هاتفية بين وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن الثالث مع نظيره الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، لمناقشة الحشد العسكري الروسي المستمر وغير المبرر في أوكرانيا وحولها.

    وأعرب وزيرا دفاع الولايات المتحدة وأوكرانيا، بحسب البيان، عن دعمهما للجهود الدبلوماسية لتهدئة التوترات والتزامهما بمواصلة التنسيق الوثيق.

  • بيان البيت الأبيض: بايدن يحذر بوتين من التصعيد العسكرى فى أوكرانيا

    قال البيت الأبيض فى بيانا نشره الجمعة حول المكالمة التى جمعت الخميس بين الرئيس الأمريكى جو بايدن ونظيره الروسى فلاديمير بوتين التى جاءت بناءا على طلب الأخير أن بايدن حذر بوتين من أى تدخل عسكرى أوكرانيا.

    وقال بايدن أن أمريكا وتحالف الناتو لن يقفا مكتوفا الأيدى أمام أى غزو عسكرى روسى محتمل ضد أوكراينا.

    ورغم اللهجة التحذيرية، أبدى الرئيس الأمريكى اتفاقه مع الحلول الدبلوماسية للأزمة ومنها اللقاء المنتظر بين مسؤولين أمريكيين وروسيين فى جنيف فى ١٠ يناير القادم.

    وقال بايدن أن أى نجاح فى المفاوضات المقبلة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية مرهون بتوقف روسيا عن التصعيد العسكرى.

    وطالبت روسيا أمريكا وتحالف الناتو عن عدم ضم أى بلد كان عضو سابق فى الاتحاد السوفيتى كأوكرانيا وعن عدم تزويد أمريكا بلدان الكتلة الشرقية من أوروبا بالسلاح.وكانت مكالمة اليوم بين بايدن وبوتين هى الثانية من نوعها خلال شهر.

  • البيت الأبيض: بايدن أجرى عملية جراحية فى القولون

    أعلن طبيب البيت الأبيض، اليوم الخميس، أن الرئيس الأمريكى أجرى عملية لاستئصال زوائد لحمية فى القولون، مشيرا إلى أن الورم من النوعية الحميدة، بحسب “روسيا اليوم”.

     

    وقال طبيب البيت الأبيض فى بيان إن ورم القولون الذى تمت إزالته الأسبوع الماضي، خلال عملية بالمنظار، “هو ورم حميد وبطيء النمو، لكنه قد يكون مرحلة سابقة لتشكل سرطان محتمل، مؤكدا أنه لا داعى لاتخاذ مزيد من الإجراءات فى الوقت الحالي.

     

    ويبلغ بايدن 79 سنة من العمر، وهو أكبر من تولى رئاسة الولايات المتحدة فى تاريخها.

     

    وعلى الرغم من استمرار التكهنات بشأن ما إن كان سيخوض انتخابات الرئاسة مجددا فى 2024، قال بايدن إنه يتوقع أن يقدم على ذلك، وسط تكهنات بأن كبر سنه قد يدفعه للتراجع.

     

  • كبير مستشاري البيت الأبيض : الأطفال حتى 5 سنوات مؤهلون لتلقي لقاح كورونا

    قال الدكتور أنتوني فاوتشي كبير مستشاري البيت الأبيض في المجال الطبي إن من الممكن أن يكون الأطفال من عمر 6 أشهر وحتى 5 سنوات مؤهلين لتلقي لقاح فيروس كورونا بحلول فصل الربيع المقبل.

    وأضاف فاوتشي في تصريحات له أن هذه ما زالت في إطار التكهنات لافتا إلى ضرورة إجراء تجارب طبية للتأكد من هذه التوقعات.
    وكانت شركتا فايزر وبيونتك قد ذكرتا أن نتائج تجربتهما على الأطفال في أعمار تتراوح بين عامين و5 أعوام وما بين 6 أشهر وحتى عامين من المتوقع تلقيهم اللقاح اعتبارا من الربع الرابع من العام الجاري.

     

  • إصابة المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكى بفيروس كورونا

    أعلن البيت الأبيض، أن المتحدثة باسمه جين ساكى، أصيبت بفيروس كورونا، حسبما ذكرت وسائل إعلام أمريكية.

    يذكرأن، احتفل الحساب الرسمي للبيت الأبيض على انستجرام، بعيد “الهالوين” ونشر صورة لثمار قرع العسل مرسوم عليها البيت الأبيض، مصحوبة بتعليق :”عطلة نهاية أسبوع سعيدة للهالوين من إدارة بايدن هاريس”.

    حساب البيت الابيض على انستجرامحساب البيت الابيض على انستجرام

    في سياق أخر، تحرص حديقة حيوان أوريجون في بورتلاند الأمريكية، على إقامة طقس سنوى يسمى “تحطيم اليقطين” أو القرع العسل، ويتزامن هذا الطقس مع بداية احتفالات أعياد الهالوين التي أطلقتها حديقة حيوان أوريجون الأمريكية، وتطلق الحديقة قطيع من الأفيال خلال هذا الطقس أمام ثمر اليقطين العملاق من أجل تحطيمه.

    وتقوم الأفيال العملاقة بدهس اليقطين وتدميره ثم تبدأ في تناوله، ونشرت شبكة “روسيا اليوم”، لقطات من وضع ثمار اليقطين أمام قطيع الأفيال الذين بادروا بتحطيمه قبل تناوله، في تقليد خاص بالفيلة يجري في بورتلاند كل سنة منذ 23 عاماً.

    وعن ثمار اليقطين العملاقة، اقتنص مزارع من واشنطن البطولة السنوية لوزن أكبر اليقطين “قرع العسل” في الولايات المتحدة، والتي أقيمت في هاف مون باي بولاية كاليفورنيا الأمريكية، ونشرت شبكة روسيا اليوم لقطات من عملية نقل أكبر يقطينه شاركت في المسابقة، ولحظة تكريم مالكها وسط حضور وسائل الإعلام المحلية.

    ويدعى المزارع الأمريكى صاحب أكبر يقطينه جيف أولماير، وحصل جيف أولماير على جائزة قدرها 19709 دولارات، حيث بلغ وزن يقطينته 2191 رطلاً أي 993.8 كيلو جرام، متفوقا على جميع الأحجام المشاركة في البطولة السنوية التي تقام في ولاية كاليفورنيا.

  • البيت الأبيض يتدارك تصريحات لبايدن حول المواجهة العسكرية مع الصين

    أكد البيت الأبيض، اليوم الجمعة، عدم حدوث أي تغييرات في سياسة واشنطن تجاه تايوان بعدما وعد الرئيس جو بايدن بـ”الدفاع عن الجزيرة من الهجوم الصيني”، في تصريحات أغضبت بكين.

    وقال متحدث باسم البيت الأبيض: “الرئيس لم يعلن عن أي تغيير في سياستنا وليس هناك تغيير في سياستنا”، حسبما نقلت وكالة “فرانس برس”.

    أفراد طاقم الجيش الصيني المشارك في سباق بياتلون الدبابات 2019 في حقل ألابينو، ضواحي موسكو، روسيا 30 يوليو 2019

    اضاف المتحدث: “سوف نتمسك بالتزامنا بموجب القانون لدعم الدفاع عن النفس لتايوان، وسنواصل معارضة أي تغييرات أحادية الجانب في الوضع الراهن”.

    وأوضح البيت الأبيض أنه لا يزال يستند إلى قانون علاقات تايوان لعام 1979، والذي يطلب فيه الكونغرس من إدارة البلاد تزويد الجزيرة بالسلاح للدفاع عن نفسها، لكن القانون لم يوضح ما إذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية ستتدخل عسكريا عند مرحلة ما.

    سُئل الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال منتدى بثته شبكة “سي إن إن”، أمس الخميس، عما إذا كانت الولايات المتحدة ستتحرك للدفاع عن تايوان إذا غزتها الصين، فأجاب بـ”نعم، لدينا التزام بذلك”.

    تم تمرير قانون العلاقات مع تايوان، عندما حولت الولايات المتحدة اعترافها من تايبيه إلى بكين والتزمت واشنطن بالحفاظ على علاقات دبلوماسية بحكم الأمر الواقع مع تايوان.

    في وقت سابق من اليوم، شدد متحدث باسم وزارة خارجية الصين، على أن بلاده لن تتنازل أو تجري أي تسويات بشأن “القضايا التي تمس مصالحها الرئيسية”، بما في ذلك سيادتها وسلامة أراضيها، ردا على تصريحات بايدن.

    تصاعدت التوترات في الأشهر الأخيرة مع تزايد تحليق الطائرات الحربية الصينية بالقرب من تايوان، الجزيرة الديمقراطية التي تتمتع بالحكم الذاتي. تعهدت بكين بالسيطرة عليها يوما ما، بالقوة إذا لزم الأمر.

    أفادت تقارير، بأن واشنطن، ستحاول منع التصعيد مع الصين واحتواء غضبها، بعد التصريحات التي أدلى بها بايدن، وذلك عبر التأكيد على عدم تغيير سياستها تجاه الجزيرة.

  • البيت الأبيض: المشاورات مع إيران لن تنجح إن طلبت طهران أكثر مما تقدمه

    صرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي بأن المشاورات حول البرنامج النووي الإيراني لن تنجح إن طلبت طهران أكثر مما تقدمه في المقابل.

    وقالت ساكي خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس: “نحن عازمون على تعامل دبلوماسي ملموس بهدف العودة الكاملة والمتبادلة إلى الالتزام بالاتفاق النووي والبحث عن الحلول لكافة المسائل المتعلقة بإيران التي تثير قلقا لدينا”.

    وأضافت: “نحن نسعى للعودة إلى الالتزام بالاتفاق النووي، ولكن إذا طلبت إيران أكثر وعرضت أقل، فإن المفاوضات لن تنجح”.
    ورفضت ساكي التعليق على الدعوات الإسرائيلية لوضع خطط بديلة للاتفاق مع إيران، مؤكدة أن واشنطن تركز حاليا على الدبلوماسية.

     

  • البيت الأبيض : صفقة مشروع البنية التحتية ستخلق أكثر من 4 ملايين وظيفة كل عام

    أكد البيت الأبيض، أن صفقة مشروع البنية التحتية بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي ستوفر الكثير من فرص العمل التي تصل الى 4 ملايين وظيفة جديدة برواتب جيد كل عام، مشيرا إلى أن الاستثمارات الناتجة عن مشروع البنية التحتية ستعيد بناء الاقتصاد للطبقى الوسطى.

    وقال الحساب الرسمي للبيت الأبيض على “تويتر”: “ستخلق صفقة البنية التحتية بين الحزبين وجدول أعمال البناء بشكل أفضل أكثر من 4 ملايين وظيفة جديدة ذات رواتب جيدة كل عام. وستعيد هذه الاستثمارات بناء الاقتصاد للطبقة الوسطى وتضع الولايات المتحدة في وضع يمكنها من الفوز بالقرن الحادي والعشرين”.

    حساب البيت الابيض على تويترحساب البيت الابيض على تويتر

    وفى وقت سابق، أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن إتمام مشروع البنية التحتية بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي سيخلق ما متوسطه 2 مليون وظيفة ذات وراتب جيدة كل عام، وغرد جو بايدن على حسابه الرسمي بموقع تويتر، “لا يمكننا إعادة البناء إلى ما كانت عليه الأمور قبل COVID-19 ، علينا إعادة البناء بشكل أفضل”.

    وأضاف الرئيس جو بايدن، “ستعمل صفقة البنية التحتية بين الحزبين وخطتي لإعادة البناء بشكل أفضل على تنمية اقتصادنا ، وخلق ما معدله 2 مليون وظيفة ذات رواتب جيدة كل عام على مدار العقد المقبل”.

    ووصفت صحيفة نيويورك تايمز تصويت مجلس الشيوخ الأمريكى لصالح مشروع قانون البنية التحتية بقيمة تريليون دولار، بأنه انتصار للرئيس الأمريكى جو بايدن، حيث انضم الجمهوريون إلى الديمقراطيين فى إفساح الطريق أمام التحرك فى أحد البنود الأساسية فى أجندة بايدن.

  • البيت الأبيض: يجب السيطرة على منصات التواصل بشكل أقوى من القوانين الداخلية

    علق البيت الأبيض على عطل منصات التواصل الاجتماعي، قائلا إن “منصات التواصل أثبتت أن لديها قوة لا تستطيع السيطرة عليها”.

    وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي في إفادة صحفية يومية إن “مواقع التواصل بحاجة لإصلاحات وللسيطرة عليها بشكل أقوى من القوانين الداخلية”.

    وتعطلت تطبيقات تابعة لشركة “فيسبوك”، منها موقعها للتواصل الاجتماعي الذي يحمل الاسم نفسه ومنصة مشاركة الصور الشهيرة “اسنتغرام” وتطبيق المراسلة “واتساب”، لدى عشرات الألوف من المستخدمين.

    وتراجعت أسهم “فيسبوك” بواقع 5.5% بعد تعطل خدمات الموقع ومنصتي “إنستغرام” و”واتساب”، حيث انخفض سهم “فيسبوك” إلى مستوى 323.56 دولارا، بعد خسارة 19.5 دولارا.

    كما تراجعت أسهم شركة “تويتر” بأكثر من 6%، وأسهم شركتي “غوغل” و”أمازون” بأكثر من 2% بعد تسجيل أعطال في منصاتها.

  • البيت الأبيض: الحوار الأمريكى الروسى حول الأمن السيبرانى مستمر

    أكد البيت الأبيض أن الولايات المتحدة تواصل الحوار مع روسيا حول قضية الأمن السيبرانى، دون أن تتوقع نتائج فورية منه.

    وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكى، خلال مؤتمر صحفى عقدته الخميس: “الرئيس (الأمريكى جو بايدن) أكد فى حينه أننا لا نتوقع أن يحدث ذلك خلال ساعة واحدة. المناقشات مستمرة وهي تجرى على المستوى الدبلوماسى. هذا الموضوع يعمل عليه فريقنا للأمن القومى”.

    ويعد موضوع الهجمات السيبرانية من أحد الخلافات بين روسيا والولايات، وتوصل الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والأمريكي، جو بايدن، خلال قمتهما يوم 16 يونيو في جنيف، إلى اتفاق حول إطلاق حوار ثنائى على مستوى الخبراء بشأن ضمان الأمن في المجال السيبراني.

    ويأتي ذلك في الوقت الذي تقول فيه الولايات المتحدة إن هجمات إلكترونية كثيرة باستخدام برمجية الفدية يتم شنها من أراضي روسيا التي تتهم بدورها الطرف الأمريكي برفض التعاون حول هذا الموضوع.

     

  • البيت الأبيض: بايدن يلقى خطابا بالجمعية العامة للأمم المتحدة 21 سبتمبر

    أكد البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكى جو بايدن سيلقى فى 21 من سبتمبر الجارى خطاباً فى الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق وصف الرئيس الأمريكى جو بايدن، اليوم الاثنين، الحرائق الضخمة التى اشتعلت فى ولاية كاليفورنيا الأمريكية بالكارثة الطبيعية.

    وحسب موقع سبوتنيك، جاء فى بيان صادر عن البيت الأبيض “أعلن الرئيس جو بايدن وقوع كارثة كبرى فى كاليفورنيا وأمر باتخاذ الإجراءات فى المناطق المتضررة من حريق كالدور”.

  • البيت الأبيض: نتعامل مع “تهديدات داعش المحتملة” في أفغانستان بجدية

    صرح مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان، بأن الولايات المتحدة تتعامل مع التهديدات بشن هجوم محتمل لداعش في أفغانستان “على محمل الجد”.

     

    وقال سوليفان خلال مقابلة مع شبكة سي ان ان: “إنه شيء نوليه أولوية قصوى لإيقافه أو تعطيله، وسنفعل كل ما في وسعنا طالما أننا على الأرض لمنع حدوث ذلك”.

     

    عندما سئل سوليفان عن مدى حقيقة التهديد بشن هجوم من داعش، قال إنه “حقيقي، حاد، ومستمر ، وهو شيء نركز عليه مع كل أداة في ترسانتنا”، وأضاف: “قادتنا على الأرض لديهم مجموعة متنوعة من القدرات التي يستخدمونها للدفاع عن المطار ضد هجوم إرهابي محتمل. نحن نعمل بجد مع مجتمع استخباراتنا لمحاولة عزل وتحديد مصدر الهجوم “.

     

    تأتي تعليقات سوليفان بعد أن أفادت عدة وكالات إخبارية أن الجيش الأمريكي قد أُجبر على تحديد طرق بديلة لمطار حامد كرزاي الدولي في كابول بسبب التهديدات التي يتعرض لها المواطنون الأمريكيون والحلفاء الأفغان من تنظيم داعش في خراسان.

     

    قال مسؤول دفاعي لشبكة CNN: “هناك احتمال قوي أن يحاول تنظيم داعش خراسان تنفيذ هجوم في المطار”، كما قال دبلوماسي كبير في واشنطن إنهم يعلمون بوجود تهديدات موثوقة ولكنها ليست فورية للمطار من داعش.

     

    يعمل الجيش الأمريكي حاليًا على إجلاء المواطنين الأمريكيين المتبقين والحلفاء الأفغان من أفغانستان مع استمرار تدهور الوضع الأمني.

     

    وكشفت وزارة الدفاع الأمريكية السبت ، أنه تم سحب ما يقرب من 17 ألف فرد من المنطقة في الأسبوع الماضي ، ونحو 22 ألفًا منذ يوليو وتم إجلاء ما يقرب من 2500 أمريكي من البلاد حتى الآن.

     

  • البيت الأبيض: بايدن لم يتحدث بعد مع قادة العالم حول أفغانستان

    قال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن لم يتحدث مع أى من قادة العالم منذ سقوط كابول في أيدي طالبان.

     

    وأوضح للصحفيين: “لم يتحدث بعد مع أي من زعماء العالم الآخرين.” وأضاف: “أنا والوزير (أنتوني) بلينكين، وغيرنا من كبار أعضاء الفريق نتحدث بشكل منتظم مع نظرائنا الأجانب ونعتزم القيام بذلك في الأيام المقبلة”.

     

    وتابع، أن طالبان أبلغت الولايات المتحدة أنها ستوفر ممرًا آمنًا للمدنيين للوصول إلى المطار في أفغانستان، كما قال سوليفان في إفادة إخبارية بالبيت الأبيض، إن الولايات المتحدة تعتقد أن إجلاء كابول يمكن أن يستمر حتى 31 أغسطس وإنها تتحدث مع طالبان عن الجدول الزمني المحدد وكيف سيتم تنفيذه، حسبما ذكرت رويترز.

     

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن الولايات المتحدة أكملت سحب موظفي السفارة من العاصمة الأفغانية كابول وإن الموظفين الدبلوماسيين المتبقين يساعدون في إجلاء المواطنين الأمريكيين والحلفاء الأفغان.

     

    وأضاف برايس، أن السفير الأمريكي السابق لدى أفغانستان جون باس كان متوجهًا أيضًا إلى كابول يوم الثلاثاء للمساعدة في عملية الإجلاء.

     

    ومن جانبها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحفيين، إن تركيز الإدارة ينصب حاليا على عملية الإجلاء المتوترة لآلاف الأمريكيين والحلفاء الأفغان من كابول.

     

    وقالت إن هناك حوالي 11 ألف مواطن أمريكي ما زالوا في أفغانستان، ولا يزالون بحاجة إلى إجلائهم.

     

    لكن السكرتير الصحفي للبنتاجون جون كيربي قال إن ما بين 5000 و 10000 ، مما يدل على الارتباك بين الوكالات داخل إدارة بايدن مع استمرار جهود الإخلاء في كابول ، حسبما أشار محرر في بوليتيكو.

     

  • البيت الأبيض يعلن نيته إجلاء أفغان معرضون للخطر لمساعدتهم القوات آخر يوليو

    أعلنت جين ساكي، المتحدثة باسم البيت الأبيض، أن الولايات المتحدة ستبدأ في إجلاء الأفراد المعرضين للخطر من أفغانستان لأنهم عملوا مع الحكومة الأمريكية كمترجمين وفي أدوار أخرى.

    وكشفت وكالة الأنباء “رويترز”: “من المقرر أن تبدأ عملية إجلاء الحلفاء، خلال الأسبوع الأخير من شهر يوليو.

    وتصاعد القتال بين القوات الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة وطالبان في الأسابيع الأخيرة ، مع سيطرة المتشددين على الأراضي والسيطرة على المعابر الحدودية”.

    وقالت ساكى “السبب في أننا نتخذ هذه الخطوات هو أن هؤلاء أفراد شجعان. نريد أن نتأكد من أننا ندرك ونقدر الدور الذي لعبوه على مدى السنوات العديدة الماضية.”

    ووضع الرئيس الأمريكي، جو بايدن نهاية رسمية للمهمة العسكرية الأمريكية في أفغانستان في 31 أغسطس. وتنازل الجنرال أوستن ميللر الذي يقود المهمة عن القيادة يوم الإثنين.

    وقالت ساكي إنها لا تستطيع تقديم تفاصيل عن عدد الأفغان الذين سيكونون في رحلات الإجلاء الأولية “لأسباب تشغيلية وأمنية”.

    ووفقا لصحيفة “الجارديان” البريطانية، قال مسئول أمريكي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الإجلاء الأولى سيشمل حوالي 2500 شخص ومن المحتمل أن يتم إيواؤهم في منشآت عسكرية أمريكية أثناء معالجة طلبات الحصول على التأشيرة. وقال المسئول إنه لم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن الأسس المحددة التي سيتم استخدامها.

    وقالت ساكي إن الهدف هو نقل “الأفراد المؤهلين إلى خارج البلاد” قبل انسحاب القوات الأمريكية في نهاية أغسطس.

  • البيت الأبيض يستضيف الرئيس الاسرائيلي ٢٨يونيو

    أعلن البيت الأبيض مساء السبت أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيستضيف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في البيت الأبيض في الـ28 من يونيو الجاري.
    وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي في بيان حول زيارة ريفلين، إن الرئيس بايدن يتطلع إلى استضافة الرئيس الإسرائيلي في البيت الأبيض في الـ28 من يونيو 2021.
    وأضافت أن زيارة الرئيس ريفلين ستسلط الضوء على الشراكة الدائمة بين الولايات المتحدة وإسرائيل والعلاقات العميقة بين البلدين.
    وأفادت بأن الزيارة ستكون فرصة للتشاور حول العديد من التحديات والفرص التي تواجه المنطقة.
    وأشارت إلى أن هذه الزيارة ومع اقتراب الرئيس ريفلين من نهاية ولايته، ستتوج التفاني الذي أظهره لتعزيز الصداقة بين البلدين على مدار سنوات عديدة.

  • البيت الأبيض يبحث إجراء محادثات بين الرئيسين الأمريكى والصينى

    قال مستشار الأمن القومى بالبيت الأبيض جيك سوليفان، بأن الإدارة الأمريكية تبحث إمكانية إجراء محادثات بين الرئيس الأمريكى جو بايدن ونظيره الصينى شى جين بينج، وذلك فى ظل خلافات بين البلدين حول عدد من القضايا من بينها حقوق الإنسان.

    وقال سوليفان – فى تصريحات صحفية – “سنبدأ قريبا بما فيه الكفاية للعمل على تحديد الطريقة الصحيحة لإجراء محادثات بين الرئيسين، والتى يمكن أن تكون مكالمة هاتفية أو اجتماع على هامش قمة دولية أو أى شيء آخر”، وفقا لما ذكرته شبكة (يو.إس.نيوز) الإخبارية الأمريكية.

    يُشار إلى أنه من المتوقع أن يحضر بايدن وشى قمة مجموعة العشرين المقرر عقدها فى إيطاليا فى شهر أكتوبر المقبل، ومن المحتمل عقد اجتماع ثنائى بين بايدن وشى على هامش هذه القمة، إلا أن سوليفان أكد أنه لم يتم اتخاذ قرار نهائى بهذا الشأن.

     

  • بايدن بعد لقائه الملكة إليزابيث: تذكرنى بوالدتى.. ودعوتها لزيارة البيت الأبيض

    قال الرئيس الأمريكى جو بايدن للصحفيين: إن الملكة إليزابيث الثانية ذكرته بوالدته بعد وقت قصير من لقائه فى قلعة وندسور.

    بعد اختتام قمة مع مجموعة الدول السبع، توجه الرئيس بايدن إلى قلعة وندسور مع السيدة الأولى جيل بايدن، حيث استقبلتهما الملكة.

    انضم بايدن إلى الملكة والسيدة الأولى لمشاهدة مسيرة عسكرية بعد ذلك، ذهب الثلاثة إلى جناح الملكة لتناول الشاى.وفى حديثه على مدرج مطار هيثرو بلندن للصحفيين بعد زيارته، قال إن الملكة “كانت كريمة للغاية”.

    وأضاف “لا أعتقد أنها ستغضب أو تشعر بالإهانة من هذا لكنها ذكرتنى بوالدتى.. من حيث مظهرها والكرم”.

    قال بايدن إن الملكة إليزابيث الثانية أرادت معرفة المزيد عن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين والرئيس الصينى شى جين بينج، ومن المقرر أن يلتقى بايدن مع بوتين فى قمة ثنائية فى سويسرا بعد حضور قمة الناتو فى بروكسل.

    كما سألت الملكة إليزابيث بايدن عن شكل البيت الأبيض، وأكد بايدن للصحافيين أنه دعاها إلى البيت الأبيض.

    أمضى الرئيس الامريكى أربع ليالى فى المملكة المتحدة فى لقاء مع زعماء أجانب من بينهم رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون ويتوجه الآن إلى جانب بروكسل للمشاركة فى قمة الناتو يوم الاثنين.

  • البيت الأبيض: بايدن شكر الرئيس السيسى على إنهاء التصعيد بين إسرائيل وغزة

    قال البيت الأبيض، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن شكر الرئيس عبد الفتاح السيسي على نجاح الجهود المصرية في إنهاء التصعيد بين إسرائيل وغزة، وذلك حسبما أفادت فضائية “سكاي نيوز عربية”، في خبر عاجل لها منذ قليل.
    وأشار البيت الأبيض، إلى أن بايدن والسيسي ناقشا التزامهما بالتمسك بخطط ليبيا إجراء الانتخابات في ديسمبر ومغادرة القوات الأجنبية.
    111
    وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى تلقى مساء أمس اتصالًا هاتفيًا من الرئيس الأمريكى جو بايدن.
    وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاتصال تناول “تبادل الرؤى والتقديرات تجاه تطورات القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، فضلًا عن التباحث حول موضوعات علاقات التعاون الثنائى بين مصر والولايات المتحدة”.
    وفِى هذا الإطار، أكد الرئيس “بايدن” على قيمة الشراكة المثمرة والتعاون البناء والتفاهم المتبادل بين الولايات المتحدة ومصر، ومن ثم تطلع الإدارة الأمريكية لتعزيز العلاقات الثنائية مع مصر خلال المرحلة المقبلة فى مختلف المجالات، خاصةً فى ضوء دور مصر المحورى إقليميًا ودوليًا، وجهودها السياسية الفعالة فى دعم الأمن والاستقرار فى المنطقة وتسوية أزماتها.
  • من روزفلت إلى بايدن.. هذه قصة الـ100 يوم الأولى فى البيت الأبيض

    تتجه الأنظار إلى الولايات المتحدة هذا الأسبوع، حيث سيتم الرئيس جو بايدن يوم الجمعة المقبل أول 100 يوم له داخل البيت الأبيض، فى تقليد غير رسمى يسلط فيه الرئيس الضوء على ما أنجزه منذ توليه الحكم.

    وتقول صحيفة “يو إس إيه توداى” إنه فى حين أنه لا يوجد فى القانون الأمريكى ما يلزمه بفعل هذا فى هذه الفترة، فإنه من الناحية التاريخية، ينظر الرؤساء والكونجرس والإعلام لأول 100 يوم للإدارة على أنها معيارا هاما، لتحديد أولويات الإدارة والحكم على نجاحها حتى الآن.

    وبدأ تقليد أول 100 يوم فى رئاسة فرانكلين روزفلت، الرئيس الـ 32 للولايات المتحدة، لأن الإجراءات السريعة التى اتخذها فى الأشهر الأولى من فترته الرئاسية للتعامل مع الكساد العظيم جعلت إدارته معيارا للرؤساء الذين جاءوا من بعده.

    بدأ روزفلت حكمه فى الرابع من مارس 1933، وأعلن وقتها “استعداده للقيام بواجبه الدستورى للتوصية بالإجراءات التى ربما تحتاجها دولة منكوبة فى عالم منكوب”، وذلك فى ظل الأزمة الاقتصادية العالمية فى هذا الوقت.

    وكانت أولويات روزفلت المحددة فى بداية رئاسته هى إعادة الأمريكيين إلى العمل وحماية مدخراتهم وخلق الازدهار وإنعاش الصناعة والزراعة.

    استدعى روزفلت على الفور الكونجرس الأمريكى فى انعقاد خاص مدته 3 أشهر، حوالى 100 يوم، قدم ومرر خلالها 15 مشروع قانون رئيسى لمواجهة آثار الكساد العظيم، ومرر  76 قانونا خلال الفترة، لمنح الحكومة السلطة لتنظيم سوق الأسهم وتحديد الحد الأدنى للأجور وإغلاق البنوك الأمريكية التى أعلنت نصفها إفلاسها من أجل إعطاء الفرصة للمراجعين الفيدراليين لمراجعة حساباتها. وفى خطاب ألقاه عبر الراديو، استخدم روزفلت عبارة أول 100 يوم لأول مرة.

    وكان اليوم المائة لروزفلت فى الحكم 11 يونيو 1933، لكنه ألقى خطابه الإذاعى الذى استخدم فيه عبارة أول 100 يوم فى 24 يوليو، وقال فيه : بالنظر إلى الوراء أردنا جميعا الفرصة للتفكير الهادئ قليلا لفحص واستيعاب بصورة عقلية الأحداث المزدحمة للمائة يوم التى تم تخصيصها لبدء عجلات الصفقة الجديدة”. وكان يقصد بالصفقة الجديدة مجموعة المبادرات الاقتصادية لإغاثة الشعب.

    ومنذ هذا الوقت بدأت الإدارات المتعاقبة ووسائل الإعلام والمعلقين السياسيين يبحثون فى قدر التشريعات التى قام رئيس بتمريرها وفعالية إجراءاته والتصور العام عنها وفقا للمعيار الذى وضعه روزفلت.  وبفضل الإجراءات الحاسمة التى قام بها روزفلت، جرى انتخابه أربع مرات، وهو الرئيس الوحيد فى تاريخ أمريكا الذى حدث معه ذلك قبل قصر المدد الرئاسية على فترتين، لكنه توفى بعد 83 يوما من بداية فترة رئاسته الرابعة.

  • البيت الأبيض: مستشار الأمن القومى ناقش مع إثيوبيا أهمية مواصلة الحوار بشأن سد النهضة

    قال البيت الأبيض، إن مستشار الأمن القومي ناقش مع إثيوبيا أهمية مواصلة الحوار لحل الأزمة الحدودية مع السودان وسد النهضة، بحسب قناة الشرق الإخبارية.

    من جانبه أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية صامويل وربيرج، فى تصريحات لشبكة سكاي نيوز عربية، استمرار بلاده في دعم الجهود لحل أزمة سد النهضة، مؤكدا أهمية الوساطة الإفريقية في حل أزمة سد النهضة.

    وأعرب عن استعداد بلاده لتقديم أفكار فنية للمساعدة في حل أزمة سد النهضة، مضيفا: “نؤمن بالحل الدبلوماسى لأزمة سد النهضة”، ونرفض الإجراءات أحادية الجانب”.

  • البيت الأبيض: هدفنا هو إخلاء كوريا الشمالية من الأسلحة النووية

    أعلن البيت الأبيض عن استعداد الولايات المتحدة للنظر في نهج دبلوماسي تجاه كوريا الشمالية بشرط أن يكون هدفه إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

    وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي خلال مؤتمر صحفي لها،: “أود أن أقول إن لدينا هدف واضح في ما يخص كوريا الشمالية وهو إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي“.

    وتابعت: “بالطبع نواصل تشديد العقوبات ونتشاور مع الحلفاء والشركاء. ونحن مستعدون لدراسة نوع من أنواع الدبلوماسية في حال كانت ستقودنا باتجاه نزع السلاح النووي“.

    وامتنعت بساكي عن التعليق على ما رصده باحثون أمريكيون من أنشطة كوريا الشمالية التي يقول المحللون إنها قد تكون جزءا من التحضيرات لاختبار إطلاق صاروخ بالستي من غواصة.

    يذكر أن الإدارة الأمريكية أكدت قبل أيام أنها في المرحلة النهائية من مراجعة سياساتها تجاه كوريا الشمالية.

    ودانت واشنطن التجارب الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية، مؤكدة عزمها الرد على أي تصعيد، لكن واشنطن أشارت مع ذلك أكثر من مرة إلى انفتاحها على الدبلوماسية لنزع السلاح النووي من كوريا الشمالية.

  • البيت الأبيض: بايدن لا ينوي الاجتماع مع زعيم كوريا الشمالية

    قال البيت الأبيض اليوم الاثنين إن الرئيس الأمريكي جو بايدن لا ينوي الاجتماع مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون.

    وردا على سؤال عما إذا كان النهج الدبلوماسي لبايدن تجاه كوريا الشمالية يتضمن “الجلوس مع الرئيس كيم جونج أون” مثلما فعل الرئيس السابق دونالد ترامب، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي “أعتقد أن نهجه سيكون مختلفا إلى أبعد حد وأن هذا (الاجتماع مع كيم) ليس في نيته”.

  • البيت الأبيض: إدارة بايدن تركز على الانتعاش الاقتصادى وإتاحة لقاح كورونا للمواطنين

    أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، عدم وجود خطط لدى الولايات المتحدة لمشاركة جزء من إمدادات لقاح كورونا مع أي دولة حتى الآن.

    ووفقا لموقع روسيا اليوم، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ردا على سؤال حول إمكانية طلب الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور من نظيره الأمريكي جو بايدن مشاركة بلاده جزءا من إمدادات لقاح فيروس كورونا، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن لا يفكر في هذا الأمر.

    وتابعت المتحدثة باسم البيت الأبيض، أن جو بايدن أوضح أنه يركز على ضمان إتاحة اللقاحات لكل مواطن أمريكي، وهذا هو تركيزنا الآن، موضحة أن إدارة جو بايدن تركز على الانتعاش الاقتصادى، والتأكد من أن المكسيك وكندا آمنتان بما يكفي لفتح حدودهما أمام الولايات المتحدة.

  • المتحدثة باسم البيت الأبيض : إدارة بايدن تعتزم التدقيق في تقرير منظمة الصحة حول منشأ كورونا

    قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تتطلع إلى التدقيق في البيانات الواردة في تقرير منظمة الصحة العالمية الصادر، أمس الثلاثاء، والذي قال إن فيروس كورونا لم ينشأ في مختبر في ووهان بالصين.

    وكان بيتر بن إمبيرك رئيس الفريق الذي تقوده منظمة الصحة العالمية في مدينة ووهان للتحقيق في منشأ فيروس كورونا، قد صرح بأن الخفافيش لا تزال مصدرا محتملا للفيروس، وأن انتقال الفيروس عبر الأغذية المجمدة هو احتمال يتطلب مزيدا من البحث، لكنه استبعد تسرب الفيروس من أحد المختبرات الصينية، وفقا لموقع “سكاي نيوز عربية” الإخباري.

    وقالت ساكي للصحفيين في مؤتمر صحفي، إن الإدارة لم تشارك في “تخطيط وتنفيذ” التحقيق وتريد إجراء مراجعة مستقلة لنتائجه والبيانات الأساسية.

    ونقلت وكالة “رويترز” عن المتحدثة قولها إنه من الضروري أن يكون لدينا فريق خاص من الخبراء على الأرض في الصين، على الرغم من عودة الإدارة الأمريكية إلى منظمة الصحة العالمي.

    وقاد إمبيرك، فريق الخبراء المستقلين في زيارة استغرقت شهرا تقريبا إلى مدينة ووهان الصينية حيث ظهر الفيروس لأول مرة في سوق للمأكولات البحرية في أواخر عام 2019.

    وأشار إلى أن عمل الفريق كشف عن معلومات جديدة، لكنه لم يغير كثيرا التصورات القائمة بشأن الجائحة.

    وأضاف في إفادة صحفية استمرت قرابة ثلاث ساعات أن العمل على تحديد منشأ فيروس كورونا يشير إلى مخزون طبيعي في الخفافيش، لكن من غير المرجح أن يكون في ووهان.

    وقال إن احتمال تسرب الفيروس من مختبر في الصين، الذي كان محورا لنظريات المؤامرة، غير مرجح بالمرة ولا يتطلب مزيدا من البحث.

  • البيت الأبيض: الإبقاء على قيود السفر على أوروبا وبريطانيا وأيرلندا والبرازيل

    أكد البيت الأبيض، الإبقاء على قيود السفر على أوروبا وبريطانيا وأيرلندا والبرازيل، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وأضاف البيت الأبيض، سيتم تقديم ملخص بخصوص كورونا 3 مرات أسبوعيا.

    وتابع، على السلطات الروسية الإفراج عن المعتقلين في المظاهرات الأخيرة وعن المعارض أليكسي نافالني.

  • البيت الأبيض: إدارة بايدن ستراجع اتفاقية السلام مع طالبان

    أعلن البيت الأبيض أن مستشار الأمن القومي جيك سوليفان أبلغ نظيره الأفغاني في اتصال هاتفي أن الولايات المتحدة الأمريكية ستراجع اتفاقية السلام المبرمة مع حركة طالبان العام الماضي، حسبما أعلنت سكاي نيوز عربية.

    وكانت أمريكا قد وقعت اتفاقًا في فبراير الماضي مع حركة طالبان، مما قد يمهد الطريق نحو انسحاب كامل للقوات الأجنبية من أفغانستان في غضون 14 شهرًا، ويمثل خطوة نحو إنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عامًا.

    وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها ملتزمة بتقليص عدد قواتها في أفغانستان من 13 ألفًا إلى 8600 جندي في غضون 135 يومًا من توقيع الاتفاق، والعمل مع حلفائها على خفض عدد قوات التحالف في أفغانستان على نحو متناسب خلال هذه الفترة إذا ما أوفت طالبان بالتزاماتها.

    وجاء في البيان المشترك أن الانسحاب الكامل لكل القوات الأمريكية وقوات التحالف سيتم خلال 14 شهرًا من توقيع الاتفاق إذا التزمت طالبان بالجزء الخاص بها.

    وأعلن البيت الأبيض مساء أمس الجمعة أن الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن طلب إعداد تقييم شامل عن الإرهاب الداخلي في الولايات المتحدة.

    وجددت المتحدثة باسم البيت الأبيض التأكيد على أن الرئيس بايدن ترك أمر محاكمة ترمب للكونجرس، بحسب شبكة «العربية» الإخبارية.

    وأكد زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر، أن لائحة الاتهام بحق الرئيس السابق دونالد ترامب سترفع يوم الإثنين المقبل.

    وقال شومر، أمام مجلس الشيوخ، أمس الجمعة: إن “مجلس النواب سيرفع مساءلة ترامب بشأن تحريضه على تمرد عنيف لمجلس الشيوخ، الإثنين، بما يبدأ إجراءات محاكمة قد تمنعه من العودة للرئاسة مرة أخرى”.

    وأضاف شومر: “سيرفع مجلس النواب مادة المساءلة لمجلس الشيوخ. وسيعقد مجلس الشيوخ محاكمة المساءلة لدونالد ترامب”.

    وحول طبيعة المحاكمة، قال زعيم الأغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ، إنها: “ستكون محاكمة كاملة وعادلة”.

    وأوضح شومر أنه بحث مع زعيم الغالبية الجمهورية ميتش ماكونيل “الجدول الزمني ومدة الجلسات”.

  • الرئيس الأمريكى جو بايدن يسير مشيًا على الأقدام باتجاه البيت الأبيض

    ذكرت قناة العربية، في خبر عاجل لها منذ قليل، أن موكب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن يقترب من دخول البيت الأبيض، ويسير الرئيس بايدن مشيا على الأقدام باتجاه البيت الأبيض.

    وكان الرئيس الأمريكى جو بايدن أدي اليمين الدستورية رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية منذ قليل، فى حفل غاب عنه الرئيس السابق دونالد ترامب، بعدما أعلن قبل أيام مقاطعته رسمياً لمراسم انتقال السلطة في البلاد وجاء القسم بعدما أدت نائبة الرئيس كامالا هاريس، اليمين الدستورية.

    وفى وقت سابق قال الرئيس الأمريكى، جو بايدن خلال كلمته بحفل التنصيب، إن “علينا محاربة الفكر الذى يؤمن بتفوق العرق الأبيض والتطرف، وتاريخنا مرّ بالعديد من المحطات والمصاعب والعنصرية والانقسام، ولكن مستقبل أمريكا يتطلب ما هو أكثر من الأقوال، يتطلب الوحدة“.

    وأضاف فى خطاب التنصيب: “علينا مواجهة الإرهاب المحلى.. ليس من السهل الانتصار على المصاعب والعنصرية، لكن يمكننا أن نحقق ذلك اليوم.. الخلافات يجب أن لا تقود إلى حرب شاملة“.

  • كبير موظفي البيت الأبيض المقبل يتوقع وصول وفيات كورونا إلى نصف مليون في فبراير

    قال رون كلين كبير موظفي البيت الأبيض المقبل بإدارة الرئيس المنتخب جو بايدن يوم الجمعة إنه يتوقع وصول عدد وفيات فيروس كورونا بالولايات المتحدة إلى نصف مليون فرد الشهر المقبل.

    وأدلى كلين بالتصريح في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست.

    وأضاف كلين أنه واثق في قدرة هيئات إنفاذ القانون على ضمان مراسم تنصيب آمنة لبايدن يوم الأربعاء.

  • البيت الأبيض ينكس علمه حدادًا على وفاة عنصرين من شرطة الكابيتول

    تحت ضغوط المشرعين، أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتنكيس أعلام المؤسسات الحكومية حدادا على ضابطين شرطيين فارقا الحياة إثر أعمال الشغب التي شهدها مبنى الكابيتول الأربعاء الماضي.
    وأعلن ترامب في بيان صدر عنه يوم الأحد أن البيت الأبيض وباقي المؤسسات الرسمية وجميع المواقع العسكرية والقواعد البحرية والسفن الأمريكية ستنكس الأعلام حتى مساء 13 يناير كـ”دليل على الاحترام لخدمة وتضحية الضابطين في شرطة الكابيتول براين سيكنيك وهاورد ليبينغود وجميع ضباط شرطة الكابيتول وأجهزة إنفاذ القانون في هذه الدولة العظيمة”.
    ويأتي ذلك في أعقاب تعليمات صدرت عن رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، بتنكيس أعلام الكونغرس، حدادا على الضابط براين سيكنيك (42 عاما) الذي توفي في مستشفى في وقت سابق متأثرا بإصابة تلقاها بواسطة مطفأة حريق خلال تصديه لمئات من أنصار ترامب الذين اقتحموا مقر الكونجرس في محاولة لمنع المشرعين من المصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية.
    وأصبح سيكنيك رابع ضابط في تاريخ شرطة الكابيتول يقتل خلال أدائه مهامه.
    وفي وقت سابق من اليوم، نعت شرطة الكابيتول الضابط المخضرم هاورد ليبينغود (51 عاما) الذي كان بين عناصر الأمن المشاركين في التصدي للمشاغبين.
    ولم توضح شرطة الكابيتول ما إذا كانت وفاة ليبينغود مرتبطة بحادثة اقتحام مقر الكونغرس، فيما أفاد عدد من وسائل الإعلام الأمريكية بأنه انتحر.
    وتعرض ترامب الذي تنتهي ولايته في 20 يناير لانتقادات واسعة داخل الولايات المتحدة وخارجها على خلفية حادثة اقتحام الكابيتول، ويستعد مجلس النواب الخاضع لسيطرة الديمقراطيين لإطلاق تحقيق عزل ثان بحق الرئيس غدا الاثنين.
    وأودت هذه الحادثة إجمالا بأرواح خمسة أشخاص.

  • مقال للكاتب محمد أمين بعنوان: اقتحام البيت الأبيض!

    هل سنسمع فى حياتنا عن اقتحام مبنى البيت الأبيض؟.. هل سيأتى هذا اليوم؟.. لا تستغربوا فلا أحد كان يتصور اقتحام مبنى الكابيتول على يد أنصار «ترامب المعتوه»، وقد تذكرت ما حدث فى مصر من اقتحام مبنى أمن الدولة وحصار المحكمة الدستورية ومدينة الإنتاج الإعلامى، فهل نحن نعيش زمن المعاتيه؟!

    لم يكن أى مواطن أمريكى يتخيل أن يحدث ذلك. إن ما حدث قد يكون مقدمة لاقتحام البيت الأبيض ذات يوم، من أنصار الرئيس المنتخب لإخراج أى مجنون على شاكلة ترامب.. فلا تستبعدوا هذا، فلم يكن أحد يتخيل وصول «قذافى أمريكا» إلى البيت الأبيض، ليطلب من أنصاره الزحف نحو مبنى الكابيتول، ويقول فى بيان رسمى إنه سيلحق بهم، مما أعطاهم الأمان والحماس لإهانة رمز أمريكى كبير، كان محل قداسة، فإذا به يُداس بالأقدام!.

    السؤال مرة أخرى: هل سيأتى يوم يزحف فيه أنصار الرئيس المنتخب لإخراج الرئيس الخاسر من البيت الأبيض، عندما لا يعترف بهزيمته؟.. هل يحدث ذلك مع ترامب نفسه؟ أم أن الأمريكان لديهم الوسائل الدستورية لإخراجه بشكل لائق وديمقراطى؟.. المؤكد أن الأمريكان يصرون على الديمقراطية، والرئيس بايدن نفسه كان حريصًا على ذلك.. فلم يستغل الظرف لتحويلها إلى فوضى لإخراج ترامب من البيت الأبيض، ولكن قد تكون هناك إجراءات قانونية لإزاحته وتسليم السلطة لنائبه، وهوأمر محفوف بالمخاطر، فقد لا يخرج ترامب، وتصبح أمريكا أمام مأزق كبير!. وفى الحقيقة فإن ما حدث لم يخطر على بال أى مخرج سينمائى حتى اليوم، ولذلك سرح خيالى إلى ما هو أبعد، وصولًا إلى اقتحام البيت الأبيض، تحت عنوان «البيت الأبيض تحت السلاح الأبيض».. وهو ما قد يثير قريحة مخرجى هوليوود، فتكون هذه الأفكار الخيالية أفكارًا سينمائية يمكن مناقشتها فى السينما!.

    فقد تابع الفنانون بطريقتهم ما حدث لمبنى الكابيتول.. وتابع السياسيون دلالات ما حدث على الديمقراطية.. وتابع الأطباء ما جرى لكى يُخضعوا أى رئيس للكشف الطبى النفسى قبل البدنى.. وتابع حكام الشرق الأوسط والصين وروسيا ليحمدوا الله على طريقتهم وأسلوبهم فى الحكم.. إلا أن كل هؤلاء لم يدركوا أن هذه الأحداث لو كانت فى غير أمريكا لكانت هناك بحور من الدم بسبب سقوط مئات القتلى!.

    المؤكد أن ترامب لن يمضى دون حساب، ولكنهم ينتظرون عملية انتقال السلطة بشكل سلس ومنظم فى جو احتفالى.. وهناك مؤشرات فى خطاب بايدن تؤكد أنهم لن يتركوه.. ولكن الشىء الذى أحزن بايدن هو أن ترامب اضطر الجيش لإطلاق قنابل مسيلة للدموع على الشعب!.

    آخر شىء كان يتصوره الأمريكان أن ينزل الجيش لمواجهة الشعب.. ولذلك وصفوا «ليلة اقتحام الكابيتول» بأنها كانت ليلة حالكة السواد بكل ما فيها من أحداث مؤسفة!.

زر الذهاب إلى الأعلى