الجولان

  • الأمم المتحدة تعتمد مشروع قرار مصرى يطالب إسرائيل بإنهاء احتلال الجولان

    اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة مشروع القرار المصرى بشأن الجولان السورى المحتل، والذى تقدمه مصر سنوياً إلى الجمعية العامة، ويطالب إسرائيل بإنهاء احتلالها للجولان والانسحاب لحدود الرابع من يونيو عام 1967.

    وأشار مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة فى نيويورك السفير محمد إدريس – في بيان ألقاه أمام الجمعية العامة – إلى المبادئ التي تضمنها ميثاق الأمم المتحدة في ظل الاحتفال بمرور 75 عاماً على إنشاء الأمم المتحدة، خاصة مبادئ احترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى وحق الشعوب في تقرير المصير وعدم جواز ضم الأراضي بالقوة.

    ولفت إلى أنه بعد مرور كل هذه العقود مازال الشرق الأوسط يعاني من عدة أزمات، وأنه لا يمكن وقف حالة التدهور الجارية في المنطقة؛ ما لم يتسن احترام قواعد القانون الدولي ومقررات الشرعية الدولية.

    وقال إن أولى الخطوات الواجب اتخاذها تتمثل في إنهاء احتلال جميع الأراضي العربية، التي احتلت في 5 يونيو عام 1967، مطالباً المجتمع الدولي باتخاذ موقفاً جاداً تجاه إنهاء احتلال الجولان السوري والأراضي الفلسطينية.

    وأكد السفير محمد إدريس حرص مصر على تقديم مشروع القرار سنوياً إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث يتضمن التأكيد على قرار مجلس الأمن رقم (497) لعام 1981، ومبادئ القانون الدولى وميثاق الأمم المتحدة، خاصة فيما يتعلق بعدم جواز ضم الأراضى بالقوة، وكذا التأكيد على انطباق معاهدة جنيف لعام 1949 الخاصة بحماية المدنيين فى أوقات الحروب على الجولان السورى المحتل، فضلاً عن عدم شرعية إقامة المستوطنات أو أى أنشطة إسرائيلية أخرى تمثل تغييراً لطبيعة الجولان السورى المحتل.

    كما يؤكد مشروع القرار على أن استمرار احتلال الجولان السورى من قبل إسرائيل يمثل عائقاً أمام تحقيق السلام العادل والشامل والدائم فى المنطقة، مطالباً إسرائيل باستئناف محادثات السلام بهدف الانسحاب من الجولان السورى المحتل إلى حدود الرابع من يونيو لعام 1967 طبقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

    وأكد السفير إدريس تطلع مصر إلى اليوم الذى يحل فيه السلام والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، وتنعم فيه الأجيال المقبلة بثمار الأمن والتنمية الشاملة، وتتخلص فيه المنطقة من كافة الأزمات الحالية التى تواجهها، مشيراً إلى أن مصر لا ترى سبيلاً لتحقيق ذلك سوى بالاحتكام لمقررات الشرعية الدولية، ومبادئ القانون الدولى، وأحكام ميثاق الأمم المتحدة.

    كما شهدت جلسة الجمعية العامة اعتماد مجموعة من القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، حيث أكد السفير محمد إدريس – في بيان مصر – أن القضية الفلسطينية تظل هي محور الأمن والاستقرار في المنطقة، مطالباً بنيل الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة عبر إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية على أساس مقررات الشرعية الدولية والمرجعيات المتفق عليها، مشددا على استمرار مصر في العمل مع جميع الشركاء الدوليين من أجل الوصول إلى حل عادل وشامل ودائم للقضية الفلسطينية.

  • الطيران الإسرائيلي يستهدف مواقع للجيش السوري في الجولان

    ذكرت قناة “روسيا اليوم” أن دوي انفجار قوي سمع بالقرب من مجدل شمس بالجولان المحتل جنوب غربي سوريا.

    وقال التليفزيون الرسمي السوري إن عدوانا إسرائيليا بالمروحيات، استهدف محيط بلدة حضر وعين التينة في القنيطرة.

    اقرأ أيضًا | أول تعليق من الجيش الأمريكي على اعتراض طائرة إيرانية فوق سوريا وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الجيش شن ضربات في هضبة الجولان.

    وأشارت إلى أن القوات الإسرائيلية وجهت ضربات لأهداف في الجانب السوري من هضبة الجولان المحتل.

    وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن مروحيات حربية أغارت على أهداف تابعة للجيش السوري في جنوب سوريا، وذلك ردا على إطلاق نار باتجاه هضبة الجولان في وقت سابق اليوم.

    وأشارت إلى أن الغارات استهدفت عدة مراكز تتضمن مواقع رصد ووسائل تجميع استخبارات.

    وأوضحت القوات الإسرائيلية أنها تعتبر الجيش السوري مسؤولا عن عملية إطلاق النار اليوم وستواصل الرد على أي مساس بسيادة إسرائيل.

  • وقفة احتجاجية لأبناء الجولان السورى المحتل رفضا لمشروع المراوح الإسرائيلية

    نظم أبناء الجولان العربي السوري المحتل وقفة احتجاجية رفضاً لمشروع المراوح الهوائية الذي تخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامته على الأراضي الزراعية التي تعود ملكيتها لأهالي الجولان المحتل.

    وجدد المشاركون في الوقفة – بحسب وكالة سانا السورية – التي أقيمت اليوم في ساحة بلدة مجدل شمس في الجولان العربي السوري المحتل تمسكهم بأراضيهم وعدم التنازل عن ذرة تراب منها والدفاع عنها مهما كلف ذلك من تضحيات.

    وأكد المشاركون أن مشروع المراوح الهوائية ما هو إلا سلسلة من الممارسات والإجراءات الصهيونية بحق الجولان المحتل أرضاً وهوية والتي تهدف إلى سرقة المزيد من أملاك المواطنين السوريين الذين لهم وحدهم حق التصرف بأراضيهم.

    وتعمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي على إقامة مشروع المراوح الهوائية المؤلف من 46 مروحة على مساحة تقارب 6000 دونم في عدد من المواقع المحيطة بقرى مجدل شمس وعين قنية وبقعاثا ومسعدة.

  • الأمم المتحدة تطالب الاحتلال بمغادرة مرتفعات الجولان

    تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قرارا يطالب الاحتلال الإسرائيلي بمغادرة مرتفعات الجولان المحتلة.
    وذكرت وكالة “نوفوستي” أن 91 دولة صوتت لصالح هذا القرار، فيما رفضه 9 أعضاء، وامتنع 65 عضوا عن التصويت.
    ويطالب القرار الاحتلال بمغادرة كل الأراضي السورية المحتلة في الجولان حتى خط الرابع من يونيو 1967، تنفيذا لقرار مجلس الأمن الدولي.
    واعتبرت الجمعية العامة قرار الاحتلال الإسرائيلي الصادر في 14 ديسمبر 1981، الذي بسطت به حكمها وفرضت قوانينها في الجولان السوري المحتل، باطلا ولاغيا.
  • إسرائيل تغلق المجال الجوي فوق هضبة الجولان في سوريا

    وكالات

    عقب الهجمات الإسرائيلية في سوريا جرى، صباح اليوم الأحد، إغلاق المنطقة الجوية فوق هضبة الجولان السورية المحتلة، في وجه حركة الطيران.

    وقال مراسل سكاي نيوز إن إسرائيل أغلقت المجال الجوي فوق هضبة الجولان المحتلة، شرق نهر الأردن، مضيفا أن أمر الإغلاق ينتهي يوم 31 أغسطس الجاري.

    وليست هذه أول مرة يتم فيها اتخاذ خطوة مشابهة، حيث يجري إغلاق المجال الجوي كلما كانت هناك توترات أمنية سواء في الشمال على الحدود اللبنانية السورية أو في الجنوب بعد التوتر مع قطاع غزة.

    وكانت إسرائيل هاجمت، بالصواريخ، أهدافا في سوريا، قالت دمشق إنها تصدت لها عبر دفاعها الجوي.

    وطال القصف أقصى ريف العاصمة الجنوبي الغربي قرب المثلث السوري اللبناني مع الجولان، إلى جانب مناطق في ريف درعا والقنيطرة القريبين من الجولان السوري المحتل.

    وذكرت صحيفة “هاآرتس” العبرية أن القصف الإسرائيلي استهدف مواقع في مرتفعات تل الحارة، تقدر الاستخبارات الغربية بأن ميليشيات إيرانية تتمركز فيها.

    وشنت إسرائيل 7هجمات على سوريا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، بينها هجوم اليوم، وكان أعنفها الذي وقع في مطلع يوليو الجاري، وقتل فيه 15 شخصا بينهم مدنيون.

  • الجيش الإسرائيلى يطلق النار على طائرة مدنية صغيرة فى الجولان

    ذكر التلفزيون الإسرائيلى منذ قليل أن الجيش الإسرائيلى أسقط طائرة مدنية خفيفة كانت تحوم فى أنحاء منطقة الجولان المحتلة أشتبه فى أنها تقوم بعمليات تصوير، قادمى من الأراضى السورية .

    وأضاف التلفزيون الإسرائيلى أن القوات الإسرائيلية الموجودة بالجولان رصدت تحرك لطائرة مدنية صغيرة حول الجولان فتم التعامل معها من خلال إطلاق النار عليها فأدى إلى تسريب البنزين من الطائرة وهبوطها على الارض.

  • الجيش الإسرائيلى يطلق النار على طائرة مدنية صغيرة فى الجولان

    ذكر التلفزيون الإسرائيلى منذ قليل أن الجيش الإسرائيلى أسقط طائرة مدنية خفيفة كانت تحوم فى أنحاء منطقة الجولان المحتلة أشتبه فى أنها تقوم بعمليات تصوير، قادمى من الأراضى السورية .

    وأضاف التلفزيون الإسرائيلى أن القوات الإسرائيلية الموجودة بالجولان رصدت تحرك لطائرة مدنية صغيرة حول الجولان فتم التعامل معها من خلال إطلاق النار عليها فأدى إلى تسريب البنزين من الطائرة وهبوطها على الارض.

  • إسرائيل تعلن تسلمها خريطة “ضم الجولان” مختومة بتوقيع ترامب

    أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أرسل له خريطة جديدة لإسرائيل وقعها بنفسه تظهر هضبة الجولان السورية المحتلة جزءا من إسرائيل.

    ونقل التلفزيون الإسرائيلي عن نتنياهو قوله، اليوم الخميس “ترامب أرسل لي مع مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جاريد كوشنر خريطة تظهر مرتفعات الجولان تحت السيادة الإسرائيلية”.

    وتابع أن الخريطة المحدثة “أعدتها وزارة الخارجية الأمريكية وممهورة بتوقيع ترامب”.

    وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في مارس الماضي إن الوقت حان لدعم السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 وضمتها عام 1981 في خطوة لم تلق اعترافا دوليا.

    وقال ترامب في تغريدة على “تويتر” “بعد 52 عاما، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي لها أهمية استراتيجية وأمنية حيوية لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي!”.

    وذكر مكتب نتنياهو أن رئيس الوزراء قال لترامب في اتصال هاتفي بعد الإعلان “إنه صنع تاريخا”.

    وقال نتنياهو في تغريدة على “تويتر” “في وقت تسعى فيه إيران لاستخدام سوريا منصة لتدمير إسرائيل، يقدم الرئيس ترامب بشجاعة على الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان. شكرا الرئيس ترامب!”.

    وفي القاهرة، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن أي اعتراف أمريكي بسيادة إسرائيل على الجولان سيمثل ردة خطيرة في موقف الولايات المتحدة من الصراع العربي الإسرائيلي.

    وأضاف أبو الغيط في تصريحات أوردتها وكالة “أنباء الشرق الأوسط” المصرية في وقت متأخر من مساء الخميس “الجامعة العربية تقف بالكامل وراء الحق السوري في أرضه المحتلة، ولدينا موقف واضح مبني على قرارات في هذا الشأن، وهو موقف لا يتأثر إطلاقا بالموقف من الأزمة في سوريا”.

    وتعهدت الحكومة السورية باستعادة الجولان في حين أدان حلفاء دمشق وخصومها على حد سواء تصريحات الرئيس الأمريكي.

    وقالت روسيا إن تعليقات ترامب تهدد بزعزعة استقرار المنطقة وعبرت عن أملها في أن تكون التصريحات مجرد إعلان.

    ونددت إيران بالتصريحات ووصفتها بأنها غير مشروعة وغير مقبولة.

    كما انتقدت تركيا الخطوة وقالت إنها تدفع الشرق الأوسط إلى شفا أزمة جديدة وإنه لا يمكن السماح بإضفاء الشرعية على احتلال الجولان.

  • روسيا وسوريا تجريان مناورات عسكرية فى منطقة الجولان

    أجرت عناصر عسكرية سورية وأفراد من الشرطة العسكرية الروسية بحضور فلاديمير إيفانوفسكي، رئيس دائرة الشرطة العسكرية بوزارة الدفاع الروسية مناورات في منطقة الجولان حيث تتواجد الشرطة العسكرية الروسية منذ 2017 بعدما حرر الجيش السوري المنطقة من سيطرة المتطرفين.
    وذكرت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية أن الشرطة العسكرية الروسية قامت بإصلاح الدمار الذي خلفه المتطرفون خصوصا في قطاع الكهرباء والماء، وحسب معلومات السلطة المحلية فإن المتطرفين دمروا 45 في المائة من شبكة الكهرباء وحوالي نصف مرافق إمداد المنطقة بالماء.
    كما أن الشرطة العسكرية الروسية هيأت الظروف المناسبة لعودة القوات الأممية لحفظ السلام إلى الجولان.
    وقال فلاديمير ايفانوفسكي للصحفيين في وقت سابق، إن الشرطة العسكرية الروسية متواجدة الآن في منطقة مرتفعات الجولان على خط برافو، على الجانب السوري الشرقي، حيث تم إنشاء ستة مراكز مراقبة منذ نهاية العام الماضي.
    وأضاف: “هيأنا الظروف حتى تتمكن القوات الأممية من نشر نقاطها والبدء في تنفيذ المهام الموكلة إليها والمعلقة منذ 2013 على خط برافو”.
  • رئيس الاستخبارات الروسية يندد بالاعتراف الأمريكى بسيادة إسرائيل على الجولان

    ندد رئيس الاستخبارات الخارجية الروسية سيرجي ناريشكين بقرار الولايات المتحدة الأمريكية بشأن مرتفعات الجولان السورية.

    وقال ناريشكين – حسبما نقلت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية كلمته أمام مؤتمر موسكو للأمن الدولي، اليوم الخميس “إن قرار الولايات المتحدة بشأن إعلان القدس عاصمة لإسرائيل والاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، وكذلك انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران من جانب واحد، يقوض الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط”.
    وأضاف ناريشكين إن هذه القرارات تهدد “مبدأ حل الأزمات من خلال المحادثات متعددة الأطراف”.

  • أبو الغيط يستبعد القيام بعملية عسكرية لاسترداد الجولان

    استبعد أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة العربية، قيام الجيش السوري بعمل عسكري لاستعادة هضبة الجولان المحتلة من إسرائيل منذ عام 1967 في ظل وجود قوات الأمم المتحدة «أندوف» لمراقبة فض الاشتباك.

    وقال أبو الغيط في المؤتمر الصحافي الختامي، مساء اليوم الأحد “الجولان العربي السوري احتل في معركة 1967، ومنذ 67 حتى اليوم، أي نحو 52 سنة، لم يقم الجيش العربي السوري إلا سنة 73 بعملية عسكرية كبرى لتحرير الجولان، انتهت بوضع قوات فض الاشتباك”.

    وأضاف أبو الغيط ردا على سؤال حول تأييد الجامعة لعمل عسكري سوري لاستعادة الجولان “قوات فض الاشتباك موجودة لفصل بين الجيش العربي السوري وقوات الاحتلال الإسرائيلي، وبالتالي احتمالات عمل من هذا النوع أراه مستبعدا طالما وجدت هذه القوات”.

    وتابع الأمين العام لجامعة الدول العربية، “لا أوافق إطلاقا على تسمية أي حكم في أي دولة عربية بالنظام، وأقول حق الدولة السورية في ملكية الجولان واستعادتها من الاحتلال”.

    من جهة ثانية أكد البيان الختامي للقمة العربية، في تونس، أن أي قرار أو إجراء لتغيير الوضع القانوني والديموغرافي للجولان، غير قانوني ولا يترتب عليه أي أثر قانوني.

    وجددت القمة العربية، في بيانها الختامي، اليوم الأحد 31 مارس، رفض وإدانة قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل، وتعتبره باطلا وانتهاكا خطيرا لقرارات مجلس الأمن.

  • وزير الخارجية لنظيره الأمريكي: الجولان عربية

    التقى سامح شكري وزير الخارجية مساء أمس الثلاثاء، مايك بومبيو، وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بمقر وزارة الخارجية الأمريكية.

    وصرح المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن اللقاء تناول مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تم التأكيد على حرص الجانبين على دفع علاقات التعاون في مختلف المجالات، بما يتناسب مع طبيعة الشراكة الإستراتيجية المصرية الأمريكية، ويسهم في تعزيزها، وتعميقها لتحقيق المصالح المشتركة للدولتين، ومن أجل تضافر الجهود لمواجهة التهديدات الإقليمية والدولية، وبما يحقق الاستقرار في الشرق الأوسط.

    أضاف «المتحدث» أن الوزيرين اتفقا على تكثيف التشاور السياسي وتبادل الزيارات الثنائية خلال الفترة القادمة، فضلًا عن الاتفاق المبدئى على عقد الدورة القادمة من الحوار الإستراتيجي بين البلدين في القاهرة.

    وكشف «حافظ» عن أن القضايا الإقليمية نالت حيزًا كبيرًا من المناقشات بين الوزيريّن، وفى مقدمتها القضية الفلسطينية، حيث أكد الوزير “شكرى” ضرورة العمل على التصدى للمعاناة الإنسانية في سائر أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة، فضلًا عن التأكيد على ضرورة الدفع قدمًا بعجلة التسوية العادلة بغية تحقيق السلام على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية.

    كما أكد “شكرى” موقف مصر الثابت من الجولان السورى الذي يعد أرضًا عربية محتلة، وفقًا لمقررات الشرعية الدولية.

    وتطرقت المباحثات كذلك إلى القضايا الإقليمية وسبل التوصل إلى تسوية سلمية للأزمات في ليبيا وسوريا واليمن.

  • الإمارات: الجولان أرض سورية عربية محتلة

    أعربت دولة الإمارات عن أسفها واستنكارها الشديدين لقرار الإدارة الأميركية بشأن الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة.

    واعتبرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي فى تغريدة لها أن هذه الخطوة تقوض فرص التوصل إلى سلام شامل وعادل في المنطقة، وأكدت على عدم إمكانية تحقيق الاستقرار والسلام طالما تواصل إسرائيل احتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية ، مشددة أن الجولان أرض سورية عربية محتلة وأن قرار الإدارة الأمريكية لا يغير هذا الواقع.

    أكدت الخارجية الاماراتية على قرارات مجلس الأمن رقم / 242 / لعام 1967، ورقم / 497 / لعام 1981، والمبادئ المنصوص عليها في مبادرة السلام العربية والمتعلقة بالانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة بما في ذلك الجولان السورية.

  • السعودية: هضبة الجولان أرض عربية سورية محتلة

    علقت الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية السعودية علي إعلان الإدارة الأمريكية بسيادة إسرائيل على هضبة #الجولان السورية .

    وأعلنت الخارجية السعودية رفضها التام عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر لما حدث مشددة على أن هضبة الجولان أرض سورية محتلة.

    قالت الخارجية فى تغريدة لها: المملكة ترفض وتستنكر إعلان الإدارة الأمريكية بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة و تؤكد أن إعلان الإدارة الأمريكية ستكون له آثار سلبية كبيرة على مسيرة السلام في الشرق الأوسط وأمن واستقرار المنطقة. وتدعو كافة الأطراف إلى احترام مقررات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

  • متحدث البرلمان : الجولان سورية 100 %.. وإعلان ترامب لن يغير الواقع

    أكد الدكتور صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان ان أرض الجولان سورية بنسبة 100% طبقا لقرارات الشرعية الدولية معلنا رفضه وبشكل قاطع إعلان الرئيس الامريكى دونالد ترامب الاعتراف بسيادة اسرائيل على الجولان، مؤكدا ان ذلك الأمر لن يغير من الواقع والتاريخ لارض الجولان السورية العربية، مشيرا الى ان اعلان الرئيس الامريكى دونالد ترامب باعتبار الجولان اسرائيلية هو امر مستفز ومرفوض من العالم كله الذى يعى جيدا ان الجولان ارض سورية احتلتها سلطات الكيان الاسرائيلي.

    وأشاد “حسب الله ” فى بيان له اصدره منذ قليل بموقف مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى وبجميع مؤسساتها الواضح والقوى والثابت باعتبار الجولان السورية أرضا عربية محتلة وفقًا لقرارات الشرعية الدولية وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي رقم ٤٩٧ لعام ١٩٨١ بشأن بطلان القرار الذي اتخذته إسرائيل بفرض قوانينها وولايتها القضائية وإدارتها على الجولان السوري المحتل واعتباره لاغيا وليست له أية شرعية دولية.

    وقال الدكتور صلاح حسب الله ان هناك رفضا دوليا واسع النطاق وبشكل قاطع وحاسم لأي قرارات أو تصريحات تتنافى مع القرارات الدولية الأممية مطالبا المجتمع الدولي بالتعاون البناء من أجل احترام قرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة الذى يؤكد عدم جواز الاستيلاء علي الأرض بالقوة وهو ما ينعكس بشكل إيجابي على إحلال الأمن والسلم والتعايش الآمن في منطقة الشرق الأوسط والعالم بصفة عامة وطالب المجتمع الدولى بأسره وبجميع منظماته خاصة منظمة الأمم المتحدة سرعة التحرك للأخذ برؤية مصر والرئيس عبد الفتاح السيسى التى يطرحها سنويا فى خطاباته الواضحة والحاسمة امام منظمة الأمم المتحدة بشأن مسيرة السلام فى منطقة الشرق الأوسط لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي لكامل الاراضى العربية المحتلة بما فيها الجولان السورية.

    وطالب حسب الله المجتمع الدولى بأسره وجميع منظماته خاصة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بالوقوف بكل قوة وراء الحقوق السورية الثابتة والمؤيدة بقرارات الشرعية الدولية فى ارضها المحتلة.

  • أبو الغيط: إعلان ترامب حول الجولان باطل ولا يغير من الوضعية القانونية

    استنكر أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بأشد العبارات الإعلان الذى صدر اليوم عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، مؤكداً أنه إعلان باطلٌ شكلاً وموضوعاً، ويعكس حالة من الخروج على القانون الدولي روحاً ونصاً تخصم من مكانة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، بل وفي العالم.


    وقال أبو الغيط: ” إن هذا الإعلان الأمريكي لا يغير من وضعية الجولان القانونية شيئاً. الجولان أرضٌ سورية محتلة، ولا تعترف بسيادة إسرائيل عليها أية دولة، وهناك قرارات من مجلس الأمن صدرت بالإجماع لتأكيد هذا المعنى، أهمها القرار 497 لعام 1981 الذي أشار بصورة لا لبس فيها إلى عدم الاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري، ودعا إسرائيل إلى إلغاء قرار ضم الجولان”

    وأضاف أبو الغيط أن شرعنة الاحتلال هو منحى جديد في السياسة الأمريكية، ويُمثل ردة كبيرة في الموقف الأمريكي الذي صار يتماهى بصورة كاملة مع المواقف والرغبات الإسرائيلية، مُشدداً على أن العرب يرفضون هذا النهج، وإذا كان الاحتلال جريمة كبرى، فإن شرعنته وتقنيه خطيئة لا تقل خطورة، فالقوة لا تنشئ حقوقاً ولا ترتب مزايا، والقانون الدولي لا تصنعه دولة واحدة مهما كانت مكانتها، وديمومة الاحتلال لفترة زمنية -طالت أم قصرت- لا تُسبغ عليه شرعية.

    وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أن الجامعة تقف بقوة وراء الحق السوري في أرضه المحتلة، وهو موقفٌ يحظى باجماع عربي واضح وكامل، وستعكسه القرارات الصادرة عن القمة المُرتقبة في تونس مطلع الأسبوع القادم.

  • ترامب يوقع مرسوما رئاسيا للاعتراف بضم الجولان لسيادة إسرائيل

    وقع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفى منذ قليل، مع بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل، مرسوما رئاسيا، يعترف بضم الجولان لسيطرة دولة الاحتلال الإسرائيلية.

    من جانبه، وصف رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، قرار الرئيس الأمريكى بـ”التاريخى”.

     

  • رئيس مجلس الشئون الخارجية: أمريكا لا تملك حق منح الجولان السورية لإسرائيل

    أكد السفير منير زهران رئيس المجلس المصرى للشئون الخارجية، أن أرض الجولان هى جزء لا يتجزأ من الأراضى السورية، وأن سوريا دولة مستقلة ذات سيادة إقليمية كاملة على أراضيها ومنها الجولان.

    وشدد السفير منير زهران – فى تصريحات صحفية، اليوم السبت – على أن تصريح الرئيس الأمريكى دونالد ترامب حول الجولان مخالف لمباديء ميثاق الأمم المتحدة ولقرارات الشرعية الدولية، وكذلك فيه انتهاك لمبدأ المساواة فى السيادة بين الدول وعدم استخدام أو التهديد باستخدام القوة فى العلاقات الدولية.

    وأشار إلى قرار الأمم المتحدة رقم 181 لعام 1947 والذى نص على إنهاء الانتداب البريطانى على فلسطين وتقسيمها إلى دولة فلسطينية وأخرى يهودية، وعلى وضع القدس وبيت لحم تحت الوصاية الدولية، موضحا أن هذا القرار الذى تستمد منه إسرائيل شرعية وجودها واستندت إليه فى إعلان قيامها فى 15 مايو 1948، لم يعط لها الحق فى القدس أو الجولان، ولم يقسم سوريا بين السوريين والإسرائيليين “فهو لا يتعلق بأرض أخرى غير أرض فلسطين”.

    وأكد رئيس المجلس المصرى للشئون الخارجية أن الرئيس الأمريكى ليس لديه الحق فى أن يصرح بمنح أى أرض تخص أى دولة أخرى لدولة ثالثة وأن تلك الخطوة فاقدة للشرعية، مؤكدا: “لا تملك الولايات المتحدة حق منح الجولان السورية لإسرائيل”.

    ولفت السفير زهران إلى أن الرئيس ترامب لا يملك أن يعطى جزء من الولايات المتحدة أو حتى من الأراضى التابعة لها مثل بورتوريكو، إلى إسرائيل على سبيل المثال.

    وكان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، – قد كتب فى تغريدة على حسابه على موقع تويتر – “بعد 52 عاما، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التى لها أهمية استراتيجية وأمنية حيوية لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي”.

    يشار إلى أن هضبة الجولان السورية قد احتلها الجيش الإسرائيلى فى حرب عام 1967.

  • وزير خارجية أمريكا يواصل التحدى: ما قاله ترامب بشأن الجولان اعتراف بالواقع

    قال وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو، إن الولايات المتحدة ستلاحق أنشطة إيران الخبيثة فى كل مكان سواء فى أمريكا اللاتينية أو الشرق الأوسط أو حيثما كانت، مضيفا أن لبنان مهدد لأن خامنئى وسليمانى وإيران يريدون الاستيلاء والسيطرة عليه والوصول إلى البحر المتوسط.

    وأضاف بومبيو، خلال تصريحات لقناة سكاى نيوز، أنه سيستخدم كل الأدوات التى بحوزتنا لتحقيق النتيجة التى يريدها الشعب اليمنى، ويعتبر أن إيران هى من تطلق الصواريخ على السعودية من اليمن، مضيفا أن إيران تطلق الصواريخ وتستخدم الحوثيين بالوكالة ولكن إيران هى التى تطلق الصواريخ على السعودية.

    وواصل وزير الخارجية الأمريكى حديثه: “جهودنا ستكون حثيثة ومكثفة لمساعدة الشعب الإيرانى على استعادة قيادة دولتهم وحكومتها بشكل ناجح وبالطريقة التى أعرف أنهم يستحقونها”، مضيفا أن إيران تنشر الخراب فى الشرق الأوسط، مؤكدا أن القيادة الإيرانية خانت شعبها ودمرت الدولة وحطمت اقتصادها.

    وأوضح بومبيو، أنه يريد للشعب الإيرانى أن يحظى بالديمقراطية والحرية وحماية حقوق الإنسان التى نريدها لجميع الشعوب من حول العالم، وسنجبر إيران على التراجع، مضيفا أن النشاطات الخبيثة لإيران موجودة فى كل مكان، ومهمة أمريكا ثابتة وهى المحافظة على سلامة أمريكا من خطر التطرف الإرهابي.

    وأكد وزير خارجية أمريكا، على أن تهديد داعش لم ينته ويجب الاستمرار بالعمل ضدهم، مواصلا تحدى الإرادة العربية زاعما: “وقرار الرئيس ترامب بشأن الجولان سيزيد فرص الاستقرار فى المنطقة، وما قاله الرئيس ترامب بشأن الجولان هو الاعتراف بالواقع على الأرض، ويجب أن يعرف الجميع فى لبنان أنهم غير مجبرين على الخضوع لحزب الله وإيران وحسن نصرالله”، مؤكدا أن أمريكا مستعدة لتقديم المساعدة للبنان وأعتقد أن العالم أيضا مستعد لفعل ذلك، ولبنان مهدد لأن الخمينى وسليمانى وإيران يريدون الاستيلاء والسيطرة عليه والوصول إلى البحر المتوسط.

  • الخارجية البريطانية : لم ولن نعترف بسيادة إسرائيل على الجولان

    قالت بريطانيا اليوم الجمعة إنها لا تخطط لتغيير موقفها من هضبة الجولان بعد تحرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاعتراف بسيادة إسرائيل على المنطقة التي انتزعتها من سوريا في حرب عام 1967.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية في بيان “المملكة المتحدة تعتبر هضبة الجولان أرض تحتلها إسرائيل. ضم الأرض بالقوة محظور وفقا للقانون الدولي بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة”.

    وأضاف البيان “نحن لم نعترف بضم إسرائيل للجولان في عام 1981 ولا ننوي تغيير موقفنا”.

     

     

     

  • “دمشق”: واشنطن لا تمتلك أى حق فى تقرير مصير الجولان

    وجهت وزارة الخارجية والمغتربين السورية ، رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول التصريحات غير المسؤولة والخطيرة لرئيس الادارة الامريكية دونالد ترامب حول الجولان العربي السوري المحتل.

    وقالت الخارجية السورية فى بيان صحفى، الجمعة، إن الحكومة السورية تدين بشدة تصريحات ترامب ، حول الوضع القانوني للجولان العربي السوري المحتل الذي أقرت الأمم المتحدة عبر مختلف قرارات الجمعية العامة ذات الصلة وقرار مجلس الامن رقم 497 لعام 1981 بأنه أرض محتلة وإن أي إجراءات تتخذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على هذه الاراضي المحتلة هي لاغية وباطلة وليس لها أي أثر قانوني.

    وأضافت الخارجية السورية : إن الجولان العربي السوري المحتل هو جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية وإن استعادته من الاحتلال الإسرائيلي بكل الوسائل التي يكفلها القانون الدولي لا تزال اولوية في السياسة الوطنية السورية وإنها حق أبدي لن يخضع للمساومة او التنازل ولا يمكن ان يسقط بالتقادم.

    وتابعت الخارجية السورية فى بيانها: إن سوريا تطلب من الأمين العام للأمم المتحدة اصدار موقف رسمي لا لبس فيه يؤكد من خلاله على الموقف الراسخ للمنظمة الدولية تجاه قضية الاحتلال الاسرائيلي للجولان العربي السوري، داعية مجلس الامن إلى اتخاذ اجراءات عملية تكفل ممارسته لدوره وولايته المباشرين في تنفيذ القرارات التي تنص على الزام كيان الاحتلال الاسرائيلي بالانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل الى خط الرابع من حزيران لعام 1967 ولا سيما القرارات /242/و/338/و/497.

    وأكدت الخارجية السورية أن الإدارة الامريكية لا تمتلك بحماقتها وغطرستها أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان العربي السوري المحتل وإن أي اعتراف منها أو أي إجراء ينطوي على الاعتداء على حق سوريا في استعادته وسيادتها عليه هو عمل غير شرعي ولا أثر له.

  • سوريا ترد على تصريحات ترامب حول الجولان المحتل

    أدانت سوريا تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي قال فيها إن الجولان السوري المحتل جزء من إسرائيل.

    ونقلت “سانا” عن مصدر رسمي في الخارجية السورية قوله: “تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل التي تؤكد مجددا انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال الصهيوني ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني”.

    وأضاف المصدر أن “الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري المحتل يعبر وبكل وضوح عن ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 الذي صوت عليه أعضاء المجلس بالإجماع بمن فيهم الولايات المتحدة والذي يرفض بشكل مطلق قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته التعسفية بخصوص الجولان ويعتبره باطلا وملغى ولا أثر قانوني له”.

    وقال المصدر: “لقد أصبح جليا للمجتمع الدولي أن الولايات المتحدة بسياساتها الرعناء التي تحكمها عقلية الهيمنة والغطرسة باتت تمثل العامل الأساس في تويتر الأوضاع على الساحة الدولية وتهديد السلم والاستقرار الدوليين.. الأمر الذي يستوجب وقفة جادة من دول العالم لوضع حد للصلف الأمريكي وإعادة الاعتبار للشرعية الدولية والحفاظ على السلم والأمن والاستقرار في العالم”.

  • صمت سوري تجاه إعلان ترامب سيادة إسرائيل على الجولان

    التزم الجانب السوري الصمت، حتى اللحظة الراهنة، تجاه الخطوة الأمريكية الجديدة، والمتمثلة في إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه حان الوقت للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة.

    ولم تصدر وزارة الخارجية السورية أي بيان يتطرق للموقف الأمريكي، كما أن وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” لم تتطرق إلى القضية إلا من خلال نشر بيان صادر عن الأمم المتحدة تحت عنوان :”الأمم المتحدة: الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري غير مشروع”.

    وجاء في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السورية الرسمية: “أكدت الأمم المتحدة أن الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي مشددة على التزامها بكل القرارات الدولية حول الجولان السوري المحتل.

    وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق في تصريح له اليوم نقلته وسائل الاعلام: إن الأمم المتحدة ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة التي تنص على أن احتلال الجولان السوري من قبل إسرائيل هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي”.

    وبمتابعة الحسابات الرسمية للرئاسة السورية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تبين أن آخر ما نشره الحساب هو تغريدة حول عيد الأم جاء فيها: ” بهالعيد ما رح قلكن كل سنة وأنتو سالمين.. بهالعيد رح قلكن: أولادكن أولادنا.. ألمكن ألمنا.. وما رح نوقف حتى نسكر هاد الجرح إما بالعودة أو بالفخر ..” السيدة أسماء #الأسد لأمهات #مخطوفين لم يعد أبناؤهم من الخطف بعد. ولم يختلف الأمر بالنسبة للصفحة الرسمية للرئاسة السورية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

    وبالبحث عن أي رد على الحسابات الخاصة بالخارجية السورية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” و”فيسبوك” لم يتم العثور على أي تعليق سوري على الموقف الأمريكي، كما يبين الفحص للموقع الرسمي لوزارة الخارجية السورية أيضا عدم وجود أي رد فعل تجاه الموقف الأمريكي الجديد.

  • رد تركيا بعد اعتراف ترامب بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان

    عبر نائب رئيس حزب “العدالة والتنمية” التركي، نعمان قورتولموش، اليوم الخميس، عن رفضه لتصريحً الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول الاعتراف بسيادة إسرائيل الكاملة على الجولان السورية المحتلة.

    وانتقد نائب رئيس الحزب الحاكم، القرار عبر حسابه على تويتر، قائلا “أن العالم لا يمكن إدارته بالتغريدات التي ينشرها ترامب كلما تراء له ذلك”.

    كان ترامب غرد من خلال منصة التواصل الإجتماعي تويتر: “حان الوقت بعد 52 عامًا لأن تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي”.

    وأنتقد قورتولموش، كلمات الرئيس الأمريكي، موضحا أنه يعمل منذ فترة “متحدثا باسم إسرائيل” وليس رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.

    وأضاف: وفقا لما نشرته وكالة الأناضول، أن ما قام به ترامب اليوم يعبر عن سوء نية، وسوف يؤجج الأوضاع في منطقتنا المتحولة إلى كرة نارية”.

    وجاء التعليق الأممي على تغريدة ترامب سريعة حيث قال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، في تصريح لمراسل الأناضول، إن الأمم المتحدة “ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة”.

    جدير بالذكر أن القرارات الأممية تنص على أن احتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل إسرائيل هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي.

  • أبو الغيط: أى اعتراف بسيادة اسرائيلية على الجولان السورى غير ذى حيثية

    قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية ، إن التصريحات الصادرة عن أقطاب الإدارة الأمريكية ، والتي تمهد لاعتراف رسمي أمريكي بسيادة إسرائيلية على الجولان السوري المحتل تعتبر خارجة بشكل كامل عن القانون الدولي.. ولا يحق لدولة مهما كان شأنها أن تأخذ مثل هذا الموقف.. كما انه اعتراف – إن حصل – لا ينشيء حقوقاً أو يرتب التزامات ويعتبر غير ذى حيثية قانونية من أى نوع”.

    وأكد الأمين العام ، فى بيان صحفى ، أن الجولان هو أرضٌ سورية محتلة بواقع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وباعتراف المجتمع الدولي ، مضيفاً أن عنصر مرور الوقت علي الاحتلال الاسرائيلي لا يشرعنه أو يجعله مقبولاً دولياً بل يظل جرماً ينبغي تصحيحه وليس تقنينه كما يهدف البعض”.

    وأضاف الأمين العام للجامعة ، أن قرار مجلس الأمن 497 لعام 1981 صدر بالاجماع ، وأكد بصورة لا لبس فيها عدم الاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري، ودعا إسرائيل إلى إلغاء قانون ضم الجولان الذي أصدرته في نفس ذاك العام ، مشددا على أن الجامعة العربية تقف بالكامل وراء الحق السوري في أرضه المحتلة ، ولدينا موقف واضح مبني علي قرارات في هذا الشأن ، وهو موقف لا يتأثر اطلاقا بالموقف من الأزمة في سوريا”.

    وقال أبوالغيط ، أن أى اعتراف من جانب الولايات المتحدة بسيادة اسرائيلية على الجولان سيُمثل ردة خطيرة في الموقف الأمريكي من النزاع العربي- الإسرائيلي اجمالاً ، خاصة بعد الانتكاسات الهائلة التي أقدمت عليها الادارة اللمريكية في حق القضية الفلسطينية”.

    وقال أبو الغيط ، أن الجامعة العربية تابعت بانزعاج المساعي الإسرائيلية الحثيثة خلال الفترة الأخيرة لاقتناص اعتراف أمريكي بسيادتها على الجولان المحتل، مستغلةً الظرف المضطرب الذي تمر به سوريا، ومعتمدة على سياستها المعهودة في خلط الأوراق لتحقيق المكاسب على حساب الغير.

    واختتم الأمين العام التصريحات قائلاً “أدعو الولايات المتحدة إلى العودة عن هذا النهج الذي يدمر ما تبقي من رصيد ضئيل لوساطة أمريكية قد تنهي النزاع سياسياً ، أدعوهم الي مراجعة هذا الموقف الخاطئ، والتفكير بعمق في تبعاته القريبة والبعيدة..”.

  • جيش الاحتلال الإسرائيلي يفتح النار على مسلحين في الجولان

    أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين، أنه أطلق النار على مجموعة من المسلحين خلال محاولتهم الدخول للمنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في هضبة الجولان المحتلة.

    وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له، إن “عناصر في الجيش قاموا بإطلاق النار باتجاه مسلحين من الأراضي السورية، حاولوا اجتياز الخط الفاصل بين الأراضي السورية، والمنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية من الجولان”.

    وأوضح البيان أنه “لم تقع أي إصابات من جانب الجيش الإسرائيلي، ولم يعبر المسلحون السياج الأمني والتسلل الى الأراضي الإسرائيلية”.

    يذكر أنه في الرابع عشر من ديسمبر 1981، اتخذت إسرائيل قرارًا بضم الجولان وتطبيق القانون الإسرائيلي عليه.

  • سوريا: الجولان محتل وسنستعيده بالحرب أو بالسلم

    أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، أن هضبة الجولان أرض سورية محتلة ستتم استعادتها بالحرب أو بالسلم.

    واعتبر الجعفري أن تصويت الأغلبية الساحقة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، لمصلحة مشروع القرار حول الجولان السوري المحتل، رسالة واضحة لإسرائيل بأن احتلالها للجولان أمر مرفوض ويمثل انتهاكا للقانون الدولي.

    وقال المسئول السوري إن أبناء الجولان السوري المحتل أفشلوا كل محاولات المحتل الإسرائيلي لتهويد الجولان، وآخرها إفشالهم ما تسمى “انتخابات المجالس المحلية في الثلاثين من الشهر الماضي”.

    وأكد الجعفري أن التصويت الأمريكي ضد مشروع قرار الجولان السوري المحتل الذي صوتت لمصلحته أغلبية الدول يرسل رسالة واضحة إلى العالم بانتهاء الدور الذي تدعيه واشنطن بأنها راعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، مشددًا على أن “الجولان أرض سورية وسنستعيده سلمًا أو حربًا”.

  • سوريون يعتصون فى الجولان رفضا لاجراء الانتخابات المحلية الإسرائيلية(صور)

    اعتصم أبناء الجولان السورى المحتل، صباح اليوم الثلاثاء، أمام المدرسة الثانوية فى بلدة مجدل شمس المحتلة رفضا لإجراء انتخابات المجالس المحلية لإسرائيل، والتى تريد سلطات الاحتلال الإسرائيلى فرضها على أهالى الجولان.

    وقالت وكالة الأنباء السورية إن حالة من الغليان الشعبى تسود بين أبناء الجولان السورى المحتل الذين احتشدوا منذ ساعات الصباح في البلدة لمنع إجراء الانتخابات المحلية الاسرائيلة.

    كان السوريون فى قرية بقعاثا المحتلة فى بيان أصدروه أمس وقوفهم ضد الإجراءات الصهيونية الرامية إلى تهويد الجولان السورى المحتل وطمس عروبته مؤكدين تمسكهم بانتمائهم لوطنهم الأم وبالهوية العربية السورية.

  • الجيش السورى يعلن السيطرة على تل استراتيجى مطل على هضبة الجولان

    اعلن الجيش السوري السيطرة على تل استراتيجى مطل على هضبة الجولان.

    كانت قوات النظام السوري حققت الاثنين تقدماً جديداً فى جنوب البلاد إثر معارك وموافقة فصائل معارضة على الانضمام الى اتفاق التسوية معها، وفق ما أفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان.

    وتسعى قوات النظام السورى منذ أسابيع لاستعادة كافة المناطق الجنوبية الواقعة تحت سيطرة فصائل معارضة.

  • إسرائيل تستدعى جنود الاحتياط في الجولان وتفعل المنظومات الدفاعية

    قالت القناة العاشرة الإسرائيلية، إن الجيش الإسرائيلى يستدعى جنود الاحتياط فى الجولان ضمن الاستعدادات “قصوى” ويفعل المنظومات الدفاعية.

    يأتى ذلك على خلفية إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووى الإيرانى.

     

زر الذهاب إلى الأعلى