الجيش السورى

  • الجيش السورى يتصدى لهجوم إرهابي على نقاط عسكرية بالغاب الشمالى

    تصدت وحدات من الجيش السورى اليوم الإثنين لهجوم مجموعات إرهابية على نقاط عسكرية فى منطقة الغاب الشمالى. 
    ونقلت وكالة الأنباء السورية /سانا/ عن مصدر عسكري قوله إن المجموعات الإرهابية المسلحة في منطقة الغاب الشمالي نفذت هجوما بالعربات المفخخة والانتحاريين على نقطتين عسكريتين في بلدتي الطنجرة والفطاطرة.
    وأضاف المصدر أن قوات الجيش تصدت للعناصر الإرهابية واشتبكت معهم وتمت استعادة السيطرة الكاملة على النقطتين، وتكبيد المهاجمين خسائر كبيرة في الأرواح، والاستيلاء على أسلحتهم، وتدمير عربة دفع رباعي مزودة برشاش 14،5د.
    وأوضح المصدر أن الهجوم أسفر عن مقتل أحد الجنود بالاضافة إلي إصابة عدد آخر بجروح.

  • وزير خارجية روسيا: لا يمكننا منع الجيش السورى من محاربة الإرهاب

    قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إنه لا يمكننا منع الجيش السوري من تطبيق قرار مجلس الأمن لمكافحة الإرهاب، ولا تنازلات للإرهابيين في سوريا، موضحاً أن الرئيس بوتين بحث مع اردوغان اليوم تطبيق ما تم الاتفاق عليه في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

    وأضاف خلال مؤتمر صحفي، أن تركيا لم تبلغ الجانب الروسي بوجود قواتها في إدلب، وندعو لوقف التصعيد في إدلب، كما أنه لا نستطيع منع الجيش السوري من محاربة الإرهاب الموجود على أراضيه، ومن حق الجيش السوري أن يقضي على الإرهابيين.

    وأشار وزير الخارجية الروسي، أن الاتفاقات مع تركيا حول إدلب لم يتم الالتزام بها وما زالت الجماعات الإرهابية موجودة، كما أنه من الضروري التعاون لوقف التصعيد في إدلب،

    وفي سياق متصل قالت مصادر حكومية اليوم الجمعة إن اليونان عززت إجراءات المراقبة على الحدود البحرية والبرية مع تركيا بعد التطورات التى وقعت الليلة الماضية فى إدلب السورية، وذكرت المصادر التى طلب عدم الكشف عن هويتها أن أثينا على اتصال أيضا بالاتحاد الاوروبى وحلف شمال الاطلسى فى هذا الصدد .

    وكشفت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن أن “العسكريين الأتراك الذين تعرضوا للقصف في إدلب كانوا فى صفوف الإرهابيين”.

    فيما نقلت “رويترز” عن وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها اليوم الجمعة إن القوات التركية التي تعرضت للقصف يوم 27 فبراير ما كان ينبغي أن تتواجد في المنطقة السورية التي كانت بها وإن أنقرة لم تبلغ موسكو مسبقا بشأن مواقع هذه القوات.

  • الجيش السورى يعثر على معدات إرهابيين بحلب قطرية المنشأ

    عثر الجيش السورى على معدات للإرهابيين خلال تمشيط “حلب”  قطرية المنشأ، الأمر الذى يفضح العلاقة بين التنظيمات الإرهابية ونظم الحمدين.

    وخلال استكمال أعمال تمشيط بلدة حيان بريف حلب الشمالى الغربى عثرت وحدات من الجيش العربى السورى على مشفى ميدانى بداخله تجهيزات ومعدات طبية وأدوية قطرية المنشأ، حسبما كشفت وكالة الأنباء السورية “سانا”.

    وذكرت فى بيان لها  أن وحدات الجيش وخلال متابعتها تمشيط الأحياء والمنازل فى البلدة التى حررها الجيش من الإرهاب مؤخرا عثرت على مشفى ميدانى للإرهابيين ضمن مدرسة ابن حيان الخاصة وبداخله معدات طبية وإسعافية وأقنعة وألبسة وفلاتر وعدد من الأسرة و الأدوية قطرية المنشأ إضافة إلى عدد من السيارات كان الإرهابيون يستخدمونها فى نقل مصابيهم.

    ولفتت الوكالة السورية إلى أنه تم أيضا العثور على صواريخ من نوع تاو وقاعدة إطلاق ضمن المشفى الميداني.

    وبينت الوكالة السورية أن المدرسة الخاصة التى حملت اسم عالم الكيمياء فى بلدة حيان والتى كانت صرحا علميا خرج العديد من الطلبة حولتها التنظيمات الإرهابية إلى مشفى ميدانى تعالج فيها إرهابييها الذين أتوا من كل أصقاع العالم لينشروا فكرهم الظلامى فى أرجاء سورية.

    وخلال تمشيط المناطق المحررة القريبة من مدينة حلب أول أمس عثرت وحدات من الجيش على ورشة كبيرة لتصنيع القذائف الصاروخية ومدافع “جهنم” محلية الصنع وقذائف بعيارات مختلفة وأخرى معدة للتفجير مباشرة يصل وزنها إلى 38 كيلوجراما كانت المجموعات الإرهابية تستخدمها خلال اعتداءاتها على المدنيين فى أحياء المدينة.

    وكان الرئيس السورى بشار الأسد، وجه رسالة للشعب السورى بمناسبة تحرير حلب، مؤكدا  أن حلب انتصرت وسورية انتصرت وأن الجيش العربى السورى لن يتوانى عن القيام بواجباته الوطنية ولن يكون إلا كما كان جيشاً من الشعب وله فالتاريخ لم يعرف جيشاً انتصر إلا عندما توحد معه الشعب فى معركته وهذا ما رأيناه فى حلب وغيرها من المدن السورية.

    وشدد الرئيس الأسد فى كلمة متلفزة  أذاعتها وكالة الأنباء السورية “سانا” :” بمناسبة معارك التحرير الأخيرة على أن معركة تحرير ريف حلب وإدلب مستمرة بغض النظر عن بعض الفقاعات الصوتية الفارغة الآتية من الشمال كما استمرار معركة تحرير كل التراب السورى وسحق الإرهاب وتحقيق الاستقرار.

  • شاهد.. الجيش السورى يحاصر نقاط تفتيش تركية.. وقوات أردوغان فى حالة ارتباك

    طوقت وحدات الجيش السورى، أثناء عملياتها فى ريف إدلب، 8 نقاط تابعة لقوات الاحتلال التركى، وحاصرتها مع جنودها بالكامل، ونشرت وكالة “رابتلى” مشاهد للجنود الأتراك، وتحركاتهم داخل النقطة التركية، وظهر على بعضهم حالة تلبك أثناء عملية التصوير، وطلب جندى آخر عدم التصوير فورا، وقال قائد ميدانى سورى للوكالة، إن النقطة العسكرية التركية محاصرة بالكامل “لامنفذ لها، وحاليا الأتراك فى تل الطوجان حاولوا الانسحاب باتجاه تفتناز وباب الهوى”.
    ووفقا لما نشر على موقع وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك”، أضاف القائد الميدانى السورى أن “الجيش العربى السورى سيحرر كامل مدينة إدلب”.
    وأفاد مراسل “سبوتنيك” فى ريف حلب بأن وحدات من الجيش العربى السورى العاملة على محور “العيس”، نفذت مناورة وانعطفت بشكل مفاجئ نحو عمق مناطق سيطرة “جبهة النصرة”، عند أقصى ريف حلب الجنوبى الغربى المتاخم لريف إدلب الشمالى.
    وأشار المراسل، أن العملية أسفرت عن سيطرة الجيش السورى، على بلدات “قناطر” و”تل جزرايا” غربا، قبل أن تتمدد ظهر اليوم نحو بلدات “ميزناز” و”كفر حلب” وتسيطر عليهما بالإضافة إلى “تلة كفر حلب” الاستراتيجية.
    وحاصر الجيش السورى، 8 نقاط مراقبة عسكرية تركية فى ريفى حلب وإدلب السوريتين.
    وكانت وزارة الدفاع التركية، قد أعلنت فى وقت سابق، إن خمسة جنود قتلوا، فى هجوم على نقطة، مراقبة بتفتناز بمحافظة إدلب بشمال غرب سوريا اليوم الاثنين .
    وقال المسئولون لرويترز، إن القوات التركية ترد بعد الهجوم على تفتناز، حيث أرسلت أنقرة قوات مؤخرا بعد تقدم القوات الحكومية السورية فى المنطقة.
    وكانت قد قالت وزارة الدفاع التركية، إن قنبلة انفجرت فى شاحنة محملة ببراميل مملوءة بالديزل مما أسفر عن مقتل 8 مدنيين وإصابة 7 آخرين بينهم أطفال فى منطقة إدلب بشمال غرب سوريا اليوم الاثنين.
    وأضافت الوزارة على حسابها على تويتر، أن وحدات حماية الشعب الكردية السورية مسؤولة عن الهجوم الذى وقع فى مدينة عفرين، وتقع المنطقة تحت سيطرة مقاتلين فى المعارضة السورية تدعمهم تركيا، وتصنف تركيا وحدات حماية الشعب جماعة إرهابية.
  • الجيش السورى يفتتح معابر إنسانية جديدة لتسهيل مغادرة المدنيين فى إدلب

    (أ ش أ)

    افتتح الجيش السورى، اليوم الاثنين، معابر إنسانية رئيسية لتسهيل عبور المدنيين الراغبين في مغادرة مناطق سيطرة الفصائل المسلحة في ريفي إدلب وحلب، وقال الجيش – فى بيان أوردته قناة “روسيا اليوم” – إن المعابر الجديدة هي أبو الضهور، والحاضر والهبيط، قد أصبحت معدة ومجهزة بنقاط أمنية وإغاثية لاستقبال من يرغب بدخول مناطق سيطرة الحكومة السورية، أو تسوية وضعه وتسليم سلاحه.

    وأعلنت الحكومة السورية ، موافقتها على تطبيق الهدنة المتفق عليها دوليا، وأوقفت عملياتها العسكرية، وتقدمها باتجاه معرة النعمان، بالرغم من هجمات عدة نفذها مسلحو جبهة النصرة على مواقع الجيش السوري في جرجناز وأبو الضهور.

    وتحاول جهات حكومية عديدة التوصل إلي اتفاق يقضي بالمصالحة، وإخراج الفصائل المسلحة من محيط الطريق الدولي، كما بذلت جهودا عديدة للسماح بإخراج من يرغب من الأهالي المحاصرين والمهجرين بسبب الحرب، عبر ممرات إنسانية من محاور عدة في المنطقة الممتدة بين ريف إدلب وحلب، ولكن قوبل ذلك بالرفض القاطع.

    يذكر أن الدولة السورية افتتحت معبر أبو الضهور لمدة تقارب 90 يوم، ولكن هاجمت جبهة النصرة هذا المعبر وعمدت إلي تفخيخه واستهداف المدنيين.

    وكان المركز الروسى للمصالحة فى سوريا، أعلن السبت، أن الجيش السورى تصد لهجوم شنه مئات المسلحين بالقرب من بلدة جرجناز بريف إدلب.

    وأوضح المسؤول العسكرى الروسى أن العسكريين الروس رصدوا 31 عملية قصف من قبل الفصائل المسلحة خلال الساعات الـ 24 الماضية، لافتا إلى أن القوات الحكومية السورية توقفت عن الأعمال القتالية فى إدلب ولم يتم استخدام الطيران الحربى فى هذه المنطقة.

  • بشار الأسد: اتفاق سوتشى سيساعد الجيش السورى على استعادة المناطق الشمالية

    قال الرئيس السورى بشار الأسد، إنه لم يقدم أى تنازلات فى تشكيل لجنة مناقشة الدستور، وتابع: “وربما يستخدم ما سيصدر عنها كمنصة انطلاق للهجوم على الدولة السورية وهذا ما يخطط له الغرب منذ سنوات”.

    وأوضح خلال لقاء تليفزيونى، أن اللجنة الدستورية لها علاقة فقط بموضوع الدستور.

    وتابع الرئيس السورى،”الطرف المدعوم من الحكومة يمثل وجهة نظر الحكومة، أما الحكومة السورية ليست جزءا من هذه المفاوضات ولا من هذا النقاش، والجزء الأكبر من الطرف الآخر لا يمثل حتى الإرهابى، وربما لا يمثل نفسه بل يمثل الدول التى فرضته”.

    وذكر بشار الأسد، أن اتفاق سوتشى سيساعد الجيش السورى على استعادة المناطق الشمالية.

  • اشتباكات بين الجيش السورى وقوات الاحتلال التركية فى شمال شرق البلاد

    ذكرت وسائل إعلام سورية، أن اشتباكات وقعت بين الجيش السوري والقوات التركية فى شمال شرق البلاد.

    وتعد هذه الاشتباكات الثانية بين الجانبين منذ بدء العدوان التركى على الأراضى السورية، حيث جرت اشتباكات مطلع الأسبوع الجارى يالمنطقة الريفية المحيطة بمدينة رأس العين الحدودية فى شمال سوريا على الحدود التركية.

    وأحكمت وحدات من الجيش العربى السورى سيطرتها على أربع قرى جديدة فى ريف رأس العين الجنوبي الشرقى شمال غرب الحسكة وهى أم حرملة، باب الخير، أم عشبة، الأسدية وقلصت المسافة باتجاه الحدود التركية إلى ثلاثة كيلومترات”.

  • الجيش السورى يسيطر على قواعد عسكرية أخلتها قوات أمريكية شمال شرقى البلاد

    أفادت شبكة سكاى نيوز، نقلا عن وكالة إنترفاكس الروسية، أن قوات الجيش السوري سيطرت على قواعد عسكرية شمال شرقي سوريا بعد أن أخلتها القوات الأمريكية.

    كانت القوات الأمريكية بدأت أمس الانسحاب من قاعدة تل بيدر الواقعة على طريق الحسكة، فى سوريا.

    يشار إلى أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، أعلن قبل أيام سحب قوات بلاده من مناطق بشمال شرق سوريا، وذلك قبل ساعات من العدوان التركى على الأراضى السورية.

  • الجيش السورى يحاصر نقطة المراقبة التركية جنوبى إدلب

    تمكنت قوات الجيش السورى اليوم الجمعة من محاصرة نقطة المراقبة التركية الواقعة جنوب محافظة إدلب، وذلك بعد إحرازها تقدما ميدانيا فى المنطقة.

    وأفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان (مقره لندن) – وفقا لقناة (العربية) الإخبارية – بأن القوات السورية فرضت سيطرتها على كافة القرى والبلدات الواقعة فى الجيب المحاصر فى ريف حماة الشمالى جنوب إدلب؛ ما مكنها من الوصول لنقطة المراقبة التركية ومحاصرتها.

    وقالت الخارجية السورية – أمس – إن أى وجود أجنبى على الأرض السورية دون موافقة الدولة هو وجود غير مشروع، متهمة السلطات التركية بعدم الالتزام بأى من اتفاقات سوتشى بشأن “خفض التصعيد” فى إدلب.

  • الجيش السورى يوسع سيطرته على محيط خان شيخون فى ريف إدلب الجنوبى

    تابعت وحدات من الجيش السورى، عملياتها ضد تجمعات ومراكز انتشار التنظيمات الإرهابية فى ريف إدلب الجنوبى موسعة نطاق سيطرتها فى محيط مدينة خان شيخون، بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

    ووفقا لوكالة الأنباء السورية “سانا”، فإن وحدات من الجيش خاضت خلال اليومين الماضيين اشتباكات عنيفة مع مجموعات من إرهابيى (جبهة النصرة) على اتجاه قرية مدايا شمال غرب مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبى بعد سيطرتها على قرى عابدين وخربة عابدين وأم زيتون غرب المدينة.

    وأشارت الوكالة، إلى أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين، بينما لاذت مجموعات منهم بالفرار شمالا باتجاه مناطق انتشارهم فى عمق ريف إدلب الجنوبى.

    وفى محيط بلدة التمانعة، نفذت وحدات من الجيش رمايات مدفعية وصليات صاروخية تمهيدية ومكثفة على تحصينات وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية المدعومة بالمال والسلاح من النظام التركى ومن دول غربية، بالإضافة إلى تدمير آليات وعتاد للتنظيمات الإرهابية ومقتل وإصابة عدد من أفرادها.

    واستعادت وحدات الجيش، الأربعاء الماضى، السيطرة على كفر عين وخربة مرشد والمنطار وتل عاس بريف إدلب الجنوبى، بعد أن كبدت التنظيمات الإرهابية التى كانت متمركزة هناك خسائر كبيرة فى المعدات والأفراد.

  • الجيش السورى يستعيد قريتين جديدتين فى إدلب

    يواصل الجيش السورى استعادة السيطرة على المزيد من القرى فى ريف إدلب الجنوبى، مع استمرار المعارك مع مسلحى تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابى.

    ووفقا لـ”روسيا اليوم”، استعادت وحدات من الجيش السورى، اليوم الجمعة، السيطرة على بلدتى مدايا وتل الأرجحى فى ريف إدلب الجنوبى، مشيرة إلى أن المساحة الكلية للأراضى المحررة بلغت حوالى سبعة كيلومترات مربعة هناك.

    ولفتت إلى أنه سبق تحرير القرى معارك شرسة مع مقاتلى جماعة “جبهة النصرة” الإرهابية، ما أسفر عن تصفية العديد منهم كما تم الاستيلاء على كمية كبيرة من المعدات العسكرية لديهم.

  • سانا: الجيش السورى يحبط هجوما للإرهابيين على محور الحماميات بريف حماة

    أفادت وسائل إعلام محلية أن الجيش السورى، أحبط اليوم الجمعة، هجوما واسعا للتنظيمات المسلحة على محور بلدة الحماميات بريف حماة الشمالى، وأسفرت عن قتل واصابة عدد كبير من المسلحين.

    وذكرت وكالة الأنباء السورية “سانا”، أن وحدات الجيش تصدت لهجوم واسع شنته التنظيمات الإرهابية من عدة محاور بواسطة إرهابيين أجانب باتجاه محور الحماميات وخاضت اشتباكات عنيفة معهم ودمرت عدة عربات مصفحة وآليات وكبدتهم خسائر كبيرة فى والمعدات والعناصر الإرهابية.

    وأضافت الوكالة أن المجموعات الإرهابية استخدمت فى الهجوم أسلحة حديثة وعربات مصفحة حصلت عليها من النظام التركى ودفعت بمجموعة من الإرهابيين الانتحاريين الأجانب بهدف إحداث خرق عبر هذا المحور والسيطرة على تلة الحماميات لكن خطة وحدات الجيش التى نصبت الكمائن استوعبت الهجوم وأحبطته بعد إيقاع العديد من القتلى فى صفوف المهاجمين.

    وأشارت إلى أن وحدات الجيش واصلت أيضاً عملياتها ضد مواقع وتحركات إرهابيى “جبهة النصرة” بريف إدلب عبر رمايات بسلاحى المدفعية والراجمات فى أريحا ومعرة النعمان بريف إدلب الجنوبى حيث تنتشر المجموعات الإرهابية موقعة فى صفوفهم قتلى ومصابين.

  • سكاى نيوز: الجيش السورى يقصف موقعا للجيش التركى فى ريف حماة

    أفادت فضائية “سكاى نيوز”، فى نبأ عاجل لها نقلاً عن مراسلها أن الجيش السورى قصف موقعا للجيش التركى فى ريف حماة الشمالى.

    وأفاد مراسل “سكاى نيوز”، بدخول مروحيات تركية إلى المنطقة لنقل الجرحى.

  • مقتل امرأة وإصابة آخرين فى اشتباكات بين الجيش السورى وداعش بدير الزور

    أعلن المرصد السورى لحقوق الإنسان مقتل امرأة وإصابة آخرين جراء القصف والاشتباكات بين الجيش السورى وتنظيم داعش الارهابى فى ريف دير الزور الشرقى .

     

    وأشار المرصد – وفقا لقناة ( الحرة ) الأمريكية اليوم الجمعة ، إلى وقوع اشتباكات بين داعش وقوات سوريا الديمقراطية فى محيط بلدة هجين الواقعة بالجيب الأخير للتنظيم شرق دير الزور وسط قصف مكثف لطيران التحالف الدولى على مواقع التنظيم .

    وأضاف أن أكثر 150 شاحنة محملة بمعدات عسكرية ولوجستية دخلت معبر سملكة الحدودى مع العراق إلى الأراضى السورية واتجهت نحو قاعدة الشدايد فى ريف الحسكة التابعة للتحالف الدولى .

    فى سياق متصل .. أفاد المرصد بمواصلة النظام السورى لمواقع المعارضة فى ريفى حلب وحماة ، وأن القوات السورية مستمرة فى نشر تعزيزات العسكرية على محاور التماس مع المعارضة فى أرياف اللاذقية وحماة وحلب فى إطار عملية مرتقبة بالمنطقة .. موضحا أن أكثر ألفى دبابة ومدرعة للقوات السورية وعشرات الآلاف من العناصر التابع للجيش باتوا يتمركزون على خطوط التماس.

  • مقتل 12 عنصرا فى اشتباكات بين الجيش السورى ومسلحين بدير الزور

    قتل 12 عنصرا فى اشتباكات بين قوات الجيش السورى وميليشيا عرقية مدعومة من قبل الحرس الثورى الإيرانى فى ريف دير الزور الشرقى، وفقا لما ذكرته قناة “سكاى نيوز” بالعربية اليوم الأربعاء .

     

    ونقلت القناة عن مصادر محلية سورية أن القتلى من الطرفين فى اشتباكات مستمرة لليوم الثالث على التوالى.

    وأكدت المصادر أن الاشتباكات بين الجيش والمليشيا العرقية مازالت جارية فى عدة مناطق فى موحسن والبوليل والبوكمال بريف دير الزور الشرقى، وأنها تأتى نتيجة الخلاف على إدارة المعابر البرية والنهرية، والتى كانت تجنى أموالا وأتاوات من المدنيين العابرين لنهر الفرات.

    وكانت مصادر ميدانية قد أعلنت اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش السورى وبين مسلحى تنظيم داعش فى كل من بادية العشارة والكشمة والدوير شرقى ديرالزور بالتزامن مع قصف متبادل باتجاه البادية.

    وفى سياق متصل،أفادت مصادر سورية بأن القوات النظامية واصلت قصفها لمناطق المعارضة فى إدلب وحماه فى خرق جديد للهدنة الروسية والتركية بالمنطقة التى أتمت أسبوعها الثانى .

    ويأتى هذا فى وقت قال فيه مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفرى اليوم الثلاثاء “إن التنظيمات الإرهابية تحضر لاستخدام السلاح الكيميائى ضد مدنيين فى إدلب لاتهام الجيش السورى وتبرير أى عدوان قد تشنه حكومات الدول المشغلة لهذه التنظيمات” .

  • الجيش السورى يعثر على أسلحة وذخائر إسرائيلية الصنع بريف القنيطرة

    أ ش أ

    عثرت القوات السورية، اليوم الجمعة، خلال تمشيطها عددا من قرى ريف القنيطرة، على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ومواد غذائية إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين.

    وذكرت وكالة الأنباء السورية أن من بين الأسلحة والذخائر التى عثر عليها صواريخ (تاو) الأمريكية، وذخائر متنوعة، وقناصات ورشاشات، كانت مخبأة تحت الأرض إضافة إلى كميات من المواد الغذائية إسرائيلية الصنع.

    وأشارت الوكالة، إلى أن عمليات البحث والتمشيط مستمرة فى القرى التى تم تحريرها من الإرهاب.

    يذكر أنه فى التاسع عشر من الشهر الماضى تم التوصل لاتفاق فى (القنيطرة) ينص على خروج الإرهابيين الرافضين للتسوية إلى إدلب، وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء فى مناطقهم وعودة الجيش السورى إلى النقاط التى كان فيها قبل عام 2011

  • الجيش السورى يعلن السيطرة على تل استراتيجى مطل على هضبة الجولان

    اعلن الجيش السوري السيطرة على تل استراتيجى مطل على هضبة الجولان.

    كانت قوات النظام السوري حققت الاثنين تقدماً جديداً فى جنوب البلاد إثر معارك وموافقة فصائل معارضة على الانضمام الى اتفاق التسوية معها، وفق ما أفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان.

    وتسعى قوات النظام السورى منذ أسابيع لاستعادة كافة المناطق الجنوبية الواقعة تحت سيطرة فصائل معارضة.

  • سبوتنيك الروسية : الجيش السورى يدخل جميع أحياء مدينة درعا

    أكد مصدر ميدانى سورى أن قوات الجيش السورى دخلت الى جميع الأحياء السكنية فى مدينة درعا جنوبى سوريا التى كانت تسيطر عليها المجموعات المسلحة المناوئة للحكومة.

    وقال المصدر لوكالة “سبوتنيك”: “القوات السورية تدخل جميع الأحياء التى كانت تسيطرعليها المجموعات المسلحة فى درعا المدينة”.

    وأضاف المصدر أن “الترتيبات تجرى حاليا لرفع العلم السورى فى ساحات المدينة تمهيدا لعودة مؤسسات الدولة إليها”.

    وأكدت وزارة الخارجية الروسية أن تحرير محافظة درعا السورية من الإرهابيين تم بأقل عدد ممكن من الضحايا.

    وتأتى سيطرة الدولة السورية على مدينة درعا ومساحات واسعة من ريفها نتيجة عملية عسكرية واسعة النطاق شنها الجيش السورى فى الخامس عشر من يونيو الماضى بالتزامن مع إطلاق الحكومة السورية عملية مصالحة انضمت إليها معظم البلدات.

  • الجيش السورى يرفع العلم فوق مدينة طفس شمال غرب درعا

    دخلت وحدات من الجيش السورى مدينة طفس بريف درعا الغربى وسط ترحيب كبير من الأهالى بعد انضمام المدينة إلى المصالحة وتسليم المسلحين أسلحتهم.

    وأفادت مراسلة سانا من مدينة طفس بأنه تم رفع علم الجمهورية العربية السورية فوق مبنى مجلس مدينة طفس شمال غرب مدينة درعا بنحو13 كم بعد انضمامها إلى المصالحة وانتشار وحدات من الجيش السورى فيها.

    ولفتت المراسلة إلى أن حشودا كبيرة من أهالى المدينة قاموا باستقبال عناصر الجيش وشاركوا فى رفع العلم الوطنى فى المدينة إيذانا بإعلانها آمنة ومستقرة بعد استسلام المجموعات المسلحة وتسليم اسلحتها تحت ضغط العملية العسكرية التى يخوضها الجيش لإنهاء الوجود الإرهابى فى محافظة درعا.

    ودخلت وحدات من الجيش الاثنين الماضى قرية زيزون وبلدة تل شهاب بريف درعا الجنوبى الغربى وذلك فى إطار اتساع رقعة المصالحات بريف درعا بالتوازى مع تحرير وحدات الجيش عشرات القرى والبلدات وإنهاء الوجود الإرهابى فيها.

  • الجيش السورى يتمركز على مقربة من الحدود مع الأردن فى محافظة درعا

    أفادت فضائية سكاى نيوز فى نبأ عاجل لها أن وسائل إعلام روسية قد أكدت أن الجيش السورى أصبح يتمركز على مقربة من الحدود مع الأردن فى محافظة درعا.

  • الجيش السورى يشن هجوما مضادا لاستعادة مناطق سيطر عليها “داعش”

    أفاد مصدر عسكرى سورى بأن الجيش شن هجوما مضادا لاستعادة السيطرة على المناطق التى استولى عليها تنظيم داعش فى وقت سابق اليوم الإثنين.

    وأوضح المصدر العسكرى الميدانى، وفقا لقناة روسيا اليوم الفضائية أن سيطرة التنظيم أدت إلى عزل أحياء المدينة التى يسيطر عليها الجيش السورى عن مطار دير الزور العسكرى. 

    وقال المصدر أن عناصر داعش شنت الهجوم من محورين الأول، من شارع بورسعيد باتجاه سرية جنيد والثانى، من جهة الثردة المهندسين، ليلتقى بعد ذلك المسلحون مع بعض ما أدى إلى قطع الطريق العسكرى من اتجاه منطقة المقابر.

    وأضاف المصدر أن مسلحى داعش شنوا هجوما ثانيا من المقابر باتجاه لواء التأمين حيث انسحبت قوات الجيش من المقابر وثبتت خطوطا جديدة لدفاعاتها.
    وأشار المصدر إلى أن الخرق الوحيد الذى أحدثه مسلحو داعش خلال (3 ) أيام من الهجوم كان على محور المقابر بمحيط مطار دير الزور العسكرى أما باقى محاور الاشتباك الرئيسية فلم تتغير فى دير الزور.

    وأكد أن الجيش السورى يواصل التصدى لهجوم التنظيم على محور ثردة (2) واتجاه حى العمال فى المدينة، متحدثا عن اشتباكات عنيفة يخوضها فى محيط المطار لاستعادة بعض النقاط التى تسلل إليها مسلحو داعش.

    وأضاف المصدر أن جنديين سوريين قتلا وأصيب (20) آخرون خلال المعارك، مشيرا إلى تصفية أكثر من (120) عنصرا من عناصر التنظيم .

  • قيادة الجيش السورى تدعو سكان أحياء شمال شرقى حلب بالعودة إلى منازلهم

    دعت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية، سكان أحياء شمال شرقى حلب بالعودة إلى منازلهم بعد أن أعاد الجيش السيطرة عليها وتأمينها.
    وذكر بيان القيادة العامة للجيش السورى، السبت طبقا لقناة روسيا اليوم ( ندعو الأخوة المواطنين سكان الأحياء الشمالية الشرقية لمدينة حلب للعودة إلى منازلهم بعد أن أعاد الجيش العربى السورى الأمن والاستقرار إلى تلك الأحياء وباشرت مؤسسات الدولة بإعادة تأهيلها ) .
    وعاد خلال اليومين الماضيين مئات العائلات إلى منازلها فى مساكن هنانو بعد أن أعاد الجيش السيطرة عليها بالتوازى مع استمرار الجهات المعنية تأهيل المرافق والخدمات فيها .
    وأكد محافظ حلب حسين دياب ، أن جميع المؤسسات الخدمية تعمل على مدار الساعة لإعادة ترميم وإصلاح ما خربته التنظيمات المسلحة فى المدينة، لافتا إلى ضرورة الاستنفار الكامل لتقديم جميع الخدمات إلى الأحياء التى أعاد إليها الجيش والقوات المسلحة الأمن والاستقرار لتسهيل عودة الأهالي .

  • المعلم يرحب بتصريحات فابيوس حول مشاركة الجيش السورى فى محاربة تنظيم داعش

    رحب وزير الخارجية السورى وليد المعلم اليوم الجمعة بتصريحات نظيره الفرنسى لوران فابيوس حول امكانية مشاركة الجيش السورى فى مكافحة تنظيم داعش، مؤكدا ان بلاده “مستعدة للتنسيق مع اى قوات” تتشاور معها لمكافحة الارهاب.

    وقال المعلم خلال مؤتمر صحافى مع نظيره الروسى سيرجى لافروف فى موسكو “ان كان فابيوس جادا فى التعامل مع الجيش السورى والتعاطى مع قوات على الارض تحارب داعش فنحن نرحب بذلك”، مشيرا الى ان ذلك “يتطلب تغييرا جذريا فى التعاطى مع الازمة السورية”.

    واكد ان “جيشنا جاهز للتنسيق مع اى قوات تقوم بالتشاور معه فى سبيل مكافحة الارهاب”.

  • موسكو: قوات الجيش السورى أنقذت أحد الطيارين الروس

    أفادت فضائية ” الحدث” فى خبر عاجل لها اليوم، نقلا عن السفير الروسى فى باريس، قوله، بأن قوات نظام الجيش السورى التابعة لنظام الأسد، أنقذت الطيار الروسى الثانى بعد سقوط الطائرة الحربية سوخوى أمس على الحدود السورية التركية.

    وكانت تركيا استهدفت طائرة حربية روسية أمس الثلاثاء، وأبلغ رئيس الوزراء التركى الناتو والأمم المتحدة بتطورات الوضع على الحدود ، وأن الطائرة الروسية التي أسقطت انتهكت الأجواء التركية، فى حين نفت موسكو ذلك وأكدت أن الطائرة لم تدخل للمجال الجوى التركى.

  • الجيش السورى الحر ينفى موافقته على أى لقاء مع الروس

    أفادت فضائية العربية فى خبر عاجل، منذ قليل، بأن الجيش السورى الحر نفى موافقته على أى لقاء مع الروس، بشأن الأزمة السورية. وكانت الخارجية الروسية قد أعلنت فى وقت سابق عن اجتماع عاجل مع المعارضة السورية والجيش الحر فى موسكو، وكذلك اتصالات مع الأكراد بشأن سوريا.

  • وزارة الدفاع الروسية: اتصالات بين “داعش” والنصرة للتوحد ضد الجيش السورى

    نقلت وكالة نوفوستى الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع قولها اليوم الأربعاء إنها تنصتت على حديث لقادة من تنظيم داعش مع نظرائهم من جبهة النصرة عن امكانية توحيد الصفوف لمواجهة الجيش السورى. ونقلت الوكالة عن الميجر جنرال إيجور كوناشنيكوف قوله “التقط لاسلكى المخابرات المعلومات المتعلقة ببدء محادثات بين قادة عدة فصائل من جبهة النصرة الإرهابية وتنظيم الدولة الإسلامية بخصوص التوحد لصد هجوم للجيش السورى”

  • الجيش السورى وآلاف من الجنود الإيرانيين يستعدون لهجوم برى ضد المعارضة

    قال مسؤولان كبيران مطلعان بالمنطقة اليوم الثلاثاء إن الجيش السورى وقوات إيرانية ومقاتلين من جماعة حزب الله متحالفين معه يستعدون لهجوم برى على المعارضة فى منطقة حلب بدعم من الضربات الجوية الروسية. وسيوسع الهجوم من نطاق هجوم برى شنه نفس التحالف الأسبوع الماضى ويستهدف مقاتلين من المعارضة فى محافظة حماة إلى الغرب. وقال المسؤولان اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتيهما إن آلاف الجنود الإيرانيين وصلوا للمشاركة فى الهجوم البرى لدعم الرئيس بشار الأسد، ومن المرجح أن يثير هجوم كبير للحكومة فى المنطقة قرب الحدود التركية غضب أنقرة العضو بحلف شمال الأطلسى والتى تدعم مسلحين يقاتلون الأسد وعبرت بالفعل عن قلقها البالغ من الضربات الجوية الروسية التى تستهدفهم.

  • المتحدث باسم الرئاسة الروسية : دعم موسكو لعمليات الجيش السورى مؤقت

    قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميترى بيسكوف، اليوم الأربعاء، إنه لا يمكن تحديد الوقت الذى ستستمر فيه الحركة الهجومية للقوات المسلحة السورية، وبالتالى مدة الدعم العسكرى المقدم لها من روسيا. وقال بيسكوف، فى تصريح صحفى، حول فترة الدعم الروسى لسوريا: “إن الدعم الروسى، مؤقت، للعمليات العسكرية الهجومية، للقوات المسلحة السورية”. وأشار بيسكوف إلى قول الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، عندما أعلن الأخير، بأن موسكو ستقوم بتوفير الدعم الروسى للتحركات الهجومية التى تقوم بها القوات المسلحة فى سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى