الحوثيين

  • التحالف العربي: بدء ضربات جوية على معاقل الحوثيين في مدينة الحديدة

    أعلن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بدء ضربات جوية على معاقل الحوثيين في مدينة الحديدة باليمن بحسب قناة العربية.

    السعودية
    وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن، أكد في وقت مبكر من صباح اليوم السبت، بدء عملية استجابة لتحييد استهداف المنشآت النفطية أو التأثير على أمن الطاقة.

    وقال التحالف: “بدء عملية استجابة لتحييد استهداف المنشآت النفطية أو التأثير على أمن الطاقة”، مضيفًا: “هدفنا حماية مصادر الطاقة العالمية من الهجمات العدائية وضمان سلاسل الإمداد”.

    هجمات الحوثيين
    وتابع: “مارسنا أعلى معايير درجات ضبط النفس لهجمات الحوثيين على المنشآت النفطية”.

    وشدد التحالف “على الحوثيين تحمل نتائج السلوك العدائي والعملية العسكرية بمراحلها الأولى”.

    مدينة الحديدة الساحلية
    ودعا تحالف دعم الشرعية في اليمن المدنيين بمدينة الحديدة الساحلية اليمنية على البحر الأحمر إلى عدم الاقتراب من أي موقع أو منشأة نفطية هناك.

    وأضاف: “سنتعامل مباشرة مع مصادر التهديد وسنجنب الأعيان المدنية والمنشآت النفطية الأضرار الجانبية”.

    ويأتي ذلك بعد إعلان التحالف، مساء أمس الجمعة، تصديه لعدة هجمات بالمسيرات والصواريخ الحوثية أطلقت باتجاه السعودية، إحداها انطلقت من أعيان مدنية ومنشآت نفطية بمدينة الحديدة.

  • أبو الغيط يُدين هجمات الحوثى على منشآت النفط والبنية التحتية بالسعودية

    أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بأشد العبارات، الهجمات التي شنتها جماعة الحوثى على منشآت النفط والبنية التحتية في السعودية اليوم الجمعة، مُعتبراً أن استمرار هذه الجماعة في إطلاق المسيرات المخففة باتجاه المنطقة الجنوبية بالمملكة هو عمل خطير ينطوي على تهديد جسيم للأمن في المنطقة، ولإمدادات الطاقة في وقت يمر به الاقتصاد الدولي بظرفٍ دقيق.

    ونقل مصدر مسئول عن أبو الغيط تأكيده أن استهداف المدنيين والمنشآت المدنية، بما في ذلك تلك التابعة لشركة أرامكو في مدينة جدة، يُمثل تطوراً خطيراً لابد أن ينتبه له المجتمع الدولي الذي يتعين عليه التعامل بحزم أكبر مع هذه العمليات الإرهابية، وما تُمارسه جماعة الحوثي من انتهاكات مستمرة للقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني.

    وأضاف الأمين العام لجامعة الدول العربية أن القوات السعودية قد تعاملت بكفاءة ويقظة مع الهجمات، وتمكنت من اعتراض وتدمير 9 مسيرات، وأن التضامن الدولي مع المملكة لابد أن ينعكس في موقف واضح من جانب المجتمع الدولي حيال هذه الهجمات، ومن يقف وراءها أو يُدعمها.

  • تقرير يمنى: الحوثيون دمرت أكثر من 27 ألف منشأة مدنية خلال 3 سنوات

    كشفت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، أن الحوثيين دمروا 27 ألفًا و541 منشأة مدنية فى 14 محافظة خلال الفترة من 30 يونيو 2018، وحتى 30 ديسمبر2021.

    وأوضحت الشبكة اليمنية – فى تقرير أوردته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) – أن المنشآت السكنية كانت الأكثر تضررًا حيث سجلت 20996 حالة اعتداء بحق منازل المدنيين تنوعت بين تدمير كلى وجزئى واقتحام وتفتيش واحتلال وتمترس ونهب وعبث بالمحتوى.

    وأشار التقرير إلى أن التدمير طال ممتلكات عامة وخاصة والتى شملت مرافق تعليمية وصحية وخدمية ومقرات حكومية، ومشاريع ومنشآت حيوية، ومعالم أثرية وسياحية، ودور عبادة، والطرق والجسور، ومنازل ومجمعات سكنية، ومقرات الأحزاب والهيئات والمنظمات المحلية والدولية، والمصانع والشركات الاستثمارية والمحلات التجارية، والمزارع وآبار المياه.

    ونوه التقرير بأن معظم القصف العشوائى والهجمات العشوائية التى تشنها ميليشيات الحوثى بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة استهدفت أحياءً سكنية مكتظة بالسكان وأسواقًا شعبية ومحلات تجارية، لافتًا إلى أن الأعيان المدنية فى محافظتى تعز ومأرب كانت الأكثر تضررًا جراء القصف العشوائى لميليشيات الحوثي.

    ودعت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، المجتمع الدولى وهيئات الأمم المتحدة إلى فتح تحقيق عاجل وشفاف فيما يتعلق بجرائم استهداف الأعيان المدنية وتقديم مرتكبيها للعدالة، وتشكيل لجنة حصر لحجم الأضرار والخسائر التى لحقت الأعيان المدنية وخاصة (الممتلكات الخاصة).

  • الخارجية المصرية ترحب بقرار مجلس الأمن بشأن اليمن وهجمات الحوثى

    ردًا على استفسارات صحفية، أعرب السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، عن الترحيب بالقرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، وما تضمنه من إدانة الهجمات العابرة للحدود التي تشنها جماعة الحوثي ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية في كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، والمطالبة بوقف تلك الهجمات بصورة فورية، فضلاً عن تمديد التدابير والعقوبات المفروضة بموجب قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالأزمة اليمينة وتوسيع الحظر المفروض على إيصال الأسلحة إلى اليمن، وكذلك إدانة الهجمات ضد السفن المدنية والتجارية والاستيلاء على بعضها قُبالة سواحل اليمن.

    وأشار السفير حافظ إلى التطلُع إلى أن يُسهم هذا القرار في وقف الأعمال العدائية وتيسير إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين، وكذلك دفع مسار الحل السياسي للأزمة اليمنية الممتدة ودعم جهود المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، استنادًا إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وبما يحفظ وحدة اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه ويصون مقدرات الشعب اليمني الشقيق وتطلعه نحو الأمن والاستقرار والرخاء.

  • مصر تدين الاستهداف الإرهابى من الحوثى على مطار الملك عبد الله بالسعودية

    أدانت جمهورية مصر العربية، اليوم الاثنين ، بأشد العبارات الاستهداف الإرهابي من قِبل الحوثي لمطار الملك عبدالله في جازان بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك باستخدام طائرة مسيّرة مفخخة، مما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين الأبرياء فضلاً عما خلفه هذا الهجوم الإرهابي الجبان من خسائر مادية.

    وتؤكد مصر مُجددًا على أنَّ تكرار استهداف المنشآت الحيوية المدنية، بما في ذلك المطارات الواقعة في المملكة، والمدنيين الأبرياء من قِبل الحوثي يُعد انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي الإنساني وكافة الأعراف وتهديدًا سافرًا لأمن واستقرار المملكة ولسلامة الطيران المدني وحرية الملاحة الجوية.

    وتشدد مصر على تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية فيما تتخذه من تدابير لمواجهة هذه الهجمات الإرهابية الخسيسة، مؤكدة على الارتباط الوثيق بين أمن واستقرار البلدين الشقيقين.

  • التحالف العربى: 16 عملية استهدف لمواقع الحوثى فى محافظتى حجة وصعدة

    أكد تحالف دعم الشرعية فى اليمن، أن الطيران الحربى استهدف بـ16 غارة مواقع الت فى محافظتى حجة وصعدة خلال الـ24 الساعة الماضية.

    وقال التحالف – فى بيان عسكرى مقتضب أوردته قناة السعودية الإخبارية – إنه تم تنفيذ عمليات عسكرية جوية استهدفت مواقع وتجمعات الت الحوثية فى محافظتى حجة وصعدة.

    وأشار إلى أن عمليات الاستهداف أسفرت عن تدمير 13 آلية عسكرية للحوثيين بالإضافة إلى خسائر بشرية فادحة تتكبدها الت.

    وتدور معارك طاحنة بين القوات الحكومية وت الحوثيين فى جبهات مختلفة بمحافظتى حجة وصعدة للأسبوع الثانى على التوالى وسط تقدم ميدانى لقوات الجيش وتراجع كبير للت فى حجة وصعدة.

  • مجزرة وحشية باليمن.. قيادي حوثي يعدم 8 من أفراد أسرته

    أقدم مشرف حوثي في مدينة معبر بمحافظة ذمار وسط اليمن على ارتكاب مجزرة وحشية، بقتل 8 من أفراد أسرته بدم بارد.

    مجزرة بشعة
    وذكرت مصادر إعلامية يمنية أن القيادي الحوثي جمال عبدالملك هاشم الكبسي، أحد المشرفين الذين عينتهم الميليشيات في منطقة معبر الواقعة شمالي محافظة ذمار ارتكب، الأحد، مجزرة بشعة بتصفية 8 من أفراد أسرته في ظروف غامضة.

    ووفق المصادر فإن الضحايا هم والدته وزوجته وأربعة من أطفاله – طفلان وطفلتان – وشقيقه وزوجة والده.

    تعاطي المخدرات والمواد المنشطة
    ويرجع ناشطون وباحثون أسباب تلك الجرائم إلى تعاطي مشرفي وعناصر الميليشيات للمخدرات والمواد المنشطة التي توفرها لهم الميليشيات في جبهات القتال.

    ولم يعرف حتى الآن مصير الكبسي، كما لم يصدر أي توضيح من السلطات الأمنية بالمحافظة الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

    وبين حين وآخر، يقوم مسلحون يتبعون ميليشيا الحوثي، في مناطق سيطرتها، بارتكاب جرائم مماثلة دون أن يقدموا لأي مساءلة أو محاكمة.

    عملية عسكرية
    من جانب آخر، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، ليلة الاثنين، عن بدء تنفيذ عملية عسكرية ضد أهداف عسكرية مشروعة في العاصمة صنعاء.

    وقال التحالف في تغريدات نشرتها وكالة الأنباء السعودية على حسابها في تويتر، إن العملية جاءت استجابة للتهديد والضرورة العسكرية لحماية المدنيين من الهجمات العدائية.

    تدمير منصة لإطلاق الصواريخ الباليستية
    كما أعلن التحالف في تغريدة أخرى على حساب الوكالة، عن تدمير منصة لإطلاق الصواريخ الباليستية في محافظة الجوف اليمنية.

    وفي 24 يناير الماضي، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أن الدفاعات السعودية دمرت صاروخا باليستيا أطلقته ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، باتجاه محافظة ظهران الجنوب التابعة لمنطقة عسير جنوبي المملكة.

    كما أعلن التحالف في اليوم ذاته عن إصابة شخصين بجروح طفيفة، في اعتداء لميليشيات الحوثي المدعومة من إيران بصاروخ باليستي على منطقة جازان جنوب غربي السعودية.

  • الجيش اليمنى يعلن مقتل 9 من جماعة الحوثى فى استهداف جوى غرب تعز

    أعلن الجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دوليا، اليوم السبت، إلحاق خسائر بجماعة الحوثيين، على خلفية غارات جوية للتحالف العربي بقيادة السعودية في محافظتى تعز ومأرب.

    وأكد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية على صفحته على “فيسبوك”، أن طيران التحالف العربي استهدف موقعا للحوثي في جبل حَبشي غرب محافظة تعز، في وقت أدى الاستهداف إلى مصرع ما لا يقل عن 9 من عناصر تلك الميلشيا وتدمير سلاح مدفعية.

    وأفاد المركز بأن “طيران التحالف دمّر عربة “بى إم بى” تابعة للحوثيين في جبهة مِحزام مَاس شمال غربي مأرب”.

    وكان التحالف العربي، قد أعلن في وقت سابق اليوم، حسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس”، مقتل 90 مسلحا من جماعة “الحوثيين” وتدمير 13 آلية عسكرية، على خلفية تنفيذ قواته 27 عملية استهداف ضد الجماعة في مأرب خلال الساعات الـ 24 الماضية.

    وتقود السعودية، منذ 26 مارس 2015، تحالفاً عسكرياً من دول عربية وإسلامية، دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، سيطرت عليها جماعة الحوثيين، أواخر 2014.

    في المقابل، تنفذ جماعة الحوثى ، هجمات بطائرات مُسيرة، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وأراضي المملكة.
    وأودى الصراع الدائر فى اليمن، بحياة 377 ألف شخص، 40 بالمئة منهم سقطوا بشكل مباشرة، حسب تقرير للأمم المتحدة فى نوفمبر الماضى.

  • وزير الإعلام اليمنى :استمرار إرهاب الحوثيين يؤكد اصرارها على تصدير إرهابها إلى كل دول المنطقة

    قال وزير الاعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الارياني إن استمرار الحوثيين التابعة لإيران في اطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار واستهداف الاعيان المدنية بشكل عشوائي في المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة وتهديد الملاحة الدولية ومصادر الطاقة في منطقة الخليج يؤكد اصرارها على تصدير إرهابها ليصل إلى كل دول المنطقة وتهديد المصالح الدولية.

    وأوضح ، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية ،أن الهجوم الارهابي الحوثي على المملكة والامارات عمل تصعيدي خطير يثبت أن مليشيا الحوثي تقامر بمستقبل اليمن ولا يهمها حياة المواطنين ولا سمعة اليمن ومكانتها الدولية، ويؤكد من جديد خطرها كذراع للحرس الثوري الإيراني، ومخاطر فرض سيطرتها على الخريطة اليمنية وامن واستقرار وحاضر ومستقبل المنطقة.
    و حذر الارياني من خطورة مليشيا الحوثي وبأنها جماعة إرهابية والتنبيه مرارا إلى خطورتها وبأنها لا تقبل بالسلام وتضع العراقيل أمام كل الجهود العربية والدولية في هذا الاطار لان عقيدتها ونهجها مبني على القتل والتدمير وتؤمن بالاصطفاء وترفض الديمقراطية والاحتكام لصناديق الاقتراع.
    وطالب المجتمع الدولي بتصنيف مليشيا الحوثي جماعة إرهابية ومحاكمة قياداتها في محكمة الجنايات الدولية جراء جرائم الحرب التي يرتكبونها بحق اليمنيين ودول المنطقة، لافتا إلى أن هذا التنصيف سيحد من النفوذ الإيراني في المنطقة، ويسهم في إنجاح سياسية الضغط القصوى على مليشيا الحوثي الارهابية.

     

  • الخارجية تدين هجمات الحوثيين تجاه المملكة العربية السعودية والإمارات

    أدانت وزارة الخارجية المصرية الهجمات الحوثية تجاه المملكة العربية السعودية والإمارات ، وقالت في بيان لها اليوم إن جمهورية مصر العربية تعرب عن بالغ إدانتها واستنكارها لمواصلة الحوثي لهجماتها الإرهابية صوب أراضي المملكة العربية السعودية الشقيقة، والتي كان آخرها باتجاه محافظتي ظهران الجنوب وأحد المسارحة، وكذا تلك التي قامت بها تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

    وتابع البيان : تشدد مصر على أن استمرار ميلشيا الحوثي في هذه الهجمات الجبانة تجاه الدولتين الشقيقتين، يُعدُّ تهديدًا صريحًا لأمنهما واستقرارهما، وسلامة مواطنيهما والمقيمين على أراضيهما، فضلًا عما تمثله تلك الهجمات من انتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي.

    وتجدد مصر تضامنها الكامل مع كل من المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ودعمها لكل ما تتخذه الدولتان الشقيقتان من إجراءات للتصدي لتلك الهجمات الإرهابية الجبانة، وصون أمنهما واستقرارهما.

     

     

     

     

     

     

     

  • جامعة الدول العربية: نتضامن مع الإمارات ويجب تصنيف “الحوثيين” كمنظمة إرهابية

    طالب مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين كافة الدول بتصنيف جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية بعد هجماتها بصواريخ وطائرات مسيرة على دولة الإمارات العربية المتحدة.

    جاء ذلك في قرار صدر في ختام الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية لمناقشة الأحداث الإرهابية التي تعرضت لها دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً والذي عقد برئاسة مندوب دولة الكويت، أحمد البكر رئيس الدورة الحالية لمجلس الجامعة.

    واستنكر بشدة الهجوم الغاشم والآثم على المدنيين والأهداف المدنية من قبل جماعة الحوثى بثلاثة صواريخ كروز على منطقة “مصفح آيكاد 3 “، ومنطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبو ظبي الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة بتاريخ 17يناير 2022، والذي أدى إلى انفجار 3 صهاريج نقل محروقات بترولية وأسفر عن وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة ستة من المدنيين الأبرياء.

    ورحب المجلس بتضامن الدول والمنظمات الإقليمية والدولية مع الإمارات العربية المتحدة، وبتنديدها بالاعتداءات التي ارتكبتها جماعة الحوثى ضد مناطق ومنشآت مدنية بوصفها هجوماً إرهابياً جباناً وآثماً.

    ورحب المجلس بالموقف الموحد الذي عبر عنه مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة في بيانه الصادر يوم 21 يناير 2022، الذي أدان فيه أعضاء المجلس بأشد العبارات الهجمات الإرهابية الشنيعة التي ارتكبتها جماعة الحوثي.

    وأكد أن هذه الهجمات التي ارتكبتها جماعة الحوثى تشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتهديدًا حقيقيًا على المنشآت المدنية الحيوية وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالمي، كما تشكل تهديدًا للسلم والأمن الإقليميين وتقوض الأمن القومي العربي، وتضر بالأمن والسلم الدوليين، وتشكل خطرًا على خطوط الملاحة التجارية الدولية.

    وشدد على أن الهجمات الإرهابية التي قامت بها جماعة الحوثى تعكس طبيعتها الإرهابية وتكشف عن أهدافها الحقيقية في زعزعة أمن واستقرار المنطقة وتحديها لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

    وأكد القرار على التضامن المطلق مع دولة الإمارات والوقوف إلى جانبها ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع مع أمنها وأمن شعبها والمقيمين على أرضها ومصالحها الوطنية ومقدراتها.

    كما أكد المجلس تأييده ودعمه لحق دولة الإمارات في الدفاع عن النفس ورد العدوان بموجب القانون الدولي، مثمناً حرص دولة الإمارات على الالتزام بالقانون الدولي واحترامه وامتثالها لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

    وأكد ضرورة وقوف المجتمع الدولي صفًا واحدًا في مواجهة هذا العمل الإرهابي الآثم الذي يهدد السلم والاستقرار الإقليمي والدولي، واتخاذ إجراءات فورية وحاسمة لردع جماعة الحوثي لكي تتوقف عن أعمالها الاجرامية المتكررة في اليمن والمنطقة.

    ودعا مجلس الجامعة العربية الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤلياته واتخاذ موقف حاسم وموحد ضد الاعتداءات الحوثية على المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ،ولردع ومواجهة الفظائع المستمرة التي ترتكبها جماعة الحوثي ضد المدنيين وعرقلتهم المتعمدة لإيصال المساعدات والإمدادات الإنسانية ومصادرة المواد الغذائية.

    وطلب مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين من الأمين العام للجامعة العربية متابعة تنفيذ هذا القرار وتقديم تقرير في هذا الشأن إلى المجلس في دورته العادية القادمة (157).

  • المفتى يدين بشدة اعتداءات ميليشيا الحوثى الإرهابية على مطار أبو ظبى

    أدان الدكتور شوقي علام  مفتى الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم- الهجومَ الإرهابي الذي شنَّته ميليشيا الحوثي الإرهابية على مطار أبو ظبى بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة؛ مما أدَّى إلى وقوع عدد من الضحايا والمصابين.

    وأكد مفتى الجمهورية فى بيانه اليوم، الإثنين، على أهمية الوقوف صفًّا واحدًا لدعم أشقائنا بدولة الإمارات الشقيقة، ضد الهجمات الإرهابية الحقيرة والخسيسة التى تضاف إلى سجلات ميليشيا الحوثى الإرهابية.

    هذا، وقد ترددت أنباء عن انفجار ثلاثة صهاريج لنقل المحروقات البترولية ووقوع حريق قرب مطار أبو ظبي، أسفر عن وقوع ضحايا من المدنيين. وقد نقل أن مليشيا الحوثي غير الشرعية مسئولة عن هذه العملية النوعية داخل العمق الإماراتي.

    وشدَّد فضيلة المفتي على أن الجماعات والتنظيمات الإرهابية جميعها إلى زوال، وأن مآل عملياتها الإجرامية التي ارتكبتها وترويعها للآمنين والأبرياء إلى مزبلة التاريخ.

    ودعا مفتي الجمهورية إلى ضرورة استمرار التنسيق والتعاون العربي الكامل لمواجهة العمليات والهجمات التي تشنها الجماعات والتيارات الإرهابية الساعية لنشر العنف والخراب في المنطقة العربية.

    وأكد مفتي الجمهورية على رفض الشريعة الإسلامية لكافة ألوان الاعتداءات الإرهابية وترويع الآمنين والأبرياء دون وجه حق.

    وتقدم مفتي الجمهورية بخالص العزاء والمواساة لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في ضحايا الحادث الإرهابي الخسيس، داعيًا المولى عز وجل أن يمنَّ على المصابين بالشفاء العاجل.

     

  • اليمن: الحوثيون فى حالة انهيار والجيش اليمنى يتقدم فى كل المحاور جنوب مأرب

    قال قائد عمليات العمليات المشتركة اليمنية، العميد الركن على اليعيسى، إن قوات الجيش اليمنى والمقاومة الشعبية وألوية العمالقة تواصل التقدم جنوب مأرب من جميع المحاور، موضحا أن الحوثيون يعيشون حالة انهيار تام، وأن النصر لليمن بات قريبا.

    وأضاف اليعيسي – في تصريح أوردته وكالة الأنباء اليمنية – “أن طلائع الجيش والمقاومة في جبهة ملعا باتت، على مقربة من الالتحام بأبطال ألوية العمالقة باتجاه جبهة حريب”.

    وثمن اليعيسي، التغطية الجوية لصقور التحالف العربي، مؤكداً أنهم يقومون بدورهم على أكمل وجه ولهم الفضل الكبير في صناعة الانتصارات الأخيرة.

    يذكرأن،أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العميد الركن تركي المالكي، بأن قيادة القوات المشتركة للتحالف تطلب من المواطنين اليمنيين الكرام والمسافرين عدم استخدام الطرق القادمة من محافظتي (مأرب والبيضاء) إلى مديريات (حريب، عين، بيحان، عسيلان) ابتداءً من الساعة الثالثة عصراً (1500) من مساء اليوم السبت 15 يناير 2022م، حتى إشعار آخر، باعتبارها مناطق عمليات يتم مراقبتها على مدار الساعة، وسيتم استهداف أى تحركات على هذه الطرق.

    كما تطلب قيادة القوات المشتركة للتحالف من المواطنين اليمنيين عدم التواجد بالقرب من هذه الطرق حفاظاً على سلامتهم.

  • مصر تدين اختطاف الحوثى لسفينة شحن تحمل علم الإمارات قبالة محافظة الحديدة

    أدانت جمهورية مصر العربية، اليوم الاثنين، قيام الحوثى باختطاف سفينة شحن تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة أثناء إبحارها قبالة محافظة الحديدة اليمنية.

    وأكدت مصر فى بيان صادر عن وزارة الخارجية على أن مثل تلك العمليات الإرهابية تُشكل خطرًا حقيقيًا على حرية الملاحة وسلامتها فى البحر الأحمر، فضلًا عما تمثله من انتهاك سافر لقواعد القانون الدولى، داعيةً فى الوقت ذاته إلى الإفراج الفورى عن السفينة.

  • واشنطن تدعو الحوثى للإفراج عن موظفين يمنيين

    دعت الولايات المتحدة إلى الإفراج الفورى عن موظفين يمنيين كانوا يعملون بالسفارة الأمريكية لدى اليمن.

    وأشار نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية الخميس إلى أن هؤلاء الأشخاص تعرضوا للاحتجاز من جانب قوات الحوثى المدعومة من إيران والذين يسيطرون على مدينة صنعاء.

    وأضاف المتحدث أن غالبية الموظفين كان قد أفرج عنهم لكن الحوثي يواصل احتجاز الموظفين اليمنيين العاملين بالسفارة بدون مناقشة.

    وأوضح أن الولايات المتحدة تشعر بالقلق من أن الحوثى ينتهك مقر السفارة الأمريكية فى المدينة وهو المقر الذي تم إغلاقه منذ عام 2015 عندما انتقلت أعمالها الرسمية إلى العاصمة السعودية الرياض.

     

  • الإمارات تدين محاولة الحوثيين استهداف مدينة جازان السعودية بطائرتين مفخختين

    أدانت الإمارات محاولات جماعة الحوثي استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في مدينة جازان في المملكة العربية السعودية الشقيقة من خلال طائرتين بدون طيار مفخختين اعترضتهما قوات التحالف.

    وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية – وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الإماراتية “وام” – أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.

    وحثت الوزارة المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفا فوريا وحاسما لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن السعودية وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيدا خطيرا، ودليلا جديدا على سعي هذه المليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

    وجددت تضامن الإمارات الكامل مع السعودية إزاء هذه الهجمات ، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

  • وزير الإعلام اليمني يدين استهداف الحوثيين للمدنيين ودور العبادة جنوب مأرب

    أدان وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الارياني، استمرار الحوثي المدعومة من إيران في استهداف المدنيين والتجمعات السكنية ودور العبادة في مديرية الجوبة جنوب بمحافظة مارب.

    وقال الإرياني – في تصريح اليوم الاثنين، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية – “إن استهداف الحوثي لمسجد ودار الحديث في منطقة العمود المكتظة بالسكان بالصواريخ الباليستية والذي أسفر عن استشهاد 39 مدنيا وإصابة آخرين يأتي ضمن النهج الإجرامي للميليشيا لاستهداف دور العبادة وكل من لا يؤمن بمشروعها الإيراني الطائفي.

    وأضاف أن هذه المجزرة المروعة تأتي بعد سلسلة من جرائم القتل الممنهج للمدنيين التي ارتكبتها مليشيا الحوثي اخلال الأيام الماضية في محافظات مأرب وتعز وراح ضحيتها الأبرياء من نساء وأطفال، والقصف المتعمد للتجمعات السكانية من منازل ومساجد ومعاهد، في ظل صمت دولي مطبق غير مفهوم ولا مبرر‏.

    وطالب من المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن والمبعوثين الأممي والأمريكي ومنظمات حقوق الإنسان، بالقيام بمسئولياتهم القانونية والأخلافية وإدانة ووقف جرائم القتل اليومي للمدنيين، وملاحقة وتقديم المسئولين عنها من قيادات وعناصر مليشيا الحوثي للمحاسبة باعتبارهم “مجرمي حرب”.

     

  • وزير الإعلام اليمنى: ‏نزع السلاح الحوثى خطوة أولى نحو السلام

    قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الأريانى، إن نزع سلاح جماعة الحوثى ووقف التدخلات وتهريب السلاح الإيراني، هى خطوة أولى نحو السلام الحقيقى فى اليمن.

     

    وأوضح الإرياني- فى تصريح بمناسبة ذكرى تأسيس الأمم المتحدة وأسبوع نزع السلاح، أوردته وكالة الأنباء اليمنية، اليوم الثلاثاء- أن جماعة الحوثى المدعومة من إيران لطخت اسم اليمن واليمنيين، وقرنته فى أذهان العالم بالفوضى والعنف والإرهاب، مؤكدا أن السلام الدائم لن يتحقق إلا عبر نزع أسلحة جماعة الحوثى المتوسطة والثقيلة المنهوبة من مخازن الدولة، ووقف تهريب الأسلحة الإيرانية، والتى تحاول الجماعة الاحتفاظ بها للاستمرار فى قتل اليمنيين، واستهداف الجوار وتهديد المصالح الدولية.

     

    وأشار إلى أن الحكومة تعمل على إنهاء الحرب وإرساء السلام المستدام، وبناء يمن آمن لليمنيين لا يشكل مصدر قلق أو توتّر أو تهديد للأمن والسلم الإقليمى والدولي، وإعادة ترميم صورته التى شوهها جماعة الحوثي، وتعزيز الثقة مع دول الجوار والإقليم والعالم.

     

    وطالب الإريانى المجتمع الدولى والأمم المتحدة بدعم جهود الحكومة لنزع سلاح جماعة الحوثى بكل الوسائل الممكنة، لبناء وطن آمن ومزدهر، والقضاء على كافة أشكال التهديدات التى يتعرض لها المدنيين فى دول الجوار وخطوط الملاحة البحرية.

     

     

    وشدد على موقف الحكومة الثابت والمبدأى المبنى على القرارات الدولية وفى مقدمتها القرار 2216 فى الحوار كخيار ونهج لإنهاء الحرب، وأن أيدينا كانت ولا تزال ممدوة للسلام الشامل والعادل والمستدام، وشروطنا واضحة وأبرزها نزع السلاح من جماعة الحوثى وحصره بيد الدولة.

     

  • الخارجية تدين استهداف جماعة الحوثى مطار أبها بطائرة مفخخة بدون طيار

    أعربت جمهورية مصر العربية، اليوم الخميس، عن بالغ إدانتها واستنكارها لاستهداف جماعة الحوثي مساء أمس مطار أبها بطائرة مُفخخة بدون طيار، والتي تم اعتراضها من قِبل القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، مما أسفر عن عدد من الإصابات وخَلَّفَ بعض الخسائر المادية.

    وتؤكد مصر، حكومة وشعبًا، دعمها ووقوفها بجانب الشقيقة السعودية في مواجهة مواصلة جماعة الحوثي هجماتها الإرهابية الجبانة التي تستهدف المناطق المدنية والمدنيين الآمنين بالمملكة، وبما يُمثله ذلك من انتهاك سافر لقواعد القانون الدولي وتهديد لأمن وسلامة الطيران المدني والملاحة الجوية والاستقرار في المنطقة.

    وتعيد مصر التأكيد على مساندتها لما تتخذه الشقيقة السعودية من تدابير وإجراءات لصون أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمُقيمين على أراضيها إزاء هذه الأعمال العدائية المُستمرة.

  • السعودية: تدمير صاروخ باليستى و4 طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون

    أعلن التحالف العربى الذى تقوده السعودية عن تمكنه من اعتراض وتدمير صاروخ باليستى وما مجموعه 4 طائرات مسيرة، أطلقتها جماعة “أنصار الله” الحوثية باتجاه السعودية.

    ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن التحالف قوله، إن الحوثيين أطلقوا صاروخا بالستيا لاستهداف “المدنيين والأعيان المدنية فى جازان”، إضافة إلى 4 طائرات مسيرة مفخخة نحو جازان أيضا.

    وأضاف التحالف: “نتخذ الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والأعيان المدنية بما يتوافق مع القانون الدولى الإنسانى”.

    وفى وقت سابق من يوم الخميس أعلن التحالف عن اعتراضه طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون “لاستهداف المدنيين… بطريقة متعمدة” فى جازان.

     

  • الجيش اليمنى يكبد مليشيا الحوثى خسائر كبيرة فى الأرواح بمأرب

    تكبد الجيش اليمنى اليوم الثلاثاء مليشيا الحوثى المتمردة المدعومة من إيران خسائر كبيرة فى الأرواح والعتاد بجبهات غرب محافظة مأرب.

    وذكر الموقع الرسمي للقوات المسلحة اليمنية “سبتمبر نت” أن قوات الجيش اليمني دحرت خلال المواجهات عناصر المليشيا الحوثية، من مواقع مهمة في جبهة الكسارة، كما استهدفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية مواقع متفرقة للمليشيا في الجبهة ذاتها وأوقعت في صفوفها قتلى وجرحى.

    وكشفت رابطة أمهات المختطفين والمخفيين قسرا اليمنية، عن مقتل 61 مدنيا من ضحايا جرائم الإخفاء القسرى فى معتقلات الحوثى خلال السنوات الخمس الماضية.

    وذكرت الرابطة – فى ندوة نظمتها، وفقا لوكالة الانباء اليمنية، بمدينة مأرب تزامناً مع اليوم العالمى لضحايا الإخفاء القسرى – أنه جرى توثيق لـ40 حالة إخفاء قسرى من المدنيين قضوا تحت التعذيب، فيما وضع الحوثيين 21 آخرين دروعا بشرية فى أماكن تتضمن انشطة عسكرية تعرضت لقصف طيران التحالف فى عدة محافظات.

    وأوضحت مديرة فرع الرابطة بمأرب صباح حُميد أن أكثر من 104 مدنيين، بينهم امرأة جرى توثيق حالاتهم ما يزالون مخفيين فى معتقلات الحوثى فى عدة محافظات، بالإضافة الى 47 مدنيا مخفيين قسرا فى معتقلات قوات الحزام الأمنى التابع للمجلس الانتقالى فى العاصمة المؤقتة عدن.

    بدوره استعرض مدير منظمة (راصد) سليمان العسيري، جهود المنظمات الدولية والمحلية فى مناهضة جرائم الإخفاء القسرى وتوثيقها فى تقارير دورية يتم الرفع بها إلى اللجنة المعنية بالإخفاء القسرى التابعة لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ومتابعة قضايا المخفيين قسرا.

     

  • مصر تدين استهداف الحوثى لمطار أبها الدولى وتؤكد مساندتها للسعودية

    أعربت جمهورية مصر العربية، اليوم الثلاثاء، عن بالغ إدانتها لقيام الحوثي باستهداف مطار أبها الدولي بالمملكة العربية السعودية الشقيقة مجددًا، وذلك باستخدام طائرة مُفخخة بدون طيار تم اعتراضها من قِبَل القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، مما أسفر عن إصابة عدد من الأشقاء السعوديين الأبرياء وتضرر طائرة مدنية.

    وتُجدّد مصر، حكومةً وشعباً – بحسب بيان للخارجية المصرية  – التأكيد على موقفها الثابت من مساندة المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة استمرار هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف المناطق المدنية في جنوب البلاد، وكذا دعمها لما تتخذه المملكة من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها في مواجهة هذه الهجمات الآثمة التي تُمثل انتهاكًا لقواعد لقانون الدولي وتهديدًا لأمن وسلامة الطيران المدني والملاحة الجوية والاستقرار بالمنطقة.

  • التحالف العربي يدمر طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون صوب السعودية

    أفاد التلفزيون السعودي بأن التحالف العربي بقيادة الرياض دمر طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها جماعة الحوثي اليمنية صوب مدينة خميس مشيط السعودية.
    وأشار التحالف إلى أن الحوثيين مستمرون في استهداف المدنيين والأعيان المدنية.
    وشدد على أنه سيتخذ الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والتعامل مع التهديد الوشيك.
    ويوم السبت، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية عن اعتراض وتدمير ست طائرات مسيرة مفخخة، أطلقتها “أنصار الله” الحوثية في اليمن اليوم باتجاه السعودية.
    وأكد التحالف أن “تصعيد المليشيا الحوثية يعكس سلوكها العدائي ورفضها للحل السياسي”، مشددا على أنه يتخذ “إجراءات شاملة من أجل حماية المدنيين والتعامل مع التهديد الوشيك”.
    وكان الحوثيون أعلنوا في وقت سابق اليوم عن قصف قاعدة الملك خالد الجوية في جنوب غربي السعودية.

  • مجلس الأمن يحذر الحوثيين بشأن الناقلة “صافر”.. ويطالبها بهذا الإجراء العاجل

    طالب مجلس الأمن الدولي في بيان الخميس المتمردين الحوثيين بالسماح لمفتشين دوليين بأن يتفقدوا “دون تأخير” الناقلة النفطية المتهالكة “صافر” الراسية قبالة سواحل اليمن والتي تهدد بحدوث كارثة تسرب نفطي.

    وأصدر المجلس بيانه في ختام جلسة عقدها بطلب من بريطانيا بعدما أعلن المتمردون الحوثيون أن مساعي السماح لبعثة التفتيش التابعة للأمم المتحدة بتفقد السفينة وصلت إلى “طريق مسدود”.

    وفي بيانه حض أعضاء مجلس الأمن الـ15 المتمردين الحوثيين على “تسهيل وصول آمن وغير مشروط لخبراء الأمم المتحدة لكي يجروا تقييمًا محايدًا وشاملًا، إضافة إلى مهمة صيانة أولية، دون تأخير”.

    وخلال الجلسة أبلغ مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية (أوشا) أعضاء مجلس الأمن أن بعثة المفتشين “لا تزال على استعداد للذهاب” إلى اليمن لتنفيذ مهمتها.

    وقالت رينا جيلاني، المسئولة في أوشا: إن هذه المهمة “ستظل جاهزة ما دام لدينا تمويل من المانحين، لكنها حذرت من أن “بعض هذه الأموال سيبدأ بالنضوب قريبًا، لذلك نأمل أن تبدأ الأمور بالتحرك بسرعة أكبر بكثير”.

    ومنذ سنوات تحاول الأمم المتحدة تأمين هذه السفينة والحيلولة دون حدوث تسرب نفطي كارثي، لكنها لم تتمكّن من ذلك بسبب رفض الحوثيين الذين يسيطرون على ميناء الحديدة الراسية قبالته الناقلة السماح لمفتّشيها بالوصول إلى السفينة.

    لكن في نهاية نوفمبر أعلنت الأمم المتحدة أن المتمردين الحوثيين وافقوا على أن ترسل خبراء لإجراء عملية فحص وصيانة أولية للناقلة النفطية، معربة عن أملها بأن تتمكّن من تنفيذ هذه المهمة بنهاية يناير أو مطلع فبراير، وهو موعد لا ينفك يتأخر مرة تلو الأخرى.

    و”صافر” التي صُنعت قبل 45 عامًا وتُستخدم كمنصة تخزين عائمة، محملة بنحو 1,1 مليون برميل من النفط الخام يقدّر ثمنها بحوالى 40 مليون دولار.

    ولم تخضع السفينة لأي صيانة منذ 2015 ما أدّى إلى تآكل هيكلها وتردّي حالتها.

    وقبل عام تسرّبت مياه إلى غرفة محرّك السفينة، وهي اليوم مهدّدة بالانفجار أو الانشطار في أي لحظة ما سيؤدّي إلى تسرّب حمولتها في مياه البحر الأحمر.

    وتحذّر الأمم المتحدة من حصول تسرّب نفطي من شأنه أن يدمّر النظم البيئية في البحر الأحمر، وأن يضرب قطاع صيد السمك في المنطقة، وأن يغلق لستة أشهر على الأقلّ ميناء الحديدة الذي يُعدّ شريانًا حيويًا لليمن.

    وبالإضافة إلى معالجة تآكل بدن السفينة، تتطلّب صيانتها إيجاد حلّ للغازات القابلة للانفجار الكامنة في خزّاناتها.

    وسبق للأمم المتحدة أن أعلنت أن الحوثيين أعطوا موافقتهم المبدئية على مجيء فريق أممي لتفقّد الناقلة، لكن هؤلاء المتمرّدين المدعومين من إيران سبق لهم أن فعلوا الأمر نفسه في صيف 2019 قبل أن يعودوا عن قرارهم في اللحظة الأخيرة عشية بدء الفريق الأممي مهمّته.

    والعام الماضي طلب الحوثيون ضمانات بأن يتم إصلاح الناقلة وأن تحوّل عائدات النفط الموجود على متنها لتسديد رواتب موظّفين يعملون في إدارات تخضع لسلطتهم.

    بالمقابل دعت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا إلى إنفاق أي مبلغ يتأتّى من بيع هذا النفط على مشاريع صحية وإنسانية.

    وعقد مجلس الأمن جلسته بعد يومين من إعلان الحوثيين أن المفاوضات بينهم وبين الأمم المتحدة وصلت إلى طريق مسدود بعد محادثات استمرّت أيامًا عدة.

    والثلاثاء أعربت لجنة كلّفها الحوثيون التنسيق مع الأمم المتحدة عن “أسفها الشديد جرّاء تراجع الجانب الأممي عن أعمال الصيانة التي جرى توقيعُها في نوفمبر الماضي”.

  • الإمارات تدين محاولة الحوثيين استهداف مدينة خميس مشيط

    أعربت دولة الإمارات، اليوم السبت، عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في مدينة خميس مشيط بالمملكة العربية السعودية، من خلال طائرة مفخخة، اعترضتها قوات التحالف.

    وأكدت الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أن “استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي، يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية”.

    وحثت الوزارة المجتمع الدولي على “اتخاذ موقف فوري وحاسم لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة، وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين”.

    كما أكدت أن استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد “تصعيدا خطيرا ودليلا جديدا على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة”، حسب ما ذكرت وكالة أنباء الإمارات “وام”.

    وجددت الوزارة “تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها”.

    وأكد البيان أن “أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديدا لمنظومة الأمن والاستقرار فيها”.

  • هجوم جديد لـ الحوثيين على السعودية بمسيرة مفخخة.. والتحالف يرد

    أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، اليوم الخميس، عن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها مليشيات الحوثي تجاه خميس مشيط بالمملكة العربية.

    ووفقًا لقناة “العربية”، قال التحالف إنه اعترض ودمر طائرة مفخخة أطلقتها الميليشيات باتجاه خميس مشيط.

    وأضاف التحالف أن مليشيا الحوثي تواصل المحاولات العدائية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية، مؤكدا أنه يتخذ الإجراءات العملياتية اللازمة بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني.

    وبذلك تواصل مليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران استهدافها للمناطق المدنية بالمملكة العربية السعودية، وذلك رغم إعلان الرياض مبادرة لإنهاء الحرب في اليمن تشمل وقف إطلاق نار شامل.

  • التحالف العربي يدمر طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية

    أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، اعتراض وتدمير طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه مدينة خميس مشيط بالمملكة.

    يذكر أن التلفزيون السعودي أكد أن التحالف العربي بقيادة الرياض دمر نقطة دفاع جوي تابعة للحوثيين في جبهة مأرب باليمن.

    وأضاف التحالف أن تدمير المنظومة شمل جميع مكونات النظام والخبراء الأجانب.

    وأكد التحالف أنه يدعم عمليات الجيش والقبائل في مأرب للتقدم وحماية المدنيين.

    وكان التحالف العربي قد أعلن الأربعاء الماضي أن قواته دمرت منظومة دفاع جوي للحوثيين في محافظة مأرب غرب اليمن.

    سام 6
    وعرض التلفزيون الرسمي السعودي مقطع فيديو قال إنه يوثق عملية تدمير قوات التحالف منظومة دفاع جوي من نوع “سام – 6”.

    وفي وقت سابق، أعلن المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينج، عن طرح خطة جديدة على جماعة “أنصار الله” الحوثية لوقف إطلاق النار في البلاد.

    وقال الدبلوماسي الأمريكي الذي عاد مؤخرًا من جولة إقليمية، في كلمة ألقاها الجمعة في مؤسسة “المجلس الأطلسي” البحثية: “لدينا الآن خطة متماسكة لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد تضم عناصر ستتيح التعامل فورا مع الوضع الإنساني القاسي في اليمن، وتم طرح هذه الخطة على قيادة الحوثيين منذ أيام”.

    ولفت إلى أن قيادة السعودية تقدم الدعم الكامل لجهود واشنطن الرامية لإنهاء النزاع.

    وأكد المبعوث أن الولايات المتحدة والأمم المتحدة تحثان الحوثيين على التجاوب مع الخطة الجديدة وتنتظران منهم مؤشر استجابة لها، محذرا من أن عدم إحراز تقدم في وقف إطلاق النار سيدفع البلاد إلى صراع واضطراب أشد.

    وأعرب ليندركينج عن استعداده للعودة إلى المنطقة فورًا، عندما ستبدي “أنصار الله” استعدادها للحوار.

    في الوقت نفسه، وجه المبعوث الأمريكي انتقادات إلى الحوثيين، مبديًا أسفه إزاء إعطاء الجماعة الأولوية لزحفها العسكري للسيطرة على محافظة مأرب وسط اليمن.

    وفي وقت سابق، استهدفت ميليشيا الحوثي حي المطار السكني وسط مدينة مأرب بصاروخ باليستي.

    وتابعت المصادر أن هناك عددًا من الضحايا المدنيين سقطوا جراء الصاروخ دون ذكر أعداد محددة.

    يذكر أن الحوثيين يرتكبون مجازر عدة تجاه المدنيين مما دفع منظمة العفو الدولية للتأكيد على ضرورة إحالتهم للمحكمة الجنائية الدولية.

    وكان وزير خارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان حذر من خطورة الهجوم الذي شنته جماعة الحوثيين اليمنية على ميناء رأس تنورة النفطي، ودعا إلى استئناف الحظر الدولي على تصدير السلاح إلى إيران.

    وقال “بن فرحان”، أثناء مؤتمر صحفي مشترك في الرياض مع نظيره الروسي سيرجي لافروف: إن السعودية شهدت تنديدًا واسعًا بقصف رأس تنورة وموقفًا قويًا من المجتمع الدولي يوازي خطورة هذا الهجوم، مشددًا على أنه يمثل اعتداءً ليس على المملكة فحسب بل وعلى منظومة الاقتصاد العالمي برمتها.

    وأشار الوزير السعودي إلى ضرورة أن يقف المجتمع الدولي بقوة في مواجهة مثل هذه الهجمات والمتسببين بها، مضيفا: “لا بد من أن تتضافر الجهود أولًا للوصول إلى وقف لإطلاق النار في اليمن لكن أيضا لوقف مصادر استمرار الصراع، وأهم مصدر لاستمرار الصراع في اليمن وهذه الهجمات هو استمرار تزويد إيران للحوثيين بالأسلحة المتطورة بما فيها الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار المفخخة التي تستخدم في مثل هذه الهجمات”.

  • مصر تدين استمرار الحوثى فى ارتكاب جرائم إرهابية ضد السعودية

    أعربت جمهورية مصر العربية، وبأشد العبارات، عن بالغ إدانتها واستنكارها لاستمرار ميليشيا الحوثي في ارتكاب عملياتها الإرهابية النكراء ضد أراضي المملكة العربية السعودية الشقيقة من خلال الاستهداف المتواصل للمناطق المدنية والمؤسسات الحيوية بما في ذلك مواقع منشآت الطاقة، والتى تؤثر على إمداداتها في المملكة والمنطقة بأسرها، وآخرها ما تعرضت له مساء الأحد، كلٌ من ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو بالمملكة العربية السعودية الشقيقة من هجمات بواسطة طائرة مُسيرة وصاروخ باليستي، تم اعتراضهما والتصدي لهما بنجاح.
    وتؤكد مصر مجددًا على شديد رفضها واستهجانها لمثل تلك الهجمات الخسيسة التى تتنافى مع القانون الدولي والإنسانى، وتعرقل من جهود إحلال السلام باليمن، فضلاً عما تمثله من تقويض لأمن المنطقة واستقرارها؛ مشددةً، فى الوقت ذاته، على وقوف مصر، حكومة وشعبا، مع حكومة وشعب السعودية الشقيقة، وتضامنها مع كل ما تتخذه المملكة من إجراءات لمواجهة تلك الاعتداءات السافرة، والحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادتها.
  • مصر تدين مواصلة الحوثى استهداف السعودية وتؤكد تضامنها الكامل مع المملكة

    أعربت جمهورية مصر العربية، اليوم عن بالغ إدانتها واستنكارها لمواصلة ميليشيا الحوثى أعمالها الإرهابية الموجهة صوب أراضى المملكة العربية السعودية الشقيقة، والتى كان أخرها استهداف مدينة الرياض بصاروخ بالستى وكذا استهداف جنوب المملكة بعدد من الطائرات المُفخخة بدون طيار، والتى تمكنت القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية فى اليمن من اعتراضها وتدميرها جميعًا بنجاح.

    وتعاود مصر التأكيد على تضامنها الكامل مع الشقيقة السعودية، ودعمها المُستمر لكافة التدابير التى تتخذها المملكة لصون أمنها واستقرارها وحماية سلامة مواطنيها والمُقيمين على أراضيها، فى مواجهة هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة التى تُمثل انتهاكًا جسيمًا للقانون الدولى وتهديدًا واضحًا للسلم والأمن الإقليمييّن.

  • الأمم المتحدة تفرض عقوبات على مسؤول بشرطة الحوثى فى صنعاء

    فرض مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أمس الخميس عقوبات على مسؤول أمني كبير في شرطة الحوثيين بالعاصمة اليمنية صنعاء، التي يسيطر عليها الانقلابيون، مشيراً إلى دوره البارز في الترهيب والاعتقالات المنهجية والاحتجاز والتعذيب والعنف الجنسي “واغتصاب نساء ناشطات سياسياً”.

    وقال قرار صدر بأغلبية 14 صوتاً، دون معارضة، مع امتناع روسيا عن التصويت، إن مدير إدارة البحث الجنائي في صنعاء سلطان صالح عيضة زابن مسؤول بشكل مباشر أو بحكم سلطته عن استخدام أماكن احتجاز متعددة، بما في ذلك مراكز الشرطة، والسجون ومراكز الاحتجاز، في ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

    تابع المجلس: “في هذه المواقع، تعرضت النساء، بما في ذلك فتاة قاصر واحدة على الأقل، للاختفاء القسري والاستجواب المتكرر والاغتصاب والتعذيب والحرمان من العلاج الطبي في الوقت المناسب والسخرة.. زابن نفسه مارس التعذيب بشكل مباشر في بعض الحالات”.

    وأضاف المجلس، في معرض فرض حظر سفر وحظر توريد أسلحة لزابن، أنه “شارك في أعمال تهدد السلام والأمن والاستقرار في اليمن، بما في ذلك انتهاكات القانون الإنساني الدولي المعمول به وانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن”.

    في سياق آخر، مدد قرار مجلس الأمن الصدر الخميس تفويض لجنة الخبراء لمراقبة تنفيذ العقوبات في اليمن حتى 28 مارس 2022.

زر الذهاب إلى الأعلى