الرئيس الفلسطينى

  • الرئيس الفلسطينى: رفضت التواصل مع ترامب للحديث حول خطة السلام الأمريكية

    استعرض الرئيس الفلسطينى محمود عباس، دور الولايات المتحدة الأمريكية فى مفاوضات السلام مع إسرائيل، موضحا أن الولايات المتحدة كانت طرفا فى وعد بلفور قبل أكثر من 100 عام، بجانب بريطانيا العظمى، لافتا إلى أن المرة الوحيدة التى تمت فيها المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل، كانت خلال مفاوضات أوسلو، حيث تمت هذه المفاوضات بدون علم الولايات المتحدة الأمريكية.

    وتابع الرئيس الفلسطينى خلال كلمته أمام الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب، أن الولايات المتحدة لو كانت موجودة خلال مفاوضات أوسلو، لما اكتملت للنهاية، موضحا أن خطة السلام الأمريكية الأخيرة تمت بدون وجود دولة فلسطين، وتم إخباره من الولايات المتحدة بها من أجل الاطلاع عليها، مشددا على أنه رفض اتصال ترامب للحديث حول خطة السلام، وكذلك رفض حصوله على خطة السلام أو الاتصالات أو الرسائل التى يرغب في إرسالها.

    وقال محمود عباس، أنه رفض التواصل بأى شكل مع ترامب حول خطة السلام الأمريكية، حتى لا يقال أن الدولة الفلسطينة موافقة على هذه الخطة، مثلما حدث من قبل مع نقل السفارة إلى القدس.

    وبدأ منذ قليل، الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب داخل مقر الجامعة العربية بالقاهرة، لمناقشة خطة السلام الأمريكية، بعد وصول الرئيس الفلسطينى، محمود عباس، إلى مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، حيث كان سفير دولة فلسطين بالقاهرة، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح، أعلن أن الرئيس الفلسطينى محمود عباس وصل القاهرة، فى زيارة لمصر، قبيل اجتماع مجلس جامعة الدول العربية فى دورته غير العادية على مستوى وزراء الخارجية العرب بمقر الجامعة .

    وقال السفير اللوح فى تصريح لتلفزيون فلسطين ووكالة “وفا”، مساء أمس الجمعة، إن الزيارة سوف تشهد التشاور العميق حول خطة ترامب للسلام، مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطينى يؤكد دائما أن ما نريده من الأشقاء العرب تأكيد الموقف العربى الذى يقول نقبل ما يقبله الفلسطينيون ونرفض ما يرفضونه، ونحن أصحاب الحق الشرعى والأصيل فى فلسطين .

  • الرئيس الفلسطينى يصل شرم الشيخ للمشاركة فى منتدى شباب العالم

    وصل مطار شرم الشيخ الدولي، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، للمشاركة في منتدى شباب العالم، الذي تنطلق فعالياته غدا السبت، ويستمر حتى 17 ديسمبر الجاري.

    تأتي زيارة الرئيس الفلسطيني إلى مصر، تلبية لدعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للمشاركة في افتتاح النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم، الذي ينعقد بمشاركة نحو 8 آلاف شاب من مختلف دول العالم.

    وكان سفير دولة فلسطين بالقاهرة، مندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح، أعلن أن الرئيس الفلسطيني، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس، سيجمعه لقاء قمة مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، على هامش المشاركة في منتدى شباب العالم، للتشاور حول القضايا المتعددة على المستويات العربية والإقليمية والدولية، وكذلك تعزيز الشراكة بين البلدين في مواجهة التحديات الماثلة أمامهما، وخاصة مؤازرة دولة فلسطين للشقيقة مصر في حربها ضد الإرهاب.

    ومنتدى شباب العالم منتدى سنوي عالمي، يقام بمدينة شرم الشيخ بسيناء، ويعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر 2019، ويناقش موضوعات الأمن الغذائي، والبيئة والمناخ، وسلسلة الكتل، والذكاء الاصطناعي، والاتحاد من أجل المتوسط، وتمكين المرأة، والفن والسينما.

    وقد انطلق المنتدى في عام 2017 بعد دعوة عدد من شباب مصر المتميز له، ليرسل رسالة سلام وازدهار وتنمية إلى العالم أجمع، كما شهدت النسخة الثانية للمنتدى في عام 2018 مشاركة أكثر من خمسة آلاف من شباب العالم.

  • الرئيس الفلسطينى يعتزم الدعوة لإجراء انتخابات تشريعية

    لقى الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن عند الثانية عشر والنصف ظهرا بتوقيت نيويورك خطابا هاما بالدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة سيعلن اعتزامه الدعوة إلى إجراء انتخابات تشريعية، ويضع المجتمع الدولى ما آلت إليه تطورات الأوضاع فى الأراضي الفلسطينية وتصريحات بنيامين نتانياهو الأخيرة بضم الضفة وتكثيف الاستيطان في الأغوار.

    وقال رئيس الإدارة العامة للأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة وحقوق الإنسان في وزارة الخارجية عمر عوض الله – بحسب وكالة معا -إن الرئيس عباس التقى في نيويورك، الليلة الماضية الممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موجريني وبالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ووزير الخارجية الروسي سيرجى لافروف.

    وأوضح عوض الله فى حديث لإذاعة “صوت فلسطين ” الرسمية صباح الخميس ، ان اجتماعا وزاريا للدول العربية عقد على هامش أعمال الجمعية العامة وتم تقديم خطة لدعم ستة عشر قرارا فلسطينيا بينها قرار تجديد الولاية لثلاث سنوات لوكالة الأونروا وعقد اجتماع لسفراء دول منظمة التعاون الإسلامى للتحرك لإدانة ممارسات الاحتلال ومواجهة المشاريع الاستيطانية ومخططات الضم.

    وبين عوض الله أن اللقاءات التى جرت مع المسؤولين الدوليين سواء التي عقدها الرئيس أبو مازن أو الخارجية الفلسطينية تركزت على ضرورة التحرك على مستويين أولها ضرورة قيام الدول الأوروبية وغيرها بتحرك جماعى لحماية الشعب الفلسطينى ووضع خطة لحماية الانجازات التى حققتها المنظمة الأممية وعلى رأسها ضرورة تطبيق قرار ادانة الاستيطان وثانيها العمل على إيجاد آلية للاعتراف بدولة فلسطين على حدود العام سبعة وستين.

    على ذات الصعيد قال عوض الله إن وزير الخارجية الفلسطينى رياض المالكي التقى بالأمس على هامش اعمال دورة الجمعية العامة المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا وطالبها بضرورة فتح تحقيق بجرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطينى بناء على طلب الإحالة الذي قدم للمحكمة.

  • الرئيس الفلسطينى يدين حادث انفجار معهد الأورام الإرهابى

    أدان رئيس دولة فلسطين محمود عباس أبو مازن، اليوم الاثنين، العمل الإرهابى الجبان الذى وقع فجر اليوم بمحيط معهد الأورام، والذى عن مقتل 20 شخصًا وإصابة 43 آخرين.

    وأعرب أبو مازن، عن ثقته بقدرة مصر على تخطى كل الصعاب، ومواجهة الإرهاب الأعمى، مؤكدا وقوف فلسطين وشعبها إلى جانب الشقيقة مصر فى هذه الظروف الصعبة.

    كما تقدم أبو مازن، للرئيس عبد الفتاح السيسي وللشعب المصري الشقيق ولأهالى الضحايا بأحر التعازى والمواساة، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى، ولمصر الشقيقة الأمن والتقدم والازدهار.

  • الرئيس الفلسطينى يدين الاعتداء على 4 سفن بالقرب من المياة الإقليمية الإماراتية

    أدان الرئيس الفلسطينى محمود عباس، الاعتداءات التى تعرضت لها أربع سفن أمس الأول الأحد، بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة فى خليج عمان، واصفا هذا العمل بالإجرامى والتخريبى الذى يزيد من حدة التوتر فى المنطقة، “الأمر الذى نرفضه وندينه.

    وأكد الرئيس على موقف الفلسطينيين الثابت بالوقوف مع دولة الإمارات العربية المتحدة، والدول العربية كافة، ضد أى عدوان خارجى.

  • الرئيس الفلسطينى: لن نقبل استلام الأموال من إسرائيل منقوصة

    (أ ش أ)
    قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس “لن نقبل استلام الأموال (المقاصة) من إسرائيل منقوصة، خاصة أموال الشهداء والجرحى والأسرى، وغيرها”.

    وأضاف الرئيس عباس – خلال ترؤسه اليوم الاثنين، جلسة مجلس الوزراء فى مدينة رام الله – إن “إسرائيل تحاول بكل الوسائل شرعنة الخصومات من أموالنا ولكن لن نقبل بذلك، مشددا على أن اسرائيل فى النهاية ستعيد أموالنا بطريقتنا وليس بطريقتها”.

    وتابع عباس مخاطبا مجلس الوزراء “جئنا لنزوركم لنهنئكم بهذه المهمة الصعبة، لكن بهمتكم ستكون سهلة، رغم أننا نواجه ظروفا استثنائية، وأرجو من الله أن تكونوا قادرين على هذا الحمل لمواجهة هذا الوضع الصعب”.

    وأشار إلى أن إسرائيل تسرق أو تخصم أموال الشهداء والجرحى والأسرى، “علما بأن هناك اتفاقيات أن كل قرش يخصم يجب الاتفاق عليه من خلال الطواقم الفنية والمالية وغيرها لنناقش كل بند وبعدها نوافق أو لا نوافق”.

    ولفت إلى أن “الوضع ما زال قائما، وبسببه لم نتمكن من صرف الرواتب بشكل كامل، وأتمنى على مواطنينا أن يصبروا قليلا، فنحن متعودون على ذلك ومررنا من قبل بظروف صعبة كما حدث عامى 1991-1992، ثم تكرر الأمر بعد تشكيل حماس أول حكومة عام 2006، والناس تحملت ذلك”.

    وحول لقاء رئيس هيئة الشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، وزير المالية الاسرائيلى موشيه كحلون، قال عباس “إن الشيخ التقى كحلون من أجل نقاش خصم أموال المقاصة”، مؤكدا أنهم يحاولون – بكل الوسائل – شرعنة الخصومات، خاصة الرواتب ومخصصات الشهداء، لكن هذا الموضوع لم ولن نقبل به مهما كلفنا هذا من ثمن”.

    وكان رئيس الهيئة العامة للشئون المدنية الفلسطينية، عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، الوزير حسين الشيخ، أكد إن السلطة الوطنية الفلسطينية لن تتسلم أموال المقاصة ( أموال الضرائب الفلسطينية) من سلطات الاحتلال الإسرائيلى فى ظل سياسة الخصومات التى تتجاوز كل الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

    جاء ذلك خلال لقاء الشيخ وزير المالية الإسرائيلى موشيه كحلون أول أمس، للتباحث فى تطورات الأزمة المالية جراء الخصومات التي قامت بها حكومة الاحتلال من أموال المقاصة ، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية /وفا/.

    وأكد رئيس الهيئة العامة للشئون المدنية الفلسطينية، للوزير الإسرائيلي أن حكومته تتحمل تداعيات هذه الأزمة.

    يشار الى ان السلطة الفلسطينية أعادت أمس ملايين الشواقل (الدولار يعادل 3.62 شيكل) إلى إسرائيل كانت قد حولتها سرا، مؤكدة انها لن تستلم أموال المقاصة منقوصة.

    وأموال المقاصة، هى ضرائب تجبيها إسرائيل نيابة عن وزارة المالية الفلسطينية، على السلع الواردة للأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري (نحو 188 مليون دولار)، تقتطع دولة الاحتلال منها 3 بالمائة بدل جباية.

  • الرئيس الفلسطينى يغادر القاهرة عقب لقاء السيسى

    غادر مطار القاهرة الدولى، بعد عصر اليوم الأحد، الرئيس الفلسطينى محمود عباس، عقب زيارة لمصر، استغرقت يومين، التقى خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسى، كما شارك فى الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب .

    وقال السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن اللقاء تناول آخر مستجدات القضية الفلسطينية، حيث أكد الرئيس موقف مصر الداعم للقضية والمتمسك بالتوصل إلى حل عادل وشامل يؤدى إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وفق المرجعيات الدولية وعاصمتها القدس الشرقية.

    وأعرب الرئيس الفلسطينى عن تقديره لتحركات مصر على مختلف الأصعدة سعياً لحل القضية والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطينى وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، مشدداً على ما يوليه من أهمية للتشاور والتنسيق مع الرئيس بشأن مجمل الأوضاع الفلسطينية وسبل التعامل مع التحديات التى تواجه الشعب الفلسطينى.

    واستعرض الرئيس محمود عباس محددات الموقف الفلسطينى فى ظل التطورات التى تشهدها القضية الفلسطينية خلال الفترة الأخيرة، حيث أكد الرئيس فى هذا الإطار دعم مصر الكامل للموقف الفلسطينى تجاه مسار التسوية السياسية.

  • أمير الكويت يتلقى رسالة خطية من الرئيس الفلسطينى تتعلق بالعلاقات الثنائية

    تلقى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح اليوم الثلاثاء، رسالة خطية من الرئيس الفلسطينى محمود عباس، تتعلق بالعلاقات الثنائية التى تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وسبل تنميتها وتعزيزها فى جميع المجالات.

    وقام بتسليم الرسالة لوزير شؤون الديوان الأميرى الكويتى الشيخ على جراح الصباح، سفير فلسطين لدى الكويت رامى طهبوب.

    تجدر الإشارة إلى أن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس الفلسطينى محمود عباس، التقيا أول أمس الأحد، خلال مشاركتهما فى فعاليات القمة العربية الثلاثين، التى عقدت فى تونس.

  • السيسى يستقبل الرئيس الفلسطينى بشرم الشيخ

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، بعد ظهر اليوم الأحد، الرئيس الفلسطينى محمود عباس، وذلك على هامش انعقاد أعمال القمة العربية الأوروبية الأولى بشرم الشيخ.

    صرح بذلك السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية.

  • الرئيس الفلسطينى يصل مقر افتتاح مسجد وكنيسة العاصمة الإدارية

    وصل الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن، إلى مقر افتتاح مسجد “الفتاح العليم” وكاتدرائية “ميلاد المسيح” بالعاصمة الإدارية الجديدة، وكان فى استقباله الرئيس عبد الفتاح السيسى.

    وتتطلع أنظار المصريين والعالم اليوم إلى العاصمة الإدارية الجديدة، حيث يفتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى كاتدرائية ميلاد السيد المسيح أكبر كاتدرائية فى الشرق الأوسط، وذلك بالتزامن مع قداس عيد الميلاد المجيد، الذى يترأسه قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بحضور وفود التهنئة من الداخل والخارج مع أحبار الكنيسة أعضاء المجمع المقدس، كما يفتتح الرئيس اليوم مسجد الفتاح العليم، بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذى يعتبر درة العمارة الإسلامية الحديثة، وجوهرة الإنشاءات داخل العاصمة الإدارية للدولة، ويمثل إنجازا جديدا يضاف لسلسلة إنجازات الدولة المصرية فى مجال البناء والتشييد، ليصبح من أكبر المساجد فى المنطقة العربية، فيما أعلن الأنبا مرقس مطران شبرا الخيمة وتوابعها أن قداسة البابا تواضروس الثانى سوف يلقى كلمة بمسجد «الفتاح العليم» عقب افتتاحه، وقال الأنبا مرقس، فى تصريح له، إنه عقب افتتاح المسجد سيتوجه الرئيس السيسى لافتتاح كاتدرائية «ميلاد المسيح».

    ويشارك فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الأحد، فى افتتاح مسجد “الفتاح العليم” وكاتدرائية “ميلاد المسيح”، بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث يرافقه وفد من أبناء الأزهر الشريف.

    ويترأس البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الأحد، قداس عيد الميلاد المجيد، فى كاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة، والتى يفتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية مساء.

  • الرئيس الفلسطينى يعلن حل المجلس التشريعى وإجراء انتخابات خلال 6 اشهر

    أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن، انه سيلتزم بقرار المحكمة الدستورية الذي دعا إلى حل المجلس التشريعي وستكون الانتخابات خلال 6 أشهر.

    وقال أبو مازن فى كلمة نقلها موقع أمد الفلسطينى، السبت، أنه سيبدأ تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني.

    وأَضاف أبو مازن في مستهل اجتماع القيادة مساء اليوم السبت :”طالبنا بإلغاء أو تعديل اتفاق باريس الاقتصادي”.

    وأوضح: لن ننتظر ما تزعم الولايات المتحدة تقديمه، مؤكدا أن القيادة: ستبقى تقول للإدارة الأميركية لا.

    وبخصوص الاقتحامات لجيش الاحتلال الإسرائيلى لرام الله أشار عباس إلى أن شعبنا صامد ولن نسمح باستمرار الاعتداءات الإسرائيلية.
    وأردف :” كل محاولات العبث بالأمن الفلسطيني لن تثنينا عن مواجهة صفقة القرن “.
    وتابع أبو مازن:” حماس جزء من الشعب الفلسطيني ولكن نختلف معها وهي ترسل إلينا من يثير الفوضى هنا”.
    وقال الرئيس أبو مازن: نقدر جهد مصر من أجل أنهاء الانقسام، وكنت قد طرحت صيغة إما أن نتسلم المسؤولية الكاملة في غزة، أو أن تتحمل حماس كل شيء”.

    وأضاف، لن نبيع القدس وستبقى العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني

    وأضاف أبو مازن:” هم بالاشارة عن حركة (حماس) لديهم مشروعهم الخاص وهو دولة في قطاع غزة”.

  • الرئيس الفلسطينى يجرى اتصالات إقليمية ودولية لوقف العدوان على غزة

    أجرى الرئيس الفلسطينى محمود عباس الليلة اتصالات إقليمية ودولية مكثفة وعلى المستويات كافة، لوقف العدوان الإسرائيلى المستمر على قطاع غزة.

    وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن الرئيس عباس – الذى وصل الليلة إلى دولة الكويت – استنكر التصعيد الإسرائيلي، داعيا المجتمع الدولى إلى التدخل الفورى والعاجل لوقفه وعدم جر المنطقة إلى مزيد من الدمار وعدم الاستقرار.

    وحمل أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن الاعتداءات المستمرة على قطاع غزة.

    وأعاد عريقات، فى بيان صحفى مساء اليوم الاثنين، التأكيد على المطالبة بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، لمنع تكرار المجازر بحقه، مؤكدا أن فلسطين ستقوم وبشكل متواصل بتقديم تقارير عن الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني، التى أدت إلى استشهاد وجرح الآلاف بمن فيهم النساء والأطفال.

    وفى السياق ذاته، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رئيس دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدنى أحمد التميمى إن التصعيد الإسرائيلى الأخير ضد الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة ما كان ليتم لولا الصمت الدولى المريب على أفعال الاحتلال، والدعم اللامحدود والتشجيع الذى يتلقاه من الولايات المتحدة الأمريكية ورئيسها دونالد ترامب.

    ودعا التميمى الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، وكافة المؤسسات الدولية، إلى التحرك الفورى للجم قادة الإرهاب الإسرائيلي، الذين يستعدون لشن عدوان واسع ضد قطاع غزة، خاصة بعد تعليمات “المجلس الوزارى المصغر” الإسرائيلى بمواصلة قصف القطاع.

  • ترامب يرسل رجل الأعمال رون لاود لإقناع الرئيس الفلسطينى بالعودة للمفاوضات مع إسرائيل

    كشفت القناة الإسرائيلية “12”، مساء اليوم الخميس، النقاب عن لقاء جرى بين رجل الأعمال الأمريكي المقرب من الرئيس دونالد ترامب، رون لاودر، مع مسؤولين فلسطينيين؛ بهدف إقناع الرئيس محمود عباس بالعودة إلى المفاوضات مع إسرائيل.

    ووفقًا للقناة العبرية، فإن لاودر التقى بأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، وأبلغهما بوساطته للعودة إلى المفاوضات، وإعادة العلاقات مع الإدارة الأمريكية.

    وأضافت القناة العبرية أنه قام بإبلاغ الفلسطينيين بأن ترامب يخبئ لهم مفاجآت طيبة لا يمكن تخيلها وستنال إعجابهم.

    وأوقف عباس التواصل مع الإدارة الأمريكية عقب نقل سفارتها إلى القدس مايو الماضي، معتبرًا أنها لم تعد طرفًا نزيهًا في الوساطة مع إسرائيل.

  • الرئيس الفلسطينى يثمن دور مصر لتحقيق المصالحة فى اتصال هاتفى بالرئيس السيسى

    جرى اتصال هاتفى، مساء اليوم الأربعاء، بين الرئيس الفلسطينى محمود عباس، والرئيس عبد الفتاح السيسي؛ حول ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتى فتح وحماس.

    وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية، أنه جرى خلال الاتصال الحديث عن الجهود المصرية لتحقيق المصالحة الوطنية، حيث أكد الرئيس السيسى على مواصلة مصر لدورها واستمرار جهودها فى رعاية المصالحة، حرصا منها على تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وشرعيتها بقيادة الرئيس محمود عباس.

    وأضافت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الرئيس عباس ثمن الدور المصرى المستمر فى دعم حقوق الشعب الفلسطينى، وجهودها لتحقيق المصالحة الوطنية من أجل التصدى لكل المؤامرات التى تستهدف القضية الفلسطينية، وصولاً لتحقيق أهداف شعبنا فى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

    وجدد الرئيس عباس، التأكيد على أهمية الدور المصرى ورعايته لتحقيق المصالحة كما كان على الدوام.وتم الاتفاق، على استمرار التنسيق والتشاور المستمر خلال الأيام المقبلة.

  • الرئيس الفلسطينى يعتزم تقديم طلب عضوية كاملة بالأمم المتحدة سبتمبر المقبل

    أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عدنان الحسينى، أن الرئيس الفلسطينى محمود عباس، سيقدم رسميا طلب عضوية كاملة لفلسطين فى الأمم المتحدة، خلال خطابه أمام الجمعية العامة فى سبتمبر المقبل .

    وقال الحسينى – لإذاعة (صوت فلسطين) اليوم الاثنين”سيكون هناك قرارات صعبة ومصيرية، بعد خطاب الرئيس فى الأمم المتحدة، وأهمها الشروع بخطوات تحديد العلاقة مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي”، واصفا هذه الخطوات بالتدريجية، وحسب ما تتطلبه المرحلة الراهنة.

    وأوضح الحسينى، أن هناك اجتماعا لتنفيذية منظمة التحرير، سيعقد اليوم وعلى أجندته موضوع الاعتراف بدولة فلسطين، وطلب الحماية الدولية، وقضية اللاجئين.

  • الرئيس الفلسطينى: وفد فتح يتجه للقاهرة غدا ويحمل موقفنا من المصالحة

    قال الرئيس الفلسطينى محمود عباس: “الأشقاء المصريين أرسلوا لنا موضوعا أو فكرة عن موضوع المصالحة، وغدا سيذهب وفد يحمل موقفا فلسطينيا واضحا بخصوص المصالحة الوطنية”.

    وأضاف الرئيس أبو مازن، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية: “الوفد الفلسطينى لا يحمل ردا على أحد، لأنه عندما نتحدث فى هذا الموضوع، فإننا نتحدث عن الموقف الفلسطينى الذى اتخذناه فى 21/10/2017، وهو الموقف الذى نحن ثابتون عليه”.

    جاء ذلك خلال كلمته فى مستهل اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذى عقد فى مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اليوم السبت.

    وفى سياقٍ آخر، قال الرئيس الفلسطينى، إن الإجراءات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى المبارك لم تعد تحتمل، ولا بد من وقفة جادة لوقفها، مضيفا: “كذلك الموقف الأمريكى الخاص بصفقة العصر، هذه الصفقة التى رفضناها ونرفضها وسنرفضها وانتهى أمرها بالنسبة لنا، ولم يعد لدينا أى اهتمام بها”.

  • الأمير وليام يصل الضفة الغربية المحتلة للقاء الرئيس الفلسطينى

    وصل الأمير البريطانى وليام، اليوم الأربعاء، الضفة الغربية المحتلة للقاء مع الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن.

    والأمير ويليام دوق كمبرديج، الابن البكر للأمير تشارلز، أمير ويلز وولى العهد البريطانى حيث سيتم عقد اجتماع مصغر .

    وقال القنصل البريطانى العام بالقدس فيليب هول الإثنين الماضى ، فى تصريحات للصحفيين بمقر القنصلية بالقدس – أن الأمير سيتوجه – خلال تلك الزيارة التاريخية للمنطقة – لمقابلة مجموعة من اللاجئين برام الله للتعرف على حياتهم، ومشاكلهم ، ثم سيشهد مهرجانا ثقافيا هناك… كما سيجرى حفل استقبال بالقنصلية العامة بالقدس مساء اليوم ذاته.

  • الرئيس الفلسطينى: مصر تستطيع لعب دور كبير كعضو فى مجلس الأمن بشأن قضيتنا

    أكد الرئيس الفلسطينى محمود عباس “أبو مازن” أن مصر دولة لها ثقلها العربى والإقليمى والدولى وتستطيع أن تعلب دورا كبيرا خلال وجودها كعضو غير دائم فى مجلس الأمن الدولى، مما يعود بالاستفادة على القضايا العربية بشكل عام والقضية الفلسطينية بشكل خاص. وقال الرئيس عباس فى حوار هو الأول فى عام 2016 ، اليوم السبت ” لاشك أن مصر لها ثقلها العربى والإقليمى والدولى وعندما تتولى مثل هذا الموقع بالتأكيد سنستفيد كلنا كعرب من هذا الموقع وهذا الوزن الذى تتمتع به مصر وبخاصة أيضا أن مصر بالنسبة لنا هى جزء من اللجنة الرباعية التى شكلت فى الجامعة العربية لمتابعة القضية الفلسطينية، إذا مصر بصفتين الأولى أنها عضو فى مجلس الأمن، والثانية رئيس اللجنة الرباعية وبالتالى تعلب دورا هاما”. وأضاف ” بدأنا مشاورات مع مصر لتحريك القضية الفلسطينية مع استلامها مقعدها غير الدائم فى مجلس الأمن”، مؤكدا فى هذا الصدد أن مصر هى التى تحمل قضايا العرب وخصوصا القضية الفلسطينية لمجلس الامن الدولى ونعول عليها كثيرا، وقال ” إن الرئيس السيسى يعمل رغم مشاغله الداخلية على حل القضية الفلسطينية وغيرها من القضايا العربية”. واستطرد قائلا: ” نحن بدأنا الاتصال مع وزير الخارجية المصرى سامح شكرى ومع بعض وزراء خارجية الدول العربية المعنين بهذا الأمر بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية ، وكذلك المملكة العربية السعودية والتى أبدت حماسة شديدة لتعلب دورا سياسيا بحكم وزنها الثقيل جدا والمحورى”. فى سياق آخر، أكد الرئيس الفلسطينى أن مصر ستخرج من أزمتها المفتعلة لأنها هى التى تقود الأمة العربية ومصر الأب الروحى للقضايا العربية. وأعرب أبومازن عن أمله فى أن يكون عام 2016 بداية لحراك سياسى دبلوماسى داخل الأمم المتحدة والمنظمات الدولية كافة لحل القضية الفلسطينية ، وأشار إلى أن الجانب الإسرائيلى لم يبد أى استعدادات للتعاطى والتعامل مع أى حلول لإنهاء التوتر وفرض السلام ، وقال “مشكلتنا مع الاحتلال أننا نطالب بالسلام وهو لا يعرف له عنوانا “. وعلى الصعيد الفلسطينى – الفلسطينى قال الرئيس عباس ” مستعدون للمصالحة مع حماس بتشكيل حكومة وحدة وطنية ومن ثم الذهاب إلى انتخابات”.

  • الرئيس الفلسطينى أبو مازن يصل الرياض فى زيارة للسعودية

    وصل إلى الرياض اليوم الرئيس محمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية فى زيارة للمملكة العربية السعودية. وكان فى استقبال الرئيس عباس بمطار الملك خالد الدولى، وزير الدولة السعودى عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان الوزير المرافق، وسفير دولة فلسطين لدى المملكة باسم عبدالله الأغا.

  • “فتح” ترفع صورة الرئيس الفلسطينى الراحل عرفات بغزة فى ذكرى تأسيسها الـ51

    رفعت حركة التحرير الوطنى الفلسطينى “فتح” فى قطاع غزة مساء الأحد صورة الرئيس الراحل ياسر عرفات بمناسبة ذكرى انطلاقتها الـ51. وتزين صورة الزعيم الفلسطينى الراحل ساحة “الجندى المجهول” مقابل المجلس التشريعى الفلسطينى وسط مدينة غزة، وبجوارها صورة لمسجد “قبة الصخرة” مكتوب عليها عبارة “لن يكتمل حلمى إلا بك يا قدس”. ومن المقرر أن تفتتح حركة فتح رسميا الصورة الجديدة يوم الخميس المقبل مع إعلانها بدء فعاليات إضاءة شعلة الانطلاقة الـ51 فى ساحة “الجندى المجهول” بمشاركة قيادات القوى الوطنية والإسلامية وحشد جماهيرى واسع. وكانت بلدية غزة قد نفت فى وقت سابق طلبها دفع “أرضية” مقابل المكان التى توجد فيها صورة “أبو عمار”. وتحيى حركة التحرير الوطنى الفلسطينى “فتح” فى الأول من يناير من كل عام ذكرى انطلاقتها “تأسيسها” فى مثل هذا اليوم عام 1965.

زر الذهاب إلى الأعلى