السعودية

  • السعودية تعلن غدا الخميس بداية شهر ذى الحجة و9 يوليو أول أيام عيد الأضحى

    أعلنت السعودية اليوم أن غدا الخميس هو أول أيام شهر ذى الحجة والسبت 9 يوليو أول أيام عيد الأضحى المبارك، حسبما ذكرت شبكة أخبار السعودية على تويتر.

    ويعتمد العالم الإسلامي على رؤية المملكة العربية السعودية لهلال عيد الأضحى المبارك، فهي الدولة الوحيدة المنوط بها رؤية الهلال إذ تتحمل مسؤولية بدء مناسك الحج (الركن الخامس من أركان الإسلام) على أراضيها، وما يرتبط به من مناسك مقدّسة كوقفة حجّاج بيت الله في عرفات.

    توقّع الموقع الرسمي لتقويم أم القرى أن يبدأ شهر ذي الحجة يوم الخميس 30 يونيو 2022، على أن يكون الوقوف على جبل عرفة يوم 8 يوليو، ويوم عيد الأضحى يوم 9 يوليو 2022م.

    أما الحساب الرسمي لمرصد جامعة المجمعة الفلكي بحوطة سدير في السعودية فتوقّع حدوث الاقتران المركزي يوم الأربعاء الموافق 29 يونيو 2022، وبالتالي ستكون بداية شهر ذي الحجة هي يوم الخميس 30 يونيو.

    وكشف الدكتور عبد الله المسند، أستاذ المناخ بجامعة القصيم سابقا، رئيس لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة في السعودية “تسميات”، عن موعد عيد الأضحى 2022 المتوقع فلكيًّا.

    وقال: إنه في يوم الثلاثاء 28 يونيو، سيغرب القمر عند الساعة 06:48 مساء، في حين تغرب الشمس عند الساعة 07:07 مساء، مضيفا: “عليه سيسبق غروب القمر غروب الشمس بـ19 دقيقة، حينها لا يوجد في الأفق أي هلال ليشاهد وفقا لأفق مكة المكرمة.. يلي ذلك حدوث الاقتران بين القمر والشمس عند الساعة 05:52 من صباح يوم الأربعاء 29 يونيو يتلو ذلك ولادة هلال ذي ‏الحجة”.

    وأكمل: “الأربعاء هو المتمم، وسيمكث هلال ذي الحجة مساء غد الأربعاء في أفق مكة 32 دقيقة”، موضحًا أن يوم الخميس 30 يونيو أول شهر ذي الحجة، ويوم الجمعة 8 يوليو الوقوف بعرفة، ويوم السبت 9 يوليو هو أول أيام عيد الأضحى المبارك”.

  • غرفة عمليات حج القرعة بالمدينة المنورة توفر كافة السبل لحجاج بيت الله الحرام

    عندما تدخل تلك الغرفة الكائنة بالطابق الأول بأحد فنادق حجاج القرعة بالمدينة المنورة، تجد الجميع يعمل دون توقف.. الضباط والأفراد مشغولون ما بين الأوراق الموجودة على مكاتبهم، وسماعات الهواتف المحمولة، يتابعون أوضاع ضيوف الرحمن لحظة بلحظة؛ لضمان توفير كافة السبل التي توفر لهم الراحة خلال تأدية مناسك الحج.

    وحرص موفد وكالة أنباء الشرق الأوسط إلى الأراضي المقدسة، على القيام بجولة ميدانية إلى غرفة عمليات بعثة حج القرعة بالمدينة المنورة، والتي تضم العديد من الضباط والأفراد الذين يعملون على مدار الـ24 ساعة، لخدمة حجاج البعثة المشتاقين لتلك الرحلة الروحانية، بعد توقفها عامين بسبب جائحة فيروس كورونا.

    وقال المسئولون عن غرفة عمليات بعثة حج القرعة بالمدينة المنورة، إن الغرفة منوطة بكل ما يتعلق بحاج القرعة، منذ وصوله إلى مطار القاهرة للسفر إلى المدينة المنورة، مرورا بوصوله إلى الأراضي المقدسة، وانهاء إجراءاته في المطار، وتسكينه في الفنادق المخصصة، ثم تفويجه إلى مكة المكرمة، وتصعيده إلى مشعري عرفات ومنى، وانتهاء بإعادته إلى أرض الوطن، فضلا عن متابعة جميع الخدمات المقدمة له على مدار الساعة، ومنها الرعاية الطبية، وصرف الوجبات الجافة والساخنة له، بواقع 3 وجبات جافة بالمدينة المنورة، ومكة المكرمة، وأخرى قبل التصعيد الى مشعر عرفات مباشرة، وكذلك 7 وجبات ساخنة خلال يوم عرفه وأيام التشريق الثلاثة، فضلا عن استقبال شكاوى ضيوف الرحمن والتعامل الفورى معها.

    وأضافوا أن الغرفة تحتوي على قسم للأدلة الجنائية، للتعرف على بصمات أى حاج مجهول الهوية، من خلال الربط بين القسم، وإدارة الأدلة الجنائية بالقاهرة، على أن تظهر النتيجة خلال 15 دقيقة فقط، وقسم المستشفيات والوفيات والتائهين، والذى يقوم بمتابعة الحالة الصحية للحجاج بالتنسيق مع البعثة الطبية، وكذلك البحث عن الحجاج التائهين، وإعادتهم إلى مقار إقامتهم.

    وتابعوا أن غرفة العمليات تضم أيضا قسم للحقائب المفقودة، والذى يقوم باعادة الحقائب المفقودة الى أصحابها، في حالة استبدالها ما بين فندق وآخر، فضلا عن قسم الحاسب الألى الخاص بتسجيل بيانات جميع حجاج بعثة الحج الرسمية إليكترونيا.

    وتعتبر غرفة عمليات بعثة حج القرعة بالمدينة المنورة، وما تحتويه من تطور تكنولوجي مذهل، امتدادا لطفرة التطور التكنولوجي التي أرساها اللواء محمود توفيق وزير الداخلية في كافة قطاعات الوزارة منذ توليه مهامه، تماشيا مع عصر الرقمنة والتكنولوجيا التي تنتهجه الجمهورية الجديدة.

  • رئيس البرلمان العربى: التعاون المصرى السعودى الأردنى صمام أمان للمنطقة

    أشاد رئيس البرلمان العربى عادل العسومى، بنتائج مباحثات الرئيس عبد الفتاح السيسى والعاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى بن الحسين مع ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والتى ستسهم بشكل كبير فى الارتقاء بالتعاون وتعزيز التضامن العربي والإقليمي ودعم الأمن والاستقرار في المنطقة، وتنسيق المواقف والرؤى تجاه مختلف القضايا والتحديات، وبما يسهم في تفعيل منظومة العمل والتعاون العربي المشترك.

    وثمن العسومي، في بيان اليوم الأربعاء، الجهود الكبيرة التى يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، للحفاظ على مقدرات الأمة العربية، ورفضهم أي محاولات إقليمية للتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، أو تهديد استقرارها وتقويض مصالح شعوبها.

    ونوه رئيس البرلمان العربي إلى أن زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى مصر والأردن “تاريخية” حيث شهدت توقيع اتفاقيات بين مصر والسعودية وهو ما يساهم في تعزيز التعاون الاقتصادي، فضلا عن التعاون السياسي والاستراتيجي، مضيفا أن زيارته للأردن تعد الزيارة الأولى لولي العهد السعودي إلى الأردن منذ توليه ولاية العهد قبل 5 سنوات، حيث تم الاتفاق على أهمية تعزيز التعاون الاستراتيجي السياسي والاقتصادي والعسكرى والأمنى بين الأردن والسعودية.

    وأكد العسومي أهمية التنسيق المستمر بين الدول المحورية في المنطقة والذي يمثل صمام أمان لاستقرار المنطقة العربية وتعزيز الأمن القومي العربي، لاسيما في ظل التحديات الراهنة التي تواجهها المنطقة العربية، ولما تمثله كل من مصر والأردن والسعودية من قوى محورية لها ثقلها التاريخي والحضاري وقدرتها على مواجهة التحديات بفضل تطابق الرؤى التي تهدف لوحدة الصف العربي.

  • الديوان الملكى السعودى: وفاة والدة الأمير نايف بن ماجد بن سعود

    أصدر الديوان الملكي السعودى ، اليوم الثلاثاء، بيانًا نعى فيه والدة الأمير نايف بن ماجد بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود.وفق وكالة الأنباء السعودية.

    وذكر البيان أنه سيصلى على الفقيدة غدا الأربعاء الموافق بعد صلاة العصر في جامع الإمام تركي بن عبدالله في مدينة الرياض.

  • السفير السعودى بالقاهرة: زيارة ولى العهد تعكس عمق ومتانة العلاقات التاريخية بين البلدين

    قال السفير أسامة بن أحمد نقلي، السفير السعودي في القاهرة، إن زيارة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان إلى القاهرة تعكس عمق ومتانة العلاقات التاريخية بين البلدين، وكذلك التعاون الاقتصادي.

    وأضاف، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج «على مسئوليتي» المذاع عبر قناة «صدى البلد»، أن هناك تطابقًا في وجهات النظر تجاه القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بالنسبة للقضية الفلسطينية والعراق واليمن؛ وهذا يشكل محور الجهود المشتركة لقيادتي البلدين في مجابهة هذه التحديات.

    وتابع أن هناك تنسيقًا بين الأجهزة المعنية في البلدين بشكل مباشر؛ قائم على مدار العام واليوم والشهر والأسبوع، ويكون هناك تشاورًا في كل الملفات، لافتًا إلى أن هناك اتصالات وعمل كبير قائم يتوج عند عمل القيادتين من خلال لجان عمل مشتركة.

    ولفت إلى أن الاتفاقيات الاقتصادية بين مصر والمملكة، نتاج طبيعي للعلاقات التجارية التاريخية بين البلدين، وتشهد أن الاستثمارات السعودية كانت من أوائل الاستثمارات التي دخلت مصر؛ وتتسع لتشمل مجالات عديدة، مضيفًا: «نتحدث عن كل المجالات المتاحة للاستثمار بين البلدين سواء التجارة أو الطاقة أو التصنيع أو الصناعات العسكرية؛ فالمجال مفتوح».

    وأكد أن هناك شركات عديدة متواجدة منذ فترة طويلة جدًا في مصر؛ وهناك استثمارات جديدة لرجال أعمال سعوديين دخلوا إلى السوق المصري.

  • ولى العهد السعودى يرسل برقية شكر للرئيس السيسى

    بعث الأمير محمد بن سلمان ولى العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، برقية شكر للرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، إثر مغادرته القاهرة بعد زيارة رسمية، أعرب خلالها عن عميق شكره وتقديره لحفاوة الاستقبال فى بلده الثانى مصر؛ وفق بيان للسفارة السعودية.

    كما أشاد بعمق وأخوية العلاقة بين البلدين وهو ما أكدته المباحثات التى جرت اليوم.

    وفيما يلي نص البرقية..

    “صاحب الفخامة الرئيس/ عبدالفتاح السيسي حفظه الله

    رئيس جمهورية مصر العربية
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    يطيب لي وأنا أغادر بلدكم الشقيق أن أعرب لفخامتكم عن بالغ امتناني وتقديري لما لقيته والوفد المرافق من حسن الاستقبال وكرم الضيافة.
    فخامة الرئيس، لقد أكدت المباحثات التي أجريناها مع فخامتكم متانة العلاقات الأخوية المتميزة بين بلدينا، والرغبة المشتركة في تعميق التعاون بينهما في المجالات كافة، في ظل قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامتكم، والتي تهدف إلى تحقيق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

    متمنياً لفخامتكم موفور الصحة والسعادة، ولبلدكم وشعب مصر الشقيق المزيد من التقدم والازدهار.

    ولفخامتكم تحياتي وتقديري.

  • مصر والسعودية تؤكدان أهمية الوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية ووقف التدخلات الإقليمية

    صدر بيان ختامي مشترك بمناسبة زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي عهد السعودية للقاهرة، ولقائه بالرئيس عبد الفتاح السيسي.

    وفي الشأن السوري، أكد الجانبان أهمية الوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية وبما يحقق تطلعات الشعب السوري الشقيق ويحفظ وحدة سوريا وسلامة أراضيها، كما أكدا على ضرورة وقف التدخلات الإقليمية في الشأن السوري التي تهدد أمن واستقرار ووحدة سوريا وتماسك نسيجها المجتمعي، وأعربا عن الدعم لجهود المبعوث الأممي الخاص بسوريا.

  • السعودية تعلن عن قيادة استثمارات فى مصر تبلغ قيمتها 30 مليار دولار

    أصدرت مصر والسعودية بيانًا مشتركًا بمناسبة زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية للقاهرة ولقائه مع الرئيس عبد الفتاح السيسى.

    وجاء في البيان أنه تم “الإعلان عن عزم المملكة العربية السعودية قيادة استثمارات فى مصر تبلغ قيمتها (30) مليار دولار أمريكى. وأكد الجانبان حرصهما على تعزيز زيادة الاستثمارات بين البلدين وتكثيف التواصل بين القطاع الخاص فى البلدين لبحث الفرص الاستثمارية والتجارية وتسهيل أى صعوبات قد تواجهها”.

  • الرئيس السيسي يودع ولى العهد السعودى فى ختام زيارته لمصر

    ودع الرئيس عبد الفتاح السيسي ، الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي في ختام زيارته لمصر، وفقا لما بثته قناة إكسترا نيوز.

    وفى وقت سابق شدد الرئيس عبد الفتاح السيسى على التزام مصر بموقفها الثابت تجاه أمن الخليج كامتداد للأمن القومي المصرى، ورفض أية ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره.

    واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، الثلاثاء، بقصر الاتحادية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي عهد المملكة العربية السعودية، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي وتم عزف السلامين الوطنيين.

  • الأمير محمد بن سلمان: زيارتى لمصر تعزيز لمسيرة العلاقات المتميزة بين البلدين

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بقصر الاتحادية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي عهد المملكة العربية السعودية، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي وتم عزف السلامين الوطنيين.

    وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بالأمير محمد بن سلمان، ضيفاً عزيزاً في بلده الثاني مصر، طالباً نقل تحياته إلى أخيه الملك سلمان بن عبد العزيز، خادم الحرمين الشريفين، ومتمنياً له دوام الصحة والعافية. كما أكد الرئيس الحرص على الاستمرار في تعزيز التشاور والتنسيق مع شقيقيه الملك ولي العهد تجاه مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك، وكذلك موضوعات التعاون الثنائي، وذلك في إطار العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين مصر والسعودية، والتي تعكس الإرادة السياسية المشتركة ووحدة المصير.

    وفي هذا السياق، أشاد الرئيس بالتطور الكبير والنوعي الذي شهدته العلاقات المصرية السعودية في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، والنمو الملحوظ في معدل التبادل التجاري وحجم الاستثمارات، مشيراً سيادته إلى الحرص المشترك للمضي قدماً نحو مزيد من تعميق وتطوير تلك العلاقات.

    من جانبه؛ نقل الأمير محمد بن سلمان إلى الرئيس تحيات أخيه العاهل السعودي، مؤكداً أن زيارته الحالية لمصر تأتي تعزيزاً لمسيرة العلاقات المتميزة التي تربط البلدين الشقيقين واستمرار وتيرة التشاور والتنسيق الدوري والمكثف بين مصر والسعودية حول القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك، بما يعكس التزام البلدين بتعميق التحالف الاستراتيجي الراسخ بينهما، ويعزز من وحدة الصف العربي والإسلامي المشترك في مواجهة مختلف التحديات التي تتعرض لها المنطقة في الوقت الراهن، موضحاً تطلعه لأن تضيف هذه الزيارة قوة دفع إضافية إلى الروابط المتينة والممتدة التي تجمع بين الدولتين على المستويين الرسمي والشعبي.

    كما أكد ولي العهد السعودي أهمية استمرار التنسيق والتشاور المكثف وتبادل وجهات النظر بين مصر والسعودية للتصدي لما تواجهه الأمة العربية من تحديات وأزمات، والوقوف أمام التدخلات في الشئون الداخلية للدول العربية على نحو يستهدف زعزعة أمن المنطقة وشعوبها، مشيداً في هذا الإطار بدور مصر المحوري والراسخ كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في المنطقة.

  • الرئيس السيسى يشيد بالتطور الكبير فى العلاقات المصرية السعودية

    استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الثلاثاء، بقصر الاتحادية، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي عهد المملكة العربية السعودية، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي، وتم عزف السلامين الوطنيين.

    وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بالأمير محمد بن سلمان، ضيفاً عزيزاً في بلده الثاني مصر، طالباً نقل تحياته إلى أخيه الملك سلمان بن عبد العزيز، خادم الحرمين الشريفين، ومتمنياً له دوام الصحة والعافية، كما أكد الرئيس الحرص على الاستمرار في تعزيز التشاور والتنسيق مع شقيقيه الملك ولي العهد تجاه مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك، وكذلك موضوعات التعاون الثنائي، وذلك في إطار العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين مصر والسعودية، والتي تعكس الإرادة السياسية المشتركة ووحدة المصير.

    وفي هذا السياق، أشاد الرئيس بالتطور الكبير والنوعي الذي شهدته العلاقات المصرية السعودية في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، والنمو الملحوظ في معدل التبادل التجاري وحجم الاستثمارات، مشيراً إلى الحرص المشترك للمضي قدماً نحو مزيد من تعميق وتطوير تلك العلاقات.

  • سفارة السعودية بالقاهرة: مصر والمملكة ترتبطان بأكثر من 160 اتفاقية ثنائية

    أشارت السفارة السعودية بالقاهرة؛ فى تقرير لها؛ الى أن مصر والمملكة ترتبطان بأكثر من 160 اتفاقية ثنائية، تدعم نمو العلاقات الاقتصادية، فقد وصل حجم التبادل التجاري إلى نحو 54 مليار ريال عام 2021، كأعلى قيمة له تاريخياً، محققاً نمواً بنسبة 87% مقارنة بعام 2020م، حيث بلغ حجم الصادرات السعودية للسوق المصري 38.6 مليار ريال والواردات المصرية للسوق السعودي 15.7 مليار ريال بنمو قياسي بلغت نسبته 60%، فيما يبلغ حجم الاستثمارات السعودية في مصر أكثر من 32 مليار دولار أمريكي، وذلك من خلال أكثر من 6800 شركة سعودية ، أما الاستثمارات المصرية في السعودية فتبلغ 5 مليارات دولار من خلال أكثر من 802 شركة مصرية.

    وتتوزع الاستثمارات السعودية في مصر بشكل أساسي في قطاعات الصناعة والتشييد والسياحة والمالية والخدمات والزراعة والاتصالات وتقنية المعلومات، فيما تتركز الاستثمارات المصرية في المملكة بقطاعات الصناعة والتشييد والاتصالات وتقنية المعلومات وتجارة الجملة والتجزئة والخدمات التقنية والعلمية والمهنية.

    ووفقاً لهذه الأرقام تعد مصر أكبر شريك تجاري عربي للمملكة، حيث تعد الشريك السابع في جانب الصادرات، والتاسع في جانب الواردات على مستوى دول العالم، كما جاءت مصر في المركز الثاني من حيث المشروعات الجديدة بالمملكة، فقد بلغ عدد الصفقات الاستثمارية المبرمة خلال الربع الأول من 2022 حدود 11 صفقة استثمارية، فيما احتلت المملكة المرتبة الثانية من حيث الاستثمارات في مصر.

    وتمثل المملكة أهمية اقتصادية بالنسبة لمصر كونها تعتبر سوقاً للكثير من الصادرات المصرية الزراعية والصناعية والخدمية، ومستوعباً للعمالة المصرية، ومصدراً رئيساً للحركة السياحية ، حيث تلعب الاستثمارات السعودية دوراً مهماً في تنويع ودعم الاقتصاد المصري، كما يمكن أن تمثل بوابة دخول للمنتجات المصرية للأسواق الخليجية، وأرضاً خصبة للاستثمارات المصرية في كثير من القطاعات، فيما تمثل مصر أهمية اقتصادية خاصة للمملكة، نظراً إلى أنها عمق للأسواق السعودية والخليجية وسوق عالية الاستهلاك، كما يمكن أن تمثل بوابة مهمة للمنتجات السعودية للوصول إلى دول القارة الأفريقية، وتعد موردا للعديد من المنتجات الزراعية والصناعية، ومصدرا رئيسا للعمالة والخبرات العلمية والفنية والمهنية.

  • وزير التجارة السعودي: الرئيس السيسي أحدث نقلة نوعية فى تحسين بيئة الاستثمار

    قال وزير التجارة السعودي ماجد القصبي، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي قام بنقلة نوعية في تحسين بيئة الاستثمار؛ ما ساهم في إقبال المستثمرين على مصر.

    وأضاف الوزير السعودي -في تصريح خاص لقناة (العربية) الإخبارية اليوم الثلاثاء- أن هناك توجيهات من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لدعم الاستثمارات السعودية في مصر، وكذلك دعم الصادرات لتحقيق مصالح الشعبين المصري والسعودي.

    ونوه بأن التبادل التجاري بين البلدين حقق نموًا غير مسبوق، معربا عن تمنياته بأن تكون السنة الحالية أفضل من الماضية على الرغم من التغيرات العالمية وتغير الخارطة الاقتصادية ولكن الأمور تبشر بالخير.

    ووقعت مصر والسعودية، في وقت سابق اليوم، 14 اتفاقية استثمارية بقيمة 7.7 مليار دولار تشمل الاستثمار بمجالات عدة منها البينة التحتية ومشروعات الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر ومجال الدواء والتجارة الإلكترونية.

  • رؤساء تحرير الصحف المصرية: السعودية ومصر صمام أمان المنطقة العربية

    أكد رؤساء تحرير الصحف المصرية أن مصر والمملكة العربية السعودية، ركيزتان أساسيتان من ركائز قوة العالم العربي وسلامته وأمنه واستقراره، لافتين الانتباه إلى أن البلدين يعملان على دعم مسيرة التنمية والاستقرار السياسي والأمني في ربوع المنطقة، وفق بيان للسفارة السعودية.

    وقال رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية علي حسن في تصريح لوكالة الأنباء السعودية “واس”: إن زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى مصر في هذا التوقيت تأتي في ظل حرص المملكة ومصر على إيجاد موقف عربي موحد بشأن مختلف القضايا التي تهم المنطقة، فضلاً عن توطيد العلاقات بين البلدين في كل ما من شأنه تحقيق مصالح شعبيهما.

    من جانبه، أكد رئيس تحرير صحيفة “الجمهورية”عبدالرازق توفيق؛ أن زيارة ولي العهد إلى مصر تحمل العديد من الرسائل المهمة حول محورية البلدين الشقيقين فيما يجمعهما من توافق وتكامل وشراكة وقوة وقدرة على قيادة الأمة العربية والمنطقة نحو تحقيق الأمن والاستقرار، بالإضافة إلى تعزيز الشراكة الإستراتيجية في كافة المجالات واستغلال الفرص التنموية لدى البلدين لتحقيق المزيد من التقدم وتبادل المصالح والمنافع والميزات الاستثمارية.

    وأشار إلى أن هناك إدراكاً ووعياً متبادلاً من قبل أكبر قوتين عربيتين “المملكة ومصر” لأهمية التقارب غير المسبوق في هذه الفترة شديدة الدقة وكثيرة التحديات والتهديدات، وهو ما يفرض على البلدين ضرورة التكامل والشراكة الاستراتيجية حماية لأمن البلدين، والأمن القومي العربي بكل مكوناته.

    وأوضح أن القمة المصرية السعودية تأتي انطلاقًا من العلاقات التاريخية بين البلدين وما يجمعهما من قواسم ومصير مشترك، وآفاق رحبة للشراكة والتعاون في مختلف المجالات.

    ولفت الانتباه إلى أن مصر والمملكة هما ركيزتا الأمن للأمة العربية وصمام الأمان في مواجهة التحديات والتهديدات الإقليمية التي تشكل مخاطر للبلدين بشكل خاص، وللأمن العربي بشكل عام، معربًا عن قناعته بأن القمة المصرية السعودية تعد قمة الفرص والتنمية والمصير المشترك في العديد من المجالات السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية والاستثمارية خاصة في منطقة البحر الأحمر وما تشكّله من مستقبل واعد في مجال السياحة.

    بدوره، نوه رئيس تحرير بوابة دار الهلال ورئيس تحرير مجلة وكتاب ورواية الهلال الكاتب الصحفي خالد ناجح؛ بالتعاون والتنسيق المصري والسعودي الذي يتم على أعلى مستوى، مما جعل من البلدين محورًا مهمًا قادرًا على تحديد مصالحه الوطنية النابعة من المصلحة العربية ومصلحة المملكة ومصر.

    وأشار إلى أهمية زيارة ولي العهد إلى مصر، في إعطاء دفعة قوية لزيادة التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات السعودية في مصر التي شهدت زيادة كبيرة في الفترة الأخيرة، فضلاً عن زيادة المشروعات المشتركة بين البلدين.

    وبين أن الإعلام سواء داخل مصر أو المملكة يلعب دورًا مهمًا في زيادة وتوثيق العلاقات القوية التاريخية بين البلدين وتقريب وتوحيد المواقف بينهما تجاه القضايا الدولية والإقليمية.

    وأكد ناجح في ختام تصريحه أن زيارة ولي العهد إلى مصر تكتسب أهمية كبرى في هذا التوقيت بالذات الذي يسبق القمة المشتركة المرتقبة، التي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز منتصف الشهر القادم مع الرئيس الأمريكي جو بايدن بحضور عدد من قادة الدول ، حيث تعد استكمالاً للتنسيق العربي والمواقف الموحدة للدول العربية تجاه القضايا المختلفة.

  • سفير السعودية: طفرة غير مسبوقة فى الشراكة الاستراتيجية مع مصر

    قال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر أسامة بن أحمد نقلى، إن مستوى الشراكة الاستراتيجية الذى وصلت إليه العلاقات السعودية – المصرية تشهد طفرة غير مسبوقة في كافة مجالات التعاون بين البلدين، وذلك بفضل القيادة الحكيمة لكل من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والأمير محمد بن سلمان ولي العهد، وشقيقهما الرئيس عبدالفتاح السيسي.

    وأكد السفير السعودى، فى تصريحات لـ”اليوم السابع” فى تصريحاته، أن هذه اللقاءات التى يجريها القادة الثلاثة تحمل الخير والبركة، ودائما تخرج بنتائج مثمرة للبلدين الشقيقين وشعبيهما، وتخدم قضايا الأمتين العربية والإسلامية والأمن والسلم الدوليين.

    وعن أهمية زيارة الأمير محمد بن سلمان لمصر، أكد السفير السعودى، أن زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولى العهد إلى مصر فى هذا التوقيت، تؤكد متانة العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين والحجم الكبير من التعاون بين الدولتين الشقيقتين، فى ظل الروابط الأخوية التى تجمعهما على المستويين القيادى والشعبي.

    وأضاف السفير أسامة نقلى، أن لقاء ولى العهد وشقيقه الرئيس السيسى كان بهدف تكثيف التشاور والتنسيق حيال عدد من الملفات والقضايا الإقليمية والدولية فى ضوء التحديات الراهنة، وما تستدعيه من ضرورة تضافر الجهود بين المملكة ومصر، وأيضا بحث سبل تدعيم وتعزيز العلاقات الثنائية بين الدولتين واستدامة الشراكة بين البلدين على كافة الأصعدة التى تشهد تعاونا واسعا بين مصر والسعودية، بما يحقق المصلحة المشتركة والخير للشعبين المصرى والسعودى.

    وبالنسبة للعلاقات الاقتصادية بين البلدين، أشار السفير نقلى إلى ارتفاع حجم الاستثمارات السعودية فى مصر، حيث بلغت‬ 30 مليار دولار خلال السنوات الأخيرة، مؤكدا أن هناك مساعى مستمرة لمضاعفاتها.

  • الرئيس السيسي يستقبل ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان بقصر الاتحادية

    استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، بقصر الاتحادية، ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان .، وأجريت مراسم الاستقبال الرسمية وعزفت الموسيقى العسكرية السلام الوطنى للبلدين.

    واستقبل الرئيس السيسى، مساء أمس بمطار القاهرة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولى عهد المملكة العربية السعودية الشقيقة الذى يحل ضيفاً عزيزاً على وطنه الثانى مصر فى زيارة تستغرق يومين.

    وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إنه من المنتظر أن تتضمن الزيارة عقد مباحثات ثنائية مع الرئيس عبد الفتاح السيسى، ستتناول مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها فى مختلف المجالات، فضلاً عن التباحث حول القضايا السياسية الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك فى إطار الشراكة الاستراتيجية العميقة والتاريخية بين القاهرة والرياض والتى تهدف إلى تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية والسلام برؤية موحدة لصالح البلدين والشعبين الشقيقين وللأمتين العربية والإسلامية.

  • وزير الخارجية: اجتماع القيادة المصرية والسعودية يأتى لمواجهة تحديات المنطقة

    قال سامح شكرى وزير الخارجية، إن كل مناسبة تجمع قيادتي مصر والسعودية هى مناسبة مهمة للتنسيق القائم واستعراض أوجه التعاون الثنائية بين البلدين ومواجهة التحديات التي تواجه البلدين والمنطقة.

    وشدد وزير الخارجية في تصريحات لقناة العربية، على أهمية دفع الجهود المشتركة لمواجهة التحديات والارتقاء بالعلاقة الثنائية إلى المستويات التي يطمح إليها شعبى البلدين.، فضلا عن قدرة البلدين على الاضطلاع على مسؤوليتهما والقيام بالإجراءات والسياسات بشكل منسق.

  • “الرياض” السعودية تسلط الضوء على زيارة ولى العهد لمصر

    سلطت صحيفة الرياض السعودية، الضوء على اختيار مصر لتكون المحطة الأولى فى جولة ولى العهد الأمير محمد بن سلمان، حيث أن المملكة تدرك جيداً أهمية التنسيق المستمر والدائم مع مصر، باعتبارهما قطبي العالمين العربى والإسلامى، الأمر الذي عزز ويعزز العلاقات الاستراتيجية بين الدولتين.

    وذكرت الصحيفة – في افتتاحيتها اليوم الثلاثاء تحت عنوان “جولة ولي العهد” – أن جولة ولي العهد السعودي الخارجية، التي انطلقت أمس، تأتي من أجل تنسيق الأدوار وترتيب الأوراق لمواجهة التحديات والعقبات التي قد تهدد مستقبل المنطقة واستقرارها.

    وأضافت أن تحركات ولي العهد السعودي تحظى بالاهتمام الاستثنائي من وسائل الإعلام المحلية والدولية، فضلاً عن شعوب الدول ورؤسائها، الذين يرون في ولي العهد شخصية مهمة، ومؤثرة في محيطيها الإقليمي والدولي، بما يملك من فكر حديث، ورؤية جادة تستشرف المستقبل، وإرادة قوية، وعزيمة لا تلين على قيادة المملكة والأمتين العربية والإسلامية إلى بر الأمان، متجاوزاً ما يشهده العالم من تجاذبات وتحالفات، تنذر بالأخطار المحدقة بدول منطقة الشرق الأوسط، وربما كوكب الأرض

  • سفارة السعودية بالقاهرة تنشر فيديو دعم الملك فيصل لمصر عقب انتصارات أكتوبر

    نشرت سفارة المملكة العربية السعودية في القاهرة فيديو عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي يبرز وقوف الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود بجانب مصر ودعمها عقب انتصارات أكتوبر 73، خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر.

    بعد الانتصار العسكرى الذى حققته القوات المصرية على الجبهة فى سيناء والقوات العربية بالأراضى المحتلة الأخرى، قرر العاهل السعودى الملك فيصل استخدام سلاح بديل عن البارود فدعا لاجتماع عاجل لوزراء النفط العرب فى الكويت، وأسفر عن قرار عربى موحد بخفض الإنتاج الكلى العربى للنفط 5%، وخفض 5% من الإنتاج كل شهر؛ حتى تنسحب إسرائيل إلى خطوط ما قبل يونيو 1967.

    وأعلنت المملكة بإعلان وقف بيع البترول للغرب لإجبار إسرائيل على الانسحاب من الأراضى العربية المحتلة.

    كما أعلن الملك فيصل عن تبرعه بمبلغ 200 مليون دولار للجيش المصري، ولم يكن ذلك فحسب هو ما قدمته المملكة ورجالها الأبطال، فقد دشن العاهل السعودى الحالى الملك سلمان بن عبدالعزيز، إبان حرب أكتوبر المجيدة لجنة لجمع التبرعات لصالح الجيش المصرى دعما للمعارك و المجهود الحربى فى مصر

    وسارعت الولايات المتحدة عقب أمر الملك فيصل بإرسال وزير خارجيتها هنرى كيسنجر فى زيارة عاجلة إلى الرياض فى 8 نوفمبر 1973، فى محاولة لإثناء السعودية عن موقفها الداعم لمصر وسوريا.

    لم تجد محاولات كسينجر أمام الملك فيصل الذى أعلن بقوة عن أن «استئناف تصدير النفط للولايات المتحدة الأمريكية مرهون بانسحاب إسرائيل من الأراضى العربية المحتلة».

  • الديوان الملكى السعودى: ولى العهد يبدأ زيارة لمصر والأردن وتركيا

    غادر ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان أراضى المملكة فى زيارة يبدأها اليوم؛ إلى كل من مصر والأردن وتركيا ويلتقى بزعماء الدول الثلاث، وفق بيان صادر عن الديوان الملكى السعودى نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

    وجاء في نص البيان أنه ” بناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وانطلاقاً من حرصه على التواصل وتعزيز العلاقات بين المملكة والدول الشقيقة في المجالات كافة، واستجابة للدعوات المقدمة للأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، فقد غادر لزيارة كل من (جمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية تركيا) حيث سيلتقي سموه خلال هذه الزيارات بقادة الدول، لبحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

  • صحيفة (لو فيجارو) الفرنسية : زيارة متوقعة لولي العهد السعودي إلى (مصر / الأردن) قبل زيارة تركيا

    ذكرت الصحيفة أنه من المنتظر أن يقوم ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” بجولة في المنطقة تبدأ اليوم بزيارة مصر، ثم بعد ذلك سيتوجه إلى (الأردن / تركيا)، موضحة أنه خلال هذه الجولة سيناقش ولي العهد بعض الملفات الرئيسية على الصعيدين (الدولي / الإقليمي)، كما سيقوم بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات الثنائية خاصة في مجال الطاقة، مشيرة إلى أن الأربعاء القادم سيشهد أول زيارة لـ “بن سلمان” إلى تركيا منذ اغتيال الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” بإسطنبول، وهي القضية التي ساهمت في توتر العلاقات بين (السعودية / تركيا) القوتين الإقليميتين المتنافستين.
    أضافت الصحيفة أن الجولة الإقليمية لولي العهد تأتي قبل (3) أسابيع من زيارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” للمملكة والتي تعتبر إعادة تأهيل دولية للأمير بعد العزلة الدولية الكبيرة التي عانى منها بعد قضية “خاشقجي”.. كما ذكرت الصحيفة أن مصدر دبلوماسي قد أوضح أن “بن سلمان” من المنتظر أن يزور أيضاً (اليونان / قبرص / الجزائر) في نهاية شهر يوليو القادم.

  • السعودية تعلن رفع جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بكورونا

    أفادت قناة العربية فى خبر عاجل، أن المملكة العربية السعودية تعلن رفع جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بكورونا.

    وكانت وزارة الصحة السعودية، قد اعلنت مؤخرا قائمة اللقاحات المعتمدة المضادة لفايروس كورونا المستجد «كوفيد-19» لضيوف الرحمن في موسم حج هذا العام 1443، وعدد الجرعات المطلوبة لكل منها، حسبما ذكرت صحيفة عكاظ السعودية.

    وكشفت أن اللقاحات هى: فايزر-بيونتيك (جرعتان)، موديرنا (جرعتان)، أكسفورد-أسترازينيكا (جرعتان)، جونسون (جرعة واحدة)، كوفوفاكس (جرعتان)، نوفاكسوفيد (جرعتان)، سينوفارم (جرعتان)، ساينوفاك (جرعتان)، كوفاكسين (جرعتان)، سبوتنيك (جرعتان).

    وأصدرت الصحة من خلال تبويب «صحة ضيوف الرحمن» عبر موقعها الإلكترونى، مستندا يوضح الاشتراطات والإرشادات الصحية المتعلقة بالقادمين إلى السعودية لأداء فريضة الحج، أو العمرة، أو العمل الموسمي في مناطق الحج والعمرة لموسم 1443 (2022

  • خارجية أمريكا تثمن جهود مصر والسعودية والأردن وعمان فى تمديد الهدنة اليمنية

    ثمنت الولايات المتحدة دعم حكومات مصر والمملكة العربية السعودية والأردن وسلطنة عمان للمساعدة في تمديد الهدنة في اليمن.

    وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، في بيان صحفي نشرته الخارجية الأمريكية عبر موقعها الالكتروني اليوم الخميس، إن إعلان الأمم المتحدة تمديد الهدنة في اليمن لمدة 60 يومًا يعد خطوة مهمة أخرى نحو السلام تجلب مزيدًا من الراحة لملايين اليمنيين.
    وأعرب عن امتنانه لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانز جروندبرج وكذلك جهود مبعوث واشنطن الخاص تيم ليندركينج الذي عمل عن كثب عبر حكومة الولايات المتحدة ومع الأمم المتحدة وشركاء واشنطن الدوليين لتحقيق هذا التمديد.
    وأضاف بلينكن، بحسب البيان، الأطراف على التعاون الكامل مع المبعوث الخاص جروندبرج بينما يبني على الهدنة نحو عملية سلام شاملة وشاملة.
    وأكد أهمية أن تواصل الأطراف المعنية تحمل مسؤولياتها بموجب الهدنة والعمل معًا لتحسين حياة اليمنيين، بما في ذلك فتح الطرق على الفور إلى مدينة تعز، حيث يعانى مئات الآلاف من اليمنيين لفترة طويلة جدًا.
    وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن الشهرين الأولين من الهدنة شهدا انخفاضًا كبيرًا في عدد الضحايا المدنيين وتحسن في حرية الحركة ووصول المساعدات الإنسانية وزيادة الوصول إلى الوقود والسلع الأساسية، مؤكدا أهمية استمرار مثل هذه الإجراءات مع توسعها.
    وأكد استمرار التزام الولايات المتحدة بحل شامل ودائم للصراع على نحو يخفف من معاناة اليمنيين ويمكّنهم من تحديد مستقبل بلادهم دون تدخل أجنبي.
    وتابع بلينكن قائلا إن الأطراف اليمنية تتمتع حاليا بفرصة للاستماع إلى مطالب الشعب واختيار السلام بدلا من استمرار المعاناة والدمار والحرب، مناشدا إياهم على اغتنام هذه اللحظة المحورية لبدء عملية سلام شاملة.

  • بايدن يشيد بدور مصر والأردن والسعودية وعمان فى تسهيل الهدنة باليمن

    رحب الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الخميس، بالإعلان عن تمديد الهدنة في اليمن، مشيدا بدور مصر والسعودية وعمان والأردن في تسهيل تحقيق الهدنة.
    وقال بايدن حسبما أفادت قناة “الحرة” الأمريكية، إن إنهاء الحرب في اليمن كان وسيبقى أحد أهم أولويات إداراتي، مشيرا إلي أن الدبلوماسية الأمريكية لن يهدأ لها بال حتى تحقيق تسوية سلام دائم في اليمن.
    وأضاف ” أنه مع استمرار دعمنا للدبلوماسية الإقليمية لخفض التوترات حيثما أمكن في الشرق الأوسط .. سنواصل تركيزنا على ردع التهديدات ضد أصدقائنا وشركائنا”.
    وكان المبعوث الأممي في اليمن هانس جرونبرج، أعلن – في وقت سابق اليوم – تمديد الهدنة الحالية في اليمن لمدة شهرين إضافيين بنفس بنود الاتفاق السابق، والتي تنص على وقف جميع العمليات العسكرية الجوية والبرية والبحرية داخل اليمن وعبر حدوده.

  • رويترز: بايدن يعتزم زيارة الخليج ولقاء محمد بن سلمان

    ذكرت وكالة ”رويترز“، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتزم زيارة منطقة الخليج العربي هذا الشهر، وقد يلتقي خلال الزيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

    ونقلت الوكالة عن مصادر لم تسمها، أمس الأربعاء، أن “مسئولين أمريكيين يخططون لجولة للرئيس بايدن في الشرق الأوسط هذا الشهر للقاء الحلفاء في الخليج، وقد يشمل ذلك اجتماعه في القاعة نفسها مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان”.

    وأضافت الوكالة: “لكن المصادر داخل وخارج الولايات المتحدة، التي تحدثت بشرط عدم الإفصاح عن هُوياتها، قالت إنه لم يتم بعد اتخاذ أي قرار نهائي بخصوص هذه الجولة”.

    وبحسب المصادر، فإن الجولة، التي تم الترتيب لها مبدئيًّا بعد قمة مجموعة السبع الكبرى في ألمانيا واجتماع حلف شمال الأطلسي في إسبانيا، ستشمل زيارة إسرائيل حيث سيلتقي بايدن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت.

    وردًّا على سؤال بخصوص إمكانية زيارة بايدن السعودية خلال جولته، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير للصحفيين أمس الأربعاء: إنه لا يوجد لديها مخططا لأي جولة.

    إنتاج النفط
    وبينت ”رويترز“، أن زيارة الرئيس الأمريكي ”تهدف إلى تدعيم العلاقات مع السعودية في وقت يحاول خلاله بايدن إيجاد سبل لخفض أسعار البنزين المرتفعة في الولايات المتحدة“.

    ومن غير المؤكد إلى حد كبير أن توافق السعودية على زيادة إنتاج النفط، وسبق أن رفضت طلبات أمريكية بهذا الشأن، وظلت ملتزمة باتفاق إنتاج توصلت له منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مع روسيا وتسعة بلدان أخرى منتجة أو التكتل المعروف باسم أوبك+.

    لكن صحيفة ”فايننشال تايمز“، ذكرت يوم الأربعاء نقلًا عن مصادر، أن السعودية ”مستعدة لزيادة إنتاج النفط إذا انخفض الإنتاج الروسي بسبب العقوبات التي يفرضها الغرب على موسكو“.

    وأضاف التقرير نقلا عن مصدر دبلوماسي أن ”المناقشات المتعلقة بزيادة فورية في إنتاج النفط السعودي والإماراتي قد يعلن عنها خلال اجتماع أوبك+ يوم الخميس“.

    وزار اثنان من كبار المسؤولين الأمريكيين، السعودية، في مايو الماضي لإجراء محادثات شملت الطاقة وقضايا أخرى، لكنها لم تشمل دعوات لزيادة صادرات النفط السعودية حسبما ذكر البيت الأبيض حينئذ.

    تمديد الهدنة اليمنية
    وذكرت ”رويترز“ نقلا عن مصادرها، أن بايدن ”يريد المشاركة في قمة دول مجلس التعاون الخليجي التي تعقد في الرياض، لإحياء قمة سنوية بين الولايات المتحدة والمجلس، وبدأت في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما“.

    وقال أحد المصادر: ”تتطلع واشنطن قبل إجراء هذه القمة، إلى تمديد الهدنة في اليمن والحصول على توضيح بخصوص إنتاج النفط السعودي والإماراتي“.

    وينقضي في الثاني من يونيو الجاري، أجل هدنة مدتها شهرين تشمل سائر أنحاء اليمن، وهي الأولى منذ 2016.

  • “واس”: خادم الحرمين يعزى الرئيس السيسى فى ضحايا الحادث الإرهابى بسيناء

    بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية عزاء ومواساة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى إثر الهجوم الإرهابى على إحدى محطات رفع المياه غرب سيناء.

    وأكد خادم الحرمين -وفقًا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية “واس”- وقوف السعودية مع مصر وشعبها، معربًا عن بالغ التعازي لأسر الشهداء وللشعب المصري الشقيق، متمنيًا للمصابين الشفاء العاجل.

    وفي سياق متصل، بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي ببرقية عزاء ومواساة مماثلة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي إثر الهجوم الإرهابي على إحدى محطات رفع المياه غرب سيناء.

  • السعودية: أكثر من 1.5 مليون معتمر هذا العام بينهم 100 ألف مصرى

    أعلنت وكالة وزارة الحج والعمرة لشئون الزيارة بالمدينة المنورة، أن عدد المعتمرين والزائرين الذين قدموا للمدينة عبر المنافذ الجوية والبرية والبحرية منذ بداية موسم العمرة هذا العام بلغ مليونا و542 ألفا و960 معتمرا، من بينهم 95 ألفا و907 معتمرين من الجنسية المصرية.

    وأظهرت الإحصائية، وفقا لتقرير لوكالة وزارة الحج والعمرة وأوردته وكالة الأنباء السعودية “واس” اليوم الثلاثاء، أعداد المعتمرين الأكثر قدوما للمدينة المنورة من حيث جنسياتهم خلال موسم العمرة هذا العام، حيث جاء المعتمرون العراقيون الأعلى عددا بواقع 313 ألفا و815 معتمرا، يليهم المعتمرون من الجنسية الباكستانية، ثم الإندونيسية، فيما بلغ إجمالي المعتمرين المصريين 95 ألفا و907 معتمرين زاروا المسجد النبوي الشريف وأدوا الصلاة فيه.

    وأوضحت إحصائية وزارة الحج والعمرة أن إجمالي التصاريح الصادرة لأداء العمرة خلال شهر رمضان المبارك هذا العام 6 ملايين و694 ألفا و998 تصريحا للمعتمرين والزائرين من مختلف الجنسيات عبر تطبيق “اعتمرنا” وفق إحصائية لوزارة الحج والعمرة.

  • “واس”: خادم الحرمين يعزى الرئيس السيسى فى ضحايا الحادث الإرهابى بسيناء

    بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية عزاء ومواساة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى إثر الهجوم الإرهابى على إحدى محطات رفع المياه غرب سيناء.

    وأكد خادم الحرمين -وفقًا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية “واس”- وقوف السعودية مع مصر وشعبها، معربًا عن بالغ التعازي لأسر الشهداء وللشعب المصري الشقيق، متمنيًا للمصابين الشفاء العاجل.

    وفي سياق متصل، بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي ببرقية عزاء ومواساة مماثلة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي إثر الهجوم الإرهابي على إحدى محطات رفع المياه غرب سيناء.

  • الديوان الملكى السعودى: الملك سلمان يدخل المستشفى لإجراء بعض الفحوصات الطبية

    أصدر الديوان الملكي السعودي بيانا أعلن فيه عن دخول العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، مساء يوم أمس السبت، إلى المستشفى لإجراء بعض الفحوصات الطبية.

     

    وبحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”، قال بيان الديوان الملكي: “دخل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مساء يوم أمس السبت 6 شوال 1443هجري الموافق 7 مايو 2022، مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة لإجراء بعض الفحوصات الطبية”.

  • السعودية: أمر ملكى بإعفاء محافظ الأحساء من منصبه

    أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مجموعة من الأوامر الملكية شملت إعفاء الأمير بدر بن محمد بن عبدالله بن جلوي محافظ الأحساء من منصبه، وتعيين الأمير سعود بن طلال بن بدر بن سعود محافظا للأحساء بالمرتبة الممتازة، إضافة إلى تعيين الأمير سعود بن نهار بن سعود محافظا للطائف بالمرتبة الممتازة، وفق “واس”.

    كم تم تعيين الأمير سعود بن عبدالرحمن بن ناصر نائبا لأمير منطقة الحدود الشمالية.

    وجاء ضمن الأوامر أيضا إنشاء هيئة لتطوير الأحساء على أن يكون للهيئة مجلس إدارة يعين رئيسه وأعضاؤه بأمر من رئيس مجلس الوزراء.

    إضافة إلى إنشاء هيئة لتطوير الطائف ويكون للهيئة مجلس إدارة يعين رئيسه وأعضاؤه بأمر من رئيس مجلس الوزراء.

زر الذهاب إلى الأعلى