السولار

  • وزير المالية: العالم يتجه إلى الإقلاع عن السولار والبنزين..ولدينا فائض فى الغاز

    قال الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إن العالم يتجه إلى الإقلاع عن السولار والبنزين لأسباب متعددة، مضيفا أن الدولة تدعم تحويل السيارات إلى الغاز الطبيعى، مع وجود أزمة اقتصادية في العالم ونحركها بمشاريع ومبادرات لنمو الاقتصاد وبقوة، مؤكدا أن الدولة لديها فائض فى الغاز ، ونستغل هذا فى التحويل بسبب أن الدولة تستورد السولار والبنزين.

    وأضاف، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لبنى عسل عبر برنامجها الحياة اليوم المذاع على قناة الحياة، أن المبادرات التى تنفذ تصب لأهداف استراتيجية للدولة، مضيفا أن تحويل السيارة إلى غاز طبيعى يوفر لصاحبها 50% من استهلاك البنزين أو السولار.

    وكشف محمد معيط، وزير المالية، أن موازنة الدولة سنويا يكون فيها عجز وهذا العام 430 مليارا، وبالتالى يتم تمويلهم بالاقتراض أو بسندات وأذون خزانة، وبالتالى صندوق النقد الدولى أحد الأدوات التى تعاملنا معها.

    وأضاف معيط فى لقاء سابق بقناة “دى أم سى”، أن هذا العام بسبب كورونا، كانت الظروف صعبة، إضافة إلى التخوفات لدى المستثمرين وبالتالى لجأنا للصندوق للاقتراض فى حدود 8 مليارات دولار، تكون على حزمتين، حيث حصلنا على الجزء الأول، ودفعة من الجزء الثانى.

    وأوضح أنه مع  بدء جائحة كورونا قطاعات كثيرة وقفت خاصة السياحة، وبالتالى قلت الموارد بشكل كبير، مما دفعنا للتمويل الخارجى وهو الأفضل لنا لحين تحسن الأوضاع، وبهدف مصلحة الدولة والمواطن.

    وتعليقا على ما وجهه الرئيس السيسي له اليوم، قال إن وزير المالية دوره تأمين احتياجات الدولة، من تمويلات وغيرها، موضحا أنه مع كل اتجاه لتوفير فرص العمل.

  • “البترول” تخفض أسعار البنزين 25 قرشًا وتثبت سعر السولار

    اجتمعت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، المعنية بمراجعة وتحديد أسعار بيع بعض المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي وتطبيق المعادلة السعرية المعلن عنها، واستعرضت اللجنة متوسطات أسعار الخام العالمية وسعر الصرف للفترة يناير / مارس 2020 مقارنة بالفترة أكتوبر / ديسمبر 2019، أخذا فى الاعتبار أن المعادلة السعرية والمعايير المعلنة لعمل اللجنة تقضى يتعديل الأسعار صعودا وهبوطا بحد أقصى 10% فقط لحماية المستهلكين وموازنة الدولة على حد سواء.

    وفى ضوء الظروف الاستثنائية الغير مسبوقة التى تمر بها أسواق النفط العالمية وكذلك الأوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية نتيجة أزمة فيروس كورونا المستجد، ومع توقع عدم استمرار الانخفاض الحاد فى الأسعار العالمية للنفط، فقد تقرر تجنيب جزء من الوفر المحقق من خفض التكلفة لمواجهة الارتفاع المتوقع فى التكلفة خلال الفترة القادمة وكذلك مواجهة زيادة أعباء مواجهة تبعات أزمة كورونا.

    وبناء على ذلك فقد تقرر تعديل سعر بيع البنزين بأنواعه للمستهلك النهائى كما يلى:

    – البنزين ٩٥  8.50 جنيه للتر
    – البنزين ٩٢  7.50 جنيه للتر
    – البنزين ٨٠  6.25 جنيه للتر
    – كما تقرر تعديل سعر المازوت للصناعة ليصبح 3900 جنيه/طن.
    وذلك اعتبارا من الساعة 8 صباحا يوم السبت الموافق 11 ابريل 2020، مع ثبات وعدم تغيير باقى أسعار المنتجات البترولية.

  • وزيرة الصناعة والتجارة: الحكومة تسعى إلى تحويل سيارات السولار للعمل بالغاز.. وصرف 924 مليون جنيه لـ 1400 شركة ضمن مستحقات المصدرين.. الدولة تأخذ في اعتبارها مطالب المنتجين بشأن أسعار الغاز

    كشفت نيفين جامع وزيرة الصناعة والتجارة، أن الحكومة تسعي لتحويل السيارات التي تعمل بالسولار للعمل بالغاز، وتم حصرها بالتنسيق مع وزارة الداخلية، لافتة إلى أن الحكومة تدرس عدة خيارات منها تجميع الميكروباص 14 راكب هنا في مصر، بالتنسيق مع وزارة الإنتاج الحربى، ليعمل بالغاز الطبيعي.

    وتابعت نيفين خلال أول مؤتمر صحفي للوزيرة، اليوم السبت: هناك استراتيجية لفتح الإنتاج للسيارات الكهربائية والشواحن الخاصة بها في مصر، على أن نرسلها إلى مجلس الوزراء، وهي رؤية واستراتيجية جديدة وقمنا بعمل عرض لها على رئيس الجمهورية، على أن ننتهي من الاستراتيجية وإرسالها للبرلمان الأسبوع الحالي، وما نقوم عليه حالياً هى استراتيجية جديدة تم التوافق عليها، وإضافة محور كامل يخص صناعة السيارات الكهربائية، مشيرة إلى أن الحكومة المصرية تدعم كافة القطاعات التصنيعية وعلى رأسها صناعة السيارات.

    كما أكدت وزيرة الصناعة والتجارة، على أن الحكومة تأخذ في اعتبارها مطالب المصنعين بشأن أسعار الطاقة، فهو قرار ليس خاص بوزارة الصناعة لكن هناك لجنة مكلفة لها تنعقد كل 6 أشهر وهي صاحبة القرار وفق رؤية مبنية على دراسة دقيقة جداً.

    كما كشفت نيفين جامع وزيرة الصناعة والتجارة، أنه تم موافقة مجلس الوزراء على صرف 10% جديدة ضمن مديونة الشركات، حيث تم صرف 924 مليون جنيه لعدد 1400 شركة تقريبا، وكذلك صرف مستحقات الشركات الصغيرة التي تقل عن 5 ملايين جنيه، وخلال أسبوع واحد وقعنا 31 دفعة تسوية مستحقات الشركات و34 دفعة أخرى.

    وأضافت، أنه يتم عمل برنامج لكيفية استفادة كل شركة لتكون الاستفادة وفق طبيعة كل شركة، فمثلا برامج دعم الصادرات بها جزء مرتبط بالتدريب، وهذه الشركات نفسها لا تحتاج هذه الاستفادة، و30 يونيو المقبل سنقوم بتقييم البرنامج لمعرفة آثاره على الشركات.

    وعلى جانب آخر، أكدت أنه يجرى العمل على الانتهاء من المجمعات الصناعية، إضافة إلى حل مشكلات بعض المناطق الصناعية وعوائق الترفيق الداخلي، وكافة جهات الدولة تعمل على ملف إنجاح الصناعة وفتح مصانع جديدة، وجذب استثمارات جديدة للقطاع الصناعي، وأنها لن تسمح بأن يكون هناك رؤساء هيئات أو موظفين ذو أيدي مرتعشة، وزمن التراجع وعدم فتح الملفات انتهي فعليا، وهناك وقائع كشفت أن الموظفين ورؤساء بعض الهيئات يسعي إلي ضبط الورق والملفات فقط دون النظر إلي اسم البلد.

    واستطردت نيفين جامع وزيرة الصناعة والتجارة، أنه يجرى مراجعة جميع الاتفاقيات التجارية المصرية، لمعرفة مردودها علي الميزان التجاري، مشيرة إلى أن عدد كبير من الاتفاقات تصب فى صالح مصر، ولصالح الميزان التجاري، ومؤخرا تم عقد اجتماع مع مسؤولين لاتفاقية أغادير لزيادة الصادرات.

    وأضافت أنها تحاول عمل ميكنة لعمل المؤسسات والهيئات بالوزارة، ومعرفة الفئة المستهدفة، ومحاولة ميكنتها اليكترونيا دون تدخل بشرى، لكن نعمل على هذا الملف، خاصة خدمات تسجيل الشركات لتكون هناك مدة واضحة للحصول على المستندات، لافتة إلى أنها تلقت شكاوى لتأخر بعض المستندات والأوراق لمدة تتخطي عام أو أكثر.

    واكدت جامع، أن مكتب وزير الصناعة والتجارة أصبح مفتوح للجميع، ولكل من لدية ملف متأخر أو مشكلة في أي هيئة نتدخل للتعامل الفورى المباشر، مشيرة إلى أن هيئة الرقابة على الصادرات والواردات تعمل بشكل أفضل لأنها تقدم خدمة مميكنة بعيدة عن التدخل البشرى ، واوضحت أن العمل في المرحلة المقبلة للتعامل مع التحديات يكون بالتنسيق مع القطاع الخاص واتحاد الصناعات والغرف التجارية، وهناك اهتمام خاص من رئيس الجمهورية ومتابعة دورية لكافة الملفات التي نعمل عليها حالياً

    كشفت وزيرة الصناعة والتجارة، عن تشكيل فريق عمل لقيادة ملف المشاركة المصرية في معرض اكسبو 2020، والفريق مكون من عدد من القيادات الشابة على أن يكون عملهم تابع لوزيرة الصناعة والتجارة بشكل مباشر، وليس تابع لهيئة تنمية الصادرات فقط أو التمثيل التجارى ، وتابعت، عقدنا اجتماع شارك فيه عدة وزارات لمتابعة ملف اكسبو 2020، وخلال الأسبوع الجارى سنعرض على رئيس مجلس الوزراء خطة العمل بشأن المعرض، لأنه يمثل عرض رؤية ونشاط مصر والتطور الكبير في كافة الملفات، مشيرة إلي أن دبى منحت مصر مكان مميز ليكون بجوار جناح الامارات كتقديرا لمصر والرئيس عبد الفتاح السيسي.

    وعلى جانب آخر أوضحت الوزيرة: كشفنا أنه ستجري إعادة هيكلة هيئة تنمية الصادرات، لتكون هناك نتائج حقيقة على أرض الواقع، فالبعثات التجارية لابد أن يكون لها نتائج على أرض الواقع، وليس عبارة عن سفر وفود أو استقبال وفود فقط، فلابد من عقود يتم توقيعها لزيادة الصادرات ، وأضافت، أنه يتم مراجعة مهام وموازنات كافة الهيئات بالوزارة، لمعرفة مردود عملها على الاقتصاد والعمل بالتوازى مع ذلك على تنمية قدرتها الفترة المقبلة ، وفى سياق حديثها، أكدت أنه لابد من تعميق مفهوم استهلاك المنتج المحلي لدى المواطن، ونعمل على تعميق صناعة الغزل والنسيج عبر رؤية مشتركة بين الصناعة وقطاع الأعمال والزراعة.

    وأضافت أنه سيتم مناقشة ملف صناعة الحديد، لأنه تم عمل دراسة عن صناعة الحديد بعد شكاوى من بعض المصانع، على أن تجري مناقشتها مع مجلس الوزراء ، وانها تعمل من 7 صباحا إلي 11 مساءاً للعمل على عدة محاور وملفات هامة، والعمل على تقوية الكفاءات الموجودة بوزارة الصناعة، مشيراً إلى العمل على التعامل مع الصعوبات والتحديات التي تواجه قطاع الصناعة، لتعظيم الإيجابيات والتعامل مع الشكاوى والسلبيات وحلها بشكل فورى، بإجراء تغييرات تسمح بترتيب الوزارة من الداخل.

    واستكملت نيفين أنها عملت على محورين خلال الفترة الماضية منها تنظيم الوزارة من الداخل، والتواصل مع المصنعين والمصدرين، لتحقيق رؤية الدولة ومن أهمها الحد من الاستيراد وزيادة التصدير، من خلال العمل على دراسات السوق وربط المصانع الجديدة باحتياجات الدولة للتقليل من الواردات وتصنيعها محلياً ، وتابعت جامع، أن المجمعات الصناعية الجديدة عبارة عن حلقة متكاملة تستهدف إقامة مشروعات صناعية للأنشطة التي يحتاجها السوق، كما تهدف المجمعات الصناعية لتقنين وضع القطاع غير الرسمي، وادخاله بالمنظومة الرسمية.

    وأشارت إلي أن ملفات الصناعة والتجارة تحتاج تعاملات فورية، فليس لدينا متسع من الوقت، وحالياً بنسبة كبيرة تمكنت من دراسة أغلب الملفات والتحديات التي تواجه الوزارة، وعلي رأسها أزمة المعارض الخارجية، وتم مراجعة المعارض الخارجية، وتم دعم المعارض ب 125 مليون جنيه خلال النصف الثاني من العام الحالى، علي أن تجرى مراجعة كافة المعارض التي نشارك بها، وذلك لنصل بدعم الدولة لكافة الشركات، لفتح الباب لدخول شركات جديدة لقطاع التصدير، خاصة للشركات المتوسطة والصغيرة.

    واستطردت، أن الخطة الموضوعة للمعارض الخارجية نراجعها حالياً، وذلك حتي لا يكون نفس الشركات والجهات هي المشاركة بشكل مستمر، دون دخول شركات جديدة.

  • رئيس الوزراء يبحث مع رئيس شركة “تويوتا”خطوات إحلال ميكروباصات الغاز بديل السولار

    عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً مع إتشيرو كاشيتانى، رئيس شركة تويوتا تسوشو، ووفدا ضم عدداً من قيادات ومسئولى الشركة، وحضر اللقاء وزيرة الاستثمار، وسفير اليابان بالقاهرة.

    وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمى لرئاسة مجلس الوزراء، بأن هذا الاجتماع يأتى فى إطار اللقاءات التى يعقدها رئيس الوزراء مع ممثلى كبريات الشركات المنتجة للميكروباص، وذلك من أجل بدء الخطوات التنفيذية لإحلال ميكروباصات تعمل بالغاز الطبيعى، أو بالدورة المزدوجة غاز/بنزين، محل الميكروباصات التى تعمل بالسولار.

    خلال اللقاء أكد الدكتور مصطفى مدبولى، على ما يوليه الرئيس عبدالفتاح السيسى، من اهتمام بالغ بملف إحلال الميكروباص، وذلك فى إطار السعى لتحقيق الاستغلال الأمثل للموارد، وتوفير المبالغ التى تتكبدها ميزانية الدولة فى استيراد السولار.

    وأضاف رئيس الوزراء، أنه من الضرورى أيضاً أن تتم عملية الإحلال عن طريق شركات تقوم بالتصنيع داخل مصر، من أجل تعزيز الصناعة الوطنية، وتعميق التصنيع المحلى ونقل الخبرات.

    من جانبهم، عرض مسئولو شركة تويوتا مقترحهم بشأن تصنيع الميكروباصات عالية الجودة التى تنتجها الشركة، بما يلبى حاجة الحكومة من الميكروباصات المطلوب أن تحل محل المركبات القديمة التى تعمل بالسولار.

    وأضاف المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، أن الدكتور مصطفى مدبولى أكد لمسئولي شركة تويوتا، أن الحكومة جادة جداً فى تنفيذ خطة إحلال الميكروباصات القديمة، مع توفير برنامج تمويل بتسهيلات ائتمانية لتشجيع أصحاب الميكروباصات القديمة على استبدالها.

    كما أكد استعداد الحكومة لمناقشة تفاصيل تنفيذ هذا البرنامج وتسريع عملية بدء التصنيع وفق جدول زمنى محدد، مع بحث تقديم كل الحوافز الممكنة فى هذا الصدد.

  • رئيس هيئة السكة الحديد: لن نرفع أسعار تذاكر القطارات بعد تحريك سعر السولار

    أكد المهندس أشرف رسلان رئيس هيئة السكة الحديد، أنه لن يتم تحريك أسعار تذاكر القطارات بعد الزيادات الأخيرة فى أسعار الوقود.

    وأضاف رئيس هيئة السكة الحديد في تصريحات صحفية أن الهيئة ستتحمل فرق السعر الناتج عن تحريك سعر السولار المستخدم فى جرارات القطارات، وهو ما يعنى زيادة تكاليف التشغيل اليومية للقطارات، إلا أن الهيئة ستتحمل هذه الزيادة الإضافية فى تكاليف التشغيل نيابة عن الركاب، ولا يوجد أى تحريك لأسعار تذاكر القطارات فى الوقت الحالى.

  • “البيئة” تعلن استمرار متابعة آثار حريق مركب المعادى لمنع تسرب السولار

    أعلنت وزارة البيئة، متابعتها لإجراءات إزالة التلوث الناتج عن حادث حريق مركب سياحى على شاطئ النيل بالمعادى، حيث توجهت لجنة من الفرع الإقليمى لجهاز شئون البيئة بالقاهرة الكبرى والإدارة المركزية لإدارة الأزمات البيئية بالتنسيق مع شرطة البيئة والمسطحات المائية لليوم الثانى على التوالى لمتابعة الموقف والإجراءات المتخذة.

    وذكر بيان لوزارة البيئة اليوم، أن اللجنة تأكدت من استمرار أعمال فرد الحواجز حول المركب لمنع تسرب السولار من المركب وانتشاره باتجاه التيار، والتأكيد على ملاك المركب باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية وتأمين أعمال تعويم المركب لعدم تسرب أى تلوث زيتى أثناء التعويم.

    كما تم تحرير محضر بشرطة البيئة بسبب التلوث الناتج عن المركب، وجارى المتابعة لإزالة التلوث تماما واتخاذ الإجراءات القانونية وتقدير قيمة الأضرار البيئية الناجمة عن الحادث.

  • وزير النقل: دعم السولار على مدار 35 عاما تسبب فى تدمير شبكة الطرق

    قال الدكتور هشام عرفات وزير النقل، إن دعم السولار على مدار 35 سنة أدى إلى تدمير شبكة الطرق من خلال تركيز حركة النقل على الطرق طوال السنوات الماضية.

    وأضاف عرفات، خلال كلمته بمؤتمر الهندسية الانشائية، أن الوزارة تنفذ حاليا خطة لإنشاء خطوط سكة حديد جديدة لخدمة نقل البضائع وزيادة المنقول من البضائع عبر السكة الحديد مثل خط الروبيكى – التبين.

    ولفت وزير النقل أن الوزارة نقلت الشهر الماضى 1800 حاوية عبر السكة الحديد مقارنة بصفر حاويات نقلت بالسكة الحديد خلال 2017، مشيرا إلى أن الوزارة تخطط لنقل 20 ألف حاوية شهريا.
  • مصر تخفض وارداتها من السولار 50% أوائل 2019

    قال مصدر بالهيئة المصرية العامة للبترول إن التشغيل التجريبى لمجمع تكرير مسطرد سيبدأ خلال شهر ديسمبر المقبل، على أن يبدأ التشغيل الفعلى للمجمع فى الربع الأول من العام المقبل، مما سيساهم فى تقليل واردات السولار بنسبة 50%، حيث سينتج المجمع نحو 2.3 مليون طن سولار سنويا.

    وأضاف المصدر- فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الخميس، أن المجمع سيوفر نحو 12% من إجمالى احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية، بإنتاج يتراوح من 850 ألف طن إلى مليون طن بنزين، ونحو 80 ألف طن بوتاجاز سنويا، و600 ألف طن وقود نفاثات و450 ألف طن فحم، و96 ألف طن كبريت.

    وتبلغ تكلفة إنشاء مشروع التكرير بمسطرد حوالى 4.270 مليار دولار، ويعد معمل تكرير مسطرد هو المعمل العاشر فى مصر، وهو من أكبر معامل الشرق الأوسط لتكرير البترول.

    وكان المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية قد قال فى تصريح سابق أن مجمع مسطرد يعد من أهم مشروعات التكرير، حيث يقوم بمعالجة المازوت وتحويله إلى أنواع خفيفة من وقود عالى الجودة مثل السولار ووقود النفاثات، وسيم تغذيته من المازوت المنتج من شركة القاهرة لتكرير البترول بطاقة سنوية 4.3 مليون طن.

زر الذهاب إلى الأعلى