العراق

  • تطورات الأزمة السياسية في العراق في ظل عدم التوافق على تسمية رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة الجديدة

    في إطار متابعة الأوضاع السياسية في العراق منذ إجراء الانتخابات البرلمانية في أكتوبر 2021 ، والتي كانت نتائجها فوز الكتلة الصدرية بزعامة رجل الدين الشيعي ” مقتدى الصدر ” بأغلبية أعضاء البرلمان المكون من (329) مقعد ، إلا أن الخلافات والصراعات السياسية بين الأحزاب أدت إلى عرقلة انتخاب رئيس جديد للعراق وأيضاً تشكيل الحكومة الجديدة .
    تتركز الأزمة السياسية بين ( الكتلة الصدرية / قوى الإطار التنسيقي ) على النحو التالي :
    1 – الكتلة الصدرية بزعامة ” مقتدى الصدر ” التي تترأس : ( تحالف إنقاذ وطن / كتلة تقدم السنية بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي / الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني ) بعدد (155) نائباً ، وتهدف لتشكيل حكومة أغلبية .
    2 – ( قوى الإطار التنسيقي ) التي تضم كتل شيعية أبرزها ( دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي / كتلة الفتح الممثلة لفصائل الحشد الشعبي الموالي لإيران ) ، وتهدف لتشكيل حكومة توافقية تضم جميع الأطراف الشيعية ، كما جرى عليه التقليد السياسي في العراق منذ سنوات .
    بشأن القرارات التي اتخذها ” مقتدى الصدر ” بالتزامن مع الجمود السياسي : فقد دعا ” الصدر ” نواب الكتلة الصدرية داخل البرلمان إلى تقديم استقالاتهم ، بالإضافة إلى إغلاق غالبية المؤسسات التابعة للتيار الصدري – باستثناء البعض – في المرحلة الحالية ، قائلاً : (( إن هذه الخطوة تضحية مني للبلاد والشعب لتخليصهم من المصير المجهول )) ، داعياً خصومه – الإطار التنسيقي – إلى تشكيل الحكومة العراقية ، الذي بدأ إجراء مباحثات داخلية لمتابعة تداعيات تلك الخطوة .. من جانبه صدق رئيس مجلس النواب ” محمد الحلبوسي ” على استقالات نواب الكتلة الصدرية ، وفي أعقاب ذلك أعلن مرشح التيار الصدري لمنصب رئيس الوزراء ” جعفر الصدر ” انسحابه من السباق في أعقاب موافقة رئيس البرلمان على استقالات نواب التيار الصدري .. كما دعا ” الصدر ” أيضاً لتنظيم ( الحشد الشعبي ) وقيادته وتصفيته ممن وصفهم بالمسيئين ، وعدم زجه في الشئون السياسية والصراعات الداخلية في العراق ونبذ الطائفية .
    رفعت تلك الاستقالات رصيد الكتل السياسية الأخرى من النواب ، بسبب قانون الانتخابات الذي ينص على أن المرشح الأعلى أصواتاً سيكون محل النائب المستقيل في نفس الدائرة ، وهو ما سيرفع نواب عدة تحالفات إلى أرقام أعلى ، وهو ما سيغير توازن القوى بشكل تام .. وإذا تشكلت الحكومة المُقبلة بدون التيار الصدري ، فإنها ستكون ضعيفة وهشة .
    تشير بعض التقارير إلى أنه عقب انسحاب الكتلة الصدرية من البرلمان ، فإن ” الصدر ” سيذهب إلى المعارضة الشعبية وسيلجأ إلى الشارع لتحقيق أهدافه ، الأمر الذي يشكل دائماً قلقاً لدى القوى السياسية التي ستشكل الحكومة المُقبلة ، لأن ” الصدر ” في الشارع أقوى من البرلمان والحكومة ، مما قد يفجر احتجاجات شعبية واسعة خلال الفترة المُقبلة .

  • رئيس العراق يدعو للتصدى لتغير المناخ أولوية وطنية كونه خطرا وجوديا

    عقد الرئيس العراقى الدكتور برهم صالح اليوم الأحد، فى قصر السلام ببغداد، اجتماعاً موسّعا بمناسبة اليوم العالمى للبيئة، بحضور وزير البيئة العراقى جاسم الفلاحى وممثلين عن الأمم المتحدة واليونسكو ومنظمات المجتمع المدنى العراقية المُتخصصة فى موضوع حماية البيئة.

    وشدد الرئيس العراقى على ضرورة أن يصبح التصدى لتغير المناخ أولوية وطنية فى العراق، لكونه يمثل خطر وجودى لمستقبل البلد باعتباره واحدا من أكثر البلدان عُرضة لمخاطر تأثير تغير المناخ، مشيراً إلى ضرورة إنعاش وادى الرافدين عبر الخطط الاستراتيجية الوطنية الموضوعة فى هذا الصدد إلى جانب الشراكة الضرورية لمنظمات المجتمع المدنى والشباب فى هذا الجانب.

    وأضاف الرئيس العراقى أن، عدد سكان العراق اليوم أكثر من 41 مليونا، وسيكون 52 مليونا بعد عشر سنوات، و80 مليونا فى العام 2050 ستترافق مع زيادة الطلب على المياه، فيما يؤثر التصحر على 39% من أراضينا وشحة المياه تؤثر الآن سلبا على كل أنحاء بلدنا وسيؤدى إلى فقدان خصوبة الأراضى الزراعية بسبب التملح، مشيرا إلى ضرورة عدم الاعتماد على الاقتصاد الريعى، بل الانطلاق نحو تحقيق التحول الاقتصادي.

    وأشار الرئيس العراقى إلى أنه من المتوقع أن يصل عجزنا المائى إلى 10.8 مليار متر مكعب بحلول عام 2035 حسب دراسات وزارة الموارد المائية بسبب تراجع مناسيب دجلة والفرات والتبخر فى مياه السدود وعدم تحديث طرق الري.

    ولفت الرئيس العراقى برهم صالح إلى أن مشروع إنعاش بلاد الرافدين المُقدم من رئاسة الجمهورية وتبناه مجلس الوزراء، هو مشروع للعراق وكل منطقتنا التى تتقاسم التهديد الخطير للتغير المناخى، ويعتمد على برامج استراتيجية تشمل التشجير وتحديث إدارة مياه دجلة والفرات وتوليد الطاقة النظيفة ودمج الخطط البيئية لبلدان المنطقة مع بعضها عبر التضامن المشترك.

    وأشار رئيس الجمهورية العراقى إلى أن العراق بموقعة الجغرافى فى قلب المنطقة، وتنوعه البيئى حيث النخيل والأهوار وجبال كردستان، يُمكّنه أن يكون منطلقاً لجمع دول الشرق الأوسط بيئيا، مشددا على ضرورة دعم الشباب بقوة فى العمل المناخى، مشيرا إلى أن الشباب العراقى مُساهم أساسى فى موضوع حماية البيئة، ولهم مبادرات ممتازة فى هذا الصدد، إلى جانب الدور الكبير لمنظمات المجتمع الدولى المُتخصصة فى قضية البيئة.

    وأضاف أن أزمة المناخ لا تُميز أو تستثنى بلداً دون آخر، والتكيّف معها وتحجيم أضرارها لن ينجح عبر خطوات فردية، ولن يسلم بلدٌ يعتقد أن إجراءاته كفيلة لحمايته من مخاطر التغير المناخى من دون إجراءات مماثلة لجيرانه ومنطقته والعالم ككل، منوها إلى أن العواصف الرملية وشحة المياه وارتفاع درجات الحرارة والتصحر مخاطر عابرة للحدود لن تُعالج إلا بتنسيق وتخطيط دولى مشترك عال المستوى يدمج الخطط الوطنية والإقليمية والدولية مع بعضها البعض.

  • إصابة 7 مدنيين جراء انفجار عبوة ناسفة فى ديالى بالعراق

    أعلن مصدر أمنى عراقى انفجار عبوة ناسفة في محافظة ديالى، أسفر عن إصابة 7 مدنيين، وقال المصدر، حسبما نقلت قناة “السومرية نيوز” الإخبارية اليوم /السبت/، إن: “عبوة ناسفة انفجرت مساء اليوم ضمن ناحية العبارة فى ديالى؛ الأمر الذى أسفر عن إصابة 7 مدنيين بجروح مختلفة، فيما تم استهداف المسعفين والقوات الأمنية بأسلحة قنص أثناء إخلاء الجرحى”.

    ولم يشر المصدر إلى تفاصيل أخرى في هذا الصدد.

    يذكرأن، أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء يحيى رسول، مقتل 13 إرهابيا بعملية نوعية نفذها جهاز مكافحة الإرهاب في ثلاث محافظات.

    وقال اللواء رسول في بيان إنه وحسب توجيهات القائد العام للقوات المسلحة، شرع جهاز مكافحة الإرهاب منذ يوم 28 مايو ولغاية الثالث من شهر يونيو الجاري بسلسلة واجبات نوعية حساسة شملت محافظات كركوك، نينوى، وديالى، أسفرت عن مقتل 13 إرهابيا من عصابات “داعش” داخل وكر.

    وأضاف أن جثثهم طمرت تحت الصخور الكبيرة بعملية نوعية نفذها الجهاز بإسناد من القوة الجوية العراقية في سلسلة جبال قرة جوغ بقضاء مخمور بدلالة أحد الإرهابيين الذين تم إلقاء القبض عليهم من قبل الاستخبارات.

    وصرح بأن “القوات الأمنية عثرت على عدد من المخابئ والجحور تحتوي على أسلحة وعبوات ناسفة وأجهزة اتصال تابعة للعصابات الإرهابية في كل من جبال حمرين بمُحافظة ديالى وفي قرية العواشرة بوادي زغيتون بمحافظة كركوك.

    وأشار إلى أن جهاز مكافحة الإرهاب ينفذ عملياته بكل احترافية وتأن مصحوبة بتوثيق معتمد.

     

  • العاهل الأردنى: نعمل لبناء أسس من التعاون مع مصر والإمارات والعراق

    أكّد الملك عبدالله الثاني ملك الأردن، أن بلاده تحترم التعددية السياسية، وهذا يعود بالنفع على مسيرته الديمقراطية، مشددا على أن التنوع في الآراء والمواقف يقوّي الأردن طالما أنها تستهدف المصلحة العامة.

    وأوضح العاهل الأردنى خلال لقائه في قصر الحسينية، الأحد، رؤساء وزراء سابقين، أن الأردن يمضي بخطوات ثابتة في التحديث، من خلال تبنّيه مسارات متزامنة سياسية واقتصادية وإدارية في آن واحد، مشيرا إلى أن الأردن يحافظ على إدامة شبكة اتصالاته وعلاقاته مع الجميع في المنطقة ولا يعتمد على طرف واحد، ضمن مساعيه لتنويع الخيارات تحقيقا لمصالحه وتأمين احتياجاته الاستراتيجية.

    وشدّد على أهمية الاجتماعات العربية التنسيقية، بهدف رسم خريطة من أجل الازدهار وتحقيق الاستقرار لشعوب المنطقة، لافتا إلى أن الأردن يعمل مع دول مصر والإمارات والعراق لبناء أسس من التعاون سياسيا واقتصاديا.

    ولفت ملك الأردن إلى أهمية المشاريع المشتركة لمواجهة التحديات، بخاصة في محاربة الفقر والبطالة، وإيجاد حلول لتحديات الأمن الغذائي والطاقة والمياه، مشيرا إلى أن المنطقة ستشهد تحركات دبلوماسية خلال الفترة المقبلة وسيكون الأردن جزءا منها بهدف دعم قضايا المنطقة والمحافظة على مصالحه.

    واستعرض الملك عبد الله الثانى نتائج زيارته الأخيرة إلى الولايات المتحدة ولقائه المثمر بالرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي عكس طبيعة العلاقات التاريخية والاستراتيجية التي تجمع البلدين، مشيدا بدعم واشنطن المستمر للأردن سياسيا واقتصاديا وعسكريا، وبمواقف الرئيس الأمريكى تجاه المملكة على مختلف الصعد، خصوصا دعم الوصاية الهاشمية على المقدسات بالقدس.

    وأشار العاهل الأردنى إلى أن الأردن يقوم بدوره في الوقوف إلى جانب الفلسطينيين ومساندتهم، ودعم صمود المقدسيين، مؤكدا أهمية إيجاد أفق حقيقي لعملية السلام لوقف دوامة العنف، مشددا على ضرورة التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، يلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام دولتهم المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من يونيو عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

  • وزير خارجية العراق يدعو لعقد مؤتمر يضم الدول التي عانت من الإبادة الجماعية

    التقى وزير الخارجيَّة العراقى فؤاد حسين، اليوم الأربعاء، مع اليس ويريمو ندريتو، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والمستشارة الخاصة المعنيَّة بمنع الإبادة الجماعيَّة.

    وأكد بيان صادر عن وزارة الخارجية العراقية أن الجانبان بحثا أخر التطورات الإقليميَّة والدوليَّة لا سيما ما يرتبط منها بعمل المكتب في قضايا الإبادة الجماعيَّة، وأعرب السيّد الوزير عن دعم العراق لعمل بعثة الأمم المتحدة لمُساعدة العراق (يونامي)، وجُهُود فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المُرتكبة من جانب داعش (يونيتاد)، وتطرق إلى معاناة الشعب العراقيّ جراء جرائم الإبادة الجماعيَّة التي تعرض لها على يد النظام السابق والقاعدة وتنظيم داعش الإرهابيّ، داعياً إلى عقد مُؤتمَر مُشترَك يضم الدول التي عانت من جرائم الإبادة الجماعيَّة من أجل زيادة الوعيّ بشأن تلك الجرائم ومُشارَكة التجارب حول كيفيَّة مُعالجة آثارها.

    من جانبها أكَّدت نديريتو على دعم العراق، وأثنت على تعاون وزارة الخارجيَّة مع فريق التحقيق (يونيتاد) وحرصها على عقد الاجتماعات بشكل مُنتظم لمُناقشة القضايا التي تهم دعم التنسيق والجُهُود لمساءلة تنظيم داعش الإرهابيّ، كما أكَّدت على ضرورة التوعيَّة حول جرائم الإبادة الجماعيَّة ومُحاسبة مُرتكبيها.

  • السيسي ورئيس وزراء العراق يتبادلان التهنئة هاتفيا بمناسبة عيد الفطر

    أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم اتصالًا هاتفيًا مع مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء العراقي، حيث تقدم الرئيس بالتهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك، متمنيًا للعراق وشعبها الشقيق كل الخير والازدهار.

    ومن جانبه أعرب رئيس الوزراء العراقي عن خالص الامتنان لهذه اللفتة الأخوية متمنيًا لمصر وشعبها دوام التقدم والرخاء.

    صرح بذلك السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية.

  • صحيفة إماراتية: كيروش يتفاوض سرًا مع العراق منذ شهر ويتبقى التوقيع الرسمى

    كشفت تقارير صحفية، اليوم الاثنين، أن البرتغالى كارلوس كيروش المدير الفني السابق للمنتخب الوطنى أصبح قريباً من تولى تدريب منتخب العراق الفترة المقبلة.

    وذكرت صحيفة “الخليج الإماراتية” أن الاتحاد العراقي لكرة القدم فتح خط مفاوضات، وبشكل سري، مع البرتغالي كارلوس كيروش لتولى مهمة تدريب أسود الرافدين فى السنوات الأربع المقبلة.

    وأضافت الصحيفة أن المفاوضات بين الاتحاد العراقي وكيروش وصلت إلى مرحلة متقدمة، وأن الأمور تسير بشكل سهل، ولم يتبق سوى توقيع العقد الرسمي.

    وأشارت الصحيفة إلى أن المفاوضات لم تكن وليدة اليوم، بل كانت قد جرت بشكل سرى بين الطرفين منذ حوالى شهر تقريبا، موضحة أن كيروش أبدى موافقته على تدريب المنتخب العراقي، لكن بقيت بعض التفاصيل البسيطة التي سيتم الاتفاق عليها قريبا”.

    وأكدت الصحيفة أن الاتحاد العراقي لديه إصرار على التعاقد مع كيروش لأنه من المدربين العالميين الذين يعرفون بصورة جيدة الكرة العربية والآسيوية بسبب قيادته للمنتخب الإيراني لمدة طويلة جدا، موضحة أن كيروش تلقى عروضا أيضا من منتخبات أستراليا وتونس وإيران لتدريب أحدها، لكن يبدو أن حظوظ المنتخب العراقي هى الأعلى فى الوقت الراهن.

    وكان مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم قد عقد اجتماعاً، أمس الأحد، بمقر الاتحاد، وأشاد المجلس بالجهد الكبير الذى بذله كارلوس كيروش المدير الفني لمنتخب مصر وجهازه المعاون خلال الفترة الماضية، والتي وصل فيها المنتخب إلى المباراة النهائية فى بطولة كأس الأمم الأفريقية، وكذلك المرحلة النهائية بالتصفيات المؤهلة كأس العالم 2022.

    وقرر مجلس إدارة الاتحاد عقب الجلسة توجيه الشكر لكارلوس كيروش المدير الفني لمنتخب مصر، بعدما اتفق الطرفان على إنهاء التعاقد بالتراضي.

  • وزارة النفط العراقية: مسلحون يحرقون محطة وقود ويخطفون عاملا في الأنبار

    أفادت وزارة النفط العراقية، اليوم السبت، بأن مسلحين هاجموا محطة لتعبئة الوقود واختطفوا عاملا وأحرقوا عددا من السيارات وصهاريج نقل الوقود في قضاء الرطبة بمحافظة الأنبار، 500كم أقصى غربي العراق.

    وذكرت الوزارة، في بيان اليوم، أن محطة تعبئة وقود الكبيسي في قضاء الرطبة في محافظة الأنبار تعرضت أمس الجمعة لهجوم من مسلحين احتجزوا عددا من المواطنين إضافة إلى حرق وإتلاف عدد من سيارات المواطنين وصهاريج الوقود واختطاف أحد موظفي المحطة.

    وناشدت وزارة النفط، في بيانها، القوات الأمنية والعسكرية، “ملاحقة المجرمين وإلقاء القبض على منفذي الاعتداء من وتقديمهم للعدالة وضمان الحماية اللازمة للعاملين في القطاع النفطي والمنشآت النفطية“.

  • مسئول أممى: “داعش” استخدم غاز الخردل فى الموصل

    أكد كريستيان ريتشر، رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم التى ارتكبها تنظيم داعش “يونيتاد”، أن التنظيم الإرهابى استخدم غاز الخردل “المحرم دولياً” فى مدينة الموصل أثناء سيطرته عليها.

    وقال ريتشر – في تصريحات نقلتها قناة (السومرية نيوز) العراقية، اليوم الثلاثاء -” إن الفريق أحرز تقدماً في التحقيقات التي أجريت في هذا الأمر، والتي أكدت استخدام الأسلحة الكيميائية وتحديدا (غاز الخردل) ضد المواطنين، مشيرا إلى أن الأمر لم يكن عشوائيا، حيث استعان التنظيم بخبراء لإجراء الدراسات والتجارب على البشر، واستغل أجهزة ومعامل جامعة الموصل”.

  • الاستخبارات العراقية: اعتقال مسؤول تجهيز المتفجرات إلى المجاميع الإرهابية فى الأنبار

    أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية اعتقال مسؤول تجهيز المواد والمتفجرات إلى المجاميع الإرهابية أثناء محاولته دخول الفلوجة في محافظة الأنبار.

    ونقلت قناة “السومرية نيوز” الفضائية ـ العراقية عن الاستخبارات العراقية في بيان قولها إنه :”بعملية استخبارية نوعية تميزت بدقة المعلومة واستمرار المتابعة لشعبة استخبارات الفرقة العاشرة والتي أكدت محاولة أحد الارهابيين دخول قضاء الفلوجة ب‍الأنبار وهو المسؤول عن تجهيز المواد والمتفجرات للمجاميع الارهابية في المحافظة”.

    وأضافت الاستخبارات العراقية في بيانها وبناء عليه :” تم التنسيق مع استخبارات الفوج الثاني لواء المشاة 40 ومفرزة من كتيبة استطلاع الفرقة لنصب كمين محكم له في سيطرة مدخل الفلوجة والقاء القبض عليه”، مشيرة الى أن المعتقل “من المطلوبين للقضاء وفق احكام المادة 4 إرهاب”.

  • وزير الخارجية العراقى يستدعى سفير بغداد لدى بيروت

    أعلن المتحدِّث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحّاف، اليوم الأربعاء، أنّ وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين وجَّه باستدعاء السفير العراقي في لبنان.

    وذكر الصحّاف في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية(واع)، أن “وزير الخارجيّة فؤاد حسين وجِّه باستقدام سفير جمهوريّة العراق في لبنان حيدر البرّاك إلى بغداد”، مبيناً، أن “هذا التوجيه جاء لِما تَمَّ تداولهُ عبرَ وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من منع السفير لأحد أعضاء الوفد العراقيّ الذي زار لبنان مؤخَّراً لإجراء مباحثات ثنائيّة، من الإدلاء بتصريح إعلامي”.

    وأضاف، أن “استقدام السفير العراقى لدى لبنان جاء للوقوف على حيثيّات الموضوع واتخاذ الإجراء المناسب”.

  • لافروف: الإعلام الغربى لم ينقل أحداث ليبيا والعراق بـ”مشاعر جياشة”

    قال وزير الخارجية الروسى سيرجي لافروف، إنه لا يبرر أي تصرفات تؤدي إلى قتل الناس ، ولكن ليس نحن من تسبب في سقوط ضحايا في العراق وليبيا ، مؤكدا أن وسائل الإعلام الغربية لم تنقل هذه الأحداث بتلك المشاعر الجياشة.

    أضاف “لافروف” في مؤتمر صحفى، أن تهديدات الغرب وصلت إلى حدودنا، وواشنطن سبق أن تدخلت في العراق بحجة تهديده أمنها.

    وأشار وزير الخارجية الروسي، إلى ان التهديد وصل إلى حدود بلاده، والأمريكيون ينشرون المختبرات النووية والقواعد العسكرية حول روسيا.

    ودخلت العمليات العسكرية الروسية فى الأراضى الأوكرانية يومها الثامن، بالإعلان عن السيطرة على مدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل من جانب القوات الروسية التى بدأت زحفها فى الشرق الأوكرانى 24 فبراير، معلنة أن عملياتها تأتى لحماية المدنيين فى إقليم دونباس الذى يضم جمهوريتى دونتسك ولوجانسك، واللتين اعترفت موسكو الشهر الماضى باستقلاليهما.

    وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الروسية اللواء إيجور كوناشينكوف، أن الوحدات الروسية من القوات المسلحة قامت بالسيطرة على المركز الإقليمى لمدينة خيرسون الأوكرانية بشكل كامل.

    وقال كوناشينكوف فى بيان الوزارة: “سيطرت الوحدات الروسية التابعة للقوات المسلحة بشكل كامل على المركز الإقليمى لخيرسون.. وخلال العملية العسكرية أصابت قواتنا 1502 هدفا عسكريا، تم تعطيل 51 موقعًا للقيادة، و38 نظام دفاع جوى مضاد للطائرات إس 300 وبوك إم-11 وأوسا، وتم تعطيل 51 محطة رادار، و47 طائرة على الأرض و11 طائرة فى الجو، و472 دبابة وعربة قتال مصفحة أخرى، و 62 قاذفة صواريخ متعددة، و 206 قطعة مدفعية ميدانية وهاون، و336 وحدة من المركبات العسكرية الخاصة، و46 طائرة مسيّرة دون طيار”.

    وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن القوات المسلحة الروسية فرضت سيطرتها على بلدتى توكماك وفاسيلييفكا، بعد استسلام الجنود طواعية ورمى أسلحتهم.

  • سايت إنتلجنس : كتيبة السابقون تنشر فيديو يوثق التفجيرات التي استهدفت قوافل الدعم اللوجيستي الأمريكية في جنوب العراق

    ذكر موقع (سايت إنتلجنس) الأمريكي أن كتيبة السابقون المتمركزة في العراق نشرت مقطع فيديو يوثق قصفها لقوافل الدعم اللوجيستي الأمريكية في جنوب البلاد، مشيراً إلى أن وسائل إعلام شيعية نشرت مقطع فيديو مدته (26) ثانية في 22 فبراير 2022 يوثق هذه الهجمات.

  • السفير البريطانى ببغداد يؤكد التزام بلاده بدعم العراق فى مواجهة تنظيم “داعش”

    أكد السفير البريطاني في بغداد مارك برايسون ريتشاردسون، التزام بلاده بدعم العراق في مواجهة تنيظم “داعش” الإرهابي، وتقديم المشورة والتدريب، وجاء ذلك خلال لقائه، اليوم الأحد، مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجى.

    أعلنت خلية الإعلام الأمني بالعراق، اليوم الأحد، تدمير موقعا لتنظيم (داعش) الإرهابي في محافظة كركوك شمالي العراق.
    وذكرت الخلية في بيان صحفي أوردته قناة “السومرية نيوز” العراقية، أن القوة الجوية شنت بطائرات من طراز “f-16” ، ووفقا لمعلومات استخبارية، ضربة جوية دقيقة في وادي ازغيتون ضمن قطاع قيادة عمليات المقر المتقدم لقيادة العمليات المشتركة في كركوك، مما أسفر عن تدمير موقع لعناصر عصابات داعش الإرهابية.
  • انفجار يستهدف رتلًا للتحالف الدولي جنوبي العراق

    أفاد مصدر أمني اليوم الخميس، بأن انفجارًا استهدف رتل دعم للتحالف الدولي قرب محافظة المثنى جنوبي العراق.

    ونقلت وكالة “شفق نيوز” العراقية عن المصدر قوله: إن “عبوة ناسفة انفجرت، صباح اليوم، مستهدفة رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي أثناء مروره ضمن حدود محافظة المثنى”.

    وأوضح المصدر أن الانفجار حدث أثناء عبور الرتل دون إصابات تذكر.

    كمين لتنظيم “داعش”
    من جانب آخر، وقبل يومين، أفادت قناة “السومرية” بمقتل شرطي وإصابة 4 آخرين بكمين لتنظيم “داعش” الإرهابي في محافظة ديالى.

    وقال مصدر أمني للقناة: إن “كمينا لعناصر داعش على نقطة أمنية ضمن منطقة الغريرات أطراف منطقة العبارة أسفر عن مقتل شرطي وإصابة أربعة آخرين”.

    وأضاف أن “بين المصابين مدير قسم شرطة العبارة”.

    4 قذائف هاون
    إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام عراقية بأن تنظيم “داعش” الإرهابي أطلق 4 قذائف هاون على منطقة السحاجي غرب مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى.

    وقال المقدم علي حربي في تصريح لموقع “باسنيوز” العراقي: إن “منطقة السحاجي تعرضت لقصف بـ4 قذائف هاون من قِبل عصابات “داعش” الإرهابية في وقت متأخر من ليل السبت دون وقوع خسائر بشرية”.

    وكانت خلية الإعلام الأمني العراقية أعلنت عن تمكن جهاز الأمن الوطني من تحديد موقع المجموعة الإرهابية التي نفذت جريمة “العظيم” والقضاء عليها بالكامل.

    قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني
    من جانب آخر، أكدت مصادر عراقية، أمس الأحد، وصول قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني إلى العاصمة بغداد في زيارة غير معلنة.

    وذكرت المصادر لـRT، أن “قاآني وصل بغداد مساء أمس، واجتمع بقادة (الإطار التنسيقي) الشيعي الذي يضم قوى شيعية سياسية ومسلحة”.

    جلسة انتخاب رئيس الجمهورية
    وأضافت، أن “الاجتماع بحث التطورات السياسية الأخيرة المتعلقة بانعقاد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية والتحالفات السياسية، وما حدث بعد توقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن التفاوض السياسي المتعلق بالحكومة”.

    وهذه ليست الزيارة الأولى التي يقوم بها قاآني إلى العراق هذا العام، فالمعلومات تشير إلى قيامه بزيارتين سابقتين خلال الشهر الماضي.

  • رئيس الوزراء يستقبل محافظ البنك المركزى العراقى لبحث تعزيز التعاون بين البلدين

    استقبل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الخميس، مصطفى غالب، محافظ البنك المركزي العراقي، والوفد المرافق له، وحضر اللقاء طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري، والدكتور أحمد نايف الدليمي، سفير جمهورية العراق بالقاهرة.

    واستهل الدكتور مصطفى مدبولي اللقاء، بالترحيب بالوفد العراقي، مشيداً بالزخم المتنامي في العلاقات المصرية العراقية؛ سواء على المستوي الثنائي، أو في إطار التعاون الثلاثي بين مصر والأردن والعراق.

    وأكد مدبولى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، يولي اهتماماً بمسارات التعاون مع العراق الشقيق، مضيفًا أن المشروعات التى تم تنفيذها في مصر خلال السنوات الماضية، أكسبت الشركات المصرية خبرة متميزة، وسرعة كبيرة في إنجاز المشروعات، وأن مصر جاهزة للبدء الفوري في تفعيل التعاون المشترك بين البلدين، وتنفيذ المشروعات الخاصة بإعادة إعمار العراق التي سبق التشاور بشأنها.

    من جانبه، أعرب مصطفى غالب، محافظ البنك المركزي العراقي، عن سعادته بتواجده في مصر، متقدماً بالشكر لمصر قيادةً وحكومة وشعباً على دعم ومساندة العراق، كما طلب نقل تحياته والوفد المرافق إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي.

    وأشار المحافظ إلى عمق وأصالة العلاقات المصرية العراقية، وأبدى إعجابه بالتجربة المصرية الناجحة في مجال الإصلاح الاقتصادي، في ظل الظروف السياسية الصعبة التي مرت بها مصر، لافتاً إلى أن هذه الظروف لم تمنع الدولة المصرية من اتخاذ إجراءات جريئة وشديدة الصعوبة في هذه اللحظات الدقيقة من تاريخ البلاد، وأنها اليوم تجني ثمار هذه الجهود، معرباً عن تطلعه للاستفادة من هذه التجربة الملهمة ونقلها إلى العراق.

    وأكد محافظ البنك المركزي العراقي حرص بلاده على البدء فى تفعيل التعاون المشترك، مشيراً إلى أنه عقد خلال زيارته الحالية لمصر لقاءات مع محافظ البنك المركزي المصرى، ووزير المالية، والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، تناول خلالها سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات المصرفية بين البلدين الشقيقين، والتأكيد على أهمية تبادل الخبرات في القطاعين المالي والنقدي، مشيرا إلى التوقيع خلال الزيارة على مذكرة تفاهم بين البنك المركزي فى البلدين في مجال الرقابة والدفع الإلكتروني.

    وفي سياق متصل، أعرب مصطفى غالب عن تطلعه للاستفادة من الخبرة المصرية في المجالات المصرفية، ومبادرات البنك المركزى، خاصة ما يتعلق منها بقطاع الإسكان والمرافق، وتدريب العنصر البشري، ليكون قادراً على تنفيذ المشروعات الكبرى.

    واستعرض طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري، أطر التعاون المقترحة بين الجانبين والتي تضمنت العمل على تلبية دعوة الجانب العراقي لزيارة بغداد على رأس وفد يضم عددا من رؤساء البنوك والشركات لاستعراض الفرص الاستثمارية الممكنة، بما في ذلك دراسة إمكانية فتح فروع للبنوك الوطنية بكلا البلدين.

    من ناحيته، عقّب رئيس الوزراء مجدداً التأكيد على جاهزية الدولة المصرية لتسخير إمكاناتها وخبراتها لتحقيق استقرار ونهوض دولة العراق، ومرحباً بكل ما من شأنه تدعيم أواصر المودة والأخوة والتعاون بين البلدين ويعزز من رخاء الشعبين.

  • برهم صالح يعلن ترشحه لمنصب رئيس جمهورية العراق لولاية ثانية

    أعلن الرئيس العراقى برهم صالح ترشيح نفسه لمنصب رئيس الجمهورية لولاية ثانية، مؤكدا أن رئيس الجهورية يجب أن يكونَ رمزاً لوحدة البلاد وسيادتها وحامياً للدستور، وأن يكونَ رئيساً لِكل العراقيين، رئيساً لا مرؤوساً.

    وأكد صالح في كلمة تليفزيونية له اليوم، الثلاثاء، أنه عمل تحت سقف الوطنية مساراً لمهامه، ولم يسمح تحت أي ظرف ورغم شتى المصاعب والضغوط بامتهان منصب رئاسة الجمهورية، موضحا أن حاول النأي بالعراق من الدخول في دوامة صراعات دموية داخلية في أوقات عصيبة، مُدركاً بعد كل السنوات العجاف، آن الأوان ليحَظى العراقيون بالسلام، ونظام حُكمٍ يرتكزُ على قراره الوطني المستقل، على حد قوله.

    تابع الرئيس العراقي: أنا القادم من جبال كردستان، ومن السماوة وكربلاء المُقدسة وصلاح الدين وبابل و واسط والعمارة وحلبجة، أتطلعُ الى تولي شرف المسؤولية مُجددا بعد نلتها بقرار عراقي وطني مستقل.

    وأشار إلى النجاح في تجاوز الكثير من الإشكاليات والتحديات، والانطلاق بالعراق من عنوان للتنازع الى عنوان لتلاقي دول وشعوب المنطقة، موضحا أنه سيمضي في هذا الطريق ولن يحيد عنهُ ولن يتراجع، لافتا إلى أن مجلس النواب الجديد جاء بانتخابات مبكرة استجابة لِحراك شعبي شبابي ناهض جاء على خلفية الشعور العام بالمظالم والحاجة المُلحة لحكم يستند الى إرادة العراقيين بلا قيمومة أو وصاية أو تدخل وأن يكون الشعب سيّد نفسهِ.

    أكد أن الدور المنُتظر لمجلس النواب العراقي الجديد يُحتم عليه أن يكون برلماناً حراً وممثلاً حقيقياً لأراده الشعب وتطلّعاته، داعيا لمعالجة مكامن الخلل في منظومةِ الحُكم والانطلاق نحو عقدٍ سياسي واجتماعي جديد يُرسخ الحكم الرشيد لدولة بسيادة كاملة تحمي حقوق العراقيين، وتضمن حقها في فرض القانون وحصر السلاح بيدها.

    وأشار برهم صالح إلى أن آفة الفساد الخطيرة التي تعملُ على ادامة نفسها والتأثير على ارادة العراقيين بأموال العراقيين تستوجبُ وقفةً حاسمة، مؤكدا أن مكافحة الفساد هي بحق معركة وطنية لن يصلُح وضع البلد دون الانتصار فيها، تقومُ على ضربِ منابع الفساد واسترداد ما تم نهبه وتهريبه، تابع بالقول “تقدمّنا بمشروع قانون “استرداد عائدات الفساد” الى مجلس النواب، ويتضمن إجراءات عملية استباقية رادعة، وأخرى لاحقة لاستعادة أموال الفساد المُهرّبة، وسنعمل على اقراره وتنفيذه.”

    وأكد أن المرحلة المُقبلة يجب أن تكون مرحلة تعديلات دستورية لبنودٍ أثبتت التجربة مسؤوليتها عن أزمات مُستحكِمة، موضحا أنه استجابة للحراك الشعبي والاجماع الوطني الواسع شكّلت رئاسة الجمهورية لجنة موسعة من فقهاءِ الدستور، وتقدّمت بورقة شاملة حول التعديلات الضرورية وبما يضمنُ الوفاق الوطني.

  • العراق: إصابة شخصين فى تفجيرين بمنطقة الكرادة ببغداد

    أعلن قائد عمليات العاصمة العراقية بغداد الفريق الركن أحمد سليم، اليوم الأحد، إصابة شخصين في تفجيرين بمنطقة الكرادة.
    وقال قائد عمليات بغداد -في تصريح وفقا لوكالة الأنباء العراقية- إن تفجيرين استهدفا مصرفين في منطقة الكرادة، موضحًا أن الانفجار الأول استهدف مصرف جيهان قرب المسرح الوطني مقابل مستشفى الحسين العسكري، بينما استهدف الانفجار الثاني مصرف كردستان قرب ساحة الواثق.
    وأضاف أن خبراء الأدلة الجنائية موجودون في مكاني الحادثين، حيث يُعتقد أن الانفجار الأول كان بواسطة عبوة ناسفة أو قنبلة يدوية، وأسفر عن إصابة شخصين؛ أحدهما حارس في المصرف، والآخر من الأشخاص المارة، مبينًا أن إصابتهما خفيفة، وتم نقلهما إلى المستشفى.
  • الرئيس العراقى: استهداف البعثات وتعرض المدنيين للخطر عمل إرهابى

    أكد الرئيس العراقي برهم صالح الخميس أن استهداف البعثات وتعرض المدنيين للخطر عمل إرهابي.

    وقال صالح – وفقا لما أوردته وكالة الأنباء العراقية (واع) ” إن استهداف البعثات الدبلوماسية وتعريض المدنيين للخطر، هو عمل إرهابي اجرامي وضرب لمصالح العراق وسمعته الدولية”، مؤكدا ضرورة الوقوف صفا واحدا بحزم ضد هذه الجرائم.

    وكانت خلية الإعلام الأمني العراقي، قد أعلنت في وقت سابق اليوم تعرض السكان الأبرياء في المنطقة الخضراء ببغداد ومقرات البعثات الدبلوماسية التي تتحمل القوات الأمنية العراقية مسؤولية حمايتها إلى هجوم بواسطة عدد من الصواريخ انطلقت من منطقة الدورة جنوبي العاصمة، ما أدى الى إصابة طفلة وامرأة بجروح.

     

  • “الصحة العراقية” تنفى تسجيل إصابات جديدة بمتحور “أوميكرون”

    نفت وزارة الصحة العراقية، اليوم الثلاثاء، تسجيل إصابات جديدة بمتحور فيرس أوميكرون فى بغداد، محذرة من خطورة المستجدات الوبائية والزيادة الواضحة بالإصابات.

    وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر – وفقا لوكالة الأنباء العراقية (واع) – إن “وزارة الصحة لم تسجل أي إصابات بالمتحور الجديد أوميكرون باستثناء التي أعلنت عنها بشكل رسمي”، مبيناً أن ما نشر أمس في بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن ظهور إصابات جديدة بالمتحور أوميكرون في بغداد عار عن الصحة ولم ينشر رسميا، مضيفا أن الوزارة لا تقلل من خطورة هذا المتحور، داعيا الجميع إلى وجوب أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية.

    وأكد أنه “عند تسجيل إصابة بالمتحور الجديد، في حال ثبوته من خلال مختبر الصحة العامة المركزي العراقي الذي يعتبر الجهة الوحيدة القادرة على تشخيص هذا المتحور، سيتم الإعلان عن ذلك بشكل رسمي”.

  • مرسوم جمهوري بالعراق يحيل أعضاء مجلس النواب السابق إلى التقاعد

    نشرت جريدة ‏الوقائع العراقية، اليوم الثلاثاء، المرسوم الجمهوري الخاص بإحالة أعضاء مجلس النواب للدورة ‏البرلمانية الرابعة على التقاعد.

    وذكر بيان لوزارة العدل نشرته وكالة الأنباء العراقية (واع)،أن”العدد الجديد بالرقم (4663) يتضمن صدور مرسوم جمهوري رقم (65) لسنة 2021 بإحالة أعضاء مجلس النواب للدورة البرلمانية الرابعة الى التقاعد”.

    وأضاف أن” العدد تضمن أيضاً صدور مرسوم جمهوري رقم (66) لسنة 2021 الذي دعا مجلس النواب المنتخب بدورته الخامسة للانعقاد يوم الأحد الموافق 2022/1/9″.

  • العراق: القبض على 62 متسللا عبر الحدود يحملون الجنسية السورية

    أعلنت خلية الإعلام الأمنى العراقية، القبض على 62 متسللًا عبر الحدود العراقية يحملون الجنسية السورية.

    وذكرت الخلية -في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية، اليوم الثلاثاء- أن القوات الأمنية تمكنت من خلال مراقبتها المستمرة للحدود وتأمينها من القبض على 62 متسللًا يحملون الجنسية السورية.

    وأوضح البيان أن عملية القبض تمت بين قوات حرس الحدود العراقية المنطقة السادسة وقوات البيشمركة، مبينا أنه تم اتخاذ بحقهم الإجراءات القانونية اللازمة.

    وكان رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، قال إن رفع اسم العراق من قائمة الاتحاد الأوروبي للدول ذات المخاطر العالية في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب خطوة مهمة في تكريس الدبلوماسية العراقية الفاعلة؛ لخدمة مصالح الوطن.

    وأكد الكاظمي -في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) نقلتها وكالة الأنباء العراقية (واع) أمس الاثنين- أن الجهود الحكومية والدبلوماسية مستمرة على مختلف الأصعدة لوضع العراق في المكانة التي يستحقها.

  • المحكمة الاتحادية العليا فى العراق تصادق على نتائج الانتخابات التشريعية

    صادقت المحكمة الاتحادية العليا فى العراق، على نتائج الانتخابات التشريعية، اليوم الإثنين. 
    وكانت المحكمة الاتحادية العراقية، قد ردت اليوم الاثنين، دعوى الطعن بنتائج الانتخابات البرلمانية، وقالت وكالة الأنباء العراقية (واع) إن المحكمة الاتحادية ردت، خلال جلستها التي عقدت اليوم، دعوى الطعن بنتائج الانتخابات.
    وبدأت المحكمة الاتحادية جلستها بقراءة القرار الخاص بالطعون المقدمة بنتائج الانتخابات.
    يذكر أن المحكمة الاتحادية العليا قررت، في الـ 13 من شهر ديسمبر الحالي، تأجيل موعد المرافعة بخصوص الدعوى المقامة بشأن إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية.
    وفى أول ديسمبر الحالى، نفت مفوضية الانتخابات العراقية، صدور قرار بتمديد مدة الطعن أو تدخل الرئيس العراقي ورئيس مجلس القضاء في عملها. 
  • سفير الكويت فى بغداد: الأمم المتحدة ستصدر قراراً نهائيًا بغلق ملف التعويضات المالية على العراق

    أكد السفير الكويتى لدى العراق سالم الزمانان، أن لجنة التعويضات بالأمم المتحدة ستصدر قراراً بغلق ملف التعويضات المالية على العراق نهائياً، مشيرًا إلى أن تعهدات مؤتمر المانحين لا تزال قائمة، وأن هناك خططا مستقبلية لدعم العراق.

    وقال الزمانان – في تصريحات لوكالة الأنباء العراقية (واع) اليوم /السبت/ – “إن محافظة الأنبار العراقية تشهد حملة عمرانية كبرى”، لافتاً إلى أن الكويت لا تدعم الأنبار فقط بل تدعم العراق كله ويهمها دائماً أمنه واستقراره” لافتا إلى أنه منذ عام 2003 كانت الكويت من الداعمين للعراق في مختلف المجالات وشاركت بتخفيف معاناة النازحين عبر بناء مخيمات وتزويدها بما تحتاجه من معدات ومدارس كرفانية وعيادات طبية متنقلة.

    وأشار إلى أن الكويت بمؤتمر المانحين بعام 2018 كانت لها مساهمات من خلال منحة 100 مليون دولار، والتي خصصت للمحافظات المنكوبة من بينها محافظة الأنبار، لافتا إلى أن هناك تعهدات في مؤتمر الكويت لا تزال قائمة إذ خصص مليار دولار لإعادة تأهيل البنى التحتية، وأيضاً مليار دولار للاستثمار.

    وأضاف السفير الكويتي أن بلاده متواجدة دائماً مع العراق، مؤكداً أن هناك خططاً كبيرة في المستقبل سيتم الإعلان عنها قريبا.

    وحول ملف التعويضات، قال الزمانان إن “التعويضات التي أقرتها الأمم المتحدة كان فيها استقطاع للإيفاء بها وسيصدر قرار قريب من لجنة التعويضات بغلق هذا الملف نهائيا.

    وكان مستشار رئيس الوزراء العراقي للشؤون الاقتصادية مظهر محمد صالح قد أكد – الخميس الماضي – أن العراق أنهى ملف تعويضات حرب الكويت، حيث سدد آخر دفعة من المستحقات بنحو أقل من 45 مليون دولار”، مبيناً، أنه بذلك سدد العراق جميع التزاماته التي فرضت عليه بموجب الفصل السابع بميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة في العام 1991.

     

     

  • القوات المسلحة العراقية: تحصين 80% من الحدود مع سوريا

    أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية اللواء يحيى رسول، قرب إنجاز التحصينات على الحدود العراقية السورية، مشيرا إلى إنجاز 80% من هذه التحصينات.

    وقال رسول – في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع) اليوم السبت – إن الأجهزة الأمنية مستمرة في التحكيمات وتحصين الحدود مع سوريا، مؤكداً أنه لم يتبق سوى القليل سواء كانت سواتر ترابية أو تحصينات شقية وأسيجة B.R.C وأبراج مراقبة حرارية.

    وتابع رسول “إضافة إلى مسك الحدود العراقية بمساندة وحدات الجيش العراقي، وصلت نسبة إنجاز ذلك إلى 80%حتي الآن”.

    وكان مجلس الوزراء العراقي قد قرر تخصيص مبالغ مالية لإكمال التحصينات على الحدود العراقية السورية.

  • ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات إلى 12 شخص بمدينة أربيل العراقية

    أعلنت مدينة أربيل العراقية، عن ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات إلى 12 شخص، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وفى وقت سابق اجتاحت سيول جارفة اليوم الجمعة، محافطة أربيل فى إقليم كردستان وخلفت عدداً من الضحايا جراء أمطار غزيرة مستمرة منذ ليلة أمس حتى فجر اليوم الجمعة، حسبما نقلت “السومرية نيوز”.

    من جهتها أفادت “روسيا اليوم”، أن السيول فى محافطة أربيل فى إقليم كردستان، أودت بحياة ثمانية أشخاص، وذكرت أن مدينة أربيل تشهد منذ الليلة الماضية تساقطا غزيرا للأمطار وانخفاضا في درجات الحرارة، كما غرقت مجموعة من شوارعها.

    وأضافت، أن السلطات في المحافظة دخلت في حالة إنذار قصوى لمساعدة المتضررين وتصريف المياه التي أغرقت المدينة وأودت بحياة ثمانية أشخاص على الأقل.

     

  • العراق تعلن إحباط استهداف أرتال دعم لوجستي بـ”الديوانية”

    أحبطت الاستخبارات العسكرية العراقية، اليوم الخميس، محاولة لاستهداف أرتال الدعم اللوجستي بعبوة ناسفة في الديوانية جنوبي العراق.عبوة ناسفة
    وقالت خلية الإعلام الأمني، في منشور عبر صفحتها بموقع “فيسبوك” اليوم: “تمكنت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية في محافظة الديوانية أثناء المسح الميداني، من إحباط محاولة لاستهداف أرتال الدعم اللوجستي بعبوة ناسفة معدة للتفجير على الطريق السريع في قاطع الحمزة”.

    وأضافت أنه تم تفجير العبوة بالموقع من قبل خبير المتفجرات.

    وعلى مدار الأسبوع، أطلقت السلطات العراقية، سلسلة عمليات أمنية، في مختلف المحافظات لملاحقة عناصر داعش والعناصر الإرهابية.

    داعش
    وتصاعدت عمليات داعش خلال الأسبوعين الماضيين بشن سلسلة من الهجمات تركز أغلبها عند المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، شمالي العراق.

    يأتي ذلك في وقت أحبطت فيه الاستخبارات العراقية عملية تفجير أنبوب ناقل للغاز الطبيعي بين بغداد والبصرة.

    ولم تتوقف العمليات الأمنية رغم إعلان العراق في التاسع من ديسمبر عام 2017 طرد عناصر التنظيم الإرهابي وفرض السيطرة الكاملة على جميع الأراضي.

    انتصار عراقي على داعش عمره 4 سنوات، امتد إلى الشريط الحدودي مع سوريا، لكن لا يزال هذا البلد يعاني مما تسمى “خلايا داعشية نائمة” تنشط في بعض مناطق البلاد.

    وكان أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، انسحاب القوات الأمريكية من العراق خلال الأيام القليلة المقبلة مشددا على ان القوات العراقية مستعدة للدفاع عن البلاد.

    احتفالية مئوية الدولة العراقية
    وأضاف رئيس الوزراء العراقي، خلال كلمته باحتفالية مئوية الدولة العراقية في بغداد: “لن نسمح بمس أمن واستقرار العراقيين”.

    وأعلن الكاظمي أن انسحاب القوات القتالية للتحالف الدولي وبينها القوات الأمريكية سيكون”خلال أيام”، مشيرًا إلى أن انسحاب تلك القوات “دلالة على قدرة قواتنا بكل صنوفها على حفظ الأمن”.

    والجمعة الماضي، كشف قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال فرانك ماكنزي، أن واشنطن ستبقي القوات الحالية البالغ عددها 2500 جندي في العراق.

    الجنرال فرانك ماكنزي
    وقال ماكنزي، في تصريحات صحفية، إنه على الرغم من تحول دور القوات الأمريكية في العراق إلى دور غير قتالي، فإنها ستبقى تقدم الدعم الجوي والمساعدات العسكرية الأخرى في قتال العراق ضد تنظيم داعش، معتبرا أن تصعيد العنف من قبل الفصائل المدعومة من إيران على القوات الأمريكية والعراقية قد يستمر خلال الشهر الحالي.

    وأكد ماكنزي أن هذه الفصائل تريد مغادرة جميع القوات الأمريكية من العراق.. لكننا لن نغادر، مما قد يثير ردا مع اقترابنا من نهاية الشهر.

    وأضاف: “انسحبنا من القواعد التي لم نكن بحاجة إليها، وجعلنا الوصول إلينا صعبا. لكن العراقيين ما زالوا يريدون منا أن نكون موجودين وأن نشارك.. طالما أنهم يريدون ذلك، ويمكننا أن نتفق بشكل متبادل، سنكون هناك”.

  • واشنطن تؤكد عدم وجود قوات أمريكية بمهام قتالية فى العراق

    ذكرت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، إميلي هورن أن المنسق الأمريكي لشئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بريت ماكجورك، أكد لمسئولين عراقيين خلال زيارته لبغداد، أنه لم تعد هناك قوات أمريكية بمهام قتالية في العراق.

    وقالت هورن، في بيان نشره البيت الأبيض عبر موقعه الإلكتروني: “أكد ماكجورك التزام الرئيس الأمريكي جو بايدن بنتائح الحوار الاستراتيجي مع حكومة العراق، مشيرا إلى أنه لم تعد هناك قوات أمريكية بدور قتالي في العراق”، وأن “ذلك التحول أصبح ممكنا بسبب التقدم الهائل الذي حققته قوات الأمن العراقية”.

  • الرئيس اللبناني يشيد بمواقف الحكومة العراقية بدعم بلاده في مجال الطاقة

    أشاد الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم السبت، بمواقف الحكومة العراقية لدعم بلاده في مجال الطاقة، مؤكدا أن البلدين تربطهما علاقات وثيقة ومتطورة.
    وقال عون في كلمة ألقاها في الاحتفال بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الدولة العراقية، الذي نظمته السفارة العراقية في بيروت – وفقا لوكالة الأنباء العراقية (نينا) – إن لبنان يحفظ للعراق مشاعر التقدير والامتنان، لوقوفه الدائم إلى جانبه في كافة الظروف والمراحل، برغم التحديات الصعبة التي تواجههم، وآخر تلك المواقف كان عبر مبادرة مسؤولي العراق إلى اتخاذ قرار بتزويد لبنان بالنفط لتشغيل معامل الكهرباء، موجها الشكر للرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، والمسؤولين المعنيين بهذا الملف، على هذه المبادرة.
  • الرئيس السيسى يهنئ الشعب العراقى بالذكرى المئوية لتأسيس الدولة الحديثة

    تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسى بالتهنئة للعراق الشقيق بالذكرى المئوية لتأسيس الدولة العراقية الحديثة.

    وكتب الرئيس السيسى عبر حساباته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي: “يحتفل الأشقاء في العراق اليوم بمناسبة أعتبرها عزيزة على الأمة العربية بأسرها، وهي الذكرى المئوية لتأسيس الدولة العراقية الحديثة.. مائة عام مضت منذ مؤتمر القاهرة عام 1921 الذي دشن قيام الدولة العراقية، امتداداً لحضارة عريقة ضربت بجذورها في أعماق التاريخ .. مائة عام شهدت الكثير من المحطات التاريخية في مسيرة العراق والأمة العربية بل والعالم أجمع …. بالأصالة عن نفسي وبالإنابة عن الشعب المصري، نهنئ العراق الشقيق بهذه المناسبة الغالية، ونتمنى لشعبه الأبي العظيم السلام والأمن والاستقرار، وأن يظل العراق دائماً ذخراً للأمة العربية”.

زر الذهاب إلى الأعلى