القدس

  • إدانات عربية لاقتحام الأقصى.. ومطالب بوقف اعتداءات إسرائيل على القدس

    أدانت عدد من الدول العربية،اليوم السبت، قيام السلطات الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى والاعتداء على المُصلين الفلسطينيين.

    السعودية

    وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن رفض المملكة لما صدر بخصوص خطط وإجراءات إسرائيل لإخلاء منازل فلسطينية بالقدس وفرض السيادة الإسرائيلية عليها.

    وشددت الوزارة على تنديد المملكة بأي إجراءات أحادية الجانب، ولأي انتهاكات لقرارات الشرعية الدولية، ولكل ما قد يقوض فرص استئناف عملية السلام لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

    وجددت وزارة الخارجية وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم جميع الجهود الرامية إلى الوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

    وشددت الوزارة على تنديد المملكة بأي إجراءات أحادية الجانب، ولأي انتهاكات لقرارات الشرعية الدولية، ولكل ما قد يقوض فرص استئناف عملية السلام لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

    الكويت

    وفي الكويت، أعربت وزارة الخارجية عن الإدانة والاستنكار الشديدين لاقتحام القوات الإسرائيلية باحة المسجد الأقصى واستهداف أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق بقنابل الصوت والغاز والرصاص المطاطي.

    وأكدت الوزارة في بيان صحفي أن هذا الاقتحام تحد سافر لمشاعر المسلمين في العالم والقانون الدولي ولأبسط قواعد حقوق الإنسان.

    وأوضحت أن “استفزازات وتصرفات الاحتلال الإسرائيلي تعرض أبناء الشعب الفلسطيني للخطر وتنذر بتصعيد للعنف الأمر الذي يتطلب تحركا دوليا سريعا لوضع حد لهذه الاستفزازات وحفظ حقوق الشعب الفلسطيني وسلامته”.

    وحملت الوزارة في بيانها السلطات الإسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد الخطير وما سيترتب عليه من عواقب.

    ومن جانبه أدان المتحدث الرسمي باسم الخارجية المساعي الحالية لتهجير عائلات فلسطينية من منازلهم في حي “الشيخ جراح” بالقدس الشرقية، والتي تمثل انتهاكاً لمقررات الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني واستمرارًا لسياسة التهجير القسري للفلسطينيين.

  • هل ستكون هناك انتخابات فلسطينية لا يشارك سكان القدس فيها ؟

    كتب / أسامة الأطلسي

    تشير أغلب المعطيات الواقعيّة إلى وجود مواجهة سياسيّة بين سلطات الاحتلال وفلسطين على إجراء الانتخابات التشريعية في مدينة القدس، وفيما تتمسك الفصائل الفلسطينية بحق إجراء انتخابات في القدس، تعرقل إسرائيل هذه الخطوة دون وجود موقف رسمي رافض لذلك.

    هذا وأفاد مصدر إعلاميّ نقل عن مسؤول كبير في السلطة الفلسطينيّة برام الله موقفه إزاء منع إجراء الانتخابات في القدس، وبحسب هذا المسؤول فإنّ السلطة الفلسطينية وباقي الفصائل الفلسطينيّة ترفض إجراء الانتخابات دون مشاركة القدس، لأنّ ذلك يعني تخلي الفلسطينيّين عن حق الدولة الفلسطينيّة التي تتخذ القدس عاصمة لها، وهو يعني كذلك رضوخ فلسطين لإرادة المحتلّ وخسارة وطنيّة لمعركة كبرى خاضها أبناء الشعب الفلسطيني.

    من ناحيته، أكّد وزير شؤون القدس، فادي الهدمي، في تصريح لسبتونيك: “إصرار الجهات الرسمية الفلسطينية منسجم مع كل مكونات الطيف السياسي الفلسطيني، وكل المقدسين الذين لا يقبلون إلا أن تكون القدس عاصمة فلسطين وقلبها النابض، في قلب الانتخابات القادمة”.
    وأضاف: “الموضوع يخص الحفاظ على الحق الفلسطيني المكفول بحسب الشرائع الدولية في القدس، سواء كان ذلك من خلال الانتخابات أو من خلال كل الممارسات الفلسطينية التي تجسد أن القدس عاصمة لفلسطين”
    وحين سُئل وزير شؤون القدس عن موقفه في حال رفض إسرائيل إجراء الانتخابات في القدس قال: الموقف الفلسطيني الرسمي يؤكد على جذرية ومحورية وجود القدس في قلب الانتخابات، وهنا نكرر أن المجتمع الدولي مطالب بمساندة فلسطين في إجراء الانتخابات، وتعليمات القيادة الفلسطينية واضحة بأن نتواصل مع المجتمع الدولي لإلزام إسرائيل بالمضي قدما في إجراء الانتخابات في القدس”

  • القوات الإسرائيلية تعتقل فلسطينيين اثنين من القدس

    اعتقل الجيش الإسرائيلى،  فلسطينيين من القدس المحتلة، وأفادت مصادر محلية فى القدس، أن جيش الاحتلال اعتقل محمد إياد سعيدة من منزله فى حى وادى الجوز، ومنصور إبراهيم منصور من منطقة الثورى خلال تواجده فى محطة للمحروقات بالشيخ جراح فى القدس، بحسب وكالة الانباء الرسمية السعودية “واس”.

    وبالامس، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة أطفال من مدينة القدس المحتلة، كما أغلقت باب حطة أحد الأبواب الرئيسية المؤدية للمسجد الأقصى المبارك، ومنعت المصلين من دخوله لأداء صلاة الفجر.

    وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية، أن مئات المقدسيين تجمهروا أمام باب حطة مطالبين بفتحه ليتمكنوا من أداء الصلاة فى المسجد، إلا أن قوات الاحتلال منعتهم بالقوة وأغلقت الباب، مشيره إلى أن تلك الاعتداءات هى أعنف اعتداءات تنفذها شرطة الاحتلال بحق المقدسيين منذ سنوات.

  • مصر والأردن تؤكدان ضرورة وقف الاعتداءات والإجراءات الاستفزازية فى القدس

    بحث وزير الخارجية سامح شكرى مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردنى أيمن الصفدي، اليوم الأحد، التطورات الخطيرة التى تشهدها مدينة القدس، حيث أكدا على ضرورة وقف إسرائيل جميع الاعتداءات والإجراءات الاستفزازية من أجل إنهاء التوتر واستعادة الهدوء.

     

    وأدان الوزيران، خلال محادثة هاتفية، أعمال العنف والتحريض التى تقوم بها مجموعات متطرفة ضد الفلسطينيين فى البلدة القديمة بالقدس الشرقية؛ وطالبا إسرائيل بوقفها فوراً. كما أكد الوزيران ضرورة إلزام إسرائيل تحمُل مسؤولياتها وفق القانون الدولى وتوفير الحماية للفلسطينيين.

     

    وحذر الوزيران من تصاعُد حدة الاعتداءات والأعمال الاستفزازية ضد المقدسيين وإعاقة وصولهم إلى المسجد الأقصى المبارك، والتى تصاعدت منذ بداية شهر رمضان المبارك. وشددا على ضرورة وقف هذه الأعمال والانتهاكات التى تستهدف الهوية العربية الإسلامية والمسيحية للقدس ومقدساتها وتغيير الوضع التاريخى والقانونى القائم فيها.

     

    كما أكد الوزيران أهمية قيام المجتمع الدولى بتحرك فاعل لكسر الجمود فى جهود عملية السلام، والعودة إلى مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

     

    وبحث الوزيران أيضا سبل تعزيز العلاقات الثنائية فى مختلف المجالات، واستعرضا التطورات الإقليمية فى سياق عملية التنسيق والتشاور المستمرة بين البلديّن الشقيقيّن.

     

    وأطلع سامح شكرى، الصفدى على نتائج جولته الأفريقية الأخيرة حول تطورات ملف سد النهضة، حيث أكد الصفدى دعم الأردن الكامل لمصر فى جهودها لحماية حقوقها المائية التى تشكل جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومى العربي، وموقفها المستهدِف حل قضية سد النهضة على أساس القانون الدولى وبما يحفظ حقوق ومصالح جميع الأطراف.

  • الخارجية الفلسطينية تدين إعادة احتلال القدس والتنكيل بالمصلين

    أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الاعتداء الآثم المتواصل الذي تمارسه دولة الاحتلال ضد القدس ومقدساتها وفي مقدمتها المسجد الاقصى المبارك، وتعتبره تحديًا سافِرًا للشرعية الدولية وقراراتها وللقانون الدولي، وإِمعانًا في استكمال تهويد القدس وأسرلتها، وتمردًا على جميع القرارات الاممية ذات الصلة خاصة قرارات مجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة واليونسكو ومبادئ حقوق الإنسان وفي مقدمتها الحق في العبادة وفي الوصول إلى دور العبادة بحرية تامة.
    كما أدانت الوزارة، في بيان لها، اليوم الجمعة، بشدة الإجراءات التي مارستها قوات الاحتلال هذا اليوم لمنع وصول المصلين إلى المسجد الاقصى المبارك في الجمعة الاولى من الشهر الفضيل، حيث حولت محيط المسجد الاقصى والبلدة القديمة في القدس إلى ثكنة عسكرية وقطعت أوصالها بالحواجز، ومنعت المواطنين من الضفة الغربية من الدخول عبر حاجز قلنديا من أجل الصلاة في المسجد الاقصى المبارك، في مشهد عنصري بغيض يعيد احتلال القدس من جديد لتكريس الرواية الإسرائيلية.
    وقالت الوزارة في بيانها: “بالأمس اقتحم المستوطن المتطرف بن جابير المسجد الاقصى المبارك واعتدى على حراسه، وبالأمس القريب اقدمت شرطة الاحتلال على قطع اسلاك مكبرات الصوت في المسجد الاقصى وباحاته ومنعت الإفطارات الجماعية في محيطه، واليوم تمارس أبشع أشكال التمييز والقمع في حق المصلين وتمنعهم من الوصول إلى الاقصى تحت حجج واهية. إن اشتراط الاحتلال حصول المواطن الفلسطيني على تصريح للصلاة في الأقصى تأكيد جديد على عنجهية دولة الاحتلال وعلى اعتقالها للقدس ومقدساتها وللمسجد الأقصى”.
    وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسئولية الكاملة والمباشرة عن هذا التصعيد، الذي يهدف لتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في المسجد، ويهدف ايضًا إلى سرقة صلاحيات ومهام الأوقاف الإسلامية. وطالب المجتمع الدولي بالتحرك السريع والعاجل لحماية المسجد الاقصى المبارك والقدس، واتخاذ الإجراءات التي يفرضها القانون الدولي لضمان حرية العبادة للمسلمين في المسجد الاقصى. كما طالبت الدول التي تدعي الحرص على حقوق الإنسان بإدانة هذه الممارسات الاستفزازية، واجبار دولة الاحتلال على احترام تلك المبادئ.
    وجدد الوزارة تأكيدها أن المسجد الاقصى المبارك ومحيطه والبلدة القديمة في القدس والقدس الشرقية كاملةً هي جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة، وان جميع إجراءات الاحتلال التهويدية باطلة وغير شريعة. أن صمود المقدسيين وتمسكهم بالقدس عاصمة للدولة الفلسطينية، وان اصرار شعبنا على الصلاة في المسجد الاقصى المبارك اسقطت روايات الاحتلال واجبرته على إعادة احتلال المدينة المقدسة بالقوة.

  • إدانة فلسطينية لمنع إسرائيل اجتماعًا حول الانتخابات في القدس الشرقية

    دانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان منع الشرطة الإسرائيلية انعقاد لقاء تشاوري حول مشاركة فلسطينيي القدس الشرقية المحتلة في الانتخابات الفلسطينية المقررة في أيار/مايو المقبل، واعتقال عدد من المشاركين.
    واعتبر بيان الوزارة أن المنع “مؤشر خطير على موقف دولة الاحتلال اتجاه مشاركة القدس في الانتخابات (…) ما يعني أننا أمام مواجهة قادمة”.
    وجاء في البيان “تدين الوزارة بأقسى العبارات هذا العدوان على الديموقراطية الفلسطينية، وتعتبره انتهاكا فاضحا للاتفاقيات الموقعة والملزمة للطرفين”.
    بحسب البيان “حاصرت قوات الاحتلال مكان انعقاد اللقاء في فندق الإمبسادور في حي الشيخ جراح وأغلقت الطرق المؤدية إليه”.
    وأشار البيان إلى “اعتقال عدد من المشاركين وتسليم آخرين استدعاءات للمثول أمام مخابراتها”.
    تنظم الانتخابات التشريعية الفلسطينية الأولى منذ 15 عاما في 22 أيار/مايو المقبل، في حين سيتم عقد الانتخابات الرئاسية في 31 تموز/يوليو.
    ولم تعلن إسرائيل بعد سماحها بانعقاد الانتخابات في القدس الشرقية التي تحتلها منذ 1967 وقد ضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
    ويعيش 300 ألف فلسطيني في القدس التي يعتبر الفلسطينيون الشطر الشرقي منها عاصمة للدولة التي يتطلعون إليها.
    وتمنع إسرائيل أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية وتلاحق من ينظم أي فعاليات باسمها.
    من جهتها، قالت الشرطة “تم اقتياد شخصين للتحقيق وأطلق سراحهما في النهاية” دون تقديم مزيد من التفاصيل.
    أما رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية حسين الشيخ فاعتبر أن قرار المنع “خرق فاضح للاتفاقيات”.
    من جانبه، أكد المرشح عن قائمة فتح في القدس أشرف الأعور اعتقال مدير مكتب حركة فتح في القدس عادل أبو زنيد ومدير الفندق، وتسليم استدعاءات للتحقيق لسبعة أشخاص من أبناء الحركة.
    وكانت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أعلنت قبل يومين عبر موقعها الإلكتروني قبول ترشيح 36 قائمة للانتخابات التشريعية.
    وبحسب الأعور تشمل تلك القوائم أسماء نحو ثلاثين مرشحا فلسطينيا من القدس الشرقية.
    وأكد الأعور على أن للفلسطيني “حق المشاركة والترشح في الانتخابات الفلسطينية وهو ما يكفله القانون الدولي” على غرار مشاركتهم في انتخابات العامين 1996 و2005.
    وأضاف “أدلى المواطن الإسرائيلي بصوته أربع مرات خلال سنتين نؤكد على أن لا انتخابات بدون القدس”.
    ورأى المرشح الفلسطيني أن منع إسرائيل إجراء الانتخابات في القدس يمثل “ضربة للعالم الذي يتغنى بالديموقراطية وبإسرائيل كدولة ديموقراطية”.
    وأشار بيان الخارجية الفلسطينية إلى مراسلة وزير الخارجية رياض المالكي “نظراءه وزراء خارجية الدول الأعضاء في الرباعية الدولية وإلى الأمين العام للأمم المتحدة طالبهم فيها بتحمل مسؤولياتهم بالضغط على إسرائيل لتمكين الانتخابات التشريعية في القدس”.

  • الشيوخ الأمريكى يوافق بأغلبية ساحقة على قرار إبقاء السفارة فى القدس

    صوت مجلس الشيوخ الأمريكى، على قرار إبقاء سفارة الولايات المتحدة في القدس بأغلبية 97 مقابل 3، وفق ما نقلته صحيفة “جيروزاليم بوست”.

    وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أوكلاهوما، الجمهوري جيم إينهوف إن “التعديل لا ينبغي أن يكون مثيرا للجدل لأي شخص، لقد كان موقفنا في الولايات المتحدة منذ 25 عاما بأن القدس هي عاصمة إسرائيل، ويجب أن تكون سفارتنا في القدس”، بحسب ” روسيا اليوم”.

    وتعود الأصوات الثلاثة المعارضة للقرار للسيناتور الديمقراطي، بيرني ساندرز من فيرمونت، وإليزابيث وارين من ماساتشوستس، وتوم كاربر من ديلاوير، وينظر إلى التصويت إلى حد كبير على أنه رمزي، باعتبار أن إدارة الرئيس الديمقراطي جو بايدن ذكرت بالفعل قبل ذلك أنها لا تنوي نقل السفارة الأمريكية من القدس، وهي الخطوة التي جاءت عام 2018 من قبل إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

    يذكر أن بايدن عندما كان عضوا في مجلس الشيوخ، أيد قانون الكونجرس لعام 1995، والذي نص على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، لكن الرؤساء السابقين، بيل كلينتون وجورج بوش وباراك أوباما، استخدموا خيار التنازل لتأخير تنفيذ القانون.

  • العربية : قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري متواجد في بغداد

    أفادت فضائية العربية، في نبأ عاجل، منذ قليل، ونقلا عن إعلام إيراني أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري متواجد في بغداد.

    دعت الأمم المتحدة إيران إلى الالتزام ببنود الاتفاق النووى، مشيرة إلى أن إيران عززت منشأة نطنز النووية بأجهزة طرد مركزى.

    وأضافت خلال جلسة لمجلس الأمن بشأن برنامج إيران النووى والصاروخى، أن إيران نفت اتهامات تتعلق بنقل أسلحة إلى ليبيا، قائلة: لم نتمكن من إثبات نقل إيران قذائف صاروخية لليبيا.

    وذكرت أن انتشار السلاح النووى يشكل تهديدا عالميا، مردفة: “بذلنا جهودا كبيرة للحفاظ على الاتفاق النووى مع إيران”، وأشارت إلى أن الاتفاق النووى مع إيران منعها من تطوير سلاح ذرى.

  • مصر تدين إعلان السلطات الإسرائيلية خطة لإنشاء 8300 وحدة استيطانية فى القدس

    أعرب المُتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية السفير أحمد حافظ، اليوم 15 الجارى، عن إدانة جمهورية مصر العربية لإعلان السلطات الإسرائيلية خطة لإنشاء نحو 8300 وحدة استيطانية جديدة فى مدينة القدس، باعتبار ذلك خرقًا جديدًا لمقررات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

    وصادقت بلدية الاحتلال الإسرائيلى فى القدس على خطة لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية وأبراج خاصة فى المنطقة الممتدة من أراضى بيت صفافا والمالحة والبقعة حتى قرية الولجة.

    وكشفت وسائل إعلام فلسطينية عن نية الجانب الإسرائيلى بناء 8300 وحدة استيطانية لأغراض السكن، والصناعة، والتجارة، بحيث سيغير المخطط حدود المدينة ويوسع حدود المنطقة الصناعية الجديدة “تلبيوت”.

    وحسب مخطط بلدية الاحتلال الإسرائيلى، من المقرر أن يتم الشروع فى التنفيذ بحلول عام 2021 على أن تستمر الأعمال حتى عام 2040.

    ويتضمن المخطط بناء أبراج يصل ارتفاعها إلى 30 طابقا، وتضم آلاف الوحدات الاستيطانية.

  • البيت الأبيض: اتفاق السلام سيسمح للمسلمين بزيارة القدس والمسجد الأقصى

    قال بيان من البيت الأبيض صدر منذ قليل حول توقيع اتفاق السلام، إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ، ترأس اليوم ، مراسم التوقيع في البيت الأبيض لإرساء أسس اتفاقية السلام بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة.

    وجاء في البيان “كما قبلت البحرين دعوة الرئيس للمشاركة في الاحتفال ، بعد اتفاقهما مع إسرائيل الأسبوع الماضي.

    وأشار إلى أنه “في أغسطس ، استطاع الرئيس تأمين اتفاق لتطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل – وهى الاتفاقية الأولى من نوعها بين إسرائيل ودولة عربية كبرى منذ 1994. والتزمت الدول بتبادل السفارات والسفراء ، وبدء التعاون عبر مجموعة واسعة من المجالات بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية والتجارة والأمن. هذه الصفقة ليست سوى بداية لتطبيع العلاقات بين إسرائيل وجيرانها ، ومن المرجح أن يأتي الكثير.

    واعتبر البيت الأبيض أن الاتفاق سيعزز السلام والأمن حيث هذه الاتفاقيات إلى السلام بين إسرائيل والشرق الأوسط ، فضلاً عن زيادة الأمن في المنطقة.

    وقال البيان إن الصفقة بين إسرائيل والإمارات سيعزز السلام في المنطقة من خلال زيادة وصول المسلمين إلى المسجد الأقصى للصلاة السلمية. وهذا من شأنه التصدي للمتطرفين الذين يستخدمون الرواية الكاذبة بأن المسجد الأقصى يتعرض للهجوم وأن المسلمين لا يستطيعون الصلاة في هذا المكان المقدس، على حد تعبيره.

    كما يعزز الاتفاق الإسرائيلي البحريني من أمن البلدين بينما يخلق فرصًا لتعميق العلاقات الاقتصادية بينهما.

    وقال البيان إن “كلا الاتفاقيتين هما نتيجة جهود الرئيس ترامب لإعادة بناء الثقة مع شركائنا الإقليميين وإبعادهم عن صراعات الماضي.

    وبفضل رؤية الرئيس الجريئة للسياسة الخارجية وقدرته على إبرام الصفقات ، تدرك الدول في جميع أنحاء المنطقة فوائد نهجه المدروس.

    وأكد البيت الأبيض إن الاتفاق سيكون بمثابة تسهيل تحول إقليمي: تؤدي سياسات الرئيس ترامب إلى أسرع تحول جيوسياسي في العالم العربي منذ أكثر من جيل.

    رفض الرئيس ترامب تمامًا نهج السياسة الخارجية الفاشلة في الماضي والتي ساعدت على تأجيج الانقسام ولم تفعل شيئًا لمنع الصراع في الشرق الأوسط، وفقا للبيان.

    وجاء فى البيان “بفضل قيادة الرئيس ترامب ، تعمل دول الشرق الأوسط وأفريقيا معًا بشكل متزايد لبناء مستقبل أكثر سلامًا وازدهارًاستعمل العلاقات الطبيعية على تسريع النمو والفرص الاقتصادية في جميع أنحاء المنطقة من خلال توسيع العلاقات التجارية والماليةالاتفاقيات مع البحرين والإمارات. سيساعد في دفع رؤية الرئيس ترامب لإيجاد سلام عادل ودائم بين إسرائيل وفلسطين.

    وختم البيت الأبيض البيان بالقول “ستواصل الولايات المتحدة الوقوف إلى جانب شعوب المنطقة في سعيها لبناء مستقبل أكثر إشراقًا وأملًا.”

  • الأردن يدين نية صربيا وكوسوفو بـ فتح سفارتين لهما في القدس

    أدان الأردن بشدة، قرار صربيا نقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس وعزم كوسوفو فتح سفارة لها هناك، معتبرًا أن القرارين يخرقان القانون الدولي.

    ووفقًا لموقع قناة i24NEWS، نقل البيان عن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية، ضيف الله الفايز، قوله: إن “القرارين يتعارضان بشكل صارخ مع القانون الدولي، خصوصًا قرارات مجلس الأمن 476 و478 و2334 التي تؤكد جميعها على أن القدس الشرقية أرض محتلة تنطبق عليها أحكام القانون الدولي ذات الصلة”.

    وأضاف أن “أي قرارات أو إجراءات تهدف لتغيير وضع مدينة القدس أو مركزها القانوني أو تركيبتها الديموغرافية تعتبر باطلة وغير شرعية ومنعدمة الأثر القانوني”.

    وأكد الفايز أن “تحقيق السلام العادل والشامل طريقه الوحيدة حل الدولتين الذي يجب أن تتحرر القدس الشرقية على أساسه عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو 1967”.

    من جانبه أعرب الاتحاد الأوروبي عن “قلقه الشديد” و”أسفه” بشأن تعهد بلغراد نقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

    وفي ختام اجتماع في البيت الأبيض بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تعهد زعيما كوسوفو وصربيا بـ”تطبيع العلاقات الاقتصادية” بينهما، فيما أعلنت صربيا قرارها نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس بحلول يوليو المقبل.

    ووافقت كوسوفو من جهتها على إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

  • الرئيس الإسرائيلى يدعو الشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبوظبى إلى زيارة القدس

    قال الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين اليوم الإثنين إنه وجه الدعوة إلى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، لزيارة القدس بعد الإعلان الأسبوع الماضي عن اتفاق لتطبيع العلاقات مع الإمارات.

    وأضاف الرئيس الإسرائيلى فى تغريدة له على تويتر “كلي أمل أن هذه الخطوة سوف تساهم في بناء وتعزيز الثقة المتبادلة بيننا وبين شعوب المنطقة، ثقة ترسخ التفاهم بيننا جميعا. إن مثل هذه الثقة كما أثبتم بالخطوة السامية والشجاعة من شأنها دفع منطقتنا إلى الأمام وتوفير الازدهار والاستقرار لسكان الشرق الأوسط بأسره”.

    وصدر بيان رسمى عن الرئاسة الإسرائيلية يفيد بتوجيه دعوة رسمية من ريفلين إلى الشيخ محمد بن زايد لزيارة القدس

    وكان أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة كتب اليوم الاثنين فى تغريدة له ، إن الاتفاق الذي توصلت إليه الإمارات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل “قرار سيادي وليس موجها إلى إيران”.

    وقال قرقاش على تويتر “معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية قرار سيادي ليس موجّهاً إلى إيران، نقولها ونكرّرها. ولا نقبل التدخل في قراراتنا كما نرفض التهديد والوعيد سواء كان مبعثه التنمر أو القلق”.

    وكانت الإمارات  قد استدعت أمس الأحد استدعت القائم بالأعمال الإيراني في أبوظبي وسلمته “مذكرة احتجاج شديدة اللهجة” ردا على كلمة ألقاها الرئيس الإيراني حسن روحاني وصفتها وزارة الخارجية الإماراتية بأنها غير مقبولة.
  • مظاهرات حاشدة أمام مقر إقامة نتنياهو في القدس تتحول إلى اشتباكات مع قوات الأمن

    وخرج آلاف الأشخاص للمشاركة في المظاهرة أمام مقر إقامة نتنياهو مرددين شعارات مناهضة له تطالبه بترك منصبه، في ظل القضايا التي يتهم فيها رئيس الوزراء بالفساد، ورفعوا لافتات كتب عليها “وزير الجريمة” و”تمت إقالته. صبرنا نفد”.

    كما اتهم بعض المتظاهرين الذين شاركوا في الاحتجاج خرقا لمطالب التباعد الاجتماعي، نتنياهو بالفشل في مواجهة جائحة فيروس كورونا وتداعيات الأزمة الاقتصادية الناجمة عنه، فيما أغلقت الشرطة عددا من الشوارع المتاخمة لمقر إقامة رئيس الوزراء.

    وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الاحتجاجات تحولت مساء إلى اشتباكات بين متظاهرين، الذين حاولوا اختراق الحواجز، وقوات الأمن.

    وقالت الشرطة إن مئات المتظاهرين توجهوا في مسيرة نحو مركز القدس وقاموا بإغلاق خط قطار كهربائي، كما ألقوا زجاجات على عناصر في قوات الأمن.

    واعتقلت الشرطة الإسرائيلية 8 متظاهرين قالت إنهم شاركوا في إغلاق خط القطار الخفيف قرب منطقة الاحتجاجات.

    وشهد مستوى شعبية نتنياهو في الفترة الأخيرة انخفاضا ملموسا على خلفية التحقيقات معه في قضايا فساد يتهم في إطارها بالحصول على هدايا ثمينة من قبل بعض المليارديرات مقابل استخدامه صلاحياته لدفع بعض القرارات المفيدة إليهم، وتبادل “خدمات” دورية من وسائل إعلام مقابل عرضها رئيس الوزرة وأسرته في صورة أفضل.

    وتفاقم الوضع بالنسبة إلى رئيس الوزراء الحالي، الذي خسر مواقع سياسة ملموسة ما دفعه إلى تشكيل حكومة ائتلاف مع منافسه، زعيم تحالف “أزرق-أبيض”، يني غانتس، في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، التي تشهد إسرائيل حاليا ذروة جديدة لتفشيها رفقة تداعيات اقتصادية مؤلمة.

  • (ميدل إيست مونيتور) : إيران تحتفل بذكرى يوم القدس بدون مسيرات

    نشر موقع ميدل إيست مونيتور مقال ذكر خلاله أن الرئيس الإيراني ” حسن روحاني ”

    أعلن أن الاحتفال بيوم القدس الأسبوع المقبل في طهران لن يشمل مسيرات راجلة بل سيتم إقامته بالمركبات منعاً لتجنب انتشار فيروس كورونا ،

    مضيفاً أن النخبة من الحرس الثوري هم من سيكونون مسئولين عن التنظيم ،

    وسيمكن للمنضمين ترديد الهتافات ورفع الأعلام ،

    وأوضح الموقع أن يوم القدس هو يوم تحتفل به المدن حول العالم لإظهار الدعم لفلسطين ،

    وفيما يتعلق بتطورات سرعة انتشار فيروس كورونا في إيران ،

    أعلن ” روحاني ” أن خطر الفيروس لا يزال قائماً ، ولكن الوضع أفضل من ذي قبل .

     

  • فلسطين تعلن تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال القدس والإجمالي 86

    أعلن المتحدث الرسمى باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، اليوم الخميس، تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس كورونا في قرية بدو، شمال غرب القدس.

    وأوضح ملحم في تصريحات لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، أن نتائج العينات التي أخذت من مخالطين للسيدة المصابة بكورونا وأعلن عن وفاتها أمس الأربعاء، أظهرت إصابة 13 مواطنا بالفيروس.

    وبتسجيل الإصابات الـ13، يرتفع عدد المصابين بالفيروس في قرية بدو إلى 18 بمن فيهم السيدة، التي أعلن عن وفاتها يوم أمس الأربعاء.

    وبهذا يرتفع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا منذ ظهوره في فلسطين إلى 86 إصابة، تعافى منها 17 في مدينة بيت لحم، وسجلت حالة وفاة واحدة.

  • إسرائيل تتراجع عن قرار إطلاق أسماء الحاخامات على شوارع القدس

    تراجعت بلدية القدس عن قرارها إطلاق أسماء أربعة حاخامات ومنظمة يهودية على شوارع جديدة في بلدة سلوان الفلسطينية بالقدس الشرقية.

    وأعلنت لجنة الأسماء التابعة لبلدية القدس أنها راجعت قرارها الأصلي، بطلب من رئيس البلدية موشيه ليون، وتبنت قرارا جديدا ينص على اختيار أسماء محايدة أو عربية لخمسة شوارع صغيرة في حي بطن الهوى بالبلدة الأكثر التصاقا بأسوار القدس القديمة.

    وتم اختيار الأسماء اليهودية لتلك الشوارع في يونيو الماضي، على الرغم من أن 12 عائلة يهودية فقط تقيم هناك مقابل مئات المواطنين الفلسطينيين.

    وأعربت اللجنة المهنية التابعة للبلدية حينذاك عن معارضتها لذلك القرار، محذرة من أنه غير مناسب وسيؤدي إلى توتر غير ضروري في الحي، ونصحت البلدية بإطلاق أسماء محايدة على الشوارع المذكورة.

    بدورها، قدمت “جمعية حقوق المواطن في إسرائيل” (أقدم منظمة حقوقية في البلاد) شكوى قضائية على هذا القرار نيابة عن 27 من سكان الحي.

  • عباس يؤكد رفض أي حل يجعل القدس عاصمة لإسرائيل ويعلن قطع العلاقات مع واشنطن

    قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أثناء اجتماع طارئ لبحث “صفقة القرن” بالقاهرة، إنه يرفض أي حل يقول بجعل القدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدا أن الفلسطينيين هم حماتهما والمسؤولون عنها.

    وأكد عباس أن السلطة الفلسطينية “أبلغت الأمريكيين والإسرائيليين أن لا علاقة لنا معهم بما في ذلك في المجال الأمني”، مطالبا بتفعيل “آلية دولية للسلام مع رفض أن تكون “صفقة القرن” ضمن أي طرح”.

    كما رفض عباس قبول الولايات المتحدة “وسيطا وحيدا في أي مفاوضات مع إسرائيل”، على الرغم من إبلاغه ترامب في وقت سابق بأنه يسعى “لتكون دولة فلسطين منزوعة السلاح لأنني لا أؤمن بقوة السلاح”.

    من جهته، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن لديه 4 ملاحظات على خطة التسوية الأمريكية

    وقال في كلمته على أن “توقيت طرح خطة السلام الأمريكية يثير التساؤل”، مضيفا أن “هناك ما يشير إلى أن إسرائيل تفهم خطة واشنطن بمعنى الهبة ومنح الضوء الأخضر لها”.

    كما لفت أبو الغيط إلى أن “البديل الآمن ما زال بأيدينا إن صحت النوايا”.

  • ترامب خلال مؤتمر خطته للسلام: ستظل القدس العاصمة غير المقسمة لإسرائيل

    قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، خلال المؤتمر الصحفى الذى يعرض فيه خطته للسلام، إن رئيس الوزراء الإسرائيلى “نتنياهو” اتخذ خطوة عملاقة نحو السلام بالأمس، مؤكدا أنه أخبرنه باستعداده لدعم هذه الرؤية، وجعلها أساسا لمفاوضات المباشرة بين الطرفين، والجينرال بينيانس دعم هذه الرؤية من أجل أن تحدث هذه الإنفراجة الكبرى فى النزاع الفلسطينى الإسرائيلى، كذلك وعلى غرار هذا، لدينا وضع يجب أن نتعامل وهو هدر الذى يحدث فى ذلك الوقت والشعب الإسرائيلى يريد السلام بأى طريقة

    وأضاف ترامب: هذه أول مرة إسرائيل تنشر خريطة تتحدث عن الأراضى التى ستقدمها مقابل تحقيق السلام، هذه خطوة غير مسبوقة وتطور كبير رئيس الوزراء الإسرائيلى شكرا كثيرا على هذه الخطوة الشجاعة، ولدينا الكثير من الأقوياء شكرا على هذه الجهود حتى يكون هذا الاعتراف قابل للتحقيق، نقوم على عمل وجود دولة فلسطينية، تحت هذه الرؤية ستظل القدس العاصمة غير المقسمة لإسرائيل.

  • ترامب: قدمت الكثير لإسرائيل من خلال الاعتراف بسيادتها على القدس والجولان

    قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، إنه قدم الكثير لإسرائيل من خلال الاعتراف بسيادتها على القدس والجولان، مضيفا أن خطة السلام فى الشرق الأوسط تقدم حل دولتين واقعيا، مؤكدا ان القدس ستبقى العاصمة غير المقسمة لإسرائيل.

    وأضاف ترامب خلال كلمته، أن الخروج من الاتفاق النووى مع إيران يشكل أهم إنجازاتى، مضيفا أنه يريد من هذه الخطة أن توفر للفلسطينيين فرصة تاريخية فى إنشاء دولتهم، مؤكدا: سننشئ لجنة مع إسرائيل لجعل خريطة السلام واقعية، واتفاق اليوم فرصة تاريخية للفلسطينيين لصنع السلام، ولن نطلب من إسرائيل تقديم تنازلات تلحق الأذى بأمنها.

    وكان القيادى فى حركة فتح، عزام الأحمد، قد قال  اليوم الثلاثاء، إن ممثلين عن حركة حماس، سيشاركون فى اجتماع القيادة الفلسطينية الذى دعا إليه الرئيس الفلسطينى محمود عباس، لبحث آليات الرد على خطة السلام التى سيعلنها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، فى وقت لاحق اليوم، وقال عزام الأحمد، حسبما أفادت قناة (العربية) الإخبارية: “دعونا حركة حماس لحضور اجتماع القيادة الطارئ، وسيحضرون الاجتماع”.

    وطالبت الحكومة الفلسطينية، أمس الاثنين، المجتمع الدولى، بمقاطعة الخطة الأمريكية المرتقبة لحل النزاع الفلسطينى الإسرائيلى التى لطالما أعلن الفلسطينيون رفضهم لها ويرون أنها منحازة إلى إسرائيل.

    وكان الرئيس الفلسطينى، محمود عباس، دعا القيادة الفلسطينية لاجتماع طارئ، اليوم الثلاثاء، يبدأ قبل ساعة من التوقيت المخطط لنشر الولايات المتحدة خطة “صفقة القرن” ، حسبما نشرت روسيا .

    وأكد رئيس الوزراء الفلسطينى محمد أشتية، رفضه لما يسمى “صفقة القرن” واصفا إياها بخطة تصفية القضية الفلسطينية، مطالبا المجتمع الدولى ألا يكون شريكا فى هذه الصفقة؛ لتعارضها مع أبجديات القانون الدولى وحقوق الشعب الفلسطينى غير القابلة للتصرف، وقال أشتية، خلال جلسة الحكومة الـ 40 فى رام الله، أمس الاثنين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)- إن هذه الصفقة أداة لتلبية رغبات سلطات الاحتلال، ولا تشكل أساسا لحل الصراع، وقدمتها جهة فقدت مصداقيتها بأن تكون وسيطا نزيها لعملية سياسية جدية وحقيقية.

    من جهته أعلن السفير حسام زكى الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أن فلسطين طلبت عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزارى بحضور الرئيس الفلسطينى محمود عباس، السبت المقبل، وقال السفير حسام زكى إن المندوبية الدائمة لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية طلبت اليوم الثلاثاء عقد هذا الاجتماع بهدف الاستماع إلى رؤية الرئيس الفلسطينى وبحث ما يسمى بصفقة القرن التي من المنتظر أن يعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القضية الفلسطينية .

    وطلبت المندوبية الدائمة لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية، عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزارى بحضور الرئيس الفلسطينى محمود عباس السبت المقبل، وصرح مصدر دبلوماسى عربى، لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الثلاثاء، بأن طلب عقد هذا الاجتماع يأتي بهدف الاستماع إلى رؤية الرئيس الفلسطينى وبحث ما يسمى بصفقة القرن التي من المنتظر أن يعلنها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب في وقت لاحق اليوم بشأن القضية الفلسطينية .

  • شاهد.. مشادة بين الرئيس الفرنسى والشرطة الإسرائيلية فى القدس

    أفادت فضائية العربية فى خبرعاجل لها أن هناك مشادة وقعت بين الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون والشرطة الإسرائيلية فى القدس.

    ووفقا لقناة روسيا اليوم الصادرة باللغة الفرنسية، أبدى الرئيس الفرنسى غضبه حيال الشرطة عندما كان على وشك الدخول إلى كنيسة سانت آن – التابعة لفرنسا – فى البلدة القديمة بالقدس.

    Ava Djamshidi@AvaDjamshidi

    Coup de colère de contre la police israélienne à Jérusalem. Dans les pas de Chirac en 1996

    1,478 people are talking about this

     

    واندلعت مشادة كلامية حادة بين إيمانويل ماكرون والشرطة الإسرائيلية في البلدة القديمة في القدس، عند مدخل كنيسة سانت آن. أثناء وقوفه أمام مدخل المبنى الديني التابع لفرنسا، كان الرئيس الفرنسي غاضبًا عندما رأى أن الشرطة الإسرائيلية دخلت المبنى. في تسلسل فيديو بثه صحفي فرنسى على شبكات التواصل الاجتماعي ، يمكننا سماعه يخاطب ضابط شرطة: “الكل يعرف القواعد. أنا لا أحب ما فعلته أمامي. اخرج! “واستمر بنفس الطريقة:” لا ينبغي لأحد أن يستفز أي شخص! لقد قمت بعمل في بلدة المدينة ، وأنا أدرك ذلك. يرجى احترام القواعد وهي نفسها لعدة قرون. لن يتغيروا معي.”

    وقالت مصادر في الخارجية الإسرائيلية إنها أبلغت نظيرتها الفرنسية باعتقادها بأن “زيارة ماكرون لرام الله لم تكن فكرة عظيمة ومستحبة، ولسنا متحمسين لها”.

    كما أبدت مصادر سياسية إسرائيلية استياءها من الزيارة، وقالت إن “الحكومة الإسرائيلية تشعر بخيبة أمل من قرار ماكرون بالاجتماع مع الرئيس عباس”.

  • قائد الحرس الثوري الإيراني يعين محمد حجازي نائبا لقائد فيلق القدس

    عينه المرشد الأعلى علي خامنئي عام 2007 رئيسا للأركان المشتركة في الحرس الثوري، وفي عام 2008 كان نائب قائد الحرس الثوري الإيراني.

    ‪‎‪وفرض عليه الاتحاد الأوروبي عام 2011 عقوبات بتهمة انتهاك حقوق الإنسان في إيران، وذلك على خلفية قمع احتجاجات عام 2009 حيث كان قائد “لواء ثأر الله” في الحرس الثوري بطهران

    ‪‎‪وتعيين محمد حجازي اليوم الاثنين جاء خلال مراسم تنصيب إسماعيل قآني قائدا لفيلق القدس خليفة قاسم سليماني الذي اغتيل بضربة جوية نفذتها القوات الأمريكية في 3 يناير 2020، في العاصمة العراقية بغداد

    قائد الحرس الثوري الإيراني يعين محمد حجازي نائبا لقائد فيلق القدس
  • هل تستغل تركيا مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري في الإسراع بإرسال قوات تركية لليبيا ؟

    على خلفية مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني وموافقة البرلمان التركي على إرسال قوات تركية لليبيا  في أعقاب توقيـــع ( الرئيس التركي أردوجان / رئيس حكومة الوفاق السراج ) مذكرتي تفاهم بشأن ( ترسيم الحدود البحرية / تعزيز التعاون العسكري والأمني ) والتطورات الأخيرة على الساحة العراقية بدءاً من الغارات الأمريكية التي استهدفت مواقع للحشد الشعبي العراقي مروراً بمحاولة اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد وصولاً لعملية مقتل ” سليماني ” ، ومن خلال الربط بين كافة تلك التطورات وتزامنها في توقيت واحد يتضح أنه بلا شك ستكون هناك تداعيات ستنعكس على الصراع في منطقة شرق البحر المتوسط بشكل عام ، والمشهد الليبي بوجه خاص ، جراء تلك التطورات في الشرق الأوسط سواء كانت تلك التطورات (مرتبة بشكل مخطط له مسبقاً من عدة جهات / غير مخطط لها وجاءت متزامنة ، وسيتم استغلالها .. هل ستستغل تركيا مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني في الإسراع بإرسال قوات تركية لليبيا ؟ موقع الحدث الآن يُجيب على تلك التساؤلات :-

    • يتضح بدون شك أن عملية مقتل ” سليماني ” ستساهم بشكل كبير في جذب الانتباه ( إعلامياً / سياسياً ) بعيداً عما يحدث من تطورات على الساحة الليبية ، وسيتم استغلال ذلك – بشكل مؤكد – من جانب القيادة التركية بشأن الإسراع في إرسال قوات عسكرية لليبيا وتمركزها بها ، وتنفيذ صفقات أسلحة بين ( تركيا / حكومة الوفاق ) تشمل تقديم ( دفاعات جوية / أسلحة ثقيلة ) .
    • تطورات التصعيد بين ( إيران / الولايات المتحدة ) سيؤثر بشكل كبير على الاهتمام السياسي ( العربي / الدولي ) بالأزمة الليبية ، حيث من المُتوقع أن تركز دول الخليج وعلى رأسها ( السعودية / الإمارات ) على متابعة تطورات التصعيد ( الإيراني / الأمريكي ) وتداعياته المحتملة عليها ، وخاصة في حالة استهداف مصالحها أو المصالح الأمريكية المتواجدة بداخلهما وعلى رأسها حركة الملاحة الدولية في منطقة الخليج .. وهو ما سيترتب عليه انشغال ( السعودية / الإمارات ) بهذا التصعيد بعيداً عن الأزمة الليبية ، وبالتالي سيتم فقدان عنصري ضغط فعال على الصعيد الدولي في تلك الأزمة .. كانا سيشكلان عقبة أمام الأهداف التركية في ليبيا ، كما قد تؤثر بشكل سلبي تداعيات تلك العملية على احتمالية إرسال أي مساعدات لوجيستية خليجية لقوات ” حفتر ” لصد التدخل التركي ، أو صـدور أي رد فعل عربي مؤثر – من الجامعة العربية – لانشغالها بالأوضاع والتصعيد في المنطقة .
    • ستؤدي تلك العملية أيضاً إلى تركيز الولايات المتحدة بشكل كبير على هذا التصعيد مع إيران وحماية مصالحها على حساب تدخلها في الأزمة الليبية ، مما سيتبعه استغلال تركي كبير لهذا التصعيد وانشغال المجتمع الدولي به ، للإسراع في التحركات التركية العسكرية المتوقعة في ليبيا .. من المحتمل أن يكون قد حدثت مواءمات أو صفقات ( أمريكية / تركية ) في ضوء الاتصال الهاتفي يوم ( 2 / 1 / 2020 ) بين ( ترامب / أردوجان ) .. قد تتمثل تلك المواءمات في عدم معارضة تركيا بشكل علني عملية استهداف ” سليماني ” مقابل عدم المعارضة القوية للولايات المتحدة للتدخل التركي في ليبيا ، والعمل على إنهاء الخلافات الأخيرة بينهما .. وهذا ما ظهر من خلال رد الفعل التركي الضعيف على تلك العملية ( إعراب الخارجية عن قلقها إزاء التوتر الأمريكي – الإيراني المتصاعد في المنطقة ) .
    • كما أن روسيا التي تعارض بشكل قوي التدخلات التركية في ليبيا ستركز اهتمامها على الوقوف بجانب حليفها الإيراني في تلك الجولة من التصعيد ، وكذلك المجتمع الدولي بشكل عام ، كما أن الأزمة الليبية لن تجد صدى دولي إلا لدى بعض الدول الأوروبية وعلـــى رأسهـــا ( فرنسا / ألمانيا / إيطاليا ) نظراً لاهتمامها بملف الهجرة غير الشرعية أو للمصالح الاقتصادية المباشرة أو للتواجد التاريخي ، إضافة للدول المتضررة بشكل مباشر من الاتفاق بين ( أردوجان / السراج ) وهي ( قبرص / اليونان ) .. حيث ستركز مختلف الدول الأوروبية الأخرى على التداعيــات المحتملة لهذا التصعيد ( الإيراني / الأمريكي ) على مصالحها في المنطقة .
  • القائد الجديد لفيلق القدس الإيراني يهدد بطرد الولايات المتحدة من المنطقة

    نقل الإعلام الرسمي في إيران عن القائد الجديد لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قوله إنه سيسعى لطرد الولايات المتحدة من المنطقة بعد مقتل قائد الفيلق قاسم سليماني في ضربة أمريكية بالعراق.

    ونقلت الإذاعة الرسمية عن اسماعيل قاآني قوله قبيل جنازة سليماني في طهران «نتعهد بمواصلة مسيرة الشهيد سليماني بنفس القوة.. والعزاء الوحيد لنا سيكون طرد أمريكا من المنطقة».

  • بالأسماء.. فيلق القدس الإيرانى يعلن اغتيال 4 ضباط كانوا يرافقون قاسم سليمانى

    أعلن “فيلق القدس” بالحرس الثورى الإيرانى، اليوم الجمعة، عن مقتل 4 ضباط عسكريين إيرانيين كانوا يرافقون قائد الفيلق قاسم سليمانى، الذى لقى مصرعه فى القصف الأمريكى بالقرب من مطار بغداد.

    وأفاد مراسل شبكة “روسيا اليوم”، بأن الضباط هم، اللواء فى “الحرس الثورى” حسین جعفری نیا، والعقيد فى “الحرس الثورى” شهرود مظفری نیا، والرائد فى “الحرس الثورى” هادى طارمى، والنقيب فى “الحرس الثورى” وحید زمانیان.

    وأعلن التلفزيون الرسمى العراقى ومتحدث باسم “الحشد الشعبى”، فجر اليوم، مقتل قاسم سليمانى فى قصف جوى أمريكى بالقرب من مطار بغداد استهدفه ومجموعة من قيادات الحشد بينهم أبو مهدى المهندس، الرجل الثانى فى الحشد، فى ساعة مبكرة من يوم الجمعة 3 يناير الجارى.

    وأكد مسؤول أمريكى، فجر الجمعة، لوكالة “رويترز”، مقتل سليمانى والمهندس، قائلا إن واشنطن بانتظار التأكد من الحمض النووى من الجثتين، فى حين قال عضو لجنة العلاقات الخارجية فى مجلس الشيوخ الأمريكى، الديمقراطى كريس ميرفى، إن “سليمانى كان عدوا للولايات المتحدة”.

    ويصف الأمريكيون، سليمانى بـ”الرجل الأخطر” فى الشرق الأوسط، الذى أدار معارك فى مواجهتهم على مدار أعوام طويلة، وكان له دور كبير فى بناء ودعم حزب الله اللبنانى، والفصائل الشيعية فى العراق، وتنفيذ عشرات العمليات السرية خارج إيران.

    ويشار إلى أن وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو، اليوم الجمعة، إن واشنطن ملتزمة بعدم التصعيد بعدما أسفرت ضربة جوية أمريكية عن مقتل قائد فيلق القدس الإيرانى قاسم سليمانى، وقال بومبيو على تويتر، إنه تحدث مع وزير الخارجية البريطانى دومينيك راب، وعضو المكتب السياسى للجنة المركزية بالحزب الشيوعى الصينى يانج جيه تشى، بشأن قرار الولايات المتحدة تصفية سليمانى.

    يذكر أن شارك الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، على حسابه الرسمى بموقع التواصل الاجتماعى” تويتر”، تحذيرًا أمنية نشرته السفارة الأمريكية بالعراق، مطالبًا بمغادرة البلد فورًا، وذلك بعد الضربة الأمريكية فى بغداد، التى راح فيها قائد فيلق القدس الإيرانى قاسم سليمانى، والقيادى الكبير فى الحشد الشعبى أبو مهدى المهندس.

    وجاء نص التحذير: “بسبب التوترات المتصاعدة فى العراق والمنطقة، نحث المواطنين الأمريكيّين على مغادرة العراق فورًا، وبسبب هجمات الميليشيا المدعومة من إيران على مجمع السّفارة الأمريكيّة، تم إيقاف جميع العمليّات القنصليّة، ويجب على المواطنين الأمريكيين عدم الاقتراب من السفارة”.

  • مجلس الأمن الإيراني: واشنطن ستدفع الثمن غالياً ومهام فيلق القدس لن تتغير

    أفادت سكاي نيوز في نبأ عاجل منذ قليل، أن مجلس الأمن القومي الإيراني أكد أن واشنطن ستدفع ثمنا غاليا، كما أن مهام فيلق القدس لن تتغير.

    وفى سياق متصل، قام المرشد على خامنئي بتعين إسماعيل قا آنى قائدا لفيلق القدس في الحرس الثوري خلفا لقاسم سليمانى وفقا لما نشرته “روسيا اليوم”.

    يذكر أن رئيس الوزراء العراقى المستقيل عادل عبد المهدى أدان إقدام الادارة الأمريكية على عملية اغتيال أبى مهدى المهندس وقاسم سليمانى وشخصيات عراقية وإيرانية أخرى.

    وأكد عبد المهدى فى بيان صحفى، أن اغتيال قائد عسكرى عراقى يشغل منصبا رسميا يعد عدوانا على العراق دولة وحكومة وشعبا، وإن القيام بعمليات تصفية ضد شخصيات قيادية عراقية أو من بلد شقيق على الأرض العراقية يعد خرقا سافرا للسيادة العراقية واعتداء صارخا على كرامة الوطن وتصعيدا خطيرا يشعل فتيل حرب مدمرة في العراق والمنطقة والعالم.

    واتهم عبد المهدى الإدارة الأمريكية بخرق فاضح لشروط تواجد القوات الأمريكية في العراق ودورها الذي ينحصر بتدريب القوات العراقية ومحاربة داعش ضمن قوات التحالف الدولي وتحت إشراف وموافقة الحكومة العراقية.
    ووجه عبد المهدى إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس النواب العراقى استنادا إلى أحكام المادة (58) من الدستور من اجل تنظيم الموقف الرسمى العراقى واتخاذ القرارات التشريعية والاجراءات الضرورية المناسبة بما يحفظ كرامة العراق وامنه وسيادته.

  • مفتي الجمهورية: نؤيد حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس

    دعا الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، المجتمع الدولي بكافة هيئاته ومنظماته والأحرار من العالم إلى تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني من أجل استعادة كافة حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

    كما دعا مفتى الجمهورية في كلمته اليوم الجمعة بمناسبة اليوم العالمى للتضامن مع الشعب الفلسطينى والذي يوافق 29 نوفمبر من كل عام، إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي والمنظمات الإقليمية والدولية والتدخل الفوري لوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق القدس ومقدساتها، كما دعا العالم الإسلامي والعربى بكافة منظماته وهيئاته والتحرك الدولى وكافة منظمات الأمم المتحدة المختصة وفى مقدمتها (اليونسكو) لوقف تنفيذ المخططات الإسرائيلية التي تمثل تهديدا خطيرا على المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة.

    وحذر مفتي الجمهورية من استمرار مخططات الاحتلال الإسرائيلى لتهويد مدينة القدس المحتلة والأراضى الفلسطينية، وتغيير معالمها، وطمس هويتها الحقيقية في إطار محاولاته المستمرة لفرض الأمر الواقع.

    وأكد مفتى الجمهورية أن أعمال الحفريات أسفل المسجد الأقصى المبارك وفى محيطه وفى البلدة القديمة بالقدس المحتلة، التي تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلى، خاصة ما تسمى بسلطة الآثار الإسرائيلية، تمثل تهديدا خطيرا للمسجد في ظل محاولات الاحتلال الإسرائيلى المستمرة لتهويد القدس.

    ودعا مفتي الجمهورية إلى ضرورة توعية الشباب العربي والمسلم بجذور القضية الفلسطينية، وبعروبة فلسطين الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ، وعدم التخلى مطلقا عن قضية الأمة الإسلامية والعربية حتى يحص الشعب الفلسطينى على كافة حقوقه المشروعة.

    يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قد دعت عام 1977، للاحتفال في 29 نوفمبر من كل عام باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني (القرار 32/40 ب) في ذلك اليوم من عام 1947 إعتمدت الجمعية العامة قرار تقسيم فلسطين (القرار 181).

  • “الاحتلال الإسرائيلى” يغلق عدة مؤسسات فلسطينية فى القدس المحتلة

    أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلى، اليوم الأربعاء، عدة مؤسسات فلسطينية فى مدينة القدس المحتلة، لمدة 6 أشهر.
    وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال أغلقت مكتب مديرية التربية والتعليم، ومكتبا يمد تلفزيون فلسطين بالخدمات الإعلامية، والمركز الصحي العربي في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة .. مضيفة أن قوات الاحتلال وضعت قرارا ممهورا بتوقيع وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، يقضي بإغلاق المؤسسات المذكورة لمدة ستة أشهر.
    وتمركزت قوات ومخابرات الاحتلال عند مدخل مكاتب فضائية فلسطين، ثم اقتحمتها وقامت بتفيش بعض المكاتب، وصادرت أحد الحواسيب، ثم علقت قرارا يقضي بإغلاقها لمدة 6 أشهر وسلمت مراسلته كريستين ريناوي استدعاء للتحقيق.
    وأوضح شهود عيان أن قوات ومخابرات الاحتلال، اقتحمت مبنى مديرية التربية والتعليم ومدرسة دار الأيتام في القدس القديمة، وأخلت المبنى بالكامل من الموظفين والطلبة، ثم شرعت بتفيتش الملفات والحواسيب في مقر المديرية، تزامنا مع انتشار في داخل المبنى وعلى بابه الرئيسي.
    كما اقتحمت قوات الاحتلال مقر المركز الصحي العربي في شارع السلطان سليمان بمدينة القدس، وصادرت بعض ملفاته وكاميرات المراقبة واعتقلت مديره أحمد سرور.
    ولم تنج أية مؤسسة من المؤسسات الفلسطينية في مدينة القدس، على اختلاف أنواعها وتسمياتها، من الاقتحام، أو الإغلاق، أو المصادرة، لمحتوياتها، أو المنع من مزاولة العديد من نشاطاتها، أو اعتقال القائمين عليها من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، كما أن قرارات الإغلاق طالت بعض المؤسسات أكثر من مرة؛ وتراوحت الفترات الزمنية لإغلاقها من ساعات إلى أيام أو أشهر أو سنوات، وفي أغلب الأحيان تغلق بشكل نهائي أوتجدد على التوالي، كما هو حال بيت الشرق، والغرفة التجارية، والمجلس الأعلى للسياحة، والمركز الفلسطيني للدراسات، ونادي الأسير، ومكتب الدراسات الاجتماعية والإحصائية، والتي يجدد إغلاقها من قبل وزير الأمن الداخلي بحكومة الاحتلال كل ستة أشهر، كان آخر تمديد لإغلاقها في 31 يناير 2019.

  • استشهاد فلسطينى برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلى فى القدس

    استشهد شاب فلسطينى برصاص شرطة الاحتلال الإسرائيلى صباح اليوم أثناء مطاردة سيارته فى القدس.

    وقالت مصادر فلسطينية إن الشاب أصيب إصابة بليغة نقل على إثرها إلى المستشفى حيث أعلنت وفاته، ولم تعرف هويته بعد.

    وبرر الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية عملية القتل وإطلاق النار صوب السيارة بالقول “إنه وخلال نشاط لقوات الشرطة ضد خلية سارقى سيارات فى القدس، لاحظ أفراد الشرطة عملية سرقة 3 مركبات، وخلال مطاردة شرطية للمشتبهين قام أحد السائقين بتشكيل خطر على حياة أفراد الشرطة ومستخدمي الطريق وخلال المطاردة قام أفراد الشرطة بإطلاق النار باتجاه السيارة، مما أسفر عن إصابة السائق بجروح، وتم إعلان وفاته بعد أن فشلت محاولات إنعاشه في المستشفى”.

    وزعمت الشرطة أيضا أن 4 أشخاص آخرين، من سكان الضفة الغربية والقدس، اعتقلوا للاشتباه فى تورطهم فى سرقة السيارات، موضحة أنه تم فتح تحقيق للتحقيق في ملابسات القضية.

  • سارة نتنياهو: هندوراس ستفتتح ممثلية دبلوماسية فى القدس المحتلة الأحد المقبل

    قالت سارة نتنياهو زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، إن هندوراس ستفتتح ممثلية دبلوماسية فى القدس المحتلة الأحد المقبل.

    وأضافت سارة نتنياهو، اليوم الثلاثاء، لعضو الكنيست الوزيرة ميرى ريجيف فى استوديو حزب الليكود: “يسرنى أن أعلن أن هندوراس ستفتتح ممثلية دبلوماسية فى القدس يوم الأحد، وهى خطوة على الطريق نحو السفارة”.

    وتابعت سارة نتنياهو: “عندما زرت جواتيمالا، تحدثت مع باتريشيا موراليس وزوجها، وطلبت منهم العمل مقابل هندوراس حتى ينقلوا سفارتهم إلى القدس”.

    وتابعت سارة نتنياهو “انه تم دعوتها لزيارة رسمية الى جواتيمالا مع وفد دبلوماسي من وزارة الخارجية من قبل زوجة رئيس جواتيمالا باتريشيا دي مورلاس، وكجزء من الزيارة، دعيت لتناول طعام الغداء مع رئيس جواتيمالا وزوجته، وخلال تناول وجبة العشاء، طالبت الرئيس للمساعدة في نقل سفارة هندوراس إلى القدس”.

    وأشارت سارة نتنياهو إلى أنه “فى تلك اللحظة اتصل على الفور بصديقه رئيس هندوراس خوان هيرنانديز وأخبره أنه جالسا معي لتناول الغداء، وأننى اقترحت أنه ينقل السفارة إلى القدس، وهكذا سيتوج الحوار بين البلدين هذا الأحد بافتتاح الممثلية الدبلوماسية في القدس”.

    من جانبها، أكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية تصريحات سارة نتنياهو، وقالت الخارجية الإسرائيلية فى بيان “هندوراس ستفتتح ممثلية دبلوماسية فى القدس الأسبوع المقبل”.

    وأضافت: “سيزور مساء السبت رئيس هندوراس وزوجته إسرائيل بمناسبة افتتاح ممثلية تجارية لديها وضعية دبلوماسية لهندوراس فى القدس، فى اتجاه التحرك المستقبلى لسفارة هندوراس فى القدس”.

  • مصر تُدين قيام السلطات الإسرائيلية هدم مبان سكنية فى مدينة القدس

    أعربت جُمهورية مصر العربية، في بيان صادر عن وزارة الخارجية ، اليوم الثلاثاء، عن إدانتها للتصعيد الذي تشهده مدينة القدس، من قيام السلطات الإسرائيلية بهدم عدة مباني سكنية في ‘وادي الحمص’ جنوب المدينة، ورفضها لأية أعمال من شأنها تغيير الوضع القائم في القدس بما يتنافى مع مقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وغيرها من الاتفاقات الدولية والإنسانية.

    كما نوه البيان ، إلى مخاطر تأثير هذه الأعمال على جهود تحقيق السلام العادل والشامل، مؤكداً على موقف مصر الراسخ تجاه دعم حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، والعمل على استئناف المفاوضات بغية الدفع بعملية السلام على أساس حل الدولتين وفقاً لمقررات الشرعية الدولية.

زر الذهاب إلى الأعلى