المسجد الأقصى

  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال

    اقتحم عدد من المستوطنين، اليوم الأحد، ساحات المسجد الأقصى، تحت حماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    المسجد الأقصى
    وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

    ودائما ما يكرر المستوطنين من عمليات اقتحام المسجد الأقصى المبارك تحت حماية شرطة الاحتلال، مما يثير مشاعر الغضب لدى الشعب الفلسطيني.

    وحذرت الدول العربية على رأسها مصر من خطورة الانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات الدينية.

    المستوطنون
    وفي أكتوبر الماضي ذكرت الأوقاف الإسلامية في القدس، أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته، وأمام بابى الأسباط والقطانين، في المنطقة الشرقية منه.

    ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني، وبالأخص في منطقة الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، بالإضافة إلى الاقتحامات المتكررة التي ينفذها المستوطنون للمسجد الأقصى.

  • عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال

    اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الاسرائيلي.

    وحسب وكالة الأنباء الفلسطينية، اقتحم عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى، من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية، تركزت في الجزء الشرقي منه، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته، تحت حراسة شرطة الاحتلال.

    وتشهد القدس القديمة وبواباتها إجراءات عسكرية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للمواطنين والمصلين والاعتداء عليهم.

  • مصر تدين الانتهاكات المتكررة والمتصاعدة لحرمة المسجد الأقصى

    أدانت جمهورية مصر العربية، الاثنين، الانتهاكات المتكررة والمتصاعدة لحرمة المسجد الأقصى والتي تقوم بها عناصر متطرفة يهودية على مرأى ومسمع من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

    وأكدت مصر في بيان صادر عن وزارة الخارجية على أن استمرار مثل تلك الخروقات، وفرض القيود على حركة المصلين الفلسطينيين وأدائهم للشعائر الدينية، والمحاولات المستمرة لتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم بالقدس، يُعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، وتصعيداً خطيراً يقوض من فرص تحقيق التسوية العادلة والشاملة للقضية الفلسطينية وتحقيق حل الدولتين.

    وحذرت وزارة الخارجية المصرية في بيانها من الخطورة البالغة لاستمرار الممارسات الاستفزازية في محيط المقدسات الإسلامية بالحرم القدسي الشريف لكونها تزيد من حالة الاحتقان وتؤجج العنف، وتضع المزيد من المعوقات أمام الجهود المبذولة لاستئناف عملية السلام.

  • مستوطنون إسرائيليون يقتحمون ساحات الأقصى المبارك فى حراسة شرطة الاحتلال

    اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، الأحد، المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن 332 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية، من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسهم التلمودية العنصرية في باحاته وساحاته، واستمعوا الى شروحات حول هيكلهم المزعوم.

    وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إنه بالتزامن مع اقتحامات المستوطنين الاستفزازية، اعتدت قوات الاحتلال على الصحفية المقدسية منار شويكي وأجبرتها على الخروج من المسجد الأقصى، كما منعت سيارة إسعاف من دخول الأقصى من باب الأسباط تُقِلُ متوفى للصلاة عليه في المسجد.

    وكان مئات المستوطنين الإسرائيليين أدوا الليلة الماضية، طقوسا تلمودية، ورقصات استفزازية، في منطقة حائط البراق.

    وتواصل الجماعات المتطرفة دعواتها لتنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى غدا وبعد غد، للاحتفال بـ”رأس السنة العبرية”، وبالتزامن تتواصل الدعوات للرباط والاعتكاف في المسجد الأقصى، للتصدي لاقتحامات المستوطنين.

    ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات يومية ما عدا يومي الجمعة والسبت، في محاولة لفرض تقسيم زماني ومكاني فيه، وتزداد حدة هذه الاقتحامات وشراستها في موسم الأعياد اليهودية.

  • مستوطنون يقتحمون “المسجد الأقصى” ومنظمات الهيكل تدعو لإدخال القرابين

    اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، الإثنين، المسجد الأقصى المبارك، بحماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    وأفادت الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن عشرات المستوطنين، اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة على شكل مجموعات متتالية، ونفذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسًا تلمودية في ساحاته، واستمعوا لشروحات حول “الهيكل” المزعوم.

    وفي الشأن ذاته، قدمت “منظمات الهيكل” التماسًا لمحكمة الاحتلال الإسرائيلى العليا للسماح للمستوطنين بالنفخ في البوق في المسجد الأقصى، بعيد “رأس السنة العبرية”، الذي يصادف يومي الإثنين والثلاثاء 26 و27 من أيلول الجاري.

    كما طالبت بالسماح لها إدخال “قرابين العرش النباتية” والمعروفة باسم “الأصناف الأربعة”، وتشمل الحمضيات وسعف النخيل وأغصان الصفصاف وورود “الآس” المجدولة، خلال “عيد العرش” التوراتي الذي يمتد ما بين 10 إلى 17 أكتوبر المقبل.

    وطالبت “منظمات الهيكل” أيضا في التماسها، بالسماح لليهود خلال ما وصفته “الصعود إلى جبل الهيكل” (اقتحام الأقصى)، إدخال “أدوات الصلاة المقدسة” بما يشمل رداء الصلاة “طاليت” ولفائف الصلاة السوداء “تيفلين” وكتاب الأدعية التوراتية “سيدور”.

    وكان ما يسمى “اتحاد منظمات الهيكل”، أعلن الخميس الماضي، عزمه نفخ “البوق التوراتي” في المسجد الأقصى.

    وأقدم الحاخام يهودا غليك الإثنين الماضي على النفخ بالبوق خلال اقتحامه مع مجموعات من المستوطنين للمسجد، ونشر الصور الاستفزازية على عديد المنصات الإسرائيلية، إضافة إلى قيام تلك المجموعات بالرقص والغناء بصوت مرتفع وأداء طقوس تلمودية في باحات الأقصى.

    ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات يومية ما عدا يومي الجمعة والسبت، في محاولة لفرض تقسيم زماني ومكاني فيه، وتزداد حدة هذه الاقتحامات وشراستها في موسم الأعياد اليهودية.

  • عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون ساحات المسجد الأقصى المبارك

    اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وأفادت الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات متتالية، وأدوا طقوسا تلمودية، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، واستمعوا لشروحات مزورة حول “هيكلهم”.

    ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات المستوطنين يوميا على فترتين صباحية ومسائية، باستثناء يومي الجمعة والسبت، في محاولة احتلالية لفرض التقسيم الزماني في قبلة المسلمين الأولى.

    وأعلنت مصادر طبية فلسطينية، اليوم /الثلاثاء/، استشهاد الشاب محمد مرزوق عرايشي (24 عامًا)، مُتأثرًا بجروح أصيب بها خلال اقتحام الاحتلال لمحافظة “نابلس” الواقعة شمال الضفة الغربية قبل أسبوعين.

    وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان صحفي، ما وصفتها بـ “جريمة الإعدام” التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الشاب، وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عنها، خاصة وأنها ترجمة للتعليمات التي يعطيها المستوى السياسي في دولة الاحتلال للجنود، بما يسهل عليهم إطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين دون مبرر، ودون أن يشكلوا خطرا عليهم.

    وحذرت الوزارة من التعامل مع جرائم الإعدامات الميدانية كإحصائيات، وأرقام تخفي حجم ومستوى معاناة الأسر الفلسطينية، جراء اغتيال وسرقة حياة أبنائها.

    وأكدت الوزارة أن على المجتمع الدولي أن يخجل من صمته ولامبالاته تجاه دماء الفلسطينيين، ومعاناتهم، والظلم التاريخي المتواصل الذي وقع عليهم.

    وشددت الوزارة على أنها ستتابع هذه الجريمة أسوة بالجرائم السابقة مع المحكمة الجنائية الدولية، وستطالبها بسرعة فتح تحقيق رسمي في جرائم الاحتلال وصولا لمحاسبة، ومحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين.

  • عشرات المستوطنين يقتحمون ساحات الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال

    اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    وأفادت الأوقاف الإسلامية في القدس – بحسب ما نقلته وكالة وفا – بأن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية من جهة باب المغاربة، وأدوا طقوسًا تلمودية ونفذوا جولات استفزازية في باحاته وساحاته.

    ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات المستوطنين يوميا على فترتين صباحية ومسائية، باستثناء يومي الجمعة والسبت، فى محاولة احتلالية لفرض التقسيم الزماني في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

  • عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون ساحات الأقصى فى حراسة شرطة الاحتلال

    اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، اليوم الإثنين، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

    وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس في بيان صحفي، أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية، من جهة باب المغاربة، وأدوا طقوسًا تلمودية ونفذوا جولات استفزازية في باحاته وساحاته، واستمعوا لشروح حول هيكلهم المزعوم.

    وتواصل جماعات الهيكل المزعوم إطلاق الدعوات لتنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى وأداء طقوس تلمودية في باحات المسجد الأقصى، في السابع من أغسطس الجاري، بزعم أنه يتزامن مع ما يسمى ذكرى خراب الهيكل.

    ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات المستوطنين يوميا على فترتين صباحية ومسائية، باستثناء يومي الجمعة والسبت، وتزداد كثافة تلك الاقتحامات في الأعياد والمناسبات اليهودية، في محاولة لفرض التقسيم الزماني في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

  • عشرات المستوطنين يجددون اقتحامهم لساحات المسجد الأقصى

    جدد مستوطنون إسرائيليون، الثلاثاء، اقتحام ساحات المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الاسرائيلي.

    واقتحم العشرات من عناصر الشرطة الإسرائيلية ساحات المسجد، وانتشروا في ساحاته قبل وقت قصير من بدء اقتحامات المستوطنين، وذلك بحسب فيديو نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

    وأجبرت الشرطة الإسرائيلية المصلين المسلمين على إخلاء ساحات المسجد بشكل كامل، قبل أن تبدأ بتسهيل اقتحام المستوطنين له عبر مجموعات تضم الواحدة منها عشرات المستوطنين.

    وكانت الشرطة الإسرائيلية، قد فرضت قيودا على دخول الشبان الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الفجر.

    وقال شهود عيان إن الشرطة الإسرائيلية انتشرت على بوابات المسجد الأقصى لمنع المصلين من العودة والدخول إلى المسجد مجددا.

    كما طرق المصلون بشدة على الأبواب الخشبية الكبيرة، للمصلى القبلي.

    وتتزامن اقتحامات الأسبوع الجاري، مع عيد الفصح اليهودي الذي بدأ مساء الجمعة الماضي، ويستمر حتى الخميس المقبل.

  • الخارجية المصرية تؤكد رفضها أى تحريض لتكثيف اقتحامات المسجد الأقصى

    أعرب السفير أحمد حافظ المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، اليوم الأربعاء، عن بالغ الإدانة لما تشهده الأراضى الفلسطينية خلال الأيام الأخيرة من وتيرة عنف متصاعدة وتوسيع لنطاق عمليات القوات الإسرائيلية فى عدد من المدن والقرى الفلسطينية، وما صاحبها من استخدام مُفرط للقوة ضد الفلسطينيين، مما أسفر عن سقوط ضحايا وجرحى واعتقال العشرات.

    وأكد المُتحدث باسم وزارة الخارجية فى بيان صحفى على رفض أي تحريض، بما في ذلك دعوات تكثيف اقتحامات المسجد الأقصى المُبارك خلال شهر رمضان المُعظم، مؤكدًا على ضرورة احتواء هذه التطورات المتسارعة والخطيرة، والتي تُنبئ بمزيد من الاحتقان وتُكرس لمُناخ التوتر الذي لن يفضي سوى إلى تنامي التصعيد والعنف المُتبادل.

  • عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون المسجد الأقصى المبارك

    اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    وأفادت وسائل إعلام محلية فلسطينية بأن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في ساحاته، وأدوا طقوسا تلمودية، واستمعوا لشروحات مزيفة عن أسطورة الهيكل المزعوم، بينما تولت شرطة الاحتلال منع المصلين من الاقتراب من المنطقة الشرقية التي يؤدي فيها المستوطنون طقوسهم التلمودية.

    وكانت سلطات الاحتلال الاسرائيلى منعت عشرات المصلين الليلة الماضية من دخول المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة التراويح، في محاولة لمنعهم من الاعتكاف في رحابه تسهيلا لاقتحامات المستوطنين الصباحية، فيما سمحت أمس لعدد من المستوطنين التابعين لما يسمى “جبل الهيكل التوراتية” بأداء طقوس ما يسمى “بركات الكهنة” بشكل جماعي وعلني في المسجد الأقصى المبارك.

    وكانت مؤسسات مقدسية وثقت اقتحام 571 مستوطنا للمسجد الأقصى خلال الأسبوع المنصرم على فترتين صباحية ومسائية.

    وخلال الأسبوع الماضي أيضا، اقتحم العشرات من كبار “حاخامات” المستوطنات والمعاهد الدينية المسجد الأقصى، في اقتحام كان أقرب إلى “قمة حاخامية” لمتطرفي الصهيونية الدينية، وعقدوا العديد من المحاضرات والنقاشات “التحضيرية” لـ”عيد الفصح” العبري، الذي يوافق 15-20 رمضان.

    كما قدم زعيم ما يسمى حركة “العودة إلى جبل الهيكل” رفائيل موريس، طلبا رسميا لشرطة الاحتلال للسماح لجماعته بتقديم “قربان الفصح” في المسجد الأقصى المبارك، مساء الجمعة الموافق 15 نيسان الجاري.

    ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات المستوطنين الاستفزازية على فترتين صباحية ومسائية باستثناء يومي الجمعة والسبت، في محاولة احتلالية لفرض التقسيم الزماني على قبلة المسلمين الأولى.

  • مصر تعرب عن إدانتها للتصعيد الإسرائيلي بمواصلة اقتحامات المسجد الأقصى

    أعرب السفير أحمد حافظ المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، عن بالغ الإدانة لما تشهده الأراضي الفلسطينية من تصعيد إسرائيلي خلال الأيام الأخيرة، وما تخلَّلته من مواصلة اقتحامات المستوطنين الإسرائيليين لساحة المسجد الأقصى المُبارك، تحت حماية الشرطة الإسرائيلية، فضلًا عن استمرار وتيرة عمليات استهداف المواطنين الفلسطينيين.

    وأكَّد المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في بيان صحفى، الأحد، على ضرورة تجنب التصعيد وبشكل فوري، خاصة خلال شهر رمضان المبارك والأعياد المسيحية واليهودية، مع عدم الانزلاق إلى دوائر من العنف التي تحول دون تحقيق الاستقرار المنشود، وتُكرس لمُناخ التوتر الذي لن يفضي سوى إلى مزيد من التصعيد المُتبادل. هذا، وشدَّد على أهمية الالتزام بقواعد القانون الدولي لتوفير الحماية الواجبة للمدنيين الفلسطينيين، وكذا وقف أي ممُارسات تنتهك حرمة المسجد الأقصى وسائر المُقدسات الدينية وهوية مدينة القدس الشرقية.

  • عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون ساحات المسجد الأقصى

    اقتحم مستوطنون إسرائيليون، اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس – بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية – إن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته.

    ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال على مدار الأسبوع باستثناء يومي الجمعة والسبت، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لتغيير الأمر الواقع فيه، ومحاولة تقسيمه زمانيا.

  • مستوطنون إسرائيليون يقتحمون ساحات الأقصى بحراسة شرطة الاحتلال

    اقتحم مستوطنون إسرائيليون، اليوم الاثنين، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس – بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية – بأن عشرات المستوطنين وطلاب المعاهد التوراتية اقتحموا الأقصى، من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته.

    ويتعرض المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال على مدار الأسبوع باستثناء يومي الجمعة والسبت، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لتغيير الأمر الواقع بالأقصى، ومحاولة تقسيمه زمانيًّا.

    إلى ذلك، وقّعت نحو 10 منظمات ومعابد دينية يهودية وأفراد من الجالية اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية، على بيان يدعو إلى مقاطعة مهرجان سيدني في استراليا.

    وأعلنوا خلال عريضة الكترونية رفضهم لاستمرار سياسات الفصل العنصري والاستعمار الاستيطاني والاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

    وقالت العريضة “نحن نشهد لحظة عظيمة في سياسة التضامن مع فلسطين عبر الدعوة إلى مقاطعة مهرجان سيدني بسبب تبرع السفارة الاسرائيلية في استراليا بمبلغ 20 ألف دولار“.

    واعتبرت العريضة هذا التبرع بانه “جزء من برنامج دعاية إسرائيلي تسعى من خلاله لاستغلال الفن كأداة لصرف الانتباه عن العنف الإسرائيلي والمعاملة القمعية للفلسطينيين.

    وقالت العريضة: لا يمكننا السماح لهذا الاستغلال الفني بالعمل على النحو المنشود. بدلاً من التزام الصمت، نريد أن نقول بصوت عالٍ: لا يمكن السماح باستمرار الفصل العنصري الإسرائيلي والاستعمار الاستيطاني والاحتلال. وكذلك البرنامج الدولي للدعاية الإسرائيلية الذي يسعى إلى إعفائها من أي شكل من أشكال المساءلة.

    واضافت العريضة: نحن اليهود نتشرف بالوقوف إلى جانب أشقائنا الفلسطينيين ونرفض أن نكون متواطئين في أفعال إسرائيل المنخرطة في أعمال عنف يومية مثل المحاكم العسكرية ونقاط التفتيش والمستوطنات والقتل وسرقة الأراضي والمضايقات اليومية للمجتمعات الفلسطينية في الضفة الغربية وحصار غزة والضربات الجوية والهجمات على القدس.

    وكان استطلاع رأي أجري لمعهد الانتخابات اليهودي في الفترة بين 28 يونيو إلى 1 يوليو 2021 عبر الإنترنت، وشمل 800 ناخب يهودي، قد كشف تنامي حدة انتقادات اليهود الأمريكيين لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

  • مستوطنون إسرائيليون يقتحمون ساحات المسجد الأقصى في حراسة شرطة الاحتلال

    اقتحم مستوطنون إسرائيليون، اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس – بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية – بأن عشرات المستوطنين وطلاب المعاهد التوراتية وحاخامات اقتحموا الأقصى، من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته.

    ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال على مدار الأسبوع باستثناء يومي الجمعة والسبت، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لتغيير الأمر الواقع بالأقصى، ومحاولة تقسيمه زمانيًّا.

  • مستوطنون إسرائيليون يقتحمون ساحات الأقصى في حراسة شرطة الاحتلال

    اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وأكدت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى، وأدوا طقوسًا تلمودية، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

    كان مستوطنون إسرائيليون قد اقتحموا أمس الاثنين ساحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي في اليوم الأخير من “عيد الأنوار” اليهودي، الذي بدأ الشهر الماضي ويستمر تسعة أيام، وتزداد خلاله اقتحامات المستوطنين للمسجد.

    وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إن المستوطنين الذين تجاوز عددهم 200 مستوطن كان من بينهم طلاب من المعاهد اليهودية، واقتحموا باحات المسجد من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، وأدوا طقوسًا تلمودية، ونفذوا جولات استفزازية، وسط تلقيهم شروحات عن “الهيكل المزعوم”.

    وأوضحت أن عناصر شرطة الاحتلال انتشرت على بوابات المسجد الأقصى، وفي باحاته، وفي أنحاء البلدة القديمة؛ من أجل توفير الحماية للمقتحمين.

  • مستوطنون إسرائيليون يقتحمون ساحات الأقصى فى حراسة شرطة الاحتلال

    اقتحم مستوطنون إسرائيليون، اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي في اليوم الأخير من “عيد الأنوار” اليهودي، الذي بدأ الشهر الماضي ويستمر تسعة أيام، وتزداد خلاله اقتحامات المستوطنين للمسجد.

    وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إن المستوطنين الذين تجاوز عددهم 200 مستوطن كان من بينهم طلاب من المعاهد اليهودية واقتحموا باحات المسجد من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، وأدوا طقوسًا تلمودية، ونفذوا جولات استفزازية، وسط تلقيهم شروحات عن “الهيكل المزعوم”.

    وأوضحت أن عناصر شرطة الاحتلال انتشرت على بوابات المسجد الأقصى، وفي باحاته، وفي أنحاء البلدة القديمة؛ من أجل توفير الحماية للمقتحمين.

  • عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحات المسجد الأقصى المبارك

    اقتحم مستوطنون إسرائيليون اليوم، الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وأفاد شهود لوسائل إعلام فلسطينية بأن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية فى باحاته.

    وتشهد القدس القديمة وبوابتها إجراءات أمنية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للسكان والمصلين في الأقصى، إضافة إلى جملة استفزازات ضد الشبان.

    ويتعرض المقدسيون وبالتوازي مع جرائم الاحتلال لاستفزازات يومية من المستوطنين الذين ينظمون المسيرات، والتجمعات، عدا عن الاقتحامات اليومية الأقصى.

    وتواصل طواقم الاحتلال الإسرائيلي، أعمال التهويد بالمقبرة اليوسفية، الملاصقة لأسوار البلدة القديمة في القدس المحتلة، لليوم التاسع على التوالي.

    وقال رئيس لجنة رعاية المقابر الإسلامية في القدس مصطفى أبو زهرة لـوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، إن طواقم بلدية الاحتلال واصلت اليوم أعمال التهويد والتخريب في المقبرة، لإقامة حديقة عامة، وجرفت محيط مدخلها.

    وكانت طواقم الاحتلال الاسرائيلى قد نصبت قبل يومين مجموعة جديدة من كاميرات المراقبة وكشافات الاضاءة داخل المقبرة.

    وحذر أبو زهرة من استمرار اعتداءات وانتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالمقبرة، والتي تضم رفات شهداء من الجيشين العراقي والأردني وشواهد تاريخية، منوها إلى أن سلطات الاحتلال قد أحكمت قبضتها على المقبرة، بعدما عملت على مدار أسبوع على تشييد سور يفصل بين صرح الشهداء والمقبرة اليوسفية، وبوابة على مدخلها، وصبت كميات من الباطون على الجهة الغربية منها، وواصلت منع الوصول إلى المقبرة.

    وأكد أبو زهرة أن بلدية الاحتلال استحوذت على المقبرة، وسيطرت عليها بالكامل، مشيرا الى أن المقبرة تم تغطيتها بالكامل بالتراب، وهي تسعى بذلك الى طمس المعالم التاريخية بالمقبرة.

  • مستوطنون إسرائيليون يقتحمون ساحات الأقصى رفقة شرطة الاحتلال

    اقتحم مستوطنون متطرفون إسرائيليون، اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك – الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة، وقال شهود عيان لمراسل وكالة الأنباء الاردنية (بترا) في رام الله إن الاقتحامات نفذت من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي الخاصة المدججة بالسلاح.

    وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، في بيان، اليوم الأحد، أن 97 مستوطنًا بينهم 25 طالبًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية خلال الفترة الصباحية، إضافة إلى اقتحام 8 عناصر من شرطة الاحتلال.

    وأوضحت الدائرة أن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في الأقصى، وأدى بعضهم طقوسًا تلمودية بمنطقة باب الرحمة، وفرضت شرطة الاحتلال قيودًا على دخول الفلسطينيين من أهل القدس والداخل المحتل إلى الأقصى، واحتجزت هوياتهم عند البوابات.

    واقتحم المسجد الأقصى 572 مستوطنًا بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، خلال ما يسمى رأس السنة العبرية الذي استمر ليومي الثلاثاء والأربعاء.

    كان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أكد أن المنطقة العربية مازالت تعيش حال الأزمة على مستويات مختلفة، سواء الأزمة الصحية لجائحة كورونا وتبعاتها المختلفة على معدلات النمو والتجارة والنشاط الاقتصادى، بالإضافة إلى الازمات السياسية والأمنية القائمة منذ عقد تقريبا دون إرادة للحل وبتكلفة مروعة على كافة الأصعدة.

    وأضاف أبو الغيط، في كلمته أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب بجامعة الدول العربية، أن الشهور الماضية شهدت بعض التطورات الإيجابية، منها الوقفة الباسلة للشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي في مايو الماضي، حيث أظهرت أن القضية الفلسطينية مازالت حية ونابضة وقادرة على حشد التأييد الدولى.

    واعتبر أبو الغيط أن أهم ما تمخض عنه تلك الجولة من المواجهات هو احتفاظ القضية بجوهرها الإنساني والأخلاقي، وقدرتها على حشد التأييد الدولى والإجماع العربي، فصار واضحا أن البديل لحل الدولتين هو استمرار منظومة التطهير العرقى.

  • عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى

    اقتحم مستوطنون، اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، تحت حماية من شرطة الاحتلال.
    وأفادت مصادر محلية لوكالة الأنباء الفلسطينية، بأن عشرات المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى عبر باب المغاربة على شكل مجموعات، وأدوا طقوسا تلمودية، منتهكين حرمة المكان المقدس.

  • عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى.. واعتقال 11 فلسطينيا

    اقتحم مستوطنون، اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

    وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية، أن عشرات المستوطنين اقتحموا منذ ساعات الصباح الباكر المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، إلى أن غادروه من باب السلسلة.

    من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 11 مواطنا فلسطينيا من بلدة سعير شرق الخليل ومحافظة رام الله والبيرة، كما أطلقت قنابل الصوت والغاز السام باتجاه منازل المواطنين خلال اقتحام بلدة سعير، ما تسبب في إحراق أراضٍ زراعية.

  • إغلاق المسجد الأقصى وقبة الصخرة بسبب كورونا

    قررت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس اليوم الأحد إغلاق جميع المصليات المسقوفة في المسجد الأقصى واستمرار الصلاة في ساحاته بسبب تفشي فيروس كورونا.

    وقال الشيخ عمر كسواني مدير المسجد الأقصى لرويترز “دائرة الأوقاف الإسلامية قررت إغلاق المصليات المسجد داخل المسجد الأقصى المبارك حفاظا على صحة المصلين”.

    وأضاف “الصلاة ستكون في ساحات المسجد مع استمرار اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية داخل المسجد”.

    وأوضح الكسواني أن الإغلاق سوف يستمر حتى إشعار آخر.

  • الشرطة الإسرائيلية تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المصلين

    اقتحمت الشرطة الإسرائيلية بأعداد كبيرة المسجد الأقصى، فجر اليوم الجمعة، وهاجمت المصلين أثناء خروجهم من الصلاة.

    وأكدت وكالة “شهاب”، صباح اليوم الجمعة، أن أكثر من ١٥ مصليا أصيبوا بالرصاص المطاطي في ساحات الأقصى، أحدهم أصيب في رأسه. كما اعتدت قوات الشرطة على المصلين عند أبواب المسجد، واعتقلت شابين عند باب “حطة”.

    ودفعت الشرطة الإسرائيلية بتعزيزات كبيرة واستنفرت قواتها في شارع المجاهدين، لمواجهة الحشود الكبيرة من الفلسطينيين في المسجد الأقصى في القدس المحتلة، وكذلك المسجد الإبراهيمي في الخليل، لأداء صلاة الفجر، ضمن حملة “الفجر العظيم”، وجمعة الغضب لمواجهة “صفقة القرن”.

  • قوات الاحتلال تقتحم باحات المسجد الأقصى وتعتدى على المصلين قبل زيارة بينس

    اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلى، فجر الجمعة، باحات المسجد الأقصى المبارك، واعتدى على جموع المصلين بالضرب والأعيرة المطاطية، وأجبرتهم على إخلاء ساحات الأقصى، بالتزامن مع زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس للمدينة اليوم، حيث قالت وسائل إعلام فلسطينية، إن عشرات الجنود انتشروا فى كافة أروقة المسجد الأقصى مدججين بالأسلحة، وحاصروا المصلين فى سطح مسجد قبة الصخرة المشرفة، وشكلوا سلسلة أمام المسجد لمنع المصلين من السير والتواجد فى المكان، وخلال دقائق هاجموا المصلين الذين رددوا التكبيرات أمام قوات وضباط الاحتلال الإسرائيلى.

    وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأعيرة المطاطية باتجاه المصلين، ولاحقتهم باتجاه باب حطة حتى أجبرتهم على الخروج من المسجد الأقصى.

    واعتقلت قوات الاحتلال شابين من منطقة باب حطة واحتجزتهما فى مركز شرطة باب الأسباط.

    وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلى المنتشرة على أبواب المسجد الأقصى المبارك بملاحقة الشبان الذين قاموا بتوزيع الشاى والسحلب والكعك على المصلين خلال دخولهم وخروجهم من الأقصى، واحتجزت خمسة منهم وحررت هويات.

    كما أدى المبعدون عن المسجد الأقصى المبارك الصلاة عند باب حطة رغم الملاحقة لهم ومحاولة منعهم، فيما أحرق متطرفون يهود، اليوم الجمعة، مسجدا فى بيت صفافا جنوب القدس المحتلة وخطوا شعارات عنصرية فى المكان.

    وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) بأن أجزاء من المسجد تضررت بفعل الحريق ووجد على أحد جدرانه شعارات عنصرية ضد العرب والفلسطينيين.

  • الاحتلال الإسرائيلى يقتحم مصلى باب الرحمة فى المسجد الأقصى

    رام الله (أ ش أ)

    اقتحمت عناصر من شرطة الاحتلال الإسرائيلى، اليوم الخميس، مصلى باب الرحمة فى الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك، واستولت على قواطع خشبية.

    وأفاد شهود عيان، بأن شرطة الاحتلال هددت عددا من الشبان الفلسطينيين المتواجدين فى المكان بالاعتقال، ومنعتهم من تصوير ما جرى، بعد التدقيق فى هواتفهم الخلوية.

    يشار إلى أن عشرات المستوطنين كانوا قد اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك أمس الأربعاء، فيما دنست عناصر من شرطة الاحتلال مصلى باب الرحمة، وشرعت بتصويره من الداخل، بالتزامن مع الأعياد اليهودية.. وكان الاحتلال قد اقتحم قبل فترة مصلى باب الرحمة، واستولى على قواطع خشبية وخزائن لأحذية المصلين.

    يذكر أن المقدسيين أعادوا فتح مصلى باب الرحمة – شهر فبراير الماضى – بعد 16 عاما على إغلاقه من قبل شرطة الاحتلال، وكانت ما تسمى بـ (جماعات الهيكل) المزعوم قد دعت على التواصل الاجتماعى لتنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى بمناسبة الأعياد اليهودية.

    من جانبه، أكد مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، أن الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 دونما (الدونم يعادل كيلومترا مربعا) وبكل مبانيه ملك للمسلمين وحدهم، مشددا على أن ما يحدث يعد تدخلا فى شئون الوصاية الأردنية الهاشمية على الأقصى بحسب (استاتيكو) عام 1967 ومعاهدة السلام فى وادى عربة.

    وقال الشيخ عمر الكسوانى – لوكالة أنباء الشرق الأوسط – “إن تصرفات شرطة الاحتلال وتصريحات المتطرفين اليهود التى تفضح طموحاتهم فى الاستيلاء على المنطقة الشرقية (مبنى باب الرحمة) لإقامة كنيس لهم، جعل لدينا تخوفات من تحقيق هذه الأطماع التى يطلقها المتطرفون بدعم وحماية من حكومة الاحتلال” مشيرا إلى أن الاحتلال هو قوة غاشمة قائمة على منطق البلطجة وليس لهم أى حق نهائيا فى الدخول واقتحام باحات الأقصى.

    وأضاف أن (اليونسكو) أقر بأربع قرارات أن المسجد الأقصى يخص المسلمين وكل ما يجرى من محاولات تهويدية هى باطلة ويجب أن تتوقف عنها إسرائيل، لكن كانت ردة الفعل الإسرائيلية هى الانسحاب من اليونسكو وضرب عرض الحائط بكل القوانين الدولية ومعاهدات السلام، وهو ما يفضح أطماعهم الواضحة فى المسجد الأقصى والقدس القديمة والقصور الأموية والحفريات فى منطقة حائط البراق.

  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وعلى رأسهم وزير الزراعة الإسرائيلى

    اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين صباح اليوم الخميس، ساحات المسجد الأقصى المبارك، وعلى رأسهم وزير الزراعة فى الحكومة الإسرائيلية اوري ارئيل.

    وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” اليوم الخميس أن سدنة المسجد الأقصى وحراسه انتشروا في مرافق المسجد من أجل منع المستوطنين المقتحمين من أداء طقوس تلمودية.

    وأكدت الوكالة إن اقتحامات المستوطنين المتكررة ترافقها حماية وحراسة قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلى.

  • 1340 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة الاحتلال الإسرائيلى

    أ ش أ

    عاودت مجموعات من المستوطنين، مساء اليوم الأحد، اقتحاماتها لباحات المسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة ومعززة من قوات الاحتلال الإسرائيلى الخاصة؛ ليصل عدد المقتحمين منذ صباح اليوم نحو 1340 مستوطنا، فيما صدحت تكبيرات المصلين الذين تصدوا لهم بالأيدي.

    وكان عشرات المصلين قد أصيبوا صباح أول أيام العيد، بالأعيرة المطاطية وقنابل الغاز والصوت، الذى أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلى بغزارة تجاههم، عقب اقتحامها باحات الأقصى.

    يشار إلى أن أكثر من 100 ألف مصل أدوا صلاة عيد الأضحى المبارك فى رحاب المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع النداءات المتكررة للبقاء بداخله، تحسبا لدعوات المستوطنين باقتحامه.

    وكان مفتى القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين أعلن قبل يومين تأخير صلاة العيد فى المسجد الأقصى المبارك للساعة 7:30 بدلا من الساعة 6:30، بعد تهديدات الاحتلال ومستوطنيه باقتحامه فى أول أيام عيد الأضحى المبارك.

    يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلى اعتدت مساء أمس على المشاركين فى مسيرة منددة باقتحام مئات المستوطنين لأحياء البلدة القديمة فى القدس؛ ما أدى إلى إصابة عدد منهم برضوض.

    وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلى قد كثفت من تواجد عناصرها فى مدينة القدس استعدادا لعيد الأضحى المبارك الذى يتزامن مع ذكرى ما يسمى بـ”خراب الهيكل”.

    ويعتبر ما يسمى بذكرى “خراب الهيكل” من الأيام التى تنفذ فيها اقتحامات جماعية للأقصى، ويتجاوز عدد المقتحمين سنويا فى هذا اليوم ألف مستوطن.

    وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية فى مدينة القدس قررت إغلاق جميع مساجد المدينة لأداء صلاة عيد الأضحى فى المسجد الأقصى، بهدف التصدى ومنع اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى.

    ويسعى الاحتلال من خلال الاقتحامات شبه اليومية لتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود كما فعل فى المسجد الإبراهيمى فى الخليل جنوب الضفة الغربية.

  • الأوقاف الفلسطينية تحذر من مخطط لاقتحام المسجد الأقصى في العيد

    حذرت وزارة الأوقاف والشئون الدينية الفلسطينية من خطورة المساس بحرمة المسجد الأقصى، وحرمة الأيام الفضيلة من عيد الأضحى المبارك.

    وذلك بعد التهديدات باقتحامه في هذه الأيام الفضيلة من قبل عصابات المستوطنين الذين دأبوا على تدنيس المسجد الأقصى اقتحاماتهم وتأديتهم لصلواتهم في ساحاته بحجج قائمة على أساس ديني تناقض أحقية المسلمين في مسجدهم ومسئوليتهم عنه.

    وقالت الوزارة في بيان رسمي: إن هذه الاقتحامات والتوقيت الذي يخططون به لتنفيذ ذلك هو ما دفع بالمنطقة إلى حرب دينية، وتصعيد مبني على أسس عنصرية سيكون له عواقبه على مستقبل المنطقة.

    وأكدت الوزارة دعمها ووقوفها خلف المرجعيات الدينية في مدينة القدس، والتي تعمل جاهدة على حماية الأقصى ودفع المعتدين عليه من خلال الصلوات والصمود والمرابطة فيه، داعية المسلمين في فلسطين قاطبة إلى شد الرحال إليه لصلاة العيد فيه حسمًا لكل التكهنات والإجراءات من قبل قطعان المستوطنين.

  • اتحاد منظمات الهيكل يدعو المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى غداً

    دعت جماعات “اتحاد منظمات الهيكل” المزعوم، أنصارها والمستوطنين إلى المشاركة الواسعة في اقتحام المسجد الأقصى المبارك غدًا الأحد تزامنًا مع مناسبات تلمودية تهويدية.

    ويصادف غدًا لدى اليهود المتطرفين، موعد تلمودي يُعد مقدمة لأخطر المواسم التهويدية، وهو ما يسمى يوم “صوم تموز”، وهو مقدمة لذكرى ما يسمى بـ “خراب الهيكل” المزعوم.

    وتستغل “جماعات الهيكل” يوم الصوم لاقتحام المسجد الأقصى وابتداع برامج تهويدية تنفذها الجماعات المتطرفة، ومنها تكثيف الاقتحامات المركزية والبرامج الارشادية، كما سيتم تنظيم مسيرة تهويدية كبيرة حول أسوار القدس القديمة.

    ويشهد المسجد الأقصى يوميًا عدا (الجمعة والسبت) اقتحامات استفزازية للمستوطنين المتطرفين بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، فيما تزداد وتيرتها خلال فترة الأعياد اليهودية.

  • وزير الزراعة الإسرائيلى يقتحم باحات المسجد الأقصى ويؤدى طقوسا تلمودية

    رام الله (أ ش أ)

    اقتحم وزير الزراعة الإسرائيلى أورى أرئيل، صباح اليوم الأربعاء، برفقة عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك، حيث قاموا بأداء طقوس تلمودية، وأكدت مصادر مقدسية أن عملية الاقتحام تمت بحماية مشددة من شرطة سلطات الاحتلال الخاصة.

    وتسعى سلطات الاحتلال الإسرائيلى – من خلال الاقتحامات شبه اليومية – لتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود كما فعلت فى المسجد الإبراهيمى فى الخليل جنوبى الضفة الغربية.

    ويقصد بالتقسيم الزماني، تقسيم أوقات دخول المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود. أما التقسيم المكانى فيقصد به تقسيم مساحة الأقصى بين الجانبين، وهو ما تسعى إسرائيل لفرضه، ويعتبر تعديا على هوية المسجد واستفزازا لمشاعر المسلمين، إلى جانب تدخلها المباشر فى إدارة المسجد وعمل الأوقاف الإسلامية.

    ويزعم اليهود أن لهم “هيكلا” أو “معبدا” كان موجودا مكان المسجد الأقصى وبناه سيدنا سليمان عليه السلام، لذلك يسعون لإعادة بناء المعبد المزعوم كهدف استراتيجى، من خلال الاقتحامات التى يقومون بها والتى ازدادت وتيرتها مؤخرا.

زر الذهاب إلى الأعلى