المسجد الأقصى

  • إغلاق المسجد الأقصى وقبة الصخرة بسبب كورونا

    قررت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس اليوم الأحد إغلاق جميع المصليات المسقوفة في المسجد الأقصى واستمرار الصلاة في ساحاته بسبب تفشي فيروس كورونا.

    وقال الشيخ عمر كسواني مدير المسجد الأقصى لرويترز “دائرة الأوقاف الإسلامية قررت إغلاق المصليات المسجد داخل المسجد الأقصى المبارك حفاظا على صحة المصلين”.

    وأضاف “الصلاة ستكون في ساحات المسجد مع استمرار اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية داخل المسجد”.

    وأوضح الكسواني أن الإغلاق سوف يستمر حتى إشعار آخر.

  • الشرطة الإسرائيلية تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المصلين

    اقتحمت الشرطة الإسرائيلية بأعداد كبيرة المسجد الأقصى، فجر اليوم الجمعة، وهاجمت المصلين أثناء خروجهم من الصلاة.

    وأكدت وكالة “شهاب”، صباح اليوم الجمعة، أن أكثر من ١٥ مصليا أصيبوا بالرصاص المطاطي في ساحات الأقصى، أحدهم أصيب في رأسه. كما اعتدت قوات الشرطة على المصلين عند أبواب المسجد، واعتقلت شابين عند باب “حطة”.

    ودفعت الشرطة الإسرائيلية بتعزيزات كبيرة واستنفرت قواتها في شارع المجاهدين، لمواجهة الحشود الكبيرة من الفلسطينيين في المسجد الأقصى في القدس المحتلة، وكذلك المسجد الإبراهيمي في الخليل، لأداء صلاة الفجر، ضمن حملة “الفجر العظيم”، وجمعة الغضب لمواجهة “صفقة القرن”.

  • قوات الاحتلال تقتحم باحات المسجد الأقصى وتعتدى على المصلين قبل زيارة بينس

    اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلى، فجر الجمعة، باحات المسجد الأقصى المبارك، واعتدى على جموع المصلين بالضرب والأعيرة المطاطية، وأجبرتهم على إخلاء ساحات الأقصى، بالتزامن مع زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس للمدينة اليوم، حيث قالت وسائل إعلام فلسطينية، إن عشرات الجنود انتشروا فى كافة أروقة المسجد الأقصى مدججين بالأسلحة، وحاصروا المصلين فى سطح مسجد قبة الصخرة المشرفة، وشكلوا سلسلة أمام المسجد لمنع المصلين من السير والتواجد فى المكان، وخلال دقائق هاجموا المصلين الذين رددوا التكبيرات أمام قوات وضباط الاحتلال الإسرائيلى.

    وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأعيرة المطاطية باتجاه المصلين، ولاحقتهم باتجاه باب حطة حتى أجبرتهم على الخروج من المسجد الأقصى.

    واعتقلت قوات الاحتلال شابين من منطقة باب حطة واحتجزتهما فى مركز شرطة باب الأسباط.

    وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلى المنتشرة على أبواب المسجد الأقصى المبارك بملاحقة الشبان الذين قاموا بتوزيع الشاى والسحلب والكعك على المصلين خلال دخولهم وخروجهم من الأقصى، واحتجزت خمسة منهم وحررت هويات.

    كما أدى المبعدون عن المسجد الأقصى المبارك الصلاة عند باب حطة رغم الملاحقة لهم ومحاولة منعهم، فيما أحرق متطرفون يهود، اليوم الجمعة، مسجدا فى بيت صفافا جنوب القدس المحتلة وخطوا شعارات عنصرية فى المكان.

    وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) بأن أجزاء من المسجد تضررت بفعل الحريق ووجد على أحد جدرانه شعارات عنصرية ضد العرب والفلسطينيين.

  • الاحتلال الإسرائيلى يقتحم مصلى باب الرحمة فى المسجد الأقصى

    رام الله (أ ش أ)

    اقتحمت عناصر من شرطة الاحتلال الإسرائيلى، اليوم الخميس، مصلى باب الرحمة فى الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك، واستولت على قواطع خشبية.

    وأفاد شهود عيان، بأن شرطة الاحتلال هددت عددا من الشبان الفلسطينيين المتواجدين فى المكان بالاعتقال، ومنعتهم من تصوير ما جرى، بعد التدقيق فى هواتفهم الخلوية.

    يشار إلى أن عشرات المستوطنين كانوا قد اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك أمس الأربعاء، فيما دنست عناصر من شرطة الاحتلال مصلى باب الرحمة، وشرعت بتصويره من الداخل، بالتزامن مع الأعياد اليهودية.. وكان الاحتلال قد اقتحم قبل فترة مصلى باب الرحمة، واستولى على قواطع خشبية وخزائن لأحذية المصلين.

    يذكر أن المقدسيين أعادوا فتح مصلى باب الرحمة – شهر فبراير الماضى – بعد 16 عاما على إغلاقه من قبل شرطة الاحتلال، وكانت ما تسمى بـ (جماعات الهيكل) المزعوم قد دعت على التواصل الاجتماعى لتنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى بمناسبة الأعياد اليهودية.

    من جانبه، أكد مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، أن الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 دونما (الدونم يعادل كيلومترا مربعا) وبكل مبانيه ملك للمسلمين وحدهم، مشددا على أن ما يحدث يعد تدخلا فى شئون الوصاية الأردنية الهاشمية على الأقصى بحسب (استاتيكو) عام 1967 ومعاهدة السلام فى وادى عربة.

    وقال الشيخ عمر الكسوانى – لوكالة أنباء الشرق الأوسط – “إن تصرفات شرطة الاحتلال وتصريحات المتطرفين اليهود التى تفضح طموحاتهم فى الاستيلاء على المنطقة الشرقية (مبنى باب الرحمة) لإقامة كنيس لهم، جعل لدينا تخوفات من تحقيق هذه الأطماع التى يطلقها المتطرفون بدعم وحماية من حكومة الاحتلال” مشيرا إلى أن الاحتلال هو قوة غاشمة قائمة على منطق البلطجة وليس لهم أى حق نهائيا فى الدخول واقتحام باحات الأقصى.

    وأضاف أن (اليونسكو) أقر بأربع قرارات أن المسجد الأقصى يخص المسلمين وكل ما يجرى من محاولات تهويدية هى باطلة ويجب أن تتوقف عنها إسرائيل، لكن كانت ردة الفعل الإسرائيلية هى الانسحاب من اليونسكو وضرب عرض الحائط بكل القوانين الدولية ومعاهدات السلام، وهو ما يفضح أطماعهم الواضحة فى المسجد الأقصى والقدس القديمة والقصور الأموية والحفريات فى منطقة حائط البراق.

  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وعلى رأسهم وزير الزراعة الإسرائيلى

    اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين صباح اليوم الخميس، ساحات المسجد الأقصى المبارك، وعلى رأسهم وزير الزراعة فى الحكومة الإسرائيلية اوري ارئيل.

    وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” اليوم الخميس أن سدنة المسجد الأقصى وحراسه انتشروا في مرافق المسجد من أجل منع المستوطنين المقتحمين من أداء طقوس تلمودية.

    وأكدت الوكالة إن اقتحامات المستوطنين المتكررة ترافقها حماية وحراسة قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلى.

  • 1340 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة الاحتلال الإسرائيلى

    أ ش أ

    عاودت مجموعات من المستوطنين، مساء اليوم الأحد، اقتحاماتها لباحات المسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة ومعززة من قوات الاحتلال الإسرائيلى الخاصة؛ ليصل عدد المقتحمين منذ صباح اليوم نحو 1340 مستوطنا، فيما صدحت تكبيرات المصلين الذين تصدوا لهم بالأيدي.

    وكان عشرات المصلين قد أصيبوا صباح أول أيام العيد، بالأعيرة المطاطية وقنابل الغاز والصوت، الذى أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلى بغزارة تجاههم، عقب اقتحامها باحات الأقصى.

    يشار إلى أن أكثر من 100 ألف مصل أدوا صلاة عيد الأضحى المبارك فى رحاب المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع النداءات المتكررة للبقاء بداخله، تحسبا لدعوات المستوطنين باقتحامه.

    وكان مفتى القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين أعلن قبل يومين تأخير صلاة العيد فى المسجد الأقصى المبارك للساعة 7:30 بدلا من الساعة 6:30، بعد تهديدات الاحتلال ومستوطنيه باقتحامه فى أول أيام عيد الأضحى المبارك.

    يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلى اعتدت مساء أمس على المشاركين فى مسيرة منددة باقتحام مئات المستوطنين لأحياء البلدة القديمة فى القدس؛ ما أدى إلى إصابة عدد منهم برضوض.

    وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلى قد كثفت من تواجد عناصرها فى مدينة القدس استعدادا لعيد الأضحى المبارك الذى يتزامن مع ذكرى ما يسمى بـ”خراب الهيكل”.

    ويعتبر ما يسمى بذكرى “خراب الهيكل” من الأيام التى تنفذ فيها اقتحامات جماعية للأقصى، ويتجاوز عدد المقتحمين سنويا فى هذا اليوم ألف مستوطن.

    وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية فى مدينة القدس قررت إغلاق جميع مساجد المدينة لأداء صلاة عيد الأضحى فى المسجد الأقصى، بهدف التصدى ومنع اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى.

    ويسعى الاحتلال من خلال الاقتحامات شبه اليومية لتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود كما فعل فى المسجد الإبراهيمى فى الخليل جنوب الضفة الغربية.

  • الأوقاف الفلسطينية تحذر من مخطط لاقتحام المسجد الأقصى في العيد

    حذرت وزارة الأوقاف والشئون الدينية الفلسطينية من خطورة المساس بحرمة المسجد الأقصى، وحرمة الأيام الفضيلة من عيد الأضحى المبارك.

    وذلك بعد التهديدات باقتحامه في هذه الأيام الفضيلة من قبل عصابات المستوطنين الذين دأبوا على تدنيس المسجد الأقصى اقتحاماتهم وتأديتهم لصلواتهم في ساحاته بحجج قائمة على أساس ديني تناقض أحقية المسلمين في مسجدهم ومسئوليتهم عنه.

    وقالت الوزارة في بيان رسمي: إن هذه الاقتحامات والتوقيت الذي يخططون به لتنفيذ ذلك هو ما دفع بالمنطقة إلى حرب دينية، وتصعيد مبني على أسس عنصرية سيكون له عواقبه على مستقبل المنطقة.

    وأكدت الوزارة دعمها ووقوفها خلف المرجعيات الدينية في مدينة القدس، والتي تعمل جاهدة على حماية الأقصى ودفع المعتدين عليه من خلال الصلوات والصمود والمرابطة فيه، داعية المسلمين في فلسطين قاطبة إلى شد الرحال إليه لصلاة العيد فيه حسمًا لكل التكهنات والإجراءات من قبل قطعان المستوطنين.

  • اتحاد منظمات الهيكل يدعو المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى غداً

    دعت جماعات “اتحاد منظمات الهيكل” المزعوم، أنصارها والمستوطنين إلى المشاركة الواسعة في اقتحام المسجد الأقصى المبارك غدًا الأحد تزامنًا مع مناسبات تلمودية تهويدية.

    ويصادف غدًا لدى اليهود المتطرفين، موعد تلمودي يُعد مقدمة لأخطر المواسم التهويدية، وهو ما يسمى يوم “صوم تموز”، وهو مقدمة لذكرى ما يسمى بـ “خراب الهيكل” المزعوم.

    وتستغل “جماعات الهيكل” يوم الصوم لاقتحام المسجد الأقصى وابتداع برامج تهويدية تنفذها الجماعات المتطرفة، ومنها تكثيف الاقتحامات المركزية والبرامج الارشادية، كما سيتم تنظيم مسيرة تهويدية كبيرة حول أسوار القدس القديمة.

    ويشهد المسجد الأقصى يوميًا عدا (الجمعة والسبت) اقتحامات استفزازية للمستوطنين المتطرفين بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، فيما تزداد وتيرتها خلال فترة الأعياد اليهودية.

  • وزير الزراعة الإسرائيلى يقتحم باحات المسجد الأقصى ويؤدى طقوسا تلمودية

    رام الله (أ ش أ)

    اقتحم وزير الزراعة الإسرائيلى أورى أرئيل، صباح اليوم الأربعاء، برفقة عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك، حيث قاموا بأداء طقوس تلمودية، وأكدت مصادر مقدسية أن عملية الاقتحام تمت بحماية مشددة من شرطة سلطات الاحتلال الخاصة.

    وتسعى سلطات الاحتلال الإسرائيلى – من خلال الاقتحامات شبه اليومية – لتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود كما فعلت فى المسجد الإبراهيمى فى الخليل جنوبى الضفة الغربية.

    ويقصد بالتقسيم الزماني، تقسيم أوقات دخول المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود. أما التقسيم المكانى فيقصد به تقسيم مساحة الأقصى بين الجانبين، وهو ما تسعى إسرائيل لفرضه، ويعتبر تعديا على هوية المسجد واستفزازا لمشاعر المسلمين، إلى جانب تدخلها المباشر فى إدارة المسجد وعمل الأوقاف الإسلامية.

    ويزعم اليهود أن لهم “هيكلا” أو “معبدا” كان موجودا مكان المسجد الأقصى وبناه سيدنا سليمان عليه السلام، لذلك يسعون لإعادة بناء المعبد المزعوم كهدف استراتيجى، من خلال الاقتحامات التى يقومون بها والتى ازدادت وتيرتها مؤخرا.

  • عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى.. وقوات الاحتلال تمنع المصلين

    اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التى واصلت فرض تقييدات على دخول الفلسطينيين للمسجد.

    ونشرت شرطة الاحتلال نشرت عناصرها وقواتها الخاصة فى ساحات الأقصى وعند بواباته، وفرضت قيودا على دخول الفلسطينيين إلى المسجد، واحتجزت هوياتهم الشخصية عند بواباته الخارجية.

    واقتحم عناصر من الوحدات الخاصة والتدخل السريع ساحات الأقصى وانتشرت فى ساحاته وعمدت على إبعاد الفلسطينيين لتوفير والحماية وتأمين اقتحامات مجموعات المستوطنين الذين نفذوا جولات استفزازية فى ساحاته وتلقوا شروحات عن الهيكل” المزعوم وبعضهم أدى طقوسا تلمودية قبالة قبة الصخرة والمصلى المروانى قبل أن يغادروا الساحات من جهة باب السلسلة.

    وقال فراس الدبس، مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية، إن 139 مستوطنا بينهم 80 طالبا يهوديا اقتحموا المسجد الأقصى على مجموعات متتالية، ونظموا جولات استفزازية فى ساحاته.

    ولفت الدبس، إلى أن هذه الاقتحامات تخللها محاولات لأداء طقوس وشعائر تلمودية فى الأقصى، وسط انتشار كثيف لقوات الاحتلال التى أمنت تلك الاقتحامات.

    وصعدت الجماعات الاستيطانية وشرطة الاحتلال فى الآونة الأخيرة من اعتداءاتهم وانتهاكاتهم لحرمة المسجد الأقصى، والاعتداء على رواده وحراسه، وإبعاد العشرات منهم عن المسجد لفترات متفاوتة.

  • بحجة “عيد نزول التوراة” .. عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى

    اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، بمناسبة ما يسمى “عيد نزول التوراة (شفوعوت)”.

    وقالت مصادر فلسطينية إن مجموعات متتالية من المستوطنين جددت اقتحاماتها للمسجد الأقصى المبارك، عبر باب المغاربة والذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه منذ احتلالها مدينة القدس، وتتم عبره الاقتحامات للمسجد الأقصى يوميا “باستثناء يومى الجمعة والسبت” من كل أسبوع.

    وأكد شهود عيان أن أفرادا من الشرطة والقوات الخاصة الإسرائيلية تتنشر في ساحات المسجد الأقصى، لتسهيل اقتحامات وجولات المستوطنين في ساحات، حيث اقتحم حتى الساعة الثامنة والنصف صباحا (بالتوقيت المحلي) 230 مستوطنا، ومن المتوقع ارتفاع أعداد المقتحمين خلال فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، حيث دعت “جماعات الهيكل المزعوم” لتنفيذ اقتحامات جماعية للأقصى اليوم وغدا .

    وفي سياق متصل أدى عشرات المستوطنين صلوات جماعية على أبواب المسجد الأقصى من الجهة الخارجية، خاصة عند باب القطانين، وسط انتشار مكثف لقوات الاحتلال وتضييق على حركة التجار والمقدسيين.

    من جهة ثانية مددت شرطة الاحتلال توقيف حارس المسجد الأقصى مهند ادريس لعرضه على المحكمة اليوم، وذلك بعد رفض الحارس الافراج عنه مقابل إبعاده عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين.

    واعتقلت قوات الاحتلال ادريس صباح أمس، واعتدت عليه بالضرب المبرح، بعد تصديه لأفراد الشرطة ومنعهم من اقتحام مصلى باب الرحمة بأحذيتهم.

  • الاحتلال الإسرائيلى يعتقل حارس المسجد الأقصى وفتاة من مدينة جنين

    اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلى، اليوم السبت، حارس المسجد الأقصى المبارك مهند إدريس، بعد أن اعتدت عليه بصورة وحشية، كما اعتقلت فتاة من مدينة جنين على حاجز (قلنديا) العسكرى شمال مدينة القدس المحتلة، بزعم حيازتها سكينا لتنفيذ عملية طعن.

    وقالت مصادر فلسطينية، إن الاعتداء على إدريس واعتقاله جاء بسبب تصديه لعناصر الاحتلال التى اقتحمت مصلى باب الرحمة فى الجهة الشرقية من الأقصى المبارك بأحذيتها ورفضها خلع الحذاء.

    من ناحية أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلى، فجر اليوم، 5 فلسطينيين، بينهم فتاة، من منازلهم بحى جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، وأفاد مركز معلومات وادى حلوة، بأن قوات الاحتلال اقتحمت شارع المدارس فى جبل المكبر، وأطلقت الرصاص المعدنى المغلف بالمطاط والقنابل الصوتية، ما أدى إلى حدوث مواجهات مع المواطنين، وتم اعتقال فتاة وأربعة شبان، فيما اعتقلت قوات الاحتلال شابا من منطقة (خلايل اللوز) جنوب شرق بيت لحم، بعد دهم منزل والده وتفتيشه.

    وكان عدد من المواطنين الفلسطينيين أصيب بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المواطنين فى بلدة بيت أمر شمال الخليل، وأفاد الناشط الإعلامى فى بيت أمر محمد عوض، بأن عددا من المواطنين أصيب بالاختناق خلال اقتحام قوات الاحتلال منطقة صافا شمال بيت آمر، واندلاع مواجهات مع المواطنين تركزت بالقرب من محطة بيت آمر لتعبئة الغاز.

  • جماعات إسرائيلية متشددة تهدد باقتحام المسجد الأقصى المبارك يوم 28 رمضان

    أعلنت “جماعات الهيكل” المزعوم الإسرائيلية، نيتها كسر قرار شرطة الاحتلال بمنعها اقتحام المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين فى الثانى من شهر يونيو المقبا، وهو يوم 28 رمضان الجارى بالتقويم الهجرى، والذى يصادف ما يسميه الاحتلال الإسرائيلى “يوم القدس” وهى ذكرى توحيد شطرى المدينة المقدسة.

    وطالبت “جماعات الهيكل” بإلغاء القرار فورا، وأدعت بأنها سوف “تحشد الآلاف لمواجهته واقتحامه فى ذات اليوم”.

    وقالت وكالة فلسطين اليوم الثلاثاء، إن أحد المتطرفين فى هذه الجماعات التماسا إلى محكمة الاحتلال العليا لإلغاء القرار، وقال إنهم “مستعدون للحرب من أجل اقتحام الأقصى فى ذلك اليوم”.

    فيما أعلنت “جماعات الهيكل” نيتها التواصل مع أعضاء كنيست للضغط على رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلى بنيامين نتنياهو بملف تشكيل الحكومة الجديدة حتى يسمح لهم باقتحامه فى يوم 28 رمضان.

    وعادة ما يتم إغلاق المسجد الأقصى المبارك بوجه الاقتحامات اليهودية المتطرفة طيلة العشر الأواخر من شهر رمضان من كل عام، تحسبا من أعداد المسلمين الهائلة التى تتواجد بالأقصى فى تلك الفترة.

  • مستوطنون إسرائيليون يقتحمون ساحات الأقصى وينفذون جولات استفزازية

    يواصل المستوطنون الإسرائيليون جولاتهم الاستفزازية عبر تدنيس ساحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلى وسط دعوات من منظمات يهودية بتكثيف عمليات الاقتحام.

    وتداولت العديد من القنوات مقاطع مصورة للجولات الاستفزازية التى قام بها المستوطنين الإسرائيليين فى ساحات المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم الخميس، وأظهرت المقاطع المصورة اقتحام المستوطنين لساحات الأقصى عبر باب المغاربة وخروجهم من باب السلسلة.

    وفرضت شرطة الاحتلال الإسرائيلى المتمركزة عند الأبواب إجراءات مشددة على دخول المصلين للمسجد الأقصى المبارك، واحتجزت بعض الهويات الشخصية عند بواباته الخارجية.

    كان ما يسمى بـ”اتحاد منظمات الهيكل” المزعوم، دعا المستوطنين لمشاركة واسعة فيما أسماه “اجتياح” المسجد الأقصى اليوم تحت شعار “معا من أجل منع المسلمين من السيطرة على باب الرحمة”.

    كان رئيس “اتحاد منظمات الهيكل” صرح مسبقا، بأن مخططاتهم عبر ثلاث سنوات فشلت عقب فتح الأوقاف “مبنى باب الرحمة”، مشيرا إلى أنه كان مخططا لاقتطاع هذه المنطقة وإقامة كنيس يهودى يحمل اسم “كنيس باب الرحمة” ليكون مقدمة لإقامة الهيكل الثالث مكان مسجد قبة الصخرة المشرفة فى المسجد الأقصى.

  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة قوات الاحتلال الاسرائيلى

    اقتحمت مجموعة من المستوطنين، اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة (أحد أبواب الأقصى)، بحراسة قوات الاحتلال الإسرائيلي.
    وقال شهود عيان إن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في المسجد المبارك، وغادروه بعد اختتام جولاتهم من جهة باب السلسلة.
    والمسجد الأقصى هو أول قبلة للمسلمين، وثالث المساجد التي لا تشد الرحال إلا إليها، وتبلغ مساحته 144 دونما (الدونم يعادل كيلومترا مربعا)، ويضم العديد من المصليات والمتاحف والمدارس والمآذن والقباب، والجامع القبلي وقبة الصخرة جزءان منه.

    ويسعى الاحتلال لتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود، كما فعل في المسجد الإبراهيمي بالخليل.
    ويقصد بالتقسيم الزماني، تقسيم أوقات دخول المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود، أما التقسيم المكاني فيقصد به تقسيم مساحة الأقصى بين الجانبين، وهو ما تسعى إسرائيل لفرضه، ويعتبر تعديا على هوية المسجد واستفزازا لمشاعر المسلمين، إلى جانب تدخلها المباشر في إدارة المسجد وعمل الأوقاف الإسلامية.

    ويزعم اليهود أن لهم هيكلا أو معبدا كان موجودا مكان المسجد الأقصى وبناه سيدنا سليمان عليه السلام، لذلك يسعون لإعادة بناء المعبد المزعوم كهدف استراتيجي، من خلال الاقتحامات التي يقومون بها والتي ازدادت وتيرتها.

  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات الاحتلال الإسرائيلى

    اقتحم 121 مستوطنا، اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة (أحد أبواب الأقصى) بحراسة من شرطة الاحتلال الإسرائيلى.

     

    وقال شهود عيان أن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية فى المسجد المبارك، وغادروه بعد اختتام جولاتهم من جهة باب السلسلة.

    ويسعى الاحتلال لتقسيم الأقصى زمانيًا ومكانيًا بين المسلمين واليهود كما فعل فى المسجد الإبراهيمى فى الخليل، ويقصد بالتقسيم الزمانى، تقسيم أوقات دخول المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود.

    أما التقسيم المكانى فيقصد به تقسيم مساحة الأقصى بين الجانبين، وهو ما تسعى إسرائيل لفرضه، ويعتبر تعديًا على هوية المسجد واستفزازًا لمشاعر المسلمين، إلى جانب تدخلها المباشر فى إدارة المسجد وعمل الأوقاف الإسلامية.

  • الكنيست الإسرائيلى يصدق على قانون بناء المستوطنات جنوب المسجد الأقصى

    صدق الكنيست الإسرائيلى بالقراءتين الثانية والثالثة النهائية على قانون لبناء مستوطنات جديدة فى بلدة سلوان، الواقعة بجنوب المسجد الأقصى فى القدس المحتلة.

    وذكرت صحيفة “هأارتس” الإسرائيلية اليوم الثلاثاء، إنه تمت المصادقة على القانون، بأغلبية 63 عضو كنيست فيما عارضه 41 عضوا، حيث أن معظم الأحزاب من حزب الليكود الذى يتزعمه بنيامين نتنياهو.

    وأضافت الصحيفة، أن القانون يسمح إلى جانب بناء المستوطنات، السيطرة على منازل الفلسطينيين فى حى سلوان.

    ووصف محللون إسرائيليون أن المصادقة على القانون عقب استقالة أفيجدور ليبرمان من الحكومة، يهدف لمغازلة نتنياهو لليهود المتطرفين بالقدس المحتلة.

  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى فى حراسة الاحتلال

    اقتحم مجموعات من المستوطنين الإسرائيليين اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الاسرائيلية الخاصة.

    وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” ان الاقتحامات تمت عبر مجموعات متتالية، ونفذ المستوطنون جولات استفزازية في المسجد وسط محاولات متكررة لأداء حركات وطقوس تلمودية فيه، قبل أن يخرجوا من جهة باب السلسلة.

  • 54 مستوطنا إسرائيليا يقتحمون المسجد الأقصى المبارك فى حراسة قوات الاحتلال

    اقتحم 54 مستوطنا إسرائيليا، اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلى الخاصة.
     

    ونفذ المستوطنون الإسرائيليون جولات استفزازية في المسجد الأقصى المبارك، قبل الخروج منه من جهة باب السلسلة.

  • مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وقوات الاحتلال تحول القدس لثكنة عسكرية

    أفاد مسئول الإعلام بالأوقاف الإسلامية فى القدس فراس الدبس، بأن المسجد الأقصى المبارك، شهد منذ صباح اليوم الخميس اقتحامات واسعة وغير مسبوقة، وصلت إلى أكثر من 500 مستوطن في أقل من ساعتين، والعدد مرشح للارتفاع خلال الساعات المقبلة.

    وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” اليوم، أن مئات المستوطنين ينتظرون أمام الأقصى من جهة باب المغاربة، لأخذ دورهم بالاقتحامات التى تأتى تتويجها لاقتحامات واسعة فى الأيام الماضية بمناسبة عيد “العرش اليهودى”، فى الوقت الذى أدى فيه مستوطنون، وبشكل جماعي، طقوسا وصلوات يهودية في باحاته، خاصة في منطقة باب الرحمة، بالإضافة إلى ترديد ترانيم تلمودية علنية، بحراسة وحماية قوة معززة من قوات الاحتلال الخاصة.

    وأشارت إلى أن قوات الاحتلال فرضت حصارا عسكريا محكما وسط مدينة القدس، وبلدتها القديمة، ومحيطها، وحوّلتها إلى ثكنة عسكرية، لصالح مسيرة استفزازية للمستوطنين، يُطلق عليها “مسيرة القدس المركزية”، ونصبت المتاريس، والحواجز، وأخضعت المقدسيين لتفتيشات جسدية مهينة، لم يسلم منها روّاد الأقصى.

  • مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى ويؤدون صلوات تلمودية

    اقتحم مئات المستوطنين، اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك وأدوا طقوسا تلمودية فى أجزاء منه، بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلى.

    وقالت وسائل إعلام فلسطينية، إن الاقتحامات جرت من باب المغاربة بمجموعات متتالية، وبجولات استفزازية وطقوس تلمودية علنية فى منطقة “باب الرحمة” الواقعة فى الجهة الشرقية بين باب الأسباط والمُصلى المروانى.

    IMG-20180926-WA0001

    وأوضحت وكالة الأنباء الفلسطينية، أن مجموعة من المستوطنين أدوا طقوسا تلمودية أمام المسجد الأقصى من جهة باب حطة، فى الوقت الذى شارك فيه آلاف المستوطنين فى ما تسمى “صلاة الكهونيم” فى باحة حائط البراق، الجدار الغربى للمسجد.

    وتشهد القدس القديمة ومحيطها إجراءات أمنية مشددة لتأمين الحراسة لعصابات المستوطنين خلال ذهابهم وإيابهم من وإلى حائط البراق، ونشر الاحتلال الآلاف من عناصره فى المنطقة، وسط دوريات راجلة ومحمولة، وحواجز شرطية وعسكرية وفرض حصارا شبه كامل.

    IMG-20180926-WA0000

    كما أغلقت قوات الاحتلال شوارع رئيسية وفرعية فى بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، لصالح مسيراتٍ للمستوطنين تنطلق من البؤر الاستيطانية فى البلدة باتجاه حائط البراق، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة.

     

  • مستوطنون إسرائيليون يقتحمون ساحات الأقصى فى حراسة قوات الاحتلال

    جددت مجموعات المستوطنين، اليوم الأربعاء، اقتحاماتها الاستفزازية للمسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلى.

    وقالت مصادر فلسطينية فى مدينة القدس إن المستوطنين اقتحموا المسجد فى الفترة الصباحية من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية فى المسجد الأقصى قبل الخروج منه من جهة باب السلسلة.

    وشهد المسجد الأقصى المبارك تواجد للمصلين وطلبة العلم الذين تصدوا للاقتحام ومنعوا المستوطنين من التجول بحرية فى الباحات.

    ويقتحم المستوطنون باحات الأقصى بشكل شبه يومى بغرض فرض واقع التقسيم الزمانى والمكانى للمسجد الأقصى وتهويد المدينة المقدسة.

  • 190 مستوطنا إسرائيليا يقتحمون المسجد الأقصى المبارك وسط حراسات مشددة

    قال المسؤول الإعلامى بدائرة الأوقاف الفلسطينية فراس الدبس، اليوم الثلاثاء، إن 190 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك، خلال فترة الاقتحامات الصباحية.

    وأكدت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، أن الاقتحامات جرت عبر مجموعات متلاحقة من باب المغاربة، بحراسات مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلى.

     

    ونفذ المستوطنون جولات استفزازية وسط محاولات متكررة لإقامة شعائر تلمودية في المسجد المبارك.

  • الاحتلال الإسرائيلى يحاول منع المصلين من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة الفجر

    حاولت قوات الاحتلال الإسرائيلى المتمركزة، على مداخل المسجد الأقصى المبارك، منع المصلين من الدخول إلى المسجد لأداء صلاة فجر اليوم الثلاثاء برحابه الطاهرة.

    وقال الناشط المقدسى فخرى أبو دياب: أن الاحتلال فاجأ المصلين بهذا الإجراء واضطر أمام اعتراضات المصلين السماح لهم بالدخول للمسجد.

    يشار إلى أن هناك مساعى حثيثة من الاحتلال باتت تتركز فى الآونة الأخيرة لفرض التقسيم الزمانى بالمسجد الأقصى من خلال منع المصلين من دخوله خلال ساعات معينة، ما دفع شخصيات مقدسية إلى دق ناقوس الخطر مما تحمله الأيام المقبلة للمسجد، مطالبين بضرورة المواجهة بشتى الطرق والوسائل.

    من ناحية أخرى، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلى، فجر اليوم الثلاثاء، منزل عائلة الشهيد الفتى محمد طارق دار يوسف (17 عاما) فى قرية كوبر شمال مدينة رام الله، كعقاب للعائلة على تنفيذ الفتى عملية طعن داخل مستوطنة “أدم” المقامة على أراضى قرية جبع شرقى القدس المحتلة، والتى أسفرت عن مصرع مستوطن، وإصابة 3 آخرين.

    واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال بلدة كوبر، وقدرت مصادر فلسطينية عددها بأكثر من 20 آلية عسكرية، ترافقها جرافة عسكرية ضخمة، وهدمت الجرافة المنزل بشكل كامل وسوته بالأرض.

    ورافقت قوات الاحتلال طائرة استطلاع حامت فى سماء البلدة خلال عملية الهدم والمواجهات.

    كما اندلعت مواجهات عنيفة بين أهالى بلدة كوبر وقوات الاحتلال، وتركزت المواجهات فى محيط منزل أسرة الشهيد، حيث أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحى والمعدنى المغلف بالمطاط وقنابل الغاز والصوت بغزارة نحو المواطنين.

  • اجتماع عاجل لأبو مازن لمتابعة الأوضاع في المسجد الأقصى

    عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء اليوم الجمعة، اجتماعًا عاجلًا لمتابعة آخر مستجدات الأوضاع في المسجد الأقصى، بعد إغلاق الشرطة الإسرائيلية البوابات المؤدية للحرم القدسي.

    وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”: “ترأس رئيس دولة فلسطين محمود عباس اجتماعا عاجلا هذا المساء لمتابعة الأحداث الجارية في هذه الأثناء في المسجد الأقصى المبارك، بحضور مفتي الديار المقدسة الشيخ محمد حسين وعضو اللجنة التنفيذية مسؤول ملف القدس عدنان الحسيني”.

    وأضافت الوكالة: “حذرت الرئاسة من كافة الإجراءات الإسرائيلية سواء كان ذلك إغلاق المسجد الأقصى أو إخلاء المصلين وطرد الموظفين الذي نعتبره أمرا مرفوضا ونحمل الحكومة الإسرائيلية مسئولية مواصلة هذه الإجراءات، وعليها إعادة فتح المسجد الأقصى منعا لتدهور الأمور بشكل لا يمكن السيطرة عليه”.

    وأكدت الرئاسة الفلسطينية، أن جميع الحفريات التي تهدد أساسات المسجد الأقصى مرفوضة تماما ويجب وقفها، كما أن أي إجراءات لتغيير الوضع الديني والتاريخي لن تؤدي سوى لمزيد من تدهور الأوضاع والتصعيد.

    وحملت الرئاسة الحكومة الإسرائيلية المسئولية كاملة عن جميع هذه الخطوات الخطيرة والمرفوضة، معتبرة ذلك “إجراء هو خطير سيؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها”.

    وأكد الرئيس عباس، أن القدس الشرقية والمسجد الأقصى المبارك هما خط أحمر، وأن لا سلام ولا أمن دون ذلك.

  • قوات الاحتلال تغلق أبواب المسجد الأقصى واستشهاد فلسطينى بشوارع القدس

    أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلى أبواب المسجد الأقصى، بذريعة تنفيذ شاب فلسطينى عملية طعن جندى إسرائيلى فى شوارع البلدة القديمة.

    واستشهد شاب فلسطينى مساء اليوم الجمعة برصاص الاحتلال الإسرائيلى فى البلدة القديمة بالقدس وسط الضفة المحتلة.

    وزعمت القناة العاشرة الإسرائيلية أن شاب فلسطينى طعن أحد جنود الاحتلال الاسرائيلى، وقام جنود الاحتلال باطلاق النار على الشاب الفلسطينى مما أدى لاستشهاده.

    وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلى باغلاق المكان وباب السلسلة والمجلس والقطانين والغوانمة.

  • القنصل الإسرائيلى بنيويورك ومستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى

    اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الاثنين، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلى الخاصة.

    وأفاد شهود عيان بأن نحو 90 مستوطنا اقتحموا باحات المسجد الأقصى صباح اليوم، وقاموا بطقوس تلمودية فى ساحاته .. مشيرين إلى أن قوات الاحتلال قامت بإغلاق باب المغاربة بعد اقتحام مجموعات كبيرة من المستوطنين للمسجد المبارك بحراسة شرطة الاحتلال.

    وكان من بين المقتحمين القنصل الإسرائيلى فى نيويورك دانى ديان، بحسب مصادر فلسطينية، حيث ظهر فى صورة التقطت له وهو برفقة ابنته وزوجته وخلفهم قبة الصخرة داخل باحات الأقصى وبجوارهم عناصر من شرطة الاحتلال لحمايتهم.

    ووفقا للمصادر الفلسطينية، احتجزت شرطة الاحتلال الإسرائيلى هويات بعض النساء عند بابى الناظر والأسباط بالمسجد الأقصى.

    ويتعرض المسجد الأقصى يوميا (عدا الجمعة والسبت) لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة وعلى فترتين صباحية ومسائية، فيما تزداد وتيرة تلك الاقتحامات خلال فترة الأعياد اليهودية، وذلك ضمن محاولات مستمرة لتقسيمه زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود كما حدث فى المسجد الإبراهيمى بالخليل جنوب الضفة الغربية.

  • الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 331 مستوطنا ساحات الأقصى

    أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي باب المغاربة (أحد أبواب المسجد الأقصى والذي تم الاستيلاء على مفاتيحه منذ 1967)، اليوم الأربعاء، بعد اقتحام 331 مستوطنًا ومعهم أطفالهم ساحات المسجد، حيث قاموا بأداء صلوات وشعائر تلمودية علنية بحماية وحراسة مشددة ومعززة من قوات الاحتلال الخاصة.

    وقال شهود عيان إن من بين المقتحمين للمسجد المبارك مخطط تفجير مسجد قبة الصخرة في المسجد الأقصى المتطرف يهودا عتصيوني، وأضافوا أن اقتحامات اليوم الواسعة تأتي تنفيذًا لأكبر برنامج سنوي لأطفال المقتحمين من المستوطنين في الأقصى؛ استعدادًا لما يسمى “ذكرى خراب الهيكل”، ولربط أطفال المتطرفين وعائلاتهم بأمجاد الهيكل المزعوم.

    من جانبه، أفاد المنسق الإعلامي بدائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس، بأن مخابرات الاحتلال أخلت سبيل حارسة المسجد الأقصى المبارك بيان الشيخ، بعد التحقيق معها اليوم، بشرط إبعادها عن المسجد لمدة ثلاثة أيام.

  • مستوطنون يقتحمون ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة

    اقتحم مستوطنون متطرفون منذ ساعات صباح اليوم الاثنين، ساحات المسجد الأقصى المبارك، برفقة عناصر من مخابرات وشرطة الاحتلال الإسرائيلية من جهة باب المغاربة.

    وقالت مصادر فلسطينية إن 63 مستوطناً و18 عنصراً من مخابرات الاحتلال الاسرائيلى اقتحموا الساحات، ونفذوا جولات استفزازية، قبل خروجهم من بال السلسلة.

    وتلقى المستوطنون المقتحمون شروحات عن “الهيكل” المزعوم، وحاول بعضهم أداء طقوس تلمودية في باحات الأقصى، وسط تواجد للمصلين وطلبة العلم وحراس المسجد الأقصى الذين منعوا المستوطنين من التجول بحرية فى الساحات.

    ويقتحم المستوطنون ساحات الأقصى بشكل شبه يومى، بهدف فرض واقع التقسيم الزمانى والمكانى للمسجد وتهويد المدينة المقدسة.

  • مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى وسط حماية شرطة الاحتلال

    اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين وطلاب يهود صباح اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلى.

    وأفادت مصادر مقدسية، بأن 95 مستوطنا و75 طالبا من طلاب المعاهد والجامعات اليهودية اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية فى باحاته، وسط تلقيهم شروحات عن “الهيكل” المزعوم.

    وأوضحت المصادر أن المستوطنين أدوا خلال الاقتحامات طقوسا تلمودية فى الأقصى، وتحديدا بالقرب من باب الرحمة.

    وواصلت شرطة الاحتلال التضييق على دخول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى، واحتجزت بعض هوياتهم الشخصية عند الأبواب، بالإضافة إلى منع دخول العشرات من النساء والرجال إليه منذ فترة طويلة.

    وكانت “جماعات الهيكل” المزعوم دعت أنصارها إلى اقتحام جماعى للمسجد الأقصى، وذلك تزامنا مع دعوات فلسطينية للتصدى للاقتحامات المتطرفة

زر الذهاب إلى الأعلى