النفط

  • انخفاض سعر برميل النفط الكويتى ليسجل 98.16 دولار

    انخفض سعر برميل النفط الكويتي65 سنتا ليبلغ 98.16 دولار للبرميل في تداولات يوم أمس الأثنين مقابل 98.81دولار للبرميل في تداولات يوم الجمعة الماضى، وذلك وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

    وفى الأسواق العالمية، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 65 سنتا لتبلغ 92 دولارا للبرميل، فى حين ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 62 سنتا، ليبلغ 85.73 دولارا للبرميل، وذلك وفقا لوكالة الأنباء الكويتية.

    وحذر رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، من أن أوروبا قد تشهد في الشتاء وقفا لعمل 40% من صناعاتها بسبب أزمة الطاقة نتيجة العقوبات الغربية على روسيا.

    وانتقد أوربان عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا، معتبرا أنها “كمن يطلق النار على قدمه” على حد تعبيره، وفقا لما أوردته قناة “روسيا اليوم”.

    وأكد أوربان أن بلاده ستعارض تمديد العقوبات ضد روسيا، ملقيا باللوم على الغرب في القتال واسع النطاق المستمر في أوكرانيا، مشيرا إلى أن التدخل الغربي فيه يجعله “نزاعا عالميا.

  • إنفوجراف..مؤشرات أسعار النفط ومشتقاته والغاز الطبيعى اليوم الخميس

    نشرت منظمة الدول العربية المصدرة للبترول، مؤشرات أسعار النفط ومشتقاته وأسعار الغاز الطبيعى، اليوم الخميس،حيث سجل خام القياس العالمى برنت تسليم شهر نوفمبر (94.10) دولار للبرميل، وسجل خام غرب تكساس تسليم شهر اكتوبر (88.48) دولار للبرميل، كما سجل متوسط سلة خامات أوبك (97.39) دولار للبرميل لشهر سبتمبر 2022.

    وسجل متوسط أسعار الجازولين الممتاز بالسوق الأمريكية (4.455) دولار للجالون ،كما سجل متوسط أسعار الديزل بالسوق الأمريكية (4.989) دولار للجالون.

    WhatsApp Image 2022-09-15 at 15.08.03
  • أوبك+ تقرر خفض إنتاج النفط بمقدار 100 ألف برميل يوميا أكتوبر المقبل

    أعلنت منظمة أوبك+، في بيانها اليوم الإثنين، خفض الإنتاج بمقدار 100 ألف برميل يوميا في شهر أكتوبر المقبل.

    وأضافت أوبك+ في بيانها، أن التذبذب الشديد في السوق يتطلب تقييما مستمرا والاستعداد لتعديل مستوى الإنتاج، مؤكدة أن هناك حاجة لدعم استقرار السوق بعد التأثير السلبي للتذبذب وانخفاض السيولة.

    وقفزت أسعار النفط أكثر من دولار واحد للبرميل، اليوم الإثنين، مواصلة مكاسبها مع ترقب المستثمرين لتحركات محتملة من قبل منتجي

    وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 1.43 دولار أو 1.5 في المئة إلى 94.45 دولار للبرميل بحلول الساعة 00:54 بتوقيت جرينتش بعد أن ارتفعت 0.7 في المئة يوم الجمعة الماضي.

    وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 88.12 دولار للبرميل، مرتفعًا 1.25 دولار أو 1.4 في المئة وذلك عقب ارتفاعه 0.3 في المئة في الجلسة السابقة، والأسواق الأمريكية مغلقة في عطلة عامة اليوم الإثنين.

    وتراجعت أسعار النفط في الأشهر الثلاثة الماضية على التوالي بعد أن لامست أعلى مستوياتها منذ عدة سنوات في مارس بسبب مخاوف من أن يؤدي رفع أسعار الفائدة وقيود كوفيد-19 في مناطق من الصين، أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، إلى إبطاء النمو الاقتصادي العالمي وتراجع الطلب على النفط.

  • ارتفاع سعر برميل النفط الكويتى 2.65دولار ليسجل 110.11 دولار

    ارتفع سعر برميل النفط الكويتي2.65 دولار ليبلغ 110.11 دولار للبرميل في تداولات تداولات يوم أمس الثلاثاء مقابل 107.46دولار للبرميل في تداولات يوم أمس الأول وذلك وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية .

    وفي الأسواق العالمية انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 5.78 دولار لتبلغ 99.31 دولار للبرميل بينما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 5.37 دولار ليبلغ 91.64 دولار للبرميل وذلك وفقا لوكالة الأنباء الكويتية .

    وكانت أسعار النفط بالأسواق العالمية قد سجلت مكاسب أسبوعية، حيث ارتفع خام القياس العالمى برنت بنحو 4.4%، كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى بنحو 2.9%.

    صدر مرسوم أميري كويتي، الاثنين، بتعيين الدكتور محمد عبد اللطيف الفارس نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للنفط ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي، بالإضافة إلى عمله وزير دولة لشؤون مجلس الأمة بالوكالة، كما صدر مرسوم بتعيين الدكتورة رنا عبد الله الفارس وزير دولة لشؤون البلدية ووزير دولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى عملها وزير دولة لشؤون الإسكان والتطوير العمراني بالوكالة.

  • أسعار النفط ترتفع بأكثر من 4 دولارات للبرميل وتوقعات باستقرار الإمدادات

    ارتفعت أسعار النفط في التعاملات الأوروبية، اليوم الجمعة، في ظل حالة الترقب المتعلقة بنتائج اجتماع أوبك+ الأسبوع المقبل، والتوقعات بإبقاء مستويات إنتاج النفط دون تغيير.

    وقالت وسائل إعلان إن أسعار النفط ارتفع بأكثر من 4  دولارات للبرميل في ظل تقلص التوقعات بشأن تعزيز الإمدادات في السوق.

    وبحلول الساعة 12:00 بتوقيت جرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم سبتمبر، والتي ينقضي أجلها اليوم الجمعة، بنحو 2.30 دولار إلى 109.44 دولارات للبرميل، بعدما لامست أعلى مستوى لها منذ الخامس من يوليو.

    وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أكتوبر اليوم 2.24 دولار إلى 104.07 دولارات للبرميل، كما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس بـ 2.20 دولارًا إلى 98.62 دولارًا للبرميل.

    وانخفض العقدان في يوليو بواقع 4.7 بالمئة و6.8 بالمئة على التوالي.

    وتوقع مسح لـ”رويترز” أن يسجل خام برنت 105.75 دولارات للبرميل في المتوسط، وأن يسجل الخام الأميركي 101.28 دولار للبرميل في المتوسط هذا العام.

    ومن المقرر عقد الاجتماع المقبل لمنظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، أو التكتل المعروف باسم “أوبك+”، في الثالث من أغسطس عاملاً مهمًا في أسعار السوق.

    وكشفت مصادر في “أوبك+” أن التكتل سيدرس الإبقاء على مستوى الإنتاج دون تغيير لشهر سبتمبر، ولكن مصدرين في التكتل أبلغا رويترز بأنه ستجري مناقشة زيادة طفيفة في الإنتاج.

    وأشار محللون إلى أنه سيكون من الصعب على “أوبك+” زيادة الإمدادات في ظل الصعوبات التي يواجهها كثير من المنتجين بالفعل للوفاء بحصص الإنتاج.

  • ضربة قاسية للدولار الأمريكي.. روسيا تدرج الدرهم الإماراتي لسداد ثمن النفط

    طالبت الحكومة الروسية بالحصول على مدفوعات مبيعاتها من النفط لبعض المصافي الهندية بالدرهم الإماراتي في إطار سياسة موسكو للتخلص من الدولار الأمريكي في المدفوعات المستحقة على مواردها المصدرة.

    روسيا
    ويعد الدرهم الإماراتي أول عملة عربية تدرجها موسكو للحصول على مستحقاتها من واردات الطاقة في إطار البعد عن التعامل بالدولار الأمريكي.

    وأفادت وكالة “رويترز”، نقلًا عن مصادر، أنّ روسيا تطلب الحصول على مدفوعات مبيعات النفط لبعض المصافي الهندية بالدرهم الإماراتي، في الوقت الذي تبتعد فيه موسكو عن الدولار الأمريكي لحماية نفسها من آثار العقوبات الغربية.

    وفى تقرير سابق قالت وكالة “بلومبرج”، إنّ روسيا حصلت على 24 مليار دولار من بيع الطاقة لكل من الصين والهند خلال ثلاثة أشهر فقط، من عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

    ولفتت إلى أنّ الهند أنفقت حوالي 5.1 مليار دولار في نفس الفترة، ما يزيد بخمسة أضعاف عن العام الماضي.

    وتمثل هذه الحصيلة نحو 13 مليار دولار إضافية في إيرادات روسيا من كلا البلدين مقارنة بالأشهر نفسها في عام 2021″.

    وفي وقت سابق قال نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك: إن بلاده تعمل على اعتماد اليوان الصيني في التعاملات التجارية.

    وأضاف نوفاك: “عقدنا صفقات لبيع الغاز والفحم الروسي باليوان الصيني”.

    عقوبات أوروبا
    وقبل أيام عبر نوفاك عن ثقته بأن أوروبا ستدفع ثمن الغاز الروسي بالروبل، مشيرًا إلى أن دولًا أوروبية أبدت موافقتها على القرار الروسي.

    وقال نوفاك: “تدرس الدول والشركات الأوروبية المستهلكة للغاز الروسي حاليًّا اعتماد الروبل في سداد ثمن هذا الغاز”.

    وأضاف: “نسمع تصريحات مختلفة، فهناك من وافق بالفعل على هذا النهج، وهناك دول تدرس الخطوة”، معربا عن قناعته بأن المدفوعات مقابل الغاز الروسي ستجري وفق الطريقة التي حددها الرئيس الروسي.

    الغاز الطبيعي
    وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد وقع مرسوما حول آلية سداد ثمن الغاز الطبيعي المورد لـ”الدول غير الصديقة”، بما في ذلك دول الاتحاد الأوروبي، بالروبل الروسي. وبناء على المرسوم يتوجب على العملاء في الدول غير الصديقة فتح حسابات بالعملة الروسية في البنوك الروسية.

    يذكر أن مرسوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بهذا الشأن دخل حيز التنفيذ اعتبارًا من الأول من أبريل الماضي.

    عزل روسيا
    وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، أنه من المستحيل عزل روسيا عن بقية العالم، اعتبر في مؤتمر عبر الفيديو مع شخصيات حكومية، أن العقوبات التي تفرضها الدول الغربية لن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء فيما يتعلق بالتنمية الروسية.

    وقال بوتين إن الأمر لا يقتصر على القيود فحسب، بل يتم استخدام الإغلاق شبه الكامل بمنعنا من الوصول إلى أي منتجات تقنية أجنبية.

    وأضاف أن “هذا يمثل تحديا كبيرا لبلدنا”، مشيرًا إلى أن بلاده لن تستسلم أو كما يأمل البعض بأن ترجع عقودًا إلى الوراء.

    وقال بوتين إن روسيا سيتعين عليها تطوير شركات التكنولوجيا المحلية الخاصة بها.

  • سفيرة السعودية لدى أمريكا: المملكة ليست شركة عالمية وانتهى زمن النفط مقابل الأمن

    تعليقًا على جولة الرئيس الأمريكي في الشرق الأوسط، ذكرت سفيرة السعودية في واشنطن، الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، في مقال رأي نشره موقع “بوليتيكو”، أن زيارة الرئيس جو بايدن إلى السعودية “محورية”، مضيفةً أن الشراكة بين البلدين عزَّزت الاستقرار العالمي.

    السفيرة السعودية
    وقالت السفيرة السعودية في واشنطن: “لقد مر ما يقرب من 80 عامًا منذ أن التقى مؤسس بلدي الملك عبد العزيز بالرئيس فرانكلين روزفلت لوضع الأسس لشرق أوسط ما بعد الحرب.. ومنذ ذلك اليوم عمل بلدينا معًا لهزيمة الشيوعية السوفيتية، وضمان أمن الطاقة العالمي، واحتواء إيران الثورية، وطرد صدام حسين من الكويت، ومؤخرًا تدمير القاعدة وداعش”.

    ونوَّهت الأميرة ريما بنت بندر في مقالها إلى أنه لا يزال هناك الكثير الذي يمكن لبلداننا القيام به معًا كشركاء خاصة في هذه الأوقات المحفوفة بالمخاطر”.

    الشراكة السعودية الأمريكية
    وحثت الأميرة ريما بنت بندر على تطوير الشراكة السعودية – الأمريكية خصوصًا مع التطور الكبير الذي تعيشه المملكة، مضيفة أن تطوير الشراكة الإستراتيجية بين البلدين هو ما يجعل الزيارة المرتقبة لبايدن إلى المملكة “محورية للغاية”.

    ودعت إلى إعادة تحديد معالم العقود الثمانية القادمة لهذا التحالف الهام.

    واستطردت في مقالها: “لقد ولت منذ زمن طويل الأيام التي كان يمكن فيها تحديد العلاقة الأمريكية – السعودية من خلال نموذج “النفط مقابل الأمن” الذي عفا عليه الزمن”، مضيفةً أن “العالم تغيَّر ولا يمكن حل المخاطر الوجودية التي تواجهنا جميعًا، بما في ذلك أمن الغذاء والطاقة وتغير المناخ، بدون تحالف أمريكي – سعودي فعَّال”.

    حقوق المرأة
    وأشارت السفيرة السعودية في مقالها إلى التغيير الكبير الذي يحدث داخل المملكة العربية السعودية خصوصًا في الأعوام القليلة الماضية، موضحة أن المملكة ليست مجرد شركة عالمية رائدة في مجال الطاقة، ولكن أيضًا في الاستثمار والتنمية المستدامة من خلال استثمارات بمئات المليارات من الدولارات في التعليم والتكنولوجيا والتنويع الاقتصادي والطاقة الخضراء.

    وأكدت الأميرة ريمة في مقالها أن المرأة تحظى بدعم كبير وغير مسبوق في السعودية حيث تتمتع المرأة السعودية اليوم بضمانات قانونية للمساواة في الأجور وعدم التمييز في مكان العمل، بينما بعض الدول الغربية لم تتخذ مثل هذه الخطوات”.

    وفي ذات المقال المنشور في موقع بوليتيكو عدَّدت الأميرة ريما المنجزات التي حققتها المرأة السعودية قائلةً: “اليوم، يفوق عدد النساء السعوديات عددَ الرجال في معاهدنا للتعليم العالي، وتمثل النساء نفس الحصة من رواد الأعمال في المملكة العربية السعودية كما هو الحال في الولايات المتحدة”.

    وتابعت: “حاليًا تدخل النساء قطاعات مثل البناء والتعدين والجيش، ويستطعن تأسيس شركات، وأن تصبحن مديرات تنفيذيات ولديهن مناصبُ حكومية عليا”.

  • تراجع أسعار النفط.. وبرنت يسجل 99.57 دولار للبرميل

    انخفضت أسعار النفط، اليوم الخميس، وسط مضاعفات المستثمرين الرهان على رفع الفيدرالي الأمريكي سعر الفائدة، مما يؤدي إلى كبح جماح التضخم والحد من الطلب على النفط خلال الفترة المقبلة.

    أسعار النفط
    وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر سبتمبر 0.2% إلى 99.57 دولار للبرميل بحلول الساعة 4:39 بتوقيت جرينتش بعدما زادت 9 سنتات أمس الأربعاء، بحسب شبكة CNBC الصينية.

    وجرى تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم أغسطس، مقابل 95.81 دولار للبرميل بانخفاض أو 0.4% بعد زيادة 46 سنتًا في الجلسة السابقة.

    كبح جماح التضخم
    ويكثف مجلس الاحتياطي الفدرالي كفاحه لتضخم بلغ أعلى مستوى في 40 عامًا برفع سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس على نحو غير متوقع هذا الشهر بعد تقرير تضخم غير مبشر أظهر أن ضغوط الأسعار تتسارع.

    رفع سعر الفائدة
    كما رفع بنك كندا أمس الأربعاء سعر الفائدة الأساسي 100 نقطة أساس بهدف السيطرة على التضخم لتفاجئ كندا الأسواق وتصبح البلد الأول في مجموعة السبع الذي يرفع سعر الفائدة بهذا القدر الكبير.

    في الوقت نفسه يزور الرئيس الأمريكي جو بايدن السعودية غدًا الجمعة حيث سيحضر قمة للحلفاء في الخليج وسيدعوهم إلى ضخ المزيد من النفط.

    وكانت الولايات المتحدة، فرضت يوم الأربعاء الماضي، عقوبات على شبكة أفراد وكيانات اتهمتها بالمساعدة في تسليم وبيع المنتجات البترولية والبتروكيماوية الإيرانية إلى شرق آسيا، للمزيد من الضغوط على طهران في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن لإحياء الاتفاق النووي الإيراني في 2015.

    الولايات المتحدة الأمريكية
    وقال برايان نيلسون وكيل وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية في بيان للخزانة الأمريكية: “تلتزم الولايات المتحدة بالتوصل إلى اتفاق مع إيران لعودة متبادلة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة، وسنواصل استخدام جميع سلطاتنا لفرض عقوبات على بيع النفط والبتروكيماويات الإيرانية”.

    وطالت إجراءات، شركة جام بتروكيميكال في إيران، التي اتهمتها وزارة الخزانة بتصدير منتجات بتروكيماوية بمئات الملايين من الدولارات إلى شركات في جميع أنحاء شرق آسيا.

    وقالت الوزارة إن الكثير من تلك المنتجات بيعت إلى بتروكيميكال كوميرشال الإيرانية لشحنها إلى الصين.

  • أسعار النفط تسجل 108.03 دولار لبرنت و105.28 دولار للخام الأمريكى

    سجلت أسعار النفط، اليوم الجمعة، 108.03 دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس العالمى، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 105.28 دولار للبرميل.

    أكدت “أو إم في” النمساوية للنفط والغاز والبتروكيماويات، الخميس، أن الشركة ليس لديها أي خطط لفتح حسابات بنكية في سويسرا لدفع تكاليف إمدادات الغاز الروسي لشركة “جازبروم” الروسية.

    ونفت الشركة النمساوية – في تصريحات خاصة لوكالة أنباء تاس الروسية – ما وصفته بالمزاعم التي نشرتها صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية حول فتح الشركة حسابات بنكية في سويسرا لدفع ثمن إمدادات الغاز الروسي، مشددة على أنها تبحث حاليًا عن حلول ليس من شأنها انتهاك العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على الحكومة الروسية.

    وفي أوائل مارس الماضي، أعلنت “أو إم في” أنها ستعلق الاستثمارات المستقبلية في موسكو بسبب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، في الوقت نفسه، حذر رئيس الشركة متعددة الجنسيات ألفريد ستيرن إن “النمسا لا يمكنها التخلص التدريجي من الغاز الروسي تمامًا لأن ذلك سيترتب عليه عواقب وخيمة على البلاد”.

  • وزارة النفط العراقية: مسلحون يحرقون محطة وقود ويخطفون عاملا في الأنبار

    أفادت وزارة النفط العراقية، اليوم السبت، بأن مسلحين هاجموا محطة لتعبئة الوقود واختطفوا عاملا وأحرقوا عددا من السيارات وصهاريج نقل الوقود في قضاء الرطبة بمحافظة الأنبار، 500كم أقصى غربي العراق.

    وذكرت الوزارة، في بيان اليوم، أن محطة تعبئة وقود الكبيسي في قضاء الرطبة في محافظة الأنبار تعرضت أمس الجمعة لهجوم من مسلحين احتجزوا عددا من المواطنين إضافة إلى حرق وإتلاف عدد من سيارات المواطنين وصهاريج الوقود واختطاف أحد موظفي المحطة.

    وناشدت وزارة النفط، في بيانها، القوات الأمنية والعسكرية، “ملاحقة المجرمين وإلقاء القبض على منفذي الاعتداء من وتقديمهم للعدالة وضمان الحماية اللازمة للعاملين في القطاع النفطي والمنشآت النفطية“.

  • بايدن يوقع على قانون وقف استيراد النفط الروسى وتعليق التجارة مع موسكو

    وقع الرئيس الأمريكى جو بايدن، على قانون وقف استيراد النفط الروسى، وقانون تعليق العلاقات التجارية مع روسيا وبيلاروسيا.

    وذكر البيت الأبيض، حسبما نقلت قناة (الحرة) الأمريكية، أن بايدن وقع على مشاريع قوانين وافق عليها الكونجرس في وقت سابق لتعليق العلاقات التجارية الطبيعية مع روسيا وبيلاروسيا، وكذلك لحظر واردات الطاقة الروسية في ضوء الوضع في أوكرانيا.

    وبحسب بيان صادر عن الإدارة الأمريكية، فإن قانون وقف واردات النفط الروسي يحظر بشكل قانوني توريد ناقلات الطاقة من الاتحاد الروسى، وكذلك تعليق العلاقات التجارية الطبيعية مع روسيا وبيلاروسيا؛ بهدف زيادة تشديد القيود في المجال التجاري، وسيكون هذا الإجراء ساري المفعول حتى أوائل عام 2024.

    يذكرأن، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن النازيين الجدد فخخوا مخازن تحتوي على مواد كيميائية سامة في بلدة أفدييفكا شرق أوكرانيا ويخططون لتفجيرها مع اقتراب قوات دونيتسك من المنطقة.

    وقال رئيس إدارة شؤون الدفاع في روسيا، ميخائيل ميزينتسيف: “أعد مقاتلو التشكيلات القومية المتطرفة في أفدييفكا، استفزازا غير إنساني لتسميم سكان المناطق المجاورة بشكل جماعي بمواد كيميائية سامة. وللقيام بذلك، أقدم النازيون الجدد على تفخيخ مخازن لمواد كيميائية سامة في مصنع فحم”، مضيفا أن القوميين المتطرفين يخططون لتفجيرها مع اقتراب قوات جمهورية دونيتسك الشعبية من المدينة”.

     

  • النفط يهبط أكثر من 5 دولارات بعد اعتزام بايدن خفض أسعار البنزين

    تراجعت العقود الآجلة للنفط أكثر من خمسة دولارات للبرميل صباح اليوم الخميس بفعل أنباء عن أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تبحث سحب نحو مليون برميل يوميًا من النفط من الاحتياطيات الاستراتيجية على مدار عدة أشهر في محاولة لتهدئة أسعار الخام المرتفعة.

    وبحلول الساعة 00.35 بتوقيت جرينتش، هبطت العقود الآجلة لخام برنت 4.71 دولار، بما يعادل 4.2 في المئة، إلى 108.58 دولار للبرميل، ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 5.45 دولار، بما يعادل خمسة في المئة، إلى 102.74 دولار للبرميل.
    وتدلي إدارة بايدن بتصريحات في وقت لاحق اليوم الخميس من المتوقع أن يعلن الرئيس خلالها الخطة التي تهدف لخفض أسعار البنزين التي وصلت إلى مستويات قياسية في أعقاب الحرب الروسية على أوكرانيا.

    وصعدت أسعار النفط نحو ثلاثة في المئة عند التسوية أمس الأربعاء مدفوعة بمخاوف حيال الإمدادات مع تعثر محادثات السلام بين روسيا وأوكرانيا على ما يبدو.

    وقال ستيفن إنيس، الشريك المدير في «إس.بي.آي أسيت ماندجمنت»: «إنها صدمة للمعنويات، ولكن إذا كان التاريخ الحديث يشير إلى أي شيء، فإن السحب من الاحتياطي سيكون إصلاحًا موقتًا فقط يشبه وضع ضمادة على ساق مكسورة».

    قالت إدارة بايدن في أوائل مارس: إنها ستسحب 30 مليون برميل من احتياطياتها الاستراتيجية في إطار سحب عالمي يبلغ 60 مليون برميل في محاولة لخفض الأسعار.

    يأتي السحب في وقت انخفضت فيه مخزونات النفط الأميركية 3.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 25 مارس، متجاوزة توقعات لانخفاض قدره مليون برميل.

    وجاء تباطؤ واضح في الطلب مع ارتفاع الإنتاج الأمريكي 100 ألف برميل يوميًا إلى 11.7 مليون برميل يوميا بعد جمود عند 11.6 مليون برميل يوميًا منذ أوائل فبراير.

  • أبو الغيط يُدين هجمات الحوثى على منشآت النفط والبنية التحتية بالسعودية

    أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بأشد العبارات، الهجمات التي شنتها جماعة الحوثى على منشآت النفط والبنية التحتية في السعودية اليوم الجمعة، مُعتبراً أن استمرار هذه الجماعة في إطلاق المسيرات المخففة باتجاه المنطقة الجنوبية بالمملكة هو عمل خطير ينطوي على تهديد جسيم للأمن في المنطقة، ولإمدادات الطاقة في وقت يمر به الاقتصاد الدولي بظرفٍ دقيق.

    ونقل مصدر مسئول عن أبو الغيط تأكيده أن استهداف المدنيين والمنشآت المدنية، بما في ذلك تلك التابعة لشركة أرامكو في مدينة جدة، يُمثل تطوراً خطيراً لابد أن ينتبه له المجتمع الدولي الذي يتعين عليه التعامل بحزم أكبر مع هذه العمليات الإرهابية، وما تُمارسه جماعة الحوثي من انتهاكات مستمرة للقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني.

    وأضاف الأمين العام لجامعة الدول العربية أن القوات السعودية قد تعاملت بكفاءة ويقظة مع الهجمات، وتمكنت من اعتراض وتدمير 9 مسيرات، وأن التضامن الدولي مع المملكة لابد أن ينعكس في موقف واضح من جانب المجتمع الدولي حيال هذه الهجمات، ومن يقف وراءها أو يُدعمها.

  • رئيس الوزراء: نستورد بترول بـ مليار دولار شهريا بعد ارتفاع أسعار النفط

    أكد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء، أن التحدى الأكبر هو زيادة عدد السكان، مشددا على ان الدولة تحتاج مليون فرصة عمل جديدة سنويا، مطمئنا المواطنين قائلا: الاقتصاد المصري بخير”.

    ودعا رئيس الوزراء خلال مؤتمر صحفى في افتتاح معرض أهلا رمضان، المواطنين إلى ترشيد الاستهلاك، مستشهدا بزيادة أسعار النفط العالمية قائلا: “فيما يخص البترول كان تمن برميل البترول 60 دولارا، ومصر تستورد 100 مليون برميل في السنة لما كان تمنها 60 دولار يبقا 60 مليار دولار في السنة اى 500 مليون دولار في الشهر، ودلوقتي مطالبين بـ 12 مليار دولار في السنة اى مليار دولار في السنة، وهذا ضغط كبير جدا على العملة والدولة، لكن لو المواطن بدا ترشيد الاستهلاك وعدم الانتقال والحركة غير الضرورية يساعدنا كدولة في ترشيد الكميات.

  • “توتال إنيرجي” الفرنسية تعلن وقف كل مشتريات النفط ومشتقاته من روسيا بنهاية العام

    أعلنت “توتال إنيرجي” الفرنسية وقف كل مشتريات النفط ومشتقاته من روسيا بنهاية العام.

    وكشفت الشركة في بيان صحفي أنها تعتزم اتخاذ إجراءات إضافية في مواجهة “تفاقم النزاع” في أوكرانيا.

    وكانت تعرضت “توتال إنيرجي” الفرنسية لانتقادات لعدم مغادرتها روسيا.

    وكانت كييف، أعلنت اليوم الثلاثاء، آخر حصيلة للخسائر الروسية في أوكرانيا، في وقت تفاقمت فيه أزمة اللاجئين الذين تجاوز عددهم 3.5 مليون شخص.

    خسائر روسيا
    وقال مستشار الرئيس الأوكراني، أوليكسي أريستوفيتش، في تصريحات صحفية، إن “روسيا خسرت 509 دبابات و1556 سيارة مدرعة و99 طائرة و123 مروحية منذ بداية الحرب”، وفق تقديرات أوكرانية”.

    بدورها، أكدت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني، أن “ما لا يقل عن 100 ألف مدني يريدون مغادرة مدينة ماريوبول ولكنهم غير قادرين على ذلك”.

    اللاجئون يتخطون 3.5 مليون
    ومنذ بداية الأزمة، في 24 فبراير الماضي، فر أكثر من 3.5 مليون شخص من أوكرانيا، حسبما أفادت الأمم المتحدة.

    وقال المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة أنطونيو فيتورينو، إن “حجم المعاناة الإنسانية والتهجير القسري بسبب الحرب يتجاوز بكثير أسوأ السيناريوهات المتوقعة”.

    وأحصت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين 3،577،245 شخصًا هربوا من أوكرانيا، في آخر تحديث للأرقام قرابة الساعة 12:00 بتوقيت جرينيش، أي بزيادة 67601 شخص منذ التعداد الأخير، الإثنين.

    قال المتحدث باسم المفوضية ماثيو سالتمارش، في تصريحات صحفية من جنيف: “إنها حقًّا مرحلة جديدة مأساوية للشعب الأوكراني، حدثت في أقل من شهر بقليل”.

    ولم تشهد أوروبا مثل هذا التدفق السريع للاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

    وأكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن أكثر من 1,5 مليون طفل بين الفارين، وحوالي 90% من الفارِّين هم نساء وأطفال.

    ودفع ذلك وكالات الأمم المتحدة ويوروبول إلى التحذير من مخاطر استغلال هذه المجموعات الضعيفة.

  • النفط يتراجع وسط ترقب لفرض الاتحاد الأوروبى حظرا على منتجات النفط الروسية

    انخفضت أسعار النفط، خلال جلسة تعاملات، اليوم الثلاثاء، بعد صعودها بأكثر من 7% فى الجلسة السابقة وسط ترقب من المستثمرين لاحتمالية فرض الاتحاد الأوروبى حظرًا على المنتجات النفطية الروسية.

    وتراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكى تسليم أبريل بمقدار 1.57 دولار بنسبة 1.50%، لتتداول عند مستوى 108.23 دولار للبرميل، كما انخفضت العقود الآجلة لخام “برنت” تسليم مايو بمقدار 1.08 دولار بنسبة 0.93%، لتتداول عند مستوى 114.54 دولار للبرميل.

    جدير بالذكر أن أسعار النفط كانت قد قفزت بأكثر من 7% أمس الاثنين، بعد أن ناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبى الانضمام إلى الولايات المتحدة فى حظر واردات الخام الروسية، لكنهم بالرغم من ذلك لم يتوصلوا إلى أى اتفاق بهذا الشان نظرًا لاعتماد المنطقة بشكل كبير على الطاقة الروسية.

    وكانت الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة قد حظرتا النفط الروسي، إلا أن الاتحاد الأوروبى يعتمد بصورة كبيرة على إمدادات الطاقة من روسيا التى تغطى ما يقرب من 30% من احتياجاته، لكنه يتعرض لضغط متزايد خلال الفترة الأخيرة ليحذو حذو الولايات المتحدة، خاصة فى ظل استمرار الأزمة الروسية الأوكرانية.

    ويترقب تجار النفط أيضًا التحديثات الأسبوعية بشأن إمدادات البترول الأمريكية من معهد البترول الأمريكى فى وقت متأخر من اليوم، وإدارة معلومات الطاقة فى وقت مبكر من يوم غد الأربعاء.

    ويتوقع المحللون أن تعلن إدارة معلومات الطاقة عدم تغير إمدادات الخام الأمريكية خلال الأسبوع المنتهى فى شهر مارس، إلا أنه من المرجح أن تُسجل مخزونات البنزين انخفاضا بمقدار 1.7 مليون برميل..، ومن المتوقع أن تنخفض نواتج التقطير بمقدار 1.4 مليون برميل.

  • أسعار النفط تسجل 111.33 دولار لبرنت و107.61 دولار للخام الأمريكى

    سجلت أسعار النفط اليوم الجمعة 111.33 دولار للبرميل، وذلك للعقود الآجلة لخام القياس العالمى، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 107.61دولار للبرميل.

    وأعلنت أستراليا أنها ستخطو على خطى الولايات المتحدة وبريطانيا، بحظر استيراد النفط والمنتجات النفطية والغاز من روسيا، على خلفية العملية العسكرية التى تجريها موسكو فى أوكرانيا.

    وأكد متحدث باسم وزيرة الخارجية ماريس باين، حسبما نقلت “روسيا اليوم” اليوم الجمعة، أن هذا الحظر الذى سيشمل واردات النفط الخام والمشتقات النفطية والغاز والفحم من روسيا من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ بعد 45 يوما، ما سيتيح لشركتى Viva Energy وAmpol الأستراليتين تسلم الشحنات المدفوعة من النفط الروسي.

    وأقر المتحدث بأن أستراليا ليست من كبار مستوردي النفط الروسي، مرجحا في الوقت نفسه أن “الجهود المنسقة ستسمح بالحد بشكل جماعي من أرباح روسيا وقدرة رئيسها فلاديمير بوتين على تمويل الحرب غير العادلة ضد أوكرانيا”.

    وشدد المتحدث على أن هذا القرار لن يشكل أي خطر على أمن أستراليا في مجال الطاقة، معربا عن حرص الحكومة على ضمان استمرارية إمدادات الطاقة، وذلك على الرغم من أن هذا الإجراء يأتي في وقت تجاوز فيه سعر البنزين في المدن الأسترالية الكبرى دولارين للتر.

    قال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، الخميس، إنه إذا توقفت أوروبا عن شراء النفط والغاز، فإن روسيا لن تحاول إقناعهم. وتابع لافروف – فى تصريحات أوردتها وكالة أنباء (سبوتنيك) الروسية – “تحدث نائب رئيس وزرائنا-وزير الطاقة – ألكسندر نوفاك، الذى يشرف على قطاع الطاقة، بالتفصيل، بأننا لن نقوم بإقناع أوروبا لشراء نفطنا وغازنا.

    هل يريدون استبداله بشيء آخر؟ فليكن! ستكون لدينا أسواق للمبيعات وهى موجودة بالفعل”.

    وأضاف وزير الخارجية الروسى أن موسكو تترك مسألة إمدادات النفط والغاز للغرب، مؤكدًا أن الجانب الروسى لم يستخدم قطاع الطاقة كسلاح أبدًا.

    دخلت الحرب الروسية على أوكرانيا أسبوعها الثالث، حيث تواصل القصف الروسى لمناطق شرق أوكرانيا وأدت ضربة جوية على مستشفى فى مدينة ماريبول إلى مقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل، بحسب ما ذكر مجلس المدينة، بينما كثفت القوات الروسية حصارها للمدن الأوكرانية، حتى فى الوقت الذى التقى فيه  وزيرا خارجية البلدين لأول مرة منذ اندلاع الحرب، بحسب ما ذكرت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية.

  • سكاى نيوز: بريطانيا تعلن حظر واردات النفط الروسية بنهاية 2022

    أعلن وزير الأعمال والطاقة البريطانى كواسى كوارتنج، اليوم الثلاثاء، أن المملكة المتحدة ستوقف واردات النفط الخام والمنتجات البترولية الروسية بحلول نهاية العام 2022 ردا على الاجتياح الروسى لأوكرانيا، بحسب “سكاى نيوز”.

    وفى الإطار نفسه، وجه الرئيس الأمريكى جو بايدن اليوم الثلاثاء، بفرض حظر على واردات الولايات المتحدة من النفط والغاز الروسيين.

    ويأتى الحظر لأسباب منها تزايد الضغط من الحزبين فى الكونجرس، رغم تداعيات القرار المحتمل على أسعار النفط المحلية المرتفعة أساسا.

    وسيشمل الحظر، بحسب وسائل إعلام أمريكية، النفط الروسى والغاز الطبيعى المسال، ولن ينضم حلفاء واشنطن الأوروبيون، الذين يعتمدون أكثر من الولايات المتحدة على واردات الطاقة الروسية، إلى الحظر أقله حتى الآن.

    وتبلغ حصة روسيا أقل من 10 بالمئة من واردات الولايات المتحدة من منتجات النفط والبترول، ما يعنى أن تداعيات حظر محتمل على أكبر اقتصاد فى العالم ستكون أخف وطأة.

    فيما أججت أسعار النفط المرتفعة المخاوف إزاء التضخم وأساءت إلى شعبية بايدن بين الناخبين، فإن رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسى بيلوسى تؤيد حظر استيراد النفط ورفع الضريبة الجمركية على سلع روسية أخرى “لعزل روسيا أكثر عن الاقتصاد العالمي”، غير أنها تؤيد خطوات لخفض أسعار النفط ومنها الإفراج عن كميات أكبر من الخام من الاحتياطى الاستراتيجى الأميركى.

    وقالت فى رسالة للنواب “لأكون واضحة: ليس على الولايات المتحدة الاختيار بين قيمنا الديموقراطية ومصالحنا الاقتصادية”.

    وحتى من دون فرض حظر، ارتفعت أسعار النفط بحوالى 30 بالمئة على وقع الغزو الروسي، فيما اقتربت عقود برنت الآجلة من 130 دولار الثلاثاء.

    وارتفعت الأسعار فى المحطات إلى 4.17 دولارات للجالون الثلاثاء، وفقا للمعدل الوطنى لجمعية السيارات الأميركية، مقارنة بـ3.46 دولارات قبل شهر.

    وقال المحلل آندى ليبو “فى الخلاصة ستشعر الولايات المتحدة ببعض التداعيات بسبب خسارة الإمدادات من روسيا، لكننا فى وضع أفضل بكثير مقارنة بأوروبا”.

    وحذر السناتور كريس كونز عن ولاية ديلاوير مسقط رأس بايدن، من أن أوروبا “ستشهد ارتفاعا كبيرا فى الأسعار” نظرا لعدم إمكانية رفع الإنتاج بشكل مفاجئ.

    وقال فى تصريحات لمحطة سى إن إن، اليوم الثلاثاء: “هذا ثمن الوقوف مع الحرية وإلى جانب الشعب الأوكراني. سيكلفنا ذلك ثمنا”.

  • خام برنت يسجل أكثر من 132 دولارا للبرميل مع بايدن بحظر النفط الروسى

    ذكرت قناة العربية، في خبر عاجل لها منذ قليل، أن خام برنت يسجل أكثر من 132 دولارا للبرميل مع قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن بحظر النفط الروسي، كما ارتفعت أسعار النفط بعد الحظر الأمريكي على النفط الروسي.

    وفى وقت سابق واصلت روسيا تحركاتها العسكرية للأسبوع الثاني علي التوالي في ثاني أيام فتح الممرات الإنسانية لإجلاء العالقين، وسط أزمة معقدة في أسواق النفط عالمياً وموجة غلاء تنتاب غالبية دول العالم، وفي ظل أزمة لاجئين ونازحين في دول الجوار الأوكراني وصفها مسئولون أوروبيون بالأكبر منذ الحرب العالمية الثانية.

    واستأنفت القوات الروسية عملياتها، الثلاثاء، بشكل محدود بالتزامن مع فتح ممرات إنسانية في ثاني أسبوع من العمليات العسكرية التي يعتبرها الغرب عدوناً علي السيادة الأوكرانية، فيما تراها موسكو “دفاعاً عن المدنيين في إقليم دونباس” الذي ترتبط إدارته باتفاقيات صداقة مع الحكومة الروسية.

    وأعلنت وزارة الدفاع الروسية فتح ممرات إنسانية، وتطبيق نظام وقف إطلاق النار، وقالت الوزارة: سيتم فتح ممرات إنسانية في كييف وتشيرنجيف وسومي وخاركوف وماريوبول، وتطبيق نظام وقف إطلاق النار اعتبارا من اليوم في العاشرة بتوقيت موسكو.

  • الرئيس الأمريكى يعلن حظر جميع واردات النفط الروسية

    أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن إجراءات جديدة ضد روسيا، معلنا عن حظر جميع واردات النفط الروسية.

    وقال الرئيس الأمريكي، في كلمة له: نسقنا قرار حظر واردات النفط الروسي مع عدد من الشركاء، موضحا أن العقوبات تهدف إلى إلحاق الأذى بالرئيس الروسى فلاديمير بوتين.

    وأضاف جو بايدن: سنمنع روسيا من الوصول إلى بعض الأسواق والشركات الدولية تواصل الانسحاب من روسيا، وتابع الرئيس الأمريكي: سنواصل احترام البند الخامس من ميثاق الناتو ولن نقبل أى اعتداء على دول الحلف.

  • وزير الاقتصاد الألمانى يدعو دول أوبك إلى زيادة إنتاج النفط

    دعا وزير الاقتصاد وحماية البيئة الألماني روبيرت هابيك دول أوبك إلى زيادة إنتاج النفط، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

     

    وفى وقت سابق، واصلت روسيا تحركاتها العسكرية للأسبوع الثاني علي التوالي في ثاني أيام فتح الممرات الإنسانية لإجلاء العالقين، وسط أزمة معقدة في أسواق النفط عالمياً وموجة غلاء تنتاب غالبية دول العالم، وفي ظل أزمة لاجئين ونازحين في دول الجوار الأوكراني وصفها مسئولون أوروبيون بالأكبر منذ الحرب العالمية الثانية.

     

    واستأنفت القوات الروسية عملياتها، الثلاثاء، بشكل محدود بالتزامن مع فتح ممرات إنسانية في ثاني أسبوع من العمليات العسكرية التي يعتبرها الغرب عدوناً علي السيادة الأوكرانية، فيما تراها موسكو “دفاعاً عن المدنيين في إقليم دونباس” الذي ترتبط إدارته باتفاقيات صداقة مع الحكومة الروسية.

     

    وأعلنت وزارة الدفاع الروسية فتح ممرات إنسانية، وتطبيق نظام وقف إطلاق النار، وقالت الوزارة: سيتم فتح ممرات إنسانية في كييف وتشيرنجيف وسومي وخاركوف وماريوبول، وتطبيق نظام وقف إطلاق النار اعتبارا من اليوم في العاشرة بتوقيت موسكو.

     

  • أسوشيتد برس: الرئيس الأمريكى بايدن يقرر حظر واردات النفط من روسيا

    قال مصدر لوكالة أسوشيتد برس، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن قرر حظر واردات النفط من روسيا.

    وكانت وسائل إعلام أمريكية، قالت إن الولايات المتحدة ستعلن حظرا على واردات النفط الروسية مساء اليوم.

    ودعا مستشار اقتصادى بارز لرئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكى العالم إلى القيام بتضحية وتحمل ارتفاع أسعار الغاز المحتملة على المدى القريب للمساعدة فى إحباط الهجوم العسكرى الروسى وإنقاذ أرواح، بحسب ما ذكرت مجلة بولتيكو الأمريكية.

    وقال أوليج يوستنكو، إن الحظر العالمى على واردات النفط الروسى بقيادة الولايات المتحدة يمكن أن ينهى الحملة العسكرية التى يشنها الرئيس الروسى فلاديمير بوتين على أوكرانيا.

    وأوضح أنه بدون عائدات النفط والغاز التى تحتاج إليها موسكو بشدة، والتى تمثل حصة كبيرة من إجمالى الدخل الرسى، فإن حكومة بوتين ستواجه سريعا عجزا كبيرا لن تستطيع تمويله فى ظل العقوبات الغربية التى عزلت روسيا بشكل كبير عن الأسواق المالية العالمية. وفى نهاية الأمرـ ستنفذ الأموال من بوتين لتمويل حملته العسكرية وسيجر على التراجع، بحسب ما يقول يوستنكو.

    وأضاف الخبير الاقتصادى، إنه يعترف بأن الأمر سيكون مكلفا للجميع، إلا أن الثمن الذى يدفعه الأوكرانيون هو حياتهم وتدمير مدنهم وقراهم.

    وكان وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن قد قال إن إدارة بايدن تجرى محادثات مع حلفائها الأوروبيين بشأن إمكانية حظر واردات النفط الروسى واستكشاف طرق لضمان إمكانية مواصلة إمدادات الطاقة العالمية. كما توصل قادة الكونجرس الأمريكى إلى اتفاق بشأن مشروع قانون من لحظر واردات النفط الروسى إلى الولايات المتحدة لزيادة العقوبات على موسكو جراء الهجمات العسكرية ضد أوكرانيا

  • نيويورك تايمز: الكونجرس يضغط لحظر واردات النفط الروسى وبايدن يرفض

    قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الديمقراطيين والجمهوريين فى الكونجرس الأمريكى يضغطون على الرئيس جو بايدن لحظر واردات الطاقة الروسية مع بحثهم عن سبل جديدة لمعاقبة موسكو على  غزوها الدموى لأوكرانيا، حتى مع رفض البيت الأبيض للفكرة وقوله إنها سترفع سعر البنزين وتكاليف الطاقة الأخرى للأمريكيين.

    ورأت الصحيفة أن الجهود تعكس رد فعل غاضب من الحزبين فى الكابيتول إزاء الرئيس الروسى فلاديمير بوتين وهجومه غير المبرر على أوكرانيا، وهو الهجوم الذى خلف الآلاف من القتلى وأدى إلى فرار نحو مليون أوكرانيى من بلادهم فى غضون أسبوع.

    وذهبت الصحيفة إلى القول بأن الزخم المتزايد خلف الجهود، والتى يقول الخبراء إنها ستكون رمزية إلى حد كبير، تسلط الضوء أيضا على قلة الأدوات المتاحة أمام الكونجرس والبيت الأبيض وهما يبحثان عن سبل جديدة لإضعاف بوتين.

    وتمثل الطاقة الروسية جزءا صغيرا من الواردات فى الولايات المتحدة، وتواجه موسكو بالفعل مشكلة فى تصدير نفطها حتى فى غياب العقوبات، حيث خفض التجار وشركات التأمين والتكرير مشتريات الخام الروسى لأسباب تتراوح من المخاطرة بالسمعة إلى سلامة الناقلات فى منطقة الحرب.

    ورغم ذلك، فإن الجهود تواصلت فى الكابيتول  أمس الخميس، واكتسبت مؤيدا بارزا، وهو رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسى بيلوسى، التى أيدت الخطوة فى مؤتمرها الصحفى الأسبوع وقالت إنها تؤيد ذلك مطالبة بحظر الورادرات النفطية الروسية.

    وعبر الكابيتول، قدم مجموعة من 18 من أعضاء مجلس الشيوخ ما بين ديمقراطيين وجمهوريين مشروع قانون لإعلان حالة طوارئ وطنية وحظر توريد الطاقة الروسية.

    وقالت السيناتور ليزا موركوسكى، الجمهورية من ألاسكا والتى شاركت فى رعاية مشروع القانون إن هناك التزام أخلاقى هنا، مشيرة إلى قصف القوات الروسية للمستشفيات والمدارس والمبانى السكنية. وقالت إنه لا تريد تمويل هذه المذبحة فى أوكرانيا بالدولارات الأمريكية.

  • اشتعال أسواق النفط بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا.. ومخاوف من استمرار نقص الإمدادات

    في الوقت الذي دخلت فيه الحرب الروسية الأوكرانية يومها الثامن، شهدت أسعار النفط حالة من الارتفاع الشديد منذ بداية اليوم الخميس، واقتربت من حاجز الـ119 دولارا للبرميل، وهو أعلى مستوى في 9 سنوات، بسبب تعطل التجارة ومشكلات الشحن من العقوبات الروسية بسبب الأزمة الأوكرانية ما أثار مخاوف بشأن الإمدادات، في حين تراجعت مخزونات الخام الأمريكية إلى أدنى مستوياتها في عدة سنوات.

    العقود الآجلة لخام برنت
    وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت إلى 118.22 دولارًا للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ فبراير 2013، مرتفعا بنسبة 3.2٪، بينما سجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي أعلى مستوى في 11 عامًا عند 114.70 دولارًا للبرميل، بارتفاع 2.41 دولار أو 2.2٪.

    ويأتي هذا الإرتفاع بالتزامن مع انهيار الطلب على النفط الروسي، بسبب العقوبات الأمريكية والأوروبية ضد موسكو، نتيجة الحرب الأوكرانية، وهذا ما جعل حوالي 70 % من الخام الروسي يكافح للعثور على مشترين خلال الفترة الحالية.

    ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي
    وقالت شركة “إنرجي أسبكتس” الاستشارية، إن القفزات في الأسعار لا تقتصر على النفط فقط، ولكن ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي الأوروبي بنسبة 50 في المئة، أمس الأربعاء، إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 185 يورو لكل ميغاواط/ساعة، بحسب صحيفة فاينانشال تايمز.

    السيناريو الأسوأ لم يأت بعد
    وكان وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، قال أمس الأربعاء إن “السيناريو الأسوأ لم يأت بعد”، وإن روسيا ما تزال ترسل الغاز، لكن على بلاده الاستعداد للقادم، لأنها “قد تضطر إلى استمرار تشغيل محطات الطاقة التي تعمل بالفحم”، حيث تزود روسيا أوروبا بنحو 40 في المئة.

    ارتفاع مستمر

    من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لمركز “كوروم للدراسات الاستراتيجية” في لندن طارق الرفاعي، أنه في حالة استمرار وتيرة الحرب على هذا النحو دون التوصل إلى حل واضح، سيذهب ارتفاع الأسعار إلى أبعد من ذلك على المدى البعيد.

    المخاطر المستقبلية على أسواق النفط
    وعن المخاطر المستقبلية على أسواق النفط قال الرفاعي: “تداول النفط مبني على التوقعات الجيوسياسية، مع وجود تخوفات من انتقال الحرب إلى دول أخرى في أوروبا”.

    ويرجع سبب تعثر الشركات الروسية في بيع النفط، إلى العقوبات التي فرضت عليها وعزل بعض الشركات الروسية عن نظام سويفت المالي العالمي، ورغم ذلك هناك مشترون للخام الروسي وفي مقدمتهم الصين، مذكرًا بصعوبة السيطرة على مبيعات النفط الإيراني إبان فرض العقوبات على إيران.

    وبحسب مجموعة “إي إن خي” المالية العالمية، فإن روسيا تعد ثالث أكبر منتج للنفط في العالم بعد الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتصدر عادة حوالي 7.5 مليون برميل يوميًا من النفط ومنتجات الطاقة الأخرى، وتأتي أوروبا في مقدمة مستهلكي النفط الروسي، بنسبة تُقدر بحوالي 53 في المئة منه، بينما تعد آسيا مشتر مهم آخر؛ حيث تشتري نسبة 39 في المئة من إنتاج الخام الروسي.

  • بايدن: كل الخيارات مطروحة فيما يتعلق بمنع النفط والغاز الروسي

    أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن كل الخيارات مطروحة فيما يتعلق بمنع النفط والغاز الروسي جراء الحرب الدائرة بين موسكو وكييف.

    جو بايدن
    وقال بايدن في نبأ عاجل بحسب العربية: “كل الخيارات مطروحة فيما يتعلق بمنع النفط والغاز الروسي”.

    وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن القوات الروسية تستهدف المناطق المدنية في حربها على أوكرانيا مؤكدًا أن واشنطن تبذل كل الجهود لمساعدة كييف قائلًا: “روسيا تستهدف مناطق مدنية في حربها على أوكرانيا ونبذل كافة الجهود لمساعدة أوكرانيا”.

    وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلن أنه بحث مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الدعم الأمريكي العسكري والإنساني لأوكرانيا في اطار مواجهة الهجوم الروسي على كييف.

    وقال بايدن بحسب سكاي نيوز عربية: “بحثت مع الرئيس الأوكراني الدعم الأمريكي العسكري والإنساني لكييف للتصدي للهجوم الروسي”.

    وتابع بايد:”هناك تأثير مدمر لعقوباتنا على روسيا”.

    فيما أفادت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية، اليوم الأربعاء، أنه تم إزالة العلم الأوكراني من مقر سفارة كييف في موسكو.

    العلم الأوكراني في موسكو
    وحسب الوكالة الروسية، تم إنزال العلم الأوكراني من السارية المتواجدة بالقنصلية والسفارة الأوكرانية في شارع ليونيفسكي وسط موسكو.

    كما أزيلت أيضا كل اللافتات التي تشير إلى أن هذه المباني تابعة لأوكرانيا، فضلا عن إغلاق أبواب المقر.

    وأعلنت أوكرانيا، قطع العلاقات الدبلوماسية مع روسيا في 24 فبراير، بعد إعلان الرئيس فلاديمير بوتين بدء عملية عسكرية على البلاد، والتي تدخل يومها السابع.

    فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية، صباح اليوم الأربعاء، أن قواتها فرضت السيطرة الكاملة على مدينة خيرسون جنوب أوكرانيا.

    وتعد مدينة خيرسون، من المدن المهمة في جنوب أوكرانيا، وتقع بين ميكولايف ونيوكاخوفكا.

    البنية التحتية
    وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان صادر اليوم، الأربعاء، إن البنية التحتية المدنية والمرافق الحيوية ووسائل النقل تعمل بشكل روتيني، ولا تعاني المدينة من نقص في المواد الغذائية والسلع الأساسية.

    وأضافت أن هناك مفاوضات لا تزال جارية بين القيادة الروسية وإدارة المدينة والمقاطعة لمعالجة قضايا الحفاظ على تشغيل مرافق البنية التحتية الاجتماعية، وضمان القانون والنظام العام وسلامة السكان.

    من جانبه، أكد حاكم مقاطعة خيرسون الأوكرانية أن القوات الروسية تطوّق مدينة خيرسون العاصمة بالكامل.

    بينما نفت وزارة الدفاع الأوكرانية الأنباء عن سقوط مدينة خيرسون الجنوبية في أيدي القوات الروسية.

    العاصمة الأوكرانية
    وقال متحدث باسم الوزارة “وفقا للمعلومات الواردة من لوائنا، فإن المعارك مستمرة الآن.. ولم يتم الاستيلاء على المدينة بالكامل، بعض الأجزاء تحت سيطرتنا”.

    من جانب آخر، أعلن عمدة كييف فيتالي كليتشكو، اليوم الأربعاء، أن القوات الروسية تقترب أكثر من العاصمة الأوكرانية، وذلك مع دخول غزو موسكو يومه السابع.

    وقال كليتشكو، في منشور على الإنترنت اليوم الأربعاء، إن قوات روسيا تتجمع بشكل أقرب فأقرب من كييف، مضيفًا “نحن نستعد وسندافع عن العاصمة.. كييف تقف وستقف”.

  • النفط الأمريكى يسجل عند التسوية 103.41 دولار للبرميل بزيادة 7.69 دولار

    ذكرت قناة سكاى نيوز، فى خبر عاجل لها منذ قليل، أن العقود الآجلة للنفط الأمريكي تسجل عند التسوية 103.41 دولار للبرميل مرتفعة 7.69 دولار.

     

    وفى وقت سابق، واصل الجيش الروسي تقدمه في الأراضي الأوكرانية، صوب العاصمة كييف، لليوم السادس علي التوالي، بعدما تمكن الثلاثاء، من السيطرة علي مدينة خيرسون جنوبي أوكرانيا الواقعة قرب شبه جزيرة القرم، في وقت حدد فيه الرئيس الروسي فلادمير بوتين 5 مطالب مقابل وقف إطلاق النار، بمقدمتها احترام اعتبارات الأمن الروسي.

     

    وبالتزامن مع توالي العقوبات الدولية علي روسيا رداً علي العملية العسكرية التي أعلنتها موسكو من جانبها “دفاعاً عن أهالي إقليم دونباس” ، واصل الجيش الروسي تحركه للسيطرة علي أوكرانيا عبر عدة محاور، بما في ذلك من القرم.

  • رئيس الوزراء الكندى: سنمنع استيراد النفط الروسى

    قال جاستن ترودو رئيس الوزراء الكندى، إنه سيتم منع استيراد النفط الروسى، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل.

    وتبنى مجلس الأمن الدولي قرارا، بناء على طلب الدول الغربية، يدعو إلى عقد “جلسة طارئة” الإثنين للجمعية العامة للأمم المتحدة ليتخذ اعضاؤها الـ 193 موقفا حيال الهجوم الروسي على أوكرانيا.

    وأيدت القرار الذي طرحته الولايات المتحدة وألبانيا، 11 دولة في حين صوتت روسيا ضده وامتنعت الإمارات العربية المتحدة والصين والهند عن التصويت.

    ومازالت العمليات العسكرية الروسية التى أعلن عن تنفيذها الرئيس الروسى فلاديمير بوتين على الأراضى الأوكرانية جارية منذ يوم الخميس الماضى، حيث تدخل اليوم الإثنين يومها الخامس على التوالى، مع محاولات مجلس الأمن الدولي لتهدئة الأوضاع ووقف عمليات إطلاق النار.

  • انخفاض أسعار النفط بسبب ارتفاع نسبة التضخم في أمريكا

    تراجعت أسعار النفط، خلال تعاملات اليوم الجمعة، بعد بيانات من الولايات المتحدة أظهرت ارتفاع معدلات التضخم في البلاد إلى أعلى معدل في 4 عقود.

    ووفقا لبيانات موقع “بلومبرج” فقد تم تداول العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” عند 89.51 دولار للبرميل، بتراجع نسبته 0.41% عن سعر الإغلاق السابق.

    العقود الآجلة لخام برنت
    فيما جرى تداول العقود الآجلة لخام “برنت” عند 90.91 دولار للبرميل، بانخفاض نسبته 0.55% عن سعر التسوية السابق.

    سبب انخفاض أسعار النفط
    وجاء انخفاض أسعار النفط بعد بيانات أظهرت أن التضخم في الولايات المتحدة خلال العام الماضي بلغ أعلى معدل له في 4 عقود، ما أدى إلى تأثر المستهلكين بارتفاع الأسعار وتآكل زيادات الأجور.

    منظمة أوبك
    فيما أشارت منظمة “أوبك” أمس الخميس إلى وجود إمكانية تعديل بالزيادة على توقعاتها على الطلب العالمي على النفط في 2022.

    وذكرت منظمة البلدان المصدرة للبترول، في تقريرها الشهري، أنها تتوقع زيادة الطلب على النفط 4.15 مليون برميل يوميا هذا العام.

    وكانت أسعار النفط، شهدت انخفاضا ملحوظا خلال تعاملات أمس الخميس، على الرغم من بيانات أمريكية أظهرت تراجعا غير متوقع في مخزونات الخام في الولايات المتحدة.

    انخفاض أسعار النفط
    وتراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” بنسبة 0.16% إلى 89.52 دولار للبرميل، فيما انخفضت العقود الآجلة لخام “برنت” بنسبة 0.42% إلى 91.17 دولار للبرميل، وفقا لبيانات وكالة “بلومبرج”.

    مخزونات الخام الأمريكية
    وذكرت إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت بمقدار 4.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 4 فبراير الجاري، في حين كان المحللون يتوقعون زيادة قدرها 100 ألف برميل.

    وأظهرت بيانات رسمية، يوم الأربعاء الماضي، تراجعا حادا وغير متوقع لمخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 4.8 ملايين برميل.

    كما أبلغت الإدارة عن انخفاض أسبوعي في المخزون بمقدار 1.6 مليون برميل من البنزين، و900 ألف برميل من نواتج التقطير.

  • ارتفاع أسعار النفط وبرنت يسجل 89.52 دولار و86.80 دولار للخام الأمريكى

    سجلت أسعار النفط اليوم 89.52 دولار للبرميل وذلك للعقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 86.80 دولار للبرميل.

    وذكرت تقارير إعلامية عالمية، بأن أسعار النفط بالأسواق العالمية اليوم الخميس، ارتفعت لأعلى مستوى لها في 7سنوات.

    وحققت أسعار النفط المكاسب الأسبوع للأسبوع الخامس على التوالي، وذلك في ختام جلسات التداول بالأسواق الآجلة يوم الجمعة الماضية، وسجلت عقود خام القياس العالمي برنت مكاسب أسبوعية بنسبة2.1% مقارنة بنهاية الأسبوع السابق.

    كما سجلت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي مكاسب أسبوعية بنسبة 1.6% مقارنة بنهاية الأسبوع السابق.

    وثمن وزير النفط والغاز المكلف في الحكومة الليبية علي العابد الرضا جهود جهاز حرس المنشآت النفطية في تأمين وحماية المواقع والموانئ النفطية .

    وجاء ذلك خلال لقائه أمس بمقر الوزارة بالعاصمة طرابلس رئيس جهاز حرس المنشآت النفطية العميد “علي الديب” لمناقشة المشاكل والمختنقات التي تواجه عمل الجهاز.

    وقدم رئيس جهاز حرس المنشآت النفطية – بحسب وكالة الأنباء الليبية – خلال اللقاء لمحة عن مكونات الجهاز وآلية عمله في الحراسة والتأمين والحماية لمختلف المواقع والمؤسسات النفطية والفروع التابعة له.

    كما طالب “الديب” تعاون الجهات المعنية في توفير الإمكانيات والمعدات اللازمة لتسيير الدوريات البحرية والبرية، من أجل استمرار عمل الجهاز في جميع المواقع النفطية الليبية بنفس الوتيرة التي نجحت في إعادة الاستقرار والأمن لكل المنشآت النفطية.

  • أسعار النفط تسجل 81.33 دولارا لبرنت و78.80 للخام الأمريكى

    سجلت أسعار النفط اليوم،81.33 دولار للبرميل وذلك للعقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 78.80دولار للبرميل.

    ويتوقع محللون أن يكون أداء سوق النفط مخيبا لآمال المنتجين فى عام 2022، والذى يتطلعون إلى أداء هادئ، ففى حين يتبنى الخبراء سيناريوهات مختلفة للأداء، فإنهم يجمعون على أنه لن يكون هادئا، بحسب تقرير لوكالة “بلومبرج”، بينما يتوقع المتشائمون بشأن الأسعار أن العرض سيتخطى الطلب مصحوبا بارتفاع المخزونات، وربما تحتاج مجموعة “أوبك +” المنتجة إلى التفكير فى جولة أخرى من تخفيضات الإنتاج، فى المقابل، يركز المتفائلون على انخفاض المخزونات وتضاؤل ​​الطاقة الإنتاجية الفائضة وسط ندرة الاستثمار، واحتمال ظهور أسعار ثلاثية الأرقام (100 دولار فأكثر للبرميل) قبل نهاية عام 2022، وبالطبع ما لم يتباطأ نمو الطلب بشكل كبير، فإن الحجة الأخيرة تبدو أكثر إقناعا.

    وسجلت أسعار النفط المكاسب الأسبوعية الثالثة لها على التوالى بختام جلسات التداول بالأسواق الآجلة يوم الجمعة الماضية، حيث سجلت عقود خام القياس العالمى برنت مكاسب أسبوعية بنسبة 5.1% مقارنة بنهاية الأسبوع السابق، كما سجلت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكى مكاسب أسبوعية بنسبة 4.9% مقارنة بنهاية الأسبوع السابق.

    كان وزراء الطاقة والنفط، قد قرروا في الاجتماع الوزاري الرابع والعشرين لمنظمة “أوبك” والمنتجين المستقلين “أوبك +”، إضافة الزيادة الإنتاجية الشهرية وقدرها 400 ألف برميل يوميا لشهر فبراير المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى