جائزة نوبل

  • محي إسماعيل يتقدم برواية من تأليفه لنيل جائزة نوبل لعام 2020

    قال الفنان محي إسماعيل أنه سيتقدم هذا العام إلي إدارة جائزة نوبل لنيل الجائزة في مجال الأدب عن روايته ” جراح النفوس ” التي تنبأت منذ 5 سنوات بما يحدث في العالم الأن وكتب ملك السيكودراما عبر صفحته علي موقع فيس بوك :

    روايتي الأدبية جراح النفوس اتقدم بها للحصول علي جائزه نوبل في الأدب لهذا العام وذلك لأنني تنبأت منذ خمسه أعوام بما يحدث حاليا في هذه الأيام الرواية تبرهن بإن العدالة بدون قوه عجز والقوه بدون عدالة طغيان وهذا ما أكدته في روايتي لحكام العالم الذين طغوا وتكبروا فكان الرد من رب العزة ( المؤلف ) ..

    يذكر أن الفنان محي إسماعيل درس في كلية الآداب قسم الفلسفة والتحق بعدها بمعهد الفنون المسرحية وعمل بالمسرح القومي وهو مؤسس مسرح المائة كرسي التجريبي بالمركز الثقافي التشيكي عام ‏‏1969 وجسد من قبل شخصيات مثل نابليون في مسلسل ” الأبطال ” والقائد الإسرائيلي عساف ياجوري في فيلم ” الرصاصة لا تزال في جيبي ” وتقمص شخصية الرئيس الراحل معمر القذافي وقابله بها وكان سيقدم حياته في فيلم لكن تأجل المشروع بعد وفاة الرئيس الراحل القائد معمر القذافي وعرضت عليه بعدها جهات إنتاجية عديدة تقديم الشخصية بتوجهاتها التي تحمل سخرية وإساءة للقذافي لكنه رفض إخلاصا لهذا الزعيم الراحل الذي قابله وجلس معه في يوم من الأيام.

    الفنان محيى إسماعيل نال الكثير من الجوائز من أبرزها جائزة جمعية كتاب ونقاد السينما في مصر 1975م، وجائزة أحسن ممثل سينمائي عن فيلم (الأخوة الأعداء) من وزارة الثقافة في نفس العام، وجائزة أحسن ممثل عن فيلم “إعدام طالب ثانوي” 1982م، بالإضافة إلى جائزة الإبداع السينمائي من الجاليات العربية بنيويورك 2003م وإلى جانب التمثيل أثبت أنه أديب ومبدع من خلال مجموعة من الروايات، كان أشهرها على الإطلاق رواية “المخبول” التي تم ترجمتها إلى عدد من اللغات الأجنبية، كما أثنى عليها العالم المصري الراحل “أحمد زويل” الذي قال عنها “رواية تستحق الاهتمام”.

  • السيسى مهنئا رئيس وزراء أثيوبيا بجائزة نوبل للسلام: فوز جديد لقارتنا السمراء

    تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسى، بخالص التهانى لرئيس الوزراء الأثيوبى وللشعب الأثيوبى الشقيق، لحصول أبى أحمد – رئيس وزراء أثيوبيا على جائزة نوبل للسلام.
    وقال السيسى عبر صفحته الرسمية بفيس بوك: “فوز جديد لقارتنا السمراء الطامحة دوماً للسلام والساعية لتحقيق الإستقرار والتنمية، وأتمنى أن تستمر جهودنا البناءة الرامية لإنهاء كافة الصراعات والخلافات فى القارة الأفريقية بإرادة من أبنائها وشعوبها العظيمة”.

  • رئيس وزراء إثيوبيا يفوز بجائزة نوبل للسلام

    أفادت وكالة “رويترز” بأن لجنة جائزة نوبل للسلام قررت منح الجائزة لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

    و ساهم آبي أحمد فى استعادت إثيوبيا وإريتريا العلاقات في يوليو 2018 بعد سنوات من العداء وبعد حرب حدودية استمرت من عام 1998 إلى عام 2000.

    وقيمة الجائزة تسعة ملايين كرونة سويدية أي ما يساوي حوالي 900 ألف دولار، وسيكون تقديمها في أوسلو في العاشر من ديسمبر.

    وتُسلّم جوائز نوبل في احتفال رسمي في العاشر من ديسمبر من كل عام على أن تُعلن أسماء الفائزين في شهر أكتوبر من العام نفسه من قبل اللجان المختلفة والمعنية في تحديد الفائزين لجائزة نوبل.

  • دعوات لمنح رئيسة وزراء نيوزيلندا جائزة نوبل للسلام

    ذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، أمس الجمعة، أن رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن تلقت إشادة عالمية على خلفية تحركها السريع والحاسم في أعقاب الهجوم الإرهابى على مسجدين فى كرايست تشيرش الذى أسفر عن استشهاد 50 شخصا، حيث يرشحها الألاف للحصول على جائزة نوبل للسلام.
    ووقع 4700 شخصًا عريضة على موقع “تشانج.أورج” لمنح رئيسة الوزراء الجائزة. كما أطلق نشطاء عريضة أخرى على موقع “آفاز” حازت على أكثر من 1000 توقيع.
    وعرضت “إندبندنت” عدة أسباب تؤهل أرديرن للحصول على جائزة نوبل للسلام، أولها أنها سارعت لإدانة الحادث ووصفته بالهجوم الإرهابى، ووصفت منفذه بأنه إرهابي ومجرم ومتطرف. فى المقابل، قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بعد سؤاله عن احتمال وجود تصاعد في القومية البيضاء وتهديدها للأمن العالمي، إنه لايعتبر ذلك تهديدًا.
    ويتمثل السبب الثانى أنها أعادت تعريف الطريقة التي يجب أن نتحدث بها عن المأساة، من خلال تحويل التركيز العالمي من الجاني إلى الضحية، حين ناشدت الجميع عدم ذكر اسم منفذ الهجوم الإرهابى، وذكر أسماء الضحايا بدلا منه.
    أما عن السبب الثالث فيتمثل في دعم أرديرن الواضح للجالية المسلمة في نيوزيلندا في أعقاب الحادث، حيث وعدت بتغطية تكاليف الجنازة للضحايا الخمسين، وأمضت وقتًا مع عائلات الضحايا مرتدية الحجاب تضامنا معهم، وخاطبت البرلمان بتحية الإسلام “السلام عليكم”، وسافرت إلى كرايست تشيرش لتشهد أول صلاة جمعة بعد الهجوم.
    ويتمثل السبب الرابع فى اتباعها سياسة حاسمة، ما يبدو جليا فى الاجراءات السريعة التى أعلنتها حيث تعهدت بحظر الأسلحة الآلية، وبعد أقل من أسبوع فعلت ذلك.
    أما عن السبب الخامس، فيتعلق بتاريخ أرديرن السياسي، حيث تعهدت بتدريس لغة الماوري في جميع المدارس الابتدائية في نيوزيلندا بحلول عام 2025، وهى إحدى ثلاث لغات معترف بها في نيوزيلندا وتقدم جزءًا مهمًا من ثقافتها الشعبية، ومع ذلك فهي لا تدرس في المدارس ولكن أرديرن تريد تغيير ذلك.
    أما عن السبب السادس، فيتمثل في حديث أرديرن العلني ضد الظلم، حيث أدانت أرديرن مقتل الفلسطينيين خلال الاحتجاجات على حدود غزة وأثارت قضية معسكرات “إعادة التعليم” لمسلمى الإيغور في منطقة شينجيانج الصينية.

  • نادية مراد تدعو لحماية ضحايا العنف الجنسى خلال حفل تسلم جائزة نوبل

    قالت الفتاة الإيزيدية نادية مراد، والحاصلة على جائزة نوبل للسلام، “آمل أن يصادف اليوم بداية حقبة جديدة، عندما يكون السلام هو الأولوية، ويمكن للعالم أن يحدد خارطة طريق جديدة لحماية النساء والأطفال والأقليات من الاضطهاد، ولا سيما ضحايا العنف الجنسي”.

    وأضافت الفتاة الإيزيدية خلال حفل تسلمها جائزة نوبل للسلام بالعاصمة النرويجية أوسلو، “إن الإبادة لم تنته بعد، وحال الإزيزيدين لم يتغير فى سجون داعش ولم يتم بناء ما دمره داعش ومحاسبة مرتكبى الجرائم، متابعة: لا أريد تعاطفا ولكن أريد ترجمة هذه العاطفة إلى عمل على أرض الواقع”.

    وطالبت بتوفير حماية للشعب الإيزيدى تحت مظلة الأمم المتحدة.

  • محمد العرابي: حصول أبو العينين على جائزة نوبل المتوسطي استحقاق تأخر

    هنأ النائب محمد العرابي، عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان ووزير الخارجية الأسبق، رجل الأعمال محمد أبو العينين، الرئيس الشرفي للجمعية البرلمانية المتوسطية، ورئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي، لحصوله على جائزة الاقتصاد والدبلوماسية الدولية في دول البحر المتوسط لعام 2018، والتي يطلق عليها “نوبل المتوسطي”، من منظمة البحر المتوسط العالمية، مؤكدًا أنها استحقاق مطلوب من فترة طويلة، لرجل نشيط مثله.

    وأضاف “العرابي” أن “حصول رجل أعمال مصري على هذه الجائزة الثمينة، تكريم جيد له ولمصر، وصورة مشرفة لنا في الخارج”، مشيدًا بالجهد الكبير الذي يقوم به أبو العينين في خدمة منطقة البحر المتوسط.

    وتابع عضو لجنة العلاقات الخارجية، بالبرلمان أن “أبو العينين” يمثل مصر في كل المحافل الدولية، وله تواجد ملحوظ في جميع المؤتمرات العالمية، الأمر الذي يؤكد جدارته في الحصول على جائزة كبيرة مثل، الاقتصاد والدبلوماسية الدولية في دول البحر المتوسط.

    وأكد الرئيس الشرفي للجمعية البرلمانية المتوسطية، ضرورة وجود رجال أعمال على شاكلة محمد أبو العينين، ليكونوا صورة مشرفة لمصر خارجيًا.

    وتعتبر جائزة الاقتصاد والدبلوماسية الدولية في دول البحر المتوسط، من الجوائز التى تحظى بمكانة كبيرة، حيث حصل عليها، ملوك ورؤساء دول وشخصيات مؤثرة فى العالم، أبرزهم “الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، والشيخ صباح الأحمد الجابر أمير الكويت، وبان كي مون الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، والرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، وملك الأردن الراحل الحسين بن طلال، وخوان كارلوس ملك إسبانيا الأسبق.

    وتعتبر هذه المرة الثانية التي تفوز فيها مصر بهذه الجائزة، منذ عام 2003، حيث حصل عليها نجيب محفوظ.

  • فوز العالمان ويليام نوردهاوس وباول رومر بجائزة نوبل فى العلوم الاقتصادية

    منحت الاكاديمية الملكية السودية، جائزة نوبل فى العلوم الاقتصادية عام 2018 للعالمان ويليام دى نوردهاوس، وباول مى رومر، لجهودهما فى تصميم أساليب تعالج بعض القضايا مثل النمو المستدام طويل الأجل في الاقتصاد العالمي ورفاه سكان العالم.

    ويعد نوردهاوس أول شخص ينشئ نموذجا كميا يصف التفاعل العالمي بين الاقتصاد والمناخ، وأصبح نموذجه الآن واسع الانتشار ويستخدم لدراسة نتائج التدخلات المتعلقة بالسياسات المناخية.

  • العالمان جيمس أليسون وتاسكو هونجو يفوزان بجائزة نوبل للطب لعام 2018

    أعلنت أكاديمية العلوم الملكية، الجهة المانحة لجائزة نوبل، اليوم الاثنين، فوز العالمين جيمس أليسون وتاسوكو هونجو بجائزة نوبل للطب لعام 2018 لاكتشفاهما علاجا للسرطان.

    وقالت جمعية نوبل فى معهد كارولينسكا بالسويد فى بيان أوضح أليسون وهونجو كيف يمكن استغلال استراتيجيات مختلفة لتثبيط كوابح الجهاز المناعى فى علاج السرطان.

    وتبلغ قيمة الجائزة 9 ملايين كرونة سويدية بما يعادل مليون دولار، حيث تعد جائزة نوبل للطب هى أول جوائز نوبل التى تمنح كل عام.

  • فوز “أنجوس ديتون” بجائزة نوبل للاقتصاد 2015

    أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم اليوم الاثنين فوز البريطاني-الأمريكي أنجوس ديتون بجائزة نوبل للاقتصاد لعام 2015

  • اللاجئون يدفعون بميركل لنيل جائزة نوبل للسلام

    أعرب خبير بارز في أبحاث السلام عن اعتقاده بأن تفوز المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بجائزة نوبل للسلام التي ستمنح الجمعة 9 أكتوبر

    وفي مؤتمر صحفي عقد في أوسلو أشار مدير معهد أبحاث السلام كريستيان بيرغ هاربكيفن إلى أن مساهمة ميركل في معالجة قضية اللاجئين وعملية تسوية النزاع في أوكرانيا “ستثيران اهتمام لجنة نوبل هذه السنة”.

    وبحسب قوله فإن المستشارة الألمانية “هي الشخصية التي تولت القيادة” في حل قضية أزمة الهجرة في أوروبا.

    وفي وقت سابق ذكرت صحيفة “بيلد” الألمانية في عددها الصادر الجمعة 2 أكتوبر أن المستشارة أنغيلا ميركل من بين المرشحين لجائزة نوبل للسلام نظرا لدورها في أزمتي الهجرة وأوكرانيا. وبحسب الصحيفة فإن لدى ميركل “فرصا جيدة للحصول على جائزة نوبل للسلام”.

زر الذهاب إلى الأعلى