حزب الله

  • إعلام إسرائيلى: 140 منزلا مدمرا بمستوطنة “المطلة” جراء صواريخ حزب الله

    قالت وسائل إعلام إسرائيلية أن أكثر من 140 منزلا مدمرا في مستوطنة المطلة شمال إسرائيل جراء صواريخ حزب الله، وذلك حسبما أفادت قناة “القاهرة الإخبارية”، في خبر عاجل لها.

    وأفاد مراسل القاهرة الإخبارية، بإطلاق غارة جوية إسرائيلية تستهدف بلدة عيترون في الجنوب اللبناني.

    وتواصل قوات الاحتلال شن مئات الغارات والقصف المدفعي وتنفيذ جرائم في مختلف أرجاء قطاع غزة، وارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

    ودمَّرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مربعات سكنية كاملة فى قطاع غزة، ضمن سياسة التدمير الشاملة التي ينتهجها الاحتلال في عدوانه المستمر على قطاع غزة.

    ولا يزال آلاف الشهداء والجرحى لم يتم انتشالهم من تحت الأنقاض؛ بسبب تواصل القصف وخطورة الأوضاع الميدانية، في ظل حصار خانق للقطاع وقيود مُشددة على دخول الوقود والمساعدات الحيوية العاجلة للتخفيف من الأوضاع الإنسانية الكارثية.

  • حزب الله: استهدفنا موقع السماقة في تلال كفر شوبا اللبنانية المحتلة

    أعلن حزب الله عن استهداف موقع السماقة في تلال كفر شوبا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية وحققنا به إصابة مباشرة، وذلك وفقا لخبر عاجل على قناة القاهرة الإخبارية. 

    وتواصل قوات الاحتلال شن مئات الغارات والقصف المدفعي وتنفيذ جرائم في مختلف أرجاء قطاع غزة، وارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

    ودمَّرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مربعات سكنية كاملة فى قطاع غزة، ضمن سياسة التدمير الشاملة التي ينتهجها الاحتلال في عدوانه المستمر على قطاع غزة.

    ولا يزال آلاف الشهداء والجرحى لم يتم انتشالهم من تحت الأنقاض؛ بسبب تواصل القصف وخطورة الأوضاع الميدانية، في ظل حصار خانق للقطاع وقيود مُشددة على دخول الوقود والمساعدات الحيوية العاجلة للتخفيف من الأوضاع الإنسانية الكارثية.

  • حزب الله: استهدفنا مستوطنة مرغليوت الإسرائيلية بالأسلحة الصاروخية

    أعلن حزب الله عن استهداف مستوطنة مرغليوت بالأسلحة الصاروخية، وفقا لخبر عاجل على قناة القاهرة الإخبارية. 

    أعلن جيش الاحتلال عن استهداف مواقع لحزب الله بعد إطلاقه 60 صاروخا من جنوب لبنان.

    وتواصل قوات الاحتلال شن مئات الغارات والقصف المدفعي وتنفيذ جرائم في مختلف أرجاء قطاع غزة، وارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

    ودمَّرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مربعات سكنية كاملة فى قطاع غزة، ضمن سياسة التدمير الشاملة التي ينتهجها الاحتلال في عدوانه المستمر على قطاع غزة.

    ولا يزال آلاف الشهداء والجرحى لم يتم انتشالهم من تحت الأنقاض؛ بسبب تواصل القصف وخطورة الأوضاع الميدانية، في ظل حصار خانق للقطاع وقيود مُشددة على دخول الوقود والمساعدات الحيوية العاجلة للتخفيف من الأوضاع الإنسانية الكارثية.
     

  • سمير جعجع: قتال حزب الله ضد إسرائيل أضر بلبنان

    انتقد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، “حزب الله” على قتاله ضد إسرائيل دعماً لـ”حماس”، معتبرا أن القتال أضر بلبنان دون أن يؤثر في الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

    وفي مقابلة مع وكالة “أسوشيد برس”، رأى سمير جعجع أنه “يجب على حزب الله الانسحاب من المناطق الواقعة على طول الحدود مع إسرائيل، وأنه يتعين على الجيش اللبناني الانتشار في جميع النقاط التي يتخذ فيها مقاتلو “الحزب” مواقعهم.

    وأضاف جعجع: “لا يحق لأحد أن يتحكم في مصير بلد وشعب بمفرده.. حزب الله ليس الحكومة في لبنان.. هناك حكومة في لبنان يمثل فيها حزب الله”.

    وتابع: “كل الضرر الذي كان من الممكن أن يحدث في غزة.. حدث.. ما فائدة العمليات العسكرية التي انطلقت من جنوب لبنان؟ لا شيء”.

    ودعا سمير جعجع “حزب الله” إلى الانسحاب من المناطق الحدودية وانتشار الجيش اللبناني، وفقا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي أنهى حرب الـ34 يوما بين إسرائيل و”حزب الله” في عام 2006.

    كما ناقش جعجع الحملة التي يقوم بها حزبه لإعادة اللاجئين السوريين الذين فروا من الحرب إلى لبنان.

    وأكد رئيس “القوات” أن نسبة صغيرة فقط من السوريين في لبنان هي لاجئون سياسيون حقيقيون.

    واقترح جعجع أن تنتهج بلاده نهج دول غربية مثل بريطانيا، التي أصدرت تشريعا مثيرا للجدل الأسبوع الماضي لترحيل بعض طالبي اللجوء إلى رواندا.

    واستطرد جعجع: “في لبنان يجب أن نقول لهم.. يا شباب، عودوا إلى بلدكم.. إن سوريا موجودة”.

    ومنذ إطلاق حركة “حماس” عملية طوفنا الأقصى” في السابع من أكتوبر وما تبعها من حرب مدمرة على قطاع غزة، يستمر “حزب الله” في تنفيذ عملياته “دعما لغزة” ولخلق “جبهة مساندة” ضد الجيش الإسرائيلي، إذ يؤكد “الحزب” أن توقف عملياته “رهن بتوقف العدوان على القطاع”.

  • “إصابات مؤكدة ومباشرة بصواريخ وأسلحة متنوعة”.. حزب الله ينشر ملخص عملياته ضد إسرائيل يوم السبت

    “إصابات مؤكدة ومباشرة بصواريخ وأسلحة متنوعة”.. حزب الله ينشر ملخص عملياته ضد إسرائيل يوم السبت

    أخبار العالم العربي

    انسخ الرابط
    11

    نشر “حزب الله” اللبناني ملخصا لعملياته التي نفذها ضد الجيش الإسرائيلي يوم السبت، “دعما للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادا لمقاومته الباسلة ‌‌‏والشريفة”.

     

    وأشار الإعلام الحربي في “حزب الله” إلى أن “المقاومة الإسلامية نفذت عددا من العمليات ضد مواقع وانتشار جيش العدو الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية الفلسطينية بتاريخ السبت 30 مارس 2024، وفقا للتالي”: 

    – القطاع الشرقي (جنوبي لبنان):

    1- الساعة 08:00 (بتوقيت لبنان): استهداف ثكنة راميم ‏بصاروخ “بركان”، وإصابتها إصابة مباشرة.

    2- الساعة 15:00: استهداف موقع ‏الرادار في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية وإصابته إصابة مباشرة.

    3- الساعة 16:30: استهداف موقع ‏رويسات العلم في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة بصاروخ “بركان”، وإصابته إصابة مباشرة.‏

    – القطاع الغربي (جنوبي لبنان):

    1- الساعة 01:20: استهداف تحرك لجنود ‌‏العدو الإسرائيلي وآلياته العسكرية داخل موقع المالكية ومحيطه بالأسلحة الصاروخية، وإيقاع إصابات مؤكدة.

    2- الساعة 12:15: استهداف مبنى يتموضع فيه ‏جنود العدو الإسرائيلي ‏في مستعمرة أدميت بالأسلحة المناسبة، وإيقاع إصابات مؤكدة في صفوفهم.‏

    3- الساعة 12:20: استهداف قاعدة خربة ‏ماعر بالأسلحة الصاروخية.

    4- الساعة 12:45: استهداف تحرك ‏لجنود العدو الإسرائيلي داخل موقع الراهب ومحيطه بالأسلحة الصاروخية وقذائف المدفعية، وتحقيق إصابات ‏مؤكدة.

    5- الساعة 15:30 تنفيذ هجوم جوي ‏بمسيرات إنقضاضيّة على مقر قيادة اللواء الغربي في يعرا، وإصابة الأهداف بدقة.

    هذا ونعى “حزب الله” يوم الجمعة 7 من عناصره، قائلا إنهم “ارتقوا شهداء على طريق القدس”، دون أن يحدد أين تم استهدافهم، مؤكدا في ذات اليوم، تنفيذ 10 عمليات ضد الجيش الإسرائيلي، “ردا على اعتداءات إسرائيل على العاصمة السورية دمشق ومدينة حلب (شمال غربي سوريا)، ودعما لغزة”.

    في حين تتزايد المطالبات الدولية والأممية بتهدئة الأوضاع بين الطرفين، تخوفا من اتساع رقعة الحرب، بينما يؤكد “حزب الله” أن توقف عملياته رهن بتوقف العدوان الإسرائيلي على غزة.

  • جيش الاحتلال الإسرائيلي يعلن اغتيال قيادي في حزب الله بغارة على لبنان

    أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اغتيال القيادي في حزب الله اللبناني، حسن حسين سلامي الذي شارك في عمليات إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات على منطقة كريات شمونة ومقر اللواء 769.

    وقال جيش الاحتلال في بيان اليوم الإثنين: “قضينا على مسؤول قطاع الهجر في حزب الله حسن حسين سلامي الذي شارك في عمليات إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات على منطقة كريات شمونة ومقر اللواء 769”.

    وأضاف الاحتلال:” سلامي كان يقود مخططات إرهابية تم تنفيذها ضد قوات الجيش الإسرائيلي وأهداف مدنية وعسكرية في الشمال، وقد شارك مؤخرًا في التنسيق مخططات إرهابية من بينها إطلاق صواريخ مضادة للدبابات على منطقة كريات شمونة ومقر اللواء 769″.

    ونشر جيش الاحتلال شريط مصور يظهر لحظة استهداف سيارة تمر في شوارع لبنان.

    من جانبه أعلن حزب الله، يوم الإثنين، مقتل أحد عناصره من جراء القصف الإسرائيلي الذي استهدف سيارة في بلدة المجادل قرب مدينة صور جنوبي لبنان.

    ونعى حزب الله حسن سلامي المولود في عام 1947 والذي قتل في الغارة الإسرائيلية ببلدة المجادل جنوبي لبنان .

  • جيش الاحتلال: بعض قواتنا المنسحبة من غزة تتدرب على مواجهة حزب الله

    أعلن جيش الاحتلال بعض قواتنا التي انسحبت من غزة تتدرب على مواجهة حزب الله على حدودنا الشمالية مع لبنان، حسبما ذكرت قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل لها.

    كما أعلن جيش الاحتلال اغتيال قائد المنطقة التي قصف حزب الله اللبناني منها اليوم قاعدة كريات شمونة، حسبما ذكرت قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل لها.

    تتواصل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، موقعة آلاف الشهداء وعشرات الآلاف من المصابين، بالإضافة إلى تدمير مبان وطرقات.

    ويعانى النظام الصحي في قطاع غزة من وضع صعب للغاية، بداية من جهاز الإسعاف شبه المنهار، حيث قصف الاحتلال الإسرائيلي نحو 108 مركبات إسعاف، وهناك 11 مُستشفىً من أصل 36 تعمل بشكل جزئي.

    وسبق أن اقتحمت قوات الاحتلال غالبية المستشفيات في غزة وشمالها، ونكلت بالطواقم الطبية والنازحين والمرضى والمصابين، واعتقلت 34 من الطواقم الطبية.

  • إصابة ضابط وجنديين إسرائيليين فى استهداف حزب الله لقاعدة عسكرية للاحتلال

    اعترفت وسائل إعلام إسرائيلي، بإصابة ضابط وجنديين في استهداف حزب الله قاعدة عسكرية في مستوطنة كريات شمونة.

  • حزب الله اللبناني: قصفنا تجمعات لجنود إسرائيليين فى 3 مواقع قرب الحدود

    أعلن حزب الله اللبناني أنه قصف تجمعات لجنود إسرائيليين في ثلاثة مواقع قرب الحدود، حسبما ذكرت قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل لها.

    وتتواصل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، موقعة آلاف الشهداء وعشرات الآلاف من المصابين، بالإضافة إلى تدمير مبان وطرقات.

    ويعانى النظام الصحي في قطاع غزة من وضع صعب للغاية، بداية من جهاز الإسعاف شبه المنهار، حيث قصف الاحتلال الإسرائيلي نحو 108 مركبات إسعاف، وهناك 11 مُستشفىً من أصل 36 تعمل بشكل جزئي.

    وسبق أن اقتحمت قوات الاحتلال غالبية المستشفيات في غزة وشمالها، ونكلت بالطواقم الطبية والنازحين والمرضى والمصابين، واعتقلت 34 من الطواقم الطبية.

  • حزب الله يعلن استهداف موقع المالكية الإسرائيلي بالأسلحة وتحقيق إصابات مباشرة

    أعلن حـزب الله اللبناني استهداف موقع المالكية الإسرائيلي بالأسلحة وتحقيق إصابات مباشرة، وفق ما أفادت قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل.

  • القاهرة الإخبارية: حزب الله نفذ 8 عمليات فى جنوب لبنان تجاه مواقع إسرائيلية

    قال أحمد سنجاب مراسل القاهرة الإخبارية إن اليوم كان الأصعب في الحرب بين حزب الله وجيش الاحتلال الإسرائيلي، بسبب شدة الاشتباكات بين الطرفين.
    وأضاف سنجاب، خلال مداخله على قناة القاهرة الاخبارية، أن حزب الله نفذ 8 عمليات في الجنوب اللبناني، حيث استهدف عدة مواقع إسرائيلية، أبرزها استهداف موقع المنطقة الشمالية بعدد من المسيرات.
    نوه مراسل “القاهرة الإخبارية” إلى أن القاعدة التي قصفها حزب الله، كانت خارج الاشتباك في الحرب الإسرائيلية اللبنانية، مضيفًا أن باقي العمليات استهدفت منشأت عسكرية على الحدود اللبنانية.
    وأشار إلى أن رئيس حكومة التصريف اللبناني نجيب ميقاتي، أكد أن لبنان ترحب بالجلوس على طاولة المفاوضات، مشيرًا إلى أن هدفه وقف الحرب بين البلدين.
  • تضرر 120 مبنى فى مستوطنة المطلة جراء إطلاق صواريخ حزب الله

    أفاد إعلام إسرائيلي، بأن 120 مبنى في مستوطنة المطلة تعرضت لأضرار جراء إطلاق الصواريخ المضادة للدروع التي أطلقها حزب الله اللبناني منذ 8 أكتوبر، جاء ذلك نقلا عن القاهرة الإخبارية.

    اعترف الجيش الإسرائيلى، اليوم الثلاثاء، بأن طائرة مُسيرة تابعة لحزب الله أطلقت من لبنان ضربت مقر قيادته الشمالية فى “صفد”.

    وأضاف الجيش – في بيان أوردته وسائل الإعلام الإسرائيلية – أنه لم تقع إصابات نتيجة للهجوم.

    وأظهرت لقطات تصاعد الدخان من ساحة انتظار للسيارات في القاعدة. ولحقت أضرار طفيفة بمبنى مُجاور.

    وقال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق صواريخ اعتراضية على “أجسام طائرة” أخرى دخلت المجال الجوي الإسرائيلي من لبنان.

    وأضاف أن عدة صواريخ وقذائف أطلقت أيضًا من لبنان على مستوطنتي “المالكية” و”يفتا” على الحدود.

    وأكد جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه نفذ سلسلة من الضربات هذا الصباح على أهداف لحزب الله في كفركلا بجنوب لبنان، وتم إصابة فرقة إطلاق طائرات مسيرة قبل أن تتمكن من تنفيذ هجوم على حد قوله.

  • حزب الله يعلن وقوع إصابات فى قاعدة ميرون الإسرائيلية بعد قصفها بـ62 صاروخا

    أعلنت حزب الله في بيان، اليوم السبت، استهداف قاعدة “ميرون” الإسرائيلية بـ62 صاروخاً في إطار الرد الأوّلي على جريمة اغتيال صالح العاروري في الضاحية الجنوبية لبيروت.

    وبحسب قناة الميادين، ذكر البيان أنّ “حزب الله استهدفت قاعدة “ميرون” ‏للمراقبة الجوية بـ62 صاروخاً من أنواع متعدّدة، مؤكّدةً إيقاع إصابات مباشرة ‏ومؤكّدة في القاعدة.

    وأوضح الحزب، أنّ قاعدة “ميرون” للمراقبة الجوية “تقع على قمّة جبل الجرمق في شمالي فلسطين ‏المحتلة، وهي أعلى قمّة جبل في فلسطين المحتلة، وتُعتبر قاعدة “ميرون” مركزاً للإدارة ‏والمراقبة والتحكّم الجوّي الوحيد في شمالي الكيان الغاصب ولا بديل رئيسياً عنها، ‏وهي واحدة من قاعدتين أساسيتين في كامل الكيان الغاصب وهما: “ميرون” شمالاً، ‏والثانية “متسبيه رامون” جنوباً”.‏

  • حزب الله: إصابات مباشرة إثر استهدافنا تمركزا لجنود الاحتلال فى شتولا

    أعلن حزب الله اللبناني، قبل قليل، عن استهداف تمركزا لجنود الاحتلال الإسرائيلي فى منطقة شتولا بالأسلحة، مؤكدا على أنه تم تحقيق إصابات مباشرة فى الهجوم، جاء ذلك وفقا لما أفاد به قناة القاهرة الإخبارية من خبر عاجل.

  • الاحتلال يعلن إصابة أحد جنوده في مستوطنة المنارة جراء صاروخ أطلقه حزب الله

    أعلن جيش الاحتلال عن إصابة أحد جنوده في مستوطنة المنارة جراء سقوط صاروخ أطلقه حزب الله، وفقا لقناة القاهرة الإخبارية.

  • القاهرة الإخبارية: مقتل اثنين من عناصر حزب الله على الحدود مع إسرائيل

    أفادت قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل لها إنه تم مقتل اثنين من عناصر حزب الله على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

    أعلن جيش الاحتلال مقتل أحد جنوده إثر سقوط صاروخ أطلق من لبنان، وفقا لقناة القاهرة الإخبارية.

    وكان حزب الله اللبناني، أعلن استهدافه حشودا لقوات الاحتلال الإسرائيلي بمحيط ثكنة شوميرا وحقق إصابات وسط صفوفه، وفق ما أفادت قناة القاهرة الإخبارية.

  • حزب الله: استهدفنا قوة إسرائيلية بكتيبة الاستخبارات فى ثكنة ميتات

    أعلن حزب الله اللبناني، في خبر عاجل، استهدفهم قوة إسرائيلية بكتيبة الاستخبارات في ثكنة ميتات، وفق ما أفادت قناة القاهرة الإخبارية.

  • حزب الله يعلن استهداف منزل لجنود الاحتلال الإسرائيلى فى مستوطنة المطلة

    أعلن حزب الله اللبنانى، استهداف منزل لجنود الاحتلال الإسرائيلي بمستوطنة المطلة بالأسلحة، نقلا عن قناة القاهرة الإخبارية.

    وذكرت قوات الاحتلال، أنه تم رصد 3 عمليات إطلاق صواريخ من لبنان تجاه المطلة.

    كانت وسائل إعلام إسرائيلية، أكدت أمس الاثنين، وقوع أضرار جسيمة فى قاعدة “بيرانيت” العسكرية الواقعة شمال إسرائيل بعد هجوم صاروخى لحزب الله من لبنان.

    وأكد جيش الاحتلال الإسرائيلي – في بيان صحفي مقتضب – إطلاق صواريخ على القاعدة، مما أدى إلى نشوب حريق.

    ولم يسفر عن الهجوم إصابات.. وبالتزامن، دوت صفارات الإنذار في ثلاث بلدات شمال إسرائيل للتحذير من صواريخ جرى إطلاقها من لبنان، كما دوت صفارات الإنذار في كريات شمونة والمنارة ومرجليوت.

    ولم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات أو أضرار.. ووردت أنباء عن انفجارات ناجمة على ما يبدو عن اعتراضات الدفاع الصاروخي.

  • القاهرة الإخبارية: حزب الله يعلن قصفه 19 موقعا إسرائيليا فى وقت واحد

    أكدت قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل لها منذ قليل، أن حزب الله أعلن قصفه 19 موقعا إسرائيليا في وقت واحد.

    وفى وقت سابق أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتى أن لبنان مع خيار السلام، معتبرا أن قرار الحرب فى يد اسرائيل، مستنكرا العدوان الإسرائيلى على الجنوب اللبنانى، وما ينتج عنه من شهداء وضحايا وتدمير منازل وحرق محاصيل ونزوح وأضرار اقتصادية ومالية تمس الوطن، معتبرا أن كل هذه الأمور هي عناوين عريضة بعهدة المجتمع الدولي الساكت عن الحق – على حد تعبيره.

    وأضاف ميقاتي – في مستهل جلسة لمجلس الوزراء اليوم – “كفانا حروبا في لبنان فنحن مع خيار السلام”، معتبرا أن الجرائم الإسرائيلية اليومية في قطاع غزة تشكل وصمة عار على جبين الإنسانية وتدميرا لكل القيم والمبادئ التي قامت عليها العدالة الدولية.

  • محلل إسرائيلي يحذر: غزة ربما تكون فخا لفتح لساحة حرب جديدة مع حزب الله

    حذر تال ليف رام، المحلل العسكري الإسرائيلي والمراسل العسكري لصحيفة معاريف الإسرائيلية، من تدهور الأوضاع على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، مبينا أنه حتى لو كانت الأحداث على الحدود في اليومين الأخيرين، لا تقارن بحجم حرب غزة، لأنها اقتصرت على حادث تسلل وإطلاق صواريخ، إلا أن التسلسل الأخير على الحدود الشمالية لإسرائيل قد يؤدي بسهولة إلى تصعيد أكثر خطورة.

    المحلل الإسرائيلي: حزب الله يقوم بتوسيع حدود عملياته

    وأكد رام في مقاله بصحيفة “معاريف”، أن إسرائيل تشن حربا في غزة، مع إدراك أن الحرب قد تتطور في أي لحظة على الساحة الشمالية، لقد تم إطلاق خمسة عشر صاروخًا أمس الثلاثاء على إسرائيل، ويبدو أن حزب الله يقوم بتوسيع حدود عملياته، مشيرًا إلى أن المعضلة الإسرائيلية تكمن في كيفية إدارة المعركة في غزة على أساس أن هذا قد يكون فخًا لفتح ساحة أخرى على الحدود الشمالية.

    وأضاف المحلل العسكري الإسرائيلي، أنه من الناحية العملية، فإن تسلسل الأحداث على الحدود الشمالية الإسرائيلية في اليومين الأخيرين، من حيث الكمية والخطورة، أعلى بالفعل مما كان عليه في عملية حرس الجدار بأكملها التي حدثت في عام 2021 – وهو ما يشير على الأرجح إلى أن هذه الأحداث سترافق  في الأيام المقبلة المزيد من القتال في الجنوب، مع احتمال أن تؤدي في النهاية إلى تصعيد في الشمال أيضًا.

    الوضع قد ينزلق بسرعة إلى الحرب بين حزب الله وإسرائيل

    وبين رام، أنه يبدو أن حزب الله لم يستوعب بعد الرسالة الأمريكية، بإرسال حاملة الطائرات جيرالد فورد إلى شرق المتوسط، ولكن كلا الجانبين -إسرائيل وحزب الله- ما زالا يمارسان ضبط النفس، ولكن إذا أصبح هذا حدثا يوميا، فقد ينزلق الوضع بسرعة إلى الحرب..

  • حزب الله اللبنانى يؤكد استهداف عناصره لموقع إسرائيلي بصواريخ موجهة

    أكد حزب الله اللبناني في بيان صحفي له، الاثنين، استهداف عناصره لجنود إسرائيليين في موقع الجرداح الإسرائيلي بالصواريخ الموجهة، ما أدى لسقوط عدد من الإصابات المؤكدة وعدد من القتلى، موضحا أن العملية تأتى ردا على الاعتداءات الإسرائيلية التيت تستهدف لبنان وشعبه.

    أعلن رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية فى فلسطين ظافر ملحم، اليوم الأربعاء، أن محطة توليد الكهرباء الوحيدة فى قطاع غزة ستخرج عن العمل غدًا الخميس بشكل كامل، وسيغرق قطاع غزة فى ظلام دامس، وستتوقف جميع الخدمات الإنسانية.

    وقال ملحم – في تصريح لوكالة أنباء (وفا) الفلسطينية – إن عدد المُغذيات القادمة من إسرائيل 10، وتعطي 120 “ميجاوات”، وإن إسرائيل فصلتها منذ السبت الماضي، وهو اليوم الأول من العدوان، ما يعني أن هناك 80 “ميجاوات” فقط في قطاع غزة، منها 65 “ميجاوات” من محطة التوليد.

    وأوضح أنه بعد قرار منع سلطات الاحتلال إدخال الوقود، ستتوقف أغلبية مصادر الطاقة البديلة والمقدرة بـ15 إلى 20 “ميجاوات”، بسبب منع دخول الوقود أيضا.

    وأضاف ملحم: إن المتوفر في محطة التوليد 400 ألف لتر من الوقود، وهي كافية لتشغيل المحطة ليوم واحد فقط، مُشيرًا إلى أن إسرائيل هددت بقصف محطة توليد الكهرباء في حال إدخال أي كميات من الوقود، ومن المتوقع أن تتوقف عن الخدمة غدًا بشكل كامل.

    ولفت إلى أنه في حال توقفت محطة توليد كهرباء غزة عن العمل، فإن جميع الخدمات الإنسانية في قطاع غزة ستتوقف بالكامل، منها: المستشفيات وجميع المرافق الصحية التي لن تتمكن من تقديم الخدمات إلى الجمهور، ومحطات المياه، والمياه الصالحة للشرب ستختلط مع مياه الصرف الصحي، وجميع الخدمات الأخرى.

    وعن الطاقة البديلة، فقد أشار ملحم إلى أن الحصار المفروض على قطاع غزة دفع المواطنين إلى اقتناء ألواح الطاقة الشمسية ووضعها على أسطح البنايات السكنية، ولكنها هي الأخرى تتعرض للقصف، بالإضافة إلى المولدات الكهربائية المنزلية التي ستتوقف عن العمل أيضا خلال ساعات محدودة بسبب منع إدخال الوقود.

    وقال إن قطاع غزة يحتاج إلى 500 “ميجاوات” من القدرة الكهربائية، وأنه يعاني من انقطاع التيار الكهربائي لساعات منذ سنوات، بعد تعرض محطة التوليد في غزة للقصف 3 مرات في أعوام 2006، و2008، و2014.

    وأوضح ملحم أن سلطة الطاقة راسلت جميع الدول والدول المانحة والأونروا للضغط على إسرائيل لتُبقي الكهرباء خارج الصراع، مؤكدا أن قرار منعها مخالف للأعراف الدولية والقانون الدولي الإنساني.

  • الخارجية: تصريحات حسن نصر الله عبثية ومحاولة لاستدعاء بطولات زائفة

    ردا على استفسار من وكالة أنباء الشرق الأوسط حول تصريحات حسن نصر الله التي تطرق فيها إلى مصر مؤخراً، رفض السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية التعقيب على تلك التصريحات، مشيراً إلى أنها عبثية وليست سوى محاولة لاستدعاء بطولات زائفة.

  • قبل ساعات من اختبار الحقل.. جانتس: إذا هاجم حزب الله “كاريش” سندمر لبنان

    هدَّد وزير دفاع جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني جانتس، أمس السبت، بردٍّ قاسٍ على أية محاولة من حزب الله لمهاجمة منصة كاريش، حيث من المقرر أن تبدأ اليوم الأحد اختبار عملها، فيما تواصل إسرائيل استعدادات مكثفة ومتسارعة تحسبًا لأي تصعيد في الجبهة الشمالية على الحدود مع لبنان.

    وقال “جانتس” في مقابلة مع القناة 12 الإسرائيلية: إن “الجيش الإسرائيلي مستعد لأي تصعيد على الحدود الشمالية، وإذا ارتكب حزب الله هذا الخطأ وهاجم إسرائيل بطريقة ما فسوف ندمر لبنان”.

    اتفاقية الغاز
    وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي أن “اتفاقية الغاز الناشئة مع لبنان جيدة، ولا يزال من الممكن التوصل إليها، وإسرائيل مصممة على حماية أصولها”، مشيرًا إلى أنه زعيم المعارضة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو دعا إلى اجتماع أمني لإطلاعه على التطورات الأمنية على الحدود الشمالية مع لبنان.

    وقالت هيئة البث الإسرائيلية: إنه “من المتوقع أن يبدأ اختبار عمل منصة الغاز كاريش، اليوم الأحد، وهي الخطوة الأخيرة على طريق إنتاج الغاز منها”.

    صعوبات لوجستية
    وبحسب الهيئة الإسرائيلية، فإنه “تم حث شركة Energian على بدء الاختبارات النهائية لنظام إنتاج الغاز، وإنه كان من الممكن القيام بذلك قبل شهر، لكن الصعوبات اللوجستية حالت دون ذلك وليست القضايا الأمنية أو المفاوضات من أجل الاتفاق”، وفق ما نقلت عن مصدر وصفته بالمطلع.

    وقالت القناة الـ12 العبرية: إن “الجيش الإسرائيلي سيزيد الدوريات الجوية والبحرية حول منشأة كاريش وسيعيد انتشار القوات على طول خط الحدود البرية، بالإضافة إلى ذلك سينشر نظام الدفاع الجوي على نطاق واسع في الشمال”.

    وأشارت إلى أن إسرائيل رغم قناعتها بإمكانية التوصل لاتفاق، تستعد للتعامل مع سيناريوهات مثل استهداف منصة كاريش بوساطة طائرات مسيرة بدون طيار، أو عبر زوارق مفخخة، أو سيناريو وقوع هجوم بري في المنطقة الحدودية بين لبنان وإسرائيل.

    ولفتت إلى أن حزب الله قد يحاول خلق استفزاز يؤدي إلى تصعيد أو الوصول لحرب شاملة، مشيرة إلى أنه في حالة استمرار الهدوء فإنه يمكن في غضون أسابيع قليلة تدفق الغاز من منصة كاريش، بغض النظر عن التوصل لاتفاق مع لبنان من عدمه.

  • حزب الله يرسل تعزيزات عسكرية إلى مناطق الاشتباكات بلبنان

    أرسلت ميليشيا حزب الله تعزيزات عسكرية إلى مناطق الاشتباكات في لبنان وعناصرها يجوبون الشوارع حسبما ورد في قناة العربية.

    وأظهرت مقاطع فيديو مواطنين لبنانيين يحتمون بالسيارات هربًا من إطلاق النار الكثيف بين الجيش اللبناني ومسلحي حزب الله وحركة أمل في بيروت.

    وقتل 6 أشخاص وأصيب 16 آخرون على الأقل، اليوم الخميس، في إطلاق نار وقع أثناء احتجاجات لأنصار حزب الله وحركة أمل اعتراضا على قاضي انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار، فيما شهدت العاصمة انفجارات عدة من جراء إطلاق قذائف آر بي جي.

    ودعا مناصرون لحزب الله وحركة أمل إلى تجمع أمام قصر العدل في بيروت، رفضا لما اعتبروه “تسييس التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت” الذي وقع في أغسطس 2020.

    إلا أن المظاهرات شهدت أعمال عنف، فيما اعتلى قناصة الأسطح وأطلقوا النار على المحتجين، مما أدى إلى سقوط قتلى وإصابة آخرين بجروح خطيرة.

    الجيش اللبناني
    وحسب “سكاي نيوز عربية”، أرسل الجيش اللبناني تعزيزات إلى منطقتي الطيونة وقصر العدل في بيروت، حيث تقع الاضطرابات، في محاولة لاحتواء العنف.

    وتزامنت الأحداث مع رفض محكمة التمييز المدنية دعوى تقدم بها وزيران سابقان، طلبا فيها كف يد بيطار عن القضية، الذي تزداد الضغوط السياسية عليه بعد طلبه ملاحقة مسؤولين سياسيين وأمنيين بارزين.

    حزب الله
    ويقود وزراء حزب الله، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في لبنان، وحليفته حركة أمل، الموقف الرافض لعمل بيطار، ويتهمونه بـ”الاستنسابية والتسييس”.

    ويخشى كثيرون أن تؤدي الضغوط إلى عزل بيطار على غرار سلفه فادي صوان، الذي نُحي في فبراير بعد ادعائه على مسؤولين سياسيين.

    حسان دياب
    ومنذ ادعائه على رئيس الحكومة السابق حسان دياب وطلبه ملاحقة نواب ووزراء سابقين وأمنيين، تقدم 4 وزراء معنيين بشكاوى أمام محاكم متعددة مطالبين بنقل القضية من يد بيطار، ما اضطره لتعليق التحقيق في القضية مرتين حتى الآن.

    وعلق بيطار، الثلاثاء الماضي، التحقيق بانتظار البت في دعوى مقدمة أمام محكمة التمييز المدنية من النائبين الحاليين وزير المالية السابق علي حسن خليل ووزير الاشغال السابق غازي زعيتر، المنتميان لكتلة حركة أمل بزعامة رئيس مجلس النواب نبيه بري.

    وأفاد مصدر قضائي بأن محكمة التمييز المدنية رفضت الدعوى على اعتبار أنه الأمر ليس من صلاحيتها لأن بيطار “ليس من قضاة محكمة التمييز”.

    وإثر القرار، يستطيع بيطار استئناف تحقيقاته ومن المفترض أن يحدد مواعيد لاستجواب لكل من زعيتر ووزير الداخلية السابق نهاد المشنوق، بعدما اضطر لإلغاء جلستي استجوابهما الأسبوع الحالي إثر تعليق التحقيق.

    وهذه المرة الثانية التي يرفض فيها القضاء دعوى مماثلة ضد بيطار لعدم اختصاص المحكمة للنظر فيها.

  • صحيفة تايمز أوف إسرائيل :في أول هجوم صاروخي معلن منذ 15 عام، ولاختبار إسرائيل، حزب الله يخاطر بالدخول في حرب

    ذكرت الصحيفة أن الصواريخ التي تم اطلاقها على شمال إسرائيل يوم الجمعة كانت المرة الخامسة التي تشن فيها مثل تلك الهجمات من لبنان خلال ثلاثة أشهر، لكن تلك هي المرة الأولى التي تكون فيها عملية إطلاق الصواريخ مباشرة ومعلنة التنفيذ من قبل جماعة حزب الله الإرهابية منذ حرب لبنان الثانية في 2006، مشيرة إلى أن ذلك يظهر أن هناك تغير واضح في ديناميات تلك الجبهة.
    وأضافت الصحيفة أن الخط الأزرق – غير الرسمي لكن معترف به دوليًا كحد فاصل بين إسرائيل ولبنان- لطالما تمتع بالهدوء لمدة عقد ونصف من الزمان، باستثناء عدد قليل من المرات، موضحة أنه بشكل عام منعت إسرائيل نفسها من توجيه ضربات جوية ضد لبنان، كما توقف حزب الله عن إطلاق الصواريخ من لبنان، لكن في الأشهر الأخيرة بدأت تلك السياسة في الانهيار، مضيفة أن الرد على هجمات حماس سواء في مايو 2014 أو مؤخرًا بهجمات محدودة دون الدخول في حرب كاملة جعل جماعة حزب الله تشعر بثقة بأنها يمكنها تنفيذ هجمات مباشرة ضد إسرائيل دون المخاطرة بالدخول في حرب كاملة.
    و أشارت الصحيفة أن الهجوم الصاروخي يوم الجمعة يعد بالون اختبار من قبل حزب الله كي يرى كيف سترد الحكومة الإسرائيلية المشكلة حديثًا، مضيفة أنه حتى الآن تظهر إسرائيل أنها ليست في حاجة إلى رد فوري بخلاف ما تشنه من وابل مدفعية كرد أولي، مشيرة إلى أن المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي صرح للصحفيين بقوله “لا تنوي إسرائيل الدخول في حرب”، كما صرح مسئول أخر بالجيش الإسرائيلي بأنه سيكون هناك رد أخر وفقًا للحاجة العملياتية والإطار الزمني المناسب لإسرائيل.

  • أول تعليق من حزب الله على التصعيد مع إسرائيل

    أصدر الإعلام الحربي في حزب الله اللبناني بيانا حول الآلية التي تم اعتراضها من قبل الأهالي في بلدة شويا جنوبي لبنان.

    وجاء في بيان الحزب: “عند الساعة 11:15 من ظهر اليوم الجمعة، ردت المقاومة الإسلامية على الاعتداءات الصهيونية على لبنان باستهداف محيط مواقع العدو الإسرائيلي في مزارع شبعا بصليات صاروخية من مناطق حرجية بعيدة تمامًا عن المناطق السكنية، حفاظًا على أمن المواطنين”.

    وأضاف البيان: “لدى عودة المقاومين من عملهم وأثناء مرورهم بمنطقة شويا في قضاء حاصبيا، أقدم عدد من المواطنين على اعتراضهم”.

    المقاومة الإسلامية
    وأشار البيان إلى أن “المقاومة الإسلامية، كانت ولا تزال وستبقى، من أحرص الناس على أهلها وعدم تعريضهم لأي أذى خلال عملها المقاوم، وهي التي تدفع الدماء الزكية من شبابها لتحافظ على أمن لبنان ومواطنيه”.

    وفي السياق نفسه، أعلن رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني، طلال أرسلان، عبر تغريدة على حسابه في “تويتر”، أن “العدوان على الجنوب والذي لم يحصل مثله منذ 2006 يظهر نيّة لدى العدو بتغيير قواعد الاشتباك، ويعطي الحق للبنان وجيشه ومقاومته بالدفاع عن أرضه وسيادته وبالرد على كل ضربة بمثلها وأكثر، لا يعتقدن أحد أن بإمكانه ليّ ذراع المقاومة بعد اليوم”.

    اجتماع طارئ
    وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت أعلن عقد اجتماع طارئ لبحث خيارات الرد على صواريخ حزب الله، وذلك بحضور وزير الجيش ورئيس الأركان.

    وخيم التوتر مجددًا على جنوب لبنان، اليوم الجمعة، عقب إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، فيما رد جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي مستهدفا المواقع التي أطلقت منها الصواريخ.

    وذكر مصدر أمني لبناني، اليوم الجمعة، أن صواريخ أطلقت من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، فيما تحدثت وكالة الأنباء اللبنانية عن “تحليق كثيف للطيران الحربي الإسرائيلي على علو منخفض في أجواء حاصبيا والعرقوب”.

  • جيش الاحتلال الإسرائيلي: لا نسعى للتصعيد مع حزب الله

    قال جيش الاحتلال الإسرائيلي: إن حزب الله غير معني بالتصعيد ونحن كذلك، وهذا ردًا على القصف المتبادل بين لبنان وإسرائيل والذي بدأ منذ الأربعاء الماضي ومستمر حتى اليوم الجمعة.

    مشاورات أمنية

    ومن جهتها، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الجمعة، أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني جانتس سيعقد مشاورات أمنية مع رئيس الأركان أفيف كوخافي في مقر “الكرياه”.

    الحدود الشمالية

    وقال مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت في تغريدة عبر تويتر، إن بينيت تم إطلاعه على الأحداث التي جرت على الحدود الشمالية.

    وأضاف أن بينيت سيجري خلال الساعة المقبلة مشاورات مع وزير الجيش ورئيس الأركان وكبار قادة المؤسسة الأمنية.

    أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت عقد اجتماع طارئ لبحث خيارات الرد على صواريخ حزب الله، وذلك بحضور وزير جيش الاحتلال ورئيس الأركان.

     جنوب لبنان

    وخيم التوتر مجددًا على جنوب لبنان، اليوم الجمعة، عقب إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، فيما رد جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي مستهدفا المواقع التي أطلقت منها الصواريخ.

    وذكر مصدر أمني لبناني، اليوم الجمعة، أن صواريخ أطلقت من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، فيما تحدثت وكالة الأنباء اللبنانية عن “تحليق كثيف للطيران الحربي الإسرائيلي على علو منخفض في أجواء حاصبيا والعرقوب”.

    وقالت “سكاي نيوز عربية” في لبنان إنه سمع دوي إطلاق صواريخ، من دون معرفة المصدر، فيما دوت صفارات الإنذار في الجولان وفي الجليل الأعلى.

    وبينما تحدثت أنباء عن اعتراض القبة الحديدية 10 صواريخ أطلقت من جنوب لبنان، قالت  “سكاي نيوز عربية”، إن “الجيش الإسرائيلي يرد على مكان إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان بعدد من قذائف المدفعية”.

    من جانبه، أعلن “حزب الله”، اليوم الجمعة، إطلاقه عشرات الصواريخ باتجاه إسرائيل ردا على غارات إسرائيلية استهدفت فجر أمس الخميس جنوب لبنان.

    وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في حساباته على مواقع التواصل إنه تم “إطلاق أكثر من 10 قذائف من لبنان نحو الأراضي الإسرائيلية حيث تم اعتراض معظمها بينما سقطت بقية القذائف في مناطق مفتوحة في منطقة جبل روس (هار دوف)”، مضيفا أن “حالة اعتيادية كاملة في البلدات المجاورة للحدود اللبنانية”.

  • صحيفة عبرية: رد حزب الله يصدم جهاز الأمن الإسرائيلي

    أكدت صحيفة “معاريف” العبرية، اليوم الجمعة  أن “رد حزب الله فاجأ جهاز الأمن الاسرائيلي كثيرا.

     حزب الله

    واوضحت الصحيفة ان التقديرات كانت تشير الى أن حزب الله لن يرد على الغارة الإسرائيلية في لبنان وعلى عمليات ضد تنظيمات فلسطينية.

    كما أنه لم تكن هناك معلومات استخباراتية تفيد بأن حزب الله يستعد لإطلاق قذائف صاروخية مضيفة ان “حزب الله أعطى الإجابة صباح اليوم. هذه قصة أخرى”.

    وكان  حزب الله  تبنى قبيل ظهر اليوم إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه أراضٍ مفتوحة في محيط مواقع الاحتلال بمزارع شبعا وقال إنها ردا على غارات إسرائيلية بمواقع مفتوحة جنوبي لبنان ليلة الخميس الماضي.

    ومن جانبه، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي: إن حزب الله غير معني بالتصعيد ونحن كذلك، وهذا ردًا على القصف المتبادل بين لبنان وإسرائيل والذي بدأ منذ الأربعاء الماضي ومستمر حتى اليوم الجمعة.

    ومن جهتها، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الجمعة، أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني جانتس سيعقد مشاورات أمنية مع رئيس الأركان أفيف كوخافي في مقر “الكرياه”.

    وأضافت الصحيفة العبرية، أن المشاورات الأمنية جاءت بعد إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان تجاه الجولان والجليل الأعلى.

    الحدود الشمالية

    وقال مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت في تغريدة عبر تويتر، إن بينيت تم إطلاعه على الأحداث التي جرت على الحدود الشمالية.

    وأضاف أن بينيت سيجري خلال الساعة المقبلة مشاورات مع وزير الجيش ورئيس الأركان وكبار قادة المؤسسة الأمنية.

    وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت عقد اجتماع طارئ لبحث خيارات الرد على صواريخ حزب الله، وذلك بحضور وزير جيش الاحتلال ورئيس الأركان.

    جنوب لبنان

    وخيم التوتر مجددًا على جنوب لبنان، اليوم الجمعة، عقب إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، فيما رد جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي مستهدفا المواقع التي أطلقت منها الصواريخ.

    وذكر مصدر أمني لبناني، اليوم الجمعة، أن صواريخ أطلقت من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، فيما تحدثت وكالة الأنباء اللبنانية عن “تحليق كثيف للطيران الحربي الإسرائيلي على علو منخفض في أجواء حاصبيا والعرقوب”.

    وقالت “سكاي نيوز عربية” في لبنان إنه سمع دوي إطلاق صواريخ، من دون معرفة المصدر، فيما دوت صفارات الإنذار في الجولان وفي الجليل الأعلى.

    وبينما تحدثت أنباء عن اعتراض القبة الحديدية 10 صواريخ أطلقت من جنوب لبنان، قالت  “سكاي نيوز عربية”، إن “الجيش الإسرائيلي يرد على مكان إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان بعدد من قذائف المدفعية”.

    من جانبه، أعلن “حزب الله”، اليوم الجمعة، إطلاقه عشرات الصواريخ باتجاه إسرائيل ردا على غارات إسرائيلية استهدفت فجر أمس الخميس جنوب لبنان.

  • حزب الله: إطلاق الصواريخ يأتي ردا على الضربات الجوية الإسرائيلية

    قال حزب الله اللبناني، إن قواته أطلقت عشرات الصواريخ بالقرب من مواقع إسرائيلية في منطقة مزارع شبعا المحتلة يوم الجمعة ردا على الضربات الجوية الإسرائيلية في لبنان.

    وأصدر “حزب الله” بيانا جاء فيه، أنه “عند الساعة 11:15 دقيقة من قبل ظهر اليوم الجمعة ورداً على الغارات الجوية الإسرائيلية على أراض ‏مفتوحة في منطقتي الجرمق والشواكير ليلة الخميس الماضي، قمنا بقصف أراض مفتوحة في محيط مواقع الاحتلال ‏الإسرائيلي في مزارع شبعا بعشرات الصواريخ من عيار 122 ملم”. ‏

    وأعلن جيش الإحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أن المدفعية الإسرائيلية تقصف عدة مناطق في جنوب لبنان أطلقت منها صواريخ باتجاه أراضيها.

    وكتب المتحدث باسم جيش الإحتلال ، أفيخاي أدرعي، على حسابه الرسمي في “تويتر”: “إطلاق أكثر من 10 قذائف من لبنان نحو الأراضي الإسرائيلية حيث تم اعتراض معظمها بينما سقطت بقية القذائف في مناطق مفتوحة في منطقة جبل روس (هار دوف). حالة اعتيادية كاملة في البلدات المجاورة للحدود اللبنانية”.

    وتابع البيان: “القيادة الأمنية الإسرائيلية تعقد مشاورات عاجلة لبحث آلية الرد على إطلاق الصواريخ من لبنان”.

    وأكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الجهات الأمنية الاسرائيلية ترجح وقوف “حزب الله” وراء عملية إطلاق الصواريخ ردا على القصف الجوي الإسرائيلي مساء يوم الثلاثاء الماضي.

    وأكد مصدر أمني لبناني أن الصواريخ التي أطلقت باتجاه إسرائيل انطلقت من جنوب لبنان، بحسب ما ذكرت وكالة “رويترز” للأنباء.

    وكانت قد أطلقت ثلاثة صواريخ من لبنان على إسرائيل، يوم الأربعاء الماضي، سقط اثنان منها في الأراضي الإسرائيلية.

    في المقابل، ردت المدفعية الإسرائيلية بإطلاق القذائف في مناطق مفتوحة بسهل الخيام الحدودي، ما أوقع حرائق في المنطقة، ومن ثم عاودت إطلاق نيرانها باتجاه المناطق الحرجية في بلدات الهبارية وإبل السقي.

    لكن التطور البارز حصل مع ساعات الفجر الأولى من يوم الخميس، مع إغارة الطيران الحربي الإسرائيلي على منطقة الدمشقية في الجنوب، ما اعتبره متابعون تطورا عسكريا استثنائيا، إذ نادرا ما استخدمت إسرائيل طلعاتها الجوية لقصف مناطق في لبنان بعد حرب يوليو/تموز عام 2006.

  • تقرير مخابراتي يحذر الجيش الإسرائيلي من تسليح حزب الله وحماس

    أكدت شعبة المخابرات العسكرية الاسرائيلية أن خطر حزب الله في مقدمة المخاطر التي تواجه إسرائيل في 2021.

    وجاء في ملخص عام 2020 وتقييم الاوضاع الأمنية للعام 2021 الذي وضعته شعبة المخابرات العسكرية الإسرائيلية أن التهديد الرئيسي لإسرائيل يبقى قادما من حزب الله وحركة حماس إلى جانب الخطر الايراني.

    وحسب تقديرات شعبة الاستخبارات لدى الجيش الإسرائيلي، فأنه للمرة الأولى منذ عام 2006، من المتوقع أن يحاول حزب الله بدء هجوم محدود على إسرائيل، دون الانجرار إلى حرب شاملة.

    وجاء في التقرير كذلك، أنه خلافا للتقديرات الأولية، فإن فيروس كورونا لم يعيق عملية تسليح التنظيمات المعادية المختلفة، وعلى رأسها حماس وحزب الله، التي تستفيد من المساعدات الإيرانية.

    ومع ذلك، وفقًا لتقديرات المخابرات العسكرية، فإن إيران حاليًا في أدنى مستوى لها تاريخيا، نتيجة للحملة عليها من جبهات مختلفة، والأزمة الاقتصادية الحادة نتيجة الضغط الذي مارسه الغرب عليها والعقوبات المفروضة عليها.

    وقال بيان شعبة المخابرات أيضًا إن إيران تواصل انتهاك الاتفاقية النووية، وتواصل تكديس المواد المخصبة وتجري حاليا عمليات بحث وتطوير في هذا المجال، لا عودة عنها.

    واشار رئيس شعبة المخابرات العسكرية الإسرائيلية اللواء تامر هيمان إلى آثار الإجراءات التي اتخذها الجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة، التي أدت الى ان تكون “إيران في أدنى مستوى غير مسبوق، وليس فقط بسبب كورونا”.

    وأضاف: “إيران لم تتخل عن برنامجها النووي، بل كثفت جهودها في هذا الشأن. وفي وضعها الحالي، ترى أن الاتفاق هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة – وبالتالي تسعى على الأقل للعودة للاتفاقية التي وقعتها في عام 2015”.

    وتابع هايمان: بالرغم من محاولة إيران التموضع على من أجل ضرب إسرائيل من الجانب السوري لمرتفعات الجولان، فإن جهود الجيش الإسرائيلي العديدة نجحت في إلحاق الضرر بهذه المحاولات والحد منها بطرق متنوعة، علنية وسرية”.

زر الذهاب إلى الأعلى