حزب الله

  • حزب الله يرسل تعزيزات عسكرية إلى مناطق الاشتباكات بلبنان

    أرسلت ميليشيا حزب الله تعزيزات عسكرية إلى مناطق الاشتباكات في لبنان وعناصرها يجوبون الشوارع حسبما ورد في قناة العربية.

    وأظهرت مقاطع فيديو مواطنين لبنانيين يحتمون بالسيارات هربًا من إطلاق النار الكثيف بين الجيش اللبناني ومسلحي حزب الله وحركة أمل في بيروت.

    وقتل 6 أشخاص وأصيب 16 آخرون على الأقل، اليوم الخميس، في إطلاق نار وقع أثناء احتجاجات لأنصار حزب الله وحركة أمل اعتراضا على قاضي انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار، فيما شهدت العاصمة انفجارات عدة من جراء إطلاق قذائف آر بي جي.

    ودعا مناصرون لحزب الله وحركة أمل إلى تجمع أمام قصر العدل في بيروت، رفضا لما اعتبروه “تسييس التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت” الذي وقع في أغسطس 2020.

    إلا أن المظاهرات شهدت أعمال عنف، فيما اعتلى قناصة الأسطح وأطلقوا النار على المحتجين، مما أدى إلى سقوط قتلى وإصابة آخرين بجروح خطيرة.

    الجيش اللبناني
    وحسب “سكاي نيوز عربية”، أرسل الجيش اللبناني تعزيزات إلى منطقتي الطيونة وقصر العدل في بيروت، حيث تقع الاضطرابات، في محاولة لاحتواء العنف.

    وتزامنت الأحداث مع رفض محكمة التمييز المدنية دعوى تقدم بها وزيران سابقان، طلبا فيها كف يد بيطار عن القضية، الذي تزداد الضغوط السياسية عليه بعد طلبه ملاحقة مسؤولين سياسيين وأمنيين بارزين.

    حزب الله
    ويقود وزراء حزب الله، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في لبنان، وحليفته حركة أمل، الموقف الرافض لعمل بيطار، ويتهمونه بـ”الاستنسابية والتسييس”.

    ويخشى كثيرون أن تؤدي الضغوط إلى عزل بيطار على غرار سلفه فادي صوان، الذي نُحي في فبراير بعد ادعائه على مسؤولين سياسيين.

    حسان دياب
    ومنذ ادعائه على رئيس الحكومة السابق حسان دياب وطلبه ملاحقة نواب ووزراء سابقين وأمنيين، تقدم 4 وزراء معنيين بشكاوى أمام محاكم متعددة مطالبين بنقل القضية من يد بيطار، ما اضطره لتعليق التحقيق في القضية مرتين حتى الآن.

    وعلق بيطار، الثلاثاء الماضي، التحقيق بانتظار البت في دعوى مقدمة أمام محكمة التمييز المدنية من النائبين الحاليين وزير المالية السابق علي حسن خليل ووزير الاشغال السابق غازي زعيتر، المنتميان لكتلة حركة أمل بزعامة رئيس مجلس النواب نبيه بري.

    وأفاد مصدر قضائي بأن محكمة التمييز المدنية رفضت الدعوى على اعتبار أنه الأمر ليس من صلاحيتها لأن بيطار “ليس من قضاة محكمة التمييز”.

    وإثر القرار، يستطيع بيطار استئناف تحقيقاته ومن المفترض أن يحدد مواعيد لاستجواب لكل من زعيتر ووزير الداخلية السابق نهاد المشنوق، بعدما اضطر لإلغاء جلستي استجوابهما الأسبوع الحالي إثر تعليق التحقيق.

    وهذه المرة الثانية التي يرفض فيها القضاء دعوى مماثلة ضد بيطار لعدم اختصاص المحكمة للنظر فيها.

  • صحيفة تايمز أوف إسرائيل :في أول هجوم صاروخي معلن منذ 15 عام، ولاختبار إسرائيل، حزب الله يخاطر بالدخول في حرب

    ذكرت الصحيفة أن الصواريخ التي تم اطلاقها على شمال إسرائيل يوم الجمعة كانت المرة الخامسة التي تشن فيها مثل تلك الهجمات من لبنان خلال ثلاثة أشهر، لكن تلك هي المرة الأولى التي تكون فيها عملية إطلاق الصواريخ مباشرة ومعلنة التنفيذ من قبل جماعة حزب الله الإرهابية منذ حرب لبنان الثانية في 2006، مشيرة إلى أن ذلك يظهر أن هناك تغير واضح في ديناميات تلك الجبهة.
    وأضافت الصحيفة أن الخط الأزرق – غير الرسمي لكن معترف به دوليًا كحد فاصل بين إسرائيل ولبنان- لطالما تمتع بالهدوء لمدة عقد ونصف من الزمان، باستثناء عدد قليل من المرات، موضحة أنه بشكل عام منعت إسرائيل نفسها من توجيه ضربات جوية ضد لبنان، كما توقف حزب الله عن إطلاق الصواريخ من لبنان، لكن في الأشهر الأخيرة بدأت تلك السياسة في الانهيار، مضيفة أن الرد على هجمات حماس سواء في مايو 2014 أو مؤخرًا بهجمات محدودة دون الدخول في حرب كاملة جعل جماعة حزب الله تشعر بثقة بأنها يمكنها تنفيذ هجمات مباشرة ضد إسرائيل دون المخاطرة بالدخول في حرب كاملة.
    و أشارت الصحيفة أن الهجوم الصاروخي يوم الجمعة يعد بالون اختبار من قبل حزب الله كي يرى كيف سترد الحكومة الإسرائيلية المشكلة حديثًا، مضيفة أنه حتى الآن تظهر إسرائيل أنها ليست في حاجة إلى رد فوري بخلاف ما تشنه من وابل مدفعية كرد أولي، مشيرة إلى أن المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي صرح للصحفيين بقوله “لا تنوي إسرائيل الدخول في حرب”، كما صرح مسئول أخر بالجيش الإسرائيلي بأنه سيكون هناك رد أخر وفقًا للحاجة العملياتية والإطار الزمني المناسب لإسرائيل.

  • أول تعليق من حزب الله على التصعيد مع إسرائيل

    أصدر الإعلام الحربي في حزب الله اللبناني بيانا حول الآلية التي تم اعتراضها من قبل الأهالي في بلدة شويا جنوبي لبنان.

    وجاء في بيان الحزب: “عند الساعة 11:15 من ظهر اليوم الجمعة، ردت المقاومة الإسلامية على الاعتداءات الصهيونية على لبنان باستهداف محيط مواقع العدو الإسرائيلي في مزارع شبعا بصليات صاروخية من مناطق حرجية بعيدة تمامًا عن المناطق السكنية، حفاظًا على أمن المواطنين”.

    وأضاف البيان: “لدى عودة المقاومين من عملهم وأثناء مرورهم بمنطقة شويا في قضاء حاصبيا، أقدم عدد من المواطنين على اعتراضهم”.

    المقاومة الإسلامية
    وأشار البيان إلى أن “المقاومة الإسلامية، كانت ولا تزال وستبقى، من أحرص الناس على أهلها وعدم تعريضهم لأي أذى خلال عملها المقاوم، وهي التي تدفع الدماء الزكية من شبابها لتحافظ على أمن لبنان ومواطنيه”.

    وفي السياق نفسه، أعلن رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني، طلال أرسلان، عبر تغريدة على حسابه في “تويتر”، أن “العدوان على الجنوب والذي لم يحصل مثله منذ 2006 يظهر نيّة لدى العدو بتغيير قواعد الاشتباك، ويعطي الحق للبنان وجيشه ومقاومته بالدفاع عن أرضه وسيادته وبالرد على كل ضربة بمثلها وأكثر، لا يعتقدن أحد أن بإمكانه ليّ ذراع المقاومة بعد اليوم”.

    اجتماع طارئ
    وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت أعلن عقد اجتماع طارئ لبحث خيارات الرد على صواريخ حزب الله، وذلك بحضور وزير الجيش ورئيس الأركان.

    وخيم التوتر مجددًا على جنوب لبنان، اليوم الجمعة، عقب إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، فيما رد جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي مستهدفا المواقع التي أطلقت منها الصواريخ.

    وذكر مصدر أمني لبناني، اليوم الجمعة، أن صواريخ أطلقت من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، فيما تحدثت وكالة الأنباء اللبنانية عن “تحليق كثيف للطيران الحربي الإسرائيلي على علو منخفض في أجواء حاصبيا والعرقوب”.

  • جيش الاحتلال الإسرائيلي: لا نسعى للتصعيد مع حزب الله

    قال جيش الاحتلال الإسرائيلي: إن حزب الله غير معني بالتصعيد ونحن كذلك، وهذا ردًا على القصف المتبادل بين لبنان وإسرائيل والذي بدأ منذ الأربعاء الماضي ومستمر حتى اليوم الجمعة.

    مشاورات أمنية

    ومن جهتها، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الجمعة، أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني جانتس سيعقد مشاورات أمنية مع رئيس الأركان أفيف كوخافي في مقر “الكرياه”.

    الحدود الشمالية

    وقال مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت في تغريدة عبر تويتر، إن بينيت تم إطلاعه على الأحداث التي جرت على الحدود الشمالية.

    وأضاف أن بينيت سيجري خلال الساعة المقبلة مشاورات مع وزير الجيش ورئيس الأركان وكبار قادة المؤسسة الأمنية.

    أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت عقد اجتماع طارئ لبحث خيارات الرد على صواريخ حزب الله، وذلك بحضور وزير جيش الاحتلال ورئيس الأركان.

     جنوب لبنان

    وخيم التوتر مجددًا على جنوب لبنان، اليوم الجمعة، عقب إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، فيما رد جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي مستهدفا المواقع التي أطلقت منها الصواريخ.

    وذكر مصدر أمني لبناني، اليوم الجمعة، أن صواريخ أطلقت من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، فيما تحدثت وكالة الأنباء اللبنانية عن “تحليق كثيف للطيران الحربي الإسرائيلي على علو منخفض في أجواء حاصبيا والعرقوب”.

    وقالت “سكاي نيوز عربية” في لبنان إنه سمع دوي إطلاق صواريخ، من دون معرفة المصدر، فيما دوت صفارات الإنذار في الجولان وفي الجليل الأعلى.

    وبينما تحدثت أنباء عن اعتراض القبة الحديدية 10 صواريخ أطلقت من جنوب لبنان، قالت  “سكاي نيوز عربية”، إن “الجيش الإسرائيلي يرد على مكان إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان بعدد من قذائف المدفعية”.

    من جانبه، أعلن “حزب الله”، اليوم الجمعة، إطلاقه عشرات الصواريخ باتجاه إسرائيل ردا على غارات إسرائيلية استهدفت فجر أمس الخميس جنوب لبنان.

    وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في حساباته على مواقع التواصل إنه تم “إطلاق أكثر من 10 قذائف من لبنان نحو الأراضي الإسرائيلية حيث تم اعتراض معظمها بينما سقطت بقية القذائف في مناطق مفتوحة في منطقة جبل روس (هار دوف)”، مضيفا أن “حالة اعتيادية كاملة في البلدات المجاورة للحدود اللبنانية”.

  • صحيفة عبرية: رد حزب الله يصدم جهاز الأمن الإسرائيلي

    أكدت صحيفة “معاريف” العبرية، اليوم الجمعة  أن “رد حزب الله فاجأ جهاز الأمن الاسرائيلي كثيرا.

     حزب الله

    واوضحت الصحيفة ان التقديرات كانت تشير الى أن حزب الله لن يرد على الغارة الإسرائيلية في لبنان وعلى عمليات ضد تنظيمات فلسطينية.

    كما أنه لم تكن هناك معلومات استخباراتية تفيد بأن حزب الله يستعد لإطلاق قذائف صاروخية مضيفة ان “حزب الله أعطى الإجابة صباح اليوم. هذه قصة أخرى”.

    وكان  حزب الله  تبنى قبيل ظهر اليوم إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه أراضٍ مفتوحة في محيط مواقع الاحتلال بمزارع شبعا وقال إنها ردا على غارات إسرائيلية بمواقع مفتوحة جنوبي لبنان ليلة الخميس الماضي.

    ومن جانبه، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي: إن حزب الله غير معني بالتصعيد ونحن كذلك، وهذا ردًا على القصف المتبادل بين لبنان وإسرائيل والذي بدأ منذ الأربعاء الماضي ومستمر حتى اليوم الجمعة.

    ومن جهتها، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الجمعة، أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني جانتس سيعقد مشاورات أمنية مع رئيس الأركان أفيف كوخافي في مقر “الكرياه”.

    وأضافت الصحيفة العبرية، أن المشاورات الأمنية جاءت بعد إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان تجاه الجولان والجليل الأعلى.

    الحدود الشمالية

    وقال مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت في تغريدة عبر تويتر، إن بينيت تم إطلاعه على الأحداث التي جرت على الحدود الشمالية.

    وأضاف أن بينيت سيجري خلال الساعة المقبلة مشاورات مع وزير الجيش ورئيس الأركان وكبار قادة المؤسسة الأمنية.

    وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت عقد اجتماع طارئ لبحث خيارات الرد على صواريخ حزب الله، وذلك بحضور وزير جيش الاحتلال ورئيس الأركان.

    جنوب لبنان

    وخيم التوتر مجددًا على جنوب لبنان، اليوم الجمعة، عقب إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، فيما رد جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي مستهدفا المواقع التي أطلقت منها الصواريخ.

    وذكر مصدر أمني لبناني، اليوم الجمعة، أن صواريخ أطلقت من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، فيما تحدثت وكالة الأنباء اللبنانية عن “تحليق كثيف للطيران الحربي الإسرائيلي على علو منخفض في أجواء حاصبيا والعرقوب”.

    وقالت “سكاي نيوز عربية” في لبنان إنه سمع دوي إطلاق صواريخ، من دون معرفة المصدر، فيما دوت صفارات الإنذار في الجولان وفي الجليل الأعلى.

    وبينما تحدثت أنباء عن اعتراض القبة الحديدية 10 صواريخ أطلقت من جنوب لبنان، قالت  “سكاي نيوز عربية”، إن “الجيش الإسرائيلي يرد على مكان إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان بعدد من قذائف المدفعية”.

    من جانبه، أعلن “حزب الله”، اليوم الجمعة، إطلاقه عشرات الصواريخ باتجاه إسرائيل ردا على غارات إسرائيلية استهدفت فجر أمس الخميس جنوب لبنان.

  • حزب الله: إطلاق الصواريخ يأتي ردا على الضربات الجوية الإسرائيلية

    قال حزب الله اللبناني، إن قواته أطلقت عشرات الصواريخ بالقرب من مواقع إسرائيلية في منطقة مزارع شبعا المحتلة يوم الجمعة ردا على الضربات الجوية الإسرائيلية في لبنان.

    وأصدر “حزب الله” بيانا جاء فيه، أنه “عند الساعة 11:15 دقيقة من قبل ظهر اليوم الجمعة ورداً على الغارات الجوية الإسرائيلية على أراض ‏مفتوحة في منطقتي الجرمق والشواكير ليلة الخميس الماضي، قمنا بقصف أراض مفتوحة في محيط مواقع الاحتلال ‏الإسرائيلي في مزارع شبعا بعشرات الصواريخ من عيار 122 ملم”. ‏

    وأعلن جيش الإحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أن المدفعية الإسرائيلية تقصف عدة مناطق في جنوب لبنان أطلقت منها صواريخ باتجاه أراضيها.

    وكتب المتحدث باسم جيش الإحتلال ، أفيخاي أدرعي، على حسابه الرسمي في “تويتر”: “إطلاق أكثر من 10 قذائف من لبنان نحو الأراضي الإسرائيلية حيث تم اعتراض معظمها بينما سقطت بقية القذائف في مناطق مفتوحة في منطقة جبل روس (هار دوف). حالة اعتيادية كاملة في البلدات المجاورة للحدود اللبنانية”.

    وتابع البيان: “القيادة الأمنية الإسرائيلية تعقد مشاورات عاجلة لبحث آلية الرد على إطلاق الصواريخ من لبنان”.

    وأكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الجهات الأمنية الاسرائيلية ترجح وقوف “حزب الله” وراء عملية إطلاق الصواريخ ردا على القصف الجوي الإسرائيلي مساء يوم الثلاثاء الماضي.

    وأكد مصدر أمني لبناني أن الصواريخ التي أطلقت باتجاه إسرائيل انطلقت من جنوب لبنان، بحسب ما ذكرت وكالة “رويترز” للأنباء.

    وكانت قد أطلقت ثلاثة صواريخ من لبنان على إسرائيل، يوم الأربعاء الماضي، سقط اثنان منها في الأراضي الإسرائيلية.

    في المقابل، ردت المدفعية الإسرائيلية بإطلاق القذائف في مناطق مفتوحة بسهل الخيام الحدودي، ما أوقع حرائق في المنطقة، ومن ثم عاودت إطلاق نيرانها باتجاه المناطق الحرجية في بلدات الهبارية وإبل السقي.

    لكن التطور البارز حصل مع ساعات الفجر الأولى من يوم الخميس، مع إغارة الطيران الحربي الإسرائيلي على منطقة الدمشقية في الجنوب، ما اعتبره متابعون تطورا عسكريا استثنائيا، إذ نادرا ما استخدمت إسرائيل طلعاتها الجوية لقصف مناطق في لبنان بعد حرب يوليو/تموز عام 2006.

  • تقرير مخابراتي يحذر الجيش الإسرائيلي من تسليح حزب الله وحماس

    أكدت شعبة المخابرات العسكرية الاسرائيلية أن خطر حزب الله في مقدمة المخاطر التي تواجه إسرائيل في 2021.

    وجاء في ملخص عام 2020 وتقييم الاوضاع الأمنية للعام 2021 الذي وضعته شعبة المخابرات العسكرية الإسرائيلية أن التهديد الرئيسي لإسرائيل يبقى قادما من حزب الله وحركة حماس إلى جانب الخطر الايراني.

    وحسب تقديرات شعبة الاستخبارات لدى الجيش الإسرائيلي، فأنه للمرة الأولى منذ عام 2006، من المتوقع أن يحاول حزب الله بدء هجوم محدود على إسرائيل، دون الانجرار إلى حرب شاملة.

    وجاء في التقرير كذلك، أنه خلافا للتقديرات الأولية، فإن فيروس كورونا لم يعيق عملية تسليح التنظيمات المعادية المختلفة، وعلى رأسها حماس وحزب الله، التي تستفيد من المساعدات الإيرانية.

    ومع ذلك، وفقًا لتقديرات المخابرات العسكرية، فإن إيران حاليًا في أدنى مستوى لها تاريخيا، نتيجة للحملة عليها من جبهات مختلفة، والأزمة الاقتصادية الحادة نتيجة الضغط الذي مارسه الغرب عليها والعقوبات المفروضة عليها.

    وقال بيان شعبة المخابرات أيضًا إن إيران تواصل انتهاك الاتفاقية النووية، وتواصل تكديس المواد المخصبة وتجري حاليا عمليات بحث وتطوير في هذا المجال، لا عودة عنها.

    واشار رئيس شعبة المخابرات العسكرية الإسرائيلية اللواء تامر هيمان إلى آثار الإجراءات التي اتخذها الجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة، التي أدت الى ان تكون “إيران في أدنى مستوى غير مسبوق، وليس فقط بسبب كورونا”.

    وأضاف: “إيران لم تتخل عن برنامجها النووي، بل كثفت جهودها في هذا الشأن. وفي وضعها الحالي، ترى أن الاتفاق هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة – وبالتالي تسعى على الأقل للعودة للاتفاقية التي وقعتها في عام 2015”.

    وتابع هايمان: بالرغم من محاولة إيران التموضع على من أجل ضرب إسرائيل من الجانب السوري لمرتفعات الجولان، فإن جهود الجيش الإسرائيلي العديدة نجحت في إلحاق الضرر بهذه المحاولات والحد منها بطرق متنوعة، علنية وسرية”.

  • حسن نصر الله يتوعد أمريكا بالرد على مقتل قاسم سليماني

    توعد زعيم حزب الله اللبناني، حسن نصر الله، الولايات المتحدة بالرد على عملية مقتل قاسم سليماني، الذي لقى مصرعه في نفس الوقت من العام السابق إثر استهدافه بطائرة مسيرة أمريكية في العراق.

    وقال نصر الله في كلمة له: “عندما تقرر إيران الرد عسكريا وأمنيا فهي من سيرد ولن تطلب ذلك من أصدقائها أو حلفائها”.

    وأضاف: “مسؤولية كل حر في العالم أن يكون شريكا في تنفيذ القصاص بحق من قتل سليماني والمهندس”.

    وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، العميد رمضان شريف، إن بلاده لا تستبعد أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بأي حماقة ضدها.

    في السياق نفسه، القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، اليوم الأحد، أن “مقاتلي فيلق القدس، سيقربون تاريخ الاستكبار من نهايته”.

    وفي رسالة وجهها إلى قائد فيلق القدس، العميد إسماعيل قاآني، أشاد اللواء سلامي، “بإخلاصه وروحه الطاهرة وقلبه السليم وأفكاره وقيادته المميزة والشجاعة التي جعلت هذه القوة في مستوى جديد من الجهاد العظيم ضد نظام الهيمنة وأذنابه”، وذلك حسب وكالة “فارس” الإيرانية.

  • بومبيو: نشيد بغواتيمالا لتصنيفها “حزب الله” بالكامل كمنظمة إرهابية

    أشاد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اليوم الأحد، بقرار غواتيمالا بتصنيف “حزب الله” اللبناني بالكامل كمنظمة إرهابية.

    ونشر وزير الخارجية الأمريكي تغريدة عبر حسابه الشخصي على تويتر جاء فيها: “نشيد بغواتيمالا لتصنيفها حزب الله بالكامل كمنظمة إرهابية”.

    ​وتابع: “يدرك العالم طبيعة حزب الله الحقيقية، وندعو الآخرين في المنطقة إلى اتباع نهج غواتيمالا والعمل على تقويض قدرة التنظيم على التخطيط لهجمات إرهابية وجمع الأموال”.

    وقال بومبيو في وقت سابق من اليوم الأحد: “قرار غواتيمالا تصنيف حزب الله، كمنظمة إرهابية، أظهر عزمها التصدي لهذا التنظيم الخطير”، معتبرا اعتبر أن تلك الخطوة المهمة ستساهم في إعاقة تخطيط حزب الله لهجمات إرهابية أو جمع الأموال عبر العالم.

    واعتبر أن تلك القرارات الحاسمة تشكل اعترافا بأن “حزب الله”، بجناحيه السياسي والعسكري، منظمة إرهابية ويشكل تهديدا كبيرا في أوروبا وسائر أنحاء العالم، وحث جميع البلدان لأخذ أي قرارات من شأنها منع أنشطة “حزب الله” ومموليه على أراضيها.

  • واشنطن تعرض 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن 3 مسؤولين في حزب الله

    أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار، مقابل معلومات تؤدي إلى تعطيل الشبكة المالية لحزب الله اللبناني.

    وقالت الخارجية الأمريكية إنها ستقدم مكافآت لمن يدلي بمعلومات عن 3 مسؤولين في حزب الله هم “محمد جعفر قصير، ومحمد البزال، وعلي قصير”.

    وذكرت الوزارة أن محمد قصير شخصية بارزة في الشبكة المالية لحزب الله ويساعد عمليات الحزب غير الشرعية من خلال توفير السلاح والمال.

    وأوضحت أن محمد البزال يدعم حزب الله عن طريق مجموعته “تلاقي”، وشركات وهمية مختلفة ما يجعله مصدر مالي مهم لأنشطة الحزب الإرهابية.

    وقالت الوزارة الأمريكية إن هذه المكافأة تأتي في إطار برنامج المكافآت مقابل العدالة”، مقابل معلومات تؤدي إلى تفكيك الشبكة المالية للحزب الذي تعتبره واشنطن منظمة إرهابية.

    وكانت الوزارة عرضت مكافأة أيضا لمن يُدلِ بمعلومات عن 3 من أعضاء حزب الله متورطين في عملة اختطاف طائرة، عام 1985، قتل خلالها مواطن أمريكي.

    وقبلها، فرضت واشنطن عقوبات على 2 من أعضاء حزب الله و3 كيانات إيرانية، وكذلك السفير الإيراني لدى العراق.

  • واشنطن تتهم “حزب الله” بتخزين مادة في أوروبا تسببت بانفجار بيروت

    اتهمت الخارجية الأمريكية “حزب الله” اللبناني بتخزين مواد متفجرة يمكن استخدامها لتصنيع عبوات ناسفة في أوروبا، بما في ذلك مادة نترات الأمونيوم التي تسببت بانفجار مرفأ بيروت.

    وصرح منسق مكافحة الإرهاب في الوزارة، ناثان سيلز، أثناء منتدى افتراضي نظمته اللجنة اليهودية الأمريكية أمس الخميس، بأن وكلاء “حزب الله” نقلوا في السنوات الأخيرة شحنات من نترات الأمونيوم من بلجيكا إلى فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا، ومن المفترض أن هذه المادة لا تزال مخزنة في القارة العجوز.

    وحمل المسؤول الأمريكي “حزب الله”، دون تقديم أي أدلة تثبت صحة هذا الاتهام، المسؤولة عن نقل شحنات من نترات الأمونيوم إلى مختلف أنحاء أوروبا منذ عام 2012، داخل علب الإسعافات الأولية التي تتضمن كمادات باردة تحتوي على هذه المادة.

    وأشار سيلز إلى أن الولايات المتحدة تشتبه في أن هذه المادة لا تزال مخزنة في دول أوروبية مثل اليونان وإيطاليا وإسبانيا.

    وأعرب الدبلوماسي الأمريكي عن قناعته بأن “حزب الله يخزن هذه المادة في أوروبا بهدف تنفيذ هجمات كبيرة، عندما سيرى هو وأصحابه في طهران ذلك ضروريا”.

    وحث سيلز الدول الأوروبية على إدراج “حزب الله” بالكامل على قائمة الإرهاب، مشددا على أن هذا الحزب يمثل “منظمة إرهابية موحدة لا يمكن التفريق بين ذراعيها العسكري والسياسي”.

  • نصر الله يهدد إسرائيل: إذا قتلتم مجاهدينا فسنقتل جنودكم

    صرح الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، بأن إسرائيل ستفقد جنديًا مقابل كل مقاتل تقتله قواتها من رجاله، لكنه أشار إلى أن منظمته لن تدخل في اشتباكات على الحدود لأن “هذا ما تريده إسرائيل”.

    وأضاف نصر الله في كلمة متلفزة اليوم قائلا: يجب أن تفهم إسرائيل أنهم عندما يقتلون أحد مجاهدينا، فإننا سنقتل أحد جنودهم.

    وأضاف نصر الله أن هذه هي المعادلة، مضيفا أنها مسألة وقت فقط.

    وعقب الحادث الذي وقع الأسبوع الجاري، استنكر مجلس الدفاع الأعلى في لبنان ما أسماه “العدوان الإسرائيلي” وتعهد بتقديم شكوى لدى الأمم المتحدة.

    وفي حديثه عن تبادل إطلاق النار، حث رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حزب الله على “عدم اختبار عزم إسرائيل الساحق”.

    وتم الإبلاغ عن الاشتباكات الحدودية بعد ساعات قليلة فقط من رفض الحكومة اللبنانية رسميًا اقتراحًا إسرائيليًا لإصلاح قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، التي تقوم بدوريات على الحدود بين البلدين منذ عام 1978.

    ومن المتوقع أن يصوت مجلس الأمن الدولي على تجديد تفويض القوة في 31 أغسطس.

  • اشتباكات عنيفة بين حزب الله وحركة أمل فى خلدة اللبنانية بسبب صور مذهبية .. فيديو وصور

    شهدت منطقة خلدة اللبنانية، أجواء متوترة جراء تجدد إطلاق النار ببن عناصر من حزب الله وحركة أمل الشيعيتين، على خلفية رفع صور مذهبية، فيما تداول رواد “تويتر” ووسائل إعلام لبنانية عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو ترصد جانبا من هذه الاشتباكات من بينها مقطع فيديو يظهر إضرام النيران داخل سيّارة على اوتوستراد خلدة قيل إنها تعود لمسؤول حزب الله في المنطقة.

    وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، أن إطلاق النار تجدد فى محيط سوبر ماركت رمال، مشيرة إلى أن الجيش اللبنانى يعمل على ملاحقة مطلقى النار واعتقالهم، كما أغلق جميع مداخل ومخارج المنطقة وانتشر بكثافة على الطرقات.

    فى سياق متصل، قالت وسائل إعلام لبنانية، إن الاشتباكات التي وقعت بين عناصر من حزب الله وحركة أمل الشيعيتين بمطقة خلدة أسفرت عن مقتل شخصين.

    وقال النائب اللبناني محمد سليمان في بيان له، إن “ما حصل في خلدة هو اعتداء سافر من السلاح المتفلت على مدنيين عزل”، مطالبا “قيادة الجيش والقوى الأمنية بالتدخل الفوري والسريع واتخاذ كل الإجراءات والتدابير لحماية المواطنين العزل في منطقة خلدة، وردع المخلين بالأمن وناشري الذعر والفتن في هذه المنطقة”.

    ودعا النائب اللبنانى: “عشائر العرب في خلدة والجوار لضبط النفس وعدم الانجرار وراء مشاريع هدفها الخراب والفتنة وإراقة الدماء، والوقوف كما كنتم دائما إلى جانب الدولة الملاذ الوحيد”.

  • محكمة الحريري تكشف صورة حزب الله الإجرامية في العالم

    لم يكن رد حزب الله عادياً على قرار المحكمة الخاصة بلبنان مع كشفها مسؤولية أحد القياديين الأمنيين في بعملية اغتيال رفيق الحريري عام 2005، وكذلك لم يكن مفاجئاً أن المحكمة أشارت من خلال التفاصيل إلى دور حزب الله ومسؤوليته المباشرة مع حلفائه عن الاغتيال من دون تسميته.

    رد الميليشيات اللبنانية بدأ بإشعال المفرقعات، وزاد إلى رفع صور المجرم سليم عياش في مناطق مختلفة، رغم أن المحكمة أعطت المبررات الكاملة لاتهامها، وبرأت 3 من الميليشيات لعدم اكتمال الأدلة ضدهم.

    وقع الحكم لم يكن عادياً أيضاً لمن طالبوا بها، فهم اعتقدوا أنها ستعطيهم الأسماء الكاملة لكافة المشاركين والمسؤولين عنها، ولكن المحكمة أكدت أن ما لديها من معطيات سمحت بالوصول إلى هذه النتائج، وهي كمحكمة لقضاتها تاريخ طويل بالعدالة لن تنجر إلى مواقف سياسية تدمر صورتها.

    ولكن لنعد إلى القرار، سليم عياش عمل مع عشرات الأشخاص في ملاحقة الحريري ومراقبته وتركيب العبوة وشراء شاحنة التفجير وإقناع “الانتحاري” وخطف الشاب الفلسطيني أحمد أبو عدس، وتفجير الموكب وقتل الحريري وتدمير عدد من الشوارع بالموجودين فيها. عياش نفسه هو قيادي بالجهاز الأمني السري التابع لحزب الله. أي أنه استعان بعناصر حزبه بأوامر من مسؤوله مصطفى بدر الدين الذي قتل لاحقا في سوريا.

    وكما اتضح فإن القرار وضع مسؤولية تسليم عياش على الدولة اللبنانية، ولكن زعيم الميليشيات حسن نصرالله رفض ذلك، ووصف عناصره بالقديسين، أي أنه سيرفض تسليمه، ما يعني أن العقوبات ستزداد وتتحول إلى أممية بدل أن تكون أمريكية.

    هدف محكمة اغتيال الحريري الوصول للحقيقة والعدالة، وهي كشفت ما يكفي لتهشيم صورة المجرم ومن خلفه في العالم أي “حزب الله” بعدما أطاحت بصورته مجازره في الحرب السورية.

    رواية الجريمة التي سارت بخط أفقي داخل 3000 صفحة، كشفت المجرمين، وتحركاتهم، وكيف اشتروا خطوط الهاتف والشاحنة المتفجّرة، وكيف راقبوا موكب الحريري، لكنّها أبقتهم أرقاماً ملوّنة، لعدم كفاية الأدلة على هوياتهم، لسبب واضح، هو عدم تعاون “حزب الله” مع التحقيق، وتخريب موقع الجريمة ومنع المعلومات ومنها شبكات الاتصال عن لجنة التحقيق الدولية.

    صدر الحكم على المجرمين بعد 15 عاماً من اغتيال الحريري ورفاقه. الحكم لا يشكل فقط إعادة اعتبار للعدالة الحقيقية التي قد لا تتكرر بسهولة إطلاقاً في المستقبل القريب أو البعيد، بل شكل الإدانة التاريخية الأقسى للدولة اللبنانية الفاشلة التي لم تتوقف إدانتها أصلاً في الانهيارات التسلسلية التي تعاقبت منذ خريف العام الماضي على نحو مذهل ومتسارع، بل لم تشأ الا تتوج تقدمها الى رأس لائحة الدول الفاشلة في العالم بانفجار المرفأ قبل أسبوعين.

    انفجار المرفأ هو أيضاً يحتاج لتحقيق دولي، فالمجرم نفسه، دمر نصف بيروت، كما قتل سابقاً القائم بمشروع إعادة بنائها أي رفيق الحريري.

  • المحكمة الدولية تدين عضوا في حزب الله وتبرئ 3 آخرين في قضية اغتيال الحريري

    أدانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، العضو في حزب الله، سليم عياش، في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق، رفيق الحريري .

    وبرأت المحكمة في جلسة النطق بالحكم التي عقدتها، اليوم الثلاثاء، ثلاثة من المتهمين الأربعة في القضية.

    وحاكمت هيئة المحكمة في القضية غيابيا 4 أشخاص ينتمون إلى ميليشيات حزب الله، ووُجهت لهم جميعا تهمة التآمر بارتكاب عمل إرهابي، وهم: سليم عياش، وحسين عنيسي، وأسد صبرا، وحسان مرعي. أما مصطفى بدر الدين فهو من خطط لعملية الاغتيال، حسب المحكمة، إلا أنه قُتل لاحقا في سوريا.
     
    وباستثناء مصطفى بدر الدين، القائد العسكري السابق لحزب الله والذي قتل في سوريا عام 2016، تقتصر المعلومات عن المتهمين الأربعة الآخرين على ما قدمته المحكمة الدولية. ولا يُعرف شيء عن مكان وجودهم.
     
    وقال القاضي إن القيادي في حزب الله مصطفى بدر الدين نسق مع سليم عياش “العضو في حزب الله” في عملية اغتيال الحريري، مضيفاً: “المتهمون نسقوا ونفذوا عملية اغتيال الحريري”، من جهتهما حسين عنيسي وأسعد صبرا نسقا لإعلان المسؤولية زورا عن اغتيال الحريري.
     
    وقد وصل رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري إلى قاعة جلسة المحكمة. وكان سعد الحريري توجه إلى لاهاي للمشاركة في جلسة النطق بالحكم في اغتيال والده، ومن المقرر أن يُدلي بعد النطق بالحكم ببيان يتناول فيه الحكم الصادر، وفقا لبعض المصادر.
  • عون : من المستحيل أن يكون انفجار المرفأ سببه أسلحة لـ ” حزب الله “

    استبعد الرئيس اللبناني ” ميشال عون ” أن يكون انفجار مرفأ بيروت ، ناتجا عن مستودع لأسلحة ” حزب الله “.

    وأشار عون في مقابلة صحفية لـ” كورييري ديلا سيرا الإيطالية ” ، ونقلت عنها وكالة ” رويترز ” أن التحقيق سيشمل كل الاحتمالات رغم ذلك.

    وتابع عون، ” حزب الله ” لم يكن يخزن أسلحة في المرفأ ، وهو ما أشار إليه ” حسن نصر الله ” الأمين العام لـ”حزب الله” في وقت سابق هذا الشهر.

    وشدد عون ردا على سؤال الصحيفة حول الأمر “مستحيل ، لكن الأحداث الجسام كتلك الحادثة تشحذ الروح والخيال”.

    وأكد عون أن التحقيقات جارية للتحري حول ما إذا كان الانفجار ناجم عن إهمال أم حادث أم تدخل خارجي.

    وأوضح “على الرغم من أنه يبدو كحادث لكنني أريد أن أتحاشى اتهامي بعدم الاستماع إلى جميع الأصوات”.

    وقال الرئيس اللبناني “كثيرون تحدثوا عن رؤية طائرات في السماء فوق المرفأ قبل الانفجار مباشرة،

    وعلى الرغم من أن هذا الحديث “لا يعول عليه كثيرا” فإنه يجب الاستماع له “.

  • ماكرون لترامب: عقوبات واشنطن على حزب الله تأتي بآثار عكسية

    أبلغ الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون نظيره الأمريكي، دونالد ترامب بأن العقوبات الأمريكية، التي تستهدف جماعة حزب الله المدعومة من إيران، تكون نتيجتها في صالح أولئك الذين تستهدف إضعافهم.

    وقال مسؤول بقصر الإليزيه، الذي تحدث عشية مؤتمر للمانحين لدعم لبنان، إن ماكرون أبلغ ترامب في اتصال هاتفي يوم الجمعة بأن على الولايات المتحدة أن “تستثمر مجددا” في لبنان كي تساعد في إعادة بنائه.

    وتابع المسؤول أن فرنسا تعتقد بوجود أدلة كافية لافتراض أن انفجار مرفأ بيروت المدمر الذي وقع يوم الثلاثاء كان حادثا.

    و حذر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، من استمرار زعزعة استقرار لبنان واستغلال الأزمة لفتح باب أمام نفوذ أجنبي في البلاد.

    وأشار في تصريحات صحفية إلى أن هناك أطرافاً فاعلة غير حكومية ممولة من الخارج في لبنان، مثل ميليشيا حزب الله، والتي يمكنها استغلال الفراغ السياسي والأمني في لبنان.

    وفي الآونة الأخيرة، تفاقم الغضب الشعبي على ميليشيات حزب الله، خصوصا مع تدهور الوضع الاقتصادي في لبنان.

    وأكد الوزير الألماني أن الأزمة في لبنان تنطوي على مخاطر كبيرة لمزيد من زعزعة الاستقرار، مؤكدا على أنه يجب التركيز على عقد مؤتمر للمانحين لإعادة إعمار لبنان.

    ومن المقرر أن تستضيف باريس، الأحد، مؤتمرا عبر الفيديو للمانحين من أجل دعم لبنان بهدف الحصول على تعهدات مالية بالدعم من الدول المشاركة ومن بينها الولايات المتحدة الأميركية، وكيفية توزيع المساعدات المخصصة للشعب بشكل مباشر، لا أن تذهب للقوى المتنفذة الفاسدة في لبنان.

    ويقدّر مسؤولون لبنانيون إجمالي خسائر انفجار المرفأ بين 10 و15 مليار دولار، وتشمل الخسائر المباشرة وغير المباشرة ذات الصلة بالتجارة.

    من جانبه، أعلن البنك الدولي عن استعداده لإجراء تقييم لأضرار وحاجات لبنان عقب انفجار المرفأ، والعمل مع شركاء لبنان لتعبئة تمويل عام وخاص لإعادة الإعمار والتعافي.

  • السنيورة: حزب الله يحمل السلاح ضد المتظاهرين في لبنان ويهدد بالعنف | فيديو

    قال فؤاد السنيورة رئيس حكومة لبنان الأسبق إن هناك شكوك بشأن شحنة نترات الأمونيوم التي كانت سببا في انفجار مرفأ بيروت بعد أن كانت متجهة لدولة أفريقية.

    وطالب فى مداخلة هاتفية لبرنامج “على مسئوليتي” تقديم الإعلامي أحمد موسى، المذاع على فضائية “صدي البلد” بتحقيق شفاف في كارثة انفجار مرفأ بيروت من خلال هيئة متخصصة وحيادية، متسائلا كيف صمتت الأجهزة اللبنانية المسئولة عن مرفأ بيروت على وجود مثل تلك المواد المتفجرة فيه.

    وأكد أن الحكومة اللبنانية لم تستطع احتواء المتظاهرين وتسببت في حدوث أزمة بين سلطات الدولة والشعب، كاشفا عن أن حزب الله يستعمل سلاحه للتدخل في البلدان العربية ويهدد باستخدام القوة والعنف.

    وحث على احترام الدستور والعودة إلى اتفاق الطائف لكي يعود الاستقرار إلى لبنان، كاشفا عن أن رئيس الوزراء اللبناني، حسان دياب، لم يستمع لصوت الشعب، كما أن مؤسسات الدولة في لبنان أصبحت اقتطاعية ولم تعد للشعب اللبناني.

  • مقتل 4 عناصر من حزب الله وإصابة جندى إسرائيلى بالاشتباكات الحدودية

    أصيب جندى إسرائيلى فى الاشتباكات الجارية مع حزب الله بالمنطقة الحدودية بين البلدين، ولم يتم إجلاء الجندى حتى الآن، على الجانب الأخر قتل 4 عناصر من حزب الله، جاء ذلك نقلا عن العربية.

    وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع بانى جانتس قررا عقد اجتماع عاجل لـ”الكابنيت” للبحث حول التصعيد الأخير بين إسرائيل ولبنان.

    وأوضحت صحيفة ” معاريف” سيضم اجتماع الكابنيت رئيس جهاز الموساد يوسى كوهين ورئيس هيئة الأركان أفيف كوخافى، ورئيس الشاباك ناداف ارجمان.

    وأكدت مصادر عسكرية إسرائيلية أن صاروخ من نوع “كورنيت” أطلق مساء اليوم الاثنين على الية عسكرية إسرائيلية كانت تقوم بعملية تمشيط على طول الحدود مع لبنان.

    ونقلت القناة الـ12 عن المصادر الإسرائيلية قولها أنه عقب ذلك وجهت المدفعية الإسرائيلية على الهجوم بفتح النيران على مزارع شبعا اللبنانية وحلق مروحيات على طول الحدود.

    وقال رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو تعليقا على تبادل إطلاق النار بين الجيش الإسرائيلى وحزب الله: نحن أمام عملية ليست سهلة.

    فيما قال وزير الدفاع الإسرائيلى بانى جانتس أن حزب الله اللبنانى والحكومة اللبنانية مسؤولة عن إطلاق نار على الجيش الإسرائيلى .

    وأضاف فى اجتماع أمنى مع قيادات الجيش الإسرائيلى أن إسرائيل لن تصمت حول إطلاق النار الذى تتحمل مسئوليته لبنان.

  • المرصد السورى: مقتل 10 من عناصر حزب الله فى سراقب بريف إدلب

    أعلن المرصد السورى السورى لحقوق الإنسان ومقره العاصمة البريطانية لندن، مقتل ما لا يقل عن 10 من عناصر من حزب الله اللبناني، بينهم قياديون، وذلك خلال المعارك الدائرة فى مدينة سراقب ومحيطها بريف إدلب بين القوات السورية وفصائل المعارضة، وذكر المرصد – فى بيان على موقعه الرسمى – أن المعارك تتواصل فى محيط سراقب، فى الوقت الذى تم فيه رصد حشود عسكرية لقوات حزب الله فى محيط سراقب وريف حلب الجنوبي.

    وكانت روسيا قد حذرت تركيا، من توسيع عملياتها الحربية فى سوريا، وكشفت عن تحريك فرقاطتين محملتين بصورايخ كروز باتجاه السواحل السورية.

    نشرت قناة العربية خبرا عاجلا لتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة جوتيريش بانه يجب إعطاء فرصة للدبلوماسية لإنهاء الصراع فى إدلب.

    وأعرب جوتيريش عن قلق عميق إزاء التصعيد الأخير فى إدلب وتداعياته.

    أعلن البيت الأبيض، الرئيسين الأمريكى دونالد ترامب والتركى أردوغان اتفقا على ضرورة “وقف سوريا وروسيا هجومهما فى إدلب”، وذلك حسبما أفادت فضائية “العربية”، فى خبر عاجل لها.

    وكان المتحدث باسم الكرملين دميترى بيسكوف، صرح اليوم الجمعة، إن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بحث مع أعضاء مجلس الأمن الروسى الوضع فى إدلب السورية، وأعربوا عن قلقهم بشأن التصعيد الأخير هناك.

    وأضاف بيسكوف – عقب اجتماع الرئيس الروسى مع أعضاء المجلس وفقا لقناة “روسيا اليوم” الإخبارية – أن “الجانب التركى لم يبلغنا بوجود العسكريين الأتراك فى أماكن تجمع الإرهابيين فى إدلب”، لافتًا إلى أن “العسكريين الأتراك قتلوا فى مناطق العمليات الهجومية التى قامت بها العصابات الإرهابية”.

    وأشار إلى أن الجنود الأتراك قتلوا خارج نطاق نقاط المراقبة، مؤكدًا أن القوات التركية فشلت فى السيطرة على أعداد كبيرة من المسلحين ومنع أعمالهم العدائية تجاه المواقع الروسية.

  • حزب الله العراقى يهدد رئيس الجمهورية بالطرد من بغداد حال التقى ترامب بدافوس

    هدد فصيل كتائب حزب الله فى العراق اليوم الثلاثاء الرئيس العراقى برهم صالح بـ”الطرد من بغداد”، فى حال التقى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب خلال أعمال منتدى “دافوس” فى سويسرا.

    ونشر المسؤول الأمنى فى كتائب حزب الله أبو على العسكرى تغريدة على “تويتر”، كتب فيها: “نشدد على ضرورة التزام برهم صالح بعدم اللقاء بالأحمق ترامب، وزمرة القتلة التى ترافقه“.

    وأضاف: “بخلاف ذلك سيكون هناك موقف للعراقيين تجاهه، لمخالفته إرادة الشعب، وتجاهل الدماء الزكية التي أراقتها هذه العصابة، وسنقول حينها، لا أهلا ولا سهلا بك، وسيعمل الأحرار من أبنائنا على طرده من بغداد الكرامة والعز“.

    وغادر الرئيس العراقى برهم صالح الثلاثاء، لحضور مؤتمر “دافوس” الاقتصادي في سويسرا، حيث من المقرر أن يلتقى على هامش المؤتمر عددا من زعماء دول العالم بينهم الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لبحث العلاقات الثنائية.

    كان رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدى اليوم الثلاثاء إن العراق فى حالة إقليمية ودولية “صعبة“.

    وأضاف عبد المهدي – في كلمة خلال جلسة مجلس وزراء تصريف الأعمال، وفقا لما أوردته قناة “السومرية” العراقية – أن القوات الأمنية لا تريد أن تدخل في سياقات، يستخدم فيها العنف، مضيفاً: “لا نحمل أى نبرة متحيزة ضد المتظاهرين”، لافتاً إلى أن إغلاق الطرق والمدارس لا يعد احتجاجاً سلمياً ويجب أن يتوقف.

    وشدد على أن إطلاق صواريخ كاتيوشا على السفارة الأمريكية أمر يسيء للعراق، مطالباً مجلس النواب والقوى السياسية بتقديم مرشحين جدد لرئاسة الحكومة العراقية.

    وكان المهدي قد أكد في وقت سابق اليوم على أهمية احترام الدول لسيادة العراق وأمنه واستقراره، وسعي العراق إقامة علاقات صداقة وتعاون مع جميع الدول المجاورة والصديقة على أساس الاحترام المتبادل.

  • الخزانة البريطانية تدرج حزب الله بالكامل تحت قانون تجميد أصول الجماعات الإرهابية

    قالت الخزانة البريطانية إنها صنفت جماعة حزب الله اللبنانية بالكامل منظمة إرهابية بموجب قواعد الإرهاب والتمويل الإرهابى وبالتالى سيتم تجميد أصولها، وفى السابق كان الجناح العسكرى فقط لحزب الله هو المستهدف بتجميد الأصول بموجب قواعد الحكومة البريطانية، وتصنف الولايات المتحدة أيضا جماعة حزب الله منظمة إرهابية.

    يذكرأن قالت الصحف اللبنانية الصادرة صباح أمس الخميس، أن ملف تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور حسان دياب دخل مراحله الأخيرة، وأن الإعلان عن الانتهاء من عملية التأليف الحكومي أصبح أقرب من أي وقت مضى بعد تدخل من جانب (حزب الله) لدى حليفيه رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، للتوصل إلى مخرج توافقي للحكومة.

    وقالت صحف (النهار والجمهورية والأخبار ونداء الوطن واللواء الشرق) إن التوقعات المتفائلة بقرب تشكيل الحكومة في وقت وشيك جاءت بعدما ضغط (حزب الله) لدى الأطراف السياسية الحليفة له داخل قوى الثامن من آذار السياسية، لتثبيت تكليف حسان دياب وتجاوز الخلافات داخل الفريق السياسي الواحد الذي كلف “دياب” ترؤس وتشكيل الحكومة .

    ولم تستبعد الصحف أن يكون الإعلان عن الحكومة خلال ساعات أو في الغد على أبعد تقدير، بعدما تم تجاوز آخر العقد الرئيسية وتوزيع الحقائب الوزارية بين كل القوى الحكومية من فريق قوى الثامن من آذار، والبت في توزيع الحقائب السيادية الأربع (الخارجية والداخلية والدفاع والمالية) مرجحة أن التشكيلة الحكومية ستكون من 18 وزيرا وإن كانت هناك بعض المساعي المستمرة لتوسيع الحكومة بحيث تضم 24 وزيرا.

  • “حزب الله”: نصر الله سينتقم لدماء قاسم سليماني

    كشف نائب أمين عام “حزب الله”، نعيم قاسم، كيف سيرد الأمين العام للحزب حسن نصر الله، على مقتل قائد “فيلق القدس” اللواء قاسم سليماني، الذي اغتالته واشنطن بغارة جوية في العراق الأسبوع الفائت.

    وقال قاسم، في حديث مع التلفزيون الإيراني، إن “نصر الله سينتقم لدماء قاسم سليماني”.

    ​وأكد أن “سليماني لم يكن لإيران فقط، بل لكل العالم الإسلامي، ولكل مقاومة ضد عدو أو احتلال”، مشيرا إلى أن “أمريكا ستكتشف أنها ارتكبت حماقة كبرى، وأن حساباتها لتغيير المعادلة هي حسابات خاطئة”.

    ​وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، فيما ردت إيران عن طريق قصف الحرس الثوري لقاعدتين أمريكيتين في العراق.

  • إيران: حزب الله جاهز لقصف إسرائيل بشدة

    أكدت وسائل إعلام إيرانية، أن حزب الله في لبنان جاهز لضرب إسرائيل بشدة؛ في حال ردت الولايات المتحدة الأمريكية على الهجوم الإيراني.

    وحذر الحرس الثوري الإيراني، فجر اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة الأمريكية من بقاء قواتها في الشرق الأوسط ناصحا إياها بسحبهم “حتى لا يموت المزيد”.

    ونقلت رويترز، من بيان الحرس الثوري: “نحذر حلفاء أمريكا في المنطقة من أنهم سيتعرضون للهجوم إذا استُخدمت بلادهم لشن هجمات على طهران”.

    وتابع البيان: أن “الحرس الثوري يحذر من أن أي عدوان أمريكي على طهران سيواجه برد ساحق”. كما تطرق إلى إسرائيل، وقالت: “نعتبر إسرائيل حليفا لأمريكا في قتل قاسم سليماني”.

    واستهدفت إيران اليوم قواعد عسكرية أمريكية بالعراق بعشرات الصواريخ الباليستية، فيما صرحت وزارة الدفاع الأمريكية بأن طهران أطلقت أكثر من 10 صواريخ باليستية قواتها.

    وأوضح بيان من البنتاجون، أن إيران استهدفت قوات أمريكية في عين الأسد ومحافظة إربيل، وأضاف:”سنتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية الجنود الأمريكيين وشركاء وحلفاء أمريكا في المنطقة والدفاع عنهم”.

    وتابع البيان: أنه “من الواضح أن هذه الصواريخ انطلقت من إيران” ولم تعلن واشنطن عن حجم الضرر المادي أو الخسائر البشرية، وذلك وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في ضربة أمريكية يوم الجمعة.

  • كتائب حزب الله تحذر القوات العراقية من الاقتراب من القواعد الأمريكية

    حذرت كتائب حزب الله في العراق القوات العراقية من الاقتراب من القواعد الأمريكية خلال الفترة القادمة، حسبما ذكر موقع إيران انترناشونال على “تويتر”.
    يأتي هذا في ظل ما تعيشه العراق من أجواء سياسية متوترة بعد اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني.
    وقال حزب الله إن “على القوات الأمنية العراقية، اعتبارا من مساء غد الأحد، الابتعاد عن القواعد الأمريكية، لمسافة لا تقل عن ألف متر”.
  • حسن نصر الله: سنواصل السير على نهج قاسم سليمانى

    نقل تلفزيون المنار عن الأمين العام لجماعة حزب الله اللبنانية حسن نصر الله قوله اليوم الجمعة إن جماعته ستواصل السير على نهج الجنرال الإيرانى قاسم سليمانى بعد مقتله فى ضربة جوية أمريكية.

    ونسبت القناة إلى نصر الله قوله إن الولايات المتحدة لن تستطيع تحقيق أى من أهدافها بهذه “الجريمة الكبيرة” مضيفا أن القصاص العادل سيكون مسؤولية كل المقاومين

    واستدعت إيران القائم القائم بأعمال السفارة السويسرية التي تمثل المصالح الأمريكية للاحتجاج على اغتيال سليمانى، حسبما جاء فى خبر عاجل بوكالة رويترز.

    وقالت وكالة فارس الإيرانية إن أعلى هيئة أمنية فى إيران ستجتمع لبحث “الهجوم” الذى أودى بحياة قائد فيلق القدس قاسم سليمانى، وذلك بعد استهدافه فى مطار بغداد الدولى، لدى وصوله إلى العراق بصحبة عدد من قيادات ميليشيات الحشد الشعبى.

    وكان قد أعلن التليفزيون العراقي منذ قليل، الرسمى مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيرانى، وأبو مهدى المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبى، فى قصف استهدف موكبهما فى العراق.

    من جانب أخر، قال الحشد الشعبى العراقى فى ساعة مبكرة اليوم الجمعة إن خمسة من أعضائه واثنين من “الضيوف” قتلوا فى ضربة جوية استهدفت عرباتهم داخل مطار بغداد الدولى.

  • حزب الله اللبنانية تدين الغارات الأمريكية فى العراق

    بيروت (رويترز)

    أدانت جماعة حزب الله اللبنانية، اليوم الاثنين، الغارات الجوية الأمريكية فى العراق وسوريا، التى استهدفت جماعة كتائب حزب الله المسلحة المدعومة من إيران، ووصفت الهجمات بأنها “اعتداء سافر على سيادة العراق وأمنه واستقراره”.

    وانتقدت جماعة حزب الله اللبنانية، المدعومة أيضا من طهران، فى بيان الولايات المتحدة لمهاجمتها جماعات فى العراق ساعدتها فى هزيمة تنظيم داعش .

    وفى السياق ذاته، نددت إيران، اليوم الاثنين، بالغارات الجوية الأمريكية فى العراق وسوريا التى استهدفت جماعة حزب الله المسلحة المدعومة من طهران.

    ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوى قوله إن “العدوان العسكرى للولايات المتحدة على التراب العراقى والقوات العراقية محل إدانة شديدة باعتباره مثالا واضحا على الإرهاب… وتدينه إيران بشدة”.

  • الصحف اللبنانية: حزب الله وحركة أمل يعملان على صيغة حكومة تكنو-سياسية وسطية

    أ ش أ

    ذكرت الصحف اللبنانية، الصادرة صباح اليوم الأربعاء، أن شكل الحكومة الجديدة لم يعد عائقا كبيرا لدى القوى السياسية الرئيسية، مشيرة إلى أن الثنائى الشيعى “حزب الله وحركة أمل” تحرك باتجاه رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري، للاتفاق على صيغة حكومة تمزج ما بين التكنوقراط والسياسيين معا (تكنو-سياسية) على أن تكون وسطية بحيث لا يشارك فيها سياسيون مرفوضون لدى الشارع.

    وأشارت صحف “النهار والجمهورية والأخبار ونداء الوطن واللواء والشرق” إلى أن الأزمة القائمة حاليا تتمثل فى الخلاف بين الحريرى ورئيس التيار الوطنى الحر جبران باسيل، حيث إن الحريرى يصر على عدم توزير باسيل الذى أصبح بدوره يميل نحو عدم مشاركة التكتل الذى يرأسه “تكتل لبنان القوي” فى الحكومة بأى وزير فى مواجهة موقف الحريري.

    واعتبرت الصحف، أن رئيس الجمهورية ميشال عون أقرب من أى وقت مضى إلى خوض معركة “كسر عظام” مع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، ردا على ما يعتبره استهدافا مباشرا لعهده من خلال تصميم الحريرى على رفض إعادة توزير باسيل انطلاقا من التمسك بضرورة التخفيف من أوزار الأسماء الاستفزازية للشارع فى أى حكومة جديدة يترأسها.

    وأكدت الصحف، أن الصيغة التكنو-سياسية الوسطية التى يعمل عليها الثنائى الشيعي، لا تحتكر الأحزاب السياسية الحقائب الأساسية فيها من خلال ممثليها التكنوقراط، بل يُعطى الحريرى هامشا واسعا فى التسمية أو امتلاك حق الفيتو على الأسماء المقترحة.

    وأضافت، أن دوائر رئاسة الجمهورية تتعامل بشكل أكثر من جدى مع موعد الإثنين المقبل المحدد لإجراء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الوزراء الجديد وتكليفه تشكيل الحكومة، وذلك لحسم أمر الحكومة الجديدة مع إعطاء الأولوية للحريرى رغم إصرار الأخير على صيغة حكومة التكنوقراط الخالصة.

    ورجحت الصحف، أن تظهر خلال اليومين المقبلين إشارات، إما أن تكون إيجابية وتمضى الأمور باتجاه تسمية الحريرى رئيسا للوزراء ليخوض فى أعقاب ذلك “رحلة شاقة” لتأليف الحكومة، أو أن تتجه الأمور “نحو الأسوأ” بتأجيل موعد الاستشارات النيابية مجددا ومن ثم بقاء الحريرى فى سدة تصريف الأعمال، محذرة من أن إرجاء الاستشارات يعنى حكما تأجيل المساعدات الدولية للبنان وهو ما سيترتب عليه التعجيل فى الانهيار الاقتصادى والمالى.

  • وثائق رسمية تكشف تورط حزب الله العراقي في قتل المتظاهرين بالعاصمة بغداد

    كشفت وثائق استخبارية أن كتائب حزب الله العراقية بقيادة نائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس هي المسؤولة عن الهجوم المسلح قرب جسر السنك وساحة الخلاني، وسط بغداد مساء الجمعة.

    وأكدت الوثائق الصادرة عن وزارة الداخلية، أن عناصر الميليشيا التي تنتمي رسميا إلى الحشد الشعبي، التي هي جزء من القوات المسلحة العراقية، أودعوا أسلحة متوسطة وقاذفات صواريخ من نوع RBG في مقرهم في أحد المساجد بعد استخدامها خلال الهجوم المسلح، وذلك وفق ما ذكرته “اندبندنت”.

    يذكر أن حصيلة ضحايا احتجاجات العراق، أمس الجمعة، ارتفعت إلى 25 قتيلا و130 مصابا، بعد ليلة دامية من الهجمات التى شنها مسلحون مجهولون، وفيما تعهد البرلمان العراقي يتعهد بمحاسبة الجهة التي قتلت المتظاهرين.

  • فرنسا توجه رسالة عاجلة إلى “نصر الله” وتحذره من وضع يد البنك الدولي على لبنان

    كشفت وسائل إعلام عربية عن رسالة خاصة تلقاها الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصرالله، من الدولة الفرنسية بشأن الأوضاع الاقتصادية الراهنة التي تعصف بلبنان.

    وأشارت صحيفة “الأنباء” الكويتية نقلا عن مصادر خاصة أن الرسالة الفرنسية احتوت على تحذيرات بشأن ما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية في ​لبنان​ وانعكاس ذلك على الحزب وجمهوره ومناصيره.

    وبحسب المصدر، فإن الوضع الراهن قد يفتح الباب أمام ​البنك الدولي​ لوضع اليد على ​الاقتصاد اللبناني​ وعلى البلاد بشكل عام، مشيرا إلى أن جولة مساعد الأمين العام للجامعة العربية ​حسام زكي​ على الرؤساء والفعاليات السياسية في لبنان، ناقلا رسالة شفهية من الأمين العام أحمد أبوالغيط بالحل الأوروبي – الأمريكي لأزمة ​الحكومة اللبنانية​.

    وتشهد البلاد منذ 17 أكتوبر الماضي، احتجاجات في كل المناطق اللبنانية مطالبة برحيل الطبقة السياسية وتشكيل حكومة تكنوقراط وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

زر الذهاب إلى الأعلى